بداية الرواية

رواية على كف الفقيد أبكي -5

رواية على كف الفقيد أبكي - غرام

رواية على كف الفقيد أبكي -5

كان فيه مثل الحزام باللون الاحمر عند الخصر
وكان بدون اكمام
حطت في شعرها جل وخلته مموج
وحطت لها شريطه على شعرها باللون الاحمر
حطت لهاا كحل
وروج احمـر خلى شفايفها تطلع اكثر من روعه
طالعت بشكلها بتمعن
تشوف كان ناقصها شيء ولا لا
ابتسمت وهي راضيه كل الرضا عن شكلها
لبست كعب باللون الاحمر
ومسكت شنطتهاا الذهبيه
طلعت من غرفتها
وهي نازله من الدرج بكل ثقه
شافتها امها وابتسمت
ليزا بأبتسامة عريضه : إلى أين ايتها الجميله ؟
سوزان : سأخرج مع صديقاتي الجدد
ليزا تناظر بساعتها المرصعه بالالماس : أرجعي قبل الساعه التاسعه ليلاً .. فنحن ننتظر ضيوف مهمين
سوزان تبوس امها على خدها : حسناً ماما ..
طلعت من البيت وهي مبتسمه ..
ركبت سيارتها الموستنج اللي توها مغيرة لونها وخلتهاا باللون الاحمر وفيها رسومات بالفوشي
وراحت لـ صديقتها الجديده [ روز ]
وصلت للفيلا اللي عايشة فيها روز ..
ورفعت موبايلها واتصلت عليها
سوزان : إنني بالخارج ..
روز : سأخرج حالاً ..
وسكرت موبايلها وجلست تطالع عيوونها البنيه في المرايه
ثواني قليله الا وصديقتها روز ركبت السياره
[ روز عمرها مثل عمر سوزان .. شقراء وعيونها زرقاء .. بيضاء ومتوسطة الطول .. حلوه بس ماتجي جنب سوزان ]
روز : إلى أين ؟
سوزان : دار الأوبرا
روز ابتسمت وحطت اغنية وصارت تتمايل هي و سوزان على الايقاع
××××××××××××××××××
وصلوا من ماليزيا قبل دقايق معدوده
مافكروا في أنهم يجلسوا شويات يرتاحون ..
على طول ركبوا السياره وهم رايحين للمستشفى ..
ماجد هو اللي كان يسوق
وبدون شعور
سرعته كل شويه تزيد
ونبضات قلبه بعد
بندر : هييه ناوي تموتنا انت ؟
ماجد حس لنفسه وضبط السرعه ..
رن موبايل سعد وتأفف ورد
سعد : هلاا وغلاا بعد روحي .. إيه وصلنا .. لا خلك ببيت اهلك بنروح بريطانيا الحين .. [وبصراخ] وش حارق دمك انتي مو شغلك فيني انا ماني ناقصك اليووم .. إيه يهون علي اقول هالكلام .. أجل صاحبي مريض وانتي جايه تقولين لي بترووح عني ومدري وش ..
سكر بوجهها ورمى الموبايل على بندر
بندر : ماتبيه ؟
سكت عنه سعد
بندر : سعد ماتبيه ؟
مارد عليه سعد ..
بندر : بكيفك انا ابيه هع هع
سعد بعصبيه : أقول ليه ماتنطم انت ؟
بندر : روق ياخي مابيصير في عزوز شيء لاحقين عليه حناااا
تكهرب الجو شويه وسكتوا السباب لين ماوصلوا المستشفى
راحو ركض لـ غرفة عبدالعزيز
وشافوه صاحي وهادئ
سعد باس راسه : ماتشوف شر حبيبي ..
عبدالعزيز بأبتسامه خفيفه: يلاا مشينا
سعد : إيه ثواني بس بخلص اجرائات المستشفى وبجي ..
طلع سعد من الغرفه ..
وبعد مدة موب قصيرة ..
رجـع لهم وهو مبتسم مجامله لـ عبدالعزيز
عبدالعزيز : أقوم ؟
سعد : إيه يلا قوم
قام عبدالعزيز و لبس ثيابه بدل من ثياب المستشفى ..
ومشى مع سعد وماجد وبندر وهو كله ثقه
وكأنه يقول [حتى المرض مايهزني]
في السياره ..
عبدالعزيز : ما سألوك المستشفى ليه تبون تطلعونه ؟
سعد : سألوني .. قلت لهم بنعالجه براا
عبدالعزيز : ودي اتصل لـ أخوي واكلمه .. أقوله اللي صار فيني وانتظر دعائه لي
سعد وماجد وبندر طالعوا فيه منصدمين ..
أول مره يعرفوا ان عبدالعزيز عنده اخوان ..
عبد العزيز استغرب من نظراتهم
عبدالعزيز : وش فيكم تطالعوني كذاا ؟
بندر بدهشه : إنت عندك إخوان ؟
عبد العزيز : إيه عندي إثنين
بندر : أتصل إتصل أبي أسمع صوتهم
عبد العزيز : مااعرف ارقامهم !
ماجد : طيب ماتدل بيتهم نخليك تروح لهم قبل مانروح لـ بريطانيا ..
عبد العزيز بعد تفكير : ولله فكره مش بطاله .. بس بعد انا ماادل بيتهم ..
سعد : تبي نروح ندور بيتهم ولا نروح بريطانيا الحين ؟
عبد العزيز : لا .. بنروح بريطانيا .. وإن شاء الله إذا رجعت سالم معافى ومافيني شيء بدور بيتهم وبزورهم ..
سكت شويه وقال : إلآ كيف كانت السفرة لـ ماليزيا ؟
سعد بأبتسامه : ما كان ناقصنا الا انت
دقايق قليله ووصلوا لـ مكانهم المعهود ..
ركبوا الطائرة ..
وشويه الا وهم في الجو ..
كل واحد راح لـ كرسي وتمدد عشان بينام ..
لأنهم كانوا تعبااانين بقووه ..
××××××××××××××××××××
طلعت من المجلس وهي مبتسمه
شافت عمها جالس يشاهد باسته على راسه
وهو اول ماشافتها ابتسم لهاا
ابو فارس : راحوا صديقاتك ؟
شذى : لا ماراحوا .. بس جيت أستأذنك .. عادي اروح معهم للمجمع نتسوق ؟
أبو فارس : أممم .. بتطولوا ؟
شذى : ولله ماادري على حسب ..
أبو فارس : خلااص إذا تبين تروحي معاهم روحي .. بروح بجيب لك فلوس وبجي ..
شذى بأحرج : لا عمي مايحتاج عندي ..
أبو فارس : افاا بس يا شذى .. تستحين مني ؟
شذى : لا مو كذا .. بس عندي فلوس ما يحتاج تجيب ..
ابو فارس قام عنها وراح جاب لها فلوس
ابو فارس : خذي .. وإن شاء الله تكفيك ..
شذى : مشكوور عمي ماتقصر .. وبتكفي وبتزيد ..
دخلت شذى للبنات
شذى : عمي واافق اجي معاكم .. يالله إجهزوا .. بروح البس عبايتي وبجي .. بس مين اللي بيودينا ؟
سجى : شذى وش تحسين فيه مع سؤآلك اللي مثل وجهك ..؟
شذى : إذا مثل وجهي يعني حلو ..
أثير : سوااقنا عند الباب ..
شذى : اهاا طيب .. الحين بروح بلبس وبجيكم ..
راحت شذى ولبست عبايتها ورجعت للبنات
سجى : يالله مششينااا ..
طلعوا من البيت وركبوا السيارة
سجى : أقووول
اثير : قووولي
سجى : ولا وحده منكم تروح عينها يمين أو يسار ولا بشوتها لـ صوماليا .. بمشيكم على الصراط المستقيم ..
اثير : وتغطوا بعد
سجى : تغططي انتي .. انا و شذى لابسين برقع
طلعت أثير برقعها من شنطتها : انا بعد أبلبس برقع لازم التطقيم ..
شذى : ولا تكسرين بالأسعار وربي انك تسببين لي احراج موب طبيعي ..
سجى بخبث : ولآ يهمك
وظلوا طول الطريق وهم يسولفون ..
بعد دقايق ..
وصلوا البنات لـ المجمع ..
شذى : أول مكان بنروح له محل الساعات
أثير : إييه انا بعد ابي ساعة ..
سجى : إي طيب مو مشكله خلنا ثلاثنا ناخذ لنا نفس الساعة ..
دخلوا محل الساعات .. وشافوا ساعة ذهبية وفيها كريستال بشكل حلو و مرتب ..
سجى انهبلت عليها
سجى : تعالوا تعالوا .. ششوفوا ذي
شذى : يووه يا انها فنتاسستك ..
سجى : بكم هذي ؟
البياع : ذي بـ 350 ريال بس
سجى : بس ! اقول تلاايط بس .. لو اننا بناخذ 3 ساعات بتعطينا وياهم بـ 350؟
البياع : إيه .. ذي الساعة ماتشوفين مثلها بكل مكان
وقام يتكلم عنها ومن هالكلام
سجى : وخر بس بنروح محل ثاني
شذى واثير كانوا بينحاشون عنها من الفشله اللي صابتهم
سجى : أقوول امشوا انتوا الثنين بنروح محل ثاني ..
البياع : لا لا لا تعالوا بعطيكم وياها لـ 300
سجى : لا تحااول تغير رأيي مانيب راجعه
البياع : طيب بعطيكم وياها بـ 250
سجى بخبث : طيب هاتي 3 ساعات مثلها
طلع البياع 3 ساعات وحط كل وحده بـ كيس ..
دفعوا البنات الفلوس وطلعوا عن المحل
شذى : وش تحسين فيه سجى ؟؟ فشششششله
سجى بضحكه : اجل بذمتك ذي الساعه تستاهل مني ادفع 350 ؟ شوفي كيف ماني هينه خليته ينزل لي 100 ريال
أثير : ايه منتي هينه .. بس لا تعيدينها مره ثانيه
شذى : يلاا وين تبون نروح الحين ؟
أثير : خلوونا نروح الكافي .. ودي بـ موكآ بارد ..
سجى : يلاا يلاا خلينا نروح
راحو للكافي وطلبوا لهم كل وحده اللي تبيه
أثير وشذى طلبوا لهم موكا بارد
و سجى طلبت لها كابتشينو
أخذوآ اللي لهم ودفعوا الفلوس وجلسوا على طاولة يرتاحون شويه
أثير : أحس أن رجولي انكسرت وحنا للحين مادخلنا الا محل واحد
شذى بخوف : اووف شوفوا ذاك يطالع فيني يممه
سجى : احقريه ولا تطالعي فيه
شويه إلآ جايه لهم بنت فاحه وجهها ولابسه عباية كتف مخصره بقووه على جسمها ..
البنت : هااااي
سجى : تلايطي بس قالت هااي .. تستهبلين ولا تستهبلين انتي ؟
البنت : مو شغلك يالعربجيه .. انا ريناد ..
اثير : والمطلوب يعني ؟
ريناد وهي تطالع بـ شذى : هذي عيونك ولا عدسات
شذى بفهاوه : عيوني
ريناد : وااااو تهبل .. طيب وش اسمك ؟
شذى : وش تبين بأسمي ؟
ريناد وهي تجلس جنبها : أبي اتعرف عليك
شذى : طيب آسفه أنا ماابي اتعرف عليك
ريناد تأشر لها على الولد اللي يناظر في شذى : شووفي .. هذا اخوي .. أنسحر بـ عيونك وقال الا يبي يتعرف عليك
آلنهآيــــــــــه ..
انتظر توقعاتكم
ريناد وهي تطالع بـ شذى : هذي عيونك ولا عدسات
شذى بفهاوه : عيوني
ريناد : وااااو تهبل .. طيب وش اسمك ؟
شذى : وش تبين بأسمي ؟
ريناد وهي تجلس جنبها : أبي اتعرف عليك
شذى : طيب آسفه أنا ماابي اتعرف عليك
ريناد تأشر لها على الولد اللي يناظر في شذى : شووفي .. هذا اخوي .. أنسحر بـ عيونك وقال الا يبي يتعرف عليك
×××××××××××××××××××××××××××××
شذى بعصبيه : سلااماااااات ..؟ وش قالوا لك .. انا وحده محترمه حالي و مالي بهالحركات ..
سجى تهمس لشذى : يصير أهزأها عنك ؟ فيني حكه ابي اتكلم ..
شذى بنفس الهمس : خذي راحتك
سجى : يا انتي تلااااايطي بس .. اذا شايفه انك تحبين هالحركات لعلمك احنا متربيين ومو مثلك يعني تعارف وما تعارف خليه لك ..
ريناد وهي تطالع سجى بإحتقار : محد كلمك انتي
شذى وقفت واخذت شنطتها والكيس اللي معها و سجى واثير سوو نفس الشيء ..
توها شذى بتمشي إلا و ريناد مسكت يدها
ريناد : طيب طيب بقولك شيء .. أخوي اسمه طلال ومثل ماقلت لك انا اسمي ريناد .. وهذي بطاقتي وبطاقته إذا غيرتي رأيك
مدت ريناد لـ شذى بطاقتين
شذى ابتسمت بسخريه : اوووه طيب انا غيرت رأيي من الحين
مدت شذى يدها بتاخذ البطاقتين
وسجى واثير طالعو ببعض مستغربين منها !
اخذت شذى البطاقتين وهي مبتسمه من تحت البرقع
التفتت شذى وكأنها تدور شيء
شذى : كنت أدور زبآله ارمي فيها زبالتك ذي [وبسخريه] بس تذكرت ان فيه زباله قدامي ..
ورمت البطايق بعد ماحولتهم الى اوراق صغيره على ريناد ..
ريناد انقهرت من كلمتها ومشت بعصبيه واضحه إلى أخوها
وسجى وأثير ضحكوا عليهاا
سجى : ولله منتي هينه شذوووه
شذى : إييه اجل تحسبي بس انتي تعرفي تهزأي هههههههههه
أثير : بس بصراااحه .. انا وسجى انصدمنا لما جيتي بتاخذي بطايقهم
توها شذى بتتكلم الا تحس بشخص واقف وراها
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
كان طريقهم طويل تقريباً
وصلوا لـ " دار الأوبرا "
روز باستنكار : ندخل ؟
سوزان : لا لا لا . . لنذهب إلى مكان قريب .. غيرت رأيي لا اريد الدخول
روز : لنذهب إلى مطعم قريب .. أشعر بالجوع
سوزان : إذن هيا
روز : أو تعالي معي لنذهب إلى منزلي
سوزان : لااااا لن اذهب لـ منزلك
روز : لم لا ؟
سوزان : اشعر بالحياء من وجود اخوانك ووالدتك
روز ببالها " منذ متى انتي تشعرين بالحياء ! "
روز بإبتسامه خبيثه : إذن هيا لنذهب إلى المطعم
سوزان ماتدري ليش حست بإبتسامة روز فيها نفاق أنقهرت من داخلها
سوزان : امممم لا اظن ذلك .. روز سأوصلكِ إلى منزلك .. أشعر بدوار سأعود للمنزل
روز : هل اوصلكِ للطبيب ؟
سوزان : لاا شكراً
في طريقهم
رفعت روز موبايلها
و تكلمت بلغه ثانيه ماتفهمها سوزان
وكانت معصبه ومقهوره بنفس الوقت
بعد ماسكرت من اللي تكلمه
سوزان : مع من كنتي تتحدثين ! وما هذه اللغه !
روز بكذبه : أنا فرنسيه .. وهذه هي اللغه الفرنسيه .. وكنت اتحدث مع اخي
سوزان ما أقتنعت لأنها تعرف تتكلم فرنسي ..
مع ذلك ما اهتمت وطنشت كذبة روز ..
سوزان : لم اكن اعلم انك فرنسيه ..
روز : لأنني لم اكن اريد لأحد ان يعرف بأنني فرنسيه .. لذا .. لا تخبري احد ..
سوزان بعدم أهتمام : حسناً ..
مر الوقت وهم يسولفون
ووصلت سوزان روز لـ الفيلا حقتهم ..
اول مانزلت روز من السياره تنفست سوزاان بأرتياح وكأنها مخنوقه من وجودها
رجعت لـ القصر وكانت الساعه 9 آلليل
دخلت الصاله ورمت نفسها على الكنب
ليزا دخلت وشافت سوزان منسدحه على الكنب وضامه المخده
ليزا : مابكِ ؟
سوزان : تعبت من النفاااااااق .. أريد صديقة حقيقيه
ليزا : ما اللذي حدث بينك وبين روز ؟
سوزان : لم يحدث شيء .. لكنني احسست من كلامها وابتساماتها انها منافقه .. ولا تكون معي لأنها تريد صداقتي ..
ليزا : اهاااا .. ما أسم والدتها ..؟
سوزان بعد تفكير : لا اتذكر .. لكنها تاجرة معروفة
ليزا تناظر بساعتها : بدلي ملابسك و حسني مظهرك .. الساعه العاشره سيأتي لنا ضيوف مهمين
يتبع
سوزان : من سيأتي ؟؟
ليزا : سأخبرك بعد أن تبدلي ملابسك ..
سوزان : حسناً .. سأذهب لأستحم إذن ..
راحت سوزان لـ غرفتها وهي كلها فضوول عشان تعرف مين اللي بيجون لهم ..
تروشت سوزان وخلصت ..
لبست فستان احمر قصير .. وفيه شريطه باللون الاسود عند الخصر
وتوجهت للمرايه
حطت لها كحل أسود و روج احمر صاارخ مع قلوس
لبست ساعتها الفضيه المرصعه بالالماس
طالعت في ساعتها إلا تشووف الساعه 9 ونص !
نزلت من الدرج وراحت عند امهاا
سوزان : هل تأخرت ؟
ليزا : لا
سوزان : إذن من سيأتـي ..؟
ليزا : ماريا وزوجها وابنها
سوزان بإستغراب : و لماذا سيأتون ..؟
ليزا بعدم أهتمام : اتصلت بي ماريا اليوم وقالت انها ستأتي لتناول العشاء معنا .. ولم اعترض ..
سوزان ما اهتمت لهم وراحت تشاهد ..
مرت نصف ساعه بسرعه
وبالموعد المحدد
دق الجرس ..
وراحت الخادمة الجديده " ليندا " عشان تفتحه ..
دخلت مارياا مع ولدها وزوجها وهم كلهم ثقه
رحبت بهم ليزا ..
وسوزان كانت مبتسمه بمجامله
وجلسوا بالصاله
سولفوا شويه إلا ووحده من الخدامات جايه لهم تقولهم يقوموا للعشاء ..
راحوا غرفة الطعام وتعشوا
وبعد العشاء :
ماريا : أشكركِ على حسن ضيافتنا .. وبصراحة .. كان عشائكِ لذيذاً جداً ..
ليزا ضحكت : لا شكر على واجب .. وهذا من حسن ذوقكِ ..
ماريا : بصراحة يا ليزا .. لقد اتيتكِ وعندي طلب منكِ ..
ليزا : تفضلي إطلبي ..
××××××××××××××××××××××××
كان متمدد على سريره ويفكر بكلام رفيق دربه ..
خلاه يشك ان جاكسون وكريستينا ماهم اهله !
هو ما فكر بذا الشيء ابد لو ما تكلم له توماس
صار يعدد التشابه اللي بينهم
لانه يدري ان الفروقات كثيره
قطع تفكيره بسرعه
لانه مايبي يعرف ابد هو ولدهم الحقيقي ولا لأ
لانه لو ما كان ولدهم .. بيتعب كثير على مايعرف اهله وليه هو متربي عند كريستينا وجاكسون ..
رفع موبايله واتصل لـ توماس
جيسي : ماذا تفعل ؟
توماس : امممم .. لا شيء .. فقط اتحدث مع اخواني
جيسي : اهاا .. إذن أنا آسف على مقاطعتك
توماس : لا لا .. لا توجد مشكله .. هل نذهب للبحر ؟
جيسي ابتسم : وكأنك تقرأ أفكاري
توماس : إذن سوف أبدل ملابسي و سآتي إليك
جيسي : أنتظرك ..
سكر موبايله وقام عشان هو بعد يبدل ملابسه ..
بعد مده ..
وصل توماس لـ جيسي
طلع جيسي من القصر بسرعه
ركب السيارة وهو مبتسم
جيسي : أحس بأنني قطعت عليك الجو العائلي
توماس : لا عليك .. لقد مللت من كلامهم السخيف ..
جيسي : كلامهم السخيف ..؟ لو كان لدي اخوان .. لما تركتهم دقيقه واحده .. وسأستمع لـ كلامهم بالحرف الواحد .. حتى لو تطلب مني ذلك لإن أضحك مجامله لهم ..
توماس : ماذا عني .. ألست اخاك ؟
جيسي وهو يضحك : بل اكثر من اخ ..
وصلوا للبحر ..
وراحوا بمنطقة مافيها الا ناس قليلين ..
عشان ياخذو راحتهم ..
وجلسوا على الكراسي القريبه من البحر
توماس : أحس بأن لديك كلام تريد ان تقوله ..
جيسي بإبتسامه : دائماً تفهمني
توماس يبتسم له : اناا اسمعك
××××××××××××××××××××××××××××
في بريطاانيا :
كان عبد العزيز في غرفة العمليات
والثلاثه كانوا جالسين على اعصابهم
ينتظرون أي دكتور يطلع عشان يطمنهم ..
ماجد بفزع : شوفو شوفو .. هذااا طلع دكتور .. قوموا بسسسرعه بنروح نسأله عن عزوز ..
قاموا بسرعه وراحوا وهم يركضون لـ الدكتور عشان يسألوه عن عبد العزيز ..
نهااااااية الباااااارت ..
هالمره ابي توقعااتكم ..
مين الشخص اللي واقف وراا شذى ..؟
ووش تبي ماريا وزوجها وولدها من ليزاا ..؟
وجيسي .. هل بيتكلم لـ توماس عن اللي بباله ..؟
ووش رد الدكتور على ماجد ، بندر ، سعد ؟
و عبد العزيز .. بيموت ولا بيتعالج وبيعيش ..؟
كان عبد العزيز في غرفة العمليات
والثلاثه كانوا جالسين على اعصابهم
ينتظرون أي دكتور يطلع عشان يطمنهم ..
ماجد بفزع : شوفو شوفو .. هذااا طلع دكتور .. قوموا بسسسرعه بنروح نسأله عن عزوز ..
قاموا بسرعه وراحوا وهم يركضون لـ الدكتور عشان يسألوه عن عبد العزيز ..
××××××××××××××××××
البـاااااارت الحادي عشر
البـاااااارت الحادي عشر
سعد بالانجليزيه : كيف حال المريض ؟
الدكتور : بالبدايه .. ماهي نسبة القرابه بينكم وبينه
سعد : نحن اصدقائه
الدكتور : انه بخير .. نجحت العمليه ..
الشباب الثلاثه طالعوا ببعض بفرحه
بندر بأبتسامه عريضه : هم وانزاح عننا
سعد يكلم الدكتور : متى نستطيع لقائه ؟
الدكتور : بعد يومين
سعد : يومين !
الدكتور : المريض يحتاج إلى وقت كبير للراحه .. لأنه لم يتجاوب بسرعة مع العلاج .. لذا فأن جسمه متعب جداً ..
سعد : ومتى يستطيع ان يخرج من المستشفى ..
الدكتور ضحك لأنه حسهم مستعجلين كثير على طلعته من المستشفى : إذا أصبح في صحة جيدة تمكنه من الخروج
بندر : وشش ورانا نقعد لين مايصير بخير ليش لا ..
ماجد يطالع بسعد: والمدام ؟
سعد : اففففف وش علي منها انا .. بقفل جوالي إلين مانرجع .. وتدرووون .. إذا رجعنا وسوت لي سالفه بطلقها
بندر بصدمة : بتطلقهااا !
سعد : إيييه بطلقها .. خلاص ما عدت اتحمل هالإنسانه .. تعالوا نكمل سوالف في الشقه ..
طلعوا من المستشفى .. وأخذوا لهم أقرب تاكسي .. لانهم ما أستأجروا لهم سيارة مثل كل مره
وصلوا لـ الشقه ..
وبدل ما يكملوا سوالف
كل واحد حط راسه وناام
×××××××××××××××××××××××××××
توماس : اظنك كنت تفكر في كلامي .. صح ؟!
جيسي : توم ..قلت لك لا تفتح هذا الموضوع مجدداً ..
توماس : حسناً حسناً سأصمت ..
جيسي : صح .. هل اخبرت والديك عن الذهاب لـ سيدني ؟ بقي اسبوع فقط على نهاية السنة الدراسيه
توماس : اممم .. لا .. سأخبرهم بعد عودتي إلى المنزل ..
جيسي : سنذهب بعد ان تنتهي السنة الدراسيه مباشرة ..
توماس : هذا يعني بعد اسبوع
جيسي : نعم .. سندرس هناك السنه القادمة .. وسنتعرف على سيدني بشكل اكبر خلال الإجازه الصيفيه ..
توماس : لا مشكله لدي .. سأخبر والدي فقط .. هل والديك موافقان ؟
جيسي : لم اخبرهم بعد .. ولكنهم لا يستطيعون منعي .. انا افعل ما اريد وهم يفعلون ما يريدون ..
توماس : ماذا إن كانوا يريدونك ان تبقى هنا ؟
جيسي : بكل بساطه .. لن أبقى
×××××××××××××××××××××××××××××
كانت سوزان وليزا كلهم فضول عشان يعرفوا وش طلب ماريا اللي تبيه من ليزا !
سكتت ماريا شوي وهي تطالع سوزان ..
سوزان حست ان في شكلها غلط وهي تطالع فيها
عشان كذا قامت بسرعه وراحت لـ غرفتها بعد ما استأذنتهم
اول ما راحت سوان .. تكلمت ماريا بسرعه
ماريا : بصراحة إبني إدوارد قد وقع في حب ابنتكِ سوزان .. اراد ان يطلب منها الزواج بنفسه لكنها لم تعطه المجال لتسمعه .. لذا .. لقد اتينا الآن لطلب يد ابنتك بالزواج بـ أبني ادوارد !
انصدمت ليزا بقووه من طلبها .. آخر شيء توقعته انها جايه تخطب سوزان
ليزا بأبتسامه : أوه .. يشرفني ان تتزوج ابنتي شاباً محترماً مثل إدوارد .. لكن الرأي الأول والأخير سيكون رأي سوزان ..
ماريا وقفت : حسناً .. نحن سنذهب الآن .. أخبريني برأي أبنتكِ .. أتمنى ان لا تتأخري ..
ليزا : رافقتكم السلامه ..
اول ما طلعت ماريا واللي معها
عضت ليزا شفايفها
ليزا : بأحلآمكِ يا ماريا ان تتزوج ابنتي شاباً مثل ابنكِ ضعيف الشخصيه ! وغير ذلك والدته واثقه من نفسها وهي لا شيء !
×××××××××××××××××××××××××××××
التفتت شذى الى تشوف "طلال" وراهااا
شهقت بخووف
طلال بإبتسامة خبيثه : أول مره الاحق بنت عشان اتعرف عليها .. لكني ما بخليك .. اما تاخذين الرقم ولا وراك وراك والزمن طويل
(( طلال .. 25 سنه .. لكن اللي يشوفة يقول عمره 20 .. جسمه رياضي وعريض .. عيونه بنيه غامقه .. وشخصيته .. تعرفوا عليها بنفسكم ))
شذى وهي تحاول تخفي خوفها : أعلى ما بخيلك اركبه
طلال ضحك بسخريه : مـتأكده ؟
شذى : إيه متأكده
شذى مشت بتتجاوز طلال
الا طلال مسك يدها بجرأه
طلال وهو يطالع شذى بنظرة تحدي : بعرف كل شيء عنك يا صاحبة العيون العسلية
ترك طلال يد شذى
والبنات تجاوزوه وراحوا على طول ركبوا السيارة
مشت السيارة ..
والشيء اللي ما كانوا البنات يعرفوه ان كانت فيه سيارة وراهم ..
وصلت كل بنت لـ بيتها ..
وبعد ما دخلت شذى البيت ..
مشت السيارة اللي تلاحقهم لِـ المكان اللي جت منه
دخلت شذى البيت
وتنفست بتعب
ابو فارس : اووه شذى .. غريبه جايه بدري وما معك الا كيس !!
شذى بأرتباك : إييه مافيه شيء عجبنا .. أخذت لي بس ساعه ..
طلعت شذى علبة الساعه من الكيس وراحت عند عمها
شذى : وش رايك ؟
ابو فارس بأبتسامه : من يوم يومك وأنتي ذوق .. تكسريها بالعافيه ..
شذى ضحكت على دعوة عمها وراحت لـ غرفتهاا .. تحس انها تعبانه مووت ..
رمت نفسها على السرير
وتوو بتنام الا وبدخلة شخص للغرفه
....:وووووووووووووووه مممممافيه تنامين لا ادعس ببطنك الحين
شذى : اوووف تعبانة تراااا
.....: اشووتك تراااا
شذى : هااه هذا اناا قمت ..
عدلت شذى قعدتها وابتسمت
ششذى : الااا سارووه وش جايبك الحين يالعنزه ؟
سارة وهي فاتحه عيونها على الآخر : انااا عنزه يالخرووفه
شذى تقلدهاا : انااا خروفه ياللي ماتستحي
سارة ضربت شذى على ظهرها : صصصح لا تزعليني ترا بااقي 6 أشششششهر
شذى وهي تحط يدها على بطن سارة : حي الله شذى
ساره : أي ششششششذى !
شذى ببرائه : اللي ببطنك
ساره : تلايطي بس .. حنا عندنا شذى وحده وموب قادرين عليها .. بعد ثنتين ! تبيني ارمي نفسي من السطح هاااه ؟
شذى : ولله وش زيني اهبل ..
سارة : قوومي بس بنقعد بالصالة مع امي وابووي ..
شذى : طيب يلاا قومي والحين بجي وراك
سارة : لا ولله ما اقوم الا وانتي معي
شذى : وششششششش هالنشبه يا انتي .. اسستحي على وجهك شوي ..
سارة : ادرري عنك بترجعين تنامين إذا خليتك
شذى وهي تطالع سارة بطرف عينها : إيه خليني انام وش حارق دمك انتي
سارة مسكت يد شذى وسحبتها للصالة
ابو فارس شاف سارة كيف تسحب شذى وضحك
شذى : افااا يا عمي .. تضحك بعد .. هذا بدل ما تقول لها تخليني
ابو فارس بأبتسامة : ولاااا يهمك كم شذى عندنا .. سارووه خلي شذى
ساره بفهاوه : افااا الحين انا صرت سارووه ؟
ام فارس بضحكه : انتي الكلام معك ضايع
ساره : هئئئئئ حتى امي صارت ضدي
ام فارس وهي تبوس خد سارة : شدعوه حبيبتي ماني ضدك ولا شيء ..
سارة : يااا عمري انااا امي .. جعلني فداااك يالغالية .. بس لا تعيديها وتقولي الكلام معي ضايع
ضحكوا كلهم على سارة
ابو فارس : الله يهديك وتعقلي عن هبالك
يتبع
××××××××××××××××××××××××
فِي مكان ثاني !
كآن الصراخ من الطرفين .. ومو راضي يهدأ
الطرف الأول بعصبية : أبي كل المعلومات اللي تقدر تجيبها .. وحتى اللي ماتقدر تجيبها غصباً عنك تجيبها
الطرف الثاني بنفس العصبيه : تراني اخوك مو خدام عندك
الطرف الاول : واخوووووووي ؟ خيررر يعني .. انت أصغر مني والمفروض تحترمني .. ابيهم يعني ابيهم
الطرف الثاني بأنفعال : طلااااااااااال وش سالفة هآلبنت !
طلال : آآآه يا محمد .. هآلبنت عذبتني من يوم شفت عيووونها .. وما رضت تاخذ رقمي .. لحقتها وعرفت بيتهم .. وأبي أعرف أكثر عنهااا
محمد : مستعد أقسم لك إنك ما تستاهل هالبنت دامها ما اخذت رقمك !
(( محمد .. 23سنه .. عيونه بنيه فاتحه ووسااع .. جسمه رياضي درجة اولى .. طوله حلو بالنسبه لـ حجمه .. طيووب .. وما يحب يأذي أحد بأي شيء .. يخاف على اهله وخواته وبالذات امه ))
طلال بعصبية : انت بتساعدني ولا لأ ؟
محمد بنفس العصبية : ماراح اساعدك .. واللي تبيه اتعب عليه
طلال : محححححمد سوي شيء عشاني ولو مره
محمد : اسوي لك اللي تبيه لكن مو اجيب لك معلومات على بنت ومدري وشو .. لو اني ما اخاف على اهلي سويتها ..
طلال بصراخ : وش قصدك ؟ ! يعني انا اللي ما اخاف على اهلي ؟ !
محمد بهدوء : اللبيب بالاشارة يفهم ..
طلال : طيب طيب .. انا بجيب اللي ابيه بنفسي ..
محمد وفيه شيء بباله : وإذا عرفتها قول لي .. ابيك تكلمني عنها اكثر
مشى طلال عن اخوه و هو وده يذبح أي احد يشوفه قدامه
محمد بباله : انا لازم اعرف هالبنت قبل ما تعرفها انت .. عشان احذرها منك .. او على الاقل اخطبها وابعدها عن شرك .. يارب ما تكون مرتبطه .. لانها لو كانت مخطوبه ما استبعد ان طلال بيذبح خطيبها .. اووه ! يا ويلي ! لو اخطبها انا بعد كان من يسمع عني طلالووه بيقتلني !
راح بعصبية عند غرفة اخته
بالبداية تردد يدخل ولا لأ
سمع صوتها وهي تكلم على الجوال
ريناد بمياعه : ههههههههههه لا حبيبي ما اقدر اشوفك هذا الاسبوع .. وش رايك بالاسبوع الي بعده ؟!
هنا كل الشياطين نطت قدامه
دخل لغرفتها بعصبية وبدون ما يطق الباب
ريناد نزلت الجوال بخوف لانها تدري محمد ما بيرحمها لو يعرف انها تكلم شباب
محمد بعصبية : من تكلمين ؟
ريناد بخوف : ح .. آآ .. صديقتي
حمدت ربهآ أن لسانها ما زل وقآلت حبيبي !
محمد : لاااااا .. إحلفي ؟؟ صديقتك وحبيبي ما اقدر اشوفك هذا الاسبوع
ريناد طالعت فيه وهي خاايفه موووووت منه
محمد بصراخ : هذي جزااات تربية امي فيك ؟؟ .. هذي جزاات ثقتنا فيك ؟؟ ومين هذا الـ..... اللي تكلميه ؟
ريناد ودموعها اربع اربع : محمد تكفى لا تعلم احد .. بيذبحوني لو يدرون
محمد يمد يده : عطيني جوالك
ريناد عطته جوالها بعد تردد كبير
محمد جلس جنبها : هالمره بس باخذ جوالك .. لكن المره الثانيه يا رينااد لو اعرف انك تكلمين شباب ما بيصير لك طيب .. ما ابيك تصيري رخيصه تجين مع طقة اصبع .. خليك ثقيله .. مين اللي بيقبل بك لو يدري انك تكلمين شباب هاا ؟ قولي لي ؟ قابلتيه من قبل ؟ شاف صور لك ؟
ريناد : لالالا ما قابلته ابد ولا شاف صور لي
(( ريناد .. 20 سنه .. الاخت الوحيده لـ محمد و طلال .. وماهي حلوه لـ ذاك الزود .. اللي يكلمها يحس انه يكلم مراهقه يعني على عمر 15 او 16 ))
محمد : الحمدلله .. المهم .. انا جايك وعندي لك سؤال ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -