بداية الرواية

رواية مها وسلطان -4

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -4

ام عبدالرحمن: ام سلطان وين سلطان ماشفته اليوم كله
(مها اختقتها العبره ولاحظت لطوف )
وفي هذي اللحظه دخل ابو سلطان وابو عبدالرحمن
ابوعبدالرحمن: اللحمدالله على سلامتك مهاوي ماتشوفين شر يابعدد قلب ابوك وباس جبينها
مها: الشر مايجيك
(وطبعا كانت ام عبدالرحمن وام سلطان متغطين ومها متحجبه ولطوف برضو متحجبه )
ابو سلطان: سلامتك مها ماتشوفين شر
مها: الشر مايجيك
وطبعا كلهم قعدو سوالف وضحك واستهبال عشان يغيرون جو على مها
لطوف: انا بروح الكوفي بجيب لي قهوى مين يبغى فيكم
ابو سلطان: انتبهي لي نفسك
لطوف: من عنوني
اطلعت لطوف وراحت اشترت ورده حمره جوري لي ريما
وراحت الكوفي وانتبهت لشخص مو غريب عليهاا قربت ولاحظت شخص مره مرتين ثلاث
عرفته فز قلبها
وتذكرت
انآ ضآيق وبآلي ضآيق وجوي ضآيق .. ضيقن كآيد
نفسي ملت .. وروحي ولّت وعيني هلت دمعن وآايد
انا الوافي وهو الجآفي .. حبي صآفي وجرحه ساايد
انا ضاايق وبآلي ضاايق .. انا ضايق والله ضاايق
جيت بـ حبي .. ولاهو ذنبي
لإن قلبي مآهو محآيد
ماابغى غييرهـ .. بـ شرهـ وخيرهـ
يآهي حييرهـ .. قلبه بآيد


انا الوافي وهو الجآفي حبي صافي وجرحه سايد


فيني ونـه .. كلـه منه
مآأصبر عنه شوقي زآيد
يكفي بعـدهـ .. وقلـة ودهـ
كيف آردهـ .. أبغى أعـآايد
انا الوافي وهووا الجآفي
حبي صافي وجرحه سآيد


وقربت منه وجت بتسلم بس هو وقف وقعدو يطالعون بعض مده
وبعدها لطوف حست في نفسها


عبدالرحمن مد يده يسلم : اخبارك لطوف ؟
لطوف بإرتباك واضح: طيبه وانت اخبارك
عبدالرحمن: بدامك طيبه اكيد انا طيب
لطوف اكتفت بإبتسامه لانها كانت متلثمه
لطوف: اوكي عن اذنك بروح اطلب كوفي
عبدالرحمن : ثواني انااجيبه لك بس ايش تبين قهوى ايش
لطوف: كافي لاتيه
عبدالرحمن: ثواني بس واجيبه لك
لطوف: اوكي
عبدالرحمن: وهذا الكوفي امسكي
لطوف: يسلمو دحومي ياقلبي
عبدالرحمن: ايش
لطوف كيف طلعتها : يسلمو دحوم
عبدالرحمن : الي بعدها
لطوف كانت ماسكه الورده الحمرا: وش يسلمو دحوم ياقلبي
عبدالرحمن: ودي اقولك شي ماتفهمين غلط اوكي
لطوف بأهتمام واضح : اوكي
عبدالرحمن : خلينا نقعد في هذي الحديقه
(طبعا كان جنب المستشفى حديقه متوسطت الحجم وكذا وكان نورها خافت الي يدخل فيها مايلاحظ الي قاعد)
دخل عبدالرحمن ولطوف واقعد في كرسي
مقابلين بعض
عبدالرحمن: انا ابي اقولك الحقيقه بس ماتزعلين
لطوف : وعد ماراح ازعل خوفتني قوووووووول
عبدالرحمن: تذكرين هذيك اللعبه يوم تسئلني مهاوي تقولي انت تحب وقلت ايه
لطوف اخنقتها العبره: أي
عبدالرحمن : ترا الي كنت اقصد فيه هي انتي يالطوف والله احبك واموت فيك بس انتي كنتي مو حاسه فيني
ابد
لطوف : والله حاسه فيك بس انت موب ملاحظ ابد
عبدالرحمن فرحانه ومستانس: انتي تحبيني ؟
لطوف استحت : أي
عبدالرحمن قرب من لطوف: أي ايش
لطوف خجلانه من قربه لها :أي احبك
عبدالرحمن طبع بوسه على خدها
لطوف عطته الورده حمرا وطبعت بوسه في خده وانحاشت ووقفت ورا المرجوحه عشان مايشوفها
هع هع صار اذكى منها
عبدالرحمن غمض عيونها ارتجفت لطوف حس برجفتها حيل
ووخر ايديه عنها ولفت له كانت لطوف تحسبه واحد كذا خنقتها العبره وصارت تبكي ماتحمل يشوفوها كذا ضمها لصدره
وبعدها خذاها وراحو اقعدو في كرسي وقعد سوالف وضحك وبعدها قامت تصلح عبايتها وتكرفعت وطاحت في حضن دحوم تعالقت عيونهم ببعض وبعدها حست لطوف وقالت
لطوف: اسفه ماكان ق صـ دي انـ ـ ي
عبدالرحمن مبسوط : لاعادي ياقلب دحوم
لطوف: دحوم
عبدالرحمن: قلب وروح دحوم
لطوف: خلينا نروح عندهم تأخرنا الحين يقلق علي ابوي
عبدالرحمن : يالله ( مسك يد لطوف والتفت له لطوف وغمز لها واهي اخجلت من حركاته )


نروح لمها
كانت مبسوطه مره وكذا فجأه يدخل نواف وبعده لطوف ودحوم
نواف: سلامتك مهاوي ماتشوفين شر ياقلب اخوك
مها: الشر مايجيك
وقعد جنبها نواف وقعد يسولف معها
نواف: ياحلوين وين سلطان
مها خنقتها العبره لفت يسار لقت ابوها يسولف موب منتبه
لطوف حبت تغير الجو : الا يمه انا بدق على السواق بقول له خلي ريما تقوم عشان تجي المستشفى


ام سلطان: اوكي
اتصلت لطوف على ريما عشان تقوم وقامت ريما وتجهزت وراحت المستشفى
نروح لمها
كان جنب مها نواف وكان يغني ويقول
وكانت ريما عند الباب قبل ماتفتح وكانت تسمع نواف يغني يقول
انتا طيب هذا هو الي يهم انتا طيب وغير هذا مايهم مايهم انتا طيب
وادخلت ريما وصارت احسن من اول
وادخلت سلمت عليهم وراحت تسلم على مها وكان سلطان بجنبها من اليمين وسلمت عليها ريما وتعالقت عيونها بعيون نواف
وبعدين نواف حس بعمره وقال
نواف : يالله انا ابترخص تامرون بشي
ام عبدالرحمن وابو عبدالرحمن : يالله احنا نترخص واطلعو
واطلعو بعدهم ابو سلطان ام سلطان وطبعا
الكل راح بيته
وقبل لايطلع لاحض ريما ومها لاهين ولطوف التفت وارسل لها بوسه قامت تضحك وخجلانه في نفس الوقت
قامو البنات نامو عند مها في المستشفى
نروح لمها
كانت مها مره غرقانه في عالم التفكير
وكانت تفكر في سلطان ليه الكل جاء الي ه وليه بذات هو والا عشاني زعلانه
وفجأه دخل عليها شخص
وحط عندها .....


وبعدها نامت
مها
وهذا البارت الخامس وانتهى
اممم البارت الجاي راح تدخل شخصيه جديده
والحين ابي توقعاتكم
ليه سلطان ماجاء عند مها ؟
هل راح يستمر حب لطوف لعبدالرحمن؟


ليه لحد الحين ماقال نواف لي ريما انه يحبها وش السر ؟
مين هذا الشخص الي دخل عندها وايش حط لها ؟ِ

وهذآ آنآ عند وعدي وحطيت لكم بآرت طويل ..
قرأه ممتعه ..
البارت السادس ..
عند مها
كانت مها مره غرقانه في عالم التفكير
وكانت تفكر في سلطان ليه الكل جاء الي هوليه بذات هو والا عشاني زعلانه


وفجأه دخل عليها شخص وكان هذا الشخص سلطان ( كان متلثم عشان ماحد يعرفه)
وحط عندها ورده وكان موجود كرت مكتوبه فيه آلحمدالله على سلامتك ماتشوفين شر
(وطبعا يوم دخل الشخص كانت مها لافه وجها على جهت اليمين )


وبعدها نامت
مها


جاء اليوم الثاني ( الجمعه)


(طبعا انتو تعرفون كل يوم جمعه يجتمعون الظهر في بيت الجد)
نروح لام سلطان
راحت تقوم ابو سلطان
ادخلت عنده وصارت تفتح الشبابيك كلها
ام سلطان: قوم قوم يابو سلطان قوم يالله مابقى شي على صلاة قوم
ابو سلطان: يالله هذاني ابقوم باخذ لي شور وانزل لك بس قولي لسلطان والبنات يتجهزون بعد الصلاة عشان نطلع على طول
ام سلطان: والله البنات نايمين عند مها في المستشفى وسلطان هذاني بروح اقومه
واطلعت ام سلطان من الغرفه وراحت عند غرفة سلطان وادخلت بكل هدوء وقربت من سلطان واقعدت جنبه
ام سلطان: سلطوني حبيبي قوم يالله عشان الصلاة
سلطان: ان شاء الله
ام سلطان بحزن على سلطان: ورا وجهك كذا اسود فيك شي وانا امك صاير معك شي
سلطان: ابد يمه عشاني امس سهرت ولا نمت الامتأخره
ولا تزعلين الحين اقوم
ام سلطان موب مقتنعه : يالله لاتتأخر على صلاة
طلعت ام سلطان من الغرفه وكانت هي في حيره حيل على ولدها
نرجع للسلطان
كان يفكر هل الي سواه صح يوم حط الورده وكان يفكر ويفكر كيف كان راح يراضي مها
وبعدها اخذ له شور سريع وبعدها طلع لبس ثوب ورسم وطلع شكله خوقه ورش من عطره المفضل ودهن العود وطلع شي صراحه
وونزل تحت ولقه ابوه يسولف مع امه
سلم سلطان على امه وابوه وباس روسهم
سلطان: يالله انا اترخص تامرون بشي
ام سلطان: بس اول ماتطلع من المسجد مرني ابروح معك عند جدتك وجدك
سلطان: ماطلبتي شي.. وان ماامداني روحي مع سواق .. فمان الله
ام سلطان +ابو سلطان:فمان الكريم
نروح لام عبدالرحمن
طبعا قومت ابو عبدالرحمن
وراحت غرفة مها تحسبها فيه وتذكرت انها في المستشفى
وتذكرت كيف كانت اول وكيف كانت مو مهتمه لي نفسها والحين كيف مهتمه في نفسها
واطلعت ام عبدالرحمن من الغرفة
وراحت غرفة عبدالرحمن
عبدالرحمن كان في الحمام < اكرمكم الله
ام عبدالرحمن: عبدالرحمن عجل لاتتاخر على صلاة
عبدالرحمن: ابشري يمه شويات وطالع
واطلعت ام عبدالرحمن من الغرفه
راحت غرفة نواف
لقته نايم
ام عبدالرحمن: نواااااااف يالله قوم تأخرت على الصلاة يالله قوم
نواف: اممممممممم
ام عبدالرحمن : قوم يانواف يالله قوم
نواف: يالله ثواني واكون جاهز
واطلعت ام عبدالرحمن وانزلت تحت ولقت قاعد عبدالرحمن وابو عبدالرحمن
عبدالرحمن: يمه متى تبين تروحين لي مها
ام عبدالرحمن: والله ودي بعد الصلاة بدام الزيارة مفتوحه اليوم .. والله البيت من دونها مايسوى
عبدالرحمن:أي والله مافي احد اتطاق معه مافي احد يسولف مافي احد يرقص غير مها
ابو عبدالرحمن: وين نواف
نواف واهو نازل : هلا والله يبى وباس راس ابوه وهذي حبه للغاليه
ام عبدالرحمن : اقعد تقهوى
نواف: والله يمى انا بروح اصلي وبعدها ابروح عند مهاوي يختي يمه مشتاق لها يختي البيت من دونها مايسوى ابد
ام عبدالرحمن اخنقتها العبره
عبدالرحمن: نواف ودي اخلي الدكتور يرخصها اليوم ويطلعها
نواف: ياليت ياخي .. يالله فمان الله
ام عبدالرحمن وابو عبدالرحمن: فمان الكريم
عبدالرحمن: يالله سلام
وبعدها طلع ابو عبدالرحمن
نروح لمها
كانو البنات نايمين
ومها قامت تبي تروح الحمام< اكرمكم.. وانتبهت لي ورده حمرا وفيها كرت قربت من الورد وقرت الكرت وقالت هذا الخط مو غريب علي
وقامت انزلت من السرير وتحس بدوخه < بسبب فقر الدم
واول مااوصلت الحمام< اكرمكم الله
تمسكت في الباب
وحست فيها ريما
ريما راحت لمها
ريما : وش فيك مها
مها : بس احس بدوخه شوي
ريما : تعالي تعالي اقعدي على سرير
وراحت مها اقعدت سرير
وجابت مويه لي مها
ريما: اشربي مويه
واشربت مها شوي مويه
وبعدها جاء فطور مها
ومها ارفضت تفطر
ريماعصبت: مها لو سمحتي لو ماكلتي ياويلك
مها عصبت وانفخت على ريما بقوه: لو سمحتي انتي ماني مشتهيه موب كل شي بالغصب وبعدين مابي اكل كل شي بالغصب اووووف منك
ريما عصبت زياده وحز في خاطرها : اوكي مها
واطلعت من الغرفه وانزلت ريما الكوفي واقعدت فيه
قامت لطوف على صراخهم
لطوف: مها وش فيك
مها بحزن وعصبيه : مافيني شي
لطوف: اوف عبالي عندكم سالفه وارجعت كملت نومها
وبعدها دخل عبدالرحمن
عبدالرحمن: سلام
مها : وعليكم السلام
عبدالرحمن: كيفك اليوم
مها: تمام
عبدالرحمن: وش في الحلو زعلان
( عبدالرحمن ماانتبه لي لطوف الي نايمه مثل الطفل )
مها: مافيني شي بس مابي افطر موب مشتهيه
عبدالرحمن : مها مايصير كذا احنا الحين نبغاك تطلعين من المستشفى البيت من دونك والله مايسوى وانتي تسوين كذا شلون يامها تطلعين شلون يامها بعدين يالله كلي والا ابزعل
مها: بس انا يادحوم موب...
عبدالرحمن: لابس ولا شي راح تاكلين يعني راح تاكليين مايصير كذا يامها
مها استسلمت له وكلت
انبسط دحوم من اخته حييييل انها كلت
والتفت دحوم ورا وشاف لطوف نايمه فز قلبه
مها: وين ريما
عبدالرحمن: ليه هي وينها موب معكم
مها: اهي جات وقالت لي كلي وانا رفضت وعصبت
عبدالرحمن: طيب اهي وين راحت ليه وينها ريما
مها: مدري يمكن تحت
عبدالرحمن : طيب لاتخافين تلقينها في الكوفي بعد شوي اروح اشوفها لك
مها:اشوا .. وين نواف ماشفته الحين وينه فيه
عبدالرحمن: شويات وجاي
قامت لطوف وشافت واحد مرسم وريحته عطره في كل مكان
لطوف: سلام (تفاجأت آنه عبدالرحمن )
عبدالرحمن اااااه بس وحتى وانتي قايمه شكلك حلو : وعليكم السلام
وجت لطوف اقعدت قبال عبدالرحمن
وكل شوي دحوم يرسل لها بوسه ويغمز لها
لطوف: يالله انا نازله باخذ لي كوفي
عبدالرحمن: خذيني معك


واطلعو كلهم وعبدالرحمن يوم طلعو مسكو يد بعض
لطوف كانت تتأمل عبدالرحمن
وعبدالرحمن كان يتأمل لطوف
ووصلو الكوفي وقال لي لطوف
عبدالرحمن: لطوف آدخلي هنا( كانت غرفه كذا )
لطوف: اوكي
رجع دحوم ومعه الكوفي
قعد عبدالرحمن وقباله لطوف
تعالقت عيونهم بعيون بعض
وقام عبدالرحمن قرب من لطوف وصار ملاصق لها
كان عبدالرحمن مشتاق لحضنها
وضمها له
واستستلمت له لطوف
وشالها عبدالرحمن من حضنه وقعدو مدمه يتأملون بعض
وبعدها دحوم قرب منها زياده وباس شفايفها لي مده
وبعدت عنه لطوف بهدوء
قعدو يتأملون بعض وعيونهم تحكي عن حبهم لي بعض


لطوف:دحوم يالله قوم تأخرنا على مها
عبدالرحمن: يالله
واطلعو لطوف عبدالرحمن
وشافو ريما قاعده تبكي
لطوف بخوف: ريما وش فيك
ريما: ابعدي مافيني شي
(على طول تذكرت جوالها في غرفة مها )
وعلى طول ريما رقت فوق والحقوها عبدالرحمن ولطوف
افتحت ريما بقوه وشافت الموجود كان موجود نواف
وكان نواف مصدوم من حركت ريما
مها : وش صاير ليه كذا معصبه لايكون عشاني رفضت عادي والله عادي خلاص الواحد موب مشتهي
ريما خنقتها العبره : انتي بذات ماتكلميني تفهمين
(لقت ريما جوالها واتصلت على سواق يجيها )
ريما: بس آنآ ماسويت لك شي بس خفت على صحتك قمتي عصبتي
لطوف اعطت ريما كف: ماترفعين صوتك عليها تفهمين
نروح لام عبدالرحمن
اوصلت بيت الجد وادخلت ولقت ام سلطان قاعده قامو يسولفون
ام سلطان : هلا والله يام عبدالرحمن تو مانور المكان
ام عبدالرحمن: منور بوجودك
ام سلطان: شلونك وشلون العيال وشخبار مها ان شاء الله احسن
ام عبدالرحمن:والحمدالله تمام كلهم طيبين ويسلمون عليك بعد ومها
الحمدالله صارت احسن من اول
ام سلطان:الحمدالله
الجده مريم : يالله تفضلو على الغدا
الا وين البنات مااشوفهم
ام عبدالرحمن: والله النبات عند مها في المستشفى وان شاء الله العصر بنروح لهم
الجده مريم : وليه ماتقولون لي وش صاير معها
ام عبدالرحمن : بس اتعبت شوي ونامت في المستشفى
الجده مريم موب مقتنعه ابد: الحمدالله على كل حال .. يالله تفضلو على الغدا
نروح لابو عبدالرحمن وابو سلطان والجد ابراهيم
ابو عبدالرحمن: اخبارك واخبار العيال
ابو سلطان: والله كلنا بخير
ابو عبدالرحمن: الحمدالله .. الله يعيني على الشغل
ابو سلطان: ياخي ماقالو لك عن سفره وانا قالو لي وانا رفضتها
ابو عبدالرحمن: انا بروح لو ارفضها راح نخسر هذي المشكله
ابو سلطان: الله يعين
الجد ابراهيم: يالله تفضلو على الغدا


نروح للريما
ريما: ماتوقعتها منك وانسي أنا عندك اخت اسمها ريما
(ودق جوالها وطلع السواق وطلعت واركبت السياره )
لطوف كانت محتاره من الي سوته صح وصارت كل شوي تتذكر وانسي انه عندك اخت اسمها ريما
عبدالرحمن كان شايل هم اخته وهم لطوف وريما
وكان نواف منصدم من الي شافه وكان مذهول من حركات ريما
نروح لريما
كانت تصيح في سياره ماتوقعت اختها تضربها
وكانت تسمع اغنية
اصعب جرح في هالدنيا
اذا جاك من اعز الناس
وانا ماتخيل جروحي!!
تجيني منك والا حزان
ابعد بس وين ابعد
وانت بكل مكان القاك**
قبل كنت احلم بقربك
وهمي اليوم بس انساك
.....واصعب جرح.....


وكانت تفكر ليييييييييه تسوين معي كذا يالطوف وش سويت اول مره تظربيني ماتوقعتها منك ليييييييييه ليه

ووصلت البيت وادخلت الغرفه وقفلت الباب وقعدت تبكي تبكي
الين خذاها النوم ونامت


نروح لام عبدالرحمن ولام سلطان
ام عبدالرحمن : يالله تأخرنا على مها
ام سلطان + الجده : يالله طلعنا
واركبو السياره وتوجهوا للمستشفى
نروح عند مها
مها كانت في حيره جدا ودخل عليها سلطان
سلطان : السلام عليكم
مها+لطوف+عبدالرحمن+ نواف : وعليكم السلام
سلطان : اخبارك مها ؟
مها: االحمدالله .. انت كيفك ؟
سلطان بفرح يعني مو زعلانه مني: الحمدالله بخير
واكتفت مها بأبتسامه ذوبت سلطان
وبعدها طلعت لطوف راحت بيت
وعبدالرحمن طلع يسئل الدكتور اذا في امكانيه نطلعها اليوم
الدكتور : والله يا استاذ عبدالرحمن يمديك تطلعها بكره ان شاء الله بعد مانشوف الفحوصات ونكشف عليها
واتمنى لو طلعتها تهتم فيها اكثر من ناحيه الاكل عندها سوء تغذيه وعشان كذا جاها فقر دم
عبدالرحمن: مشكور دكتور ماتقصر
الدكتور: ولو هذا واجبي
وطلع من عنده عبدالرحمن وشاف امه وجدته جاييييين وخالته
عبدالرحمن: هلا والله وغلا تو مانور المكان
ام عبدالرحمن: منور بوجودك
وبعدها راحو عند مها
نروح عند مها
سلطان بحيره: مها ممكن سؤال وابيك تجاوبيني بصراحه
مها: ممكن
سلطان : انتي زعلانه مني عشاني سببت لك الــ ـ ـ ـ ـ
مها قاطعته : انا مسامحتك (وحست بشعور غريب اتجاها)
ووبعدهاسلطان اكتفا بأبتسامه
ودخلت ام سلطان وسلمت عليها مها
ودخلت جدتها
مها باست راس جدتها
جدتها مريم : الحمدالله على سلامتك
مها: الله يسلمك
ام عبدالرحمن ادخلت وقعدت جنب بنتها وقعدو سوالف وضحك
سلطان: يالله انا بروح البيت
ام سلطان: انتبه لنفسك
سلطان: ان شاء الله
وطلع سلطان وراح البيت


نروح لابو عبدالرحمن وابو سلطان
ابو عبدالرحمن: يالله انا اترخص
ابو سلطان: يالله انا طالع بروح ارتاح
وطلع ابو عبدالرحمن وابو سلطان وكل واحد توجه لي بيته
نروح للطوف
كانت في سياره وكل فكرها مع الي سوته في اختها واوصلت البيت وعلى طول رقت فوق
لقت باب الغرفه مقفل
لطوف: ريما افتحي
ريما تبكي : لك عين تجين عقب الي سويتيه
لطوف: انا ماسويت شي مفروض ماتعرفين صوتك عليها هي اكبر منك
ريما : بس انا حبيت اهتم في صحتها تقوم تعصب علي لا هذا شي مايصير وبعدين ليه تظربيني انتي في حياتك كلها ماضربتيني ابد تجين تضربيني الحين لييييييييييه كذا ليييييييييييييه كذا ياريما ماعمري اذيتك او سببت لك اذى حسي فيني كل ماصار معك شي من يواسيك من يطلع من همك
اذا صار معك أي شي مع عبدالرحمن من الي يواسيك نسيتي كل هذا يالطوف نسيتي كل هذا
لطوف: انا _ __ _ _ _


ريما قاطعتها: مابي اسمع منك أي شي روحي ابعدي عن الغرفه مابي اسمع منك أي شي رووووحي عني
لطوف حست بذنب من الي سوته في اختها
وراحت وقعدت في الصاله وقعدت تفكر رن جوالها وكان المتصل عبدالرحمن وكانت النغمه
ابي حبك معي يكبر .. وابي هواك انا اكثر
وابي اهديك انا دنياي .. كل اللي عليه اقدر
حبيبي انت احساسي .. ونبض القلب وانفاسي
لاصار الزمن قاسي .. عشان عيونك اتصبّر
..
غرامك كل يوم يزيد .. ولا يعرف مدى وحدود
عيوني في هواك شهود .. يارب مايوم يتغير
عشانك كل شي يهون .. لانك حبي المجنون
يا احلى مافي هذا الكون .. صحيح يحقلك تغتر


لطوف: هلا دحوم
عبدالرحمن بخوف: وش فيك
لطوف: ريما ماعاد صارت تبيني لدرجه انها قالت روحي
عبدالرحمن: خلاص اهدي اهي كلها كم من ساعه وتهدى ويمديك تكلمينها ..
دخل سلطان وعلى طول لطوف سكرت الجوال
سلطان: وين ريما
لطوف خنقتها العبره : نايمه في الغرفه
سلطان قعد جنب لطوف : لطوف فيك شي احد مضايقك
لطوف تبكي وقالت له كل السالفه وسلطان منصدم من الكلام الي قاعد يسمعه
سلطان:صراحه ماالاوم ريما يوم تزعل انتي كيف تجرئتي وضربتيها حتى ولو كانت ريما تبي تهتم في صحتها بس ولو يعني مايصير كذا بسرعه عصبت مها والله مالاوم ريما يوم تعصب وتطلع من الغرفه
نروح لمها


ام عبدالرحمن +الجده + ام سلطان
اطلعو من عند مها
الجده راحت بيتها
نروح لام عبدالرحمن


اول ما اوصلت البيت شافت الشنطه حقت السفر تحت خافت شوي
وبعدها ارفعت راسها وشافت ابو عبدالرحمن

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -