بداية الرواية

رواية على كف الفقيد أبكي -3

رواية على كف الفقيد أبكي - غرام

رواية على كف الفقيد أبكي -3

سارة : يختي بعدي بعدي بنسدح على سريرك ..
انسدحت سارة على السرير وشذى جلست في الطرف
شذى : ودي اكمل دراستي براا المملكـه
سارة : جد ابوي اللي بقبره اللي بيرضى تروحين و بيروح معك ؟
شذى : وجع ساروه يالدبه وانتي من يوم يومك ماعندك الا تحطمين؟
سارة : ايه وابشرك حتى وانا ببطن امي انطق واحطم
شذى بضحكـه : إيه شايفه عمي و مرتـه جايهم اكتئاب من يشوفو وجهـك
سارة تطالعها بنص عين : اسمع من يتكلم .. وتقول انا اللي احطم
شذى بجديـه : بجد ترا ودي اروح ادرس برا
سارة : عرسي وروحي وعليك بألف عافيه هههههههههههه
شذى : لسه صغيرة .. وبعدين من جد ماتنعطي وجـه
سارة : لا خلااص انتي بس خلصي ثانويه وانا بأقنـع ابوي انك تروحين
شذى : تتوقعين يوافق ؟
سارة : أيـه اتوقع بنسبة 10%
شذى حاطه يدها على عيونها : تحطيم تحطيم تحطيم
سارة تردد وراها : تحطيم تحطيم تحطيم .. اوثقي بنفسك ولا عاد بتتحطمين
شذى : وش رايك بـ كنداااا
سارة : ياااااااااااااحبني لها هالمدينه
شذى : اسمها بلدة مو مدينة فشلتينا
سارة : يووه الي يصير
××××××××××××××××
لبست بلوزة فوشيه مخصرة على جسمها وماسكه عند الصدر ومثل الغجري من تحت
وبنطلون ابيـض مخصر بقوه عليها ..
وحطت لها كحـل وروج فوشي واحمر خدود خفيف
لبست نظارتها اللي من اغلى الماركات
بالنهايه ناظرت شكلها برضا وابتسمـت
مسكـت شنطتهااا وطلعـت من القصـر
دخلـت سيارتها الموستنـج الفوشيـه واللي فيها رسومات بالابيض والاسود و قالت بصوتهـا اللي فيه لمسة دلـع : لـ مدينة العاب ............. !
بعـد 10 دقايق وصلـت لـ مدينة الالعاب
اتجهـت إلى صديقاتها من الطبقه المتوسطـه بالمكان اللي اتفقت معهم انهم يروحون له ومشيتها اللي فيها غرور تميزها بين الكـل ..
سالي تهمس لـ لين بغيره : تبدو جميله
سوزان بغرور : سمعتـكِ .. انا جميلة منذ ولادتـي ..
سالي : ولكن ربما ان اقلعتي عن هذا الغرور ستكونين اجمل
سوزان : غروري مصدر جمالي
لين : يبدو لك ذلك ولكن غروركِ يفسدكِ
سوزان : وما شأنكِ أنتِ ؟
لين ترفع كفوفها بأسى : نصيحـه فقط
سوزان تقرب وجهها منها : انا من يجب عليها ان تعطيكِ نصيحـه "وبصوت اشبه بالصراخ" لا تناقشي اصحاب الطبقة العاليـه .
لين كتمت غيضهـا من سوزان
سالي بأرتباك : اظن ان الاجواء لا تسمـح لتواجدناا هنا اليوم , دعونا نلتقي في يوم آخر .
سوزان : لا لقاء
لين ترفـع حاجب : ماذا يعني ذلـك ؟
سوزان بابتسامه مستفزه : يعني ذلـك انني سئمت من اصحاب الطبقـه المتوسطـه .. ويجب علي ان ارفـع من مستواي قليلاً ولآ أحدث امثالكم .
سالي بغضب : لقد تجاوزتـي حدودكِ الآن .
سوزان رفعـت يدها ومشت عنها : لا يهـم ..
وخلاال مشيتهـا .. شافت سينمـا قريب دخلتـه وأشترت تذآكـر وراحت تنتظر وقت عرض الفلـم ..
[ بعد 5 دقاايق ]
جلس واحد بالكرسي اللي جنبهاا
زاك : انا متأكد انني اعرفـكِ من قبل .
سوزان : لا اعرفـك ولا تعرفـني ..
زاك : لكن انا متأكد انني اعرفـك ..
سوزان : تصرفاتـك غبيه وبنفس الوقت غريبـه .. اغرب عن وجهـي
زاك : حسناً حسناً .. أسلوبـكِ لا يعجبني .. اظن انني اعرف احداً يشبهكِ وظننته انتِ
سوزان بغرور : لا اظن ذلـك .. فلا أحد يشبهني
زاك سكت عنها لان اسلوبها يبي لـه وآحد يعطيهـا كف عشان تصحى من اللي هي عايشه فيه
×××××××××××××××××
كان جالس على الكرسي ومتندم على اللي سوااه
واللي خلى الناس يسموه "متجرد من الانسانيـه"
عمره الحين 42 سنـه .. توه يصحى ضميره ويعاتبـه ؟
يوووووه عزيز وش فيك انت !
وش فيها لو خطفت الاطفال ووديتهـم عند ناس بيحبوهم ؟
لآلآ اهلهم وش سوو بفقدانهم ؟
اكيد قتلوا نفسهم على مايدورون عليهم !
وش فيني انا مع وجهي استخفيت صرت أكلـم نفسي !
رفـع موبايله واتصل لـ سعد
عبدالعزيز : سعد ياعزيزي وش رايك تجيني ؟
سعد : الله الله طالع شاعر زمانك .. ولله المدام ذابحتني بالمشاوير
عبدالعزيز : يا احنا ياهالمدام .. الحين انت من جدك متحملها ؟ ولله احس لو بكيفها توطت ببطنك وموتتك من زمان
سعد : اروح فدوه لها اناا
عبد العزيز : شكلها جنبك الحين
سعد وهو يضحك : اكييييد اجل من وين هالكلام
عبدالعزيز : انا قايل هالكلام مايطلع الا اذا هي جنبك .. وتسمعك تتكلم عنها كذا وتتدلع عليك .. عاد وجهها كلش مو وجه دلع .
سعد : عاد في هذي صدقت
عبدالعزيز : طلقها وريح حالك
سعد : ياحبك للتخريب .. الحين انا عمري 40 سنه ناقص اعيش لحالي .. عاد تدري ولا واحد مننا رزقنا الله بأولاد ..
عبدالعزيز : على طاري الاولاد .. سعد تذكر البنت والولد اللي جبتوهم من 13 سنه تقريباً انت وماجد اللي كانوا رايحين البقاله ؟
سعد : واااااااال خلني اتذكر وش تغذيت من شوي عشان اتذكر ذول اللي من 13 سنه .. وياكثرهم اللي جبناهم انا وسعد وكانوا رايحين البقالة !
عبدالعزيز : لا لا اقصد ذيك البنت اللي شعرها بني ناعم وعيونها عسليه ووساع
سعد : ولله لو توصفها لي من اليوم لبكراا ماعرفتها .. المهم وش فيها
عبدالعزيز : مدري يااخي من شوي افكر فيها .. مدري ليش احس اني اعرفها ولا فيه قرابه بيني وبينها
سعد : قرابة بعينك .. لك قرايب عشان تصير لك قرابة بينك وبينها ؟
عبدالعزيز : ايه عندي .. ليه قالو لك معدوم الاصل ؟
سعد بحماس : ماقلت لي كان خطبت لي وحده من قرايبك .
عبدالعزيز : ماينفع الكلام في التلفون انت تعال لي واقولك اللي ببالي
سعد : صحيح ان ماعندك سالفة ياعزوز .. تو اقولك مشاوير المدام ماتخلص
عبدالعزيز : اذا خلصت تعآل .. مع السلامـه
سكـر آلسماعه بوجه سعد
وللحين ضميره يأنبه مره
ومره يقول له ماسويت شيء غلط !
××××××××××××××××
كـان يمشي بكـل هدوء
ويحس انه من يمر على احد يلتفت لـه
مرر اصابعـه على شعره وابتسم
شيء طبيعي بيناظرون في وسامته
رفـع موبايله
وبصوته الشجي : أين أنت ؟
.... : ورائك
التفت لـ وراه وشافه .. حط يده بيده وبأبتسامه وسيعه : لنذهـب الآن إذاً !
×××××××××××××××××××
نهـــآيـة البـارت السادس


البارت السابع 

كـان يمشي بكـل هدوء
ويحس انه من يمر على احد يلتفت لـه
مرر اصابعـه على شعره وابتسم
شيء طبيعي بيناظرون في وسامته
رفـع موبايله
وبصوته الشجي : أين أنت ؟
.... : ورائك
التفت لـ وراه وشافه .. حط يده بيده وبأبتسامه وسيعه : لنذهـب الآن إذاً !
مشى معه شوي ووقف
جيسي يحك راسه : لا اظن انني أريد الذهاب لـ ملهى
توماس : لم لا ؟
جيسي : لا اعلم لكنني لست بمزاج يسمح لي بالذهاب
توماس بقهر مكبوت : حسناً أذن أين تريد الذهاب ؟
جيسي : منزلك !
توماس : منزلـي ! أبحث عن مكان آخر
جيسي : هيا تووم
توماس يطالع فيه على جنب : سنذهب للحديقـه
جيسي : ماابك انت ؟! لا اريد التواجد في مكان توجد فيه الفتيات .. احس بأن شكلي ملفت بينهن
توماس : ليت لي جمال نصف مالديك
جيسي : خذه كله هههههههههههههههههه
توماس : انني جائع .. لنذهب الى المطعم واطعمني على حسابك !
جيسي : حسناً هيا بنا


××××××××××××××××××××××××××
سوزان بدلع : هيااا مااماا
ليزا : اماندا لدينا منذ زمن طويل .. كيف لي ان اطردها بعد كل هذه الفترة .. لا تجدين الامينين كثيراً في هذه الحياة
سوزان بدموع : انني اكرهها ! اما انا و إلا هي في هذا المنزل
ليزا منصدمه : ماهذا يا سوزان
سوزان : لم اتعود ان ترفضي لي طلباً
ليزا : حسناً حسناً ..سأناديها حالاً وسأعطيها مبلغاً من المال يكفيها لإن تسكن في أي مكان
سوزان : افعلي ماتريدين .. اهم شيء في هذا كله انها ستخرج من المنزل
ليزا : حسناً أذهبي من هنا الان وأنا سوف اكلمها
سوزان باست خد ليزا : احبـكِ مامااا


××××××××××××××××××××××××××××
كانت بالمدرسه تتمشى مع صديقاتها القريبين من قلبها
شذى : مااقدر عليها وجه العنز مااتحملهاا ابد
سجى : يووه هالبقره البنفسجيه حاطـه لي المشاركة 3 من 10 ! قوويه ذي
اثير تحك راسها : ولله نعمـه اناا تبرعت لي بـ درجه وحده من المشاركات
سجى تصارخ : بناااات اكرموني ارفعو يدكم شوي انا بدعي وانتو قولو اااامين
البنات تابعوا سجى يبون يعرفون سالفتها ورفعو ايديهم
سجى : ياااااااارب بوووكرا لطيفـه " المعلمة " ماتجي الا فيها شيء ! من ادعي عليها مايصير فيها شيء حتى ولا مره شفتها مريضه !
البنات بصرآخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآممممممممممييييييين
شذى : بل عليكم ماتصدقو خبر متابعين هالخبله ذي
بنت من اللي كانو جالسين : لآلآ تكفين سجى كملي دعواتك
سجى : ياااااااااااااارب وحيدة القرن اللي شعرها كأنهم قرون شيطآن " لطيفووه " تمرض كثر ماظلمت بنات
ماشافت منهم رد
سجى : تو تقولون لي ادعي والحين تنطموون ؟ ماتنعطون وجـه
شافت بنت تأشر لها وراهااا
سجى غمضت عيونها : يارب محد وراي !!
التفتت وابتسمت ابتسامه وسيعه
شافت المعلمة " لطيفة " وراهاا
المعلمة لطيفة بصرامة : مين ذي وحيدة القرن ؟
سجى بعد ماطالعت فيها شوي : أي وحيدة قرن ؟ "وبضحكه" ليش حنا بمدرسه ولا بحديقة حيوانات
المعلمة لطيفة : انا كلمتك زين تكلمي معي زين ولا تستعبطين علي
سجى : يووه مااذكر اني قلت كلمة وحيدة قرن ؟
المعلمة لطيفة : أسأل البناات ؟
سجى بثقـه : أسأليهم
لطيفة : قالت وحيدة قرن ولا لأ ؟
البنات : ماقااالت
المعلمة لطيفة عصبت منهم ليه يكذبوون ومشت عنهم
شذى فاطسه ضحك : يشهدوون كذب
سجى تضحك معها : لآ ماكذبو هم هي قالت وحيدة قرن .. أما أنا قلت وحيدة القرن لا تنسي "ال" التعريف هههههههههههه
اثير : وش ذا صحيح انها ماتستحي على وجهها الحين ذي فسحتنا نبي ناخذ فترة استراحه من وجه المعلمات تجي تقط فيسها بالساحه معناا
شذى : وش نسوي اذا هالانسانه عندها قلة ذووق وحيا ومستحى؟
سجى : أقول أمشوا الله لا يبلانا انا جيعانه حدي
اثير : مانيب دافعه شيء هاااااه فلسستوني كل يوم ريالين ريالين ريالين فلسست تحسبوني كل يوم اروح سطو على بنك
شذى : لا وانتي الصادقه نبي نكسبك حسنات شويه
سجى : أي ولله خففي من هالذنوب الي عندك
اثير : اسسم الله عليكم عاااد
شذى : يلاا بس لا تصيرين بخيله هالاسبوع اسبوعك والاسبوع الجاي اسبوع سجى واللي بعده اسبوعي
سجى بضحكه : اجل الاسبوع الجاي كله بغيب
شذى : عشان اشوتك
بقو على سوالفهم وضحكهم لين ما خلصت الفسحه ورجعو لـ فصلهم
××××××××××××××××××××××××
كانوا مجتمعين بأحد العمارات
بناء على طلب عبد العزيز اللي قال يبيهم يجوا له
عبدالعزيز : وش رايكم ؟
سعد يحك راسه : يووه صاير مايميديني انااا
بندر : المدام ماخذه كل وقته .. مالت عليك بس ياسعد
سعد : وش علي منكم اناا اهم شيء مستانس بحياتي ههههههههههههه
ماجد : تتهنى .. مع اني مااظن فيها هناا اصلاً
سعد : حتى انت يا مجوود ..بيننا عيش وملح وتقول لي مافيها هنا
ماجد يرفع كتوفه : الصراحة راحة
"" للمعلومية .. سعد الوحيد المتزوج بينهم .. بندر وماجد تزوجو خوات وبقوا معهم سنه وبعدين طلقووهم ""
عبدالعزيز : المهم ماعلينا منه ذاا .. الحين انتم معي ولا لأ ؟
بندر : أكييييد معك .. ماافووت الحماس اناا
ماجد : افا عليك عزوز
سعد : تنازلت .. بجي معكم مااتحمل تروحو بدوني تدرون بقلبي رقيق مدري شيصير له بفراقكم
بندر : ههههههههههههههه متطور ابو الشباب صار يغازل
سعد : ليه شقالو لك
عبدالعزيز : بكفخكم تراااا
بندر : كح خلااص كمل كلامك
عبدالعزيز : ايواا .. ابيكم تحاولون تلقون 4 اطفال على الاقل في ذاا الاسبووع
سعد : امااا عاد بس بهالاسبووع مايمدي
عبدالعزيز : وليه مايمدي حضرتـك ؟
بندر : الاخ بيزي مع المدام
سعد رمى علبة كلينيس كانت جنبه على بندر
سعد : وش فيك انت المدام والمدام .. حارتك هالمدام
بندر : لا ابد بس طبخها لا يطاق
ماجد : وحاطه لها طن مكياج حشى .. شكيت ان مافيها ملامح
سعد يناظره بنص عين : ومتى شايفهاا انت
ماجد : مسوي مراقبه لبيتك هاهاهاها
عبدالعزيز : وانتم كل شويه تقطعون كلامي ؟ماتنعطون وجه من جد
بندر : كح كح لا كمل
عبدالعزيز : لما تلقـون الاطفال بنروح استراليا ولا ماليزيا
بندر : تــــــم ..بنرووح ماليزيا .. فنتاسستك هالمكان
عبد العزيز : خلااص ولا يهمك بنروح ماليزيا
××××××××××××××××××××××××××
وصلوا للمطعم اللي كان فخم من الدرجة الاولى
وكل واحد طلب له اللي يبيه
توماس يناظر بالمكان : لم أأتي إلى هنا مسبقاً
جيسي : اما أنا فقد تعودت أن أأتي إلى هنا
توماس : على الاقل انت تكرمت واتيت بي الى هنا بدلاً من المطاعم العاديه .. "ويضحك"
جيسي يضحك معاه : انا اذهب معك الى هناك لكي لا تظن انني اتكبر عليك لانك لا تستطيع ان تأتي بي الى المطاعم الراهيه
اختفت ابتسامة توماس وجلس ياكل بهدوء
جيسي لما شافه جلس يلعن نفسه على هالزله اللي مايدري من وين جات
جيسي بتوتر : انا اسف ياصديقي انا لا اقصد الاهانه .. لكنك تعلم انني لا اقصد شيئاً في كلامي هذا .. فمنذ ان عرفتك لم اهتم يوماً بأي طبقة انت او اين تسكن .. بل انني لم اسألك عن ذلك يوماً خوفاً من ان تظن انني اسخر منك .
توماس يضحك : شكلك مضحك وانت تتكلم بجديه
جيسي بقهر: ايها الغبي كف عن ذلك !لا احبذ ان اتكلم هذا ويسخر مني احدٌ ما
توماس يكتم ضحكته :حسناً لقد صمتت الآن !
جيسي : اكمل طعامك اريد الذهاب الى منزلي ..
توماس : هيااا جيسسي ! الوقت مبكر للعودة الى المنزل
جيسي : لدي فكرة جهنمية نوعاً ما .. جاكسون و كريستينا بالمنزل هذا اليوم
توماس : حسنا اذا .. لن الومك على شيء
وكملوا سوالفهم وضحكهم ع بعض
×××××××××××××××××××××××××××××
بـ منزل مشاعل
كانت منسدحه على الكنب تشاهد تلفزيوون
وحواليها اولادها شهد وفارس اللي لسانه متبري منه
شهد كانت جالسه على الكرسي وتشاهد
شافت فارس جالس يطالع فيها جلست تطالع فيه بفهاوه
مشاعل : بروح بتروش وبجيكم لا تتهاوشون
فارس ابتسم ابتسامه وسيعه : مابنتهاوش
شهد : ماما ماعليك منه كذاب دايم يقول مابهاوش ويهاوش
فارس : مابهااااااوش
مشاعل : لا فارس شطوور مايهاوش .. صح ماما ؟
فارس : صح
مشاعل : يلاا انا بروح اتروش لاتتهاوشوون
ولما راحت مشاعل من عندهم .. قرب فارس من شهد
فارس : اجل انا كذاب هااااه ؟ كنت بلعب معك الام والابو بس غيرت رايي لانك تقولين عني كذااااب
شهد : لالا انت مو كذاب انا كنت امزح
فارس : كذابه ماتمزحين
شهد : امزح
فارس : ماتمزحين
شهد : امزززح
فارس : يلا بنلعب الحرب
شهد : انت تقول بنلعب ام وابوو ؟
فارس : غيرت رأيي
شهد تكتفت : مابلعب
فارس : اجل مع السلامه بروح البقاله ولا بشتري لك شيء
شهد : انت بترووح البقاله وبياخذوك ناس مثل مااخذو خالو فارس
فارس : مافيه خالو فارس ماعندنا خال اسمه فارس شكلك تحلمي انتي
شهد : لا , الخالة سارة قالت لي فيه خال فارس واخذوه ناس ودوه بعيد
فارس : ماعليك من الخاله سارة ذي مو صاحيه
شهد خافت على اخوها: تعال يلا بنلعب حرب
×××××××××××××××××××××××××××××××××
جالسة بغرفتها وبالتحديد قدام المراية
تتأمل جمالها
او بالاخص ملامحها
ماتشبه امهاا ابد
مافيه ذرة مقارنه
وتبتسم بلطف لمجرد انها تفكر انها ممكن تكون تشبه ابوهاا
سمعت عنه من امها انه جميل
وسمعت عنه انه يشبهها
وسمعت عنه انه كان يحبهاا
لكن تحزن لمجرد التفكير انها ماتتذكر اي شيء منه
قالت لها ليزا انه توفى وعمرها سنه ونص
وماعنجها اي صورة له !
قالت لها كل صوره حرقتهم عشان لا تحزن لما تشوفهم !
اقنعها كلامها
عشان كذا ولا مره تكلمت معها عشانه .. حدها تعرف ان اسمه جون
تمللت من كثرالتفكير
وقررت انها تنام لها شوية بما ان مالها خلق تطلع
غطت نفسها بالبطانية الفوشية
وحطت راسها على وسادة الريش
وبسرعه .. راحت إلى عالم الاحلاام
×××××××××××××××××××
كانت بالمختبر وبحصةالفيزياء
وكانت سرحانه
وماتدري شتقول المعلمه اصلا
زين انها تدري انها حصة فيزياء اصلا
دايما تسمع عن التوأم
وهي لها توأم بعد
لكن خطفها القدر
صحت عن تفكيرها على صوت المعلمة اللي لاحظت سرحانها : شذى وش رايتس تعطيننا مثال على درسنا اليوم ؟
شذى حكت راسها وببالها "وشو درسنا اليوم اصلا ! "
المعلمة: شيء طبيعي انتس ماتدرين .. لاني مااتوقع انتس تعرفين وش عنوان الدرس اصلاً .. اجلسي اللي يهديتس !
شذى جلست وهي متفششله بقووه .. اول مره يصير لها هالمووقف !
اما شهد كانت تطالع بوجه شذى اللي صار احمر وتضحك على الصمت والهزاز !


×××××××××××××××××××××××
للحديث بقيه ..
واعذروني على قصر البارت ..



كان على سريره نايم
بس مو أي نوم
كان يتقلب يمين يسار بسرعه
ومعاه ارق
وجسمه كله يألمـه
وتنفسه كل ماجاه يصير اسرع .. واسرع .. واسرع !
صآر قلبـه ينبض بقووه
ووجهه صار احمر من شدة الالم
وفجأه صار يصارخ لا شعورياً
وصوته كل ماجاه يرتفـع
دخلوا له ماجد وبندر اللي كانوا سهرانين عنده بالشقه غرفته وشافوه على حالته وخافوا عليه !
وصحوه من نومـه وفتح عينه وهو مصدوم
طالع فيهم شويـه بتأمل وقال : خلااص اطلعوا برجـع انام
بندر بشك : متأكد مافيك شيء ؟ او تبيني اجلس معك بالشقه اليوم ؟؟
عبدالعزيز : لا يا ابن الحلاال رح شقتـك انا تعودت على هالحال بس الله يقلعكم خرعتوني ماشوف الا اثنين من اشباه الجن قدام وجهي !
بندر : افااا ياعزوز الحين حنا صرنا من اشباه الجن ؟ جزاك الله خير .. هذا وبيننا عيش وملـح وسلطه وبطيخ ؟!
عبدالعزيز : الصراحة ما تزعل
ماجد : اقول بنيدر قم بس خلنا نروح للصالة صحيح انه مايستحي ويقولهاا بوجهنا بعد
عبدالعزيز ضحك عليهم وبس طلعوا من غرفته رجع راسه على المخده
وجلس يفكر باللي يصير له كل يوم
عبدالعزيز يتكلم عن نفسه : ( انا ماادري وش يحصل لي كل يووم .. شغلي و ما أقدر استغني عنه .. وكل يوم تجيني حاله مدري كيف اوصفها.. ولو اتقطع من هاللي يصير ماتركتـها .. بس مااتوقع ان شغلي هو السبب باللي يصير فيني .. ساعات احس ان بيني وبين الموت شعره .. بس يالله تهون لجل وناستي والاكشن اللي أعيشه كل مره )
××××××××××××××××××××××××××
رجـع للقصر وهو يتصنع الكئابه
شاف كريستينا و جاكسون جالسين يسولفون
دخل عليهم في الصالـه وباس خدهم وهم رحبوا به أشد ترحيب
وجلس وهو يتصنع الحزن بقد مايقدر
كريستينا : جيسي عزيزي وجهك شاحب بعض الشيء .. هل انت مريض ؟
جيسي : لا يا أمي
كريستينا : اذن هل تشكو من شيء ؟
جيسي : تقريباً
جاكسون : ما بك جيسي ؟ لم اتعود ان اراك هكذا
جيسي : لا شيء
كريستينا بفرح : إذن هل احببت فتاة ؟
جيسي بقهر مخفي : لاا .. ولا افكر في هذا حتى
كريستينا : أذن ذلك افضل .. لقد وجدت لك فتاة ....
جيسي يقاطعها : لا تفكري في ذلك لا اريد التعرف على فتيات
جاكسون : لا تقاطع حديث والدتك يا فتى .. حسناً اخبرني ماذا لديك ؟
جيسي : بالحقيقه اردت بعض المال ..
جاكسون : و أين المال الذي اعطيتك اياه قبل فترة
جيسي : لم تكن تلك الفتره بقليله .. فتلك الفترة تكفي لأصرف أقل ما في جيبي .
طلع جاكسون بطاقة الصراف حقته واعطاها لـ جيسي
جاكسون : خذ ماتريد منهاا
جيسي بضحكه : حتى ولو اخذت كل مافيها ؟
جاكسون يضحك : بالطبع انت ابني الوحيد وكل مالدي هو لك
جيسي بآس خد جاكسون وقام لـ غرفته ..
سكر الباب بهدوء وراح رمى نفسه على السرير
حط راسه على المخدهـ وبسرعـه سرح في التفكير
جيسي ببآلـه ( في بطاقة والدي اكثر من مليون دولار .. وانا يكفيني 500 دولار فقط .. لكنني لن ابخل على نفسي هذه المره .. سوف أنشئ شيئاً أحبـه )
×××××××××××××××××××××
كانت جالسة قدام المرايه ..
تطالع بشكلهااا شويـه ..
هذا حالهااا كل يوم تطالع نفسهاا تشووف يمكن ناقص حلاهاا .
سوزان : أظن ان شعري ليش جميلااً كفايه .. سأذهب للصاالون لقصـه ..
طلعـت من غرفتهاا وتبتسم بنصر لمجرد التفكير بأن امهاا طردت اماندا
سوزان : مااامااااا اين انتـي ؟ .. مامااااااا
ليزا : تعالي هنااا عزيزتي أنا في الصالـة ..
سوزان راحت لأمهاا وهي تمشي بثباات
ليزا طالعت فيها وابتسمت
ليزا : ماذا لديها صغيرتي الجميله ؟
سوزان بدلع : مامااا .. الا تظنين انه يجب علي ان اجدد قصة شعري ؟
ليزا : لم ؟! أنه جميل هكذاا
سوزان : لاا ليس جميل انظري له جيداً
ليزا : اذن تريدين قصه ؟
سوزان : نعـم
ليزا : افعلي ماتشائين ..
سوزان : هيااا اذهبي معي للصالون .. لتختاري لي مايناسبني .. فأنتِ سيدة الاناقه
ليزا ابتسمت بغرور وكأن كلمة سوزان ارضتها : دائماً انتِ تعرفين كيف ترضينني .. إذهبي و غيري ملابسكِ وتعالي هناا لأذهب معكِ ..
سوزان باستها : حسناً ايتها السيدة الجميله
××××××××××××××××××××××××××××××××
كانوا كلهم جالسين بالصالة .. ابوفارس – ام فارس – شذى – سديم - مشاعل – سارة
سارة : احم احم
طالعو فيها الكل
سارة : كح كح وش فيكم تطالعون بل عليكم
ابو فارس : سارة متى بتعقلين انتي !!
سارة تحك راسهاا : قريب ان شاء الله
ابو فارس : ومتى هالقريب .؟
سارة بأبتسامة عريضه : بعد 9 اشهـر
شذى : حشى يمديك تحملي وتولدي
سارة : وذا اللي بيصير هههههههههههههههههه
ام فارس مو مستوعبه : يعني انتي حامل !!
سارة بضحكه : ايييه يمه .. اقوم ارقص لك عشان تصدقين ؟ هههههههههههههههههههه
ام فارس قامت وحضنت بنتها : الله يثبت جنينك يابنتي
سارة : الله يسمع منك يمه
شذى قامت وحضنت سارة بعد ام فارس : واخيراً يالقرعه بنشوف الصيصان اللي بيطلعوا لك قرون
سارة : عقبالك يا ام كشه
مشاعل : اووووه يا اختي ذا بدل ماتعقلي بتزيدي جنوونك
سارة : تهقين كذا ؟ هههههههههههههههههههه
سديم : اوه اوه ماااصدق بيصير عندك اولاد
سارة : ايه لا تصدقي لين يجو هالـ 9 أشهر
شذى : كم صار لك ؟
سارة : شهر
شذى : يالعاقله مدام شهر اجل باقي لك 8 اشهر
سارة : ايه صح فكه من شهر ..
×××××××××××××××××××××××××××××××××××
لقوا أطفال بسرعه جنوونيه ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -