بداية الرواية

رواية مها وسلطان -3

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -3

راحت لطوف تجيب القهوى والشاهي وصواني الحلا
ادخلت لطوف المطبخ وشالت الحلا وحست في احد وراها
التفت ولقته عبدالرحمن
وعلى طول شالت الصينيه واطلعت وكان هو يطالعها
نروح للرجال
دخل عبدالرحمن عندهم وقال
عبدالرحمن : وش تو طلبتو من المطبخ نسيت( الله يقطع ابليسك يالطوف نسيتيني وش جاي اخذ )
ابو عبدالرحمن : القهوى والشاهي
عبدالرحمن : ابشر
نروح للحريم جابت كل شي لهم لطوف وقعدو سوالف و ضحك لين ساعه 8 ونص
وعلى طول مها البست عبايتها وتلثمت وراحت للرجال تقول لهم يبون يلعبون دبابات
مها: بابا نبي نلعب دبابات
ابو عبدالرحمن: عبدالرحمن قوووم جيب الدبابات
مها: لا بابا قوووووووووم انت
( العيال عرفو انهم زعلانييييييين منهم على المقلب )
ابوعبدالرحمن:يالله تعالي
وراح جاب لي مها الدبابا
وكل وحده من البنات اخذت لها دباب
مها ولعت المسجل وصارو يلعب دباابات ويرقصون
نر وح للعيال
نواف: انا ابي العب دباب
سلطان: وانا بعد بس ياخي مالقينا حل نراضي البنات
عبدالرحمن : وانا بعد ابي العب .. هع جتني فكره
نواف +سلطان: قوووووووووووووول
عبدالرحمن: هماكم بتلعبون دبابات تلثمو ونستهبل عليهم وكذا اشياء طبعا كل واحد ومهمته
كلهم طبعا وافقو


قانو العيال واخذ كل واحد دباب وصارو يلعبون
قامو الشباب اتفقو على ان كل واحد ياخذ بنت ويستهبل عليها ووافقو
سلطان ومها
نواف وريما
عبدالرحمن ولطوف


عبدالرحمن: لطوف وش فيك زعلانه
لطووف: اوووووووووف ابعد عني وش تبي انت
عبدالرحمن : انا دحوم تقولين لي كذا
لطوووف: واذا انت دحوم
وابعدت عنه
نروح لي ريما كانت خايفه من الي يلحقها
نواف: ياقلبي عليكي خايفه
ريما : اووف ابعد خرعتني
نواف: خلاص لاتزعلين حقك علي
راحت ريما ولا ردت عليه
نروح لي مها كان سلطان يلحقها
وفجأه كذا اختفت مها وسلطان يحسبها رجعت الخيمه
نروح للحريم
ام عبدالرحمن : يام سلطان انا ناغزني قلبي
ام سلطان: هاو ناغزك من وشو
ام عبدالرحمن: بيصير شي اليوم
ام سلطان : لا ان شاء الله مافيه شي
ام عبدالرحمن: ان شاء الله
نروح للبنات
لطوف: وين مها
ريما: مدري يمكن تلعب الين الحين دباب او قاعده بره
لطوف: اقول قومي خلينا ندورها واذا مالقيناها ندق على سلطان
ريما: يالله
دوروها لي حد ساعه 11ونص بس للأسف مالقوها
ريما: انا خايفه عليها
لطوف: انا اكثر
راحو ريما ولطوف يدورون على مها في قسم الرجال بس للأسف مالقوها
وعلى طووووووووووووول جت ريما تركض لي عند سلطااااااااااااان
ريما تبكيي: سلطان الحق علينا
سلطان تغير ملامح الوجه: وش فيكم
ريما تبكي: مها ياسلطان مها ياسلطان
سلطان : وش فيها مها
ريماتبكي: واحنا نلعب دبابات وفجأه كذا اختفت ولا ادري وينها الين الحين وحتى هي من صباح ماكلت شي ابد


سلطان : انا بقوم ادور عليها بس لايدرون الحريم
ولا ابوي ولاخالي عبدالرحمن ونواف قومو ندور مها مختفيا مدري وينها
قامو العيال يدورون
نواف ماحصلها ابد
عبدالرحمن ماحصلها ودور في كل مكان
سلطان رجع وقال لهم
سلطان: لقيتوها
نواف+عبدالرحمن: لا مالقينيها
سلطان : لاتخافون انا راح اجيبها وروحو دورو معي الحين وش مجلسكم قووووومووو دورو

قامو كلهم يدورون
سلطان حلف انه يلقاها
جت الساعه12ونص ولا احد بين
نروح عند الحريم
ام عبدالرحمن: لطوف وين مها غريبه مااقعدت معكم
لطوف بحزن : والله نايمه (واهي تكذب عليها )
ام عبدالرحمن: غريبه نايمه موب من عوايدها تنام الحين
لطوف: عشانها تعبت من اللعب من الدباب
ام عبدالرحمن: طيب كلت شي
لطوف بكذب : أي تعشت ونامت على طول
ام عبدالرحمن:كويس
ريما خانقتها العبره: سلطان رسل لي رساله
لطوف نطت : وش كاتب
ريما: يقول انه بدى يوصل لي شي بس موب عارف وش هو
لطوف: يعني وش مافهمت
ريما: انا زيك اصبري شوي واكلمه
نروح لنوف وعبدالرحمن
عبدالرحمن: انا تعبت خلاص
نواف : خلينا نشوف سلطان يمكن لقاها
دق نواف على سلطان
نواف: هاه بشر لقيتها
سلطان: والله للإسف مالقيت لها أي اثر
نواف: يعني كيييييييييييف
سلطان: ياخي مدري
نواف: يعني كيييييييييييييييييييييف لازم نلقاها
سلطان: شوي واكلمك
نواف : اوك
سلطان لقا نور دباب وراح له
وشاف مها طايحه على الارض( بسبب الروعه الخرعه وضاعت في البر)
على طوووووول شالها سلطان وصار يركض فيها للسياره وكان خايف عليها
وعلى طول دق على لطوف تطلع له اهي وريما
ام سلطان : وين بتروحوون
ريما: ابد بنروح نشتري عشا ونجي
ام سلطان : ومها
لطوف: هذاني بروح اقومها
ام سلطان وام عبدالرحمن : كويس
واطلعو البنات وقلوبهم تدق بسرعه من الخوف ولقو سلطان يركض ومعه مها
ركبها السياره واركبو ريما ولطوف وعلى طول راحو المستشفى
واهم في السياره يحاولون يقومون مها بس موب راضيه تقوم ابد
واول ماادخلو المستشفى دخلوها طوارئ
دخلوها الغرفه
واعصابهم مره متوتره يحترون الدكتور يطلع
سلطان: كنهم طولو
لطوف تبكي: أي مره طولو
ريما تبكي: انا مااقدر اصبر ابد تعرفون مها وش البنسه لي
طلع الدكتور
كلهم راحو له
سلطان : بشر دكتور ايش معها اتيش فيها
الدكتور : معها صدمه ولا بد ترتاح وعشان ضغطها شوي نازل وعندها كمان نقص تغذيه ومعها انهيار عصبي خفيف سوي من اثار الصدمه
سلطان: مشكور دكتور ماتقصر
الدكتور : لا ولو هذا واجبي
اكتفى سلطان بأبتسامه
سلطان: بنات يالله خلو مها ترتاح الصباح نرجع لها
ريما تبكي : كيف نروح ونخليها
سلطان: خلونا نرجع البيت والصباح نجي عندها وانا بخبر عبدالرحمن ونواف انها بخير
واطلعو كلهم من المستشفى
واتوجهو وخبر سلطان عبدالرحمن ونواف انه مها طيبه والحمدالله


على طول عبدالرحمن راح البيت عندهم
ودخل عبدالرحمن بيت وشاف لطوف قاعده في الحديقه تبكي راح على طول لها
عبدالرحمن ضم على طول لطوف
عبدالرحمن : لطوف خلاص تكفين لاتبكين لاتعورين قلبي عليك
لطوف: عبدالرحمن هذي مها تعرفين وش معنا مها
عبدالرحمن : والله عارف خلاص يكفي صياح
لطوف حست في نفسها وقامت من حضنه
عبدالرحمن : اشوف ابتسامتك
ابستمت لطوف ( تذكرت انه خانها


عبدالرحمن: قومي ادخلي جوا وانتبهي على نفسك وعلى ريما
لطوف: ان شاء الله
ادخلت جو ريما نامت على الكنبه ولطوف نامت على الكنبه
وعبدالرحمن ضل برا ينتظر سلطان يجي عشان يروح لي مها في المستشفى
دخل سلطان البيت وشاف عبدالرحمن قاعد في الحديقه جاه عنده
سلطان: هلا والله وغلا
عبدالرحمن: كيف مها الحين اخبارها
سلطان : ماعليها
عبدالرحمن : بعد شوي ابدق علي امي وابوي وخالي وخالتي يرجعون خلاص
سلطان : وانت صادق خلاص خلك انا ابدق عليهم
ودق سلطان على امه وقال لها ترجع بكره والاغراض نرسل السواق يجيبهم كلها مره وحده وامه وافقت والكل وافق
عبدالرحمن: هاه بشر
سلطان : وافقو
عبدالرحمن : كويس


وانتهى البارت الرابع
ابي توقعاتكم
أيش راح يصير مع مها ؟
هل لطوف بدت تميل لي عبدالرحمن؟


قرأه ممتعه

البارت الخامس



على طول عبدالرحمن راح البيت عندهم
ودخل عبدالرحمن بيت وشاف لطوف قاعده في الحديقه تبكي راح على طول لها
عبدالرحمن ضم على طول لطوف
عبدالرحمن : لطوف خلاص تكفين لاتبكين لاتعورين قلبي عليك
لطوف: عبدالرحمن هذي مها تعرفين وش معنا مها
عبدالرحمن : والله عارف خلاص يكفي صياح
لطوف حست في نفسها وقامت من حضنه
عبدالرحمن : اشوف ابتسامتك
ابستمت لطوف ( تذكرت انه خانها


عبدالرحمن: قومي ادخلي جوا وانتبهي على نفسك وعلى ريما
لطوف: ان شاء الله
ادخلت جو ريما نامت على الكنبه ولطوف نامت على الكنبه
وعبدالرحمن ضل برا ينتظر سلطان يجي عشان يروح لي مها في المستشفى
دخل سلطان البيت وشاف عبدالرحمن قاعد في الحديقه جاه عنده
سلطان: هلا والله وغلا
عبدالرحمن: كيف مها الحين اخبارها
سلطان : ماعليها
عبدالرحمن : بعد شوي ابدق علي امي وابوي وخالي وخالتي يرجعون خلاص
سلطان : وانت صادق خلاص خلك انا ابدق عليهم
ودق سلطان على امه وقال لها ترجع بكره والاغراض نرسل السواق يجيبهم كلها مره وحده وامه وافقت والكل وافق
عبدالرحمن: هاه بشر
سلطان : وافقو
عبدالرحمن : كويس
نروح للحريم
كانت ام عبدالرحمن قلبها ناغزها حيل
جاء اليوم الثاني
طبعا الكل رجع بيته
نروح بيت ام عبدالرحمن
ام عبدالرحمن: عبدالرحمن عبدالرحمن ويين ومها ويين مها
عبدالرحمن هلا والله بالغاليه (وباس راسها )
عبدالرحمن بكذب : نايمه عند البنات
ام عبدالرحمن: والله ياعبدالرحمن قلبي ناغزني يقول فيه شي
عبدالرحمن : تطمني يا يمه .. الا وين ابوي ماشفته
ام عبدالرحمن: والله رايح الشركه كلها كم من ساعه ويرجع
عبدالرحمن: اجل ابروح عنده في الشركه وفليل راح تشوفين مها ان شاء الله اجيبها عندك وش تبين اكثر من كذا يالغاليه
ام عبدالرحمن: ماتقصر والله .. انتبه لي نفسك
عبدالرحمن: ان شاء الله يالله فمان الله
ام عبدالرحمن: فمان الكريم
بعدها دخل نواف
نواف: هلا والله بالغاليه ( باس راسها ) اخبارك يالغاليه ؟
ام عبدالرحمن: تمام وانت اخبارك عساك طيب؟
نواف: بشوفتك صرت طيب
اكتفت ام عبدالرحمن بأبتسامه
نواف: يمه يالله تبين شي
ام عبدالرحمن: ابي سلامتك
نواف: الله يسلمك من كل شر يالغاليه فمان الله
ام عبدالرحمن: انتبه لنفسك .. فمان الكريم
نروح للام ام سلطان
ادخلت البيت وتفأجأت من البنات نايمين على الكنب
لطوف: هلا يمه
ريما تبكي : يمه ظهري مره يوجعني مره يوجعني
لطوف خافت على اختها : خلاص خلاص قومي سندي ظهرك
ريماتبكي: مااقدر ااااااااااااه ياظهري
ام سلطان: خلاص خلاص اهدي يالله قلبي عليك
( سندو ظهرها وكانت مره يوجعها وكانت تبكي حيل ويتقطع قلب ام سلطان على بنتها .... كان سلطان في غرفته كان ندامان على االي سواه في مها لانه هو الي خلاها تضيع ويصير فيها كل هذا شي كان يبكي حيل )


لطوف: يمه وين سلطان
ام سلطان: ماادري روحي يمكن تلقينه فوق
لطوف: بروح اشوفه وين
( راحت لطوف فوق تشوف سلطان وكانت تمشي وتسمع صوت احد يبكي وراحت لمصدر الصوت ولقته غرفت سلطان افتحت الباب وشافته سلطان
لطوف: سلطان وش فيك ياقلب لطوف
( بس شافها خذا اغراضه وطلع من البيت نزل تحت لقه اخته تصيح ويشوف امه مااعطى احد مجال يتكلم ابد )
ولطوف تصرخ من فوق
لطوف: سلطااااااان
ام سلطان خافت : وش فيه سلطان طلع يبكي
لطوف: ماادري ( وطاحت لطوف على رجولها .. واول مره تشوف اخوها في ذي الحاله )


( قامت ام سلطان لي فوق لي عند بنتها )
(قامت ريما تروح عند اختها فوق ماقدرت طاح على ظهرها صارت تتألم زياده )
نزلو لطوف وام سلطان عند ريما
ريما: يما ماعاد اتحمل هذا العوار ابد يمه يمه يمه يمه ااااااااااه ياظهري مااقدر يمه ااااااااااااه
ام سلطان حزنت على حال بنتها : طيب طيب طيب خلاص انتي تسطحي وخلاص وراح ان شاء الله مايعورك خلاص اهدي
لطوف: خلاص تكفين ياريما
(كانت ام سلطان شايله هم بنتها حيل وسلطان )
لطوف: يمه وين ابوي
ام سلطان : في المؤسسه


نروح لي عند عبدالرحمن
كان في في الطريق رايح عند ابوه وكان واهو فس سيارة مولع اغنية نوال الكويتيه ارحم عيوني


ارحم عيوني لو عيونك تبيني
حرام هذا العشق تقتل معانيه
مو حب هذا اللى تسويه فيني
في فرق بين الحب واللى تسويه
من مد لي يسراه ينسى يميني
ومن لأ يناديني انا ليه اناديه
حبيبي اللى للمصالح يجيني
لو ينعرض ببلأش والله ما اشريه
مابقى الصديق اللى من أوقف يبيني
وليا أنكسرت يقول هذا وش ابي فيه
يقسى الزمن ولا انا ما اليني
ماني بـ قصب سكر يمصه ويرميه
من يحترمني أحضنه وسط عيني
ومن شافني لأشئ انا شـ حترم فيه
بالعز أحبه مثل ماهو يبيني
أعيش به وأموت به وأندفن فيه
وكان يفكر كيف راح يقول لها انه يحبها ويموت فيها ولاقى فكره كويسه لي
وصل الشركه ودخل
سئل السكرتير
السكرتير: هلا والله ابو عبدالعزيز
عبدالرحمن: هلابك زود وين ابوي
السكرتير: تفضل
عبدالرحمن: زاد فضلك ( وابتسم له )


(دخل عبدالرحمن عند ابوه وسلم عليه وباس راسه )
عبدالرحمن:اخبار الغالي عساه طيب
ابو عبدالرحمن: بشوفتك صرت طيب
ابو عبدالرحمن: الا وين مها ماشفتها اليوم ابد وينها فيه
عبدالرحمن بكذب : والله طيبه واهي نايمه عند البنات
ابو عبدالرحمن ما صدق عبدالرحمن: الحمدالله كويس
عبدالرحمن : يالله انا بروح المكتب حقي بشوف اذا في شي والا طلعت رحت البيت ويقول في نفسه بروح ليمها
نروح لسلطان
اول ماركب السياره على طوول راح بحر الشرقيه يشكي همومه للبحر
وكان سلطان يحس ان البحر يبادله نفس الشعور
نروح لمها
كل ماصحت من النوم تصرخ وكل ماتذكرت الموقف حقها تصيح
وتصاااااااااااارخ والي حد الإن زعلانه من سلطان بسبب هو الي
حطها في هذا الموقف والي هي فيه الان وكيف حالتها

نروح لام سلطان
رجع ابو سلطان من المؤسسه وكان حاس انو اليوم راح يصير شي
ابو سلطان: السلام عليكم
ام سلطان: وعليكم السلام ... هلا والله بنور البيت
ابو سلطان:منور بوجودك ياغلا .. الا وين العيال
ام سلطان تذكرت سلطان كيف كان شكله وكيف كان شكل ريما
ام سلطان بكذب : والله سلطان طالع وريما ولطوف نايمين
(ريما فوق متسطحه عقب الطيحه على ظهرها .. وكانت لطوف تتمنى تعرف الحقيقه اذا كان عبدالرحمن يحبها او لا وليه كل ماتذكرت انو هو خاين تصيح وتبكي )
اول مادخلت ام سلطان الغرفه على طول لطوف تغطت بطانيه عشان ماتعرف
ام سلطان: ريما يالله انزلي ابوك جاء يالله
ريما : بس لطوف نايمه خلاص اذا قامت خليتها تنزلني
ام سلطان: يالله تعالي انزلك
قامت ريما وانزلت تحت وكان فكرها كله مع مها
ابو سلطان: هلا والله ببنتي اخبارك ياقلب ابوك وش فيه ظهرك سلامتك
ريما: كويسه .. الله يسلمك من كل شر .. بس نمت على الكنبه ووجعني ظهري كثييير ونومتي عليه مره مو كويسه


ابو سلطان : مره ثانيه انتبهي ياقلب بابا
ريما : ان شاء الله
ابو سلطان: ام سلطان حطي الغدا الله يخليك
ام سلطان: من عيوني شوي واحطه


ابو سلطان : ريمو وين لطوف
ريما بكذب واول مره تكذب على ابوها: والله فوق نايمه عشانها مانامت كويسه بسبب واسكتت
ابو سلطان: بسبب ايش
ريما بكذب : كانت تفكر في صحبتها
ابو سلطان : اشوا عبالي فيها شي
اكتفت ريما بأبتسامه
قامو تغدو
ابو سلطان راح نام وام سلطان قعدت في صاله وكانت تفكر في ولدها
وريما رقت فوق مع ابوها ووداها غرفتها
وشاف لطوف نايمه ومغطيه نفسها
ارتاح


نروح عبدالرحمن
كان توه داخل المستشفى ماخذ معه باقة ورد حمرا وابيض جوري كانت مها تحب الورد الجوري الي لونه احمر وابيض تعشقه عشق
ودخل الغرفه وشاف مها نايمه
حط الورد الجوري على الطاوله وباس جبينها وقال لها
عبدالرحمن: يالله مهاوي قومي ترا البيت من دونك مايسوى


وطلع وراح للدكتور
وسئله عن مها وقاله
عبدالرحمن: بشرني عن مها ايش صار معها الين الحين
الدكتور: والله اهي الى الان كويسه بس لابد انه نوقف عنها الابر المهديه بسبب كل ماصحت تصارخ وتصييييييييييح وان شاء الله اليوم راح نشيل عنها الابر مهديه
عبدالرحمن: متى راح تصحى
الدكتور: الحين ساعه 4 العصر يعني كذا المغرب ان شاء الله تكون صحت
عبدالرحمن: تسلم يالله عن اذنك انا بروح الحين وان شاء الله المغرب رراح اكون عندك


طلع عبدالرحمن من عند الدكتور رجع البيت وكان في الطريق قاعد يفكر في فكره اذا شافها اليوم راح ينفذها وراح يقول لي لطوف انه يحبها


نروح لام عبدالرحمن
دخل عليها ابو عبدالرحمن وكان توه جاي من الشغل وتعبان من الشغل


ابو عبدالرحمن: يالله ام عبدالرحمن حطي الغدا
ام عبدالرحمن يالله شويات واحطه


وحطته ام عبدالرحمن الغدا وتغد وخلص
دخل عبدالرحمن سلم عليهم وقال لهم عن مها وكل الي صار لها


ام عبدالرحمن تبكي: ليه كذبت علي وقلت لي انه مها عند اختي ليه كذبت علي اكيد الحين نايمه الحين هي وينها
عبدالرحمن : يمه هدي مها طيبه وتوني جاي من عندها اهي الحين في مستشفى ..........
ام عبدالرحمن: يالله قوووووم ودني لها ياللله قوووووووووووووووووم
قامت ام عبدالرحمن قالت لاام سلطان السالفه كلها
وبعدها سكرت ام عبدالرحمن من ام سلطان
وعلى طول اركبت السياره مع عبددالرحمن وابو عبدالرحمن وعلى طول راحو عند مها في المستشفى
نروح عند ام سلطان
على طول راحت غرفة البنات شافت ريما نايمه على قربت من
لطوف
ام سلطان بهمس : لطوف
لطوف بعد ماخلصت من البكس نامت : هممممممم
ام سلطان بهمس : يالله قومي بنروح لي مها
( على طول مها قامت بس قالت ..)
لطوف: بس ريما
ام سلطان: اذا جاء سلطان قلت لها يجيبها بالمستشفى
لطوف: طيب
وقامت لطوف ادخلت الحمام ( اكرمكم الله )واتوضت واطلعت صلت الفروض الي ماصلتها
وبعدين اخذت شنطتها وعبايتها واطلعت واركبت السياره مع السواق واهي وامها وابوها ماراح يجي الا بعد صلاة العشا


نروح لنواف
كان قاعد في كوفي كان يفكر ليه لي حد الان معيي يقول لي ريما انه يحبها ليه اذا شافها مايقدر يتكلم ابد لييييييييييييييييييييييه ليه لاحد الحين ماايتكلم وش هذا شي الي يمنعه
دق جوال نواف وكان المتصل عبدالرحمن
نواف: هلا والله وغلا
عبدالرحمن: هلابك وينك فيه
نواف: ابد قاعد اشرب قهوى
عبدالرحمن: طيب تعال المستشفى عند مها وي
نواف: اوك بس مسافة الطريق وانا عندك
نروح لام عبدالرحمن
كانت متوتره مره بنتها الوحيده يصيير فيها كل هذا ولا احد يعلمها وتوها تدري عنها
وصلو ام عبدالرحمن وابوعبدالرحمن وعبدالرحمن
المستشفى وادخلو الغرفه عند مها
وكانت مها نايمه
واقعدت ام عبدالرحمن جنب بنتها وامسحت على شعرها وباست جبينها وجاء ابو عبدالرحمن باس جبين مها وطلع وقال
ابو عبدالرحمن: بروح ارتاح شويات وراجع كلها كم من ساعتين وجاي وبلغو مها اني جيت
عبدالرحمن: ابشر يوصل ان شاء الله
طلع ابو مها من المستشفى
ودخلو المستشفى لطوف وامها
لطوف تركض بين الممرات وكانت امها تلحقها ووصلت امها وادخلت الغرفه وباست جبين مهاوي وسلمت عليهم
عبدالرحمن: عن اذنكم شويات وراجع
ام سلطان وام عبدالرحمن : اذنك معك
طلع عبدالرحمن
وراح كوفي
نروح للطوف
كانت تمشي وراحت تشتري ورد لي مهاوي
واطلعت من المحل وراحت المستشفى
نروح لعبدالرحمن
كان يقول مدري كيف راح انفذ الفكره واقولك يالطوف تعبت والله
عبدالرحمن في نفسه: راح اقعد في الكوفي الين تطلع ام سلطان


نروح عند مها
مها: ابي مويه ابي مويه
قامت ام عبدالرحمن ارفعت مها على كتفها وشربتها مويه
مها: وين ريما وين لطوف وين سلطان نوافي ودحومي وين جدتي وجدي ابيهم الحين وينهم نادولي اياهم الحين ابيهم الحين
( تذكرت موقف الي صار لها وصارت تبكي .. بس موب زي قبل)
وضمتها امها لصدرها وصارت تبكي الين هدت في هذي اللحظه ادخلت لطوف
لطوف : الحمدالله سلامتك مها وحشتيني موووووووت ( وضمت مها )
مها: الله يسلمك حبيبتي وانا بعد وحشتيني
وطبعا قعدو سوالف وكذا
ام عبدالرحمن: ام سلطان وين سلطان ماشفته اليوم كله
(مها اختقتها العبره ولاحظت لطوف )
وفي هذي اللحظه دخل ابو سلطان وابو عبدالرحمن
ابوعبدالرحمن: اللحمدالله على سلامتك مهاوي ماتشوفين شر يابعدد قلب ابوك وباس جبينها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -