بداية الرواية

رواية مها وسلطان -20

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -20

نروح عند مها
شافت سلطان نايم
أطلعت راحت آالبيت
نروح لنواف وريما
صحت ريما وشااااافت نواف نايم
على طول اخذت لها شور سريع
وألبست لبس كان مره ناعم
وخلت شعرها على طبيعته وأختمت كشختها برشه من عطرها وقلوس
وبعدها راحت عند نواف تصحيه
ريما بهمس : نوافي قلبي يالله قوم
نواف : همممممم
ريما : حبيبي يالله قوم الحين ساعه10
نواف فتح عيوووووونه وقعد يتأمل ريما
ريما كانت تتحاشششه نظراته وبعدها قامت ريما
وقام نواف
واخذ له شور سريع
ولبس بنطلون أسود وتيشيرت
وحط بشعره جل ورجعه لورا وطلع شكله حلو
وختم كشخته برشه من عطره
وقابلته ريما
نواف : يالله قلبي جاهزه نطلع نفطر برا
ريما : أي
يالله
وطلعوا
نروح عند عبدالرحمن ولطوف
كان طالعين يتمشوووووون
عبدالرحمن كان ماسك يد لطوف
وكل شوي يرسل لها بوسه ولطوف كانت مره خجلانه
نروح لمها
أدخلت البييييت وكانت مره تعبانه
على طول أخذت لها شور سريع وبعدها
أنسدحت على سرير ومااااحست الا واهي نايمه
نروح عند ام سلطان وابو سلطان
ام سلطان بخوف : انا ماني قادره اتحمل سلطان له اكثر من يوم واهو مو في البيت
ابو سلطان : خلاص بشوف رقم صاحبه بدر ان شاء الله يرد علي
ام سلطان : ولي يعافيك دق علييييه الحين ولي يعافيك
ابو سلطان
اخذ جواله وصار يدور في قائمة الاسماء
ولقاه واتصل
عليييه
نروح لبدر
كان قاعد في كافي وكان يقر ا جريده
وشاف جواله كان المتصل ( ابو سلطان )
خاف بدر ليكون سلطان فيه شي
على طول ر د
بدر : هلا والله ياعم
ابو سلطان : هلا فيك وشلونك
بدر : والله من سمعت صوتك وانا بخير بشرني عنك وشلونك
ابو سلطان : والله بخير الا ياولدي بدر ماشفت سلطان له اكثر من يوم غايب عن البيت
بدر كيف راح يقوله سلطان مسوي حادث وقرر يقوله : والله ياعم مدري وش اقولك
ابو سلطان توتر: سلطان فيه شي قولي ياولدي لاتخبي عني شي
بدر توتر : سلطان ياعم مسوي حادث
ابو سلطان تم مده ساكت وبعدها تكلم : بأي مستشفى
بدر : انا بقولك ياعم بس مابي احد يدري اني انا قلتلك لانو سلطان موصيني مااخبركم
ابو سلطان: ماطلبت شي وانا ابوك
بدر : مستشفى الـــ....
ابو سلطان : ماتقصر والله يكثر من أمثالك
بدر : ابد ياعم ماسوينا شي يالله تامرني بشي ياعم
ابو سلطان : مابي غير سلامتك فمان الله
بدر : ياهلا
وسكر ابو سلطان وعلى طول قعد وبعدها قام خبر ام سلطان
ام سلطان تبكي : مو انا قايله لك بس انت ماصدقتني انا قايله لك قبلي قارصني
ابو سلطان : ليه الحين تبكين خلاص الولد بخير والحمدالله
نرووح لمها
صحت من النوم وشااااافت الساعه أرتاعت
مها : يالله الحين ساعه 3 ونص اكيد سلطان قام
قامت مها واخذت لها شور سريع
وألبست وأخذت عبايتها وأنزلت تحت
ام عبدالرحمن : هلا يمه تعالي كلي لك شي
مها : لاماما ماني مشتهيه
مها راحت باست أمها وأطلعت
ومها في سياره
أفتحت شنطتها بتطلع جوالها كان يرن
وشافت الكرت وجتها الصييييييحه
مها : هذا الي ماتوقعته منك ياسلطان
واخذت جوالها وشافت ملاك متصله ماردت عليها
نروح لام سلطان وابو سلطان
أطلعو من البيييييت
نروح عند مها
أوصلت المستشفى
وأدخلت وصارت تمشي بين الممرات
وأوصللت غرفت سلطان
وقفت لحظه وبعدها أدخلت شااااافت سلطان صاااااحي
على طول أقعدت ونزلت رااااااااسه
وسلطان كان يتأملها
مها كان تبكي بصمت وبعدها أمسسسسسسكت دموعها
أرفعت راسها شافت سلطان يطالعها تحاشت نظراته ماتبي تضعف
وبعد فتره أدخلو ام سلطان وابو سلطان
ابو سلطان : الحمدالله على سلامتك ماتشوف شر
سلطان : الله يسلممك ليه متعب روحك وجاي شفني قدامك مافيني شي
ام سلطان تبكي ماهي عارفه وش تسوي اول مره بحياتها يصير كذا لولدها
ابو سلطان : يعني شفت امك وش فيها كله عشانك
سلطان : يا ام سلطان شوفيني قدامك مافيني الا كل خييييير
ام سلطان بعد ماهدت : الحمدالله على سلامتك يمه يعني كذا يصير فيك ولاتقولنا يعني بس كذا تتعب مها
سلطان : الله يسلمك
مها بأبتسامه : لاتعب ولا شي خالتي هذا واجبي اذا ماسويته الحين متى أسويه
ام سلطان : أصيله
مها أكتفت بأبتسامه
ابو سلطان : متى راح يطلعونك
سلطان : والله على كلامهم ان شاء الله بوكرا
ابو سلطان : اجل احنا نترخص
واطلعو ابو سلطان وام سلطان
نروح لنواف ووريما
ريما كانت قااااااعده على صوفا وكانت مره طفشانه
دخل نواف وشاف ريما
قرب من عندها
نواف : وش في الحلو زعلان
ريما : مافيني شي
نواف قرب من عندها وطبع بوسه : مافيك شي وانتي الحين زعلانه فديتو انا الزعلان
ريما : يعني تطلع وتخليني هذا يرضيييييك
نواف تذكر شي : أسف قلبي خلاص ماعاد اعيدها يالله قومي ألبسي احلى لبسك عندك بروح معك مكان مره حلو وراح يعجبببك .. وغمز لها ..
ريما على طول أخذت لها شور
وألبست فستاااان لونه أسود كااااااان ماسك على جسمها ونااعم
وسوت شعرها أستريت
وحطت ميك أب خفيف
وأختمت كشختها برشه من عطرها الي كان يحبه نواف
وحطت قلوس احمر
وطلع شكللها مره يجنن
وبعدها شاااافها نواف وأنجن عليها
وبعدها طلعو
نروح لمها وسلطان
مها كانت منزله راسها تفكر في الي في الكرت وحاولت تتذكر خط مين بس للإسف ماهي قااااادره تتذكر
سلطان كان يلاحظ تغيرمها هل ايام : مها قولي لي وش فيك حرام عليك تعذبيني
مها ناظرت سلطان بنظرات عجز يفهمها سلطان : مافيني شي
سلطان :طيب حطي عينك في عيني
مها ماقدرت تتحمل مها وأنفجرت بكي
سلطان حاول يقوم بس ماقدر
مها أرفعت راسها وشافت سلطان حاول يقوم
مها وقفت وجاااااات قبال سلطان مع هذا ماكانت تبي تقسه عليه
سلطان وأهو يتألم : يعني يرضيك كذا تخليني اتألم كذا
مها اكتفت بسكوت
سلطان واهو يرص على جرحه :يعني ليه كذا انتي تغيرتي مره يامها مايصير كذا يامها انا وش سويت لك انتي من رحتي عند الورد وانتي متغييييييييره وانا والله مستحييييل اخونك في أي حال
مها انا حبيييتك من قلبي مستحيييييييل أخوووونك لو صار الي صار
مها : اجل كيف جتك هذي الورده من مين يالله علمني قولي
سلطان : مدري
مها بعصبيييه واول مره تعصب كذا : انا جييييت وشفت الباب مردود أجل ماتدري ياسلطان
سلطان : يامها انا ماكنت ادري مين الي جاااااء انتي الي دخلتي علي وعطيتيني المويه يامها لايصير شي نندم علييييه احنا الاثنين
مها : بس كيف جتك هذي الورده وغييييير ...< مها هينااسكتت
سلطان : كملي ليه سكتي لييييييه قولي احكي ليش ساكتتتته طلعي الي بقلبك
مها بكت : غيييييير الي مكتوووووب
سلطان سكت شوي وبعدها تكلم : قولي لي اليي مكتوووووب
مها ولازالت تبكي: الحمدالله على سلامتك قلبي ماتشوف شر في عدوينك ان شاء الله
أحبك . . من حبيبتك ..... ولاحتى فكرت تتنزل تكتب اسمها
سلطان : بس شايفتني يامها كيييييف وين جوالي وحتى جوالي موب معي حرام تزيدين علي يكفي يامها حرام يصير بينا شي نندم علييييه احنا الاثنين
مها بكت بكي يقطع القلب
مها كانت قريبه من سلطان وعلى طول سلطان حضنها الين هدت
نروح لعبدالرحمن ولطوف
كان الكل من الطريفين مبسوط
عبدالرحمن : قلبي ليه أدق على سلطان مايرد علي
لطوف أنشغل بالها وصارت تصرف الافكار منها : ماادري يمكن ناسيه في سياره لاينشغل بالك قلبي انت ارتاح واهو ان شاء الله يكون بخيييير
نروح لنواف وريما
ريما كانت متشوقه وتعرف وين نواف موديها وكان اليوم عيييييد ميلادها وفي نفس الوقت ضايق صدرها عشان ماحتى تنزل يقول لها كل عام وانتي بخييييير
وبعد دقايق
وصلو نواف وريما
الى ...............................




وبكذا انتهى البارت السابع والعشرون
يالله ابي توقعاتكم
هل هذا الحال راح يدوم على سلطان ومها . . ؟
هل مها راح تعرف مين الي كاتب في الكرت . . ؟
هل راح يصير شي بين مها وسلطان . . ؟
نواف وين مودي ريما . . ؟
هل ريما راح تفرح في هذي الروحه . . ؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


أسفه على التأخير
قرأه ممتعه للجميع

البارت الثامن والعشرون . . 28 . .

نروح لعبدالرحمن ولطوف
كان الكل من الطريفين مبسوط
عبدالرحمن : قلبي ليه أدق على سلطان مايرد علي
لطوف أنشغل بالها وصارت تصرف الافكار منها : ماادري يمكن ناسيه في سياره لاينشغل بالك قلبي انت ارتاح واهو ان شاء الله يكون بخيييير
نروح لنواف وريما
ريما كانت متشوقه وتعرف وين نواف موديها وكان اليوم عيييييد ميلادها وفي نفس الوقت ضايق صدرها عشان ماحتى تنزل يقول لها كل عام وانتي بخييييير
وبعد دقايق
وصلو نواف وريما
الى مطعم كان حاجزه
نواف على طول غمض عيون ريما
وبعدها أدخلو
كان المطعم بقمه من الروعه
بشموع الورود
الاضاااااااااءه الاهااااااااااااااااااااديه والموسيقى كان مررررره كلاسيييييييييييك
نواف بعد يده عن عيييييييون
ريما فتحت عيونها كان وأنبهرت من الي تشووووفه
ماهي عارفه وش تسوي على طول قربت من عند نواف وباااااااااااااسته
على طول نواف حضن ريما من ورا وراح عند الطااوله
كانت الطاوله فيها شموع وورد وكان الجو مره رايق
على طول نواف مسك يد ريما وقصو القااااااااااااتو أشتعلت كل الاضواء
ريما ماهي مصدقه الي تشوفه :انا بحلم او بعلم
نواف كان مبسوط : لا ياقلب نواف بعلم
على طول نواف غااااااااب عن ريييما دقايق ورجع
وكان ماسك في أييييده علبببببببه
نروح عند مها وسلطان
كانت مها تتحااااااااااااااش تتكلم مع سلطان
قامت مها وراحت ترتب اغراض سلطان بالشنطه وبعدها
بمده دخل الدكتور
وصار يكشف على سلطان
الدكتور : لا الحمدالله كل شي تمام
طلع الدكتور وألحقته مها
مها : كيف صحته الحيين
الدكتور: شوفي هو كويس مره وكل يوم عن يوم يتحسن اما بقولك لا تخلييييينه يشيل شي ثقيل ابد بسبب الجررروح وانتي زي ماتعرفين كيف الجروح والحمدالله على سلامته
مها : مشكور وماتقصر
الدكتور : ولو هذا واجبي
نرجع عند ريما ونواف
فتح نواف العلبببببببه وكان عباره عن سلسااااااااااااااااال ناااااااااااااااعم مره
نواف قرب من عند ريما وبااااااااسها : كل عاااااااام وانتي بخيييييييير ياقلب نواف
ريما على طول ضمممممممممممته وباااااااسته : وانت بخيييييييييير ياقلب ريما
وقرب زيااااااااده نواف الي صاااااااااااااااااااار ضامها من ورا
ولبسسسسها السلسااااااااال
وبعدها تمو مدى وبعدها أطلعو
نروح عند عبدالرحمن ولطوف
لطوف كان بالها مشغول في سلطان في نفسها : اكيد صاير شي انا متأكده سلطان ليش مايررررررررد ياربي تعببببببببببت
عبدالرحمن كان يتأمل لطوف كييييييييف تففففكر : لطوف قلبي فيك شي
لطوف :هاا لالا مافيني شي
عبدالرحمن قرب من عند لطوف ومسك يدها : لطوف قلبي شوفي كيف وجهك وحتى عييييييييونك باين انك مشغوله في شي قولي ياقلب دحوم
لطوف بخوف وقلق : دحوم سلطان شاغلني انا متأكده انه فيه شي انا متأكده
عبدالرحمن ضم لطوف : ياقلبي لاتشغليييييييييييين بالك هو مافيه الا كل خير
نروح عند نواف وريما
أطلعو من المعطم وريما كاااانت مره مبسسسسسسوطه
أوصلو الفنددق وأدخلو
ريما على طولت أدخللللت غرفت التبديل وألبسسسسست
قميص نووم قصيييييير وناااااااااااااااااعم عليها
وأطلعت ولا حصصلت نواف على طووووووول اقعدت على سرير
وقعدت تفففففففففكر وماااااااااحست نفسها والا اهي في حضضن نواف ...............
( ومر اسبوع على ابطاااالي وكان الكل مبسسسسسوط . . )
نروح عند بيت الجد
كانو مجتمعيييين برجوع ريما ونواف وعبدالرحمن ولطوف
كانو في مجلس الرجال
الجد وابو سلطان وابو عبدالرحمن
وعبدالرحمن ونواف وسلطان
عبدالرحمن واهو يطالع في سلطان : سلطان ايش الي في يدك
سلطان ماهو عارف وش يقولهم ومتردد : صار لي حاادث
نواف انصدم : ليه ماقلت لنا
سلطان : كيف تبيني اقولك وانت مع ريما صعبه خلاص صار الي صار
عبدالرحمن كان مره معصب من سلطان : كيف ماتقولنا
سلطان خلاص ماهوقادر وحتى قام بصعوبه : خلاص صار الي صار
نواف مسك يد عبدالرحمن : خلاص خله على راحته
نروح لمجلس الحررريم
ام سلطان وام عبدالرحمن والجده
ومن الجها الثااااااااااااااانيه
مها وريما ولطوف
لطوف : مهاوي وش فيك مو على بعضك
مها بأبتسامه : لاياقلبي مافيني الا كل عااااااافيه
لطوف واهي تدقق في مها : ليه ضعفانه
مها هينا توهقت
ريما : مها مابديتي تجهزييييين لزواجك
مها : اوف طفششششت من أسئلتكم
مها وقفت بس يد لطوف كانت اسرررع
ووقفت لطوف وامسكت مها وأطلعو برا
لطوف : مها وش فيك انتي من قعدتي معنا وانتي ماتكلمتي
مها بضيقه : مافيني شي خلاص
لطوف : يعني انتي باقي على زواجك ثلاث اسابيع وانتي حتى مافكرتي تجهزييييين ليه يامها صاير معك شي قولي لي يمكن اقدر احلها
مها وحكت للطوف كل شي وصارت تبكي : لطوف انا ماني عارفه وش اسوووووي ماني عارفه
نروح لسلطان
كان يمشي وصار يشوف مها وسمع كل شي
سلطان حس نفسه مخنوووووووووووق وعلى طول طلع من بيت جده
نروح لمها ولطوف
مها صار كل فكرها سلطان
لطوف : مها خلاص اهدي كل شي يحل بالهدوء لاتعقديييين الامر
مها سكتت ماقالت شي
لطوف أمسكت يد مها وأسحبتها : يالله قومي خلاص يالله ماابي احد يحس بهذا الشي
مها بضيقه : اوك
لطوف : طيب ممكن اسئلك سؤال
مها : ممكن
لطوف :الحين الكرت وينه
مها بأستغراب : معي ليه
لطوف : طيب حلو عطيني اياه
مها : اوك خلينا ندخل جوا واعطيك الكرت
أدخلو مها ولطوف جوا
مها غاااااابت عن لطوف ثواني وارجعت
مها : هذا الكرت
لطوف انصدمت : مستحيل تكون هي
مها : وش فيك لطوف
لطوف : هذا خط ملااك
مها أنصصصصصصدمت
وصارت تفكر
مها وكأنها تذكرت شي : أي أي صح صح ( وبأبتسامه ) انا يوم كنت في المستشفى دقت على ملاك واسئلتني وقلت لها اني في المستشفى وانا يوم رحت اجيب مويه لسلطان ويوم رجعت شفت الباب مردود ( وبكت )
لطوف حزنت شوي : مها ليش الحين تبكيييين ليش
مها تبكي : مالي وجه اشوف سلطان عقب الي سويته
وحكت مها الي صار لها مع سلطان في المستشفى
لطوف بأبتسامه : هذي بسيييطه
( ومر الوقت على مها ولطوف وريما ماحسو فيه )
دخل عبدالرحمن وشافهم كولهم يسولفون ومبسوطين
سلم عللى كل الموجودييييييييييين
عبدالرحمن : لطوف يالله ( وغمز عليها )
ام عبدالرحمن بأبتسامه : خف شوي على بنت
لطوف صار وجها احمر
وعلى طول خذت شنطتها وعبايتها
وقف عبدالرحمن ومسك يدها وأطلعو
( وبعدها الكل رجع بيته )
نروح عند مها
صار كل فكرها سلطان
مها : والله ماتوقعتها منك ياملاك
( في يوم جديد ومشرق على ابطالي . . )
نروح عند نواف وريما
صحو كولهم
في جناحهم
في صاله
كانو يتفرجون على التلفزيون
نواف بحب : ريما قلبي جهزتي حق عرس سلطان
ريما : أي ياعيون ريما
نواف : اجل يالله قومي خلينا ننزل تحت عند أمي
ريما : يالله
نروح عند سلطان
أتصل على لطوف
سلطان : هلا هلا
لطوف : هلا فيك
سلطان : اخبارك واخبار دحومي
لطوف واهي تلتفت لعبدالرحمن : كلنا بخير بشرني عنك وعن مها
سلطان : كلنا بخير الا لطوف ابي اسئلك مها أشترت فستان العرس اولا
لطوف: لا والله لما الحين مافكرت حتى تجهز ماادري وش فيها
سلطان : اها اجل خلاص انا راح اشتريه لها بس لاتدري
لطوف بأبتسامه : ان شاء الله
سلطان : يالله تامرين بشي
لطوف: لا سلامتك
سلطان فمان الله
لطوف : ياهلا
وسكر سلطان من لطوف
وعلى طوووووووول طلع
نروح عند مها
صحت
واخذت لها شور سريع
وألبست سكيني وتيشيرت وخلت شعرها على طبيعته
وحطته على جنب
وتعطرت من عطرها المفضل وانزلت تحت
وشافت أبو عبدالرحمن وام عبدالرحمن
مها : السلام
ابو عبدالرحمن + ام عبدالرحمن : وعليكم السلام
رن جوال ام عبدالرحممن وكان المتصل سلطان
سلطان : هلا خالتي شلونك
ام عبدالرحمن : والله بخير
سلطان : شلون عمي
ام عبدالرحمن : والله بخير
سلطان : مها قريبه منك
ام عبدالرحمن بأبتسامه : أي
سلطان : حلو أجل خليها تدخل المجلس وخلي احد من الخدم يفتح الباب انا كلها خمس دقايق وانا جاي
ام عبدالرحمن : ان شاء الله
وسكر سلطان وكان مره مبسسوط من الي راح يسويه
نروح لمها
راحت المجلس واهي مستغربه من تصرف امها
مها كاااااااانت منزله راااااااسها
دخل سلطان بكل هدوء وشاف مها
حط الصندوووووووق
كان لونه احمممممر
وأبيض
وكان فيه ورد طبيعي
مها أرفعت راسها وشافت سلطان
سلطان أبتسم
مها نزلت راسها
سلطان قرب من عند مها ونزل لها : قلبي هذي هديه لك واتمنى انك تقبلينها
(وباس جبينها وطلع . . )
مها كانت ساااااااااااااكته
قامت وراحت عند الهدييييييييييه تفاجات لما فتحتها
وطلعت الفستااااان كان ناعم مره
( ومرت الايام والاسابيع .. يوم زواج مها وسلطان . . )
كان الكل متوتر وخصوصا سلطان ومها
مها كانت شعورها متلخبطها بين الخووووووف والتوتر
مها كانت بفستانها الناعم وتسريحتها الراقيه وميك اب اتعب وانا اقول روعه
لطوف كان فستانها لونه سكري كان قصييير وناااااعم عليها
من فوق ضييييييق ومن تحت عادي وكان ظهرها طالع
وتسريحتها الناعمه وميك أب الروعه
ريما كان فستانها مرررررره حلو لونه موف ومتداخل علييييييييييه درجات الموف كان من فووووووق زي توب وتحت الصدر شريطه وكان من فوق ضيق ومن تحت عااااااادي وكانت ظهرها وتسريحتها كانت كيرلي وميك أب مره روعه
نروح للقااااااااعه كانت قمه من الروعه مع الورود والشمعات
أدخلت ملاك
كان شكلها حلوووووو
بفستانها الاخضر
كان قصير ومن فوق زي التوب وتحت الصدر شريطه لونها اسود وكان التوب كسرات وكانت تسريحتها كيرلي رافعته وميك أب الحلو
ادخلت القاعه
وشافت ام عبدالرحمن
ملاك : هلا والله خاله ( وباستها )
ام عبدالرحمن : هلا فيك
ملاك : وين مها خاله
ام عبدالرحمن : تلقينها في الغرفه
ملاك : تسلمين خاله
وراحت ملاك
نروح لمها
كانت قاعده عندها ريما ولطوف
ريما : يالله مها خلاص والله هذا التوتر شي عادي شويات ويروح
مها : اوف خلاص اسكتي
في هذي اللحظه أدخلت ملاك
مها :............................


وبكذا انتهى البارت الثامن والعشرين . . 28 . .
أيش راح تكون ردت فعل مها لما تشوف ملاك ..؟
هل دخلت ملاك على مها فيها خير ..؟
أيش راح تسوي لطوف لما تشوف ملاك ..؟
أيش راح يصير بين مها وسلطان ..؟
وهل راح يعدي العرس على خير ..؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


ماعليش أعذروني ع تأخير
وهذا البارت لعيونكم
وأتمنى أنه يعجبكم
قرأه ممتعه للجمييييع

البارت التاسع والعشرون . . ماقبل الأخيير . .



نروح للقااااااااعه كانت قمه من الروعه مع الورود والشموع
أدخلت ملاك
كان شكلها حلوووووو
بفستانها الاخضر
كان قصير ومن فوق زي التوب وتحت الصدر شريطه لونها اسود وكان التوب كسرات وكانت تسريحتها كيرلي رافعته وميك أب الحلو
ادخلت القاعه
وشافت ام عبدالرحمن
ملاك : هلا والله خاله ( وباستها )
ام عبدالرحمن : هلا فيك
ملاك : وين مها خاله
ام عبدالرحمن : تلقينها في الغرفه
ملاك : تسلمين خاله
وراحت ملاك
نروح لمها
كانت قاعده عندها ريما ولطوف
ريما : يالله مها خلاص والله هذا التوتر شي عادي شويات ويروح
مها : اوف خلاص اسكتي
في هذي اللحظه أدخلت ملاك
مها في هذي اللحظه عصببببببت مره
أما لطوف تناظر ملاك بنظرات : ولك عييييييين تجين عقب الي سويتيه
ملاك بأبتسامه وكأنهـا ماسوت شي: ليش انا وش مسوي عشان تقولين لي كذا وهذا جزاتي اني جايه
مها عصبت ووقفت : ولا ومسويه نفسك ماتدريييين بعد برا اطلعي برا اطلعي برا


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -