بداية الرواية

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن -28

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن - غرام

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن -28

غـــط يــده وبدا يصيح بـ حسره ... تذكر خطتـــه اللي بسويها بس حس ان مافي فــآيده ورآح يرضخ له في كل شيء
دخل طلال وبـ يده العصير شاف الياس يصيح ماستغرب ولا شيء بس ابتسم له
طلال : المقطع وحذفته وش فيك تصيح ..!؟
الياس : بس المقطع منتشر بالبلوتوث
طلال : ههههههههه انت تقصد اخوك تركي وبندر ..!؟
الياس : بــندر ؟؟
طلال : لا تخاف انا اللي ارسلت المقطع حق تركي وبندر
الياس وقف : رسسسلت حق بندر ؟؟!
طلال : ايوا ليه ماقالك ؟
الياس حط يده على راسه: لييييييييييه سوووووويت كذاااا ليييييييييييه
طلال : احمد ربك رسلت حق اخوانك تركي وبندر مارسلت حق بدر ولا مساعد ولا فراس
سكت الياس ومسح دموعه : طيب انا ابي امشي وعد بكره اجي لك بس والله مالي خلق شيء
طلال مسك يده : انا لي خلق
الياس وهو يبعد بخوف : بكره ولله بكره
طلال مسك يده وقرب من الياس وباسه على خده : الحيييييين
// // //
صحت من النـــــوم بـ تعب طول وقتها نآيمه بالارض اصلا عمرها ماقامت من هالمكان
مربـــــــوطه وماتقدر تصارخ لانه حاط لآزقـــه في شفايفها ..
بكــــت على حالها صار لها الحين يووم ونص على هالحال تفكر في امها اخوانها خواتها
وش صار لهم يدورونها ...!؟ لما الحين اهم بالمزرعه يدورون عنها اشتكوو بالشرطه انها مفقوده
تذكرت اللي صار لها مع راكان وقآمت تصيح بقوووووه " حقييييير حقيييييييييييييير "
شافت قطوووه تجي صووبها جـــن جنونها الصرصور تخاف منه هالمررره قطووه مره وحده
حآولت تبعد بس هي مربوطه ماتقدر تسوي شيء حآولت تصارخ بس ماقدرت
والقطووه اشوي اشوي تجي صووووبها ... جمعت قووتها وحآولت تقووووم
بس ماقدرت لصقت بالجدار اكثر .. بس ارتاحت يوم شافت القطوه تروح الجهه ثانيه
" ياربي وش هالحال الى متى بصبر كـــذا ..!"
انفتح البــآب ودخل راكان : اليوم في زياره حلوه لك
وسن اشرت بوجهها " يعني منو ..!؟ "
راكان : تولين بنت عمتك
كشرت بـ وجهها ... قرب منها راكان و شال اللي على شفايفها : وش فيك كشرتي
وسن ماردت ..
راكان قرب يده من خدها يلآمسه .. و وسن تحـــآول تبعد واهي تصيح
راكان بعد عنها وقام : ماتبين تشوفين تولين ..!؟ يمكن يحن قلبها عليك و تخليك تطلعين
وسن : هي مو مجنونه تطلعني لانها عارفه لو اطلع بروح اقولهم
راكان : وتعترفين انك راح تفضحينا اجل ظلي بـ مكانك
وسن : ايي راح اقول كل شيء كل شششيء
راكان : اجل اقول حق تولين ماتجي
وسن : قولها لا تعب نفسها
راكان : اوكي براحتك .... ومشى
وسن : لحظه
راكان لف عليها : نعم ؟
وسن : ممكن تفك الحبل والله تعببببت ابي اتنفسس ماقدر كذا و ابي اصلي خمس فروض فاتتني
راكان فكر اشوي : طيب بس لحظه اقفل الباب ..
// // //

فــي الطياره ..

اسيل : هههههههه وناسه بروح امريكا
بسيل : هههههه اذكر اخر مره رحنا وحنا صغار
اسيل : انا ماذكر بس شفت الفيديو
فجأه بسيل سكت ..
اسيل : وش فيك
بسيل : احس ان حنا حقاره
اسيل شهقت : حقاره ..!؟لا تجمع انت بس حقير
بسيل : لا والله اسيل اكلمك من جد كيف نروح امريكا و وسن مو هنا
اسيل : اصلا انا مو قادره استوعب ان وسن مو هنا احس اني بحلم ومدري ليه متأكده إنها بخير علشان كذا تشوفني اضحك واسولف
بسيل : بس انتي شفتي وجن يوم نسلم عليها احس انها منقهره كثير
اسيل : صدقني بترجع والله بترجع واليوم بـ يجي لنا اتصال إنها رجعت وتشووف
بسيل : إن شاء لله ، ربي يسمع منك
// // //
في مركز آلشـــرطه ..
: قلت صار لها يوم ونص وانتو ماتدرون وينها
بدر : إيــوآ
الضابط : انتو شاكين في احد ؟؟!
بدر تذكر تولين : لآ
الضابط : عندكم مشاكل مع أحد أو اعداء
بدر : لا مافي
الضابط : عطني اسمها الكامل
بدر : وسن سلطان آل ****
// // //
تركي : بتاخذ ساره .!؟
عبد الله : ابي باخذها معاي الكويت انتو ماتحسووون ان اربع ايام مارحت الجامعه حتى عذر ماعندي
تركي : مشكلتك والله هذي
عبد الله رافع حاجبه : و المشكله هذي ساره اهي اللي سوتها مو انا
تركي : طيب ات ماتركت ساره علشان اهي امانه عندك انا اخوها ومن امها وابوها وانا يعني ولي امرها وبقول خلها تقعد في السعوديه وش قلت انت
عبد الله : وقتــــــي وجلستــــي ذهــــــب انا جالس هنا اربع ايام علشانها بالأخير تقولي روح واتركها لآ يبـــآ تجي معاي الحين يعني تجي
تركي : دام النفس عدك طيبـــه روح احسن
عبد الله جلس رجل على رجل : ماراح اتحرك الا بـ ساره
تركي : ماراح تروح معك
ساره نزلت ومعاها شنطتها عبد الله من شافها ابتسسم بـ نتصار
تركي : ساره لا تروحين معاه
ساره منزله راسها : لا خلاص بروح ابي اشوف فيصل وفراس يقول الياس ان فراس تعبان
تركي : رايحه بـ قناعتك ولا هو جابرك
ساره ناظرت عبد الله اللي طول الوقت مبتسم : لا بـ قناعتي
تركي : اوكي انتبهي على نفسك ولا اقول بروح معكم
ساره بـ فرحه : والله بتروووووح
تركي : ايوا بس خمس دقايق اجهز انا ورحيل و بودع البنات
// // //
فـي الشارع
مآسك الكلب البوليسي ويــــدور معآه من الصبآح ..
وقف الكلب بتعب ويتنفس بقوه
ضاري وهو ماسك بلوزة وسن : انا متأكد ان قربنا .... اخذ البلوزه وقربه من عند الكلب يشمها
فجأه الكلب ركض وضــــاري يلحـــق وراه بسرعه قبل لا يروح عنـــــــه
واهو متأمل ان عرف مكـــــآن وسن ..
.
.
انتهى




آلســـلآم عليكم ...
اتمنى هالبآرت يعجبكم _^
والبارت اللي بعدو راح يكووون يوم الثلآثــــاء
قراءه ممعته
آلجزء العاشر .. الفصل الثاني ..
بعد ماراح مركز الشرطـــه يبلــغ على فقدآن اختــــه ..
رآح آلبيت وهو متضـــــآيق ... خآيــف تكون بـ يد رجــآل حقير ويلمسهآ
وخــآيف تكــون احد خذها شقـــة دعآره .. وخــآيف هم تكون في المزرعه هنآك جثــــه جآمده
تعـــوذ من ابليس و صل بيتهم ع الساعه 10 ونص ..
شآف عبد الله وساره وآقفيـــــن ..
بدر : بتروحون الحين الامآرآت
ساره : لآ بنروح الكويت
بدر : وكذا بتروحين من غير ماتسلمين علي ولا خلاص تعودتي على فرآقنــآ
ساره قربت له : لا والله ابد ماتعودت على فراقكم لو اظل هناك خمس سنوآت والله ماراح أتعـــود
ضمهآ لـــــه وصآرت تصيح على صدره .. : ساره انتبهي على نفسك
ساره : وأنتوو بعد بدر تكفى اي خبر يوصل حق وسن ضروري تتصل علينآ والله مآودي اروح من غير ماتطمن عليها
بدر : بلغت الشرطــــه وإن شاء الله يكوون فيه فآيده دعـــوآتك لها لا تنسين
ساره بعدت واهي تمسح دموعهآ : مآرآح انسآهآ اكيد بدعي لها سلم عليها وبـ حآول في رمضآن أجي
بدر : الله يحفظك مع السلامــــه
دخـــل وشاف تركي مع زوجتـــه : وانت بعد بتروح
تركي : ابي اسلم على فراس وفيصل قبــل مآ أروح كندا مره ثانيه
بدر وهو يطلع بطآقـــه : خــذ هذي حق فيصل ابي اكلمه ضروري اسأله عن فراس هذا رقمي لا تنسى وسلم عليهم وعلى خالتي ام فراس
تركي : يوووصل ان شاء الله ولا تنسى تبلغنـــآ بـ أي شيء اي شيء يصير حق وســــن وسلم عليها
بدر : ان شاء الله انتبه على ساره .. يلا مع السلامه
تركي : باي .. وقبل لا يمشي : اووه صح بدر
بدر لف عليه : هلا
تركي : ترى حركتك اليوم في الظهر بقوووه سخيفه
بدر ابتسم على جنب : افووت الصلاه علشانكم
ومشـــــى رآيـــح غـرفتـــه .. شاف غرفة وجـــن مفتوحـــه و دخل عليها
شافها جالسه في الكرسي ومنزله راسها وشعرها اللي لـ نص ظهرهآ كلو على وجهها ..
خآف عليها بدر وراح لها بسرعه وهو حاط يده على كتفها : وجــــن
رفعت راسها له وعيــــونهآ وآرمــــه وحمــــرا من الصيـــآح وفيهآ أثر الدموع الجآف
بدر : وجـــن لا تسوين في نفسك كذا انا بلغت الشرطــه عن كل شيء
نــزلت رآسهآ ومآردت عليه ..
بدر : وجــــن حبيبتي صدقيني ان وسن بترجع لنـــآ أنآ اظمن لك بترجع واهي راسه على شفايفهآ ضحكه كالعاده لا تسوين في نفسك كذا
وجن بـ هدوء : متى ..!؟
بدر : مدري متى بس عندي احساس قوي إنها بترجع
وجن : بس احساسي يقول إنها بتغيب عنــي وماراح اشووفهآ ... حطت يدها على فمهآ تمنع شهقاتهآ
ضمهآ بدر لـ صدرهـ : لا تخلين احساسك يتغلب عليك
ضمتـــه أكثـــر وبدأت فـــي نوبة آلـ بكــاء ..
// // //

فـي آلكويت

بعد مآلبس ثــوبه شآف اخذ الـ كاب (قبعه) ولبســـه وشعره اللي يوصل كتفــه بآين اشوي
تأمل نفســه اشوي وهو يشوف اصفرار عينه بدت تصير وآضحــه اشوي رمش وطلــع
شافه فيصل : فروووس وين رايح
فراس : زهقت والله من البيت قلت اطلع اشوي اتمشى
فيصل : طيب انتظرني بطلع معك
فراس : طيب انتظرك بالسياره
راح غرفتـــه وأخذ لــه تي شرت برتقآلي بولو مع بنطلون أســود اشوي ضيــق ..
حــط له جل وخله شعره سبايكي ع السريع وطلع
.
.
في السياره ..
فيصل : وين بنروح ؟
فراس : امممم مدري ماعرف شيء بالكويت
فيصل : وش رايك في برج الكويت ؟
فراس : أوكــي خصوصا اني ولا مره شفتــــــه
فيصل : بس احس بالنهار احلى
فراس : لا ياذكي بالليل احلى
فيصل : مدرري الحين الساعه كم ؟
فراس : تسع ونص
رآحــــــو ع البرج ودفعو كــل شيء و وصلو لـ أخر دآئرهـ
فيصل وهو يلف يمين كآن البرج شبـــه خآلي
فيصل : فروس اذكر اخر مره رحت مآكآن كذا
فراس وهو يشوف الصور : ايي نسيت الحرب اللي صار غير كل شيء
تأملوو الصور أشـــوي وبعدها راحو عند الشباك يشوفو الكويت كلهآ ..
فيصل : فرووس شوف هالالعاب
فراس : ههههه لو هنا اسيل وبسيل كآن رحنآ
فيصل : الله يردهم بـ سلامه ودي اتصل عليهم واتطمن
فراس : اكيد راح يتصلون لا تقلق عليهم
جلسو ع طاوله بعد ماطلبو لهم من البرج ..
فيصل : اقول فراس مو ناوي تشتغل ..!؟ يعني قبل ابوي يصرف علينا وانا بالجآمعه ومكافئتي بس الف وخمس ميــه ولا بعد الحين عطله
وامي مآخــذه الورث احنا لازم نتصرف
فراس وهو منزل راسه ويلعب بـ شوكه : انت تدري شهادتي ثانويه وحالتي ابد ماتسمح اني اكمل جامعه ولا الود ودي كملت ودرست واشتغلت حالي من حل مساعد وبدر
فيصل : فــــراس لا تظل كذا واقف من قال ان حالتك ماتسمح ولـ متى يعني انت وراك زواج و أولاد
فراس بـ بتسامه سخريه : هه زوآج ..! من قال اني بتزوج اصلا
فيصل : وليـــه ماتتزوج وش ناقصك
فراس وعينه بـ عين فيصل : ناقصني صحـــه نآقصني شهاده عندك بنت تقبل فيني كذا فيصـل لا تجيب هالطاري وتعور قلبي وقلبك
فيصل : ناس صحتهم رديئـــه انت اصح منهم بـ مليون مره وهذا اهم متزوجين
فراس : ممكن تسكر هالسالفه
فيصل : لا ماراح اسكرها إلى لما تقولي لـ متى بتظل كذا
فراس وقــف : لا تسكرها انا ماشي وخذ لك تاكسي باي
غمض فيصل عيونه بقوه .. وحط يده ع الطاوله وتسند عليها ..
أهم الحين على وشك الفقر امهم خذت الورث كله وتلعب فيه شرت بيت ثلاث ادوار باعت العمارات كلهم اللي حصلوها من ابوهم
شرت أغلى أثــــاث حق هالبيت وملابسها وكل شيء صارت تجيبهم من بـــرا تفتخر فيهم قدام صديقاتها
وفــراس عآطــــل خلص من ثالث وجلس في البيت اما اهو تــو في الجامعه والحين عطلـــه يعني حتى مكافأه ماعنده
تعب من كل شيء صار حتى شعر راسه ماقدر يحكـــه نسى حبـــه حق رحيل نســـى نفسه في كل شيء ,,
قطع عليه تفكيره وحـــده تناديه : أخووي ..!
رفع راسه واستغرب من هالبنت اللي بـ كل جراءه تناديه من كتفه وكاشفه وجهها وميك آب كامل
فيصل : خير ؟!
: تبغى مساعده ولا شيء ؟
فيصل وقف : لا شكرا
وطلـــع من البرج
// // //
فــي أمريكآ ..
بآلمطـــآر طول الوقت يلف يمين يسار يدور اسيل وبسيل ماشاف لهم اي اثر
خالد تعب من الوقفه : ياخي اتصل عليهم سو شيء
مساعد : يعني لو عندهم جوال بنتظرك تقولي ..!
خالد : انت متأكد إن في هالوقت
مساعد : اي صار لهم الحين ربع ساعه من وصلو
خالد : أنآ لو اعرف وجههم
مساعد : اهم توأم يشبهون بعض كثير
خالد يدور: ولد وبنت يشبهون بعض
في الجهه الثانيه اسيل تمشي بـ عكآزآتهآ علشان الدكتور نصحهآ تمرن رجلهآ اشوي
اسيل : بسيل تعبت ماقدر اوقف كذا وين العربانه
بسيل وهو يمسكهآ من كتفهآ : تعالي جلسي في الكرسي لا تتحركين بروح ادور عليه
اسيل : يمممه اخاف الحالي
بسيل : ماحد بـ ياكلك ... ومشـــى يدور على مساعد ..
وأخيرا شافه من بعيد رآح له بســــرعه من وراه وضرب ظهره : يـــآهووه
مساعد لف : بسيلووووووه ههههه
بسيل وهو يضمه : وقسمن اششتقت لك ياحمار
مساعد وهو يضمه اكثر : الحمار انت
خالد بداخله " خووش شوووووق والله بالسسسب "
مساعد بعد : كيفكم وكيف الكوووويت معاك متعوود عليها ولا ..؟
بسيل : كلنـــآ بخيييير وعندي لك سووالف كثيـــره بس الحين قوم عند اسيل تركتها
مساعد :ليــه تركتها
بسيل : تعبت وقلت بـ جلسها
مساعد : أهآ طيب خلني اعرفك على اعز وأغلى وأحلى صديق خلووودي
خالد انحرج وحك شعره من ورا : هه آحمم
بسيل مد يده : يآهلا فيك
مشـــو كلهم مع بعض وكان كل اشوي بسيل يلف على مساعد مو مصدق ان شاف اخوانه كلهم كلهم ماترك احد
مساعد : هههههه وش فيك تناظر كذا
بسيل : مدري اشوي مو مستوعب مساعد قبل لا نوصل حق اسيل ابي اقولك شيء عنها
مساعد خاف : شنو وش فيها
بسيل نزل راسه : في الكويت صار عليها حادث وصارت ماتمشي
مساعد شــــهق :آآآآ إييييييييييييييش .....!!!!!! من جدك بسسسيل ..؟
بسيل مآزال منزل راسه : والله علشان كذا احنا جايين ويقول في احتمال ماتنجح العمليـــه
مساعد : لاحول الله واهي كيفهآ وش تقول ؟
بسيل : ماتعرف اسيل فرحتهآ تقدر تعبرها بس حزنها وضيقها ماتقول الا نادر
مساعد : لا تتضايق ان شاء الله بـ تتعالج بوديهآ عند احسن دكتور
رآحــــو لهآ وغمض مساعد عيونها : مين انا ياحلو
اسيل لفت وراها وصرخت: آآآآ مساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااعد
مساعد وهو يلف يمين يشوف كيف الناس لفو من صراخها : ههههه خبله وش سويتي
حآولت تقووووم له تبي تضمــه بس ماقدرت ... رآح لها بسرعه وجلسس جنبها وضمها
اسيل على طول قامت تصيح : وحششششششششششتني
مساعد : وأنـتي اكثثثثثثثر والله كلكم وحشتووووني
اسيل بعدت : هالاسبووووع احلى اسبوووع وربي شششفتكم كلكم
مساعد : هههههه يابختك والله وبعدين ليه هالدموع رطبتي بلوزتي
اسيل تمسح دموعها : اسفه والله ماكان قصدي
مساعد ضمها : هههههههه يفداك البلوزه وصاحبهآ
خالد يناظرهم تمنى ان يكون واحد منهم .. عنده خوات وأخوان بس لـ شآفوه مستحيل يسوون بس حدهم يسلمون
تعوذ من ابليس وفكــر في هالحظه في وسن .. يبي يشوف موقفهآ واهي تشوف احد من اخوانها وش تسوي مره بس سمع صوتها واهي تتصل على مساعد
حسس من صووتها انها رجـــه بقوووه ..
في تاكسي
مساعد : طيب اسمعو بسيل راح يكون عندي في الشقه انا وخالد اما اسيل بتروح عند ليان
اسيل : خيييير تقطني عند ناس وبس لا لا مابي انا ابي بسيل
مساعد : تعرفين تسكتين وتخليني اكمل كلامي ولا بـ هالعطر اللي قبالي
اسيل خافت : لا خلاص خلاص بسكت
مساعد : و لا تقولين ليان غريبه لاتنسين انها زوجـــة ابوك
اسيل : يووو تقصد ليان هذيك ماغيرها
مساعد : ايي هذيك ماغيرها
بسيل : وش عندها بـ امريكا
مساعد : اختها الصغيره تدرس في امريكا واهي جايه معاها
خالد تذكر حمـــل ليان اللي مخبيتـــه عليهم تمنى يقولهم بس هو وعــد لمى ان هذا الشيء مايطلع
وصلو الشقـــه وكانت الساعه 2 الظهر على توقيت أمريكا
خالد على طول دخل الغرفه .. اما هم دخلو الصاله
مساعد : متى حابه تبدين العلاج اسيل
بسيل : من بكره بنروح المستشفى
مساعد : انا سألت اسيل ماسألتك
بسيل مسك لســآنه وسكت
اسيل : مدري اي ووووقت
مساعد : خلاص اجل بعد بكره نروح المستشفى
فجـــأه حسو ان الباب انفتـــــح بقـــــــوه ادخلت لمـــى واهي تلهث وتصيح وتصارخ : مساااااعد مساااعد الححق علي تكفى ليااان ليااااان
خالد سمع صراخهم وطلع من الغرفه
مساعد بلع ريقــه : وش فيها
لمـــى : مدرري دم كثييير كثييير نزززل منها ... مسكت يد مساعد لا شعووري : قووووم شوووفها تكفى
طلــع خالد اول واحد يشوف وش فيها وبعــــده مساعد .. بسيل فكر يقوم بس تذكر ان اسيل ماتقدر تمشي وجلس معها
اسيل : بسيل قوووم شوف وش فيها ليان
بسيل : تبغين اتركك هنا الحالك
اسيل واهي تاخذ عكازاتها وتحاول تقوم : انا بعد بروح معكم
بسيل وهو يساعدها : أوووكي يلا
دخلـــــو عليها وشافوها مغمي عليها والدم من حولها كثييير
مساعد وهو يناظر بطنها لف على لمى : شنوووو هذا ....! هي حامل ؟
لمـــى واهي تصيح : مو وقتــــــه قومو نوديها المستشفى لا يصير فيها شيء والله ماراح اقدر اعيش بدوووونها
مساعد مو قادر يتحرك يبي يستوووعب .. هو يدري ان ليان حامل بس اللي يعرفه ان نزلتــــــه
اما خالد قام على طول ورفع ليان وبسيـــــل راح يساعد خآلد
ولمــــى الحقت وراهم
اسيل بخوف واهي تناظر الدم : مسااعد شنوو هذا ..!
مساعد لف عليهاا : مـ مدرري
اسيل تسندت عليه واهي تصيح : مساعد قوووم مآتحمل اشوووف كذا لله يخليك
رفــع اسيل وترك عكآزآتهآ ع الارض وطلع شافهم يدخلون ليان السياره اللي مشتركين فيه اهو وخالد
ركـــب قدام مع اسيل .. ولمى وبسيل حـــــول ليــــآن ,،،
ســرع خالد بسرعه ع المستشفى ودخلوها ع السعاف
وكلهم ينتظرووون بـ كراسي الانتظار ولمــــى ماسكتت من الصيـــآح
اسيل تناظرها واهي متأثره
بسيل بصوت خفيف حق اسيل : اسيل حاولتي تسكتينها مافي بنت غيرك
اسيل : لا يمه اخاف
بسيل : وش تخافين منـــــه
بسيل : شوف يدها كلـــه دم والله ماتحمل اشوف دم ... وصارت تصيح
بسيل حط راسها على حضنه ودخل يده في حجآبها يلعب في شعرها ويحاول يسكتهآ
نـــص ساعه وليـــآن بـ غرفـــة العمليــــآت وأخيرا طلعت ممرضه
لمى راحت لها بسرعه : ها بشششري وش فيها
ومن حسن حظهم ان الممرضه طلعت عربيه : شو بتأربي لهآ
لمى : أنــآ أختها
لفت الممرضه على مساعد وخالد اللي واقفين : ومن فيكن جوزها
خالد : زوجها مااات اهي وش فيها ؟
الممرضه : الجنين اللي بداخلهآ توفــــى
لمــى : وليان كيفهآ ؟
الممرضه : منيحـــه بس عاوزين نعمل بعض الاجرائات هو من فيكن ولي امرها
مساعد : انـــآ ولد زوجها
الممرضه : تعي معي
لمــى : لحظــه ماقدر اشوفها .!
الممرضه : دل وئتي ماتقدريش تشوفيها
جلست ع الكرسي الانتظار : الحممد لله يارب
خالد : معليه لمى لا تزعلين نفسك اهم شيء ليان بخير والجنين خيره بغيره
بسيل لف على لمى : اهي تزوجت من بعد ابوي الله يرحمه
لمــى : انت منو ؟
بسيل : انا بسيل اخو مساعد
لمى : أهآ لا هي حامل من ابوك
بسيل : بس كلنا نعرف ان ليان حملت ونزلت جنينها
لمــى : كانت حامل بـ توأم وآحد منهم طآح ويوم جآت أمريكا اكتشفت ان بقى واحد على قيد الحيــآه بس اهي ماحبت تقول لأحد
بسيل وهو يناظر الدم اللي بـ يدهآ : أهآ طيب امسحي الدم اللي على يدك
لمى رفعت يدهآ واخذت المنديل ومسحت كل شيء واخذت غرشة ماي ومسحت الدم
لفت لمــى على بسيل واستغربت منو هذي اللي بحضنه معقوله يكون متزوج وهو صغير ماهتمت كثير و وقفت بس تتطمن على اختها ودها تشوفها
بسيل حس ان اسيل طولت ورجلــه بدت تعرق : اسيل ... اسووول قومي
اسيل قامت واهي تتثاوب : هههههه دخت جالي نوم
بسيل : هههههه الحين نرجع ونامي على راحتك بس شعرك من ورا طالع
اسيل واهي ترتب حجابها وتثاوبت مره ثانيه : كلوو منك تلعب بـ شعري لما جالي نووم ... وتثاوبت مره ثالثه
بسيل : هههههههههههههه بسسسك شبعتي وانتي تتثاوبين
اسيل : هههههههههههه والله جد فيني نووم .. كيف ليان هالحين ؟
بسيل : طلعت حامل بـ توأم واحد منهم طاح يوم في الشهر الاول والحين الثاني لقوه ميت بـ بطنها
اسيل : يووم مسكييينه الا تعال يعني الحين لو هي ولدته صار عندها اخو ثالث
بسيل : هههههههه اي تخيلي يعني خمس عشر هههه فللله والله
مساعد رجع لهم : وبعدين انتي معاه ضحكم واصل لـ هناك البنت مسكينه تعبانه وانتو تضحكون
اسيل لفت على بسيل واثنينهم سكتــــو
اسيل : تذكرت وسن
بسيل : تتوقعين لقوها ؟
خالد كان جالس جنب بسيل سمع اسم وسن ولف عليهم
اسيل تكمل : ان شاااء الله لقوها ماعندك رقم بدر نكلمه ونسأله
بسيل : مساعد عنده نقوله عن وسن ..؟
اسيل : لا لا تقوله شيء هو الحين متضايق على ليان
بسيل : اوكي اجل اذا رجعنا قلنا له
خآلد ماقدر يتحمل يبي يعــرف وش فيها وسن وليه يتكلمون عنها وكأنها ضايعه وليه خايفين يقولون حق مساعد شيء اكيد السالفه فيها شيء
صار يهـــز رجلـــــه بقوووه
طلع الدكتور من عند ليان وسمح لهم بالدخول على ليــــآن
دخلو كلهم ماعدا خالد اللي يفكــــر في ســــآلفة وسن ..!
// // //
كآن نايم تحت الشجره وجنبه الكلب نآيم صحـــى ع الساعه 3 ونص الفجر وسمع صوت الاذان ..
قآم من مكانه يشووف هو وين فيه والكلب وين ودآه يروووح ..
ضاري : معقوووله وسن في هالمكان المخيف
مسك الحبل حق الكلب ومشـــى معــــآه يدور مخرج حق المكان اللي هو فيه ..
ضاري اخذ البلوزه مره ثانيه وقربها من عند الكلب يشمـــه ..
وقآم الكلب كالعاده يركض وضاري يلحق وراه وهو ماسك الحبل
وأخير وقفــــو عند مكان وقف فيه الكلب وهو يلهث
ضاري شاف بــآب باين عليه قديم .. بدا نبضات قلبه ترتفع .. اكيد وووسن هنا اكييد
دار على البيت وشاف شباك فتحــه ودخل وترك الكلب برا بعد ما أشر له ينتظر
وبعــد مــده دخل المطبخ وهو خايف من هالمكان اهو مايخوف بس موقعه يخووف والمكان شبـــه قديم
فتح الباب وطلع من المطبخ يدور على اي شيء يمكن تكون وسن فيه
شاف غرفـــه ودخل فيها .. شاف رآكــآن يكلم جوآله وباين عليه من شكله متحمس بقوه ..
مشــى بـ خطوات بطيئه وفتح غرفــــه ثانيـــــه ..
ماصدق اللي شاااافه قدام عيــــونه وأخييييرا شافها ركض لها بســـرعه وفتح لازقه من فمها
صحت وسن بخـــوف وحاولت تبعد عنه واهي مربوطه و مغمضه عيونها : تكفى لا تسوووي فيني شيء تكفى
ضمها لـ صدره وصار يصيح مآيدري ليه هل هو من الفرحه او خوف وسن كسر خاطره
حط صبعه السبابه على فمها : اشش انا ضاري
فتحت عيونها : ضاري ...!
ضاري : انا جاي هنا لك انتي
وسن واهي تصيح : وووينكم ليه تركتوني يووومين عنده ليـــه توك تجي
ضاري حط يده على خدها : لمســـك ..! سو فيك شيء ..!
وسن شهقت : يووومين عنده معقوله بـ يتركني الحالي
تركهآ ضـــاري وطلع برا الغرفه .. وسن تصارخ تبي تروح له بس الربطه اللي ع جسمها مانعها
دخل الغرفه بعد ماخذ لــه عووود وعيـــــونه حمرااا وفيها شراره واضحه ..
راكان اللي من شافه ترك الجوال وصار يرجع على ورا بخوف : انت منوووو وش تبي
ضاري يصصارخ : ياااااحقيييييييييييير ياااانـــذل وضرب راكان على ظهره بالعوووود
راكان جلس ع لارض من قــوة لضربه ويتألم
ترك ضاري العووود وصار يضرب راكان بـ يده يبي يطلع كل شيء في جسمه كان يضرب بـ شكل جنوني وماحس في نفســـه
وراكان يصارخ من قوووة الالآم .. ماكتفى ضاري في هالشي اخذ راسه وصار يلطخــــه بالجدار وهو يصارخ : حققققققير نذذذل والله مااااخليييييييييييك تعيش
ماستووعب الضربات اللي ضرب فيه راكان الا بعد مايده صارت فيها دم وبعد ماشاف راكان بالارض مغمي عليه من قوة الضربه
قـــآم ورفســـه على بطنـــه وطلع من الغرفه حق وسن
وسن شافت يـــده دم : ضاااري انت وش سووويت ذبحتـــه ..!
ضاري قرب من وسن وفتح الحبل اللي ع جسمها وهو يتنفس بقووووه
وسن مسكته من بلوزته : ضاري قولي وش سويت فيه ليكون ذبحتـــه
مارد عليها ضاري وأكتفـــى بس في دمووووعه
وسن حطت يدها على فمها : ضاري ليه سووويت كذا انت ماتدري هذا خطر عليك
رفع راسه وقربها من عنده وضمها : تحبيني ..!؟ خايفه علي ..!؟
وسن بعدت عنه : قوووم قوم نطلع من هالمكان بس قبل غسل يدك من الدم
ضاري وهو ياخذ العبايه القريبه ويغطي وسن: لا ماراح نروح الشرطه الحين بتجي
وسن : الشرطــــه ..َ !
لفو ثنينهم ع الشباك بعد ماسمعو أصوات من الشرطه
دخل واحد : واخذ وسن وضاري .. وخذو راكان ع الاسعاف ..
.
.
.
في مركز الشرطـــه
وسن جالسه ع الكنب تصيح .. وضاري قبالها واثار الدم لما الحين بـ يده ومنزل راسه
الضابط : وسن ممكن تخبرينا بـ كل شيء صار معاك
شربت وسن مآي من اللي قابلها وحآولت تهدي نفسها علشان تشتكي على تووولين بنت عمتها
وسن : كنت بالمزرعه الصباح صحيت اول وحده جات لي بنت عمتي تولين فهد آل *** وقالت لي انها تبي تكلمني
خذتني عند باب المزرعه وفجأه فتحت الباب وقطتني عند وآحـــد
ضاري رفع راسه : إيششششش ...!! توووووووووولين هي اللي سووت كذا
وسن واهي تصارخ : إيي كلـــه منك انت السبب في هذا كله كانت تحبك وخايفه اني اخذك منها وسوت كل هذا صار تحقد علي وتكرهني
ضاري وعيونه كلها حقد : أنـــآ اوريها بنت آل****
الضابط : ممكن تسكت اخ ضاري وبدون الفاظ بذيئـــه .. لف على وسن ...: كملي
وسن تمسسح دموعها : بس هذا كل السالفه خذاني ع الغرفه اللي انتو شفتوها
الضابط : لمسك ..؟
وسن دموعها تجددت : ايي بس
ضاري وهو ماسك اعصابه : بس شنو
وسن : لا ولا شيء
الضابط : قولي وسن كل شيء ولا تخافين
وسن : لا مو خايفه بس ماعرف يعني
ضاري فهم عليها : قصدك لمسك بس من فوق
الضابط عصب : وبعدين معاك انت
وسن نزلت راسها منحرجه : اي هذا اللي قاله ضاري
ضاري ارتاح نـــوعا ما بس هم يفكــر في الانتقام واللي سواه حق راكان بعده مابرد قلبه
الضابط : وانت ضاري كيف عرفت مكانها
ضاري : اخذت كلب بوليسي من صاحبي وهو اللي علمني مكانها
الضابط : وليه تعديت على راكان

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -