بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -31

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -31

محمد : ايش فيك ؟؟
رويده : وربي يضحك
محمد : والله انك مجنونه
رويده : محمد والله افلام الرعب اتضحكني
محمد : ليه في احد يدغدغك جواا
رويده : ههههه لا بس اضحكني اشكالهممم
محمد : الله يشفيك
رويده : هههههههههه
****
اما الساعه 10 زياد يروح بيت عموا لحنين
ام عبد الله : هلا زياد
زياد : هلا فيك وين حنين
هبه : ماجات
زياد : من الساعه 6 العصر لساعه 10 ماجات
عبد الله : مع وجدان بالسوووق
زياد : اوووف موعد دواها الحين
عبد الله : والله ولا فكرت فيه
ابو عبد الله : اقعد استريح ياولدي
زياد ياخذ جواله ويتصل عليها وهو متأكد انهااا ماراح اتــرد بس الغريب انها ردت عليه
حنين كانت مشغوله بالمحل تشتري وترد من غير ماتسمع مين
حنين ردت وهيا تكلم وجدان : لالا جودي هذا احلى لونوا احلى :الوو
زياد يبعد عنهم : ااااااااااه من زمان مارديتي علي وحشني صوتك
حنين : ولــو ادرى انو انت مارديت
زياد : بليز دايم ردى من غير ماتعرفين
حنين : اووووف
زياد : وينك ؟؟
حنين : ليــه
زياد : موعد دواك يلا انا فالبيت
حنين : اشوى انك قلتلي عشان مااجي
زياد : لماذا نحب من يجرحنا ونجرح من يحبنا
حنين : اهئئئئ انت قريت الدفتر
زياد : وحفظتوا
حنين بعصبيه : ومن سمحلك مايصير تدخل باغراضي الخاصه
زياد : لماذا لانفكر بمانقول قبل ان نقول ونرى النتائج
حنين بسخريه : هه هاذي تقولها نفسك مو لي لو فكرت شووي قبل ماتمد يدك على
زياد : حنين وربي اني اتعذب حنـ
حنين تقاطعوا : سورى انا مظطره اقفل ااه على فكره لاتتعب نفسك وتستناني مارح اجي بااااي (وقفلت الخط )
حنين وصلت وجدان لبيتها ورجعت على بيتهم شافت سياره زياد لسى موجوده
ياربي ماابي اشوفوا كل مااشوفوا اتعذب اوووف
خلت راجوا يوقف السياره عند المرسم ودخلت من شباك المرسم
حنين تفتح الشباك وتفصخ عبايتها وترميها جواء المرسم وترمي شتطنهااا والاكياس اللى مشتريتهاااا والشباك شويه عالي مو عا رفه كيف تدخل نطت ويوم دخلت المرسم حاولت نتط تنقز وطاحت
الكل برا بصاله سمع صوت شئ بمرسم حنين
عبد الله : سمعتوا
هبه : ايه صوت شئ طاااح
ابو عبد الله : من فين جااي الصوت
ام عبد الله : ماادرى
زياد : من جهة المرسم
عبد الله يقوم يشوف ويلحقوا زياد
حنين بصوت خفيف وهيا طايحه على الارض ماتبغى احد يسمعها : اه ياماما ياربي ااااي
عبد الله بصدمه : حنــــين
زياد يركض لهااا : حبيبتي ايش فيك
حنين : اااه ايييي يااامامي ااااه
الكل يدخل المرسم ومستغرب " ابو عبد الله : ايش صاير ؟؟
ام عبد الله : حنين كيف جيتي هنااا
هبه : ايش القصه ؟؟؟؟؟؟؟؟
حنين مرميه على الارض ورجلها تعورهااا ويدهااا : اااي يامامي
زياد يقرب منهااا
حنين بعصبيه : ابعد
هبه : ايش القصه ؟؟؟
حنين تحاول تنكت عشان زياد مايعرف انها تهرب منواا : ااااااي اييييي حاولت اكون حراميه ماعرفت
الكل : ههههههههههههههههه
عبد الله : لا بجد ليش طحتي
حنين :اااااه يارجلي بصراحه قلت ادخل من المرسم يوم شفت سيارة زياد قلت الحين يطفشني دواء وغرفة عمليات اااااى
زياد يقرب منهاااااااا ويمسك يدهاااااا
حنين : اووووف ابعد تعورني
زياد : خليني اشوفهااا
حنين : ماابــي
حنين تحاول تقوووم بس طاحت على رجلها وتعورهاااا بدت تبكي : اااااي ايييي يامامي
زياد يمسك قدم رجلهااااا
حنين تصرخ : ااااااااااااااه تعورني
زياد : ايش فيك بس بشوفهاااا
حنين : ماابي تعورني مررره ااااااااااااااااااااه يامامي اااااي
زياد : ايش فيك بسم الله عليك
حنين : سيب رجلي تعورني
زياد و حنين على الارض منسدحه وقدم رجاها اللى يعورهااا يحاول يرفعوا ويحركوا ويضغط يبغى يعرف هو مكسور ولا لاء
حنين : اااااااااااااااي ياماما سيبني يعورني
زياد : الحمد لله مو مكسوره بس التوااء
حنين وهيا تتألم : انا ابغى افهم انت دكتور شنو كل شئ مسويلي ابو العريف فيه
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
زياد فتحها سوالف : انا ياحبيبتي اخذت مع الطب حقي سنتين دراسه طب عام دوره عشان كذا تلقيني عارف بكل شئ وكمان الطب اللى ندرسوااا فيه معلومات عن الطب العام مو بس بمجال دراستك وانا دكتور جراح
حنين سوت نفسهاااما سمعت : جروح ؟؟؟؟ اعوذ بالله
زياد : اقولك دكتور جراح (وينظر لها بنص عين ) مو جروح
حنين : اهااا
عبد الله : شكلك عجبتك النومه على الارض
حنين : الاخ يتريق مو قــادره اقوم رجلي تعورني سوي فلاحه وشيلني طلعني غرفتي
عبد الله يقرب منهاااا
زياد : خليك انا بشيلهااا
حنين : لالالالالالالا ماابي شكرا
زياد : انتي كل شئ وثاني شكراااا غيريهااا
حنين : اوكي ثانكس
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
زياد يقوم من عند رجلها ويرتخي عليها بيشيلها وهم مبتسم
حنين بترجي: لالا الله يخليك لا تشيلني ماابي انا عاجبتني القعده هنااا
زياد يهمس باذنها : تراني غرت من فارس ذيك المررره
حنين تطنـــــش : بابا انا بجلس هنا ابغى ارسم وحشني الرسم
هبه : فهميني كيف ترسمين وانتي يدك مجروحه وبعد طحتي عليها ورجلك تعورك
حنين : عادى انا برسم روحوا عني
زياد فاههم حنين : خلاص انتوا روحوا وانا بجلس معاهاااا
حنين : لالا ياربي ااااي
زياد يقرب منها ويشيلهااااا
حنين تتحرك وزياد يشيلهاااا
حنين : زياد سيبني سيبني نزلني
زياد وهو يطلع الدرج يقرب وجهوا منها ويطبع قبله على خدهااااا عارف انها ماتقدر تتحرك هيا بيدوااا
البارت الـ27
زياد وهو يطلع الدرج يقرب وجهوا منها ويطبع قبله على خدهااااا عارف انها ماتقدر تتحرك هيا بيدوااا
زياد يحطهاااا على السرير وهو مبتسم اما حنين كانت مقهوره من حركتوا ومدت لسانها له زيي البيبي اما زياد ابتسم وغمز لهااااا
حنين : شنو هذااا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زياد : ايش فيك مرهم لرجلك عشان تخف وماتعورك
حنين : حشى صيدليه
زياد :ههههههههههههههه
حنين بخوف : تكفى لاتقول يحرق
زياد حزن انو متأثره من الدواء اللي يحرق يوم الكف والدواء اللي يحرق زياد يبتسم : لا مايحرق
حنين تمد يدها له : اوكي هات
زياد : شنو ؟؟
حنين : انا احط لي قدم رجلي
زياد : لاء
حنين : اووووف
زياد : شوفيه حطيتوا لك جمبك اذا عورتك حطيلها
زياد يقرب منها ويدهن رجلها بالمرهم ويدخل التواليت حق غرفتهااا يغسل يدوا عن المرهم
حنين في نفسها والله هذا مصدق نفسوووا يدخل غرفتي ويطلع ويدخل الحماااام حشى لا اكون انا الضيفه وهو صاحب الغرفه كانت تبتسم على تصرفاتوا
زياد خرج من الحمام وشافها مبتسمه : دووووووم
حنين انتبهت لنفسها ورجعت لدورهااا <<<<<<<<< ياثقيل هخخخخ
زياد يقرب منها كاسة المويه والحبه
حنين تاخذ بيدها اليمين الحبه : هاتها
زياد : لا انا بعطياك هيا
حنين : اوووف كل يوم وانت تقرب الحبه من شفـ
زياد بمكر : كملي
حنين : اوووه عطيني هياااا
زياد : لاء
تدخل هبه وحنين تنظر لزياد نظرات انتصاااار
هبه : ايش فيك ؟؟
حنين : اهئ اهئ مو راضي يعطيني الحبــه اهئ اهئ
هبه تنظر لها بنص عين : الحين بتقنعيني انك انتي اللى تبغين تاخذين الحبه
حنين : أيــــــــــه
هبه : ماصدق
حنين : اقول ولوا ماصدقت الفكه ( وتنسدح بفراشها بتنام وتتلحف وتغطي راصهااا ومن تحت الشرشف ) طفوا النور اذا طلعتواااا
زياد اشر لهبه تطلع وهبه خرجت من الغرفه وقرب منها وسحب الشرشف وصار وجهوا قريب منهاااا حيل لدرجة انو انفاسهم مختلطه ببعض
حنين مو قادره تتكلم : ز ز ز ز ز ز ز
زياد ينظر لها بكل تمعن لكل جزء بوجهها: ياروح ز ز
حنين تحاول تبعد عنوا بس ماتقدر اهو محاوطهااا ورجلها ماتقدر تمشي عليهااااا : ا ا ا ا ا ا ا ب عد
زياد ينظر لهاااا ولكل تفاصيل وجهها بشوق : بس انا مرتاح
حنين : زياد وو وولي يخليك اابعد
زياد ياخذ الحبه من على الكمدينه ويقربها من شفايفهاا: امممم طيب بس يلا افتحي فمك
حنين خايفه تفتح شفايفها زياد قريب منهااا
زياد بخبث :اممممم حلو يعني ماتبيني ابعد
حنين يدوب حركت شافايفهااا وزياد اعطاها الحبه وبعد عنها واعطاها كاسة المويه
حنين طبعا ماتشرب الحبوب خلت زياد لين يقوم وطلعت الحبه من فمهاااااا الى الان حنين ماشربت ولا حبه من اللى زياد يعطيهااا حنين غير حبه وحده اللى زياد اعطاها هيا في بيت عمهـا
زياد يضحك على شكلها وخوفهااا واتذكر خجلهاااا : هههههههه عشان ثاني مره ماتقولين انا اخذ الحبه
حنين تمد لسانهااا : سخيف
زياد يبتسم : واذا عتيها انتي حره هذا اللى صار شئ بسيط
حنين : اووووف بنام صرت اشوفك 24 ساعه خلاص
زياد : الله ياكبرهااا كلها دقايق اللي تجمعنا
حنين : السنين تعتبر دقايق الايام دقايق يعني القرون نقدر نحسبها بالدقايق
زياد يلم اغراضوا من الغرفه : اوكي بروح
حنين تبتسم وطلعت منها عفويه : فكــه
زياد : شنوو ؟؟
حنين بارتباك : اقوول حرام انت تعبت كثير لازم تروح تـنـقلع عن وجهي
زياد : شنوووووووووووو؟؟؟؟؟
حنين تثاءب : اوووه خلاص بنام
زياد ابتسم وقرب منها باس جبينهاا واخذ اغراضوا ومن عند الباب قلهااا : بكره اشوفك
حنين وهيا خلاص متلحفه بالشرشف مو باين غير وجهها وشعرها حنين ناويتلوا على نيه / يصير خير
زياد واقف عند الباب : احبــك
حنين كانت هتقولهاا ونطقت غصبن عنها اول : وانـ
زياد حس فيها في البدايه فرررح ويوم شافها ماكملت حزن بس ارتااح انها لسى تحبوااا خرج من الغرفه
خرج زياد من عندهاااا واهي مبسوطه كانها قامت تتناسى الموضوع واهو فرحان انو يشوفهااا حنين كانت تبرد حرتها من زياد بطولة لسانها كانت اطول لسانها قاصده عشان تقهروا اما زياد كان يفرح انها تتكلم معاه
*****
يوم جديـــــــد العصر الساعه 3
في بيت ابو سعـود
ام سعود : وين هدى ؟؟
هدى تدخل : انا هنا ياخالتي
ام سعود : ليــه ماتغديتي معانا
هدى : كنت نايمه ويوم صحيتا كلت
ابو سعود : سعود كلمت اخوك
سعود : ايه يبا كلمتهم يقولون كلها اسبوع او اقل وبيجون
ابو سعود : يوصلون بالسلامه
الكل : امين
زياد يدخل وياخذ فنجان قهوه ويجلس : سلام
الكل : عليكم السلام
ابو سعود : الا الحنين كيفها ايش اخبارهاا
زياد : انشاء الله بخيـر عنيـــده
سعود : حرام عليك
هدى : قصدك دلوعه
زياد : ماترضى اكشف عليها غير غصبن عنها يوم يغمى عليها ولو تحس وقتها مارضيت
سعود : انت صاحي مين بنت بترضى زوجها يكشف عليهااا
ام سعود : اهي ماتاكل
هدى : ياخالتي حنين معروفه اذا كانت زعلانه او ايام اختبارات او أي شئ ضايقهاااا تكون ماتاكل وتحس بغثيان تصير على طول تحس نفسها بتستفرغ
ابو سعود " طيب شنو اللي مزعلهاا
هدى : والله ماادرى
ام سعود : بتروح لها ؟؟
زياد : ايه عندي كم شغله بخلصها وروح لها موعد دواهااا قرب
****
حنين بغرفتهاااا نايمــه يرن جوالهاااا
حنين : الوو
وجدان : هاااي نايمه
حنين : امممم انقلعــي
وجدان : بسك نوم الساعه 3 العصر
حنين :اهئئئئ احلفي
وجدان : والله
حنين : الحمد لله انك صحيتيني قبل مايجي اخوك
وجدان : ههههه شنو ناويه تسوين
حنين : مافي وقت بعدين اقولك باي
وجدان : اوكي باي
حنين تقوم وتنزل ببيجامتهااا تلقى امهاا وابوهااا وهبه
ابو عبد الله : هلا حنون
حنين تبتسم وتسلم على امها وابوهم تموت عليهم مو بس تحبهم : هلا فيك ياعيون وعمر حنون
هبه : غريبه نازله بالبيجامه
حنين : ههه مافي وقت
هبه : على شنو
حنين تقوم تجلس جمب امهاااا وتكلمهاا بأذنهاااا كلام مو مسموع بس امها اللى تسمعهاااا طولوا وهم يتكلمون
ام عبد الله : من عيوني
حنين بفرح تضم امهااااا : احبك احبك الله لايحرمني منك
ام عبد الله : كل ذا فرح
حنين : واكثر الحين ارجع اكل واشرب وكل شئ بس مو اليوم خلوني اليوم انام
هبه : ايش القصه
حنين تقوم : ولا شئ باي حبايب قلبي
حنين طلعت على غرفتهاااا
ابو عبد الله : شنوا لقصه ؟؟ الحنين ايش فيها تعبانه
ام عبد الله : الحنين تقول انها ماتستحمل وجود زياد وتنحرج منواااا موت وهو يحب يحرجها عشان كذا تقول اذا جاء هاذي الايام نقولوا انها نايمه والدواء انا اخذوا منها واعطيها هو وقلتلها انو مايصير زوجك ولا زم يشوفك قالت اشوفوا لمى تكون جمعة عايله يعني الكل موجود عشان مايحرجهاااا وتقول انها تبغى اليومين هاذي ترتاح وتناااااام كثير عشان طول الفتره اللى فاتت وهيا تفكر ومو مرتاحه عشان زياد
ابو عبد الله : هههههه خجوله مهما قلنا يعني كانت ماتاكل ومهمله بصحتها عشان منحرجه
هبه : يلا المهم ترجع زيي ماكانت
حنين تدخل غرفتها وتقفل الباب ومعاها كوب نسكافيــــــــــــه ومبسوطه انها قدرت تتخلص من زياد لو فتره بسيطه من غير اهلها مايشكون او يتفرقون
حنين تتصل على وجدان وتقولهااا اللى صار وهيا مبسوطه جلست على النت وتشرب نسكافيه
كانت مبسوطه انهااا قدرت تبعد زياد عنها كم يوم وترتاح من قربوا منهااااا وان عايلتها صدقتهااا مع انها دايم ماتعرف تكذب بس اهي حقيقه تنحرج من زياد وكمان ماتبغى تشوفووا
*****
اما في الصاله المسكيــن زياد وصل بيت عمواا
ابو عبد الله : هلا هلا بولدي
زياد في نفسه ياولدي الله يستر ليكونون عرفوا ويبغون يفرقونا انا وروحي: ياهلا فيك ياعمي << زياد يبغي يلمح انو مو ولدوا وانو زوج بنتوا
هبه تصب فنجان قهوه لزياد : تفضل
زياد : زاد فضلك
زياد شاف ام عبد الله مو على بعضهااا : ايش اخبارك ياخالتي ؟؟
ام عبد الله : بخيــر انت كيفك وكيف شغلك ؟؟
زياد وهو يقوم ويحط فنجان القهوه : تمام
عبد الله : وين بدري ؟؟
زياد : بروح اشوف الحنين
هبه : اممم نايمه
زياد : عادي اصحيهااا
ام عبد الله : ياولدي يازياد لاتتعب نفسك اعطيني دواها وانا اعطيهاا هو بمواعيدوا ولا تتعب نفسك معاها خلاص انت تعبت
زياد : ياخالتي انتي شنو تقولين هاذي الحنين وغير اللى بقلبي حب لها اهي زوجتي من واجبي اني انتبه عليهاا واخاف عليهااا
ابو عبد الله : يازياد احنا كلنا خايفين عليهااا
زياد عصب : يعني شنو ممنوع اشوفها
ابو عبد الله عصب من كلام زياد : زياد ايش هالكلام
زياد : اسف عمـي بس انا ابي اطمن عليهااا
عبد الله : يازيـاد كل القصه انو حنين تنحرج منك وماتقدر تخليك تكشف عليهااا وتجلس معاهااا
زياد : بس انا زوجهاا
هبه : مو هيا هاذي القصه وانت عارف حنين قديش تستحي
زياد : انا عارف بس مو معناها انو اصير مااشوفهاا
عبد الله : مين اللى قلك ماراح اتشوفهااا
زياد : معني كلامكم
ام عبد الله :يازياد احنا قصدنا انو لاتتعب نفسك وتيجي كل يوم عشانهاا وتعطيها الدواء
زياد يحط علبة الدواء على الطاولـه : اوكي ياليت تعطونها الدواء بمواعيدواا وطمنوني عليها وانا بصراحه ماراح اقدر مااجي بعد يومين راح امر اشوفهاااا
ابو عبد الله : يازياد وين رايح ايش فيك البيت بيتك
زياد : اسمحلي عمي استأذن
وطلع من البيت
عبد الله : حنين ايش فيها الرجال خايف عليهااا
ابو عبد الله : تراه زوجهااا
ام عبد الله : بس هي مو بيدهااا تنحرج
هبه : ياناس معاها حق كيف تقدر تخليه يكشف عليهاااااا وتشوفوا كل شوي والله احراج
*****
اما زياد خرج من بيت عموا وهو مضايق مخنوق وقف عند سيارتوا رفع راصوا للبلكونه حقت غرفتهااا شاف النور الاصفر حق غرفتهاااا شغال شاف ظلها اول مارفع راصوا دخلت غرفتها مالمح غيـر شعرها وهيا داخله الغرفه
اما حنين كانت دموعها على خدهاا تبكي بقهـر وفي نفسها والله مو قصدي اسوي فيك يازياد كذاا انا اسفه انا اسفـــــــــه مو قصدي بس انت انت جرحتني انت اهنتني اناا اناا احبــــك احبـــك احبـك وانت مااحترمت حبي لك احسن شئ البعد انا عارفه اني ماراح اقـدر على فرقاك بس بتحمل وانت ربي يسعدك ياحبيبـي
****
اما في بيت ابو احمد
ندى وصحبتهاااا هند
اعرفكم على هند شويـــــــــه عباره عن كتله من الشر هيا اللى تقوي ندى كل ماحنين كانت تقرب من ندى وترجع لعقلهاااا هنــــد تخليها ترجع 100 خطوه اوراء بيت سلوكها كلوا غلط تعرف شباب حاولت تخلي ندى تتعرف بس ندى ماوافقت
هند : يعني ماافترقــــوا
ندى : اقولك لمى شافت الصـور اجلت الزواج والحين ارسلتلها الفيديو ولا اهتمت بس انا سمعت امى تقول انو حنين صارت ماتبغى تشوف زياد
هند : يعني شنو بيطلقهااا
ندى : ماادرى بس اهي قالت لخالتي انو تنحرج منواااا
هند : افففف ماعندها كرامه
ندى : لا حنين اهم شئ عندها كرامتهااااا
هند : باين البنت ولاهمها شئ
ندى : لا اتوقع انو ماتبى تفرق العايله عشان كذا اتوقع قالتلهم انها تنحرج منوااا
هند : الا انتي على شنو ناويــــــه ؟؟؟؟
ندى : خلاص يكفي البنت تعبت شنوا كثر الصور والفيديـو
هند : وزيــــاد
ندى : ايش فيه ؟؟
هند : يالهبله خليه يحبك يتعلق فيك
ندى : هند ايش فيك الرجال متزوج
هند : ياغبيه ملكه ملكه حبر على ورق ماصار شئ بينهم يطلقهااا
ندى : بس اهو يمــوت عليهاااا
هند : عادي نخليــه يموت عليك
ندى : كيـف ياندى صعب
هند : شنو اللى صعب انتي ماتبغى تتزوجي
ندى : اكيـد ابي وزياد بعد حلو الايجنن
هند : وتبغي ضيعيه من يدك
ندى عجبها الموضوع : لا بس
هند : لا بس ولا شئ انتي خليه يشوفك كثير صح انو حنين حلووووه وقمــر بس احنا نخليه يتعلق فيك
ندى : اوكي بس كيـف ؟؟
هند : خلينا دايم على اتصال وانتي لا تجلسي فالبيت على طول وماتروحيلهم الصقيلهم بكل مكان
ندى : اوكي
****
اما عند حنين كانت في غرفتها قامت واخذت شاور اتذكرت دفتر الخواطر الصغير حقهااا وعلى طول راحت لشنطتهااا وخرجتوا منهااا حست بريحة زياد بالدفتر كانت تقراء كلامتها كأنها اول مره تشوفها واتفاجئت ان زياد كان كاتب بكل صفحه أحبك وفي صفحه كاتب فيهااا خواطر له
صفحه (كيف ننسى من زرع في قلوبنا ذات يوم الفرحه !وكيف ننسى من رسم على شفاهنا البسمه يمنعنا الوفاء ويمنعنا الحب والاخلاص ان ننسى من لا يستحقون لنسيان )
احبك وربي عالم بحبك
حنين خلاص قامت تتعب من جديـد من زياد خلاص مو قادره تستحمل سمعت رنه مسج على جوالهـا
كانت من زيـاد
(عارف انك ماراح ترديـن علي بس طمنيني والله قلقان عليك كيفك ؟ )
حنين ماقدرت انها ماترد عليـه (بخير انت كيفك ؟ )
زياد فرح اتكسر من الفرحه انها ردت عليـه (تعبان وربي تعبان )
حنين خافت على زيـاد ورسلت بسرعه (ليه ايش فيك خير )
زياد فرح انها خايفه عليه (تخافين علي )
حنين ردت رد دبلوماسي (اكيـد مو ولـد عمي )
زياد انقهر من ردهاا ( انا زوجك )
حنين (وبتكون طليقي )
زياد ارسل لها جمله من الخواطر حقتهااا (بماذا ينفع تعبي اذا عجز طبيب يداويه )
حنين (عذبتني وجرحتني واهنتني وتطلب الدواء )
زياد : (اسف )
حنين (ماتنفع )
زياد (اعتذر )
حنين (مايغفر لك شئ عندي انساني )
زياد (وشلون انسى روحي )
حنين طنشت زياد ومسحت دموعهاااا ونزلت الصاله لقيت الكل جالـس حتى فارس وجدان
حنين : هاااي (وتاشر على فارس ووجدان ) انتو متى جيتواا
فارس : دوبنا داخلين
حنين : احسب جوديي هنا وماتنادوني
فارس : وانا اللى اقول عشاني
حنين : لا طبعا هاذي جودي
ابو عبد الله : حنين
حنين : عيونهاااا
ابو عبد الله : ترى زيـاد طلع زعلان
فارس : ايش القصه ؟؟
حنين تمسك يد وجدان وتقوم : وانا ايش اسويلواا اللى سويتوا مايزعل
ام عبد الله : شوفي الدواء على الطاوله خذيه
حنين تطلع من الصاله هيا وجدان : اوكي
فارس : شنوا لقصه ؟؟؟
عبد الله : يقول لفارس القصه الوهميه اللى حنين الفتهااا
******
بغرفة حنين جالســه على السرير ومربعه وحاطه على رجلها مخدتها الفوشي اللى على شكل فم
حنين : على الاقل كم يوم ماشوفوا
وجدان : ليـه
حنين : وجدان قتلك بالتليفون انو ماابغى انجـرح
وجدان : اوكي خذي الدواء
حنين : بعدين اخذوووا
محمد ورويده
رويده : حبيبي
محمد : هلا حبيبتي
رويده : متى بنـرجع ؟؟
محمد : ليـه طفشتي مني
رويده : اطفش من عمري ولا اطفش منك
محمد : ياحبي لك .....بدايـة الاسبوع الجاي نرجع
رويده : اوكي والله بموت وله على أمــي
محمد : والله انا الللى بموت عليـــــك
*****
اما عند ندى وهند
ندى : والله مااقدر
هند : شنو ماتقـدرين
ندى : هي ااناا مو تعبانه مافيا شئ يعورني
هند : عارفه انك زيي الجنيـــــــــه بس اكذبي
ندى : ياسلام واذا كشف عليا ولقي مافيا شئ
هند : عادى
ندى بعصبيه : شلون عادى
هند : ياغبيه انتي قولي أي شئ يعورني ولمى يكشف عليك ويشوف انو مافي شئ اكيد بسيوي تحليل واشعه يعني فرصه تتكرر زيارتنااا هناك ولا اوصيك اترتبي (وغمزت لها )
ندى : اوكي
*****
يوم جديد العصـر
اما زياد كان يفكر بحنيـن وخايف على صحتها عارف انها ماراح ترضى تاخذ الدواء بسهوله وعارف انو كل قصدها اتعاندوا في الموضوع شاف على التسريحه الرسمه اللى اخذها من حنين نفس اليوم اللى تزاعلواا فيه شاف لمستها على الرسمه وتوقيعهااا قام واخذ شاور وقـرر يروح لبيت عمواااااااا
اما عند حنين في غرفتها كانت صاحيه بس جالسه على السريـر بطنها يوجعهااا مرره
ام عبد الله تدق بابا غرفتها : حبيبتي حنو يلا اصحي الدنيا عصر وانتي من امس الليل نايمه
حنين : ماما ادخلي الباب مو مقفل (حنين تحب لمى تنام تقفل الباب وكمان اخر فتره صارت لو صاحيه ماتبغي تنام تقفلوا عشان زياد )
ام عبد الله تدخل تشوف حنين دموعها على خدهـا : حبيبتي ايش فيك ليـه البكى
حنين وهيا ماسكه بطنهاااا : بطني يعورني
ام عبد الله : من ايش قومـي اوديك المستشفى
حنين : لا ماما مايحتاج
ام عبد الله : شنو مايحتاج يلا قومـي
حنين : ماما انتي عارفه الدوره
ام عبد الله :: اووف خوفتيني
حنين : انتي مو عارفه انها كل الشهور تجيني عادي ولا تعورني ولازم تجي شهر او شهرين تذبحني مو بس اتعورني انا اللى ابغى افهموا ليش تتغير طول السنه عادي ولازم يجي شهر تألمني مرره
ام عبد الله : طيب فين المسكن حقك
حنين : خلص وكتبت لسواق وقتلوا يجيبوا
هبه تدخـل : حنو ماخف الالم
حنين : لاء الحين السواق يجيب المسكن
هبه : قتلك عندي مسكن مره زيــن مارضيتي
حنين : هبهوبه انا مااخف مسكن خاص بدوره لاء انا اخذ مسكن عادي حق جميع الااااام يعني اراص والبطن مااحب اخذ الاشياء اللى مخصصه لدوره
هبه : بس والله تريحك بسرعه
حنين : لا انا متعوده على المسكن ذا
ام عبد الله : وين دواك ؟؟
حنين : أي دواء ؟؟
ام عبد الله عصبت : دواك حق التهاب صدرك
حنين كانت كل يوم ترمي حبتين في الزبالع مره الصبح ومره الليل عشان مايـعرفون انها ماتاخذوااا : اها شوفيه على الكمدينه
هبه : ماادرى ليه احس الدواء ذا كأنك تشربين حلاوه
حنين : ليــــه
ام عبد الله : التعـب باين عليــك
هبه : لازم نقول لزيــاد
حنين : لالالالالالالالالا
ام عبد الله : ليـــه شوفي شكلك كيف من التعب
حنين : ماما خليني اخلص الدواء واذا مانفع نقـول لزياد وبعدين انا تعبانه مو فايقه اقابلــوا
ام عبد الله فهمت حنين انها عشان الدوره : على راحتك (وخرجت من الغرفه )
هبه : مو احنا بقلوا عشانك تعبانه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -