بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -22

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -22

{ 31 ْ}
::
فديتك ياهوى نفسي مع الشدات خاويني
فديتك لاقسى وقتي علي وناحت أشجاني
أبيك في لحظة الفزعه تحط يديك بيديني
وأبيك لياشكيت الياس تكون بساحة أوطاني
أبيك البلسم لجرحي وأبيك النوم في عيني
وأبيك اللي ليامني صحيت ألقاه بأحضاني
طلبتك يابعد ذاتي أماااااااااانه لاتخليني
تراني لو رحلت أبقى ضحية كيد عدواني
سألتك بالله الواااالي سألتك لاتجافيني
لأني أمووووت بغيابك ياروحي وجثماني
معي واصل مشاويرك أواسيك وتواسيني
معي إبقى مثل ظلي حذااااري لاتعداني
أبي منك الوعد إنك على غيري تبديني
وأنا هذا وعد مني ماأبيعك وأشري الثاني
وإذا بلسانك الصادق نطقت وقلت تغليني
أنا بأعلن خبر عاااااجل تعالوا إقروا إعلاني
أبكتب داخل الإعلان إلى من صار يغليني
إلى قلبي إلى عمري إلى من صار يهواني
إليك أهدي نغم شعري وكل عرق نبض فيني
وإليك أهدي شذى عطري وياسميني وريحاني
وأبكتب داخل الإعلان وصيه كان شاريني
معي بالطيب عاملني ولاتجرح بهجراني
ومهما تقسي الدنيا علينا لاتعاديني
ولاتسعى أبد في يوم في عندي وعصياني
أبيك دكتور لآلامي من أحزاني تداويني
وأبي لاكفت أبصاري تكون النور لأعياني
وأبي لافاضت أنفاسي تكون أول معزيني
وأبيك بيدينك الثنتين تلف الجسم بأكفاني
وبعد ماأكون في قبري تذكرني وتبكيني
وأكون حزن على بالك ماتغفل وتنساني
أبي لاقالوا العذال وش اللي بينك وبيني؟
تبسم وتدمع عيونك من الحسره وفقداني
وتجاوبهم إني حي وبالأضلاع تخفيني
وإني سلوة الخاطر معك لاصرت وحداني
أبيك تقول هو مامات أحاكيه ويحاكيني
أبيك تقول هو موجود وخبيته بوجداني
أبيك تقول هو دمي اللي في شراييني
لأنك دمي اللي كان يضخه عرق شرياني
وأبي لازادت جراحك تخيلني وتناديني
وتفتش داخل شعورك وتهمسلي وتلقاني
وإذا طال السفر إقرا كتاباتي ودواويني
وقل ياكثر ماخلي كتب لي شعر وأهداني
ترى لو للقصيد عيووون والله ماتقديني
لأني للقصيد عيون وإسمك رمز ديواني
وترى لو للحروف أهداب تعجز لاتغطيني
لأني للحروف إيحا ووحيك سر لإذعاني
تداركت الزمن يمك الا ياليت يمديني
أخاف أجيك متأخر وسيف الوقت ياطاني
نسيت من أجلك الصادق اللي الروح يعطيني
ونسيت الأول والآخر والقاصي مع الداني
وجاري المسح للباقي وأنت اللي تكفيني
حرام أحط معك غيرك وأحبك وأظلم الثاني
كفايه أنت في دنياي أمل باقي يسليني
أمل صوته إذا ضاع الأمل ألقاه بأركاني
كفايه همسك الحاني إذا جاني يدفيني
ويبدد وحشة ظروفي وتشرق فرحة أكواني
تراك بعالمي شمعه تبدد ظلمة سنيني
وتراك بدنيتي دنيا لها لون وشكل ثاني
ودنيا" مابها حسك ماأبيها وعمرنا فاني
أنا سميتك الدنياوأنته وش تسميني؟
::
::
{ خلص ح‘ـِـِنأأنك ،، مآبقى إلا قسوتــِـِـِـِـِـٍـٍـٍـٍـِـِـِـِكـ ْ.!
دخلت السويت وقلبها يدق طبوول ،، خايفه من ردة فعل نآصر ~
تشجعت ودخلت ،، مشت وهي تقول بنفسها جآك الموت يآتآرك الصلآهـ،،
طلع من غرفة النوم وهو يقول : الحمد لله عالسلآمه ،،
شجون بخوف : الله يسلمك ،،
طالع عالساعه : الساعه الحين 12 !! مشاء الله ~ وين كنتي ؟
شجون : كنت ،،، عند ..
تذكرت
{ غآليه : لاتقولين لآحد انك عرفتي باني عايشه ،، دانا وبس ~
نآصر : عند مين ؟ عند زيآد !؟
شجون : عند البحر
قرب منها وبالتحديد عند رقبتها وقال : بس ريحة البخور حلوه !
شجون : آيه .. مريت بيتنا وهم بخرو
نآصر : سبحآن الله ،، يوم اتصلت عليهم قالو ماجتنا نسيتي من انتي شكلك عشان تقولين رحت لبيتنا طالع عيونها اللي تبين انها فيها الصيحهـ،، ولااكن تقآوم
شجون : ابوي ماكان موجود عشان كذا ماشافني
نآصر : هههههههههههههههههههههههههههههههه
مين قالك اني اتصلت على آبوك ،، خل عنك الكذب وقولي وين كنتي
شجون : قلت لك فبيتنا
نآصر : طيب مين كان هناك ؟
شجون : محد
نآصر : ههههههههههههههههه
قالت بقهر : مافي شي يضحك
نآصر : شجون وش رايك تصيحين ،، وربي الدمعه على طرف عيونك نزليها
تذكرت بكلماته فرآآس حطت يدها على اثار الجروح اللي بوجهها وقالت : انا بروح انام ومشت
مسكها من ايدها ورماها عالكنب وقال بعصبيه : قلت لك وين كنتي ؟
شجون بصوت عالي : قلت لك فبيتنا ليش مو راضي تستوعب !؟
نآصر : لانك مجرد كذابه ،، تعرفين وش يعني كذابه انتي كذااابه
شجون بصوت آعلى : والله ياناصر انا ماعرفت لك ،، يوم ماكنت على ذمتك اسلوب والحين يوم تزوجتك اسلوب ثااني بالمرره كآن احد غاصبك علي لو ماتبيني طلقني وفكني ولا انك عالطالع والنازل تجرح فيني
نآصر : طلـآآق لآتحلميين فيه شيلي هالفكره من راسك فآهمه ؟ آمآ بالنسبه لـ اسلوبي فأنا حر فيه
شجون : اذا انت تبي تنتقم مني عشانك موراضي تدخل قلبي هذا شي مو بيدي ولا اذا كنت تبي تنتقم عشان صدي لك زمان هذا الشي بعد مو بيدي اذا النفس مو متقبلتك انا شدخلني ،، تحسب اني بهالاسلوب بحبك واتعذب بحبك بس حآآآمض على بوزك والله ماتشوف أي من مشاعري لك متوجهه ،، تدري ليه عشان مو انا اللي اجي بهالاسلوب ،، الواحد يسكت بالاخير يتفجر ،، الغلط علي انا اللي جيتك وبرجولي الله يلعن الساعه اللي فكرت فيها اني اروحلك ،، اووووف استغفر الله تركته وراحت لـغرفة النوم رمت نفسها عالسرير حتى جزمتها [ وانتو بكرامه ] مافصختها ،، قالت بنفسها : وين ماروح لازم اصرخ و اعلي الصوت وين ماروح الحزن ملآزمني ياربي وش سويت بدنيتي انا ،، الواحد كل يوم لازم دموعه من عينه تنزل لازم اتفاهم مع ناصر كيف يسوي معي كذا وهو اللي يحبني اللي يحب مايسوي كذا ابد اذا ناوي ينتقم ،، كيف ينتقم وهو يحبني مستحيل هالانسان ماينفهم له ولا ينفهم لرغباته
اما نآصر كان يفكر بكلآم شجون
{ والله ماتشوف أي من مشاعري لك متوجهه }
: معقول ،، معقول مستحيل تحبني ،، لــآآآ مو مستحيل لآتقتل أملك يآنآصر بيجي اليوم اللي تحبك فيه وقرييب
+++++++++++++++++++
نزلت من السطوح وهي تسمع اختها تقول : فكولي الباااااب خلوني آطلع ابي اطلع لاتخلوني لحالي حرام عليكم طلعوني تسمع ضرباتها للباب ومع كل ضربه قلبها يدق آقوى من الخوف على اختها
عبير بنفسها : هذي نهايتك ياساره انجنيتي ،، انجنيتي وخليتيني
راحت لغرفة ابوها ،، دخلت عليه وشافته عالمكتب قالت : يبه ممكن اكلمك شوي عبد الله : تفضلي
عبير : يبه وش بنسوي بساره ،، البنت خلااص انجنت
عبدالله: عشان كذا انا حطيتها بالسطوح ،،
عبير : حرام عليك خلنا نوديها مستشفى احسن
عبد الله : شيلي هالفكره من بالك ،، ماراح تروح ساره بتجلس عندنا هنا بالبيت ومآأبي احد يعرف بموضوعها
هزت راسها بمعنى طيب ،، وطلعت من عند ابوها متوجهه لغرفتها وهي تردد بنفسها : مين بقألي ...
+++++++++++++++++++++++
بسآم : يالله يآجماعة الخير ،، حنا نستئأذن
غرام اللي عينها مانزلت من على بسام : بدري ..
رفع حاجبه وقالـ.. : شوفي الساعه كم ،، ماراح ينفع نقعد آكثر
غرام : البيت بيتكم وش فيك مستعجل على بالي بتجلسون للفجر
عنود وهي تقوم : لاحبيبتي انا نفسي راسي صدع
غرام بحزن ملحوظ : كرروها آوكي ؟
عنود : ان شاء الله من عيوني بس انتو اول المفروض تزورونا مو ؟
غرآم وهي تطالع ببسام وتدخل يدها بجيب بنطلونها الضيق الخلفي : مو
طلعو بسام & عنود ،، وغرام جلست تاكل تشيز كيك طالعت بـمرة اخوها اللي تقول لـ مشاري : خلاااص روح انا اتفاهم معها
ومشاري يرد بعصبيه : فشلتنا الله يفشلها بس هين حسابها معي بعدين طلع و من العنف الارضيه شوي وتتكسر اما هيا جلست جنب غرام وقالت : ماتحسين ان نظراتك لبسام ماكانت حلوه ؟
غرام بارتباك واضحك : أي .. آي نظرات ؟
هيا : انتي آدرى ،، الرجال متزوج وانتي تطالعين فيه بـ...{ احتارت وش تقول فـ :
تطالعين فيه بنظرات مررره تعكس عنك فكره غلط ماا شفتي نفسك وانتي تطالعين يعني انا لو مكان عنود مادري وش بسوي وهي شايفك ومنتبهه بس ماعطت الموضوع اهتمام ،،
حاولت تصرف فقالت : انتو اللي فاهمين غلط اطالع فيه عادي يعني وين اطالع بالجدار ؟ بعدين وش المشكله اذا طالعت فيه لايودي فيكم التفكير ويجيب لو سمحتو ،، والمشكله على حسابي ،، انا طالعه انام
هيا : طيـ...
غرام : قلت بروح اناام قالت بنفسها : معقول يكونون منتبهين !!!؟ فضييحه وربي
++++++++++++++++++++++
اليوم الثأني ،، عالـ ساعه 11 الظهر
صارت من عوايدها التدخين والتفكير والشيب على بعض خصلآت شعرها كاد يبان على رغم صغر سنها قالت بنفسها : آحس كل شي بحياتي لزوم يتصلح اول شي حبي لجراح اللي للان مانسيته وآكابر وسآمي اللي بكل شي ساعدني اتظاهر بحبه ياربي وش هالقلب ،، ليه احب جراح من الاساس هذا اللي خانني و جرحني وجرحه للان ينزف مأتالم .. كان الحنين لعينه و مازلت اردد بحب مين بعده الله يجازيك ياغرام ،، احاول انسا عيونه و هواه و شوق لياليه وليتني اقدر كل شي بحياتي يالمني رفست الطاوله الزجاجيه باقوى ماعندها وقالت بصوت عالي : كل شيي رمت الزقاره بقرف و خبت وجهها بيدها وصارت تبكي ،، دخل عليها سامي اللي صحى من نومه على حسها فرك عينه وقال وهو يحط يده على كتفها : وش فيك ياقلبي ؟
دانا وهي توخر عنها : حتى انت تألمني وخر
رآح شوي ،، وثم رجع وقال وهو يسحب الكرسي اللي ورى الطاوله : دانا ليه زعلانه ؟ وش اللي مزعلك ترى الدنيا ماتسوى وانا مقدر اشوفك زعلانه واسكت
قالت وهي تبكي وصوتها باقوه يطلع : سامي انا مانفع لك خلااص انا ماعاد فيني عقل انا مستحيل احبك افهمني كل شي طريق لـحبك سلكته ومع ذلك ماقدرت احبك
قآم بعصبيه ،، جا يروح مسكته من ايدها وقالت له بترجي : طلقني ،،
سحب يده ،، بدل ملابسه وطلع من كل البيتـ وهو فعلا يحس انه بيموت من تصرفات دانا اللي جننته : ليه يادانا قلبك ماعرف يحبني لييه ذقت بحبك طعم المر وبموت منك ناقص عمر كمل طريقه وهو مايدري وين بيروح المهم انه يبعد عن عالمهـ،،
++++++++++++++++++++++++++++
نآصر : مو ناويه عالسفر ؟
شهقت وقالت : يممه .. لفت له وقالت وهي تخز : لأـأأ
وكملت آكل ..
ناصر : ترى مو على كيفك ،، انا لو اني ابي اروح بنروح ولو ماابي مابنروح
شجون : قصدك بتروح لحالك
نآصر : لابتجين انتي معي ،،
شجون : تعرف تضف وجهك ،، انتبهت لاسلوبها وقالت : اقصد ماابي مو غصب
نآصر : هه لاماعرف اضف وجهي تقدرين تعلميني ؟
ماردت عليهـ.. خلصت ساندويش المرتديلا حطت الـصحن بالحوض وجات بتطلع من المطبخ حط ايده على الباب وقال : قلت لك علميني ،، انتظر الدرس على احر من الجمر
شجون بملل : ياخي خلاااص فكني ،، حتى بآحلامي صرت تجيني يكفي بواقع حياااتي
نآصر : هذا أكيد من الحب ،، !
شجون بنفسها : مره ماخذ مقلب بنفسه ووجهتله : انا بروح انام
ناصر : تونا الظهر ويينك وين النوم
شجون : تعبانه ،،
ناصر : قبل ماتنامين رتبي شنطة سفرك ،،
وقفت شوي بعدها قالت بعصبيه : وربي لو اسافر مابعد تشوفني ترى اسويها مثل ماهربت من بيت اهلي من عندك مو صعب
نأصر بسخريه : استهدي بالله ،، هه خلااص مو مسافرين بكنسل كل شي إلا بعد شجون عني
شجون : الحمدلله والشكر ،، مريض نفسيا انت مابضيع وقتي معك دخلت تنام و خلت ناصر بقهره ،، غفت عينها ..{ وتسمع صوت التلفزيون واصلها << آغانني
حطت المخده فوق راسها و ظغطت عليها بضجر
+++++++++++++++++++++++
سهى : آقول انتي خلاص قومي بجلس عالنت
نهى : دقيقهـ.. بس اوف
سهى : على طاري صورك اللي بالفيس ،، شلتيها ولالا ؟
نهى : مممم لـأ
سهى : انتي لو امي تدري عنك ماغير تذبحك والمشكله لو يكتشفونك النت بكبره بينشال من البيت
نهى : ماظنيت يعرفون ،، ابوي اربعه وعشرين على اربعه وعشرين برى البيت و امي الله المستعان شكلها بدت تخرب
سهى : تخرب ؟
نهى : ليه ماشفتيها وهي طالعه بعباية الكتف ؟
سهى : ههههاي تنكتين انتي !!؟
نهى : وربي شايفتها اصلا انصدمت لا بعد بيدخلون ستَلآيت حماااس
سهى : اقول ضفي وجهك ،،
نهى : لزوم اضفه بس تبين الصراحه ،، حنا من يوم سكنا هالبيت وفيه اشياء غريبه تحدث
سهى : قصدك عادت لحالتها الطبيعيه
نهى : الزبده بزيدك من الشعر بيت ..
سهى : خييير ؟
نهى : ابوي يقول بيجيب لنـ....
ماكملت كلمتها إلا ابوها جأ والدقن مشيووول و برمودا و حركأأت بيده اكياس كبيره من جرير حطها عالارض وقال : كل وحده تشيل لابها لأـأ ارجعه الحين
سهى : يبه شسالفه ؟؟؟
عآمر : ابد ،، بس رجعت لايام زمان اقنعت امك ببدل فيها كل شي حتى تدريس الدين بخليها تبطله الحين جا اليوم اللي امشي فيه كلمتي هع هع
طالعت سهى بنهى باستغراب من اسلوب ابوها وقالت سهى : هههههههههه لا شكل التغيير جذري بقوه
عامر : ترى اللي اول تشوفونه بس مظاهر انا كنت سيد الانحرااف وانوااع الهبال وعاد الحين انتو خذو راحتكم .. وعلى فكره انا لا رحت المولات اعاكس و ارقم بس بيني وبينكم ولا هااااه { وطالع عاللابتوبات ]
سهى & نهى : لا خلاص ولايهمك خلآهم ابوهم وسهى بالذات بحالة صدمه عنيييفه < وخر عنهاا
نهى : للان تبيني اشيل صوري من الفيس ؟
سهى : نهى شيليها احسن لك ،، المصيبه أي احد يقدر يشوفها سواء صديقك ولا مو صديقك المصيبه الاكبر مو خشم ولا عين ولا فم الفيس كل ابوه رازته اتقي الله بنفسك شوفي كم واحد او وحده اخذت صورك والله العالم وش سوو فيها اللي تصميم واللي صور مسن عشان الصوره الوحده تلاقيها بمية موقع ومنتدى خلك على غباائك يانهى خلك
نهى : اوف خلااص بشيلها
سهى : يكون احسن ،، وترى ذيك صديقتك اللي مره حطت صورنا قبل سنه اظن او سنتين ماتدرين لو هي محتفظه بالصوره ولالا فـ الله يعين من الجاي والله يوم كنت بالمدرسه واسمع ان بنات يحطون صورهم بالنت اضحك عليهم واتمصخر واقول مستخفات لين ربي بلاني باخت مثلك المشكله توآآمي ،، ماقول غير الله يهديك
نهى : سهى خلااص سدي حلقك وش تحسين انتي ،، محاضرات و قرقرقر واجد خلااص ضفي
سهى : بكيفك ،، خذت واحد من الكيسين و انطلقت لغرفتها يائسه من اختها
++++++++++++++++++++++++++++
دخلت لغرفة اختها ‘‘ نوف ‘‘ اللي كانت نايمه توقعت هالشي دارين فـ حطت لها ورقه على طاولتها السماوي ،، وهي طالعه صحى نوف صوت الكعب حق دارين رفعت اللحاف عن وجها ،، شافت اختها لآبسه عبايتها و قدام الباب شنطة سفر فزت بسرعه وقالت : دارين ،، على وين ؟
دارين بنفسها : للضيااع ،،، جاوبت على اختها : بروح لـ... لمكه بعتمر
نوف بحزن : ليه ماقلتيلي ،، واللي يبي يروح يعتمر ياخذ هالشنطه الكبيره ؟؟
دارين : تعرفيني احب اغير وعندي صديقات من النت هناك يمكن اقابلهم
نوف : اهممم ،، طيب تروحين وترجعين بالسلآمهـ و رمت جسمها عالسرير وهي مو مصدقه .. اما دارين فـ.. رآحت لغرف اخواتها و اخوها فراس وكل مين ورقه و قبل ماتتوجه للمطار رأحت للمستشفى ،، عند اخوها فارس ~
اول مادخلت عليه صحى ‘‘ صوت فتحة الباب ‘‘ نفس حاله ماتغير وكانه جسد بلا روح قربت منه ومسحت على شعرهـ،، وبدت دموعها تطيح وتقول : سامحوني بشتت نفسي بنفسي بس مليت من كل شي مليت حتى من نفسي كل شي حولي صار مييت ،، وحده سكون شتات ،، من كل جهه ظغط حتى دانا تغيرت علي وماانكر اني تغيرت عليها ماصحبنا مثل اول كل شي تغير لهالسبب بهاجر ،، ابهج ماابي اقعد آكثر وآتحمل واتعنى تخيل ،، من صغري وانا اقول اكيد بعد فتره راح يرجع شملنا ونصير كأي عيله يحبون بعض ولاكن ظنوني كلها خابت كنت اكتب وش بيصير اذا تجمعنا والحين كل اللي كتبته حرقته تحول رمااااد زمن قاسي مآ يلين والفرح فييه لآيمكن يحين ياربي آرحمني مسحت دموعه باست أخوها طلعت من عنده وتوجهت لمطأر الدماـِـِِـم~!
+++++++++++++++++++++
غـِآليه : للاسف ماخذت رقم جوالها ،، مع الفرحه نسيت كل شي
منصور : دوم فرحانه يارب ،،
غاليه : ويآآك ،، حمدت ربي اني شفت وحده من بناتي قبل مااموت وبيذبحني الشوق لين اشوف دانا
منصور : لك طولة العمر ان شاء الله ،، وان شاء الله قريب تشوفين دانا
غاليه : ان شاء الله ،، تصدق عاد احس شجون فيها شي وهالاحساس يراودني بعد بخصوص دانا احسهم مو مرتاحين بحياتهم آبد ،، وودي اعرف وش فيهم يارب تجيني شجون قريب ،، قالت بتجيني واكيد تجي ~.
منصور : صدقيني مع شوفتك بينسون كل شي ،،
غاليه : اتمنى هالشي ،، ومادري وش ردة فعل دانا لو شافتني وياترى تذكرني ولا هي نستني و نساهم فيني ابوهم ،،،،
::
غاليه : نزلته خلآص ..
صآلح : نزلتييه ؟ نزلتي الجنين !! نزلتي الولد ؟!
غاليه : ايه ،، من البدايه قلت لك ماابي اولآد
مسكها من شعرها وقال بغضب : ومن سمحلك ؟ هااه مين سمحلك !؟
غاليه : انا اللي سمحت لنفسي ،،
رماها عالارض وخلى الالم اللي فيها يتضاعف وقالـ: وانا اللي انتظر الولد الثاني من شهور ،، بالنهايه على ابرد ماعندك تقولين لي نزلته !! بس هييين ان ماعدمتك من الوجود ماكوون بو محمد ،،
::
بعدها ،، ولجل هالسبب بلغ الكل انها خلااص ماتت امها وابوها واخوها الكبير اللي كانو يعرفون بانها عايشه بس ،، اما باقي اخوانها يحسبون انها الان تحت التراب تتحاسب طبعا ابومحمد ،، عرف كيف يسكتهم ~.{ علمأ :
بان صالح كان يحب غاليه اكثر من ام محمد وهالسبب كان الرئيسي بكل اللي صأر لشجون ،، نرجع لغاليه اللي بعد ماتطلقت بعدة سنوات تقدم لها منصور اللي كان ساكن مع اهله قدام الشقه اللي هي فيها بعيد عن اهلها ولوحدها
::
منصور : الووو
غاليه : معك معك ،،
منصور : متاكدهـ،؟؟
غاليه : Yes
منصور : شكله No
ابتسمت وقالت : لعيونك نوو
++++++++++++++++++++++
ياترى دارين وين بترووح ووش ناويه عليه ؟
ناصر وكل اللي يسويه ،، وش يعبر عنه غير الانتقام ،، جنونه بشجون آو بداية كرهـ؟
ردة فعل دانا لو شافت امها ؟
غرآم ،، و بداية مشاكلها مع اخوها بسبب نظراتها لـ ‘‘ بسام ‘‘ كيف لو عرف عن حبها له وهو متزوج !؟
سآمي ،، ياترى بيطلق دانا آو بيكون هالشي آخر مايفكر يسويه ؟
و رناد ،، آو زيأد ياترى شخبارهـ:ـأ ؟
::
نهاية الباارت


{ 32 ْ..!

أۈعٍدني عٍني مآ ٺغيب ٺبقۍ هنآ جنبي قريب
*محٺآج أنآ مثڷڪ حبيب يفهم عٍيۈني ۈ ضحڪٺي
فيڪ أنٺ حڷمي من زمآن ۈ أنٺ آڷهۈۍ ۈ آدفآ حنآن
ٺڷقۍ معٍآڪ رۈحي آڷأمآن يآحڷۍ بشر في دنيٺي
أۈعٍدني عٍني مآ ٺغيب ٺبقۍ هنآ جنبي قريب
محٺآج أنآ مثڷڪ حبيب يفهم عٍيۈني ۈ ضحڪٺي
ۈحدڪ أبيڪ ۈ آڷڷه أبيڪ أبيڪ بسٺڪ ٺطمني عٍڷيڪ
مآ بي آحد يشغڷ عٍينيڪ أمۈٺ أنآ من غيرٺي
فيڪ أنٺ حڷمي من زمآن ۈ أنٺ آڷهۈۍ ۈ آدفۍ حنآن
ٺڷقۍ معٍآڪ رۈحي آڷأمآن يآحڷۍ بشر في دنيٺي
خذني معٍآڪ يآ حڷۍ مڷآڪ خڷني آنآ آحيآ بغڷآڪ
حيآٺي من دۈنڪ دۈنڪ هڷآڪ ۈحدڪ حبيبي ۈ جنيٺي
فيڪ آنٺ حڷمي من زمآن ۈ آنٺ آڷهۈۍ ۈ آدفۍ حنآن
ٺڷقۍ معٍآڪ رۈحي آڷأمآن يآحڷۍ بشر في دنيٺي
آۈعٍدني عٍني مآ ٺغيب ٺبقۍ هنآ جنبي قريب
محٺآج آنآ مثڷڪ حبيب يفهم عٍيۈني ۈ ضحڪٺي
“::
بــِـِعد 3 أإيأم ،، 9 الليل ~..
طبعا كانو شجون و نآصر وقتها راجعين لبيت بو ناصر ...ْ
جـِِـأها اتصال من انسان فقدت صوته و فقدته كله على بعضه كل يوم فيه تحلم وتتمنى ان الحلم يصبح حقيقه من يوم سمعت النغمه دقات قلبها تسارعت و بانت على شفاتها البسمه كأنت النغمه ،،{ آوعدني ...
قامت بعد ماكانت مع عبير و ناصر بالصالهـ.. من الفرحه عينها دمعت و راحت تركض لغرفة النوم سكرتها بالمفتأح و جلست عالسرير واخيرا ردت .. وقالت بحب : ياهلا ماتصور كيف اشتقت لك كل هذا ماتتصل علي حسستني اني ولا شي بحياتك
زياد : انتي ولا شي !! ،، إنتي كل شي بحياتي وحشتيني
شجون : آنت آكثر .. نزلت راسها و صارت تمرر يدها عالسرير وقالت : اخبارك ؟
زياد : بخير ،، دامني سامع صوتك
شجون : دوم بخير يارب
زياد : يدوم لك زيأأد ،،
شجون : يالبى انت .. وربي وحشتني فوق ماتتصور
زياد : انا لزوم اشوفك باي طريقه وعلى فكره حركة .. كمل بقهر زوجك المصون اللي سواها للان مانسيتها و بالبال
شجون : أي حركه ؟
زياد : يوم طردني .. للان افكر شلون انتقم منه
شجون : لا خله يولي .. بزر ماعنده ماعند جدتي وربي معه انفصااام
زيآد : هههههههههه ليه وش السبب .. بس تدرين له حق حتى لو انه يصير خبل شجون قدامه ولا ينجن؟؟ قويه صح !
شجون : صحين .. سكتو شوي بعدها قالت شجون بدلع : زيآآآآآد
زياد : عيونه
شجون : آبي اشوفك ،، ابي احضنك مو احضنك وبس إلا اغوض باحضانك
زيآد : آآآهـ ياشجون ماتدرين كيف الشوق عذبني ،، بس الله ياخذ اللي كان السبب
شجون : وش فيك .. أي سبب و مين السبب ؟
زيآد : تدرين هالعمأد للان ناشب لي ،، تصوري ماخذ جوالي والان رجعلي ياه و الاقي كل الارقام ممسوحه حسيت انه جابلي شريحه جديده !
شجون : وباي حق ان شاء الله ،، جعل ايده الكسر
زيآد : آميين ،، المشكله يوم اقول لابوي ولا كاني واحد من عياله يكذبني يقول كلام مستحيل اب يقوله لابنه حسسوني اني واحد من الشارع جايبينه وربوه بس ماقول غير بيجي اليوم اللي يشوفون من هو زيآآد
شجون : يازياد لاتفكر ولاتتعب نفسك انت عارف من يطلع ابوك لو انك وش تسوي مستحيل تاخذ حقك منه ..
زياد : والحل ،، والحل ياشجون انا خلااص تعبت الوضع كل يوم يزيد و الحاله ماهي بحاله اصحى وانام وانا عايش بقلق كرهت نفسي فوق ماكنت اكرهها
شجون : ياقلبي عليك ،، هونها وتهون ومافي شي يستاهل
زياد : هه .. مافي شي يستاهل ؟ عالعموم الحين خلنا نقفل هالموضوع متى بشوفك ووين ؟
شجون : اكيد بالظهران مول فيه غيرهـ؟
زيأد :والله المفروض مو هذا اللي جمعنا !!
شجون : ياحبني لهالمول والله
زياد : وانا ماتحبيني؟
شجون : آحبك وبس إلا اعشقك واموت فيك وبطاريك
زياد : داري والله ..
شجون : لآيكثر لاتخلني اقفل السماعه بوجهك الحين قول عالاقل انا اللي اموت فيك
زياد : انا لو بتكلم لك عن شعوري ماراح اخلص .. وآكيد تدرين بهالشي
شجون : آكييد ؟
زيآد : آكيدين بعد ،، المهم لاتضيعين السالفه الساعه كم ووين بالظهران ؟
شجون : اللي يريحك ؟
زياد : اليوم تقدرين الحيين بعد ..
شجون : الحين لا ..
زيآد : اوكي خليها بكرى عالساعه 10 بس الصبح ..
شجون : اوكي ..
{ وآخذهم الوقت وهم يسولفوون ..ْ
+++++++++++++++++++++++++++++++
قال بعصبيه تهز آرجاأء بيته : آنتي طأأألق ،، طأأألق ،، طأأألق
طاحت على الكنب وقآلت : هذي آخرتك .. تطلقني عشان مين عشان هذي ؟
صآلح : عدم احترآمك لها هذا يعني عدم احترامي و سبق وحذرتك ولاكننك راكبه راسك وخلي العناد ينفعك كل اللي حاولتي تسوينه مانجح ولا فيه شي بينجح من مخططاتك الفأأشله ،، وهالحين انقلعي لبيت آبوك انا مابي اشوف هالاشكأل ببيتي وبصوت آعلى : فأأأأهمه
مسكت الطفايه الزجاجيه ورمتها على روز ولحسن الحظ جات على رجولها فوق كل اللي جاها من عهود إلا ان عهود مصره على تعذيبها و بانواع مختلفه
اما صالح من العصبيه اللي فيه و من تصرفات عهود اللي فيها تمادي رآح لها و عطاها كف بآقصى قوته لدرجة ان يده طبعت بشكل وآآضح وانرسمت رسم على خدها طالع فيها بغضب وقالها : الان .. الاان تروحين تلملمين ملابسك و تنقلعين عند اهلك
عهود بصوت بآكي : انت من يوم ماخذيت هالروز وهي مجننه فيك ساحرتك هي ولا ساحرتك ؟؟ وش مهببه فيك انا مادري !
مارد عليها .. وتركها تكلم الحيطان خافت روز تجلس مع عهود فـ طلعت عالدرج وهي تمشي بصعوبه و ساعدها صآلح ،، نرجع لعهود إللي مو مصدقه ان صالح طلقها وبكل سهوله ،، وبالـ 3 وهذا يعني تودعه و للـآبد كلمت نفسها قايله : وانا اللي عمري عشانه ضيعته و الكل بزواجي منه حاربته يطلقني عشان هالشيفه مستحييل ،، آكيد اني آحلم بس لأني ضربتها يطلقني آكيد سآحرته
+++++++++++++++++++++++++++++
بـ ستيك هأإوس ..
::
من يوم دخلو المطعم سآكتين هو يطالع فيها وهي من يوم تجي عينها بعينه تنزل عينها .. تبي تفسير للي قاعد يصير بس ماباليد حيله .. نزلت ملعقتها ودخلت اصابعها بين شعرها وقدمت الطرحه شوي
سآمي : قدميها اكثر .. { قدمتها شوي ولاكن مازالت بعض خصلات شعرها باينه }
فقال : قدميها بعد ..
طنشت ومسكت ملعقتها وكملت آكلها وماتشوف غير اللي يمد يده و يقدم طرحتها بنفسه حط يده على خدها وطالع فيها وتبسم حست بالحنان اللي دوم تحس فيه بقربه ولاكن مع ذلك ماتبي تكون تحت مسمى زوجته .. النفس ماهي راضيه تتقبله كما الواقع .. وللاسف !
مرت 10 دقايق لقدام وقال ،، مازلتي مصره عالطلاق ؟
سكتت شوي بعدها قالت بصوت وآطي : آيه ..
سآمي : بس انتي متردده
دانا : لا ماني متردده انا متاكده من اللي ابيه ومبيه بالميه و هالشي الوحيد اللي بيريحنا الاثنين
سآمي : ماهو سبب كافي ،، ابي سبب يقنعني وانا بالنسبه لي مرتاح
دانا : انت منت مرتاح بس تدور أي شي عشان ابقى قريبه منك بس هالشي المفروض من البدايه يكون مستحيل ،، اما بالنسبه للسبب فــانا ابي اعيش مثل اول لا مسؤوليات ولا شي ابعيش مثل الطير كذا حر طليق
سآمي : حياتك مثل ماهي .. بس انتي اللي تبين تخترعين اسباب يادانا انتي اوقات تسوين تصرفات ،، كانك تقولين فيها انا ماابالي ولا مره متزوجه نص شعرها برى !؟ والوجه اشكال والالوأن ؟ ابد ماهي تصرفات وحده متزوجه والمصيبه عندها بنت و ليتك في هالبنت تسوين معروف و تشوفين وش تبغى ووش ماتبغى مو يعني فيه مربيه انك تهملينـ..
خنقتهاالعبره وقالت بصوت مكتوم : وهذا البلى إني صرت آم .. لبنت ثانيه بتعيش مقتوله آحس اني انسانه ظالمه انانيه مافكر غير بنفسي عشان كذا ابي اتطلق و حتى البنت انت اللي بتاخذها لأن ..
سآمي : لحظه .. آم لبنت ثآنيه بتعيش مقتوله ؟!
دانا : بتفهم كل شي .. بس بعد ماتطلققني اما اني اقولك الان انسى
سآمي بآصرار : بتفهميني .. والـآآآن
دانا : قلت لآأأ..
سآمي : عنأد ؟
دانا : عناد
سآمي : اجل انا بعند و طلآق مافيه ...
قالت بعصبيه تحاول تكتمها عشان النااس ماتسمع : ياخي انت ماعندك كرآآمه انا ماابيك غصب يعني .. ترمي نفسك علي ليش لييش تعلم من وليد شوي الرجوله .. انا بالعربي الفصيح مآآبغأأك وبكل اللغات آآوف
سكت وتآمل شكلها اللي ماله شكل مستقر مره معصبه ومره زعلانه مره تضحك وتتصنع البسمه ومره ملانه .. بعدها قال : انا رجال ،، وغصبأ عن الكل و اكبر دليل إني تحملتك بشينك وزينك تحملت حتى فضايحك وياليتك تقدرين ترى على فكره انا اللي المفروض اخليك تتحملين نفسك بنفسك ولاكني تحملت وتحملت سكت عنك و كتمت و لي متى ؟ مآآدري ولآكن كلها يومين وبتشوفين نفسك فبيت آهلك صبرت وللاسف مامنك فأيده .. سكت شوي بعدها كمل : تحسبين ان جراح بيفيدك ؟
غدر فيك وانتي والله العالم ان ماكنتي تفكيرين فيه للاآآن ... بس يجيلك يوم تندمين فيه على انك عني بعدتي بتندمين يادانا بتندمين وبتجين لحدي وتعتذرين وبذكرك طلعو من المطعم وكل مين شايل على الثاني طبعا دانا ابد مالها حق تغلط وسامي يسامح ،، و ماتدري نهاية هالموال وش بتكون ..
++++++++++++++++++++++++
غرآم : يووه لو احكيلك عن الجمال يامنو بس الجمال يذوب الصخر مدري من وين جايبه
منآل : اوخص اوخص .. طيب ماتدرين كيف الاطباع ياحلوه !!
غرام : الاطباع تمام التمااام مايحتاج ..
منآل : و طيب الحين تقولين متزوج كيف بيطيح بشباكك ياحلوه ؟
غرآم : والله مآآأإدري ،، هذا السؤال بس انا قلت .. راح اخليه ينسى طواايف العنود هذي اللي مجننته ..
منآل : تخربين بيت المره حرام عليك ..
غرام : مع نفسها ،، المهم الحين ابي خطه نسبة نجاحها 100%
منأل : مافي غير تسحرينه لو 100 بالميه
غرآم : تطنزين ؟
منآل : لآ .. اتطنز اندري عنك وش اللي ميه بالميه
غرام : يووه لاتدققين ..
منال : البنت كيف .. يعني ينلعب عليها ولا ماينلعب ؟
غرآم : ابد ماينلعب .. وتحسينها محافظه شوي مو كثير
منآل : اهممم .. هذي يبيلها شغل من تحت لتحت دون ماتحس وبدون مايكون لها أي علاقه بالموضوع يعني تكون مثل الاطرش بالزفه و هالنوع صعب
غرآم : وضحي ..
منال : يعني .. لو انه ينلعب بمخها كان منا لممكن شبكناها مع واحد و كذا فهمتي بس طالما انها صعبه فـ.. راح نشتغل عليها لحالنا والله يغفرلنا
غرآم : امين امين .. الزبده الحين جيبي فكره سنعه
منأل : الحين خليني الادميه .. زوجها ماراح ينفع معه لاصور ولا شي هذا يبيله يشوف شي بعيننه عشان يصدق لان انتي قلتيله انك بتنسيه هالنفره فهمتي
غرآم : ايه .. كملي
منال : طيب .. بعد ماحللتلك كل شي الان نبدا الشغل .. مثلا واحد يدخل عليها بالظلام تحسبه زوجها وهاتك كركره
غرآم : انتي تستغبين ؟
منآل : خخخخخخخخ .. طيب مابنحرف الزبده مادري وش الخطه يعني انتي مايعجبك كل شي وش اسوي فيك ياحظي ؟
غرآم : جيبي شي معقول وش اللي يدخل عليها بالظلام الله يهديك اصلا كيف بيدخل و كيف بيعرف الغرفه وإلى اخره .. يعني وش اقولك بس اللي بعده اووفر
منآل : ممممم { تحك راسها ْ } .. طيب لزوم ندخلها من مدخل بس كييف !!
غرآم : آآف آآآآف آآآآآآآآف
صمت لمدة 5 دقايق وبعدها : جات فبالي خطهـ،،
غرام : واللي هي ؟
منآل : نخطفها نخفيها عنه .. نخفيها للابد
غرآم : كيف يعني ؟
منآل : شوفي ياان نخطفها نطلعهى خارج حدود السعوديه آو اننا .. نخطفها نقتلها
غرآم : اما خارج الحدود السعوديه .. ماكنها قويه شوي؟
منآل : لا آبد .. انا ادبرها ..
غرآم : مانتي بسهله والله .. طيب وكيف بنخطفها
منآل : البيت بنراقبها آكثر من يوم .. نشوف متى يطلعون متى يدخلون تطلع كثير ولا ماتطلع كثير زوجها وطلعاته يعني من هالحركأأت

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -