بداية الرواية

رواية اتجرع المر بسكات -7

رواية اتجرع المر بسكات - غرام

رواية اتجرع المر بسكات -7

راكان واقف قدامها وبس تكلمت ونطقت اسمه جن جنونه وما قدر يمسك نفسه الا وماحس بنفسه الا وهو يقرب لمها بجنووون ويمسكها مع يدها ويجرها نفس الكلــب - اعزكم الله -
وهي تبكـي وتترجاه يفهم منها السالفه .. وهو كل ما تكلمت صبخها مع راسها وصرخ عليها بـ انطـمي ..
وشدو كل انتباه الناس ..
الا كان فيه اثنين يضحكون بنصر اللي هم .. عبد الاله وميهاف .. وميهاف على طول راحت لسيارتها وعبد الاله كمان ..
فتح باب السياره ورماها وراء .. وركب قدام وبسرعه جنونـيه انطلق ولا يدري وين يروح ..
اما لينا اللي كانت تبكي وخايفه تتكلم ويعصب عليها وظلت تبكي بصمت وهي خايفه موت من سرعته الجنونيه
قطع مشوار نص ساعه ولينا حاطه يدها على قلبها .. وماحست الا بالسياره مايلــه بقـوه وتشمــي بخط متعجرف
قامت بخوف وتشوف من الدريشه ولاكن ظلام دققت اكثر ولقت انهم في بـــــــــــــــــــــرر !
صرخــت بخوف : راكان يامجـــنوووون ..
راكان بعصبيه وصراخ : انطــمي لا اكفررر فيك ..
صارت تصيـح بصوت عالي على اللي ينتضرها .. فجأة وقفــت السيارة ولينا فــزت ..
ضــرب راكان الدركسون بقوه ونزل وصـبخ وراه الباب بقوه وراح قدام عند الكبوت وتسند عليه ..
لينا خافت من تصرفاته وخافت من المكان وخافت من كل شيء لفت وراها ما لقت اي سياره او نور مجرد نور القمر اللي منور عليهم وكانت الليله قمرا .. جلست عشر دقايق .. بس بعدين نزلت من السيارة وسكت الباب بخفه ..
وقربت منه وانصدمت نور القمر عاكس دموعه اللي كانت على خده ..!
قالت بصـدمه : راكان ..!! راكان ليش تبكي ..؟؟!
لف عليها راكان وناظرها مده بنظرات كلها عتب ولوم .. لينا ما فهمت نظراته بس تفاجئت منه لما مسكها مع كتوفها ولفها على الكبوت وسدحها عليه .. وجلس يناظر فيها وهو ماسكت كتوفها ..
راكان بألم : ليش تسوين كذا فيني حرام عليك .. عقب ما حبيتك يالينا تصدميني انك تتلاقين مع واحد .. ليش ؟ ليش ؟ ليش جاوبيني ليش حرام عليك .. ( طاحت دمعته على خد لينا .. عقب ما تفتحت لي الدنيا وقلت الفرح بيقبل علي تصدميني .. عقب ما حبيتك يالينا ؟؟ لييييييييه كذا ليييييييييه .؟!؟!؟
وتركها ولف لقدامـ ..
لينا مصدومه منه .. من انه حبها ومن انه يبكي ومن انه شافها بموقف لا تحسد عليه ومن انها مظلومه ومن انه يبادلها نفس المشاعر اللي كانت تخفيها وتتظاهر بالكره له ..
سندت طوله ودموعها ما وقفت وحطت يدها على راكان وقالت بهمس ..
لينا : راكان افهم السالفه مني أرجو .....
وخر يدها عنه بأشمأزاز ولف عليها وعطاها كـــــف قوي لفها وطيحها بالأرض .. وناظرها بأحتقار ..
راكان بألم : لينا انتي .. طـــآلق .. طــــآلق .. طـ .......... ( ماقدر يكمل وراح بسرعه لسياره وركبها وسك الباب وشغلها ..
لينا مصدومه ودموعها على خدودها ما وقفت قامت بسرعه خايفه يروح عنها ويتركها بروحها بـ هالليل ..
فتحت الباب اللي قدام وركبت وهي تبكي .. ضغط رجله على البازنين وانطلقت السياره بسرعه جنونيه ..
وطول الطريق لينا تبكي على ظلمه لها ولطلاقه لها وهو سرحان وكل هموم الدنيا على راسه ..

لميس : واااااوو اخيرااااااااااااا هههههههههههههههههههههههه
فدييييييييييييييييييييييييتـــك يا احححلى بنت عم ..
ميهاف : ههههههههههههههههههههههه لو تشوفين شكلها وهي مصدومه ولا هو ياقلبي عليه متبهذل
خخخخخخخخخخخخ ..
لميس : والله ما حبيتها على اخوي حبيبي بس وش اسوي ما ابيها تكون زوجة اخوي وام عياله ..
ميهاف : دا بعدها ..
وجلسو يضحكون على خبثهم وعلى خططهم الناجحه ..


وصلوا للبيت ...
راكان بضيق : انـزلي اشوف ..
لينا بصياح : راكان تكفى أسمـ ...
راكان يقاطعها : اسكتي ولا كلمة ويلا انزلي اشوف .. وعلى الغرفه على طول .. ولا امثالك ينرمون ببيوت اهلهم بس انتي بتجلسين عندي ..
لينا بصياح : ما يجوز انت مطلقني ..
راكان : لاااا والله فيك خير تعرفين الحرام .. انزلي اشوف .. انـــزززلــي !
لينا نزلت وهي تنزف ألـمـ ..
دخـلو البيت وكانت الساعه 2 باليل .. راحت لينا فـوق وشافت راكان وهو يدخل الملحق الخارجي ..
رقت فوق لغرفتها ودخلت واخذت شور ولبست بيجاما وتمددت على السرير ..
لينا بنفسها : ااااااااااه وش ذي الصدفه راكان ليش جاء بالوقت هذا .. اااخ بس لو تسمعني يا راكان .. مافيه حل الا اني اكلم لميس بكرا تروح تفهمه السالفه يمكن يفهم منها .. بس لحظه راكان ليش كان يبكي !! ( وتذكرت شيء .. لحظه .. راكان يحبــني ؟ لالا مو معقول اكيد كان بلحظه فاقد وعيه وقالها .. بس لحظه دموعه وعيونه تحكي كلام ثاني معقول راكان حبي مثل ما انا حبيته ؟؟ .. لا انا ما حبيه انا ما حبيته .. ( قامت ووقفت عند الشباك .. لا تكذبين على نفسك يالينا انتي تحبين راكان من اول ما جينا من سدنـي وانا قلبي متعلق فيه وحبيته .. العشره حببتني فيه .. لحظه باقي على عيد زواجنا شهر واحد بس ..!! معقوله متذكره راكان .. ااااه ياراكان شفتني بموقف ما احسد عليه .. لازمـ افهمه السالفه ... اااااااه وش هذي العيشه انا ما اقدر استحمل اكثر من كذا يا الطلاق يا التسامح والتفاهم يا راكان .. وتمددت على السرير وهي ما وصلت لأي حل يرضي الطرفيــن !!
بالملــحق الخارجي ..
اللي كان غرفة زائده لضيوف .. متمدد على السرير وفكره مع الموقف اللي شافه .. وجالس يفكر بالبنت اللي اتصلت عليه صوتها ابدا مو غريب عليه .. جلس يفكر بدموع لينا وعيونها اللي تشع برائه لاكن الموقف اللي شافها في يقول العكس .. ياربي وش هالحظ يوم حبيتها وتفتحت الحياة بوجهي يروح ينسك فجأه .. ااااااااااااه بس وش اسوي .. انا ليش طلقتها .. غبي يا راكان غبي .. وقرر قراره النهائي انه يخطب ميهاف رسمي بكرا من عمه .. وماحس بنفسه الا وهو نايم وبلا هدف وقرار مثل لينا ..


مــــررت الايام صعبه قاسيه طويله جدا على لينا وراكان .. لينا تصبح وتمسي بدموع .. وراكان هم فوق هم ..
لما جاء يــوم ملكة وزواج راكان على ميهـــاف بنفس اليوم على حسب طلب راكان ..
احلى يوم عند ميهاف .. واقسى يوم عند لينا ..


** يــــومـ الـــزوآج **
ميهاف كانت فوق بغرفة القاعه والكوافيرة تزبط شعرها وتزين لها المكياج ..
ولميس معاها ..
لميس : والله وصار اللي تبين يا دوبا ..
ميهاف بضحكه : ههههه البركه فيك يالبى انتي ..
لميس : هههههههه صدق مصلحجيه ..
لميس كانت لابسه فستان طويل لونه اسود تل ومن جهة الصدر كله كريستال .. وميهاف لابسه فستان وردي فاتح كبير حق زواجات ..
..
تحت عند المعازيمـ .. كانت لمى ولينا جالسين بطاوله وحده ..
لمى اللي كانت لابسه فستان قصير تركواز الى نص الفخذ ..
ولينا لابسه فستان طويل هندي توب ومفتوح من عند البطن وشابك على الفستان من على جنب ولونه اورنجي غامق على احمر ومسويه مكياج خفيف ولمى بعد .. لينا اللي اصرت تحضر زواج راكان والكل يناظرها مستغرب منها والمعازيم عيونهم عليها مستغربين منها وعليها .. منها لانها حاضر زواج زوجها وعليها لان راكان باع بنت مثل لينا الله منعم عليها مجمال فتان ورايح يتزوج عليها ..
ولينا ما اهتمت ابدا وجالسه وهي تتظاهر بالبرود ومن جواها تنزف ..
خلصت ميهاف مكياج وتسريحه ولبست وصورت لحالها ..
لما دخلت عليها لميس بالدفتر وطلبت منها توقع ..
مسكت ميهاف الدفتر والقلم ووقعت ومن هينا يبدأ مشوار حياتها مع راكان ..
لميس : كلللللللللللوووووش .. الف الف مبروك ميهاف ..
ميهاف بحياء : الله يبارك فيك ..
ام ميهاف : جعلني بـ هالوقت السنه الجايه يزفون لي خبر ولادتك قولي امين ..
ميهاف بضحكه : آميــــن ..
شويات ودخلو راكان وابو ميهاف واخو ميهاف ( فارس ..
.
.
.
يامن اُعجبت بروايتي . . فلنكمل معاً !


في قاعة الرجال ..
جالس راكان على كرسي العريس والتهاني والتبريكات ما توقف الكل يجي ويسلم ويبارك على زواجه
بس راكان مره متضايق ومو عاجبه الوضع وحاس انه تسرع كثييير ..
سلطان لركان : وش فيك كانك حاضر عزاء مو زواجك ؟؟!
راكان بضيق : لا باركها من زواجه ..
سلطان بضحكه : انا اللي مستغربه شيء واحد العام بالتاريخ تزوجت لينا واللحين ميهاف الظاهر انك بتبلش عمرك بالثالثه السنه الجايه .. هههههههه والمضحك بالموضوع كل زوجاتك عيد زواجهم في وقت واحد .. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههااااا اااي
راكان وكأنه تذكر شيء : سلطان .. سلطان .. كم التاريخ اليوم ..!؟!
سلطان قال له التاريخ اللي نفسه تاريخ زواجهم هو ولينا .. ضاق صدره حيل وبان عليه وهو جالس يتخيل زول لينا ويقول بنفسه ( انتي اللي جبتيه على نفسك يا لينا والا يوم حبيتك تخذليني ! ومسك قلبه وضرب عليه ( انت السبب بموجعي انت !
سلطان وهو يلوح بيده قدامـ وجه راكان : هييييي هييييي . . وين رحت يا الاخو ؟!
راكان : هاه .. هلا هلا .. وشو ؟
سلطان : ههههههههههه الرجال مرتبك كأنه أول مره يتزوج ..
راكان بنفسه : احسدك يا سلطان على الضحكه اللي انا انقطت عني من سالفة السرقه الله لا يعيدها ..


في قاعة الحــريمـ ..
تحت عند المعازيم ..
كانت القاعه جدا عاديه بس ما تقل من الذوق والكشخه وعائليه ومافيها احد غريب ..
عمات ميهاف وخالاتها وخوات راكان وامه وعمات راكان وخالاته ..
كانو جالسين المعازيم وكل سوالفهم عن لينا ولينا ولينا ولينا وبسس ...
الكل يحسدها على جرأتها وانها تحضر زواج زوجها ..
وطبعا راكان ما يعرف انها حاضره .. ومتوقع انها ببيت اهلها الحين ..
لمى ولينا اللي جالسين بطاولة وحده ..
لمى بضيق : ماكان له داعي تحضرين يا لينا .. حرام عليك !
لينا ببرود : وايش اللي حرام .. عادي زواج اقرب الناس لي .. ليش ما احضره !
لمى كانت حاسه بلينا وعارفه انها تكابر لوعتها ودموعها .. وتنهدت بضيق وسكتت ..
ام راكان اللي كانت كلمة فرحــانه شويه عليها كانت تروح وتجي ومختبه وكان راكان اول مره يتزوج
وكانت تسمي زواجه بلينا مو زواج اصلا ..
والكل لاحظ هالشيء واستغرب .. بس ماعندهم غير السكوت !


فوق عند الروسه ..
كانت لميس وميهاف وام ميهاف جالسين عندها يساعدونها بكل شيء ..
لما خلصت من كل اغراضها ..
وحــانت وقت الزفــه !
ام ميهاف من بعيد : يــلا يا ميهاف جهزي حالك .. الزفــه !
ميهاف برتباك : اوكي ..
ولفت على لميس ..
ميهاف بخوف : يمممه ما ابي زفات خلاص هو يدخل علي وبسس ..
لميس : هه ! لا احسن انزفي قدام العالم وافتخري انك حرم راكان .. وخليها تصيح دم من القهر اذا شافت براس الدرج بكااامل جمالك ..
ميهاف بصدمه : لينا حاضره !
لميس بقرف : ايوه ..
ميهاف بصدمه : شلووون ..! انا لو اني مكانها وووربــي ما احضر ..! كيف قلبها هذي تحضر زواج زوجها ..
لميـس ببرود : ما ادري عنها .. المهم يلا انا بنزل علشان اشوفك من فوق وانتي تتولاك الاردنيه زين ؟
ميهاف بأرتباك : زيــــن !
بعد دقايق انــزفت ميهاف على دقـه بسيطه .. بس كانت ميهاف ملامحها جدا عاديه والمكياج مرا صارخ عليها ومكثره الالوان بزياده وكانت عروسه مبالغ فيها .. بس ماكانت مثل جمال لينا ولا هيب لمه اصلا ..
انزفت وكان الدرج قصير شوي ما اسرع الا وهي واصله للكوشه .. وعلى طول الناس التمو حولينها وسلموا عليها وباركو لها .. انا لمى ما تحركت من كانها وتناظر ميهاف ولميس بحقد كبييييير ..
لينا بغصه : لمى .. روحي سلمي الناس يطالعونك ..
لمى بحقد : اسلم ! نجوم السماء اقرب لها ..
لينا من الالم ما قدرت تتكلم وسكتت وتتحاول تتفادى النظر لميهاف ..


قي قاعة الرجال ..
راكان : لا يعني لا .. مسسسسسسستحييييييييل ..
سلطان : وشو اللي مستحيل .. استح على وجهك ..
راكان : تبيني ادخل واسلم عليها قدام العالم وهي زوجتي الثانيه .. وش وساعة هالوجه ..
سلطان : وشوله تتزوجها طيب ..
راكان سكت بجد بجد ماعنده جواب ..
سلطان : تحبــها ؟!
نزل هالسؤال مثل الصاعقه على راكان ولف على اخوه بقوه وسكت ..
سلطان : طيب ليش اخذت غيرها ما دام انك تحبها .. غريــــب امرك يا راكان !
ولف بيروح لاكن مسك يده ..
سلطان : وش تبي ؟!
راكان : امــش ندخل ..
سلطان : يـــله ..!
شويات واعلنت الطقاقه ان العريس بيدخل للي بيتعطون ..
كل الحريم والبنات تغطوا معدا محارم ركان ..
دخــل ابو ميهاف وخال ميهاف واخو ميهاف وراكان وسلطان ..
انفجــعت لمى من وقاحة اخوها .. لهدرجه يعني يدخل بكل وقاحة يسلمـ ..
ولفت على لينا بتشوفها .. ومالقتها بكرسيها .. قامت من مكانها .. ولمحت زولها وهي تركض لدورات المياه .. راحت لها ركككضه .. ودخلت لقتها تمسح وجهها بمناديل ..
لمى بخوف : ليــنا .. قلت لك ماله داعي تحضرين ... شوفي وش صار لك ..
لينا ما ردت عليها بس طلعت عباتها ولبستها وطلعت من دورات المياة ركض ..
مشت لجهة البوابه .. وبعدين وقـــــفــــــــــــــــــــــت !!!
.
.
ولفت على راكان اللي جالس جنب ميهاف ولميس وام راكان يرقصون ..
جلست تطالعه مــده .. وفجــــــأه ..
طاحت عينها بعينه .. انفــــــــجع لما شافها ..
.
.
.
.
.


بحضر زفافك يا حياتي ..بحضر زفاف اللي هويته
وبرزف عشانك لا تحاتي ..وبهديك كل اللي بغيته
بهديك دمعي وعبراتي ..والهم اللي فيني رميته
بحضر ولو بعرسك مماتي ..شايل معي قلب نسيته
واجمل قديم الذكرياتي ..والظيم اللي منك خذيته
وبذكر ليالي الماضياتي ..كنت الوليف اللي اهتويته
كنت الذي لجله اباتي..ساهر ونومي ما هتنيته
بهديك في ليله وفاتي...حلم الليالي لي طويته
واعطيك من قلبي امنياتي ..تلقى الهنا بدرب مشيته
وتعيش في راحه وسباتي ..ويا الذي عقبي لقيته
بحضر زفافك يا حياتي ...بحضر زفاف اللي هويته
http://www.la7oon.com/arabic-lyrics/alphabit/artists/lyrics/10-699-5018.php
>> عشان تتحمسون اكثــر ^^
.
.
طاحت من عينها دمعــه وركضت براء ..
فـــز راكان من مكانه لما شافها وطــلع وراها يركــــــــــــــض !
الكل قام من مكانه مستغرب لما شافه بركض لبراء ..
بس اللي عارف انه ركـض وراء لينا ..
لــــــــــــــمـــــــــــــــى ..
لمى اللي شافته وابتسمت بأستهزاء ..
لمى بنفسها : توك تصحى يا راكان ..
.
.
لبست عباتها بسرعه واخذت شنطتها .. وطلعت على الشارع العام ...
ولوحت على اقــرب تاكسي وصلها ..
حطت يدها على مقبض الباب .. لاكن حست بأحد مسك كتفها ولفها عليه بقوه ..
جلس يتأملها .. وبعديــن قال ..
راكان بغصه : ليه يا لينا .!؟
لينا ناظرته شوي .. بعدين تكلمت بصياح ودموع الظلم والألم ..
لينا بصياح : عذبتني كثيييير ياراكان كثييييير عشت معاك سنه كامله بالحلوه والمر تمحلت ضربك وكلامك وقساوتك واهانتك وطلمك لــي .. لمن جاء عيد زواجنا وبنفس اليوم اللي اخذتني اخذت غيري .. تحملت وانا ساكــته لا شكيت ولا بكيــت ..
جالسه سنه كامله .. آتـجـرع الـمـر بـسـكآت ..
واعطته ظهرها وركــبت سيارة التأكســي ..
وآنــــطـــــــلـــــــــقـــــــــت . . . الى لا مكان !
بعض الرحيـل نختـآره !
وبعض الرحيــل نجبّـر عليته !
فيـأتي بثقـل الجبـآل
نمـآرسه بخطى متثـآقلـه !!
وكآننـآ نجر العـآلم بأكمله خلفنـآ
فنمضي قليـلآ .. ونلتفت للورآء قليــلآ !!
لأن في الخلف أشيـآء / أحـلآم / أروآح
معلقـه قــلـــوبـــنـــآ بــهآ !
جلـس يناظر السيارة وهي شوي .. شوي .. شوي .. واختفــت عن عينه ...
نــزل راسه .. وقال بقلبه ( كــلــنــا اخطينا يا لينا ليش انا عقوبتي كبيره ..؟!؟!
وطـلع جواله واتصل على لميس وقال خلي ميهاف تطلع ..
وراح وركب سيارة ومنتضر ميهاف ..
.
.
طول الطريـق عيونها ما وقفت صياح .. ودموعها كل ما تجف تجي غيرها ..
قرت بعيون راكام كلام كثير .. وقالت بنفسها ..
.. كانك تحبني يا راكان ليش تتزوجها للللللليش لللليش ...... حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا لميس ياللي هدمتي بيتي .. انا متأكده مليون بالميه ان لك يد بالسالفه .. وصوت رغد صديقتك مو غريـب ابدا علي .. آآآآآآآآآهـ بس آآآآآآآهـ ..
ووقفت سيارة التاكــسي عنـد بيت اهل راكان ..
نزلت وهي تجر نفسها جــر .. ماودها تنـزل ولا ودها شيء يذكرها فيه ..
نزلــت وهي تجمع مابقا لها ..
وقالت للسواق ينتضر شــوي ..
دخــلت ومشت بممر الحديقه ووصلت وفتحت باب البيت الرئيسي ..
شافته نظره سريعه وطاحت دمعتها ورقت بسرعه .. دخلت غرفتها ولقتها جاهزه ..
الورد الاحمر الطبيعي والزينه بكل مكان والورد المجفف منتثر بكل مكان .. فتحت الدرج وطلعت الولاعه وراحت تدور على كل شمعه وتولعها كها ليـن ولعت كل الشموع اللي بالغرفه وصارت الغرفه رومانتك لابعد الحدود .. ولعت البخور وبخرتها كلها ليـن انتشرت ريحتها بكـل مكان .. اخذت شنطتها اللي مجهزتها من امس .. وناظرت الغرفه نظره سريعه وطلعـت وسكرت الباب بشوي شوي .. وطلــعت من البيت كـــــــــــــلــــــــــــه !
طلعـت من البيت وطــاحت منها الخــاتــم وهي ما تعــرف .. وطلعت وركبــت السياره ووصفت له بيتهم وراح فيــها ..
.
.
.
مشــت سيارته وعم الهدوء في السياره لــين وقف عند بيــتــهم ..
استغربت ميهاف يعني ما راح يوديها فنــدق ..
لفت عليه وهو حس عليها ..
راكان بدون ما يناظرها : انزلــي .. بكرا بنسافـر وقلت ماله داعي فنادق ..
ميهاف بلهفه : شهر عسسل ..؟؟
راكان : لا .. شغــل بيطول وقلت نتزوج بسرعه علشان تروحين معي .. واعملي حسابك .. يمكن نطول هناك سـنـه وشوي ..
ميهاف بصدمه : سسنــه ..؟؟
كاننت ودها تستفسر اكثر وتسأل اكثر بس ما امداها لان رااكان نزل وصك الباب وراه ..
نزلت ومشت جنبه ودخــلو البــيت ..
----------------------------------------------
----------------------------------------------
في بيت اهــل لينا ..
ام لينا وابو لينا ما يدرون عن زواج راكان ولا يدرون عن لينا اصلا .. ما بينهم وبين لينا الا اتصــال بين كل شهر وشهر ..
كانو جالسين بالصاله وساكتين ابو لينا يقراء جريده وام لينا عند التلفزيون ..
فجــــــــــــــــأه .. رن الجــرس ..
استغرب ابو لينا مين اللي يجيهم هالحزه ومن عمره انطق بابهم اصلا ..
ترك الجــريده وقام يفتح الباب ..
ام لينا وقفت بعيد عنه وهي تراقب الباب ..
فتح ابو لينا الباب وانفجع لما طــاحت بنت بحضــنه تبكي بصـوت يقــطع القلــب ..
انفجعوا منها .. وابو لينا رفع راسها ولقاها لينا ..
ابو لينا بفجعه : لـــيـــنــا ..!؟!؟!
.
.
.
.
.
.
فـــتح باب الغــرفــه .. وانــــصــــدمـ !!!!!!
دور عيونه على الغرفــه ولــف على ميهاف .. وشافها مبتسمه له وهي تظن هو اللي مسويها لها او لميس مفاجأه يعني ..
رجـع نظره للغـرفه وجلس يناظر فيها وهو حابس دمعته وخانقته العبره ..
وبــعـدين صــك الباب بـقـووه !
ولــف عليها ..
راكان بعصبيه : الغــرفــه هذي ماتدخلها غـير لينا وبـــس .. مكان نامت فيه وسكنت فيه لينا ما تجين تسكنين من بعدها .. وهذي الغرفـه تنطبق على قلبـــي بعد ..
ولف وتركها ..
وهــي منصدمــه من كـــلامه .. لفت عليه ولقته متجه للجناح اللي لسا ماخلص بس عادي يسكن فيه ..
مشت وراه ودخلت الجناح اللي اغلبه بلاط وتراب ..
راكان لف عليها وقال : عادي نسكن بالغرفه .. الغرفه مخلصه من زمان .. والحمام بعد .. بس باقي الصاله والمطبخ .. وحنــا اصلا بكرا بنسافر ..
دخــل الغرفه وصك الــباب .. تارك ميهاف منصدمه من اسلوبه ومن المكان اللي بيسكنها فيه !
.
.
.
جالسه بحضن امها وتبكي على حظها .. بس ما تعرف ليش تبكي هي كذا مره تتمنى هالحظه انه يطلقها وترجع بيت ابوها .. لاكن يمكن لانها حبته !
امها بصياح : حســبي على الظالم .. طلقك وتزوج عليك .. بس احسن فككه ...
ابو لينا : بس ولو يا لينا الشرع حلل له اربع ما يجوز انك تطلعين من بيته علشانه تزوج عليك ..
ام لينا بنرفزه : وش هالكلام ياخالد .. حرمنا منها وذلها وطلقها وتزوج عليها وتبيها تجلس ببيته دقيقه وحده .. انا اصلا ما تطمن قلبي من هالزواجه .. بس الحمد لله انك رجعتي لنا سالمه يا بنتي ..
( وعشان مايغثها ابوها بالكلام فضلت امها انها تقوم لغرفتها احسن ..
ام لينا : يلا يا بنتي روحي فوق لغرفتك ارتاحي احسن لك ..
لينا بغصه وضيق والم وكل شيء : ان شاء الله ..
وقامت لينا ورقت الدرج وهي اول مره تحس ان درجه طويل .. تبعتها ام لينا بنظراتها لين اختفت ..
دخلت لينا غرفتها وشافت كل زاويه فيها .. وبس طاح عينها على سرير سحر االا وبداء مشوار الصياح عندها ورمت نفسها على سرير سحر وانهاااااااااارت ..!
.
.
طلع من الغرفه بس ما اخذ دش ولبس بجامته واخذ غطا ومخده وطلع لها ولقها جالسه ع الكنبه .. ناظرها وبعدين تكلم من دون ما يناظرها ..
راكان : ادخلــلي الغرفه خلصت منها ..
ناظرت ميهاف للغطا والمخده ودخلت الغرفه على طــول ..
ناظرها وبعدين فرش فراشها نـــآمـ بس تأنيب الضمير ذابحه .. وماقدر ينام منه .. اخذ جواله وشاف رقم لينا ( البـيت 2 ) ..
غيــر اسمها وسماها ( الفـقـيده ) .. وارسل لها مسج وسكر جواله ونام ..
..
..
بعد ما هــدت قامت وراحت للحمام اللي براء الغرفه واخذت شور .. ورجعت لبست بجامه وتمددت على السرير ورااااح فكرها بععييييييد ..
كانو لينا وسحر يتمشون بالسوق ووقفوا عن بترينه كانت تعرض فساتين عرايس ..
سحر بحالميه : الللللللله .. متى يجي اليوم اللي البسه واصير عررروس ..
لينا بضحكه : مت يا حمار لين يجيك الربيع ..
سحر بعصبيه : ليش وش فيني الككككل يتمناني ..
لينا بضحكه : هههههههههههههههههههههههههه .. امزززح ايش فيك عصبتي .. صحيح كل واحد يتمناك قلبو ..
سحر بنص عين : ايه رقعيها رقعيها ..
لينا : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ودخلو للمحل وجلسوا يتفرجون على الفساتين وكل وحده ترسم احلامها وتتمنى فارس احلامها يجي وتلبس واحد منهم ..
..
طاحت دمعتها لسعت جفونها .. ومسحتها ولاكن صحاها من خيالها المزعج صوت مسج ..
مــن ( فاتح جروح الماضي ) ..
فتحتها وانــصــدمـــت ..!!
..
أشوفك وين يا مهاجر .. قلي بأي بلد صاير
أشوفك وين يا مهاجر
فراقك مو سهل عندي .. ولا هي ازمه وتعدي
تعال وطيب الخاطر ..
اشوفك وين يامهاجر
فراقك علة العله .. عقل بالراس ما خلا ..
يوم ان هاجرت والله
تفطر قلبي وصرت شاعر .. وانت بهذا ما شاعر ..
اشوفك وين يامهاجر...
مثل طير بقفص وحده .. تبرى الشجر من عنده
غصب عنه رضى بوعده .. زمانه اش جاب وش ودا
بهذا البيت واركانه .. الك صوره على جدرانه
وانا اللي مو انا بغيرك .. وغلاتك ماعشقت غيرك
يا امس وحاضر وباكر ..
اشوفك وين يا مهاجر
متى ترجع ليالينا .. وسوالفنا واغانينا
ووعدك يالوفي وينه .. حبيبي ليش ناسينا
حبيبي عود لدياري .. وطفي بجيتك ناري
يا اغلى الناس انا عندي .. ياحبي وقسمتي ووعدي
اريد انساك مو قادر ..
اشـــوفــك وييييييــن يـــآمهــــآجـــر ؟!؟
..
..
بكــت لينا بأنهيار وهــي تقول .. انــت المهاااجر ياراكان انــــت !!!! انــت اللي ناسينا يا راكان انـــت !!
وأي سوالــف ضحــك يا راكان !! مالي ذكريات معاك الا الام ياراكان ..
ونــامــت وهي بحـله نفسيه لا يعلـمـ بها الا الله !!
.
.
.
يآمن اُعجبت بروايتي . . فلنكمل معاً !



~||~ آلـــبــآرت الــخــآمــس عــشـــر ~||~



[ عودتـي كمـآ حيـث كـنت ] !


بكــت لينا بأنهيار وهــي تقول .. انــت المهاااجر ياراكان انــــت !!!! انــت اللي ناسينا يا راكان انـــت !!
وأي سوالــف ضحــك يا راكان !! مالي ذكريات معاك الا الالم ياراكان ..
ونــامــت وهي بحـاله نفسيه لا يعلـمـ بها الا الله !!
-----------------------------
في بيت اهل راكان ..
يــومـ الــســفــر !
ميهاف حايسه بالجناح ترتب شنطهم بالهسفره اللي جت مفاجئه وما عرفت عنها الا امس في الليل بالسياره .. دخـل راكان الغرفه ولقاها حايسه بالدولاب وترتب ملابسها وملابس راكان بشناط ..
راكان يناظر الشنط والحوسه : خـير ان شاء الله وش تسوين انتي ..؟!
ميهاف بدون ما تناظره وحايسه بالشنط : ارتـب شنطنا حقات السفـر حبيبي ..
راكان ناظرها وتقدم منها واخذ شنطته : اعرف ارتب ملابسي بنفسي .. بعدين انتي ما تعرفين انا ويش ابي وويش ما ابي ..؟! وبعدين بس شنطتين ما تكفي حطي اربـع بنجلس سنه يابنت سسسنه !
ميهاف بأستغراب : سسنه ! طيـب ما نجي هينا زيارات وناخذ اللي نحتاج .. ماله داعي كثر الشنط ..
راكان : الا بنـجي .. يله طيـب عجلي الطياره ما بقى عليها الا نص ساعه بس ..
ميهاف وهي تسكر الشناط : خلاص خلاص .. خللـصت ..
قامت ميهاف ولبست بنطلون سكيني جنز وبـدي فوشـي غامق
وحررت شعرها اللي يوصل الى كتوفها .. وحطت اللمسات الاخيره للميك أب .. واخذت عباتها واخذت شنطة يدها وطلعـت ..
لقـت راكان لابس ثوب وشماغ وجالس براء ينتظرها .. شافها من فوق لتحت ..
راكان : حشـى رايحه لزواج وانا ما ادري .. ما راح ترتاحين فيه بالطياره ..
قربـت منه ميهاف وحطت يدها على رقبته ...
ميهاف بدلع : مو مهم ارتاح .. اهم شيء تشوفني بأحلى طله ..
راكان شال يدها بقوه وناظرها بعدين أخذ الشنـط ولف لبراء ..
ميهاف : اووووووووووف .. والله لا اخليك تنسى لينا وطوايف لينا .. ولبست عباتها وطـلعت براء ..


نزلــو تحت ولقو سلطان ولمـيس وام راكان ولمى ..
سلــم راكان على الكـل وبعد ميهاف .. ولما وصــلت للميس ..
لميس تهمس بأذنها : عطيني اخباركم اول بأول .. وتدلـعي وألبسي احلى لبس عندك وحاولي تكسبيه بالسنه هذي .. ابيكم ترجعون وهو ماسك يدك ونااااسـي كآئن حي اسمه لينا .. فـهـمــــتي ؟!
ميهاف بأبتسامه : لا توصـين حررريـــــــــــص ..
وسلمــت عليها وطلــعت .. !
طــلع راكان وهو يسحــب الشنـط .. شد انتبآهه خــآتــمـ مرمــي بالأرض .. نـزل لمستواه ..
شافــه مو غريـــب عليه ابـــداً .. مـآ آهــتمـ وحطه فوق الطـآوله الخشبيه الموجوده بالحديقه ..
وطـــلع .. وهو بنــص طريـقه للسياره .. تـــــــــــــــذكـــــــــــــررررر !!
رمــى الشنــط ورآح للطاوله الخشبيــه ررركــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ض ..
وصــل عندها وشآل الخاتمـ بيده .. وجلـــس يتأمله .. وتـــذكر انه خاتــم لينا اللي كانت مسستحيل
تشيله من يدها وبآيــن انه غالي عندها .. وقال بنفسه ..
راكان : اللحين عرفت مين اللي مضبط الغرفه .. وعرفـت ليش طلعتي من الزواج بسرعه ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -