بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -21

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -21

عبير بإرتباك : لالا ،، كملت وهي لاعبه الدور صح : مين قال انا احبك صدقني ولاكن الجرح م،..
وليد يقاطعها : دامك تحبيني ،، ليه راضيه بالبعد ؟!
عبير : مو توي بقولك ،، الجرح للان ماطاب كملت بنفسها : وانا بداويه بنفسي قال ناويه تكرهيني فيك هه يحسبني ميته عليه بس هيين والله لاخليك تعض اصابيعك ندم حست على نفسها يوم انتبهت لـوليد يقترب منها قالت بنفسها : ياليل نشبه شايف له فيلم الاخ وجاي يطبق علي اتحملته دقايق معدودهـ وبعدها بعدت عنه
شافت آثر الروج على شفته ضحكت بدون نفس وراحت وهي تعدل تمسح فمها بقرف ورجعت حطت روج احمر راحت مره ثانيه للبوفيه اللي ماعاد فيه احد كلهم بالصاله و روز وعهود راحو للبيت ،، دانا و ساره كانو قاعدين على الكوشه
دانا : بس ياساره لازم تنسينه هذا وهم عارفه وش يعني وهم مستحيل يصير حقيقه
ساره : اوقات اقول لنفسي انه من الممكن يجي واحد يخطبني ونفس مواصفات اللي احبه هه الوهم على قولتك
دانا بنفسها : مستحيل ياساره تتزوجين انتي بالحقيقه ولد وليتك ترضين بالواقع والمكتوب
ووجهت كلامها لساره : المشكله انك عارفه و مستوعبه ان اللي تكلمينه هذا شي اسمه نفسك ،، مع ذلك مازلتي قاسمه نفسك لنصفيين ،،
ساره : مع الايام يمكن انساه ،، وقالت وهي تبتسم : ويمكن انساه لو جا الشخص اللي يتزوجني ،، تدرين اوقات افكر اني ادفع لاي شخص مين ماكان عشان بس يتزوجني
دانا : عاد من زين الزواج ،، وش تبين فيه انتي بس
ساره : لمره المليون ابي احس اني بننت
دانا : اخخ راسك يابس وانا راسي بدى يصدع بروح انام !!
ساره : انتظري لين مانروح البيت
دانا : لامين قالك ،، ماخذين غرفه بالفندق ،، وترى حتى انتم
ساره : احنا ؟!!
دانا : ايه عبير خذت غرفه لها وانتي معها بتطسين
ساره : ياشينها ماقالت
دانا : ايه احسن مفاجئه
++++++++++++++++++++++++
شجون : ناصر آكسر الشر ووخر عني ،، انت اللي جبت لنفسك
نآصر : شجون انتي صاحيه ولا شلون ،،؟ انا ماقلت لك اني موافق على اني مالمسك صح ولالا ؟
شجون : صح ،، بس رفضت الخيار الاول وهذا يعني انك موافق عالخيار الثاني
ناصر : هوهوووووهـ حنا للحين على سالفة الخيار والجزر ،، انتي زوجتي ولي حق فيك
شجون : اللي اوله شرط اخره نور
نآصر وهو يقرب منها : شجوون ،، حرام عليك طول عمر اتمنى قربك ويوم اقرب ماتخليني ..
شجون تقاطعه :وربي لو تقرب مني لااصرخ والم عليك كل الناس بعد عني ،،
نآصر وهو مازال يقرب : تتعمدين بعذابي ؟
شجون : ناصر وخر ،، وخخخر
سوى انه ماسمعها وظل يقرب ويردد : لاتكونين جافه معي
رجعت على ورى وقالت : انا ماني جافه معك بس انت تبيني اصير كذا ،، راحت على غرفة النوم وجات تسكر بس تمكن من انه يمسكه وقدر يفتح الباب رمت نفسها على السرير وتغطت باللحاف وقالت بنبره فيها ترجي : لاتسوي فيني شي
استغرب منها على قد ماحس ان هالنبره مو لايقه عليها و تضحك !!
ضحك وقال وهو يجلس عالسرير ويشيل اللحاف : مابسوي شي بس انتي عطيني وجه شوي
شجون وهي تطالع فيه وتدقق بملامحه قالت : ماتخيل نكون انا وانت على نفس الفراش و عضت على شفايفها
كان عارف اجابة سؤال بس قال : والسبب ؟
شجون : كذا ،،
نآصر : اجاوبك انا
شجون وهي تعقد حواجبها : جاوب ..
نآصر : آنتي مانتي بنت ،، قبل ماتعلقين انا داري من زمان طحتي من عيني كثير .. كثير ياشجون ولاكن من قلبي مكانتك هي وماتغيرت
ترددت كلمة ‘‘ طحتي من عيني ‘‘ وقالت وهي تسمع صداها : دامني طحت من عينك ليه من قلبك ماطحت ياترى ؟!
نآصر : لاني آحبك ،، اللي واقف قدامك هذا مجنونك عاشق شجون هاويها بإختصاار شجون إبتسمت بألم وقالت : احيان اشك حتى بحبك لي من هالدنيا وعمايلها
نآصر : لو الدنيا فيك تعذب ،، تعذبين انتي نفسك بنفسك وتعيشينها بالرذيله وتعيشينها دور ماهو دورها بهالحياهـ؟
شجون وبدت الدموع تتحشر بعينها : يوم اقرب شخص لك يخونك المفروض ماتصدق الناس ابد ولاكن انا مادري وش اللي خلاني اصدق نفسي كثير وبالبدايه فآرس بس الحمد لله ماتعلقت فيه كثير كنت على وشك ولاكن مانكتب لي النكد من جديد خفت اعيش التجربه فعلا ،، وعشتها لااسف انا بالحب ابد ماني موفقه جو هم وخذوه مني وانت منه خذيتني ليه تفرقون الحبايب ؟
نآصر : ماتحسين انك نسيتي نفسك كثير ؟
شجون : خليني اقول كل اللي بخاطري ،، تمنيت الموت يجيني وجاني على عدة انواع قتل فيني الروح و دفنها وليته خذى معها الجسد طالعت بالسقف وقالت انطعن مراتن عديده ،، لين تعودت على الطعنات
نآصر : هي طعنه وحده ياشجون ،، واظنها من فارس وانتهى موضوعه
شجون : ههههههههههههههه ضحكتني وانا مالي خلق ،، لو كانت طعنه وحده ماكنت زمان ذيك الانسانه من محمد و من هيا من فارس حسسوني اني من الكل مطعونه
نآصر : محمد ؟
شجون اللي دمعتها كانت بعينها محشوره نزلت وهي تتذكر ماضي آسود ماتبي تذكره يسلمني لشباب بايده عشان ينتقم لامه،، تنكد علي وتصير جاسوووس وانا مادري عنه عشان تحب محمد وهي عارفه انه يبي يخرب لي حياتي ،، يعيش معي و يحسسني بشعور غريب تجاهه بالنهايه يقول انتي لعبه من العابي كله كوم وابوي كوم ثاني احس انه لاشافني بيتبرى مني احس انه ماصدق اطلع من البيت ويوم شفته حتى ماطالع فيني ساره اختك حتى هي تكرهني لو عليها ماخلتتك تتزوجني لو وش مايصير كرهتوني بنفسي كملت وانرسمت البسمه على شفاته : ولاكن جا من يحببني فيها ويطلعني من كل هالدوامات آآآخ بس خلاني اكتشف قد وشو كنت مجرد انسانه غبيه كنت ازعل نفسي وانكد عليها على الفاضي ،،
شالها من السرير وضمها بقووهـ،، وقال : انا اسعد انسان بقربك وهو ضامها وسوسله الشيطان وقاله : كيف تضمها بعد كل اللي شفته تشوفها بين يد شخص غيرك و ترجع تضمها وتكلمها عادي ولا كانها سوت شي تركها ،، تحت مسمى الكرامه
++++++++++++++++++++++++++++++++++
معقول يكون اسلوب ناصر مع شجون فيه من الجفاف ؟
ومعقوله طول عمره بيكون مع شجون { !! } ؟؟
عبير ،، عشان فعلا تجرح وليد من الممكن ترجع له !؟
ساره واوهامها ،، وكيف بيكون التصرف معها ؟
توقعاتكم تسعدنيي
::

w. منوره يالغلآ ~
::

البارت الثلآثون ،،

::
آبيكـ تحبني وبحبي تتعذب ،، وابي تنكوي مثل مانا بهواك انكويت
حبيبي ابي اجرح احساسك ،، ولاكن قلبي مايطاوعني وابي تتعنى
مثل ما انا تعنيت
::
شالها من السرير وضمها بقووهـ،، وقال : انا اسعد انسان بقربك وهو ضامها وسوسله الشيطان وقاله : كيف تضمها بعد كل اللي شفته تشوفها بين يد شخص غيرك و ترجع تضمها وتكلمها عادي ولا كانها سوت شي تركها ،، و تحت مسمى الكرامه ،، راح شوي تقريبا 5 دقايق بعدها رجع وقال : وهذا ياترى بسبب اللي سواه فيك محمد ؟
شجون وهي تمسح عينها : ووش هذا ؟
نآصر : المشكله مافي لابتوب عشان اوريك وش فيه ،، بس ماعليه انا اقولك وش فيه هذا مقطع اغتصاب بنت خالتك اللي انتي لك يد فيه طبعا !
شجون : وين لقيته ؟
نآصر : آنتي بس قوليلي ،، وش هالانتقام الفضيع
شجون : اردها له بالمثل ،،
نآصر : الغريب انه ماغار ولا شويه !! وهو بنفسه وداك
شجون بضيقه : ممكن نقفل الموضوع ،، انا ابي انام
قفل النور وراح جنبها عالسرير وهو يفكر كيف بيكون اسلوبه معها و ماوده ابد يكون جاف معها سال نفسه : لهادرجه فيك غباء ،، معقول راح تكون جاف معها وانت اللي تحلم فيها بمنامك ،، تتغير عليها الحين ،، ايه احسن لاتعطيها وجه كثير وهالاسلوب اللي توك تكلمها فيه مو شي لازم تكون جاف اكثر واكثر حسسها وشلون كانت معاناتك معها وخلها تجرب شعورك ،، بس هي ماتحبني بهالطريقه بخليها تحس باحساس ثاني تماماً ،، انت جرب ووش بتخسر
+++++++++++++++++++
دانا وهي تتقلب عالسرير : ساامي مو وقتك ابي انام
سآمي وهو مازال لاف ايده على ظهر دانا من ورى : يعني متى وقته ؟
حمر وجهها زياده وقالت : بعدين
سآمي : آموت عالخجلاانين
دانا بدلع لا إرادي : سآآآآمييي
سآمي : عنونه
دانا : ماتتلاحظ انك صرت جريء كثير ؟
غمز لها وقالـ : والله زوجتي وبكيفي اصير جريء ولا ماصير مو ؟
دانا وهي ماهي قادره تخفي بسمتها : بس انت كذا تحرجني
سآمي : اووه احرجك توني ادري انك تنحرجين
ضربته عالخفيف وقالت : ياشيخ طايحه من عينك لهادرجه
سآمي بسخريه : لا مين قال دانا تطيح من عيني انا لالا قويه
دانا : ايه ادري
سآمي : يالبى سلسبيل ،، ياليت اخذناها معنا
دانا : خليها بالبيت احسن
سآمي : انا ماعمري شفت ام مثلك ،، تحسسين الواحد انك تكرهين بنتك
دانا : مو اكرهها بس مالي خلقها تقعد تزن وتبكي وانا مو متعوده على حركات الاطفال
سآمي : لازم تتعودين ،، هذي بنتك مو بنت الجيران
دانا : يصير خير ،، الحين انا ابي انام مره راسي مصدع
لفت للجهه الثانيه و صارت تفكر بالمره المليون بـ اخوها اللي مات وزوجته و شجون اللي للان ماسالتها وش سبب اللي سوته
++++++++++++++++++++++++++++++++
ولع زقارته ،، شفطها بقوهـ،، وطلع انفاسه بغرور وتذكر
::
زياد : نصيحه مني ،، طلقها بالطيييب وارتاح
فراس : بس انا براسي حاططها
زيآد : شيلها ياعمي ،، مايبغالها اصلا وش تبي فيها انت معلقها عالفاضي !؟
فراس : مو كوني اعرفك تدخل باموري الخاصه
زياد : اذا انت ماتبيها في غيرك يبيها
فراس : شقصدك ؟
زيآد : هه انا قدامك
فرآس : شكلك نسيتي اصلك ؟
زياد : بقوووه نسيته ،، عالعموم انت داري ان الفلوس اللي تجي لآابوك كلها من خير ابوي و اللي ناتج عن تجارة المخدرات وو حتى لو ابوك كان له طريق ثاني وابوي مايدري عنه ،، باي وسيله ممكن يصير ابوك عالحديده فـ آنصحك ،، هز راسه بمعنى تتسوى وقف وقال وهو يبتسم : سلآأم وطللع من الكوفي
اما فراس اللي كان عارف ان ابوه ماشي بطريق غلط فكر : معقول يكون لابو زيآد القدره على هالشي ،، تحاول تسلك يافراس وانت ادرى ان ابو زياد ماهو بهين والقتل اللي هو قتل عنده مثل سلام عليكم ،، طلقها طلقها وافتك لاتجي لبيتكم مصيبه تفتك فيه زود وهو خلقه ماهو بناقصه صحيح انا وش ابي فيها كوني اغتصبتها 100 بنت قبلها و 1000 بعدها وما كانت بالاولى ،، يووه على اخر عمري يشغلي بالي هالبزر ،، دفع الحساب وطلع
::
اما الحين فهو ندمان واشد الندم ،، طالما انه طلقها فـ بيبان انه شخص جبان وقدام مين قدام شجون ،، : ليتني ماطلقتها ،، بس مستحيل كل شي يضيع عشانها وبنفس الوقت مستحيل اني ابين بعيونها اني جبان ضرب جبهته بعنف وقال بعصبيه : انا ليش افكر فيها ليش ليييش
+++++++++++++++++++++++++
هيام بقهر : صراحه عرسها كان احسن من عرسي بالف مره
خآلد : الله ،، شوفي انتي من متى تزوجتي تقارنين الحين !!
هيآم : عاد دانا اللي ماشفت عرسها ،، لاشوفه احسن من اني انهبل
خآلد بمزح : حسستيني انك بنت فقر هههههههههههه
طالعت فيه بزعل وقامت من الكرسي الصغير حق التسريحه اللي كانت تمشط شعرها قدامها
خالد : حبيبتي وش فيك زعلتي ،، امزح معك
ماردت عليه ،،
خآلد : عاد مافي شي يستاهل
هيام : انا خلقه معصبه وانت جاي تقول ‘‘ تقلده : حسستيني انك بنت فقر ‘‘
خآلد : يالبى الزعولين بس مصدر خققاني انتي
هيآم : كم مره اقولك لاتقول هالكلمه الوصخه
خآلد : انتي اللي اجبرتيني وش اسوي ؟!
++++++++++++++++++++++++++++
الـمغرب ،،
كانو تو اهلهم طأإلعين من عندهم ،، طبعا إلا ابو شجون ماجاها
عبير كانت تكلم شجون عادي لاكنها زعلانه منها بقوه كانت متوقعه أي شي منها إلا اللي سوته بغاده
ساره ماكلمتها خير شر ،،، دانا كل ماتجي تسال اختها تتردد بالنهايه ماسألتها ،،
راحت للمطبخ خذت لها كاسة مويه وتوجهت لغرفة النوم شربت المويه و حطتها على اقرب طاوله بعدها انسدحت عالسرير توها غفت إلا تسمع صوت الباب ينفتح
نآصر : كيس نوم هو ؟
ماعلقت هي خلقه ماتبي هالزواج وهذا جاي يغث فيها
نآصر : مو نناويه تجهزين الشنطه ؟
شجون بإستغراب وهي ترفع اللحاف : شنطة ؟!
نآصر : شنطة سفرنا ياهانم
شجون رمت راسها عالمخده وقالت : ماابي اسافر
ناصر : بس انا ابي اسافر
شجون : الحين انا ابي انام ،، اذا
ماكملت كلمتها واللي ينسدح جنبها و يلفها لجهته بحركه لا إراديه دفته بكل قوته بس هو كان ماسكها بقوى قال : انا نآصر ماني فارس ولا فراس عشان ترديني جرحتها كلماته قالت له : كانك تقول لي انتي بلآ شرف ؟
نآصر : هه من متى انتي شريفه اصلا عشان تصيرين بلا شرف ؟
فتجت عيونها عالاخر وطالعت فيه بآسف وقالت بصوت ينزف الم : ماتوقعتها منك
نآصر : لا توقعيها وتوقعي آكثر
قالت وهي تحاول تشيل ايده عنها : انا تعبانه وراسي مصدع
قربها له آكثر لين صار جسمه بجسمها متلآصق وقال كلاام ماكان وده يقولهـ لاكنه مصر على الانتقام : انتي اللي مثلك ماعرف للآدب عنوان ،، والتربيه مافادت فيهم للاسف
قامت بسرعه وهو بعدها مدت ايدها بتعطيه كف بس مسك ايدها وقال : اشوف ماكنتي تمدين ايدك على فراس { كمل وهو ياشر على اثار الجرح اللي بخدها } : وشكله هو اللي كان يكفخ فيك ولا يكون زياد وانا مادري ؟
سحبت يدها بقوه سوى انه طنشها ،، وهي من يوم طلعت من الغرفه ضم مخدتها له وهو للمره الترليون يقول لنفسه ماودي بهالاسلوب ولاكن الشيطان حي ما ماات اما شجون فخذت عبايتها اللي كانت محطوطه على كنبه خارج حدود غرفة النوم رمت الشيله على راسها وخذت تآكسي وتوجهت للبحر اول ماوصلت نزلت و جلست على واحد من الكراسي المتعدده فيه خبت وجهها بيدها ونزلت دموعها دموع لهيبها احرقت طيبتها في عهدٍ قديم ،، تمنت كل اللي يصير حلم تصحى منه بمجرد تفتح عيونها ودها كل شي يصبح سرآآب ،، ودها وبنفسها و تتمنى
{ اشياء كثيرهـ~..]
ولآكن صعب تتحقق ،، بدى يصير فبكيها صوت يعبر عن آحاسيس كثيرهـ وتندرج تحت الندم ،، القهر ،، الآلم ~
تشوف البحر قدامها ومابينها وبينه إلا حاحز قصير ،، قامت وكل نظرهـأ عليه مشت له بخطوات فيها التردد واضح وصلت للحاجز طلعت من فوقهـ
و...
+++++++++++++++++++++++++
+++++++++++++++++++++++++
قالت وهي تبتسم بفرح : حآآمل ،،
صآلح بفرحه آكبر : حآآآمل !؟!؟!
روز : ايه اليوم اخذت نتيجة التحليل مره انبسطت
صالح : الف الف الف مبروك ،، يابعد قلبي فرحتيني
روز : دوم فرحآآن يارب
كآنت تسمع كل هذا وهي واقفه عالدرجاتجهت لغرفتها بكل قهر سكرت الباب بقووهـ،، دخلت اصابع ايدها بين شعرها الآسود وقالت بنفسها : بالبدايه دخلت حياتي وخربتها والحين حآمل ،، آآخ يالقهر مسحت دموعه بسرعه و فتحت الباب بسرعه شافتها عن بعد تطلع الدرج وصآلح ورآها ،، بلحظة غضب توجهت لها بسرعه ودفتها ولآكن صآلح وراها فتدارك الموضوع ومسكها بسرعه
++++++++++++++++++++
وهم قأعدين بالحديقه ~
غرآم : كيف اخوك وزوجته ؟
هيآ : تمام ماعليهم والله ،،
سكتت شوي ،، بعدها سالت بتردد : ماراح يجونا ؟
طالعت بالساعه وقالت : بعد العشا جاين
قامت بإنفعال لاحظته هيا وقالت : صدق ؟
هيا : آيه ،، وش فيك فرحأنه بالمره ؟
غرام تصرف : فرحانه .. يعني ببيجونا ناس ،، واحنا بيتنا محد يدخله اكيد بفرح
هيآ بعدم تصديق : اهممم ،،
+++++++++++
سآمي وهو يحط شنطتهم الصغيره : تمآآآم الفندق ،، ان شاء الله بنكررها
دآنآ : يجي منه ،،
سآمي : تبين تطلعين ؟
دانا : لا وين اطلع تونا راجعين !!
دقايق صمت ،، و سمعو طق الباب ،، راح سآمي فتح الباب وقال : يالبى قلبها تبكي مشتاقه لآمها
رمت عبايتها على السرير وبعدها رمت نفسها عالسرير وقالت : مال امي خلقها هالادميه
قرب بنتها منها بمزح و مايشوف غير اللي قلصت على دانا
كتم ضحكته ينتظر ردة فعلها اللي توقع انها بتكون عنييفه لاقصى حد ولاكن طلعت العكس نزلت راسها و دخلت الحمام بصمت اما هو اخذ منديل ومسحلها فمها كان يعاملها وكانه ابوها فعلا ،، وهو بالاصل ابوها ولاكنه مايدري فـ كيف لو درى !؟
آكثر من منبع حنان لـ سبسبيل ~ ..جلس يلعبها شوي لين ماطلعت آمها
سآمي : ليش كذا وصختي ماما هاه ،، زعلت عليك الحين !
دانا بعصبيه : شل بنتك ذي ونزلها أي زفت تحت
سامي بمزح : افا يادانا ،، بنتك ذي ماتبينها !!
طنشته وطلعت لها لبس من الدولاب ،،، من العصبيه حتى الحمام ماراحته
سآمي : بقول لبنتك كل يوم تسوي كذا
دانا : ها ها سخيف ،،
سامي بجديه : من جدك زعلتي ؟ تراها بزر وش فيك كبري مخك شوي !
دانا : كل مافي الموضوع اني خلقه تعبانه وهذي جايه تكمل علي اوووف ياربي
كملت من قلب : تعبانه انا والله تعبانه
طالع فيها باستغراب وتعجب ،، يبي يعررف وش اللي متعبها بس قال بنفسه يخليها بعدين احسن اخذ سلسبيل وطلع فيها للحوش
++++++++++++++++++++++++
عبير : موافقه
عبد الله [ بو ناصر ] : يابنتي ماتبين تفكرين ؟
عبير : لا مابي افكر يبه خلااص موافقه
عبدالله: متاكده؟
عبير : يبه شفيك اقولك موافقه ،،
عبدالله : طيب سوي استخاره سوي شي ،، مستعجله عالزواج وش فيك ماخذيتي درس من وليد ؟
عبير : يوه يباااهـ..
عبدالله بمزح : ويعاااهـ..
عبير : هههههه ،، خلااص قولهم موافقه
عبدالله: خلااص بقول ،، بس عالاقل اسبوع اسبوعين ،، مافيه ثقل !؟
عبير وهي ترفع حاجبها : خليت الثقل لك
عبدالله : اقول ضفي لايجيك ككف يطيرك الحين
: لالا خلاص بروح بكرامتي ،، { طلعت عالدرج بسرعه وكانت طايره من الفرح راحت لغرفة ساره بسرعه ولقتها ::
: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااا ي
صراحه ضحكتني من قلب ههههههههههههههه
انتظرت اختها لينما تخلص جنونها اللي ماله تفسير وقالت بهدوء : مع مين تضحكين مع نفسك ؟
قامت بعصبيه وقالت : ليه جيتي خليتيه يروح .. روحي روحي ماابيك خله يجييني
عبير رغم ان دانا قالت لها الا تبي تسمع من اختها كل شي فقالت ،، : ومين هو اللي خليته يروح ؟
سوت خجلانه ومسكت شعرها اللي لين كتفها تقريبا و قالت بصوتها الخشن : حبيبي كملت بحزن : تدرين ليه ضحكت عشان قالي انا بنت قالي انا منبع الانوثه تخيلي ؟
عبير : تضحكين على نفسك انتي ولا شسالفه ؟اللي يكلمك هو انتي توهمين نفسك بنفسك !
حاولت انها تقنع نفسها بالخيال باي طريقه فقالت : ماتوهم هذي حقيقه احمد يحبني وانا احبه
عبير : لاااا ومسميته بعد !؟ ياماما اصحي اخرتك بتنجنين !! .. كملت بانفعال : آصلا انتي جنيتي وخلصتي
ساره : لا انا ماجنيييت عشان احب صرت مجنونـ..
طالعت ناحية الباب بصدمهـ،، وهو طالع فيها بغضب وقال : تحبين سرآآب ؟!
سآره : ماهو سراب افهموني ماهو سرااب ،، جنونها تحرك وصارت تكسر بغرفتها وتحطم
طالعت بابوها يعني سو شي ولاكن ابوها جاوبها : يوم تهدا ،، بيكون لها حساب ثاني
عبير وبدت دموعها تحاصر عيونها : يبه حرام عليك شوف وش تسوي
عبدالله : قلت لك يوم تهدا بيكون لي تصرف معها
رمت نفسها عالارض صارت ترفس وقالت كانها طفله : ابي اكوون بنت آآآآآآآهـ،، ليش البنات ينحبون إلا انا لييش { وتبكي } .. قربت منها اختها ولاكن ماحصلت منها إلا الضرب تراجعت بسرعه وطالع فيها ابوها وكانه يقول وش قلت توي !
+++++++++++++++++++
عالساعه 9 ،،
صحت من نومها تآملت بالغرفه اللي كانت هي فيها كحت من ريحة البخور اللي واصلتها ،، رمت اللحاف بسرعه دورت عبايتها،، مالقت غير شنطتها محطوطه على كرسي كان جنب السرير اخذتها وتوجهت للباب فتحته بشويش وسمعت حرمه تبكي وتقول : متاكده يامنصور هذي بنتي إلا هي بنتي هذي شجون إللي حرمني ابوها منها سنين هي واختها وههم اني مت صدقني يامنصور هي قلب الام مايخطي احساسي يقول هي
منصور : هدي انتي الحين واذا قامت يصير خير ،،
: بروح اشوفها ،،
منصور : لالاتروحين بتزعجينها بهالشكل ،، كل شوي داخله طالعه عليها
: اتطمن
منصور : لا خليها تنام اكيد ان شاء الله بكرهـ،، بتصحى وبتسولفين معها
: ماصدق بعد كل هالسنين اشوف وحده من بناتي اللي انرحمت منهم ،، ووين بالبحر مرميه !!
::
شجون بنفسها والدموع بعينها متحشره : نفس الصوت اللي فقدته 12 سنه نفسه ،، معقول معقوله امي تكون عايشه طآحت شنطتها من ايدها فتحت الباب كلهـ،، ومشت تجآآه الصوت مشت وهي تحاول تخفي الدمعه مشت وهي تقول
{ كآفي يادنيا صدمأأت ،، كلمه لك بالذات }
شآفت بنتها ،، بعد غيبه طويلهـ،، مادمعت عينها ولاكن نزلت منها الدموع بدون استئذان وبدون استئذان راحت لبنتها وضمتها اما شجون عرفت امها على طول نفس الملامح اللي ماتغيرت ،، رفعت يدها وضمت امها بقوهـ،، وقالت بصوت بآكي مخنوق : يمــه وينك عني من زمآآن
: حسبي الله ونعم الوكيل عاللي كآآن السبب
ضمت امها اكثر وكآنهآ تقولها ماابي فرقاك يزييد تذكرت
::
هيآ : لو شفتي آمك وش بتكون ردة فعلك ؟
شجون : هه امي ؟؟ ،، نسيتها و شبعت موت ومستحيل اشوفها
هيآ : انا اقول لو ،، يعني كاني اقولك { مثلا ]
شجون : وش بسوي بعد ،، بطالع فيها من فوق لتحت ليه خلتنا !!
::
نزلت دموعها اكثر ندم على كلماتها القوييه ،، واكتشفت مدى ضعفها اللي كانت مخبيته ،،
: نسيتوني ،، وماصار لي ذكرى آبد
ماردت على امها كل اللي صار انها كل شوي يزيد بكاها وصوتها يعلى
كان منصور يطآلع لزوجته وبنتها بفرح يكسوهـ الحزن ،، بسبب فقدانه لأمه اللي كان بمعنى الكلمه قريب منها ،، خلاهم لحالهم وتوجه لغرفة النوم بالشقه الصغيره واللي تدل على بسآطتهم الوآضحهـ،، اما ام شجون فـ صارت تهدي فبنتها ،،،
+++++++++++++++++
+++++++++++++++++
حطت الروج الفووشي ،، و قفلته طالعت على نفسها بالمرايه بإعجاب وطلعت من غرفتها ،، نزلت على طول بمجلس الرجال اللي الكل كان متجمع فيه قالت : سلآم
الجميع اللي انبهرو بجمالها المستصنع ‘‘ عدا اخوها طبعا ‘‘ : وعليكم السلآم
جلست ووجها بوجه بسام اللي كان باخر الصآله ،،
غرآم : كيفك عنود ؟
عنود : تمآم الحمد لله ،،! انتي علومك ~
غرآم : دوم ياربي ،، نحمدهـ..
بسآم : وين الحمام وانتو بكرآمـه ؟!{ كان مقصدهـ،، لـ مشاري و كان يطالع فيه بس مشاري مانتبه له }
قآمت غرآم و اشرت له يعني تعال اوريك وينـه
طالع بالعنود اللي كانت تطالع بغرآم متعجبه من جراتها ،، طبعا تفكيرها ماراح لبعيد مره فـ صارت تكلم هيآ
::
مشت بهدوء وكآن يمشي ورأهآ ،، ماتدري وش سبب انجذابها لهـ،، بودها تقول آحبك باعلى صوت وهي حتى ماتعرف غير آسمه ،، وقفت فجآهـ،، لفت يدها على رقبته وطبعت بوسه فيها وبخفه مسحت آثارها طالعت فيه بعيونها اللي بهآ لمعه ،، آنصدم من حركتـهأأ ،، بنفس الوقت ابتسم
غرآم : دخلت قلبي
بسآم : وين الحمام ؟
غرآم : لآتسحب ،، اقولك دخلت قلبي تقولي وين الحمام قول حتى انا آحبك
بسآم والبسمه مافارقته : بس انا متزوج ،،
غرآم : ويعني ؟
بسآم : يعني مايصلح اللي تسوينه ،، بعدين انا ماعرفك ولاتعرفيني بصفتي من دخلت قلبك ؟
غرآم : لآتجرحني ،، بكلآمك كذا دخلت قلبي مادري ليه ووش السبب ،، اما بالنبسه لعنود وش تبي فيها كل الجمال قدآمك تقارنني فيها !!؟
عصب من كلامها وقال : لو سمحتي لاتغلطين على عنود
غرآم : حبني انا وش عاجبك فيها والله انسيك طوايف عنوود
بسام : مافي قوه بالكون تقدر تفتك بحبي للعنود
غرام : بس غرام قوتها غيير ،،، غير بكثير يابسام
بسآآم : لو انك فعلا غراام ،، سويها
غرام : بتشوف بعيونك ،،
+++++++++++++++++++
مسك جوآله بعد مايآس من البحث عنها ،، آتصل عليها وحدهـ،، ع‘ـِـِـِـِلى آعصأإأبهـ،،
ماردت ،، اتصل عليها مره ثانيه دقات قلبه طبول ينتظر ترد ،، و
شجون : الوو ..
نآصر بخوف عليها : وين رحتي ،، وش فيك تاخرتي لي ساعه ادور عليك !!؟
شجون بنفسها : هالانسان مره قالب علي ومره خايف علي مادري وش يبي من الحيااهـ،،
نآصر : الوووو
شجون : معك ،، الحين جآيه
نآصر : انا بجي اخذك وينك انتي ؟
شجون : قلت لك انا بجي مايحتاج تجيني
نآصر بعصبيه : ترى انا جنوني جآن اليوم وبسبتك قوليلي وين انتي واجي اخذك وانتهينها
شجون : ياربيي ،، نآصر انا لازم اقفل الحين يالله باي
{ وسكرت }
شجون بصوت اشبه بعالي : يمآآه ،،
منصور اللي كان بغرفة النوم ضرب باب الحمام وقال : غآليه ،، بنتك تبيك
::
غآليـه ،، : 47 سنه ،، تزوجت بعد طلاقها بـ 5 سنوأت وكانت تعاني كثير ببعد بناتها عنها طبعا هي ماكانت تبي تتزوج ولاكن تحت ظغط من اهلها و الحجه انها لازم تنسى ولاكن عمرها مانست اللي سواه فيها صآلح
منصور : 53 سنه ،، رجآل طيب وحاله حال نفسه ماله بالمشآكل اللي مالها داعي ووجع الرآس ،، ~
::
طلعت من الحمام بسرعه ،، وراحت لبنتها
غآليه : هلا ؟
شجون بحزن : يمه انا الحين بروح !
غآليه : ليه ،، بدري ماشبعت منك للحين يايمه لاتروحين .
شجون : بس .. { سكتت شوي وقالت بعدها } .. لآزم اروح
غاليه : وش عندك طيب عالاقل اقعدي معي شهر
شجون : شههر ،، يمه ماقدر والله بس بزورك كل ماسمحت لي الفرصه
غآليه ضمت بنتها وقالت : جيبي معك دانا ،،
شجون : آكيد ان شاء الله ،، بس يمه لازم تقولين لي ليش ابوي طلقك وقال .. انك توفيتي و لعب علينا هاللعبه القذره
غاليه : قصه طويله يابنتي ،، يبيلها قعده وانا احب احتفظ فيها لنفسي
شجون بدلع: يمآآآهـ ،،
غآليه : ياعيون آمك ،، صدقيني ماراح ينفع اقولك ،، فتح هالموضوع ماراح يفيد
رن جوآل شجون طالعت فيه وقالت : يوووه ،، سلمت على امها بحرآرهـ،، وقالت : يمه ،، من زمان عن هالكلمه اخيرا نطقتها بعد 12 سنه ،، دمعت عيونها وكملت : لوعلي اجلس عندك لين ماموت بس .. آآآخ
غآليه : انا بس ودي اعرف وش عندك عشان ماتقعدين
ردت بنفسها : مادريتي يايمه اني تزوجت ،،
شجون : اوه يمه وين العبايه ؟
رآحت لـغرفة الغسيل الصغيره طلعت عباية بنتها من النشافه و عطتها هي ..
لبستها شجون ورآحت عند البخور : كح كككحـ.. صرآحه بخوركم حلو
غآليه : يفدآك
شجون : لالا ماستعمل هالاشياء
سلمت على امها وللمره الاخيره ووعدتها بتصير بتزورها ومو لحالها معها دآنآ ،،
+++++++++++++++++++
يآترى وش سبب طلآق غاليه من صآلح وليه صآلح قال انها توفقت ولعب على عقول عياله بصغر سنهم !؟
موقف دآنآ ان شافت آمهآ ؟!
غرآم ،، ممكن تغير مشآعر بسآم حول عنود ؟
سآرهـ ،، معقول يكون وصل حالها للجنون ~؟!
::
نهآآية البأإرت ~

{ 31 ْ}

::
فديتك ياهوى نفسي مع الشدات خاويني
فديتك لاقسى وقتي علي وناحت أشجاني
أبيك في لحظة الفزعه تحط يديك بيديني
وأبيك لياشكيت الياس تكون بساحة أوطاني
أبيك البلسم لجرحي وأبيك النوم في عيني
وأبيك اللي ليامني صحيت ألقاه بأحضاني
طلبتك يابعد ذاتي أماااااااااانه لاتخليني
تراني لو رحلت أبقى ضحية كيد عدواني
سألتك بالله الواااالي سألتك لاتجافيني
لأني أمووووت بغيابك ياروحي وجثماني
معي واصل مشاويرك أواسيك وتواسيني
معي إبقى مثل ظلي حذااااري لاتعداني
أبي منك الوعد إنك على غيري تبديني
وأنا هذا وعد مني ماأبيعك وأشري الثاني
وإذا بلسانك الصادق نطقت وقلت تغليني
أنا بأعلن خبر عاااااجل تعالوا إقروا إعلاني
أبكتب داخل الإعلان إلى من صار يغليني
إلى قلبي إلى عمري إلى من صار يهواني
إليك أهدي نغم شعري وكل عرق نبض فيني
وإليك أهدي شذى عطري وياسميني وريحاني
وأبكتب داخل الإعلان وصيه كان شاريني
معي بالطيب عاملني ولاتجرح بهجراني
ومهما تقسي الدنيا علينا لاتعاديني
ولاتسعى أبد في يوم في عندي وعصياني
أبيك دكتور لآلامي من أحزاني تداويني
وأبي لاكفت أبصاري تكون النور لأعياني

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -