بداية الرواية

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -7

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة - غرام

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -7

ام مشعل: الله يهديك ياخاله يبون يفرحون وينبسطون وساره قالت لي ان سليمان وافق يكون بقاعه
ابو سليمان: التفت على ولده قال جد الي تقوله اختك
سليمان: ناظر بهديل بس كانت منزله عيونها قال بارتباك ايوه يبه
ابوه: انا ماني حاضر
امه: ولا انا
لمياء: وانا مستحيل احضر
ام مشعل: افااا وتتخلون عنه وتفشلونه قدام الناس
ابوه: هو الي جابه لنفسه
سليمان: يبه ارجوك انا ماكفرت ولاطلقت بس لاتخلوني كذا كان مالي اهل
ابوه : انا وامك واختك ماراح نحضر وانت حر
هديل: عمي
كل الجالسين التفتو جهتها ماتوقعوها تتكلم توقعوها تنهار وتبكي وترقى غرفتها
ابو سليمان: لبيه
هديل: كلكم راح تحضرون وتقومون بواجبه وهو صادق ماكفر ولاطلق ومن حقه يتزوج واشكركم على مشاعركم نحوي وعارفه غلاكم لي وانا وربي اغليكم بس الي يبي يرضيني يحضر
سليمان: غاص بهدومه واستحى من تصرفها وزاد اعجابه فيها ولولا الحياء قام باسها وضمها قدامهم
ابو سليمان: قام لها وقال طلبتك لاتحرميني ابحبك مع راسك
هديل: قامت قالت حاشاك عمي انا الي احبك مع راسك
ابوه: والله ماحضرحتى احبك مع راسك وحبها
وامه: حلفت عليها وحبتها
ولمياء: جت وضمتها وبكت بحضنها قالت لميواركدي وبلادلع هههههههه
ام مشعل: هالبنت جننتني بعقلها وطيبت قلبها متى انكد عليها مادري
هديل: على اذنكم ابروح ارتاح شوي
عمها وخالتها: الله معاك والله يريحك دنيا واخره
هديل: رقت لغرفتها وارتمت على فراشها وبكت من قلببها وطلعت كل الي فيها وقامت وتوظت وراحت تشتكي لربها
فــــي بـــريــــطـــانـــيـــا
مشعل: عرف بخبر زواج سليمان وولع نار وراح يدق على اخته يتاكد
هديل: هدي حبيبي هو ماسوى شي غلط من حقه يامشعل
مشعل: وين من حقه انتي صغيره وليه ماعالج فيكي
هديل: تنهدت قالت الدكتوره مره قالت لي ماتوقع تقدرين تحملين وكان لي رضاء عندك مشعل لاتجرحه باي كلمه هو ماسوى شي يغضب ربنا
مشعل: تامرين امر ياختي بس لايطولك ضيقه وانا موجود تراك اختي الغاليه وصديقة الغاليه الله يرحمها
هديل: لام تذكرت نادين بكت عينها لانهاماتتحمل ذكرها[طبعا هديل بنت عمتها اخت فيصل كان مشعل يموت فيها وهي تحبه مووووت بس الموت اخذها من مشعل ]قالت الله لايحرمني منك مشعل ونزلت دموعها ومسحتها بهدوء قالت مادري انا ايش بدونك بس عجل ياخوي ارجع لنا وربي ماشعر بالامان الا معاك
مشعل: ان شاءالله بعد ماعرفت بخبر زواج زوجك ابشد حيلي وان كنتي تبغيتي اططنش دراستي وربي لاطنشهل لعيونك
هديل: لافديت عمرك دراستك عندي اهم
مشعل: لا ورب البيت مافيه عندي بدنياي اكثر من اختي وحبيتي هدوله
هديل : الله لايحرمني منك يارب وخلاص طولت عليك فديت عمرك
مشعل: ابدخل محاضرتي الحين وابكلمك يوميا هدولها اوكي
هديل: اوكي سكرت السماعه وضمتها لقبلها وقالت ياخوي ويامهجة قلبي انت ليه كل الي حولي قدرت اكسب حبهم الا زوجي ليه كلهم يرحموني الا الي احتاج رحمته وعطفهم خذلني ورفعت عيونها ودموةعها تسيل على خدها الابيض تقول يارب صبرني يارب
انتهى هالجزء ويارب حاز على اعجابكم
هل ياترى سليمان راح يحافظ على هدوله ام راح يخرسها
هل راح يكون سعيد مع حبها وعشقه القديم ساره ام راح يمل ويحن لهدوله
انتظر توقعاتكم وارائكم لاتحرموني منها
اختكم ومحبيتكم دوما وابدا [[[هــــــــ،ــــــــ م ــــــ،ـــــس ]]]


الــــــــ ج ــــزء الـــــرابـــــــع عـــشـــر

في قـــــصــــر ام فــــــيــــصـــل

فيصل:دخل على امه وباسها مع راسهايمه ايش فيه وجهك ماعجبني لايكون السكر مرتفع عليك بس؟
ام فيصل: لا الحمد لله بس توهديل مكلمتني
فيصل: المفروض تفرحين ان حبيبتك هديل كلمتك
ام فيصل:قالت لي خبر نكد علي ياوليدي
فيصل: افا ايش فيه يمه عسى ماشر
ام فيصل:زوجها يبي يتزوج عليها
فيصل: لاحول الله بس ان جاك للحق يمه من حقه اهم شي مايظلمها
امه: عارفه ياوليدي من حقه وهذا حلال محلله الله بس ياوليدي هديل توها صغيره وتذكر لام يطلب منها تاكل حبوب تراني نصحت هديل ماتاكلها بس هي قالت مابغى ازعله وقبل سنه رحت انا وياها لدكتوره شاطره باكبر مسشفيات جده بعد ماصممت عليها قالت لها الدكتوره ان الحبوب كانت قويه عليها وسببت لها عقم بعد علاج واحد بالميه تحمل وتسعه وتسعين ماراح تحمل الا اذا ربك اراد
فيصل: هز راسه وبان الضيق بوجه وقال مسكينه هديل تلاقيها من وين والا من وين
امه: بيني وبينك يافيصل خايفه ان سليمان يظلمها خصوصا لام عرفت من يبي ياخذ
فيصل: رفع راسه بامه وجلس يطالع فيها من يبي ياخذ
امه: يبي ياخذ ساره الي حرمه ابوه منها لان اهله مايرتاحون لها الله يستر عليها راعية مشاكل هي وامها علشان كذا قلبي مومطمن ابد
فيصل: طيب يمه كيف نفسية هديل متاثره مره
امه: تسندت على الكنب وقالت اااااخ ياهديل تعرف طبع هديل يافيصل دايم تحاول تكتم حزنهادايم تحاول تظهر انها مبسوطه بس انا بحسبة امها افهمها لو هي ساكته تكلمني وهي تقنعي انه من حقه انها ماتاثرت بس ياوليدي ادري ان جواها جمره تحترق موقلب ينبض
فيصل: الله يعينك ياهديل بس لاتخافين يمه اخوها مشعل حريص عليها لو احد يبي يغلط عليها فيصل ماراح يسكت راح يوقفه عند حده
امه: ياليت بس ام مشعل تكف شرها عن هالبنيه المظلومه ومشعل مسكين بالخارج ايش بيده يسوي لها بس ربك معاها وعلى فكره ياوليدي ترا يوم زواج سليمان ابغاك تحجز لي شاليه بجده ابروح اجلس عندها مابغاها تشوفه وهو كاشخ بالمشلح ومبسوط ويطلع من عندها وتبات اول ليليه من دونه
فيصل" خير ان شاءالله لايكون يبي يحط بعد فرح كبير
امه: الا بعد شهر كذا
فيصل: شكله خرف هالسليمان خسارة هديل عليه
امه: والله من زمان قلبي مومرتاح انه ياخذها احساسي يقول ماراح يقدرها بس تعرف هذا نصيبها من ربي واحنا مابيدنا شي غير ندعي لها ان الله يربط على قلبها ويرد زوجها لها مرد جميلا ويحنن قلبه عليها
فيصل:اللهم امين طيب يمه استاذنك الحين ابروح اودي تولين للمستشفى
امه:سم الله عليها ايش فيها
فيصل: زي العاده الربو ذابحهاوجلست معاها الشغاله الى الساع 10 بالليل لام رجعت نمت انا عندها
امه: تناظره باستغراب وامها ليه ماجلست معاها
فيصل: عندها اجتماع مع اهلها وخلت تولين لانها تعبانه مع الداده حقتها
امه: والليله كيف مين يبي ينام عندها
فيصل: عندي اجتماع عمل الى الساعه 11بعدها اجي عندها لان امها على حدكلامهاماتقدر تنام من صوت البنت يزعجها
امه: خلاص ياوليدي جيبها عندي حتى طيب
فيصل: يمه تبي تجلس الداده حليمه عندها حتى ارجع
امه:لا ياوليدي مايسمح خاطري بنتي تتعب وتجلس معاها الداده ياوليدي مهما كان هذي موبنتها
فيص: بس يمه انتي تعبانه ماقدر اخليها تنام عندك ابحطها عندك واذا رجعت اخذتها
امه: براحتك ياوليدي بس ماتجلس البنت مع الداده لحالها وهي تعبانه
فيصل:باس راس امه وقال الله يحفظك لي ولايحرمني منك
امه: باسته مع يده قالت ولامنك انت وبناتك ياوليدي
في بيت ابو ســــــــــ ع ــــــــود
في الصاله الفوقيه جالسه ندى ناديه وياسمين فوق
ناديه:اليوم نبي نطلع للمزرعه
ياسمين: ياسلااااام من زمان عنها مشتاقه لها مووووووووووت
ندى: وينها المزرعه بعيده عن الرياض او قريبه
ناديه: بين الخرج والرياض
ياسمين: لحالنا نبي نروح
ناديه: امي نادت بنات خالي عبد العزيز
ياسمين: اجل نسرين مبسوطه علشان تشوف عبير
ناديه :اكيد ناظرت لندى الي كانت سرحانه شوي ندى تبين تروحين معانا صح
ندى: مادام فيها خالكم ماله داعي اروح
ياسمين: قامت وجلست جنب ندى ولفت يدها على كتوفها حبيتي ندو ان كان عدم جيتك علشان عبوره طنشيها تراها وربي تغار منك مووووووت لانك جميله احلى منها مليون مره
ندى: اسفه ياسمين بس ماحب اروح بين ناس اغراب ومايرغبون فيني
احس اني غريبه بينكم وجيتي مالها داعي ابرك لي اجلس هنا
ابو سعود:انتي راعية الحلال وانتي القادمه وهم المتاخرين ماعاش من يبعدك يابنت اخوي
البنات تفاجئن من جيت ابوهم وامهم لانهم ماحسو فيهم وهم يرقون
ام سعود: تناظر ندى بحقد لان الي يتكلم عنهم زوجها اخوها وبناته
ندى: قامت وانحرجت من عمها ونظرات زوجة عمها الي فهمتها غلط ضايقتها قربت من عمها موقصدي فديتك بس وربي مالي خلق اطلع
ابو سعود: بصوته الفخم وهيبته حط يدينه على كتوف ندى شوفي وانا عمك ماراح احرك سيارتي الا فيك ولا يطول منك ظفر وربي لاطرده ولايهمني
ندى: تناظر بعمها بخجل وانتقلت تشوف وجه زوجة عمها بس تضايقت لانها شافت الحقد من عيونها والتهديد الي غير صريح
ام سعود: تهاب زوجها وماتقدر تناقشه وراحت وخلتهم واقفين
ابو سعود:يالله بنات يكفي سهر وراكم قومه بدري من الفجر راح نروح للمزرعه تصبحون على خير[لاحظ ان زوجته تضايقت بس ماعبرها كذا طبعه يحبها بس صارم بقرارته]
ناديه: قامت ووقفت عند ندى وقرصتها ع خشمها ياعيني بس على الدلع احنا واحنا بناته ماعمره دلعنا زيك هههههههه
ياسمين:صادقه ناديه يابختها الدوبا بدلال بابا ههههههههههههههههه
ندى: ابتسمت لهم بانتسامتها العذبه قالت يكفي حسد لاتطخوني بعيونك يكرهني زي كره اخوكم لي هههههههههه
ياسمين/ اموت واعرف ليه تكرهون انتم بعض
ندى: انا ماكرهته الا لانه يكرهني مووووووووووت ويكره الارض الي امشي عليها انا نفسي مستغربه
ناديه: هنا انقلب مزاجها وقالت يالله بنات على اذنكم لازم ارجع لبتي الحين مع السلامه ونزلت بسرعه
ياسمين: بسم الله عليها ليه تضايقت كذا ايش قلنا احنا
ندى: انا غلطت يمكنها تحب اخوك الغثيث وانا تكلمت عليه قدامها
ياسمين: جرتها مع شعرها شوي وقالت لاعمرك تقولي عن قلبي غثيث وماتوقع زعلت علشان كذا صح تحب سعود مووت بس انتي ماسبيتيه احس فيه سر مغبيته علينا
ندى: ترفع كتوفها وتقول يمكن الله اعلم ياعائلة الا سرار
ياسمين وندى هههههههههههههه
في غرفة هـــــــد يــــــــــل
هديل: صارت حياتها كئيبه بس تحاول تكابر الحزن والقهر الي نهش بقلبها نهش
سليمان: دخل السلام عليكم
هديل: ببرود وعليكم السلام وجلست تكمل بحثها للجامعه
سليمان: قاهرته ببرودها معاه فقد حنانها بس قال لسه مصدومه وبكره تتعود وطلع اكياس فيها ملابس له جديده وجلس يرصها بدولابه
هديل: رفعت عيونها وتشوف حماسه وهويرص ملابسه وتقطع قلبها وحاولت طنش وتركز على بحثها بس تشتت تفكيرها
سليمان: انتهى من شغله وجلس على السرير
هديل:حست انها تبي ترجع وقامت بسرعه للحمام
سليمان:لحقها بسرعه وووقف عند باب الحمام ينتظرها تطلع
هديل:تاخرت بالحمام كثير وحست ان روحها تبي تطلع من كثر ماترجع
سليمان:قلقل عليها وطق عليها باب الحمام
هديل: حاولت تتماسك وغسلت وجهها بماء بارد وطلعت بس كانت دايخه
سليمان:خاف لام شاف ةجهها مصفر وسندها واخذها للسريرحط يده على راسها سم الله عليك هديل ايش فيك
هديل:مادري لي فتره كذا
سليمان:ماتشوفين شر تبغيني اوديك للطبيب
هديل: لاماله داعي تتعب نفسك تكلمه وهي مسكره عيونها من التعب
سليمان: لا مافيه ماكلمل كلمته لان ستره دقت عليه رد بسرعه ةابععد شوي عن دهيل بس ماقام من السرير اهلين ساره بغيتي شي
ساره: ايش هالاسلوب سلماني اسفه ازعجبتك يالله باي بس حبيت انك ترجعني من السوق بس خلاص ارجع مع ليموزيني باي
سليمان: ناظر بهديل الي حس انها تتالم اكثر وهو يكلم ساره وان تركها راح تتاثر اكثر لانها تعبانه وبحاجته وان ترك ساره ترجع مع ليموزين يغار عليها واكيد راح تزعل عليه واهلها راح يعاتبونها احتار مره
ساره: عصبت من سكوته خلاص سليمان راح اسكر بااااااااااي وشاده على اسنانها
سليمان: دقايق وجايك ياقلبي نسى انه جنب هديل وندم على هالكلمه
هديل: حمدت ربها انها كانت مغمضه عيونها علشان مايشوف الدموع فيهن
سليمان: سكر السماعه ومسك يد هديل هدوله ابروح ارجعها من السوق وانادي اهلي يجلسون عندك
هديل: سحبت يدها منه وقالت ماله داعي تتعب خالتي ولمياء
سليمان: ناظر بيدها المسحوبه ورحمها قال هدوله تعرفين ساره مسكينه مالها احد وربي مايرضى تركب مع السواق بدون محرم عاد انتي ماشاءالله عليك ملتزمه وتعرفين حقوق الله
هديل: فتحت عيونها وناظرته نظرت عتاب والم وحزن نظرتها كانت هي الي تتكلم وقالت روح لها وسكرت عيونها وانقلبت على جنبها الثاني
سليمان: تمنى انها مافتحت عيونها علشان ماتناظره هالنظرات الي تعذبه قام من عندها بهدووووء ونزل لاهله
هديل: ضمت مخدته وجلست تبكي وتطلع كل الي فيها بس داهمتها حالة الغثيان وراحة جري على الحمام [[اكرمكم الله]]
سليمان: نزل للصاله ولقى امه واخته يمه ترا هديل تعبانه حيل بس ترجع ارقو لها لاتخلونها
امه: بسم الله عليهاوانت تبي تروح تجيب لها دكتوره
سليمان: جته الفكره انه بعد مايرجع ساره راح يجيب لها دكتوره قال اكيد يمه وماعلمها انه راح لساره علشان ماتعطيه محاضره وطلع وركب سيارته بس جلس يفكر ويتخيل نظرات هديل له ااااااااااااااااااااااه ياهديل ليتك تعاتبيني ليتك تهوشيني زي ماتعاتبني ساره بس ماتناظريني النظرات الي تذبحني اكثر من الكلام ااااااااااااه متى ترجع نظراتك الي كلها حب حنانك كلامك مرحك بس ان شاءالله فتره وترجعين لي ياهديل زي اول
امه:طلعت فوق عند هديل هي وليما وطقو غرفتها ماردت خافو عليهادخلو لقوها في الحمام بس حالتها يرثى لها طلعوها بسرعه واسدحوها على السرير
هديل: كانت دايخه حيل وماتشوفهم زين
امه: سم الله عليك يابنتي كم لك وانت تعبانه
هديل: يالله تتكلم لي اسبوعين كذا كل ماكل شي ارجعه واحس بدوخه
لمياء: باستها سم الله عليك هدوله ماتشوفي شر ان شاءالله
هديل: بتعب وشفيفها ناشفه ووجهها اصفر الشر مايجيك
امه: فرحت شوي بس قالت مابغى استعجل ولا ابغاها تفرح وهو مواكيد سالتها بطريقه غير مباشره
هدوله يمكن الدوره متعبتك هالمره
هديل: لاياخاله بس يمكن لنزولها
امه: بس مو بالعاده تتعبك كذا
هديل: هذا الي محيرني وماكلت من مطعم اقول يمكن جرثومه او نزله
امه: فرحت وتدعي ربها يارب ظني في محله يارب
لمياء: الحين سليمان راح يجيب الدكتوره وتطمنا عنك
هديل: من قال انه طلع راح يجيب الدكتوره
لمياء: هو وصانا عليك العاشق الولهان وقال انا طالع اجيب لها دكتوره
هديل: قالت بقلبها اما عاشق راح يجيب حبيبته ومهمل زوجته بس الله يسامحه

في الــــــــــــــ م ــــــــــزرعه

نزلو العايله للمزرعه
ندى: كانت لابسه تنوره سوداء وبلوزه تفاحي فاقع وجواهابدي اسود شك بسيط على الصدرومكره شعرها على طوله وحاطه مكياج خفيف وطالعه جنان [طبعا ماتقدر تلبس قصير ولا بنطلون تخاف يدخلون الشباب عليهم]
عمها: نزل من السياره وقرب لها وهي لسه عليها عباتها ونقابها قال لها تو مانورت مزرعتنا لام دخلتي لها ياندى
ندى: بحياء منوره فيك يا عمي
ماجد: كان لابس تي شيرت حفر حمراء وشورت اسود ومسوي كدش قرب لابوه وبنت عمه ويغز بنت عمه بنظراته المعتاده صادق يبه نورت لام دخلت فيها ندى وابتسم ابتسامته الخبيثه
اوبوه:مالاحظ نظراته وتوقع ان ماجد حبيب وماقصد شي
ندى: لانها كانت راسمه عيونها زين ونقابها كبير الي دايم تنصحها هديل بتصغيره ناظرت بماجد باستحقار وابعدت نظرها عنه
عمها: على اذنكم ابروح استقبل خالك ياماجد وانت بسرعه تعال لاتتاخر علينا
ماجد"سم يبه من عيوني انت تامر امرلام ابعد ابوه وشاف اهله بعيدين عنه ولاهين التفت على ندى قال لها ندو ايش رايك افرجك على مزرعتنا يانور بيتنا ومزرعتنا وابتسم لها
ندى: التفت عليها وطيرت عيونها فيه تبغى تهاوشه وترد عليه علشان توقفه عند حده بس لام جت تتكلم قاطعها صوت مميز عندها وتكرهه بقووه
سعود:ماجد روح بسرعه لابوي ينتظرك واترك الدشاره والمغازل وفرها للبنات الشوارع وناظر فيه بحده
ماجد: مقهور من اخوه وكلامه واهانته له قدام ندى بس مايقدر يرد على سعود لانه يخاف منه وبسرعه راح وهو يغلي من الغيظ
سعود: التفت على ندى حركات الاغراء مامشت معاي تبين تمشينها على المراهق اخوي
ندى: تناظره بعيونها وهي مستغربه من وقاحته معاها بالكلام كذا كيف يشك فيها وهي على حبها لسامي ماعمرها تجاوزت الحدود
سعود: يبي يزيد جرعة اهانتها ليه اندهشتي لاني ذكي وكشفتك موزي اخوي غبي والعابيك تمشي عليه
ندى: عجزت تتحمل عمري ماشفت احقر ولا واسخ من افكارك بس مالومك كلن يرا الناس بعين طبعه بس انا الى هنا وبس وراح اعلم عمي بكل اهانناتك لي واخليه يوقفك عند حدك
نسرين: عادي تسوينها ماراح ترتاحين حتى تفرقين بينا وزي بابا اكرمك تعظين اليد الي امدت لك
ندى: قسم حقيرررررررررررررررررين وراحت
سعود: هههههههههههههه ماحقير غيرك انتي واشكالك
ندى: تكلم نفسها اكرهه اكررررهه اكرررررررررررررهه
في غرفة هــــــديــــــــــل
ام سليمان عند راسها تمسح عليها وتقرا عليها
لمياء: لام شافت هديل هدت حست انها نامت يمه ايش فيه سليمان تاخر كذا
امه/ مادري وين راح قلقت عليه
لمياء/ مافيه الا كل خير لاني ادق عليه ويسكر في وجهي
طبعا سليمان لام راح لساره هي استغلت الموقف وماتبغاها يرجع للبيت بسرعه راح تطلبه يوديها لسوق ثاني بعدين عزمته على مطعم لام تحجج لها ان هديل تعبانه زعلت وماتحمل زعلها ونزل معاها للمطعم وهي موسعه صدرها على الاكل حتى اخرته وهو جالس على اعصابه ومتوتر مره لانه قلقان على زوجته هديل
سليمان: رجع للبيت متاخر وهو بداخله حزين وراحم هديل بس مابيده شي [على حد تفكيره] دخل لجناحه وحس بهدوء دخل لغرفته وشاف امه ولمياء جالسين عند راسها
امه: التفت عليه وينك ياوليدي ليه تاخرت على زوجتك واختك تكلمك وتسكر بوجهها
سليمان: فسخ شماغه وجلس يمه سامحيني انشغلت والله
لمياء/ايش الشغل الي يشغلك عن زوجتك وهي تعبانه مره
سليمان:ممكن تسكتين لمياء
امه: هي صادقه ماقالت شي غلط
سليمان: قوم لمياء من عند راس هديل وجلس جنبها وحط يده على راسها هي وشلونها الحين طمنوني عنها
امه: حالها ماتسر ابدا وماكلت شي
لمياء: مادامك قلقان عليها كذا ليه مااجلت شغلك وجيتهاطيران
سليمان/ ناظرها نظره وقالها انتي روحي غرفتك الحين خلاص انا ابجلس عندها
امه: لاتخليها ياوليدي بكره اول مايدامون نوديها وياك للمستشفى
سليمان: ابشري يمه من عيوني
امه ولمياء طلعو وسكر الباب وراهم
سليمان: قرب لها وباسها على جبينها وهمس باذنها سامحيني هدوله قسم غصب عني وقام وغير ملابسه ونام
هديل: طبعا ماكانت نايمه بس كانت تحترق من جواها قالت غصب عنك ياسليمان ايش الي يغصبك تتركني وانا باشد الحاجه لك اااااااااااخ بس الله يسامحك كثرت طعونك ومادري الى متى ابتحمل

في الـــــــــــ م ـــــــــــزرعه

عبير: كانت لابسه جنز برمودا ولوزه حمراء كت وطبعا كانت تتحجب بس عن عيال عمتهابس حجاب زي قلته هي ونسرين عكس ياسمين الي كانت متستر زي ندى
في الصاله جالسات الحريم يتقهون
الجده:وين سعود ياحصه ماشفته والاالرخمه ماجد سلم علي وانا بالسياره
حصه ام سعود: الله يهديك يمه ليه رخمه هذاه حريص عليك
الجده: خلي عنك بس ماعترف الا بوليدي سعود عسى عيني ماتبكيه مافيه رجال مثل رجولته
ام يوسف زوجة خالهم وام عبير ومنال
ام يوسف: ويوسف وعمر عيالي ياخاله
الجده: قلت لكم مافيه مثل سعود
ندى: مالت وع امحق من رجال الرجوله من هنا وهو من هنا طبعا تقوله وابنا تالي جنبها يسمعونها ونسرين كانت تسمعها ومقهوره من ندى
عبير: بدلع وهـ فديته صادقه قمه في الرجوله
الجده: ناديه يمه اتصلي عليه خليه يدخل
ناديه: سمي يمه ودقت عليه هلا سعود تر اك مطلوب امنيا ههههههه
سعود: من الي طالبني
ناديه: وفيه غير جدتك العاشقه
سعود: كالعاده ابتسم بهدوء فديتها وفديت قلبها الحين جايكم
ناديه: سكرت السماعه وقالت دقايق وداي ارتاحي يمه
سعود: احم احم
الحريم تغطن ودخل
سعود: كان لابس جنز كحلي غامق وبلوزه صفراء وعليها رسومات ومشط شعره الناعم على وراء وصاير خقق
عبير: لام شافته رصت على ايدين نسرين قالت ياويل حالي قسم دخت من زينه
ندى: سمعتها قالت ووووووووووووع مالت عليك وعليه
عبير: انطمي انتي ولاكلمه بلاك ماحصلتيه
ندى: لو احصله ادوسه برجولي وقامت لانه دخل وراحت لغرفه سكرت الباب
سعود: سمع كلامهم لانه كان قريب منهم وفرح لان ندى معصبه حيل بس حامت كبده من جراة نظرات عبير له وعدم تسترهالانه مايحب البنات الي كذا طبعهم وسلم على الجده وجلس يسولف معاها شوي وقام مايحب يطول بجلوسه عند الحريم
ياسمين: دخلت على ندى الغرفه ممكن اعرف ليه تقولين كذا عن سعود الى متى ندى تهينن فيه وانا اسكت تراني خلاص مليت ندى سعود اخوي ولازي اي اخوعادي هذا اخوي وابوي وامي فاهمه ندى
ندى: ناظرت ياسمين بنظرات استغراب واندهاش وقالت ياسمين ايش فيك حبيتي
ياسمين: كانت فايره ردت عليها لاتقولين حبيتي وقسم اذا سمعتك تهين اخوي قدام احد لاهينك انا سامعه اولا
ندى:ياسمين مو معقوله انتي ياسمين لا لا ماصدق
في المستشفى
دخلت هديل وسليمان وامه عند الدكتوره
الدكتوره: ايش تحسين فيه حبيتي
هديل: احس بدوخه وقل شهيه واذا اكلت غالبا ارجعه فترات تشتد وفترات تقل
الدكتوره: طيب اخر دوره لك كانت قبل كم
هديل: قبل شهر كذا
الدكتوره: ماقدر اصرف لك أي علاج حتى اسوي تحليل حمل
هديل وسليمان: تحليل حمل
الدكتوره: ايوه ايش فيكم مش هي متجوزه يعني احتمال تكون حامل واعراضها اعراض وحم
امه: تحمد ربها وتبتسم من تحت غطاها
هديل: بس انا كشفت قبل كذا يادكتوره وقالو لي نسبة الحمل عندك واحد بالميه من بعد العلاج وانا ماتعالجت ابدا
الدكتوره: يابنتي مافيش شي مستحيل على ربك اذا قال للشي كن فيكون
هديل: كانت تبي تطير من الفرحه
سليمان: مافرح ابدا بالعكس ضاق صدره وفكر بعد ماركب السياره الحين ابوي وامي يبون يحنون ويطنون على راسي واكيد ساره راح تنصدم بعد لاني معشمها اول فرحه لي تبي تكون منها ومواعدها اني مالمست هديل بعد ملاكي عليها قسم ورطه بس المسكينه هديل ارحمها شكلها فرحانه مره يمكن ربي يبي يعوضها بدال صدمتها فيني بس ياربي مادري ايش يكون موقف ساره لانها تغار علي حيل كيف اذا عرفت ان هديل حملت مني بعد ماملكت عليها ااااااوه الله يعين بس
دخلو للبيت وامه بشرت ابوه بس قالت ماراح نستعجل بكره تطلع التحاليل ونشوف
لمياء: رقت لهديل وضمتها
هديل: يالمجنونه هههههههههههههه
لمياء: اسفه ياقلبي بغيت اموت النونو ياقلبي عليه بس وجلست تدوور اخيرا ابصير عمه اخيرا
هديل: جلست لانها حست بدوخه لانه من امس ماكلت حبيتي لاتستعجلين حتى تبان التحاليل
لمياء: اوكي ماراح استعجل بس بشرط
هديل: ايش شرطك تدللي وتبتسم لها
لمياء: انك تاكلين حتى تبان التحاليل اخاف يكون فيه نونو وتتعبينه فديته
هديل: اوكي بس يارب مارجعه
لمياء: لاحبيتي ابجيب لك شوربه وعصير كوكتيل دقايق ويكون عندك
هديل: لام راحت لمياء الله لايحرمني من حبهم لي وحنانهم ليتني شفت الفرحه بعيون سليمان زي ماشفتها منهم ليتني اشوفك ياسليمان تهتم وتخاف علي زيهم ونزلت دموعها
انتهى هالجزء تمنى انه حاز على اعجابكم
بس ايش يبي يكون موقف ندى من كلام ياسمين وهل ممكن ان ياسمين تكره ندى وتنقلب ضدها وتكون زي اختها نسرين وتتخلى عن بنت عمها ندى؟؟؟
هل هديل تبي تكون حامل او لا وايش يبي يكون موقف ساره وسليمان لو حملت وايش يبي يكون موقفها لو طلعت موحامل
توقعاتكم لاتحرموني منها
ودمتم لي
مـــــــــ ح ــــبـتـكــــم[[[هــــــــــمــــــــوسه]]]

الــــــــــــــــ ج ـــــــــزء الـــــ خ ــــــامـــس عــــشـــر

في الــــــــــــ م ـــــــــــزرعه

ندى:وقفت تطالع بياسمين باستغراب ماكنها هي ياسمين الحبوبه الطيبه ماتدري ايش تقول وهي تشوف بنت عمها الي كانت لها انقلبت عليها وصارت عليها فرعون نزلت عيونها وراحت للسرير وجلست على طرفه
ياسمين: طلعت وسكرت باب الغرفه هي راحمة ندى بس تضايقت انها تسب اخوها قدام البنات لانها تحب سعود موت
ندى: لام تسكر الباب بغت تنزل دموعها لان ياسمين جرحتها حيل بس مسكت دموعها كالعاده وكتمت بصدرها بس تقول اااااهـ الى متى راح اكتم وقالت الله يصبرني بس وطلعت من البيت راح تتمشى علشان تنسى شوي وتشم هواء علشان يخف الي كاتم على صدرها شوي الا يدق جوالها باسم توا م روحي فرحت وردت هلا والله ببلسم جراحي
هديل: وهي تعبانه بس فرحانه لانها كانت تشك انها حامل هلا وغلا ندو اخبارك حبي
ندى: اخباري ماتسر صديق ولاحبيب بس خليها على ربك
هديل: افا ايش فيك ياحبي
ندى: ماقول الا زادت جروحي ومتى فارسي يتكرم علي ويجي يشيلي على حصانه الابيض
هديل: حتى وانتي حزينه تعلقين هههههههههههه
ندى: ايش نسوي علشان نروح عن انفسنا
مسكينه كانت تتكلم بحريه ماحست بالذيبين الي يراقبونها بس كانت محتاطه ومتنقبه
وليد: والله ياعليها صوت يجنن
ماجد: لا وماشفت عيونها قسم يغطى عليك
وليد: ياخي اسمع ضحكتها مافيه من بناتنا زي جسمها ونعومتها وضحكتها
هديل: المهم مابغى اطو ل معاك ابشرك
ندى: بايش
هديل: اممممممممم جاني تعب ودوخه ورحت للدكتوره وقالت اشتباه حمل
ندى: لاااااااااااااااا من جدك يالدوبا ياسلااااااااام
هديل: بشويش لاتفرحي حبي اشتباه مواكيد واليوم راح تطلع تحاليلي
ندى: اجل اكيد انتي طايره من الفرحه
هديل: قمت في صلاة التهجد اخر الليل دعيت ربي وانا ساجد ه ان كان حملي فيه خير لي الله يكتبه وان كان فيه شر الله يصرفه عني وبعدها الامر سيان عندي لان الخيره في ماكتبه الله
ندى: ونعم بالله بس من جد لو تكوني حامل ياسلاااااام اكون خاله ولازم تسمينها ندوووووووش ههههههههههههه
هديل: من جد مجنونه ههههههههههههههههه
وليد: انت كيف مقاوم هالجمال والدلال قدامك وماسويت شي خابرك ذيب خبير بصيد الغزلان
ماجد: اتحرى الفرصه بس ماقدرت اشوفها كيف تبيني اصيدهاجريصه بالمره على غطاهاوستيره حيل
صوت ضخم وراهم: ايش مجلسكم هنا تاركين الرجاجيل وجالسين هنا
ماجد" تخربط وخاف ان سعود سمع كلامهم لا بس كنا نشم هواء
سعود: عاقد حواجبه وشم الهواء مايكون الا هنا وهو يناظر جهة ندى
ماجد ووليد الحين نبي نرجع
سعود: مسك يد ماجد وخلا وليد يروح وقرب عند اذنه وشد على يده هذي بنت عمك والمفروض تخاف عليها حتى من نظرات الغرب انت من عصبتها وحنا مانرضاها للغريبات كيف القرريبات فاهم
ماجد: فاهم فاهم واختفى مثل البرق
ندى: مازلت تكلم هدوله وتضحك وتسولف ولاهيه ولا على بالها
سعود: ضاقت الاماكن توزيعين ضحكاتك الاغرائيه هنا وزعيها بمكان ثاني ترا عيالنا ضد اغرائتك وحركاتك الي مالهاد اعي
ندى: كانت ملقيته وراها وسمعت وراها صوت كريه لها وسكرت من هديل بدون ماتودعها
هديل سمعة صوته وعرفته وعذرت ندى وقالت الله يعينك ياقلبي
ندى:التفت له وكلها ثقه وناظرت فيه بكل حقد العالم خصوصا لام كان سبب في زعل ياسمين حبيتها وجلست تناظره من فوق لتحت
سعود:: اصحي ياماما موانا الي تغريني بنظراتك غيرك كان اشطر واجمل
ندى: ابفهم انا انت مخلوق من ايش لوح ماتحس يابن الناس اكره ماشوف انت ولاحقيني من مكان الى مكان ماتستحي على نفسك واحد شايب زيك المفروض يتزوج ويكف نفسه عن بنات الناس(تكلمه وهي تاشر عليها باصبعها من فوق لتحت وراصه سنونها)
سعود: هنا عجز يتحمل اهانتها وجرحها له وانها تتهتمه انه يعاكسها بغى يعطيها كف مع وجهها بس مسك اعصابه وشد على يده وقرب منها اكثرقال قسم لو اني حقير اضرب بنت كان ضربتك بس ارفع نفسي عن كذا اصحي يابنت جايه هنا توزعين ابتساماتك وضحكاتك قريب لملعب الرجال تجرين على نفسك شبهه وتلصقين شرك بغيرك
ندى: ناظرت حولها وشافت نفسها قريبه للملعب غيرت نظراتها وقالت انا ايش عرفني بمزرعتكم
سعود: ابعد عنها وعطاها ظهره قال مادامك ماتعرفين المزرعه وماتدلين فيها انثبري بمكانك ولاتطلعين الا معك احدولاتلصقين بلا ويك بالناس وراح وخلاها بقهرها وبحسرتها
ندى: وقفت وهي تبلع عبراتها اكثر واكثر قالت ليه كذا كل شي ضدي كل شي خلااااااااااص احس اني راح انفجرماني قادره اتحمل ماني قادره الطفي فيني ياربي واسرعت تدخل جوا
فـــــــي الـــــــمــــستــشفـــى
هديل وام سليمان ولمياء اصرت تجي معاهم كانو جالسات مبسوطات
سليمان: كان جاي ورايح ومضطرب مره
ام سليمان: يابعد قلبي ياوليدي كل هذا فرحان بظناه
لمياء: يحق له يجيه ولد من القمر هدوله
سليمان: التفت ممكن لمياء تنطمين وتسكتين
امه: الله يهديك ياوليدي هي ماقالت شي غلط
سليمان: وهو على نفس عصبيته اصلا جيتها مالها داعي
هديل:لاهي الخير والبركه وهي تناظره بعتاب
سليمان: سكت علشان مايوضح انه متضايق وتحس فيه هديل
هديل: معقوله سليمان مايبغى احمل هذي موتصرفات واحد فرحان ابدا
الممرضه هديل عبدالله
دخلو عليها كلهم
الدكتوره: يابنتي ياهديل مافيش حمل
امه ولمياء: كــــــــــــيـــــــف
امه: يانيتي تاكدي ثانيه
سليمان: وهو يخفي ابتسامته الي لاحظتها هديل وكانها سكين بقلبها قال يمه الله يهديك هذي دكتوره شاطره
الدكتوره: مشكور يبني بس مراتك معاها القلون ملتهب معاها مره وقلون عصبي يعني خفو عليها شوي شكلها تمربظروف صعبه
سليمان: ان شاءالله يالله وين علاجها مستعجلين راح نمشي
هديل: كانت تراقب حركات سليمان وتقول معقوله مايبغاني احمل منه معقوله كنت اغش نفسي كل هالسنين وهو ماعمره حبني معقوله كل تضحياتي ومافزت بقلبه ونزلت دموعها تحت نقابها وركبو السياره وهي بقمة حزنها موعلشان الحمل علشان موقف سليمان الي جرحها
لمياء: ركبت السياره وجلست تبكي
امه: عيب لمياء الحمد الله العمر قدامهم
سليمان: تغيرت نفسيته 180 درجه عن قبل ماتظهر التحاليل وقال صادقه يمه

يتبع ....

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -