بداية الرواية

رواية اتجرع المر بسكات -8

رواية اتجرع المر بسكات - غرام

رواية اتجرع المر بسكات -8

طــلع راكان وهو يسحــب الشنـط .. شد انتبآهه خــآتــمـ مرمــي بالأرض .. نـزل لمستواه ..
شافــه مو غريـــب عليه ابـــداً .. مـآ آهــتمـ وحطه فوق الطـآوله الخشبيه الموجوده بالحديقه ..
وطـــلع .. وهو بنــص طريـقه للسياره .. تـــــــــــــــذكـــــــــــــررررر !!
رمــى الشنــط ورآح للطاوله الخشبيــه ررركــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ض ..
وصــل عندها وشآل الخاتمـ بيده .. وجلـــس يتأمله .. وتـــذكر انه خاتــم لينا اللي كانت مسستحيل
تشيله من يدها وبآيــن انه غالي عندها .. وقال بنفسه ..
راكان : اللحين عرفت مين اللي مضبط الغرفه .. وعرفـت ليش طلعتي من الزواج بسرعه ..
آآآآآآآآآآآآآآهـ يالينا لو ماسويتي سواتك اللي تسود الوجه كان صرتـي بدل ميهاف ..
حـس بيد تلمس كتـفه وتهمس ..
: ايــش سرحـآن فيـه الحلــوو ..
راكان لف بسرعه ولقى ميهاف تبتسم له .. قال بنفسه : ليش انا اعذبك معاي يا ميهاف انتي زوجتي حالك حالها ..
رد لها الابتسامه : ولا شيء .. يله يله تأخرنا بقووه ..
ميهاف مسكت يده : يــله ..
مشى ومشـت معاه متجهــين للسياره !!

في بيت اهـــل لينا ..
لينا حابسه نفسها بالغرفه من امس لا اكل ولا شرب ولا حتى ما طلعت من الغرفه ..
بس متمدده على السرير وحتى الكلام ما تتكلم ..
وام لينا عجزت عنها وهي ولا حركة ولا حتى همـس ..
بس اللهم تقوم تصلي وترجع نفس حالتها .. دخــلت عليها ام لينا ..
ام لينا دخـلت وجلس على طرف السرير وهي ماسكه دموعها ...
ام لينا : قومي .. قومي يابنتي .. تعوذي من ابليس .. قومي كولي لك لقمه قطعتي لي قلبي ..
لينا : ....................
ام لينا : عذبك .. وطلقك .. وتزوج عليك .. وذلك .. و ......
لينا قاطعتها وهي تصرخ منهاره : بـــــــــسسسسسسسسسسسسسسسس .. ذلني وتزوج علي وطلقني وعذبني .. بـــس آحـــــــبــــــه .. يممممه أحـــــــبـــه .. اااااااااااااااااااه ااااااااااااااااه ..
ام لينا انصدمـت وضمت بنتها ومسحت على شعرها ..
ام لينا وهي تبكي معاها : بس يايمه بس .. قطعتي قلبي .. والله ما يستاهلك والله .. حسبي الله ونعم والكيل ..
ولينا تبكي بقوه وامها ضامتها وتبكي معها جاهم صوت مخنوقه فيه العبره ..
ابو لينا : بس يا لينا .. بس يايمه .. ( بعدين تغيرت ملامحه .. بس انتي اللي جبتيه لنفسك .. وتحملي غلطتك تحمليها . . . وراح وتركهمـ منهاريـن ..ومصدومين منه ..

في المطار . . ..
ركبو الطياره وربـطو الاحزمــه بعد ما اعلنو اللإقلاع ..
شويات بــس الا والطياره مقلعه في سماء السعوديه .. متجهه الى سماء اليابان ..
وهــمـ مايعرفون يرجـعون للسعوديه بعدهـآ أو لا ..
نترك الاجابه للبارتات الجايه .. ونروح نشوف ايش صار على لينا وامها . . . . !!
.
.
.
غطتها بالبطانيه وسمت عليها ومسحت على شعرها وقـرت عليها آيــه الكرسـي .. وبعديــن نامت لينا بتعــب وهم عيونها ما غفوا من أمــس ..
طلعـت ام لينا بعد ما سكرت الباب .. ونـزلت لصاله تــحت ..
لقت ابو لينا جالس على احد الكنبات الفرديه ولام راسه بين ايديه ..
قربـت منه وجلست عند ركبــه وهي دموعها ما وقفت .. جلست على ركبها عند رجلينه وناظرت فيه ..
رفـع راسه وناظر فيها .. وانــــــــــــــــصــــــــــــــدمــــــــــــــ ــــــــــت !!!!!!!!!!!!!!!!



لقت وجهه كلها دمــوع .. قربــت يدها ومسحت دموع وقالت ..
ام لينا بدموع : ماعاش من ينزل دمعه منك يالغالي .. قوم راضي بنتك بكلمتين وطيب خاطرها البنت .....
قاطعها ابو لينا : بـــس يا نوره .. حنا تعبنا من هالبنت هي اللي جابت العنا لنفسها .. هي راحت لـ هالكلب برجلينها وترجته علشان يتزوجها .. انا مالي دخـل فيها .. طبخ طبختيه يا الرفله اكليه ..
: هالكلب هذا اللي تسميه .. له اسم ترا .. اسمه راكان اذا ماتدري .. اذكرك !
لفوا كلهم للصوت اللي جايهم من اول الدرج ..!
لف ابوها بصدمـه لردها الغــريب ..
لف عليها وبعصبيه قال : تحــبينه بعد كل اللي سواه لك .. ليش جايه عندي دام انك ميته على هواه روحي له ..
وطــلع من البــيت بكبره بعد ما صكر الباب بقــوه خلت ام لينا تفــز منها ..
لينا امتلت بعيونها الدموع من رد ابوها اللي جاها على الوتر الحساس .. وراحت ركض لغرفتها وصكرت الباب بقــوه ورمت نفسها على سرير سحـر و انهارت بكي .. على حظها وعلى حياتها .. مافيه شيء فلحت فيه لا دراسه ولا زواج ولا صداقه ولا حياة وووولاااشـــــيء ..
امها اللي كانت ودها تركض لها .. بس تراجعت بالاخير وقررت تخليها تهدأ وبعدين تروح لها وراحت على احد الكنبات الفرديه ولمت راسها وبكـت على حظ لينا اللي ما جاء معاها ..
**
آفآ يآجرح لآتبكي ترى كل الجروح تطيـب
ترى كل البشر يخطـون ونتحمـل خطآيآهـمـ
بكينآ واندفن فينآ حزن أصدق مـن التكذيـب
بكينـآ بكـل مآفينـآ وفيـنـآ والـعـذر منـهـمـ !!!
لقينآ نآس فيهمـ قلـب ونـآس فنونهـآ التعذيـــــب
**
عند عرسان الغفــله >> انقلبت الآيه ^^
وصلــوا لليابان في مدينه طوكيو . . نزلو من الطياره وسيدا على الشارع العام ووقفو اقـرب تاكسي صادفهم وركبو فيه ودله راكان لفندق أكاساكا اكسل وانـــطــلــق !
وعلى فكره راكان يجيد اللغه اليابانيه لكثرة روحاته لليابان لكسب الخبره لشركته
وصلوا الفندق بتعب وكل واحد يدور على فراشه .. راح راكان اخذ ملابسه وسيدا ع الحمامـ - اعزكم الله -
وميهاف نزلت الملابس بالدولاب وهي تدندن على مايطلع راكان ...
شويات بـــس وطـلع راكان بملابسه نشف شعره قدام المرايه .. وميهاف اخذت ملابسها وراحت للحمام
تاخذ شور - اعزكم الله -



في بيت اهل لينا ..
الزمن / 8 ص ..
قامـت بصعوبه وتحس الدنـيا تسكرت بوجهها .. حسـت ان كبدها لايعه .. راااحــت رركـض للحمام واستفرغت .. غلست وجهها وهي تحس بتعب فضيع .. توضت وطلعت فرشت سجادتها وصلت الفجر
جلـست على السجاد تدعــي ...
لينا : اللهم إنى أسألك باسمك العظيم الأعظم الذى إذا دعيت به أجبت و إذا سألت به أعطيت و إذا استرحمت به رحمت و أذا استفرجت به فرجت ان تفرج عنى ما أنا فيه و أن تكفينى شر الحاسدين و المعادين و انصرنى عليهم بنصرك و تأييدك يا قوى يا معين , ( آآآآمــيـــن )
بعدين راح فكرها لدراستها وفكرت مابقى شيء على السمستر ويخلص ونوت انها تداوم في بداية الترم الثاني وتدرس اللي بقى لها بالاجازه وبكذا تحاول تنسى ولو شيء بسيط من ماضيها شالت سجادتها وقامت راحت للدولاب وطلعت لها بيجاما شتويه مخمليه ولونها ليلكي لان الجو بداء يبرد ووقفت قدام المرايه تناظر نفسها وفجــــأه .. تذكرت راكان وسالت دموعها على طول وهي تقول بنفسها
لينا : حتى لو كنت احبك ماراح اسمح لقلبي يتحكم فيني اللي يحكمني عقلي وبس والله لو تجيني تزحف ياراكان ماسامحتك على الالم والذل اللي عيشتني فيه
ونزلــت تحت .. شافت الكـل نايمـ .. راحت فتحت باب الصاله وطلعـت للحوش ..
أول ما طلعت للحوش سالت دموعها لا ارادي .. بالدائره هذي ركضت وهناط طاحت وبالزايه لمت نفسها وبكت لمن تكون زعلانه على سحر وهينا ضحكت وهينا صاحت وهينا فرحت وهينا تربت وهينا وهينا ..
بالحوش هذا صار اهم حدث بحياتها .. بالحوش هذا صار حفل زواجها واللحين رجعت له ويمكن للأبد
راح بالها لــبـــعــــييييييييييد .............!


لما كانت اعمارهمـ بـ 8 سنوات والـ 10 سنوات ..
جالسين بالصاله يسولفون ويضحكون ..
لينا وسحر وحنين متمددين عند التلفزيون وحاطين يدينهم تحت دقنهمـ وجالين يناظرون ( توم آند جيري )
وام لينا وابو لينا جالسين يسولفون قريـب منهم ..
فجأه نقـزت لينا ..
لينا وهي تسمع صوت بالحوش : حنيييييييييييين سسسسسسسسحر مطر مطر مطر .. ولا شافو الا غبارها وهي تررركـض لباب الصاله ..
وبس سمعو البنات كلمة " مطر " راحو ررركضـه للباب وراء لينا .. وام وابو لينا يضحكون عليهم وطلعو يشوفون المطر ..
طلعو وشافو لينا وسحر وحنين يتزحلقون بالبلاط وهو مليان مويه وخصلات شعورهم مبلله مويه وهمـ مبسوطين ع الآخر ..
كانت لينا وسحر وحنين يتحدون بعض مين اللي توصل الجدار اللي قادمهم أول وقفوا بأول الحوش
وفجـــــــــــــأه . . .
ركـضو بكل سرعه وما يسمعون الا صدا ضحكاتهم بالحــوش الواسع
وهم يركضون وكل وحده تتمنى توصل للجدار قبــل الثانيه وهذي كات اكبر امنياتهم يالبى برائتهمـ . . .
وكـــل وحده نظرها متركز بالجدار اللي قدامها . . .
وفــــــــجــــــــــــــــآه . . !
: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااايييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ي . .
التفتو الثنتين وشافو سحـر مرميه ع الارض ورجلها فــوق راسها ..
حنين ولينا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
ركـضو ابو وام لينا لسحـر ولقوها تبتسم رغمـ الم رجلها على اختها وبنت خالها اللي يضحكون ..
راحو لمها وهو متمدده ع البلاط ..
ام لينا بخوف : انا قايله بلاش شطانه وركض شوفو ويــن وصلتو حالكم تزحلقتو وطحتو وحنا اللي نبلش فيكم ..
لينا بدلع : هههههههه عاااادي مامي .. نتسلى ..
ام لينا : تتسلو مو مشكله .. بس مو بأشياء خطره ..
شال ابو لينا سحر وأمـر لينا وحنين يدخلون للبيت بسرعه وراهمـ ..
سمعوا الكلام وراحو وراهم على طول .. وسحر وهي بين احضان ابوها تناظر فيهم وتطلع لسانها
والبنات يضحكون على دلعها ..


مسحت دموعها اللي ملت وجهها .. وراحت ررركـض للمكان اللي طاحت فيه سحر وجلست جنبه وصارت تتحسس البلاط ودموعها ماوقفت .. وقلبها ولسانها ماتعبو من الدعاء لها
( اللهمـ أرحمـ موتانا وموتى المسلمين )

نزلت تحت بتنوره سوداء ميدي وقميص ابيض مقلم بأحمر وحاطه فيونكا تحت اذنها حمراء وحاطه قلوس ومسكارا وبس ولابسه شوز رياضي احمر ومعاها شنطتها الجنز اللي تحبها وهي عمليه اصلا وبيدها الثانيه عباتها .. لقت امها وابوها جالسين ع الارض يفطرون راحت وباست راس امها وابوها ..
حنين : صباح الخير ..
ابو حنين وام حنين : صباح الورد ..
ام لينا : تعالي يمه افطري قبل ماتروحين ..
حنين وهي تجلس جنب امها : ان شاء الله ..
جلسوا يفطرون بهدوء وفجأه ..
ابو حنين بحزن : دريتي ياحنين بحال بنت عمتك ..!؟!
حنين بخوف : لينا . . أيـش فيها .. والله وحشتني موووووووووت ..
ابو حنين : طيـب العصر اوديك لها ..
حنين بفرح : واااااااي اخيرا بشو .... بس قطعت جملتها وفجأه .. : يبه وينها هي ؟ بتوديني ببيت زوجها ؟
ابو حنين : لا يابنتي .. بوديك بيت عمتك .. هي هناك ..
حنين بأستغراب : لـيش يعني ..؟!
ام حنين : بلاش لف ودوران يامحمد .. خوفتني على البنت .. وش فيها لينا ..
ابو حنين : استهدو بالله ياجماعه .. البنت تطلقت وتزوج عليها را ....
قاطعته حنين بصراخها : الكلب الحقير .. يحصل له لينا يتمنى ظفر من اظافرها حسبي الله ونعم الوكيل وراحت ركـض للكـنب وصار تبكـي ..
ام حنين وهي منزله راسها وبدموع : مسكينه هالبنت ماتهنت بحياتها ..
ابو حنين بعصبيه : خليه يرجع من اليابان .. والله لا اطين عيشته .. انا بنت اختي تتبهذل معاه .. اللي الكل كان يتمناها ...
حنين ضاق صدرها بقوه على رفيقة دربها ..
حنين بدموع : بابا .. ابي اروح للينا واللحين ..
ابو حنين : مايصير يابنتي اللحين الضحى والكل نايـ ...
قاطعته حنين بأصرار : بابا .. بروح يعني بروح .. وانتضرني ابدل ملابسي واجيلك ..
وطلعت فوق ررركـضه ..
ام حنين : وانا بعد بروح لأم لينا .. تلقى حالتها حاله ..
ابو حنين : ما يصير يامره اللحين ضحى انتضري الى المغرب ..
ام حنين : نوره رفيقة عمري .. واذا ماوقفت معاها بأصعب مواقفها وش موضعي بحياتها
ابو حنين : على راحتكم .. بنزلكمـ وبروح لشغلي ..
ام حنين هزت راسها .. ولحقت بنتها تبدل ملابسها وابو حنين ينتضرهمـ تحت ..

في مكان بعيد كل البعـد عن ارجاء قصتنا ..
في اليابان وبالتحديد ( العاصمه طوكيو ) ..
قامـ الصبح بكسل من تعب الرحله امس .. وشافها نايمه جنبه .. وتذكر لينا وضاق صدره بقوه .. عقب ماحبها وتعلق فيها تصدمه بسواياها .. ماحب يضيق صدره ويفتح المواجع اكثر .. وراح غسل وتوضى وصلى الفجر .. ولبس ثياب العمل ( بنطلون أسود وجاكيت أسود وقميص بحري وفاتح ازاريره بدون كرافته ( ربطة العنق وحايس بشعره .. لبس ساعته الفخمه من الركن السويسري ورش عطر ع الخفيف ) اخذ شنطة العمــل وطــلع من الفنـدق .. نزل تحت باللوبي وطلب كوفي .. حط الشنطة على الطاوله وطلع الاوراق يتصفح فيها لمن يجي الكوفي ..
دقايق وجت المضيفه لابسه ( تنوره الى نص الفخذ أسود وقميص أبيض وشريط عريض أحمر مربوط تحت الصدر ومن وراء فيونكا وعلى الشريط شعار الفندق وقبعه حمراء والشوز كعب عالي احمر وكانت نحيفه شعرها أسود فاحم وعيونها أسود برضو وكانت بيضاء وكلنا نعرف ملامح اليابانيات ..) نزلت لمستوى الطاوله وحطت الكوفي بكل ذوق ..
( طبعاً المحادثه باليابانيه بس بترجمها لكمـ ) ^^


المضيفه : أي خدمةٍ أخرى سيدي ..
راكان : لا , شكراً ..
ابتسمت المضيفه ولفت بتروح .. بس رجعت لمن سمعت ..
راكان : لو سمحتي !
الميضفه : نعم سيدي ؟
راكان : ما أسمك ؟
المضيفه بأبتسامه : كيمي ..
راكان بأبتسامه : شكراً لك يا كيمي ..
المضيفه بأبتسامه : لا شكر على واجب .. استمتع بشرابك ..
ولفت وراحت للرسبشن تشوف طلبات الناس الثانيه ..
وراكان كمل تصفح ورق وشرب الكوفي وشال شنطته وطــلع براء متجهه للشركه اللي متفق معاهم يعمل معاهم سنه ياخذ الخبره منهم بعدين يرجع لشركته .. وطبعا شركته فيه من يمسكها الى ان يعود !

لآقونـي في الجـزء . . [ السادس عشر ]
.
.
.
يآمن اُعجبت بروآيتي . . فلنكمل معاً !

~||~ الـبـآرت الـسـآدس عـشر ~||~


[ عندمـآ اربطتني فيك ]
في بيت اهل لينا ..
الزمن / 10 ص ..
جالسين بالصاله ام لينا وحنين وام احنين وابو حنين يشربون الشاي ... والسكوت والهدوء سيد الموقف ..
قطعت هالهدوء ام حنين وهي تقول ..
ام حنين : وش خبارك يا نوره ..؟ وكيف حالها لينا ..؟؟
ام لينا نزلت بيالة الشاي : أبد والله الحمد لله على كل حال .. قسمه ونصيب يا ام حنين ..
ام حنين وهي تهز راسها : انا لله وانا اليه راجعون ..
حنين وهي توقف : وينها لينا ؟ ابغي اكلمها ..
ام لينا : انتضري شوي يمه .. دقايق وبتنزل !
حنين رجعت للكنب الفردي وعيونها على الدرج اللي اكل عليه الزمن وشرب .. وتنتضر لينا تنزل منه وتكحل عينها بشوفت اختها اللي ماجابتها امها ..
وفعـــلاً ثـواني بس ويسمعون صوت خطوات نازله تعلـن بوصول احدهم !

في مكان بعيد كل البعد عن السعوديه ..
في طوكيو . . .
في مكان يعمه السكون والظلام والهدوء ..
كانت ميهاف جالسه على احد الارايك وتناظر للباب بلهفه ودموعها ماوقفت ..
كملت 4 ساعات وراكان ماشرف ! خافت بـ هالغربه لوحدها وبفندق نائي وبغرف فاضيه مافيها الا هي ..
دقايـق وفـزت من نومتها على صوت الباب ينفتح ..
صدت وجهها عنه وغمضت عيونها تنزل دموعها اكثر علشانها جفت وعي تبغاه يشوف دموعها ..
مشى جوا الغرفه وشد انتباهه شكلها .. راح عندها ومسك دقنها بطرف اصبعه ولف وجهها لمه ..
راكان بأستغراب : وش فيك ؟؟ وليه الدموع ؟!
ميهاف بدموع التماسيح : يعني ماتعرف ايش فيني ؟ تاركني بالفندق لوحدي وتقول ايش فيك ؟ اي شهر عسل هذا بالله ؟!
راكان قام وعاطها ظهره : انا ماجيت لليابان علشان شهر عسل !
ميهاف بتحطيم : اجل ليه ؟!
راكان بدون اهتمام : لشغلي !
ميهاف بعصبيه : ياسلاااام يعني ست الحسن والدلال تروح تطير فيها لسدني وانا جايبني لليابان وعشان ايش علشان شغلك !
راكان قـرب من وجهها ولصق فيها وقال بهمس مرعب : اول شيء ست الحسن والدلال اللي تقولين عنها اسمها لينا زوجتي .. ثاني شيء انا جيت لليابان اثنين في واحد منها شغل ومنها شهر عسلك ثالث شيء لا ترفعين صوتك علي فاهمــه !
وتركها وراح لغرفته يريــح عقب الشـغل المتعب ..
ميهاف من صدمتها فيه رمت نفسها على الاريكه وبكـت بصــمت !
ميهاف بنفسها : اكـيد ساحرتك بنت الفقر لكن والله لا انسيك لينا واللي جاب لينا .. اففففف !
وجلـست تدبـر خطط خبيثه وشيطانيه للينا !
وهذي ضحية العقول الوسخه !


في بيت اهل رغـد ( صديقة لينا ) ..
الزمن / 2 ص ..
رغد صرخت بالسماعه ..
رغـد بصرخه : ايييييييييييييييييييييييييييش ..!؟!؟
حنين بحزن : والله ماتصدقي حالتها يا رغد ..
رغد بخوف : ياحياتي يا لينا وربي ما تستاهلي اللي يحصل لك .. اوكي حنين المغرب اكون عندكم ..
وقفلت الخط علشان ما تسمع أي اعتراض من حنين !


في بيت اهل ليــنا ..
كانت حنين ولينا بالغرفه .. لينا اللي متمدده على السرير وولا كلمه ماغير الدموع ..
وحنين تحاول تفهمها علشان تصصصحــى !
حنين وهي تضرب راس لينا بمزح علشان تخفف عنها : انتي هيه !
لينا لفت عيونها عليها وابتسمت ..
حنين بفــرح : واخخخخيييييراً سويت خير بحياتي وضحكتك ..
لينا بأبتسامه صفراء : ياعل عيني ماتبكيك ..
حنين بضحكه : هيه هيه تراني مو راكان انا حنين اصصصصحي .. هههههههههههههههه
لينا انقبض قلبها بمجرد ذكر اسم راكان تغيرت ملامحها وفضلت السكوت ..
حنين لامت نفسها بذكر اسمه وتكلمت بجد وعقلانيه ..
حنين : اسمعي لينا .. اللحين انتي حارمه نفسك الضحكه والراحه والروح والجيه ومضيقه خلقك على واحد اصلا مايستاهلك وهو اللحين ماجاب لك خبر ومبسوط مع زوجته ولا بعد مسافر معها ولا هو ضيق صدره علشان مثل ما انتي سويتي .. هو ماسأل عنك ولا حتى سوى اللي انتي سويتيه .. وانتي مضيقه صدرك على شيء تافهه ..
لينا بضيق : تافهه !
حنين بنرفزه : اللحين انتي تركتي كل الكلام اللي قلته لمصلحتك وركزتي على هالكلمه اللي تضر راكان .. غريـــب حالك يالينا بجججـد !
لينا تنهدت تنهيـده وبعدين لفت وجهها عن حنين ..
وفــــــــــجــــــــــــــأه . .

حست بكبدها لايعه بقوه وراحت ررركـض للحمام تستفرغ ..
حنين اللي انفجعت وراحت وراها ومسكت ظهرها ..
حنين بخوف : لينا .. بسم الله عليك لينا ايش صار لك .. شفتي كيف لعبتي بصحتك على هالحقير ..
لينا وهي تضرب المغسله : بــــــــــــسسس ..! انا اتهرب من سب ابوي له وتجيني انتي .. اذا كنتي جايه عندي ترمين على راكان من هالكلمات فأحسن لي ولك تروحـين ..!
صارت تغسل وجهها بفوضويه وهي تبكي ..
حنين اللي انجرحت من كلمتها .. بس كابرت وعذرتها لانها مو بعقلها ..
مسحت على ظهرها وجت بتطلع بس حست بيد مسكتها ..
لفت حنين عليها ولقت لينا تناظر عيون حنين بترجي .. ابتسمت حنين وظمتها بقووووه ..
حنين : مهما قلتي او فعلتي ماراح تزعليني منك انتي لينا لينا اللي للحين ماتعرف غلاتها .. بس بليز بليز لينا بطلب منك طلب تكفـين لا ترديني ..
لينا بتعب : آمـري .. عيونـي لك ..
حنين : تسلملي هالعيون وصاحبتها .. بغيت انك تروحين للمستشفى علشان تطمنين اكثر على صحتك
لينا بأرتباك وكانها حاسه بشيء : هاه .. لا لا ماله داعي خمول وكسل بس آكل وامشي بالحوش بترجع صحـتي ..
حنين : على رآحتك بس متى ماحبيتي تروحين اتصلي علي اجي اخذك مع بابا زيييـن ؟!
لينا بتعب : ان شاء الله ..
مسكت حنين يد لينا ووجهتها لسرير ومددتها وغطتها ..
لينا : تسلمـين ياحنين ..
حنين بلوم : لينا لا تشكريني بليز .. انا اسوي واجبي يا اختي ..
لينا بأبتسامه : الله لا يرحمني منك ..
حنين : ولا منك .. يله يله بلاش حكي فاضي ونـآمي ..
لينا : هههه .. اوكـي وسلمي لي على خالي واعتذري منه لاني ماقدرت اجلس كثير معاه ..
حنين : ولا يهمك .. يلا مع السلامه ..
لينا : فمان الله ..
طلعت حنين وسكرت الباب والنور .. بس نور الشمس كان قوي ولاكانها سكرت شيء من النور ..
بعدت لينا البطانيه عنها وتحسست بطنها وقالت بخوف ..
لينا بنفسها : يارب مايكون اللي ببالي ياااارب ..
وغفت عينها وهي حاطه يدها على بطنها وتحاول تبعد اي فكره تجافيها ..



وحيده عشت في دربٍ حزينٍ مظلم مهجور
وحيده عشتها الدنيا أقاسي لوعة سنيني
تجرعت المرار أمرار وقاسيت العنا والجور
أجامل وابتسم واضحك وحزني ساكنٍ عيني



في اليابان ..
الزمن 8 ص ..
فز من نومه على صوت المنبه يشير الى الساعه الـ 8 صباحاً .. قآم بسرعه ولمحها جنبه .. سوا مثل مايسويه كل يوم تحمم لبس اخذ الشنطه وطلـع للوبـي ..
جلس على نفس الطاوله اللي كل يوم عليها .. آخـر طاوله على اليمين تطل على البـحر والشاطي
والفندق كله يطل على هالمنظر ..
دقـايق وجاه الكوفـي من نفس الضيفه اللي أمس .. نزلت له الكوفي بكل ذوق وابتسمت ..
كيمي : صباح الخير سيدي ..
راكان بأبتسامه : اهلاً ..
كيمي : أي خـدمة أخـرى ؟!
راكان بأبتسامه : لا , شكراً ..
مالت براسها له كعادة اليابانيين وراحت لرسبشن كالعاده تكمل شغلها ..
وكعادة راكان كمل شغل واشرب الكوفي وراح متجهه لشركه ..
ولا شــــــــيء جديـــــد !!


بعد يومـين من الاحداث ..
في بيت اهل لينا ..
الزمــن / 9 ص ..
فزت من نومها وهي تحس بطنها بيطلع من مكانه من شدة الالم .. راحت بسرعه للزباله - اعزكم الله -
واستفرغت كل اللي ببطنها من أمس .. حست بروحها جدا تعبانه وفيها النوم لاكنها ماتقدر تنام من بطنها
راحت لدولاب وطلعت لها بيجاما مخمليه بيج شتويه واخذتها وراحت للحمام تتحمم - اعزكم الله -
ربــع ساعة وطلعت من الحمام لابسه وفوطتها على راسها ..
اتجهت لتسريحتها المتواضعه وجلست على الكرسي وصارت تجفف شعرها ليـن جـف شوي ..
لمته بعشوائيه بشباصه ونزل بعض الخصل على وجهها اللي بان عليه اثار التعـب ..
لبـست شراب ريـش أسود وطلعـت من غرفتها متجهه لصاله ..
نزلـت من الدرج وهي تتمسك بالدربزين تمنع دوختها وطيحتها .. نزلـت لقت امها قايمه تفطـر عند التلفزيون راحت لمها وباست راسها وجلست جنبها ..
ام لينا : هلا يمـه .. صباح الخير
لينا بتعب : صباح النور ..
ام لينا وهي تقرب الشاي والخبر والجبن لبنتها : يلا يمه افطـري اسندي طولك ..
لينا بقرف : لالا يممـه مو مشتهيه ابداً
ام لينا : لينا .. وش فيك باين انك تعبانه ووجهك مصفر ..
لينا : لا يمه عادي شوية سخونه مع الشتاء اللي قـرب ..
ام لينا اللي ماتطمنت على شكل بنتها اللي باين عليه مو سخونه وبس .. لاكنها سكتت
اخذتـهم السوالف بمواضيع ثانيه لين حست لينا انها تبعانه وتبغى ترجع تنام ..
استئذنت من امها اللي ايدتها على راحتها .. لاكن لينا من اول ما قامت صار وجهها أسود وعيونها دمعت وصار كل شيء قدام عيونها متلاشي واسود وماقدرت تتمالك نفســها الا وهــي غااايـبه عن الوعـــي !

في اليابان ..
الزمن / 11 مـ ..
فتح باب الفندق ولقى كل شيء ضلام معدا لمبة الممر الصفراء الخافته ..
اتجه للغرفه ولقى ميهاف جالسه على كرسي التسريحه بروبها الابيض وتمشط شعرها ..
اول ما فتح الباب لفت عليه بأبتسامه : اهليـن حبيبي جيـت ..؟
راكان وهو ماله نفس لها : لا تونـي بالطريق ..
ميهاف طاح وجهها لاكن رقعتها : ههههههههه يالبى حبيبي دمه خفييييف ..
ابتسم لها ابتسامه تسليك واخذ ملابس له من الدولاب واتجه للحمام يتحمم - اعزكم الله -
دخـل الحمام من هينا الا ولسان ميهاف من هينا ..
رمت المشط على التسريحه بقهر وغضب وقال بنفسها . .
ميهاف : هذا ماينفع معاه النافعه .. كل الاساليب تعاملت فيها معاه .. لاكن لينوه اكلت قلبه حسبي الله عليها لاكن معليه ياراكان لينا او غيرها انا بستفرد لمدة سنه وماني بنت ابو فارس اذا ماطلعت بنتيجه ..
ابتسمت ابتسامة خبث ونصـر ...

في بيت اهل راكان . .
في غرفـة لمـى ..
سرحانه بحال اختها اللي كل ماله وفي النازل كل يوم طالعه مع واحد يا الكافي يا المطعم يا تمشي بالسياره يا ويا ويا .. والله يستر اذا ماكذبو عليها عيال السوء ولعبو في مخها وودوها لشققهم ..
وتذكـرت ليـنا . . ونزلت راسها بأسف على حال هالبنت اللي رماها قدرها مع واحد زي راكان .. استغربت من حال اخوها وين اللي يضحك ويبتسم ومافيه شيء بخاطري الا وجابه لي ولا يحب يزعلني لا انا ولا لميس ايش اللي غيره علينا .. هو تغير من يوم ماتزوج لينا .. ااااااااه بس يمكن يكون جد ابو لينا سرق ويمكن يكون لا .. بس الى متى الابناء بيتحملون غلطات آبآئهم ..
جــت في بالها فكـره جهنـميه .. وابتسمت وراحت رررركــض تحت لأمها . . . !!



فتحت عيونها وهي متمدده على السرير وشافت يدها اللي مشبوك فيها المغذي واليد الثانيه كيس دم وبعدين استوعبت انها في مستشفى .. فزت بسرعه من نومها ولفت عليها الدكتوره ..
الدكتوره بأبتسامه : في أيه يالينا .. مالك كده خايفه ؟
لينا بهرع : هاه ! انا ويني ويني ؟
الدكتوره تهديها : انتي في المستشفى حبيبي لا تخافي ..
لينا بدموع : لييييه ؟
الدكتوره : عندك ضعف عام بالجسم وفقر دم حاد ( وبأبتسامه .. ماتخافيش يا حبيبي واحتمال انتي . . .
قطع عليهم صوت الباب وهو يفتح وتـدخل السستر ومعاها ملـف فيه اوراق مرسوله من المختبر ..
لينا بخوف : احتمال انا ايـش يا دكتوره ..
الدكتوره وهي عيونها على الملف : صبـر ياحبيبي ماتخافيش ..
جلست الدكتوره دقايق وهي تقرأ بالملف وبالنسبه للينا ساعااااات ..
رفعــت عيونهــا الدكتور وبأبتسامه ...
الدكتوره : مبروك يا لينا . . أنتـي حــــــامـــــــــــــــــل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



في اليابان . . .
طـلع راكان من الحمام لابس بيجاما ساتان زرقاء وما سكرت الازارير ..
وقـف عند المرآيه يجفف شعرها .. رمى الفوطه على الكرسي ..
واتجه للسرير . .
لاكن شاف ميهاف جالسه عليه وتناظره بتأمـل ..
راكان : مانتي نايمه . .
ميهاف تقدمت منه بابتسامه ولصقت فيه وسكرت ازارير صدره واحد واحد . . .
ميهاف بهمس : برد عليك حبيبي .. اخاف تمرض !
راكان انفجع منها .. وش جاها هذي ؟
ابعد عنها راكان .. ورمى نفسه على السرير . .
ميهاف ناظرت فيه وابتسمت و فسخت روبها ومابقى الا الشورت والبدي . .
ورمت نفسها جنبه وسكــــرت الابجوره . .

نزلـت تحت عند امهــا . . .
وابتسمت لما لقتها في الصاله جالسه تناظر التلفزيون . .
جلست جنبها وحطت يدينها على كتوف امها ..
لفت عليها امها وابتسمت : هاه قولـي وش تبيـن ..
لمى : ههههههههههههههه يالبى اللي فاهميني ..
ام راكان : بنت بطني كيف ما اعرفك .. المهم قولـي وش تبغين ؟
لمى : مامي بليييييز ابغى اروح لصديقتي مها ..
ام راكان : قبل امس وهي عندك ؟! وبعدين اليوم شايفتها بالثانويه ..
لمى : ايوه ماما برد لها الزياره .. بعدين مامي بيتهم فاضي ونبغى نفلها مع بعض وعلى راحتنا ..
ام راكان : طيـب بس ياويلك تتأخرين ..
لمى : اووووكي ماما ..
ورررركـضت لغرفتها وامها تضحك على خبال بنتها لمى والناس يكبرون وهي تصغر ..
دخلت غرفتها ورمت نفسها على سريرها بمرح . .
وجلست تفكر كيف تروح وهي ما تدل بيتهم .. بس شوي وتذكرت ان سواقهم سبق وانه وصل لينا لبيتها فأكيد انه يعـرف . . .
راحت بأتجاه تليفون غرفتها تتصـل على جوال ليـــنا !



في المستشفى . .
انفجعت لينا بالخـبر لمن عرفـت انها بالشهر الثاني من حملها ..
وان كل هالتعب والدوخه هذي بسبب الحمل .. يعني شكوكها كانت في محلها ..
دمعت عيونها على هالخبر وانها ماتبغى يكون بينها وبين راكان ولد علشان ماترجع له او عشان ماتبغى شيء من راكان . .
الدكتوره بأستغراب : في أيه يا لينا .. مالك ؟! هوا دا خبر بيعيط ؟!
لينا تصرف : هاه , لا لا هذي دموع الفـرح !
الدكتوره ما بلعت عذرها لاكنها تقبلت وعطت ظهرها للينا . .
لينا بخوف : ويييـن رايحه ؟!
الدكتوره : بطمن اهلكي عليكي ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -