بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -10

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -10

حسين مسك وجهي :أميرة عادي لاتخبين علي انا زوجك والا انا غريب مايحق لي اعرف شي ؟
انا متحطمة اطالع فيه ماني متخيلة انها صورته الا شفتها قبل شوي
حسين مستغرب :أميرة اش فيك كذا حيرتيني اش صار ؟
انا اطالع فيه نزلت راسي :لا ولاشي واعطيته ظهري دخلت المطبخ جلست على الطاولة ماني مستوعبة كل شوي اطالع فيه
حسين بقلق:أميرة اش فيك اش الرسالة اللي جتك ممكن اعرف
اانا منزلة راسي مارديت
حسين: أميرة عني الرسالة ؟
انا مرتبكة :لا لا ماهي عنك
حسين :طيب اش فيك تطالعين فيني كذا وانتي مصدومه اكيد انا في الرسالة عادي قولي
انا نزلت راسي ابكي ابكي
قام حسين جلس جنمبي ويده ورى كتفي :أميبرة اش فيك حيرتيني تتكلم عني الرسالة صح
انا :لا
حسين :الا انا حاس وترى احساسي مايخيب
انا رفعت راسي وعيني في عينه :حسين ااا خلك معي لاتفارقني
حسين :ليه
انا باصرار:كذا بس لاتطلع كثير
حسين مستغرب :اففففففف والله مدري اش قصدك
قمت تركته رحت الغرفة ومعي جوالي حطيت له رمز قفل مااحد يعرفه غيري
حسين لحقني جلس على السرير حاس ان فيه شي
حسين :أميرة انا جوعان ابي عشى اذا تقدرين
انا قمت ورحت المطبخ وجهزت العشى وكنت برجع غرفتي ناداني :وين بتروحين خليك معي نتعشى سوا
انا رجعت جلست معه وساكتين كنت اكلم نفسي :حليله وسوست به لازم اجيب له صرفة لاجل مايحس
انا قطعت الصمت وبحزن :حسين ادري اني وسوست بك بس وحدة اعرفها صار لاخوها حادث وتوفى وتوفت معه وانصدمت لما عرفت بالخبر وخفت عليك تطلع يصير لك شي وانا ماني معك يعني لو صار لك شي الله لايقدر انا وين اروح
حسين بدا يزول شكه :اااه الله يرحمهم يااارب بس يااميرة ترى كل شي مكتوب والواحد بموت لو على فراشه
انا:ايه صادق
حسين :يعني لا توسوسين ولاشي حطي في بالك اني بموت باي لحظه وانتي نفس الشي
انا :ايه صح
ناصروومشعل ومشاري كانوا جالسين في اقهوة وحاجزين رحلة برا السعودية وكانت اليوم اللي بعده الصباح
وهم جالسين يسولفون مشعل :تتوقعون ياشباب معاذ باقي حي ؟
ناصر :اتحداه اذا مامات من الضرب اللي جاه بيموت من العطش خله يتأدب والله ان يعرف ان الله حق
مشاري :ههههههه تخيل يدخل علينا الحين
مشعل :مايمديه
ناصر:يوه فال الله ولافالك
مشاري :مدري ياشباب تصدقون احس اني خايف
مشعل :كلنا خايفين
(معاذ رموه الثلاثة على الحدود بعد ماضربوه واهانوا كرامته وتركوه وحده مشى مشى واخذه واحد لقيه ووصله لداخل المدينه معاذ له يومين مانام ولا اكل يعني حاله يرثى له أبوه فقده بس مابلغ عنه خايف من السمعة لانهم عايلة مرموقه فكان ابوه ينتظره يرجع وفعلارجع )
الثلاثة جالسين بكل خسة وبرود مشاعر كانوا جالسين يتابعون مباراة!!!
وكلهم يطالعون قدامهم دخل معاذ المقهى ومانتبهوا الثلاثة وجى من وراهم وحضن راس ناصر لصدره و حط المسدس في راسه ورماه اربع طلقت مشعل يطالع في ناصر مصدووووم مو عارف يتصرف هرب وهرب اخوه والناس من الصياح ماتسمع اللي جنمبك صياااااااح وحوسة اللي يقول اترك واللي يقول حرااااااااااام _مسكييين _اامسكوه شوي معاذ فك ناصر وطاح ناصر مييت شر موته ومعاذ واقف مكانه يطالع في الناس والمقتول مغرق بدمه مدير المطعم بلغ الشرطة واخذت معاذ وناصر .ناصر على المستشفى ومعاذ على السجن!!!!!!!!!!!
انتظروني في الاجزاء القادمة بأذن الله
مشعل واخوه حالة انتظار وترقب؟!
العفو الاجباري عن معاذ ؟!


==============
نواف مستغرب من القلق اللي حوله :يمه اش الي صار ؟
ام جراح تتنهد :ابوك مو صاحي يدعي على اخوانك
نواف :اهم شي مادعى انهم يمرضون والا شي بس اذا دعى ان الله ياخذ اروحهم فداه وابتسم
ام جراح واااو وصلت حدها من كلمة نواف وصاحت عليه :اش انت تقول ؟عادي ان ابوك يدعي على اخوانك اعوذ بالله من قسوة قلوبكم الله لايسمع منه وكملت تبكي انقهرت من نواف
نواف استحى وجلس جنمب امه :يمه مااقصد شي بس استهبل ذولي اخواني وماودي يجيهم شي والله وانا اسف هه وقرب حب راسها
ام جراح بزعل :وخخر لا تحب راسي والله لو فيك خير ماتفرح ان ابوك يدعي على اخوانك
نواف :يمة اسف قلتلك مااقصد شي
ام جراح راحت وخلتهم .ونواف يطالع في عاشة وعاشة ماغير تحتقره
نواف قام بخفة جلس جنمبها ويمسك على جبهته :يووه امي شكلها زعلت
التفتت عاشة بزعل :شكلها زعلت هاه!
وقامت وخلته !!!
انا جتني الاخبار وانهم طلعوا وابوي زعلان الخ
الساعة 9 الليل ارسلت على جوال مشعل رسالة وانا كنت شاااكة في وضعهم كتبت فيها :احسن الله عزاك في كرامتك الا في رجولتك وانسانيتك والله يرحم شبابكم !
وصلت مشعل الرسالة.مشعل قرا الرساله واعطى جواله مشاري يقرا الرسالة
مشاري يكلم مشعل :ماتعرف الرقم؟
مشعل زعلاااان :لا ماعرفه واتصل على جوالي دق دق دق ليييييييين تعب
مشاري دق علي من جواله وااااو احرقوا الجوال من كثر الاتصال مشعل يتصل ومشاري انتظار ؟؟؟؟؟؟؟
قفلت جوالي !
الساعة 10 ونص تقريبا وانا كنت في المطبخ والجوال معي طبعا فتحت القفل وله مفتوح 3 دقايق تقريبا من سوءالحظ حسين كان معي والجوال كان على الطاولة وحسين جالس يشرب عصير ويسولف وانا اغسل المواعين جت الرسالة حسين بكل عفوية اخذ الجوال يبي يشوف الرسالة انا صحت عليه بصوت عالي :لاااا وسحبت الجوال من يده شوي واكسر يده انا اساسا مرتبكة
حسين وجهه متغير:اش فيك ؟
انا اخذت الجوال :لا لا ولاشي ومسكت على يده اتأسف
حسين مستغرب :لا عادي
رحت غرفة النوم وفتحت الرسالة ولييييييييييييتني مافتحتها كانت صور وحدة بسسس كانت صورة كاااااااااااافية لتدمير نفسي الصااااااااافية .لما شفت الرسالة دخت من الصدمة وجلست على سريري ابكي ابكي ابكي تحطمت تشائمت مدري اش اوصف وضعي حسين مستغرب دق علي الغرفة مارديت ابي امسح الصورة ومااابي لاجل لو صار شي ماارحمهم او احتاجوني بس اطالع في الصورة واقسى عليهم يووووه صرت اروح واجي في الغرفةكأني مجنونه شوي جتني رسالة ثانية وانا امسك الجوال يديني ترجف مدري افتح الرسالة والا لا مددددري يووووه الحمد لله اني انا اللي فتحت الجوال مو حسين كان انجن انجن .اخيراا قررت افتح الجوال وفتحت الرسالة وكان مكتوب :هاه اش رايك في الصورة ؟اتمنى ترد علي
انا واااااااااااااااااااااو حاقدة حااااقدة واقول لنفسي خلااااااااص هنا انتهت الاخوة
وكتبت وانا في قمة الحيرة كلمتين اقولها ماراح تشفي غليلي ابد فكتبت بتعب:لاتفرح كثير !
انا منطوية على نفسي ابكي بكل تحطيم مدري من كثر ماتحطمت احس مالي هدف في الحياة
مشعل معاد رد ولا عاد اتصل
جلست مع نفسي ساعتين في الغرفة وحسين زهق وهو ينثظرني شوي طلعت
ورحت اغسل وجهي وهو يطالع فيني محتار مايدري اش يصير حوله سألني :أميرة اش اللي صار اش فيك ؟
انا :ولا شي
حسين مسك وجهي :أميرة عادي لاتخبين علي انا زوجك والا انا غريب مايحق لي اعرف شي ؟
انا متحطمة اطالع فيه ماني متخيلة انها صورته الا شفتها قبل شوي
حسين مستغرب :أميرة اش فيك كذا حيرتيني اش صار ؟
انا اطالع فيه نزلت راسي :لا ولاشي واعطيته ظهري دخلت المطبخ جلست على الطاولة ماني مستوعبة كل شوي اطالع فيه
حسين بقلق:أميرة اش فيك اش الرسالة اللي جتك ممكن اعرف
اانا منزلة راسي مارديت
حسين: أميرة عني الرسالة ؟
انا مرتبكة :لا لا ماهي عنك
حسين :طيب اش فيك تطالعين فيني كذا وانتي مصدومه اكيد انا في الرسالة عادي قولي
انا نزلت راسي ابكي ابكي
قام حسين جلس جنمبي ويده ورى كتفي :أميبرة اش فيك حيرتيني تتكلم عني الرسالة صح
انا :لا
حسين :الا انا حاس وترى احساسي مايخيب
انا رفعت راسي وعيني في عينه :حسين ااا خلك معي لاتفارقني
حسين :ليه
انا باصرار:كذا بس لاتطلع كثير
حسين مستغرب :اففففففف والله مدري اش قصدك
قمت تركته رحت الغرفة ومعي جوالي حطيت له رمز قفل مااحد يعرفه غيري
حسين لحقني جلس على السرير حاس ان فيه شي
حسين :أميرة انا جوعان ابي عشى اذا تقدرين
انا قمت ورحت المطبخ وجهزت العشى وكنت برجع غرفتي ناداني :وين بتروحين خليك معي نتعشى سوا
انا رجعت جلست معه وساكتين كنت اكلم نفسي :حليله وسوست به لازم اجيب له صرفة لاجل مايحس
انا قطعت الصمت وبحزن :حسين ادري اني وسوست بك بس وحدة اعرفها صار لاخوها حادث وتوفى وتوفت معه وانصدمت لما عرفت بالخبر وخفت عليك تطلع يصير لك شي وانا ماني معك يعني لو صار لك شي الله لايقدر انا وين اروح
حسين بدا يزول شكه :اااه الله يرحمهم يااارب بس يااميرة ترى كل شي مكتوب والواحد بموت لو على فراشه
انا:ايه صادق
حسين :يعني لا توسوسين ولاشي حطي في بالك اني بموت باي لحظه وانتي نفس الشي
انا :ايه صح
ناصروومشعل ومشاري كانوا جالسين في اقهوة وحاجزين رحلة برا السعودية وكانت اليوم اللي بعده الصباح
وهم جالسين يسولفون مشعل :تتوقعون ياشباب معاذ باقي حي ؟
ناصر :اتحداه اذا مامات من الضرب اللي جاه بيموت من العطش خله يتأدب والله ان يعرف ان الله حق
مشاري :ههههههه تخيل يدخل علينا الحين
مشعل :مايمديه
ناصر:يوه فال الله ولافالك
مشاري :مدري ياشباب تصدقون احس اني خايف
مشعل :كلنا خايفين
(معاذ رموه الثلاثة على الحدود بعد ماضربوه واهانوا كرامته وتركوه وحده مشى مشى واخذه واحد لقيه ووصله لداخل المدينه معاذ له يومين مانام ولا اكل يعني حاله يرثى له أبوه فقده بس مابلغ عنه خايف من السمعة لانهم عايلة مرموقه فكان ابوه ينتظره يرجع وفعلارجع )
الثلاثة جالسين بكل خسة وبرود مشاعر كانوا جالسين يتابعون مباراة!!!
وكلهم يطالعون قدامهم دخل معاذ المقهى ومانتبهوا الثلاثة وجى من وراهم وحضن راس ناصر لصدره و حط المسدس في راسه ورماه اربع طلقت مشعل يطالع في ناصر مصدووووم مو عارف يتصرف هرب وهرب اخوه والناس من الصياح ماتسمع اللي جنمبك صياااااااح وحوسة اللي يقول اترك واللي يقول حرااااااااااام _مسكييين _اامسكوه شوي معاذ فك ناصر وطاح ناصر مييت شر موته ومعاذ واقف مكانه يطالع في الناس والمقتول مغرق بدمه مدير المطعم بلغ الشرطة واخذت معاذ وناصر .ناصر على المستشفى ومعاذ على السجن!!!!!!!!!!!
انتظروني في الاجزاء القادمة بأذن الله
مشعل واخوه حالة انتظار وترقب؟!
العفو الاجباري عن معاذ ؟!


الجـ ( الثالث عشر) ــــزء

في بيت ابوا احمد التلفون يدق الجوال يدق كل شي يبي يصيح بالخبر ابوا احمد قام مايدري يرد على الجوال والا على التلفون فصاح ينادي على راشد يرد على التلفون راشد رد :الو
المتصل :السلام عليكم
راشد :وعليكم السلام
المتصل :منزل ناصر عبدالله
راشد :ايه
المتصل :ممكن يحضر والد ناصر للمستشفى
راشد:ليه اش صار ؟
المتصل :نبي الوالد يحضر يشوف ناصر
راشد بقلق :ليه ناصر فيه شي
المتصل قفل الخط 000000000
راشد راح لابوه خايف مايدري اش السالفة ابوه يكلم
ابوا احمد فجأة سكت ونزل راسه وراشد يطالع في ابوه بعد صمت مرعب وقد تغير وجهه :الحمد لله على ماكتب وقدر
راشد يتمسك في ثوب ابوه :يبه اش فيه
ابو احمد عرقه يصب قفل الخط وجلس يمسح جبينه :انا لله وانا اليه راجعون يارب اجرني
راشد يصييييح وهو يبكي جلس على الارض ماشالت رجوله :يبه ناصر اش فييييييييييييه
اروى سمعت راشد تركت اللي في يدها وراحت له :اش فيه
ابوا احمد :تعال ياراشد معي البس خلنا نروح المستشفى
راشد يبكي مو قادر حتى يقوم واروى تساعده راحوا المستشفى ومعاهم اخوهم احمد .اروى في البيت وامها مايدرون اش السالفة
ابو احمد في المستشفى دخل الغرفة اللي كان ناصر فيها ومعاه احمد وراشد لما شافوه اخوانه احمد وراشد طاحوا على الارض فاقدين وعيهم وابوا احمد يسأل الدكتور :ليه القاتل سوا فيه كذا
الدكتور :والله مدري بس اللي اعرفه ان السالفة عرض وماعرض وان القاتل ينتقم هذا على حسب ماسمعت لان القاتل قتله في مقهى !!
ابوا احمد هز راسه يمسح لحيته اللي قد غزاها الشيب ويتأمل وجه ناصر. وراشد طايح على الارض واخوه احمد وابوا احمد ماحرك ساكن
شوي دخل ابوا جراح وجراح وراشد ابوا جراح لماشاف ناصر طاح شوي انصرع جراح بقي نواف وابوا احمد ,نواف ماقدر يمسك ابوه واجراح نواف وراس ابوه في حضنه وهو يبكي متألم :احسن الله عزاك ياعم في ولدك
ابوا احمد التفت لاولاده واخوه وجراح :اش فيهم طاحوا ؟
نواف منزل راسه يبكي مو متحمل الشكل اللي شافه
كمل ابو احمد:بدل مايوقفون معي يطيحون !وراح لراشد يرحمه وشاله وطلع من الغرفه ونواف يصيح على الممرضين يساعدونه .نواف لما شاف صبر عمه كان يحبس بكاه بكل الم وهو يقول في نفسه :سبحان الله رغم ان حياته ما منها فايدة الا انا تعودنا عليه وماودنا نفقده !!!
ابوا جراح صحي ومتلثم يبكي على كتف ابوا احمد اللي كان ينتظر احد يصبره
ابوا احمد لبوا جراح :تبكي ؟
ابوا جراح مايرد
ابوا احمد:بدل ماشوفك تصبرني على اللي بلاني ربي فيه
ابوا جراح :احسن الله عزاك وعظم الله اجرك
راشد صياحه ملا الاسياب لج الدنيا يبكي ونواف يهديه بس مافيه فايدة احمد وجراح يبكون بصمت
عرفت ام احمد واروى اللي احيوا ذاك الليل بانواع النحيب والانين
اقيم العزى اول يوم ثاني يوم وعايلة ابوا جراح يمسون الثلاث ايام العزى عند ابوا احمد
انا اروح واجي ولا ادري اش السالفة اتصلت على عادل اشوف اش اخرالاخبار لان عاشة ماترد ونواف كمان
انا :السلام عليكم
عادل :وعليكم السلام
انا :كيف الاحوال ؟
عادل :بخير الله يسلمك
انا :عادل
عادل:هلا
انا :بغيت اسألك اهلي موجودين في البيت
عادل :لا
انا :وينهم ؟
عادل :عند عمك ولده انقتل
انا بصدمة :مييييييييييييين ؟
عادل :انتي ماتدرين ؟
انا :لا من اللي انقتل ؟
عادل :ناصر بس سبحان الله اشوف ابوه صابر الله يزيده صبر والله اني انصدمت من صبره الله يكتب اجره
انا مادري اش صاري لي ماعاد تكلمت
عادل:أميرة ؟
انا :هاه
عادل :اش فيك ؟
انا :من قتله ؟وليه ؟
عادل :ولد جيرانهم معاذ مادري اش سوو فيه بس ماقتله عبث وعلى فكره ترى طلع ماانسجن!
انا :اجل ناصر مسوي شي واخواني وينهم يدرون ان ناصر انقتل ؟
عادل:اييه يدرون لانه انقتل في المقهى واخوانك شافوه حضرتهم والله انا بصراحة ماحزنت خلي الناس ترتاح بس والله اني رحمته من جد
انا :طيب وينهم اخواني ؟
عادل:ايه ماندري وينهم وترى حتى هم الشرطة تدور عليهم بس تلاقينهم اغتصبوه والولد مايرضى على نفسه وهم ماخذين كل شي بكيفهم على بالهم كل الناس بتخاف منهم
انا :وكيف اهل الميت ؟
عادل :والله على حسب نظرتي اشوفكهم صابرين بس ام غدي راحت تعزي معي تقول امه واخوته مررررة حزينين بس عمك عبدالله بصراحة كان صابر وسمعته يكلم ابوك يقول والله مابكي على واحد طيح وجهي في التراب وترى ابوك شوي وينهبل خايف على اخوانك
انا:اففففففف اش ذي الاخبار الشينه
عادل:والله هذي اخبارنا في الطايف مافيه شي جديد
شوي حس اني تضايقت قطع الصمت :خلينا نطلع من الاخبار اللي تجيب الهم انتي وحسين كيفكم ؟
انا تنهدت :الحمدلله
عادل :الله يعطيكم العافية
شوي انهينا المكالمة وانا ضايق خاطري رحت لحسين اللي كان يلعب بلايستيشن
جلست جنمبه انا :حسين اش رايك تتقهوى معي وتترك اللي في يدك
حسين نزل اليد واعطاني وجهه:هاه تركناه
انا ابتسمت بس مو من قلب:كويس
حسين :من كلمتي قبل شوي
انا :اخوي عادل
حسين يحب عادل:ايه اش اخباره ؟
انا:طيب
حسين :كيف الاجواء عندهم؟
انا:تجيب الهم
حسين:ليه اش اللي صار ؟
انا :شفت ناصر ولد عمي ؟
حسين :ايه اش فيه قالها وقد عبس وجهه
انا:انقتل !
حسين :جد والله
انا :ايه
حسين :الحمد لله يعني ارتاحت الدنيا منهم عقبال اخوانك
انا سكتت ماعاد تكلمت تذكرت الصورة اللي جتني وانا في قرارة نفسي مااااااااااااااألومه لو يلعنهم ليل ونهار
حسين قرب مني وحب راسي :اميرة انتي زعلتي ؟؟
انا :لا مازعلت بس لاتتكلم على اخواني مرة ثانية
حسين :بس بصراحة انا اكرهم بس مشعل ومشاري وجراح بس خالي ونواف ماني اكرهم والله
انا قطعت الموضوع :حسين يوه مارحنا نزور نورة اليوم بفكون الشاش عن عيونها انشاء الله ان العملية نجحت يارب
حسين :الحين نروح تقهوينا بسرعة ورحنا لنورة زايرين وانا في نفسي اقول :الله العالم نورة تدري ان اخوها توفى والا لا؟
وصلنا المستشفى سلمت على امها وهمست في اذنها اسألها نورة تدري والا لا ؟
قالت امها :لا ماقلت لها ابيها تفرح انها شافت الدنيا وبعدين اش يعني مات اخوها انا وبنتي نورة مايهمنا امرهم
انا مارديت عليها بس اللي عرفته انها مااااااااااااتطيقهم ولا يهمها امرهم ابد
شوي فتحت الستارة على نورة وقد فكوا الشاش عن عيونها وانا ابتسم من فرحتي فيها نسيت امر اخوها
نورة تطالع فيني وعيونها حمر بس شعرها كان مرتب بدل ماتعودت اشوفه على وجهها ولابسه ومتشيكة قامت من على السرير وهي تبتسم وتفتح يدينها
انا رحت لها احضنها وانااقول لها :الحمد لله على سلامتك
نورة :والله اني ماشفت السلامه وانردت علي روحي الا بشوفتك اللي يخليك
ويسلم قلبك ياقلبي
انا رجعت راسي وجبهتي على جبهتها :ياااااااااويل حسين من ذي العيون
نورة بخجل :ايه ذكرتيني هو بيدخل يشوفني
انا :اووووه طول الطريق يقول ابي اسلم على نورة بس مابي احرجها
نورة :واااو والله اني مستحية
انا :اقول بلا دلع
نورة :طيب خليك معي والله استحي
انا :ابششششري اذا ماحرضته عليك ؟
نورة تضحك :لا الله يخليك اجل بخلي امي عشان يستحي منها
انا :ترى حسين مايستحي عااااااااااااادي عنده كل شي
شوي دق جوالي رديت ويدي بيد نورة
انا :الو
حسين :السلام عليكم
انا :وعليكم السلام
حسين :اميرة فيه احد غريب ابي ادخل
انا :ههههههه اصبر اصبر
نورة تتخبى وراي شوي وتموت من الخجل :اميرة الله يرحم امك خارجينا منه
انا: سمعتي اش قال ؟
ام فهد :ههههههه عادي يانورة
نورة تعض اصبعها :طيب روحي يمه اخاف يحرجني قدامك
ام فهد :ههههههههههه طيب طيب
انا ناديت حسين يدخل ودخل ونورة واقفه جنمبي وماسكه يده شوي وتموت من الخجل طالع فيها وابتسم وهي ماغير منزله راسها قرب منها ودخل يدينه من عند خصرها وشدها له يحضنها وهي تطالع فيني ووجهها احححححمر وتعض شفتها انا مسكت يدينها واشدها من ورى رقبته وهو يضحك فرحان ومنحني عليها ويقولها في اذنها :الحمد لله على السلامه
ماردت !!!!!!!
وتحمدلها بالسلامة مرة ثانية ولا ردت !!!!!!!!!!
حسين متعمد رفع راسه وحط جبهته على جبهتها وهي تلعني من الاحراج وانا احضنهم من الجنب اشدهم لبعضهم اكثر
حسين وجهه في وجهها :اش فيك ماتردين ؟
ماردت
حسين :هههههههههههههههه ويطالع فيني وانا اضحك ورجع يحضنها
انا رحمتها :خلاص ياحسين
حسين فكها :طيب انا كل يوم ازورها
نورة قربت مني وتقبصني في جنبي
انا :اييييييييييييي وجعتيني
نورة تورطت ماعاد سوت لي شي وحسين مانزل عينه يطالع فيها
شوي سولفنا وراح قبل يطلع :اميرة الحقيني في السيارة
اول ماطلع جاني مقس خطافي في ظهري :اااااااااااااااااااه
نورة تعلقت فيني تعضني في كتفي :انا اش قلتلك ؟
انا :اش قلتي اييييييي
نورة :انا ماقلتلك فكيني منه ورجعت تمسك على راسها وااااااااو الله لايسامحك استغفر الله العظيم وجهي راح فيها انحرجت بقوووة
انا وانا طالعة :احسسسسسسسسسسن لا وماقد شفتي شي
يوم الاحد الساعة 9 الصباح انا وحليمة وسميه نفطر
سمية الدبا:بنات انا قررت
انا وحليمة :اش قررتي ؟
سمية :قررت انحف اسوي رجيم
انا وحليمة :هيييييييييييييييييييييييييييييه هييييييييييييييييييييييييه
سمية بنظرات تعجب :وليه اش دخلكم تفررحون
حليمة :اخييرا صديقتي بتكون رشيقة مثلي
انا أأكد على كلامها :أي والله الحمد لله
سمية تحب يدها بطنها وظهرها :الحمد لله والشكر صعاليك أخر زمن
انا ابتسم حليمة :الغيييييييييييرة
سمية بزهق :اسمعي انتي وياها شفتوا البنت ذيك الدافورة وتأشر على وحدة لامة شعرها كأنها أنسة منشن مدري منشل اللي هي 000
حليمة :اية دافورة مسكينه والله انها كسلانه ماخذه في البلاغة خمسة من ثلاثين
سمية :يووووه عارفة انها كسلانه بس انها دافورة من قلب
انا :سمية كيف دافورة كيف ؟
حليمة :جيوبها مليانه مناديل
انا وحليمة :ههههههههههههههههههههههههههه وليه تبين مناديل نروح نطلبها ؟
سمية ماتضحك ابد :قد طلبتها بس تقول المناديل اللي عندها مستخدمة !!
انا :الله كلللللللللل اللي في جيبها مستخدمه شكلها ماتبي تعطيك
سمية :ايه ماتبي تعطيني مااالت عليها
حليمة :سمية متى بتبدين في الرجيم ؟وتغمز لي تبينا نرفع ضغطها
انا :ايه متى بتبدين رجيم واش بتسوين لاجل تنحفين ؟
سمية :انشاء ببدا الاسبوع الجاي وبسوي رياضة
حليمة :اية رياااااضة ماتنفع الرياضة
سمية باستغراب :وليه ماتنفع ؟
انا :من جد ماتنفع والحين بتسوين رجيم واحنا اش نسوي ترى بنفطر مابنصبر مالنا شغل فيك
سمية مرفوع ضغطها:واحد قال لاتفطرين انتي وياها ؟
انا :لابس اقولك يعني
حليمة :يوووه الله يعينك احسن شي صومي
سمية مرتفع ضغطها وتطالع فيني مررة ومرة تطالع في حليمة تطالع فينا بنص عين :وجع انتي وياها
انا :انتي اللي وجع اش قلنا
حليمة :هيه هيه احترمي نفسك
سمية :بدل ماتشجعوني تحطموني وتحتقرنا
انا معي فستق قاعدة اكل التفتت فيني زعلانه
انا :لاتكونين بس زعلتي لا لا تتزعلين ولاشي احنا نقول الصدق
حليمة :ايه جد والا اش رايك تننحفين في الصيف
انا :لا لا على بالها الحين بتجي الصيفية وهي مثلي انا وياك والله انتبطي عظم
وااااااو زعلت مرررة حليمة خافت لان سمية مزحها ثقيييل قامت على حليمة.
حليمة ركضت بعيد وتضحك ورمتها سمية بالحذيان
والتفتت تطالع فيني جنمبها ولاتحركت ولاشي انا :سمية معاك الكميرا الخفية
سمية :جد ؟
انا :ايه
سمية :وينها طلعيها
انا :قلت لك خفية
سمية:ماهي مشكلة بس وريني ابي اشوفها
انا من الخوف تورطت رميتها بفستقة :قلت لك خفية حتى انا ماأشوفها
حليمة :ههههههههههههههههههههههههههههه
سمية تضحك مسكتني بالظفيرة وتهز راسي تهزه
انا اخنقها :يوووه قلت لك خفية
حليمة تشوفنا من بعيد خلاص فطست ضحك
واحنا ماغير نستهبل عجبنا الهبال


قبل مانطلع قالتلنا حليمة :بنات اش رايكم بكرة نصوم منها تنحفين ياسمية ومنها اجر واحنا نصوم معاك
انا :خلاص انا ماعندي مشكلة
سمية :خلاص
انا :بس ذكروني لاني انسى كثير
سمية :وليه من ماخذ عقلك
انا :هههه انتي طبعا
سمية :انكتمي مانبي هواش واحنا طالعين ادري انك تتريقين
انا ابتسمت كنت بمسك خط بس خفت تهاوشني في الشارع ماعندها مشكلة
وانا البس عباتي مدري اش اللي جاني حسيييت بضيق اف من ذا الشعور تذكرت البيت مااابي ارجع لاني مجرد ادخل الكلية انسى الدنيا ومافيها
ماعاد قدرت اتحمل كنت متغطية بكيت
سمية تمسك كتفي :لاتنسين بكرة نصوم
حليمة :ماامداها تنسى وانتي تذكرينها اذا تبين تذكرينها دقي على جوالها والا خايفه على الرصيد
سمية :لامو عشان كذا
انا ماعلقت ابي اطلع بس احس اني مخنوووقة .سمية قربت مني تبي تشوف وجهي ابعدتها عني وطلعت
سمية وحليمة مستغربين يصيحون علي :مع السلااااامة
نفس اليوم اتصلت على عاشة اللي ماقد سمعت صوتها وكانت قد انتهت صلاة العشى وردت
عاشة بصوت متغير :الو
انا :السلام عليكم
عاشة :وعليكم السلام
انا :كيفك يابعدي ؟
عاشة :بخير الله يسلمك انتي كيفك؟
انا :بخير دامك بخير
عاشة:الله يعطيك العافية
انا :احسن الله عزاكم
عاشة:الله يجزاك خير كيف عرفتي من قال لك؟
انا :كلمت عادل
عاشة:اهااا
انا:كيف اهل الميت انشاء الله انهم صابرين ؟
عاشة:يوووه وين الصبر وينهم والله ياعمتي واروى ومها انهم شوي ويموتون من الحزن وراشد يقول نواف مايوقف بكى عمي اللي صابر ماشاء الله عليه
انا :يوووه الله يصبرهم يارب وربي اني حزنت قسما بالله بس الشقي موته راحة
عاشة:أي والله خلي الناس ترتاح
انا :ايه باقي سمعتوا شي عن اخواني
عاشة:لا والله ماندري وينهم مافصروا صراحة فضحونا فضيحة عاااالمية لا والمشكلة مالقوا الا معاذ سبحان الله احساسي كان في محله
انا:حتى انا كنت حاسة انهم مسويين شي
عاشة:على فكرة الولد رفع عليهم قضية والشرطة تدور عليهم
انا:طيب معاذ مسجون
عاشة:لا وش مسجونه طلع اليوم الظهر شافه نواف مسافر مع اهله يقول ابوه بيروحون االدمام بيسكنون هناك
انا:اهاااااا يعني اخواني وارطين وارطين
عاشة:اووه مافيها كلام والله ياأميرة امي انها تحزن قدها بنتعمي من البكى حزينه عليهم
انا :طيب يمكن يفلتون من القضية تتوقعين؟
عاشة:كيف يفلتون والفحوصات والتحاليل توضح انهم متهمين حتى لما قتل ناصر وحللوا منهم طلعوه ماطول مسجون
انا:اففففففف منهم ومن مشاكلهم اللي ماتنتهي
عاشة:أي والله انهم جابوا لنا الهم الله يفكنا منهم ونرتاح مرة وحدة نحزن اسبوع شهر بعدين نرتاح
شوي امي اسمع تصيح على عاشة
عاشة بخوف:اميرة خلاص اكلمك بعدين
انا :عيوش اقدر اكلم امي ؟
عاشة:والله مدري اذا تبين تكلمينها دقي على التلفون
انا:خلاص انتي بس خلي التلفون قريب منها عشان ترد هي
عاشة:يالله يالله
انا :مع السلامة
قفلنا راحت لامي وحطت التلفون عند أمي
أمي تسأل :في أحد يتصل ؟
عاشة /مدري بس حطيته عندك يعني لو اتصل احد تردين
امي :خلاص انتي روحي يمة حضري العشى
عاشة:انشاء الله
انا محتااارة ادق ماادق بس قلبي ذابحني عليها ودي اسمع صوتها دقيت وانا وربي ارجف من التعب النفسي خايفة من ردة الفعل
ردة امي ولاول مرة احسها غييير صوت أمي متغيير

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -