بداية الرواية

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -9

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة - غرام

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -9

ريم: بشويش اوووف ادوختنا هي وقرقها
لام نزل وجت ام فيصل تودع بناته ضمتهن وسلمت على ريم وضمتها وباستها
ريم: اول ماركبت السيار اخذت الجوال ودقت على سماهر
سماهر: بدلع الووووووووو
ريم: هلا سيما
سماهر : هاي ريمي
ريم: قسم ان ماجابت خطتك نتيجه ان لاوريك الشغل
سماهر: ههههههههههه ليه ياقلبي ايش صاير
ريم: ماصار شي جديد بس طفشتني هالعجوز هي وقرقها وتبويسها مسويه العجوز الرحومه الطيوبه
سماهر: هالاشكال الماكره عامليها بزي مكرها وتفوزين عليها
ريم: متاكده سيما
سماهر: افا عليك متاكده مرررره
ريم: الله يعجل بنجاح الخطه لاني من جد منقرفه منها
سماهر: تحملي ياحبي
فــي غرفــــة نـــوره فـــي الــــمــســتــشفى
كان عمها وندى موجودين عند غرفتها ينتظرون يسمح لهم بزيارتها جاء خالها وشوق وزوجة خالها ونايف وعيالها مع سامي يدور فيهم ويمشيهم ويلهيم شوي عن امهم جو يبيون يدخلون
نايف: ابدخل اطمن على زوجتي
ندى: ايش تبغى بعد تبي تكمل عليها
ام نايف: عيب يابنتي هالكلام
سعود: كان جالس ويراقبهم
ندى: ناظرت بزوجة خالها بقوه قالت ليه ياخالتي ماعلمتي ولدك انه عيب الرجال يمد يده على مراه وخصوصا اذا كانت زوجته ليه ماربتيه رجال يعرف الصح من الغلط
نايف: ناظرها بعصبيه قال ماتلاحظين انك طولتيها ياندى
ندى: لا انت الي مقصرها يعني ترا نوره ماتبغى تشوف رقعة وجهك تشوف ملك الموت ارحم من انها تشوف واحد حقير زيك يغدر بزوجته وببنت عمته الي كانت شايلتك بعيونها بس للاسف امي وابوي الله يرحمهم اساأو الاختيار
ابو سعود: كان واقف جنب ندى كانها اشاره منه لهم يحذرهم يقربون لها ويحسس ندى بالامان انه جنبهاومخليها هي الي ترد وساكت علشان يحقر نايف وابوه ويعلمهم قدرهم ان البنت هي الي ترد عليهم ان نايف ماله هيبه ولاقدر عندهم ويتلذذ وهو يشوف بنت اخوه ماسحه بنايف البلاط ومعجبته قوتها وشخضيتها
ابو نايف: ماتلاحظين ياندى انك تغلطين بكلامك وانا خالك
ندى: اسفه خالي حقك علي كلامي صار غلط وفعل ولدك صار صح
ابو نايف: انا لمته وزعلان عليه الحين
ندى: خالي انت ماقصرت بس ولدك غدر بالامانه وماجافظ عليها لاتلومني يتخال ارجوك ولاتاخذ بخاطرك بخاطرك علي
سعود: كان يراقب ندى وقوتها يقول بقلبه غريبه هالبنت من جد غريبه ماعمري شفت زي قوتها
ابو نايف: لا مالومك وانا خالك وناي فالي سواه مو قليل
ندى: يالله على اذنكم ابدخل لنوره
وبعدين دخل خالها وزوجته وشوق
سعود:قام وقرب من نايف وصفك بيدينه باستهتار وضحك باستهزاء اكثر برافو عليك بنت تهزاك تراني ماسكت ا لا ابخليك تعرف قدرك انك حشره تنداس بالرجلين أي بنت تدوس عليك تعرف ليه لانك ماحافظت على رجولتك وطلعتها على انسانه ضعيفه ماتقدر تدافع عن نفسها ياحقير
نايف: رفع يده يبي يعطي سعود كيف
سعود: مسك يد نايف بكل قوته وقال هالمره سماح يالحبيب والمره الثانيه قسم لاكسرها لك كسرررررر تفهم او لا ونزلها بقوه ومشى وخلاه
نايف: جلس بكرسيه حقير نذل بس انا الي جبت لنفسي كل هالكلام انا
طبعا نوره رفضت تشوفه واصرت انه يطلقها خالها حاول فيها بس هي رفضت وقرر عمها انه يشلها معاه للرياض ويسكنها ببيته لان بيته كبيرررر مره ويبي يفرغ جناح مستقل لنوره وعيالها
رفض نايف يطلقها بس ابوه صمم عليه وبعد اصرار ابوه عليه طلقها وهوبقمة حزنه والي زاد قهره انها راح تسافر وتسكن في بيت سعود الي كان يموت فيها تاكد نايف انه خلاص خسر نوره للابد لانه شاف سعود كيف يدافع عن نوره وكيف ضربه علشانها عرف ان سعود مازال يحب نوره وبقووووووووه بعد
انتهى هذا الجزء
بس هل ياترى سعود مازال يحب نوره وهل راح يرجع لحبه القديم ويتزوجهاوماراح يذيب ثلج قلبه غير من وضع الثلج عليه؟؟؟؟
ايش راح يصير بزواج سليمان وكيف يبي يكون حال هديل في تلك الليله
وهل راح يتغير سليمان مع هديل وينساها او راح يرجع لها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انتظر توقعاتكم على احرررر من الجمررر
اختكم [[[هـــمــوووووووسه]]]

الـــــــــــــ ج ـــــــــــزء الـــــــســــابـــع عـــشــــر

فــــي بـــيـــت ابــــو نـــايـــف

ندى:راحت لجناح اختها علشان تاخذ اغراضهاوهي راقيه بسرعه تسمع سامي يكلم ويضحك ويتغزل ندى تفاجات ووقفت شوي تتاكدعلشان ماتظلمه بس لام قربت وهي مونيته تتجسس بس من هول صدمتها سمعته وهو يقول حنو حبي لاتزعلي بس وربي جانا ظرف اشغلني عنك حياتي فتحت الباب بقوووووه
سامي: كان واقف ويكلم وهو يدور تفاجا بالي قدامه متنقبه وعيونها طالع منها الزعل نفس العيون الي يحبها ويموت فيها
ندى: حقيرررررررر نذل خسارة حبي عليك وسكرت الباب بقوه وراحت
سامي: سكر السماعه بوجه حنين ورمى جواله ولحق ندى نادها ندى اسمعيني ارجوك
ندى: طنشته وتمشي
شوق: طلعت من غرفتها وشافت ندى وهي معصبه وسامي يتبعها
سامي: مسك عضدها قال لحظه افهمك حبي
ندى: نفضت يده عنها قالت فعلا واطي كيف تسمح لنفسك تمسكني وتلمسني وهو حرام عليك تمسني قسم ان سويت هالحركه لاقول لسعود يمسح فيك البلاط
سامي: تهدديني بسعود ندى
ندى: لانه هو الي يقدر يمسح فيك وفي اخوك البلاط ياخونه ياغدارين
سامي: ندى ارجوك لاتتركني ندى وربي احبك ندى وربي قلبي ماعمره خانك بس كنت اتسلى فيهم
ندى: تلعب ببنات الناس وتسميه تسليه عمر المشاعر ماكانت للتسليه ياسامي بس للاسف ان قلبي في يوم كان اعمى وحبك للاسف
سامي: عيونه امتلت بالدموع ارجوك ندى لاتتركني ارجوك الله يرحم والديك وربي اموووووت لو تخليني
ندى: راحت لجناح اختها واخذت فارس ولين وطلعت وخلتهم
سامي: دخل لغرفته ورمى نفسه على الكنبه وحط ايدينه على راسه قال غبي طول عمري غبي
شوق: دخلت عليه وحطت يدها على كتفه من زمان محذرتك ياخوي
سامي: مسك يدها ابوس رجولك شوق رجعي لي ندى مابي اخسرها ارجووك وربي اموووت احبها ياناس امووووت فيها
شوق: مادامك تحبها ياخوي ليه تخونها
سامي: قلت لكم ياعالم قلبي ماخانها كنت اتسلى وربي بس قلبي ملك لندى وبس
شوق: هذاعقابك لانك لعبت بمشاعر خلق الله واشين شي اللعب بالمشاعر
سامي: يعني خلاص ندى راحت من ايديني
شوق: المشكله اجتمعت عليك الامورموقف اخوك مع اختها يزود الطين بله بس لاتياس ترا ندى عصبيه وقلبها طيب وانت توب لله واقطع كل علاقاتك واحنا راح نحاول نراضيها باي طريقه
سامي: جلس ثانيه وتنهد ابيع عمري بس ترضى ندى علي ماتتخيلين كيف احبها شوق وربي لو اخسرها كاني خسرت الدنيا كلها
فـــي الـــفــنــدق
ندى:دخلت عند نوره وهي بقمة حزنها بس ماحبت تبين لاختها
نوره: ضمت عيالها لها بس انتبهت لسرحان ندى والحزن الي واضح عليها
جلست جنبها قالت ندو ايش فيك ياقلبي
ندى: كانت كالعاده تحاول تخفي دموعها مافيني شي نوره
نوره: كيف مافيك شي وجهك كله حزن والم
ندى:خليك في همك انتي بس والحمد الله هذا شفتي عيالك مابغى اخرب عليك بشي على اذنك ابروح انام
نوره: مسكت يد ندى لازم تعلميني ايش فيك
ندى: سمعت سامي وهو يغازل ابتسمت باستهزاء كل هالوقت كنت غاشه نفسي اظنه يحبني واتاريني عايشه بوهم
نوره: توك تعرفي
ندى: عصبت على اختها وانتي كنتي داريه وساكته
نوه: كنت شاكه وخفت احذرك ماتقعتنعي مني دعيت ربي انك تكتشفين هالشي هذا بنفسك وهذاك الحمد الله اكتشفتيه قبل خطوبته لك لاني ماقدر اظلمه وانا بس مجرد شك
ندى: وهي بنفس عصبيتها بس ولو لازم ان تحذريني منه
نوره: صدقيني انتي تحبينه بجنون وحبك مغطي عيونك عن عيوبه لازم تشوفي بعينك علشان تقتنعين بعدين كنت طول المده احاول اتاكد علشان احذرك بس عجزت امسك عليه شي
ندى: ارجوك قولي كنتي تحبينه لانه الحين ماله بمكان بقلبي
نوره: صدت عنها بس مشكلة حزنك وعيونك يقولون مازلتي تحبينه
ندى: ادوس على قلبي وانسى واحد خاين زيه والمشكله والي يضحك من جد اذا قالو شرالبليه مايضحك اني هددته باكره واحد عندي
نوره: من هو
ندى: لام مسكني مع يدي هددته بسعود تخيلي عاد يانوره الى هالدرجه وصلت فيني احساسي باليتم والوحده والغربه لاعندي ابو ولا اخو اهدده فيه ذليت نفسي للغثيث سعود علشان اخوف سامي منه
نوره: غريبه ليه اخترتيه ماختري غيره
ندى: لانه صح حقود وكريه بس وربي عجبني يانوره ماتتخيلين كيف ذبح نايف علشانك وربي مسح فيه البلاط
نوره: بدا قلبها يدق الطبول سعود سوا كذا
ندى: لا وازديك من الشعر بيت ترادمك الي ينبض جواتك نصه من دم الكريه سعود مالت عليه وهو ودمه شكلك راح يكون دمك ثقيل زيه على اذنك ابروح انام
نوره: تفاجات اكثر وحطت يدها على قلبها معقوله سعود سوا لي كل كذا معقوله سعود على كل الي سويته فيه نسى كل شي ومازال يحبني معقول قلبك مخلوق من ايش ياسعود ماعمري شفت واحد يحب زيك ومستعد ينسى كل اغلاط حبيبه لانه حبه من قلب مافيه غيرك يداوي جرح الخاين نايف الله لايحرمني منك بس
لـــــــــــــيــــلـــة زواااااااااج ســـــلـــيـــمـــان وســـــاره
سليمان:رتب شقته وبخرها وجهزها لحضور نورها ساره على قولته وراح لبيته طبعا هديل موعنده راحت لشاليه عمتها وتحمم ولمع وجهه ولبس ثوبه الجديد والمشلح ونزل لاهله
تفاجا من اهله كانو لابسين بس علامات الحزن والضيق في وجييههم كانهم رايحين لعزاء موعرس ولدهم تضايق لام شافهم كذا وهو عارف انهم رافضين فكرة حضور زواجه بس هديل طلبتهم وترجتهم انهم مايتخلون عنه لانه موحرام يتزوج
ام مشعل: كلووووووووووش الله يحرسك من العين ياخوي
سليمان: تشقق من مدح اخته له فرح ان فيه احد مشاركه فرحته
هناء: باسته مع راسه مبروك ياخال ايش هالزين كله وشكلك قارورة دهن عود تمشي هههههههههههههه
سليمان: اهم شي بس اعجب عروستي
ام مشعل: ان شاءالله تعجبها كلك ملح ياخوي وليه ماتعجبها
سليمان: ناظر ساعته يالله يبه وانتي يمه مشينا بس غريبه ماشوف لمياء
امه: يالله تتكلم لمياء راحت مع هديل لشاليه عمتها
سليمان: حزن لام تذكر هديل وفكر يدق عليها بس قال موزينه وطلع هو اهله للقصر
فــــي شــــالـــيـــه فــــيــــصـــل بـــ ج ــــده
كل الي يحبون هديل وقفو عندها ندى طلبت من عمها يوديها لهديل وعمها طبعا مايرفض لها طلب وجابها ولمياء وعمتها ومشعل الي اصر يجي من بريطانيا بس هديل منعته لانه عنده اختبارات ماتبغى تعطل اخوها وتشغله بس مسكين كل شوي يكلمه وكان يحترق وهو هناك وكل شوي يوصي سليمان عليها مره ومره يهدده ان طالها مكروه مايلوم غير نفسه ويحرصه انه مايهملها ولايجرحها ولاينساها
هديل: جالسه بينهم وتسمع لحكيهم بس مو معاهم عقلها وفكرها مع سليمان وكل شوي تشوف بساعتها وتقول الحين راح لها شافها راح لشقتهم وهي تحترق جواها بس ماتوضح
العمه: كانت تسولف ومبسوطه ان ندى جت لهديل بس لاحظت شرود وحزن هديل
وحاسه بالعذاب الي تعانيه جواتها نادتها هديل
هديل: التفت لها وعيونها ذبلانه ونحفت من الهم سمي ياعمه
العمه: بحكمتها ورازنتها سم الله عدوك ياعيون عمه انا حاسه فيكي مهما كابرتي بس يابنتي تراني مريت بنفس ضروفك لام ابو فيصل تزوج علي
لميا وهديل وندى تفاجاو من كلامها ومعجبين بحكمتها ورزانتها
هديل: يعني عمي ابو فيصل تزوج عليك
العمه: تناظرها بحنيه وابتسامه عذبه ايوه ولنفس سبب زواج سليمان علشان الظنا لاني جلست بعد فيصل مده ماحملت علشان كذا احس بنفس السكاكين الي تطعنك يابنتي
هديل: طيب ايش سويتي
العمه: كنت ملازمه على صلاة الليل ولا افوتها وادعي ربي بسجودي ان الله مايحرمني منه وان ابليس يبعد عني وعنه
هديل: وبعدين
العمه: ماغيرت طبعي وكرامتي له لانه يابنتي موحرام انه يتزوج ربي حلل له اربع جلست اعامله بنفس كرامتي له
هديل: تناظر عمتها والعبره تخنقها بس ياعمه الغيره غصب مجرد ماتخيل وحده غيري بحضنه احترق ياعمه
العمه: قربت لها وضمتها مالومك والغيره يابنتي زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كتنو يغارون وهن خير منا كيف عاد احنا بس اهم شي يا بنتي ماتخلين الشيطان يدخل بينك وبينه
هديل: بس عمتي اخاف اخسره خصوصا ان ساره عشقه القديم وخصوصا لو تحمل اخاف يضيع من بين ايديني ومسحت دموعها ماتتخيلين كيف اتمنى اجيب له ولد يفرحه وتمسح دمعتها الثانيه اجيب له ولد يربطني فيه اكثر
العمه/ انتي سوي الي عليك ولاتقصرين بحقه بشي واذا كان الي بينك وبين ربك عامر عسى الي بينك وبين الناس دامر
هديل: رفعت عيونها الحزينه لعمتها يعني كيف ياعمه مافهمت عليك
العمه: قصدي اذا قمتي بحقه الي ربي اوجبه عليك وهو فرط فيك خلاص الله يساعده وربي يبي يطلعك على نيتك صدقيني يابنتي
هديل: رمت نفسها على بحضن عمتها قالت الله لايحرمني منك ومن حنانك وتوصياتك ونصايحك ياحلى عمه
ندى: تناظر فيهم وتقول سبحان الله ربي مايضيع احد عوضهدي بعمتها لام حرمها من حنان امها وابوها وانا ان شاءالله ربي ماراح يضيعني والله يخلي لي عمي الي معوضني حنان الابوه
فـــي شــقة ســــــــاره وســـلـــيـــمـــان
ساره: تناظر للشقه وتواضع اثاثها ماعجبها بس تقول لازم اصبربعدين اغير براحتي بعد مايشوت هديل اخاف اشد عليه يرجع لها
سليمان: جاء من وراها قالها نورتي بيتك ياعروس
ساره: التفت له بكل جراءه وحطت يدينها على رقبته تقول مشكور حبيبي وتسبل عيونها بدلع
سليمان: على اذنك حبي اباخذ لي شاور والبس بيجامتي ابروح للحمام الثاني علشان ماعطلك
ساره: نغزها قلبها حست انه يتهرب شوي علشان يكلم هديل قالت طيب حبيبي عطني ثوبك ارفعه لك
سليمان: طلع اغراضه وفسخ ثوبه
ساره: اسرعت وهو لاهي يفسخ ثوبه اسرعت واخفت الجوال بدون مايلاحظ وركضت عطته الفوطه وباسته على خده بدلع
سليمان: بعد البوسه نسى نفسه واخذ فوطته وطلع راح للحمام الثاني
ساره: ضحكت قالت علي ياسليمان راحت وقفلت باب الغرفه كانها تبغى تغير ومستحيه منه ودخلت تاخذ شاور
سليمان: طلع من الحمام وحاول بفتح الباب بهدوء شافه مسكر قال فديت الخجولين بس جلس على الكنبه قال صح جوالي لازم اكلم هديل اتطمن عليها ياربيه كانت انشغال ساره فرصتي الحين كيف اكلمها واتطمن عليها اوووف كيف نسيته
ساره :فتحت الباب وحطت يديها على خصرها ومايله بوقفتها ولابسه قميص جدا مغري وكابه من العطررر سليمان تفاجا من لبسها وجراتها كعروس المفروض تحتشم اكثر لانه متعود على خجل هديل بس تذكر ان ساره سبق وتزوجت يعني تعودت طبعا بس برضو هديل لها خمس سنين معاها وماعندها جراتها كذا طبعا كرجل يموت بالي قدامه نسى نفسه وراح لها ونسى هديل وحزنها
فـــي الــــطـــيـــــاره
كان العم وندى ونوره وعيالها راكبين قبل سعود لانه ماراح معهم للمطار كان عنده شغل تاخر بس ركب بعدهم
نوره: كانت جالسه بالكرسي قدام مع عيالها وعمها وندى وراها وطبعا المفروض سعود مع ابوه وندى
نوره:شافت الرجال الي يمشي متجه لهم رزه وجسمه مليان ورياضي وطويل وجذاب مره
دققت فيه الا نفس عيون سعود بس مونفس النظرات سعود الاولي الي تعرفه زمان
كانت نظراته بريئه مشبعه بالحب هذا نظراته حاده ومافيها أي حب بس تقول بقلبها من جد تغير حييل وصار قمة الوسامه هو تعداها هي وعيالها وراح لابوه وقاله مايصلح خل ام فارس ترجع ورا معاكم وانا اجلس قدام مع الصغار
ابوه: بس ياوليدي اخاف عيالها متعلقين فيها ويبكون اذا تركتهم
سعود: بس مايصلح نركب انا وهذي بنفس المرتبه
ندى: كانت مطنشته وملقيته وراها وتطالع من الشباك وتقول بقلبها موفاضيه لملاغته عاد انا الميته تجلس بنفس مرتبتنا بس موفاضيه لك لانها مازالت حزينه ومجروحه من حبيبها سامي
نوره: كان قلبها يدق طبول وهي تسمع كلام سعود قامت قالت لاعادي ياعم ماراح عيالي يقولون شي
سعود: مارد ولا التفت عليها جلس بمكانها وسكت
نوره: جلست جنب اختها بعدين عمها جلس على طرف
سعود: التفت على فارس وكان يناظره فارس بخوف هو واخته وسعود كانت نفس نظرات القسوه فيه بس لام لاحظ نظرات الخوف من الصغار له ابتسم ولانت ملامحه وسال فارس كم عمرك فروسي
فارس: عمري ست سنوات
سعود: جلس يتكلم ويمزح معاهم وطلع جواله وفتح على العب وخلاهم يعلبون فيه حتى بسرعه الصغار تعودو عليه
ندى: قربت لاختها وهي تسمع ضحك الصغار مع سعود قالت سبحان الله ثقيل دمه خلقه سواء ضحك او عصب
نوره: الي كانت مبسوطه مره وهي تشوف سعود يضحك ويمزح مع عيالها ردت على اختها حرام عليك وربي ظريف ومحترم
ندى: اووووووف اكرهه ماطيقه
نوره:فيه احد قالك حبيه
ندى: ناظرت باختها باستغراب قسم ساعات اشك انك كنتي تحبينه
نوره: ارتبكت من كلام اختها اقول شكلك خبطتي بعد صدمتك بحبيك
ندى: تسندت على المرتبه قالت ايه والله يانوره وماشدها من صدمه ورجعت لسرحانها وحزنها
نوره:فرحت انها اشغلتها عن سالفتها مع سعود ورجعت تركز بحركات ومزح سعود مع عيالها
العم: كان ملاحظ كل شي بس ماكانه شايف او ملاحظ شي كانه مركز باوراق العمل الي قدامه وهو على العكس كان يتابع نوره وسعود زين ومبسوط مره ويدعي ربه ان يرجع سعود لنوره
فـــــي شـــــــــقــــة ســـاره وســــلــــيــــمـــان
سليمان: طلع من الحمام توه متحمم وناظر الا ساره ماسكه الجوال وتكلم صديقتها انقهر شوي تذكر هديل وهو كل مايدخل للحمام تجهز له ملابسه وتعطرها وتبخرها وتحطها له على سريره قال ماعلينا توها عروس [[وعين الرضاء عن كل عيب كليلة ]]
ساره: كانت تكلم وتضحك ولا على بالها زوجها
سليمان: انقهر اكثرر عروس وتطنش زوجها باول ليله كذا بس طبعا طنش لانه يحبها وفرحان فيها
ساره:سكرت وجلست جنبه سالته متى رحلتنا
سليمان:ان شاءالله العصر
ساره: حلو اجل نمر اهلي وبعدين اهلك نسلم عليهم قبل مانسافر
سليمان: اكيد وسكت شوي وقال بتردد وهديل
ساره: التفت عليه بقهر ايش فيها
سليمان: تخربط شوي قال لازم اودعها قبل ماسافر مايصير اسافر وانا ماودعتها
تراها زوجتي ياقلبي زي ماانتي زوجتي
ساره: وقفت بعصبيه قالت اظن ياسليمان من حقي 3 ايام انت لي لوحدي
سليمان: وقف جنبها صح حبيتي بس لاتنسين راح نسافر شهر ونخليها وانتبهى تقولين لاح داننا راح نطول لاني ابقول لهديل واهلي بس اسبوع علشان مايغثوني بمحاضراتهم
ساره: تتظاهر البكاء ياسلام هي سرقتك مني خمس سنين وابعدتك عني لحالها وانا تحاسبني علشان شهر وين كلامك لي وين وعدك والا خلاص شبعت ومليت مني
سليمان: افااااااا ياقلبي فيه احد يشبع منك وخلاص مولازم الزعل هذا كله والدموع هذي غاليه علي ومسح دموعها باصابعه خلاص اجل اسمح لي اكلمها
ساره: مكالمه ايوه يالله كلمها الحين
سليمان: يبغى يكلم هديل لحاله علشان ياخذ راحته بس خاف يقوم تسوي له سالفه بعد وتزعل عليه
عند هديل
كانت توها متسننه الضحى وجلست تقرا قران الي جوالها يدق عرفة نغمة زوجها لانها حطه نغمة وادعت روحي يوم وادعت غالي بسرعه ركضت واخذته
سليمان: فز قلبه لام سمع صوتها وحس انها تبلع عبرتها صباح الخير هديل
هديل: صباح النور والسرور
سكتووووو لدقايق
هديل: وهي مرتبكه م ب روك يالله تطلع منها
سليمان: يناظر بساره الله يبارك فيك
ساره: ابتسمت له باغراء
سليمان: نسى هديل على الخط بس تنبه لصوتها
هديل: كيفك سليمان طمني عنك
سليمان: الحمد الله بخير انتي طمنيني عنك
هديل: تنهدت وقالت ان شاءالله بخير
سليمان: رحمها وحس تنهيدتها كلها حزن بس هديل حبيت اسلم واطمن عليك لاننا اليوم مسافرين
هديل: مسافرين
سليمان: ايوه مسافرين فيها شي تراها زوجتي على سنة الله ورسوله
هديل: عارفه الله يبارك لكم بس خابرتك مضغوط وماعندك شي
سليمان: الله كريم هديل وان كنتي تذليني بكم قرش سلفتيني اياها قريبا راح اردهم لك ومشكوره على الاستقبال يالله مع السلامه
ساره : بغت تطير من الفرحه بس ماحبت تظهر فرحتها قدام سليمان
هديل: ضاق صدرها وجرحها برده اكثر قالت سليمان لاتفهمني غلط
سليمان: مايحتاج تفهميني كل شي واضح
هديل:: طيب كم راح تجلسون
سليمان: اسبوع اسبوعين على حسب راحتنا
هديل: تذكرت وصية عمتها وبطنت حزنها قالت ترجع بالسلامه اجل ماراح نشوفك
سليمان: ماتوقع هديل مافيه وقت رحلتنا قربت
هديل: انقهرت اكثرررررربس مو معقوله تسافر وانا ماشفتك ولا ودعتك
سليمان: ببرود عا الشكوى لله وكلها شوي واحنا راجعين يالله هديل انتبهي لنفسك
هديل: قالت الله يساعدكم وسكرت جوالها ورمته على السرير وجلست تبكي ليه ياسليمان تسوي فيني كذا من اول ماتزوجنا ومانعيني من السفر بحجة الفلوس ليه تحسسني بانك ماتهتم فيني وهذي تعاملها غير من اول شي حتى توديعك منيت علي فيه له تحسسني اني مالي قيمه في حياتك
وين وعدك لي انك راح تعدل وين بس كلام فعل مافيه الله يسامحك بس ويقدرني اصبر حتى ربي يردك لي مردا جميلا
ساره: طارت من الفرحه على اتصال وجفاء سليمان لهديل وعرفة ان هديل قربت نهايتها خلاااااص
سليمان: كل كلامه من وراء قلبه والا راحم هديل بس يتظاهر بالجمود علشان ماتتضايق ساره وتغار وتزعل وتتنكد وهي لسه عروس
انتهى هالجزء وانتظر توقعاتكم
هل ياترىسعود مازال يحب نوره؟؟؟
سليمان متى راح يحس بغلطه ويرجع لزوجته المخلصه هديل؟؟؟؟
سامي وندى هل يظل الوضع بنيهم كذا؟؟؟؟
كل شي راح تعرفونه ان شاءالله بالجزء القادم تبون تعرفون حياة ابطالنا بعد شهر من الاحداااااااث
تقبلوخالص تحياتي
اختكم[[[هموووووووووسه]]]

الـــــ ج ـــــزء الـــــثـــــامن عـــــشــــر

بعد مــرور شـــهـــر على الاحـــداث

جلست هديل مع عمتها بالشاليه اسبوعين بعد اصرت على عمتها انها ترجع للرياض لانها قالت ان زوجها راح يرجع وانها خلاص تعودت على هالوضع وماصارت تهتم وهي تتظاهر كذا والا جواتها يحترق بس متصبره وملازمه صلاة الليل الي لقت هديل فيها الراحه تقوم وتدعي ربها وتبكي بين ايدي ربها وعودت نفسها انها ماتشتكي للبشر تشتكي حالها لرب البشر الي قادر على حل مشاكلهاومشاكلهم
هناء انخطبت وافرحت امها لانهم عايله كبيره استعجلت بالموافقه بدون ماتسال عن الولد زين مشعل عارض وقالها لازم يمه ماتستعجلين بس هي اصرت عليه وام خطيب هناء استغلت الموقف واصرت يعجلون بزاجهم كل خوبتها بس شهر حتى مشعل مالقى فرصه يحضر زواج اخته طبعا امه خدعتهم لانهم فعلا عياله كبيره بس ولدها كان مدمن مخدرات هناء جلست معاه شهر وراها نجوم الليل بعز الظهر حتى الضرب كان يضربها رجعت لبيت اهلها مطلقه كسيره حسيره بكت عند امها كثير وتعبت نفسيتها [[الله يمهل بس مايهمل]]
اما بالنسبه لعايلة ابوسعود وبنات اخوه
نوره رفضت بالمره ترجع لنايف رغم محاولاته توسلاته وارتاحت ببيت عمها كثير صح زوجة عمها مومتقبلتها نهائي ونظرات الكره لها بس كانت ساكته ونسرين ندى ونوره مطنشينها والي استغربت ان سعود ماقسى على عيالها بالعكس اذا كان موجود جلسو جنبه وهو متقبلهم ولاحقد عليهم طبعا نوره حنت واعجبت بسعود حيل وتمنت لو يرجع يخطبها كان توافق وهي مغمضه عيونها
طبعا ندى وحبيها سامي الحال على وضعه مع انه تعب وهو يرسل لها اعتذار ويعطيها وعود ويرسل اخته شوق تترجاها بس ندى خلاص مقرره تتركه مع انها مازالت تحبه وتحن عليه بس زعلانه منه
ندى وسعود في حالة سلام وهدوء من بعد حادثة نوره ومن بعد زعل ياسمين على ندى خلاص قررت ندى ماتسبه ولاشي
هذا وضع ابطالنا بعد مرور شهر على الاحداث الحين ندخل داخل روايتنا
هــديل:صلت الظهر ورفعت يدها يارب تربط على قلبي ويارب اقوم بحقه لو ان حبي ضاع بس يارب لاتجعلني اتحمل اثم انه مازال زوجي ومن حقه علي طاعته قامت واخذت شاور وضبطت نفسها وتلبست وتعطرت لان اليوم موعد وصول زجها وعروسه لجده طبعا هديل كانت مره اخذه بخاطرها عليه لانه اخلف بوعده لها وجلس تقريبا شهر وهو المفروض شرعا يجلس معاها بس 3 ايام لانها ثيب موبكر وماكلمها الا قليل وبسرعه يسكربس رفعت عيونها للسماء وهي تتذكر كل جراح زوجها وتقول اللهم الهمني الصبركانت لابسه فستان تركوزاي ناعم مره وحاطه مكياج بسيط نزلت تحت تستقبله مع اهله عاد هديل جميله وماتحتاج الا لمسات بسبيطه بس
ام سليمان: تناظرها وهي تنزل وكان سكاكين تنغز قلبها وتقول بقلبها الله يصبرك على ولدي وتطنيشه لك ياهديل
ابو سليمان: كان ثاير ومتوعد يعطي ولده محاضره لانه ترك هديل كل هالمده بس سليمان كان يسكته انه راح يعوضهابعدين
هديل: باست عمها وخالتها مع روسهم وجلست وهي تحاول تخفي حزنها والمها وتبتسم لعل هذا يخفي جراحها بس كلهم حاسين فيها
ام مشعل: جالسه وهي طايره من الفرحه وهي تشوف حزن هديل وتقول بقلبها لسه ماشفتي المفاجاه الي تنظرك
شوي الا ينفتح الباب كلهم طالعو بالب
هديل: زادت ضربات قلبهاوناظرت بالباب تنظر دخول زوجها
بس الجميع تفاجالانهم كلهم متوقعين دخول سليمان بدون زوجته ساره احتراما لمشاعر هديل وان ابوه وامه مانعين جيتها لبيتهم علشان هديل
ساره: دخلت وهي حاطه كيلو من المكياج ولابسه فستان عاري وكانت ماسكه يد سليمان وتبتسم بكل فخر وعيونها مركزتها على هديل
سليمان: كان مايبغى ساره تجي معاه بس هي سوتها سالفه واصرت تجي وجلست تبكي ليه انا اخذتك بالحرام الي متى ماراح ياعملوني زي هديل كيف لو حملت بعذر ابوي لو عارض انا الغبيه الي اصريت وماسمعت كلام ابوي بعدها وافق على مضض وخاف يسحب يده منها بعد تسويها عليه قضيه والا هو ميت شوق ووله على هديل واول مادخل ماناظر غيرها كان مركز عيونه عليها
ام مشعل: لام شافت دخول ساره وسليمان بالوضع هذا ابتسمت ابتسامة نصر وناظرت هديل ماتبغى تفوت فرصة التلذذ بتعذيبهاطبعا هناء تابت من ايذاء هديل بعد طلاقها لانها عرفت ان هذا عقاب ربها لها
اهل سليمان كان احد كاب عليهم مويه حاره انخرسو وماقدرو يتكلمون وكلهم التفتو يناظرون هديل
هديل: تناظر بزوجها وساره وتشوف مسكتها له ولبسها الفاضح وغرورقت عيونها بالدموع وتناظر زوجها نظرات الم وعتاب وحزن واسف قامت وخلتهم حتى بدون ماتسلم لانها خافت تنفجر قدامهم خاص موقادره تتحمل طلعت فوق وراحت لغرفتها
سليمان: كان مره مشتاق لها وماتوقع انه راح يشتاق لها هالكثروانبهر بنعومة لبسها وجمالها الطبيعي مع انها شحب وجهها وماصارت على نظارتها اول بس سبحان الله ظلت جميله بس تالم وحزن لام شاف نظرات العتاب بعيونها وجلس يراقبها وهي ترقى الدرج
ابو سليمان:ممكن تفهمني ايش المهزله الي تصير ببيتي
سليمان: خاف من ابوه أي مهزله يبه الله يهديك
ابوه: الظاهر ان هذا بيتي ومن حقي تستاذني اذا جبت احد معك
ام مشعل: الله يهديك يبه ساره زوجته مو أي احد وام ولده المنتظر
ابو سليمان: ممكن تسكتين انتي يام البلاوي
ام مشعل: الله يهديك يبه بس ماقلت شي غلط
ام سليمان: سليمان ارق فوق لزوجتك وطيب خاطرها
سليمان: يتمنى يرقى لهديل بس كان خايف حبيته ساره تزعل عليه ناظرهابس شاف الزعل بعيونها ورد يمه هي ليه رقت ولا سلمت ولاتكلمت
لمياء: لانك جايها بهديه تهبل تسرها
سليمان: ناظرها بغضب قال ممكن تنطمين انتي
ابو سليمان: سليمان لايكرثر روح فوق طيب خاطرها
سليمان: رقى فوق وطق الباب ومارد عليه احد فتح الباب بشويش ودخل للجناح مالقى هديل فتح الغرفه ولقى هديل تبكي فوق السريروشعرها طايح على المخده قرب منها وجلس بجنبها ورفعها له قال لاسلام ولاكلام كذا الزوجه تستقبل زوجها بعد غيبة شهر
هديل: رفعت شعرها الي صلق على عيونها من البكاء ردت عليه وكذا الزوج يستقبل زوجته بعد تقصيره بحقها شهر كامل
سليمان: تنرفز من كلمتها قال تقصيره وانا بايش قصرت عليك فلوس حطيتها بيدك قبل ماسافر اتصلت عليك كم مره
هديل: قامت وخلته وراها وتكتفت فلوس تسمي الميتين الي حطيتها بيدي فلوس يا سليمان تسمي 3 اتصالات مدة شهر اتصال يازوجي العزير
سليمان: وقف بعصبيه قال تتشمتين فيني ياهديل
هديل: التفت له ومتى تشمت فيك
سليمان: قبل شوي لاني على قدر حالي ودايم تعيرني اني ماقدر اقدم لك اكثر
هديل: ماتقدر ومسافر شهر لدبي وبعدها مصر خوش والله من كلام
سليمان: قرب لها بعصبيه موالشرهه عليك الشرهه علي اناالي دللتك اكثر من الازم والي فيه زوجه تهين زوجها قدام اهله وتستقبله بهواش
هديل: تناظره باستغراب حرام عليك ياسليمان متى هنتك متى جرحتك
سليمان: وتصرفك تحت ياهانم قدام اهلي و زوجتي تمرين ولاتسلمين ولا السلام علي الي توضحين لهم انك دايستني تحت رجولك ويضغط رجله على الارض وكان معصب منها
هديل: تناظره ودموعها تسيل بعيونها حرام عليك حط نفسك مكاني تطنشنا شهر واسكت واستقبلك باجمل مايكون وتجيب زوجتك وقت رجعتك لنا وشوقنا لك
سليمان: اووف منك زوجتي لها علي زي مالك علي واهلي اهل زوجها ز ي ماهم اهل زوجك بس انا الغلطان الي اهنت نفسي كثير ولحقتك فوق ظنيتك راح تعرفين غلطتك بس للاسف كابرتي واصرتي على غلطك ورقيت لك واهنتيني وتشمتي فيني للاسف ياهديل للاسف ماتوقعتك كذا توقعتك احكم واعقل من كذا بكثيربس مشكوره وماقصرتي يجي منك اكثروراح للباب يبي يطلع بعدين التفت عليها لاتنتظروني على غداء ولاعشاء مشكوره على الاستقبال الحلو وطلع كيس وهذي هديتك وطلع وخلاها
هديل: طاحت على السرير هديتي أي هديه وانت جرحت القلب أي معامله قلبت علي ياسليمان ااااااااه يارب ماقدر اتصبر اكثر من كذا خلاص تعبت مسكت راسها بين ايدينهاوجلست تبكي اكثر واكثرتعبت وربي تعبت وبدت دموعها تنزل بغزاره
سليمان: نزل معصب يالله ساره مشينا
امه: وين الله يهديك وليه مانزلت هديل معاك
سليمان: ابطلع واذا الهانم كفت دلع واهانات رجعت على اذنكم
ابو سليمان: يعني ماراضيتها
سليمان: بست رجولها بس الهانم موراضيه ترضى كاني كفرت موتزوجت على اذنكم ابروح ارتاح تعبان من السفر وطلع
ساره: تشققت من الفرح بس حاولت كتم فرحها
ام مشعل:الله يهديها هديل نكدت على اخوي والا فيه زوجه تستقبل زوجها كذا ساره حبيتي لاوصيك عليه حاولتي تهديني وتسمحين خاطره
ساره: بدلع تلبس عباتها المزخرفه لاتوصين حريص سليماني بعيوني الثنتين
لمياء: عصبت ماحد راح يهتم في اخوي اكثر من هديل بس هو عض اليد الي امدت له
ام مشعل: عيب يابنت تقولين عن اخوك الكبير كذا
لمياء:لاعيب ولايحزنو انا ابطلع لهدوله واخليكم ياهل العيب والواجب
ام مشعل:الله يهديك ياخاله مدلعه لمياء حيل تراك وماتعرف تحترم الكبير
ا م سليمان: لمياء ماقالت الا الصحيح بس ربك يعين
فــــي بـــيــت ابـــو ســــ ع ـــــود
كانوا هل سعود مجتمعين وبنات عمهم فوق بغرفهم
ابو سعود: ايش رايك ياوليدي اخطب لك نوره بنت عمك
ام سعود: الله لايقوله ياخذ وحده مطلقه
ابو سعود: اسكتي انتي موكان يموت فيها وقوم الدنيا علشانهاليه ماياخذها الحين انا اشوفه مازال يحن لها
نوره: كانت نازله بس سمعت اسمها بلسان عمها وقفت وفرحت ان عمها يطلب من سعود يتزوجها لانها مره تحبه الحين وندمت انها رفضت رجولة وجمال سعود مافيه بنت ترفضه
سعود: يبه هذاك قلتها بلسانك كنت تحبها
ابو سعود: يعني راح تاخذها اولا
سعود: انا ما اخذ فضلة نايف
نوره: حطيت يدها على فمها من قوي صدمة سعود ونزلت عيونها وقالت بهدوء مالومك ياسعود الي سويته فيك موقليل وجرحي لك موهين ورجعت ودخلت لجناحها
ناديه : كانت تراقبهم وساكته لانها اكثر شي تفهم سعود من نظراته متى يحب ومتى يكره بس ماشافت بعيون سعود حب لنوره زيا ول ابدا شافت بس رحمه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -