بداية الرواية

رواية على كف الفقيد أبكي -4

رواية على كف الفقيد أبكي - غرام

رواية على كف الفقيد أبكي -4

لقوا أطفال بسرعه جنوونيه ..
اثنين لقوهم ماجد وبندر
وواحد لقاه سعد
وواحد عبدالعزيز
عبد العزيز : يلاااا شباااب قوموا بنرووح
سعد : انا اللي اسوق ؟
عبد العزيز : اجل جدي ؟
سعد يطالع فيه بفهاوه : طيب طيب الحين ليش معصـب .. قوموا يااا انتم بنرووح
قاموا الشباب وركبوا في الطياره
وكان عبد العزيز اخر واحد
توه بيركب الا هو يطيح ويتكور على نفسـه ومايسمعوا إلآ صوت انينه
وشوي شوي صار يصارخ بصووت عالي
سعد بارتباك : بسسرعه انتوا ماجد قوم شغل السيارة وبندرقوم شيله للسيارة باخذه للمستشفى .. وبعدين اجلسوا انتوا مع الاطفال ..
عبد العزيز كان يصارخ وبصوت متقطع : لـ.....لـ..آ .. مـ..مـ...آ ..بـ.. ر...و...ح
سعد مافهم لـ كلآمه بس كل اللي كان يبي يسويه انه ياخذ عبد العزيز للمستشفى ..
سعد وبندر حملوه وهو كان يرفس فيهم وهو يصارخ من الالم اللي فيـه
ركبوه في السيارة و خلوه منسدح بالمرتبه اللي ورا
ومشى سعد بسسرعـه حتى الاشارات المروريه كان يقطعها يبي بس يوصل عبدالعزيز
وبعد لحظات ..
وصلوا للمستشفى اللي اخذوا عبد العزيز على طول لـ الطوارئ .
وسعد كان ينتظر الدكتور يطلع بـ أحر من الجمر

وبعد مده طويل

طلع الدكتور

وراح لـه سعد بسرعـه

وهز الدكتور راسه بأسف وقال : .

نهااااااااية الباارت
توووووقعاتكم لا هنتـم ..

وهذاااا البارت لعيووووون المتابعين ..
صار لي مدري كم وانا اكتب فيه حالفه ماانام قبل ما اخلصه ..
_____________________________________________


وصلوا للمستشفى اللي اخذوا عبد العزيز على طول لـ الطوارئ .
وسعد كان ينتظر الدكتور يطلع بـ أحر من الجمر


وبعد مده طويل


طلع الدكتور


وراح لـه سعد بسرعـه


وهز الدكتور راسه بأسف وقال : 
×××××××××××××××××××


هز الدكتور راسه بأسف وقال : وش تقرب للمريض ؟
سعد بأرتباك واضح : مو مقته هالاسئله قول لي عبدالعزيز وش فيه ؟
الدكتور : تعال معي لـ مكتبي
سعد راح مع الدكتور لـ مكتبه وكلـه حزن ..
مايدري وش صار بـ رفيق عمره حتى لو كان من " أصحاب السوء " على حد تعبير الجميع ..
جلس الدكتور جنب سعد وحط يده على رجلـه وكأنه يخفف عليه
سعد ارتعب من حركة الدكتور ذي و حس ان فيه شيء كايد
الدكتور : اول شيء هدي اعصابك .. خلني اطلب لك عصير ليمون بالنعناع ..
سعد : ماابي شيء بس قول لي وش فيه عبدالعزيز ؟
الدكتور سكت شويه وكأنه محتار وش يقول لـ سعد
سعد غمض عينه وتنفس بسرعه شويه عشان يضبط اعصابه
التفت للدكتور وقال : شكلك مطول .. "وبصراخ" آخر مره أسألك .. وش فيه عبدالعزيز ؟
الدكتور : عبد العزيز يسألك انك تدعي له بالشفاء .. عبدالعزيز عنده مرض .. وعلاجـه صعـب .. مو الكل يتجاوبون مع هذا العلاج .. عبدالعزيز .. عنده المرض الخبيث بالمريء ..
خفت صدمة سعد وكأنـه ماعاد يهتم باللي صار لـ خويـه
سعد : بس كذاا ؟ كان قلت من البدايه ليه مطولها ؟ كلنا كان عندنا سرطان
ومشى سعد عن الدكتوور اللي كان منصدم مايدري وش قصد سعد !
وراح لـ غرفة عبدالعزيز اللي كان نايم من أثر المهدئ
رفع سعد موبايله واتصل لـ بندر
سعد : بندر ..
بندر : هلا سعد .. بشر ؟ وش فيه عزوز ؟
سعد : عنده سرطان بالمريء
بندر بصدمه : أيششش !! سرطاااااان ! الله يدفع البلاء .. انا شفت عنده صعوبة البلـع و ورم واضح بس ماجا على بالي ابد
سعد : بندر تعرف تسوق الطائره ؟
بندر : إيه اعرف
سعد : خلااص انا بتصل لواحد من اصحابنا بأستراليا يعطينا جهاز الليزر
بندر : وش حقه بعد
سعد : بنخفف الالم عنه يا ذكي
بندر يحك راسه : اوه صح
( يعمل الليزر على تدمير الخلايا التي يصيبها الليزر ويكون من العلاج المخفف "يخفف الالم الذي يصاب به المريض " )
بهاللحظه ماجد اخذ الموبايل من عند بندر
ماجد : من اللي بيسوي له الجراحه بعدهاا ؟
سعد : انت
( ابو ماجد كان دكتور وتعلم منه ماجد حاجات خفيفه )
ماجد : طيب بسيطه !!
××××××××××××××××××××
في الصالون ..
ليزا تختار لـ سوزان قصة تناسبها من بين المجلات
ليزا : هذه تناسبك
سوزان بتكشيره : لالالا اريد ان اكون مميزة .. لا لـ قصات المجلات
ليزا : حسناً قولي لـ "فيكي" أن تفعل لكِ ذلـك .. فهي الخبيره
سوزان بشماته : منذ متى اصبحت خبيرة ؟
ليزا : او تعلمين ؟ اريد ان ارى شعركِ كما كنتي صغيرة
سوزان : لم لا فقد كان شعري جميلاً حينها
قصت سوزان شعرهاا مثل ماكانت صغيرة
وطلع شكلهااا قمة الروووعه
سوزان : ماماا مارأيكِ ان اصبغه باللون الاحمر
ليزا : لااا .. يعجبني لونه البني
سوزان : مامااااا اريده احمر
ليزا : وافقت على كل شيء الا هذا قلت لكِ يعجبني لونه
سوزان بعدم رضا : حسناً لكنني سأصبغه يوماً ما ..
ليزا دفعت الفلوس ومسكت يد بنتهاا وطلعوا من الصالون
داخل الموستنج الفوشي
سوزان : مااما اريد ان اسافر
ليزا : إلى اين ؟
سوزان : إلى أي مكان .. مللت من اجواء سيدني
ليزا : لدي مؤتمر بعد اسبوع في نيوكاسل .. هل ترافقينني ؟
سوزان بفرحه : بالطبـع
ليزا : حسناً إتفقنا .. سنبقى هناك يومين فقط
سوزان : حسناً يكفيني ذلـك
×××××××××××××××××××××××××
جيسي : اخذت من بطاقة والدي 5 ألاف دولار
توماس : ياله من مبلغ هائل ! ماذا ستفعل به !
جيسي بأبتسامه : لن ابخل على نفسي
توماس : ماذا سيفعل والدك لو علم بانك اخذت هذا المبلغ
جيسي : لن يفعل شيئاً ..اعطاني بطاقته برضاه
توماس : ما رأيك ان تأتي للعشاء في منزلي .. امي وابي يسألان عنك .. قالا لي مؤخراً انهم لم يروك منذ مده ليست بقصيرة ..
جيسي : لالا اشكرك .. سلم عليهما نيابة عني .. سأأتي لزيارتهم بعد فترة .. سأشتري لي سيارة اليوم تعال معي ..
توماس : من نقودك ؟
جيسي : بالتأكيد لآ .. بنقود ابي
توماس يضحك : مع كل هذا الحمدلله انك لم تصبح فتى مدلل ..
جيسي يضحك معاه : استغرب على نفسي احياناً ..
×××××××××××××××××××××××××××××
شذى كانت تكلم سجى على الموبايل
سجى : شذووه اووووووووه فااااتك
شذى : وش صاير ؟
سجى : انا واثيروه شفناا بنت في الفيس بووك تشبهك وقسسم نفس الملامح
شذى دق قلبهاا قالت بنفسها " اكيد ندى"
شذى : وووريني الحين ابشبك
سجى : لا مو الحين خليها بعدين الحين بطارية اللاب حقي فاضيه خله يشحن
شذى : الله يقلعك من بنت حمستيني اشوفها
سجى تضحك : وش تبين فيها تراها اجنبيه
شذى ببالها " افاااا طلعت اجنبيه "
سجى : بس مع انها اجنبيه بسس تشبهك الا قصة الشعر وهي احلى وباين عليها غنية هههههههههههههههه
شذى : الله يقطع ابليسك سجوووه
سجى : افااا ليه
شذى : تقولين احلى مني .. حسيت اني شينه
سجى بمزح : ومن قال انك حلوه ؟؟ انتي شينة بس نمازحك اذا قلنا حلوه
شذى : السالفة يمكن فيهاا غيرة
سجى : غيرة طل يا واااثقه انتي ..
شذى : اجل و ش يسمونه ذاا ؟
سجى : نوع من التحطيم
شذى : يلااا وخري الحين بشبك وريني صورة شبيهتي ..
سجى : انا مابسميها الا توأمك مو بس شبيهتك
شذى تضحك : أي ولا يهمك بس اهم شيء تطلع حلوة و تشبهني من جد وخلااص
سجى : الحين انتي مو مصدقتني يوم اني قلت تشبهك ؟
شذى : امممممم .. نص ونص
سجى : اجل انتي اللي وخري مابوريك
شذى : اوففففف سجووه .. خلااص مصدقتك لو انك قايله لي رحتي للمريخ
سجى : مصلحه
شذى تضحك : المصلحة تنفع بعض الاوقات ..
سجى : يلا اشبكي بوريك
شذى : طيب الحين .. يلاا باي
سجى : باياات
فتحت شذى المسن وشافت سجى بوجهها
كان نك شذى :
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~
ونك سجى :


..................
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~ :
يلاا بششوف
إن لمَ تكُن مهبولاً : سسٍـ أفلـقَ يُورٍ كِششه :
صبري يالدلخه بدور عليهااا
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~ :
يوووووه منك يلاا بسرعه حمستيني
إن لمَ تكُن مهبولاً : سسٍـ أفلـقَ يُورٍ كِششه :
هذي هي
" وحطت سجى صورة وحده سوداا مطلعه اسنانها وشعرهاا كشه"
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~ :
الله يااااااااااااااااااااخذك يابقره "وبزلة من شذى" حسبتك شفتي صورة لـ ندى
إن لمَ تكُن مهبولاً : سسٍـ أفلـقَ يُورٍ كِششه :
مين ذي ندى بعد
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~ :
توأمتي
إن لمَ تكُن مهبولاً : سسٍـ أفلـقَ يُورٍ كِششه :
هالله هالله صدقتي حالك لما قلت ان شفت وحده تشبهك سويتي لك توأم وسميتيها بعد ههههههههه
( سجى واثير مايدرون ان عند شذى توأم لانها ماعمرها تكلمت قدامهم عنها )
بـ "عزتـي" أسوى ملوكْ وْ سسلآإطِيـنْ ~ :
تعالي عندي انتي واثير بكراا فيس توو فيس بقول لكم سالفة ندى
إن لمَ تكُن مهبولاً : سسٍـ أفلـقَ يُورٍ كِششه :
يعني ندى ذي حقيقيه !! ماسمعتك تكلمتي عنها من قبل !! خلااص بنجي لك .. برسل رسالة الحين لـ أثيروه الدبه خاست من النووم حشى !!
××××××××××××××××××
بالمستشفى ..
صحى عبد العزيز ولقى جنبه سعد وبندر وماجد
عبدالعزيز : انا وين ؟
سعد : بالمستشفى
عبد العزيز حط يده على راسه وتأفف
عبدالعزيز : وليه جايبيني هناا ؟
سعد : عزووز من متى صار عندك الم ومدري وش ؟
عبدالعزيز : من زماان .. ولله لو تصدق .. حسيتا ني بزر حتى الاكل مااعرف ابلعه زين
سعد : اممممممم
عبدالعزيز : وش طلع فيني
سعد : آآ .. سرطان بالمريء
عبدالعزيز بصدمه : ايششش .. سرطااان !! انا عالجتك وعالجت بندر لما كان معكم سرطان .. بس انا اخر واحد توقعت يجيني السرطان .. يااارب شسويت انا بدنيااااي !!
سعد حط يده على كتف عبدالعزيز : بخلي بندر يروح يجيب جهاز الليزر لك بنخفف الالم وبعدين ماجد بيسوي لك الجراحه
عبدالعزيز : ماله داعي خذوني لـ بريطانيا اعرف واحد هناك ممكن انه يعالجني
بندر: ذاا مضمون يعني ؟
عبدالعزيز : ايه مضموون و 100%
ماجد : خلااص تم بنروح كلنا بكراا
عبدالعزيز : الا البزران وينهم ؟
سعد : بالبيت
عبدالعزيز : اول خذوهم لـ ماليزيا وبعدين بنروح بريطانيا
سعد : مو مهمين هالبزران لو يموتون انت اهم منهم
عبدالعزيز : الا مهمين لو ما هم كان الحين حنا ما عشناا
سعد : اووف منك .. خلااص زين بكراا بنروح وبس نخلص على طول بنرجع مابنبقى هنااك
عبدالعزيز : خلااص طيب لا تطولون .. وانتبهوا لا ترجعوا بفلوس قليله لا اوصيكم ..
بندر : افاا عليك حبيب قلبي صارت لنا مده نشتغل بهالشغله لهالدرجه شايفنا دلوخ
عبدالعزيز : محشومين انا ماقلت دلوخ .. بس فيكم نوع من الدلاخه بعض الاوقات
×××××××××××××××××
وصلت سوزان مع ليزا لـ القصر ..
وقبل ماتروح سوزان عشان تتروش جلست مع ليزا
تبي تسألها سؤال واحد وبعدها بترووح
سوزان : ماماا
ليزا : نعم حبيبتي
سوزان : اتذكر عندما كنت صغيرة .. كانت ديبي تعلمني الانجليزيه ؟؟ لم ؟؟ وماذا كنت اتحدث وقتهاا
ليزا انصدمت واحتارت وش تقول لـبنتهاا
×××××××××××××××××××××
نهاااية البارت


وصلت سوزان مع ليزا لـ القصر ..
وقبل ماتروح سوزان عشان تتروش جلست مع ليزا
تبي تسألها سؤال واحد وبعدها بترووح
سوزان : ماماا
ليزا : نعم حبيبتي
سوزان : اتذكر عندما كنت صغيرة .. كانت ديبي تعلمني الانجليزيه ؟؟ لم ؟؟ وماذاكنت اتحدث وقتهاا
ليزا انصدمت واحتارت وش تقول لـبنتهاا
××××××××××××××××××××
ليزا : اذهبي واستحمي وسأخبرك بعد ذلك ..
سوزان : ماذا ان قلت انني اريد الجواب الآن ؟
ليزا بارتباك : كنتي .. كنتي .. كنتي تتحدثين العربية لانكِ كنتي معه في بلد عربي عندما كنتي صغيرة ..
سوزان : ولم لا اتذكر شيئاً من ذلك ؟؟
ليزا بنفس الارتباك : ربما لانك كنتي صغيرة حينها
سوزان بأقتناع : اهااا .. اظن ذلك .. حسناً ماما سأذهب للأستحمام الآن ..
باست سوزان ليزا على خدها وراحت تتروش ..
ليزا ببالها " أصبحت الآن سوزان كبيرة .. ومن الصعب خداعها .. كم اخاف من اليوم الذي ستكتشف انني لست امها "
×××××××××××××××××××××××××
الساعه 4 العصـر ..
تكشخت وتزينت عشان يجو لها صاحباتها
دق الجرس وركضت عشان تفتح الباب
رحبت بهم ودخلتهم لداخل المجلس
سجى : يالله يالله وين الحلى والحلاوه والاكل ؟
شذى تطالعها بنص عين : ليه انتي جايه تسمعي سالفتي ولا جايه تاكلي ؟
اثير : لا تلوميها يختي عندها قحط في البيت ماتلاقي اكل الا بالموت والسكته القلبيه –بعيد الشر عن الجميع-
وسجى حطت يدها على بطنها وهي تسوي نفسها تنرحم ومسكينة
سجى : صادزه اوخيتي اثير ..
شذى : طيب ثواني على مااجيب الاكل والضيافه لهالدبااا
وقامت شذى عنهم
دخلت المطبخ وطلعت مكسرات وعصير وحلويات ..
حطتهم بالصحون واخذتهم للمجلس ..
شذى : خووذي يالخبلا عليك بألف عافيه
سجى تضحك : اول مره تقولي شيء حلو بحياتك
شذى تحط يدها على خصرها : ليييه قالوا لكم اعندي ذوق ولا وش السالفة
اثير : هييه انتم .. خلو هوشتكم لبعدين انا متحمسة ابي اعرف سالفة ندى لدرجة اني مانمت العصصر بس عشان اجي هناا .
سجى تطالعها بنص عين : اماا عاد الحين بتسوي نفسك خووش بنت علينا دامك مانمتي العصر
اثير : أنتي اوووص .. شذى تكلمي ..
شذى وهي منزله راسها وتسوي نفسها طبيعيه قد ماتقدر : طبعاً أنتو عارفين ليه انا ساكنة عند بيت عمي
سجى تحك راسها : إيـه
شذى : بقول لكم شيء ماتعرفوه ..
اثير بحماس: قولي
شذى : بنفس اليوم اللي احترق بيتنا .. كان عندي ولد عم اسمه فارس .. عشان كذا يسموا عمي ابو فارس ..
اثير : وليه تقولين "كااان"
شذى : بقولكم الحين .. فارس ذاا لما كننا صغار جا يلعب معنا في بيتنا .. كان عمرنا وقتها سنتين تقريباً .. والفرق بيننا اشهر بس .. كننا نلعب اونوو وهو قال : اللي تخلص اوراقها اول بروح معها البقالة .. وهو كان عنده غلط في حرف الراء هههههههه ..
سجى : الحين معنا وكننا وباخذها .. ليه كم واحد انتم ؟؟
شذى : كننا بنتين و فارس
اثير : مين ومين ؟
شذى : انا وأختي التوأم ندى .
سجى واثير بصدمة وبنفس الوقت : انتي توأم
شذى مخترعه من اشكالهم : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سجى : وينهااا ندووش ؟
شذى : لما قال لنا فارس اللي يخلصوا اوراقها اول باخذها معي البقالة تحمسنا ثنتيننا وخلصوا وراق ندى قبل اوراقي .. خلوني بالبيت وراحوا للبقالة ومارجعوا لليوم !!
سجى كانت تطالع بـ شذى بفاوه
اثير : ماجاكم خبر عنهم ؟؟
شذى : فيه واحد هناك قريب البقالة قال لعمي انه شاف ندى وفارس يركبون مع رجال .
سجى : ياانه دلخ ذاا كان وقفهم وقال لهم لا يركبوون
شذى : وش عرفه الرجال مالت عليك بس يالدلخه انتي
سجى تحك راسها : ايه صح ..
اثير : يعني هالحين فارس وندى مخطوفين ؟
شذى : الله اعلم .. حنا من ذاك اليوم ماندري هم عايشين ولا ميتين ..
سجى بتفاؤل : لا إن شاء الله احياء وبتلقوونهم وبتعشيننا بعدين هههههههههههههههه .
شذى تضحك عليها : وانتي كل شيء رازه بطنك فيه !
سجى : يقولو لتس الكرشة علامة للهوامير
اثير : للرجال موب الحريم .. وبعدين لا تجيبي كلام من بالك
سجى : وخرري انتي اثيرووه وش تحسين فيه إذآ جرحتي مشاعري الجياشه
شذى : تكفين يا ام المشاعر الجياشه ..
اثير : انتي لو فيك مشاعر كآن قلتي خلينا نجي الليل عشان لا تخترب نومة اثير الحلوه المزيونه
سجى : إذا المشاعر تسذا والسالفة انتي فيها بطلت هالمشاعر ماابيها ..
اثير : الا وش رايكم نروح بكراا الليل مجمع نتمشى ونتسوق ؟؟
شذى : بسأل عمي ووإذا وافق بنرووح
سجى : الاااا ماقلت لكم بنااات
اثير وشذى : وش ؟؟
سجى بابتسامة من الاذن للاذن : ابوي وافق اروح ادرس برا
اثير بفرح : وااااااااااو .. اناااا بعد إذا تخرجت برووح براااا .. خلينا نرووح مع بعض ثلاثنا
وطالعوا في شذى اللي شافوها تطالع فيهم بفهاوه ..
سجى بشك : بتروحين معنا صح ؟
شذى : لأ
اثير تلوي فمها : لييييييه
شذى : مااتوقع عمي يوافق اروح
سجى : لا انا متأكده انه بيوافق مدامتس بتكونين معي .. لتس الامن والامااان
اثيروه : قصدك لك التخريب والخرااب .. وبعدين وش فيه كلامتس تسذا ؟
سجى تضحك : عاجبتني السالفة ..
شذى : من الحين الين نتخرج يصير خير .. يا أني رحت معكم يا انكم رحتوا بدوني
××××××××××××××××××××××××××××××××
كان على فراشه يتلوى من الالم ..
خلااص ماعاد يتحمل ..
صار يشوف حياته بتسلسل صورة ورا الثانية .. ويشوفه يضحك على طفل ورا طفل ..
يشوف نفسه يبيع طفل طفل ..
يشوف نفسه وبيده الفلوس وفرحان فيها
يشوف نفسه وهو جالس مع اصحابه الثلاثه وهم يخططون على جرائمهم ..
يشوف ويشوف ويشوف ..
والشوفات يحس انه يبي يكون كفيف عشان لا يشوف هاللي يشوفه الحين ..
طلعت صرخه منه زلزلت المستشفى
كان يصارخ "بمووووووووووووووت بموووووووووت"
ومره ثانيه يصارخ " آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه "
كان يتعذب ..
ومو متحمل اللي يصير له
اصحابه الثلاثه راحو من يومين يبيعون الاطفال
وهو جالس بهالمستشفى بين الحياة او الموت ..
جو له الدكاترة والممرضات وهم يركضون بسرعه له ..
اعطوه المهدئ وهو لسه بنفس حالته
وشويه
هدأ
وهدأ
وهدأ
وناااام
××××××××××××××××××××××××××××
في ماليزيااا
باعوا الطفل الثالث وباقي لهم واحد
سعد : ولله مدري كيف يتفاهم مع هالناس عزوز ..
بندر : إي ولله شايفين حالهم وغير كذاا يسوون نفسهم عدلين وهم خرطي هع هع
ماجد : اقول يلاا خلونا نخلصص بسرعه من هالنشبة الرابع عشان نرجع لـ عبدالعزيز وناخذه على بريطانيا ..
سعد : اول مره تقول شيء كويس في حياتك ..
ماجد طالع فيه بقهر ومشى عنه
راحوا لـ آخر بيع عشان يبيعون آخر ولد ..
وبين سعد للأهل انهم مستعجلين لازم يسافرون ويبي لهم يخلصوا بسرعه ..
وتفاهم معاهم بكل بساطة وبكل سرعة وقبضوا فلوسهم ومشوا عنهم ..
ركبوا الشباب الطائرة بعد ماخلصوا شغلهم ..
في الطائرة كان سعد حاط على السائق الآلي وجالس مكان السواق وهو يطالع في الغيوم ..
سعد : تتوقعون نلحق على عزوز ؟؟
سكتوا اثنينهم ماعرفوا وش يجاوبون سعد ..
سعد : على العموم انا مااتوقع .. مع ان عبدالعزيز هو اللي انتبه لنا وعيشنا بخير من لما كان عمرنا 10 سنوات او اكثر او اقل .. لكنه خلاانا ندمن على هالشغله ونحبها .. كلنا ندري انها خطأ بسس تحبها ولا يمكن نتووووووب ..
××××××××××××××××××××××××
كان جالس مع رفيق دربه في سيارته الجديده ..
وكل واحد منهم سارح في تفكيره
قطع هالسكوت بسؤاله
جيسي : هل تمنيت يوماً أن تزور بلد عربي ؟؟
توماس : لا
جيسي بابتسامة : انا تمنيت ذلك
توماس : ومالسبب ؟
جيسي يرفع كتوفه : لا اعلم ..
توماس : لماذا لا تشبه والديك ؟؟؟
جيسي يضحك : سؤال غبي .. وما أدراني انا
توماس : يراودني هذا السؤال دائماً .. فأنت جميل .. ومع احترامي فـ والدتك قبيحة ..
جيسي : الزم حدودك .. لا احب ان يقال عن والدتي قبيحة .. فهي مهما حصل تبقى والدتي ..
توماس : ألا تفكر يوماً انك ربما لا تكون ولدهم الحقيقي ؟؟
جيسي : ولم قد افكر في هذااا ؟؟
توماس : كل مواصفاتكم تختلف .. حتى الاخلاق
جيسي يضحك : انا لا افكر في ذلك حتى .. فـ لو لم اكن الولد الحقيقي لهم لما حصلت على كل هذا الدلال ..
توماس : ليس صعباً أن تحصل على هذا الدلال .. ربما هم تبنوك
جيسي : ابعد ذلك عن افكارك
توماس : لا اقول الا الحقيقه .. ما رأيك ان اعطيك طريقة تكتشف منها جواب هذا السؤال
جيسي : أي سؤال ؟؟
توماس : هل انت ولدهم الحقيقي ام لا ؟
××××××××××××××××××××××××
النهاااااااااايــه


جيسي يضحك : انا لا افكر في ذلك حتى .. فـ لو لم اكن الولد الحقيقي لهم لما حصلت على كل هذا الدلال ..
توماس : ليس صعباً أن تحصل على هذا الدلال .. ربما هم تبنوك
جيسي : ابعد ذلك عن افكارك
توماس : لا اقول الا الحقيقه .. ما رأيك ان اعطيك طريقة تكتشف منها جواب هذا السؤال
جيسي : أي سؤال ؟؟
توماس : هل انت ولدهم الحقيقي ام لا ؟
جيسي بعصبيه : توم .. قلت لك ابعد ذلك عن افكارك .. فهم والدي الحقيقيان .
توماس يرفع كتوفه : حسناً سأصمت
جيسي : ولا تكرر هذا الموضوع ابداً
توماس : حسناً لن اكرره .. إلا إذا كنت تريد ان تتأكد
××××××××××××××××
طلعت من دورة المياه – الله يكرمكم –
وهي لافه الروب على جسمها
فتحت الدولااب وسحبت لها ثوب قصير
راحت غرفة التبديل ولبست الثوب
قربت من المرايه وطالعت بشكلها
كان شكلهاا رووعه
مع شعرها المبلول
والثوب الذهبي المخصر على جسمها
كان فيه مثل الحزام باللون الاحمر عند الخصر
وكان بدون اكمام
حطت في شعرها جل وخلته مموج

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -