بداية

رواية يا دنيا ارحميني -11

رواية يا دنيا ارحميني -2

رواية يا دنيا ارحميني -11

مشاعل : اشفيكم ؟؟ تره انا مو طرطور اهني اشعندكم انتي وياها ؟
فرح : ماكو شي وين خالتي ؟
عبير : نايمه للحين
فرح : مو بالعادة تنام لي هالحزة
عبير : خل اروح اشوفها ( راحت لها )
فرح : ( تكلم مشاعل ) أحمد نايم ؟
مشاعل : اشتبين فيه ؟
فرح : لا بس اسأل
مشاعل : مادري عنه
- يتلهم عبير تركض –
عبير : مشاعل تعالي بسرعة امي تعبانه
مشاعل : ( قامت ) اشفيها ؟
عبير : مادري حيل مسخنة
- فرح الحقتهم غرفة أم حمد لقتها منسدحه و مبين ويهها اصفر حيل –
مشاعل : يمه اشفيج
عبير : ( تبجي ) يمه الله يخليج كلميني
ام حمد : ( افتحت ) حمد .. نادولي حمد
مشاعل : ( تصرخ على فرح ) روحي ناديه بسرعة لا توقفين تتطمشين
- فرح اصعدت بسرعة ( كان حمد نايم لأن اليوم عطلة ) –
فرح : ( تهزه حيل ) حمد حمد قوم خالتي تعبانة وايد
حمد : ( فز ) اشفيج ؟ أي خاله ؟
فرح : ( حدها خايفة وتحس فيها بجية ) امك تعبانة وتبيك
حمد : امي ؟؟ ( نزل بسرعة واهو عالشورت )
- فرح انزلت وراه و اوقفت عند الباب تطالعهم –
حمد : ( قعد عالسرير ومسك ايد امه ) اشفيج يمه ؟ ( حط ايده على راسها ) امشي اوديج المستشفى
ام حمد : لا مابي اروح مكان طلعهم بره بكلمك بروحك
حمد : يمه مايصير جذي .. كان المفروض مسافرين منزمان .. العلاج اهني ماينفع معاج .. لا تعاندين اكثر
ام حمد : مابي اسافر مره ثانيه و خلاص حمد طلعهم بره
( مشاعل وعبير يبجون )
مشاعل : الله يخليج يمه .. سافري خلاص عاد
حمد : ( بعصبيه ) طلعو بره
مشاعل : ( طالعت عبير ) امشي
- اطلعو بره وسكرو الباب وراهم –
مشاعل : ( اتخز فرح ودموعها تنزل ) ويهج نحس عالبيت
فرح : ( واقفه مصدومة وماقالت شي )
---
- بالغرفة –
ام حمد : ( بصوت تعبان ) انا مابي كيماوي .. ولا ابي مستشفيات .. ابي اقعد اهني بينكم وابيك...
حمد : يمه لازم تـ...
ام حمد : خلني اكمل .. ابيك تدير بالك على البيت .. انت الكبير يا يمه
حمد : ( بعصبية ) لا تقولين جذي .. راح تسافرين معاي غصب زين ؟؟ والحين امشي المستشفى
ام حمد : حمد انت عندك زوجة و ولد ياي بالطريج .. خلاص خلك معاهم وخلني اهني بينكم
حمد : زوجتي ومرتي يبتهم عشانج .. و راح اخليهم هم عشانج .. يمه انتي كل شي بالنسبة لنا
ام حمد : ( ابتسمت و شكلها حيل تعبان )
حمد : يللا انا رايح البس و بنادي مشاعل تساعدج تلبسين
ام حمد : خلاص اللي تشوفه
حمد : ( باس راسها وقام )
- طلع بره الغرفة –
حمد : مشاعل روحي ساعدي امي خل تلبس
مشاعل : ان شاءالله ( راحت حق امها بسرعة )
فرح : توديها المستشفى ؟
حمد : ( هز راسه – اي – و صعد )
---
- مر اسبوع .. وكانت حالة ندى من سيئ الى اسوء .. صارت ماتاكل عدل .. وكله ساكته وبالليل تبجي .. اما احمد ف نفسيته اتعبت زيادة على أمه وماكان له خلق أي احد .. و حمد حجز التذاكر وصار اليوم اللي بيسافرون فيه لندن –
فرح : ( تلم حمد ) راح اوله عليك
حمد : آنا بعد راح اشتاق لكم وايد .. بس هذي امي لازم اروح معاها
فرح : ادري .. بس اخاف اتطول حيل
حمد : على حسب العلاج
فرح : أحبك
حمد : ( باسها بعدين باس خدها و نزل على اركبه باس بطنها ) بابا يمكن ارجع القاك بره دير بالك على امك عدل
فرح : ( بجت زياده )
حمد : ( قام ورد لمها ) خلاص بسج بجي يللا لازم امشي الحين
فرح : ( مو راضيه تهده ) خل احمد يروح مكانك اهو ماعنده احد اهني
حمد : لا انا بروح معاها .. يللا حبيبتي هديني تأخرت
فرح : ( هدته واهي تبجي )
حمد : ( باس راسها ) مع السلامه ( طلع من الغرفة )
( فرح اقعدت عالسرير واهي تبجي .. ماكانت تدري اشكثر راح يتمون اهناك .. بس اللي تعرفه ان المدة مو قصيرة )
---
- موعد ندى عند الدكتور –
الدكتور : ها ندى اشلون صحتج ؟
ندى : الحمدلله
أمل : لا والله يا دكتور حالها مو عاجبني كلش .. كله ساكته وماتاكل الا شوي
الدكتور : ماتاخذين الأدوية ؟
ندى : بلى
الدكتور : وليش ماتاكلين عدل تحسين انج تعبانه ؟
ندى : لا ما فيني شي بس ما اشتهي
الدكتور : لا يا ندى مايصير لازم تتغذين عدل
ندى : ( طالعت الدكتور بعدين طالعت امها )
الدكتور : ام عبدالله ممكن تنطرين بره بكلم ندى شوي
أمل : ليش ؟ اشفيها ؟
الدكتور : مافيها شي بس حاب اعرف منها جم شغلة
أمل : ( اسكتت بعدين قامت اطلعت بره )
الدكتور : ندى صارحيني يتلج النوبة و امج ماتدري ؟
ندى : لا دكتور مايت
الدكتور : ندى انا ماعرفج من يوم او يومين .. انا صارلي معاج 7 سنين .. و أدري ان فيج شي وخاشته
ندى : صراحة في أسئلة ودي اسألك اياها .. و ابيك تجاوبني عليها بكل صراحة
الدكتور : تفضلي
ندى : اللي مثل حالتي .. يقدرون يتزوجون ؟
الدكتور : اكيد يقدرون
ندى : يعني اشلون عالنوبات ؟؟
الدكتور : عادي مثل ما تاخذين الأدويه الحين .. تاخذينها بعدين وانتي عند ريلج ان شاءالله
ندى : و مايأثر عاليهال
الدكتور : ( ابتسم ) يبه انتي انخطبتي ؟
ندى : ( ابتسمت ) لا بس اسأل
الدكتور : بخصوص الحمل بعدين اكلمج عنه لأن في شوية امور ضروري تعرفينها
ندى : لا انا بعرفه الحين
الدكتور : ( يتغشمر معاها ) انتي انخطبي أول بعدين اقولج
ندى : ( تضايقت ) ودي اعرف الحين .. هذي حياتي وودي اعرف كل شي عنها
الدكتور : خلاص بكون صريح معاج وبقولج كل شي
ندى : ( تطالعه واهي ساكته )
الدكتور : عندي حالة مثلج و متزوجة وعندها اعيال حلوين ماشاءالله .. بس ما لازم اكون صريح معاج فترة الحمل راح تزيد النوبات .. وممكن يكون الجنين حامل للمرض بس النسبة مو عالية .. يعني الاحتمال الأكبر يكون الطفل سليم
ندى : ( ساكته )
الدكتور : يعني لا تحاتين شي .. وايد حريم فيهم هالمرض و يابو اطفال اصحاء ومافيهم الا العافية
ندى : قلت ان النوبات تزيد فترة الحمل ؟
الدكتور : اي بس هذا مايعني ان الحياة توقف النوبات صج انها تتكر كل.... ( كمل الدكتور كلامه بس ندى ماكانت تسمع شي بس تطالعها و اهي سرحانه )
ندى : مشكور دكتور .. اقدر اطلع الحين ؟
الدكتور : اي و ديري بالج على نفسج يبه .. ولا تفكرين بشي انتي مثلج مثل غيرج تتزوجين وتييبين عيال ان شاءالله
( ندى اسكتت واطلعت بره واهي تفكر بشيين .. النوبات ( أكثر شي تكرهه بحياتها ) و اللي راح تزيد وقت الحمل .. و بالاحتمال اللي يخليها تييب طفل يعاني مثل معاناتها )
---
- بالبيت –
أمل : يمه لي متى بتسكتين اشفيج اشقالج الدكتور ؟
ندى : ماقال شي
أمل : طولتو داخل شنو ماقال شي
ندى : يمه خلاص الله يخليج مالي خلق
أمل : ندى اذا ماقلتيلي تره والله ادق عالدكتور واهو يقولي
ندى : ( انزلت دموعها ) سألته اقدر اتزوج مثل غيري ولا لأ ؟؟
أمل : و اشقال ؟
ندى : ( تبجي ) يقول تقدرين بس في احتمال اييب ياهل في صرع .. و غير هذا النوبات تزيد وانا حامل .. يمه منو اللي له خلق ياخذ وحده جذي ؟؟
أمل : مالج شغل بالدكتور مايعرف صدقيني
ندى : مايعرف ؟؟ ليش مو اهو الدكتور ؟؟ ولا انتي تفهمين اكثر منه ؟
أمل : اهدي يمه خلاص
ندى : ( تصرخ واهي تبجي ) انا ادري ان محد يخطبني لأن يدرون اني مريضة ؟؟؟ محد وحده مثلي .. منو هالمينون اللي راح ياخذ وحده ممكن تطيح بمكان عام وتفشله جدام الناس
أمل : ( امسكتها بتلمها ) خلاص حياتي والله ماراح يصير الا كل خير
ندى : ( ارجعت لي وره ) بس يمه تعبت والله .. خليني اروح داري
أمل : زين عفية لا ..
ندى : لا تخافين ماراح اقفل الباب متى ماتبين طلي علي يمكن اكون منصرعه او شي ( خلتها ومشت )
أمل : ( اقعدت عالغنفة و محترق قلبها على بنتها ) الله يشافيج يارب
---
- مر شهر وخلص الكورس .. صارت فرح بالشهر السابع –
( بالصالة في بيت أم حمد )
أحمد : ( توه دش البيت ) السلام عليكم
عبير : هلا وعليكم السلام
فرح : ( ماردت عليه )
أحمد : عبير ممكن تروحين شوي .. بكلم فرح
عبير : ( طالعتهم وقامت ماقالت شي )
أحمد : ( قعد عالغنفه ) اشلونج فرح
فرح : الحمدلله
أحمد : ادري انج ماتكلميني بس يا فرح انا انصدمت والله انصدمت ماتوقعت انها مريضه ومو قايلتلي
فرح : ( اسكتت )
أحمد : فرح ردي علي قاعد اكلمج انا
فرح : انت مو قلت ماراح أأذيها كلش ؟ وهذا اللي سويته شنو ؟
أحمد : اهي خشت عني شي كبير اشلون ماتبيني انصدم
فرح : زين الحين اشتبي ؟
أحمد : صارلي اسبوع ادق وماترد علي
فرح : اهي ماتبي تكلمك خلاص خلها بحالها
أحمد : دقي عليها وعطينياها
فرح : ليش ؟ قادر تتزوجها واهي جذي ؟
أحمد : تو الناس عالزواج .. بس ابي اكلمها وماتدرين اذا الله كاتب نصيب بيصير
فرح : ( خزته مده ) ماراح ادق عليها و خلها بحالها
- رن تلفون فرح وكانت اللي داقه ندى –
فرح : طالعت الرقم بس ماردت
أحمد : هذي ندى ؟
فرح : لا ( افتحت الخط وقامت )
---
- اصعدت شقتها و ردت عليها –
فرح : هلا ندى
ندى : ليش خليتيني مدة عالخط ؟
فرح : كنت اكلم أحمد .. يقول يبي يكلمج
ندى : خلاص فرح انا مابي اكلمه والعيب مو فيه .. فيني انا .. مابي اتزوج خلاص
فرح : ندى مايصير تقولين جذي
ندى : فرح انا مو مستعدة اتعب زياده واتعـّب غيري معاي .. ولا ابي تزيد نوباتي اللي عندي مكفين وموفين .. ولا بخاطر بالياهل اللي راح اييبه .. انسي فرح انا نسيت خلاص
فرح : ( دمعت عينها على ندى ) الله كريم لا تفقدين الأمل ندوي
ندى : انا مو فاقدته .. بس والله حياتي جذي احسن .. مابي اتزوج و أأذي الناس أو أضر ولدي من غير قصد
فرح : زين واذا أصر يكلمج ؟
ندى : لا تخافين اهو بس حاس بتأنيب ضمير مو أكثر .. اهو ماحبني والله .. و مادق وايد .. كلها مكالمة وحده باليوم ومايتعب نفسه اكثر .. وخليج مني و قوليلي اشلون حمد ؟
فرح : امس كلمته قبل لا انام .. مسكين كله بالمستشفى
ندى : الله يكون بعونهم ويشافي امه يارب
فرح : آمين
ندى : يللا عيل اخليج بروح اقعد مع امي
فرح : اوكي .. مع السلامه
ندى : مع السلامة ( سكرت الخط )
( حطت التلفون يمها و انسدحت تفكر بحالها و دموعها تنزل عالمخدة )
" لي وين راح أوصل ؟ .. و لي أي مدى راح أتحمل ؟"


كثير من العنا فيني .. وأقول اخفيه وأكابر
وانا ادري كثير الهم .. يشيب العمر به بدري
على حمل الأسى مقوى .. ولا لي خافق ٍ قادر
تراني مكتفي بلحيل .. ثقيل الهم في صدري
عسى الأيام تنصفني .. تعدل حضي العاثر
تحس بجيمة إحساسي .. تحس بوضعي وقدري




- 20 / اشتقت لك -
- مرت الأيام .. دشت فرح بداية الشهر التاسع .. يعني حمد صارله غايب قريب الثلاث اشهر .. والدوام صارله شهر بادي بس فرح وقفت قيدها لأنها بدت تتعب ووراها ولادة .. اما ندى فهي للحين على رايها ماتبي تتزوج .. شالت الفكرة من راسها .. وأحمد ما يسأل وايد يعني بالاسبوعين مره -
- بالليل ندى كانت نايمه رن تلفونها جان ترفعه من غير لا تشوف الرقم –
ندى : الو
أحمد : زين رديتي علي
ندى : ( استوعبت ) أحمد ؟
أحمد : ادري انج رديتي من غير لا تشوفين الرقم .. بس احلفج ماتسكرينه
ندى : خلاص احمد روح الله يوفقك .. وتره العيب مو منك انا مابي اكلم
أحمد : ندى افهميني انا انصدمت .. والله ماتوقعت انج خاشة عني سر قوي مثل هذا
ندى : شوف أحمد .. انا وحدة خلاص صرفت نظر عنك وعن كل الشباب .. ولا ابي اتزوج
أحمد : اوكي انا بعد متفق معاج انا هم مابي اتزوج .. بس ليش ماتكلميني
ندى : ( لاعت جبدها منه ) انت اشفيك ؟ ليش اتكلمني اذا ماتبي تتزوج يعني ؟
أحمد : انا مقدر شعورج الحين .. و بخليج ترتاحين بس تره انتي غالية علي ومابي اكلم الا انتي
ندى : والله هذا شي راجعلك .. الحين بكمل نومتي مع السلامة
أحمد : راح ادق عليج وقت ثاني يمكن تكونين رايقة اكثر
ندى : لا تدق
أحمد : اشوفج على خير .. باي
ندى : ( سكرت التلفون وفيها بجية واقعدت تتذكر كلام الدكتور )
الدكتور : لازم اكون صريح معاج فترة الحمل راح تزيد النوبات .. وممكن يكون الجنين حامل للمرض
(ندى اطردت الافكار من مخها و ادفنت راسها بالمخدة ودموعها تنزل واقعدت تقرى آية الكرسي و المعوذات لين ردت نامت )
---
- اليوم الثاني الساعه 9 الصبح .. فرح متمللة و موقادرة ترد تنام جان تنزل تحت –
( واهي عالدري اسمعت صوت أحمد طالع من غرفته )
أحمد : ( يتكلم بالتلفون ) وانتي ليش مو مقعدتني مبجر ؟؟ زين جذي الحين بروح متأخر بسبتج .. لو نايمه اعذرج بس قاعدة ومداومة وهم ناسيتني .. لا تقولين حبيبي لو كنت حبيبج جان ماخليتيني انام لي .... ( صوته بدى يبتعد لين طلع من البيت )
فرح : ( تمت واقفة عالدري منصدمة بعدين ردت اصعدت شقتها و انسدحت تفكر )
فرح : الله يعوضج يا ندى
---
- المغرب .. بالصالة .. قاعدين هدى ومشاعل و عبير و فرح –
فرح : ( تكلم نوره بالتلفون ) اي عادي هذي نساة .. من صجج انا يننت حمد مسكين .... ( تمت تسولف مع نوره مدة طويله وبعدها سكرت التلفون )
هدى : ( تطالعها بنظره ) اقول فرح
فرح : هلا
هدى : عفوا بس يعني لي متى ما تلبسين جناط ماركات ؟
مشاعل : ( تبتسم وتطالع فرح )
فرح : عادي أي جنطه تعجبني اخذها
هدى : لا حبيبتي بما انج حرم حمد ال... ضروري تلبسين ماركات .. وصراحة فشلتينا باستقبال احلام كان لبسج مو ذاك الزود
- احلام وحده تصير حق حمد من بعيد –
فرح : ( تضايقت حيل ) بالعكس انا شايفه ان لبسي كان حلو
هدى : يا ماما الحلو غير والراقي غير .. لازم تلبسين شي يليق فينا وتنسين حياتج الأولية وانتي في بيت اهلج
فرح : مابي انسى .. و مابي اتعود على سخافاتكم
مشاعل : ( تضحك ) سخافات ؟؟ الحين اتسمين الكشخة والماركات والرزة سخافات ؟
عبير : بنات خلاص عاد
فرح : اي اسميها سخافات
هدى : ( حطت ريل على ريل ) وانا اسمي اللي انتي فيه تخلـّف
- دش أحمد –
أحمد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أحمد : ( قعد يم هدى ) ها وين عيالج ؟
هدى : نايمين
أحمد : يحليلهم
- رن تلفون فرح وكانت اللي داقة ندى –
فرح : ( قامت اصعدت فوق من غير لا تقول أي شي )
أحمد : ( طالعها بعدين قام دش غرفته )
هدى : ليش ماردت جدامنا ؟
مشاعل : تره هذي مو اول مره .. من سافر حمد واهي كل مايرن تلفونها تصعد فوق
هدى : تهقين تكلم ؟؟
مشاعل : مادري بس اتوقع تسويها
هدى : يا بعد عمري حمد مايستاهلها والله
---
- فوق بغرفة فرح –
فرح : ندى لاعت جبدي من هالثنتين .. خلاص ماني قادرة اتحملهم
ندى : اهدي بس لا تولدين علينا
فرح : على طاري الولادة والله متضايقه حييل فوق ما تتصورين اشلون راح اولد واهو مو موجود ؟
ندى : عادي فرح هذي امه اكيد ماراح يخليها و يرجع
فرح : و ليش مايروح أحمد شنو مو ولدها اهو بعد ؟
ندى : ( تضايقت من اسمعة اسمه )
فرح : وانتي ليش ساكته تحبينه يعني ؟
ندى : أمس كلمته
فرح : شنو ؟؟
ندى : ماكنت مستوعبة قعدني من النوم و رديت من غير لا اشوف الرقم
فرح : واشقال ؟
ندى : يبيني ارد اكلمه
فرح : خيولي لو يموت لا تردين عليه
ندى : ليش ؟
فرح : اليوم الصبح سمعته يكلم وحده
ندى : اها .. الله يهنيه معاها
فرح : ندوي انا ماقلت هالشي عشان تتضايقين .. بس ابيج تدرين ان الدنيا فيها وايد رياييل احسن من هالأحمد
ندى : ومنو قالج ان دنيتي واقفه عليه .. انا مابي اكلمه ولا ابي شي لا منه ولا حتى من غيره
فرح : زين ندى اكلمج بعدين حمد قاعد يدق
ندى : اوكي مع السلامه
----
- عند ندى –
( ندى سكرت التلفون من فرح واهي تبتسم )
ندى : يحليلك أحمد .. داق علي و اتقولي ابيج و طلعت تكلم ؟؟ .. يللا الله يوفقك
(حطت التلفون يمها و حست انها شوي وتنفجر ودها لو كانت حياتها غير .. استغفرت و بطلت اللاب توب اقعدت تتدرب على تمارين البرمجة .. صج ان مالها خلق هالمادة بس ماكان عندها أي شي تسويه و تبي تشغل نفسها بأي شي عشان لا تفكر )
----
فرح : ( تكلم حمد بالتلفون ) نومه في بيت اهلي ماتخليني الا بالعطل .. و انا خلاص ماني قادرة اتحمل خواتك اذبحوني مناشبيني على كل شي
حمد : لأنهم يحاسبونج على طلعاتج ورداتج صارو مناشبينج ؟؟
فرح : ليش تكلمني جذي ؟
حمد : خلاص فرح انا الحين مشغول بروح اشوف امي
فرح : ( تبجي ) بس عاد خلاص حرام عليك هم احنا لنا حق مو بس امك
حمد : اللهم طولج يا روح
فرح : حمد انا اشتقت لك حيل و احس اني راح اولد هاليومين متى ترد .. لهالدرجة ما ولهت علينا ؟؟
حمد : ( بعصبية ) يا فرح هذي امي .. لا تخيريني بينج وبينها
فرح : آنا ماخيرتك .. بس ارجع خل احمد ياخذ مكانك
حمد : أحمد توه متوظف مايقدر ياخذ مكاني .. وبعدين اهو مو قد المسؤولية وما اقدر اخليه اهني مايعرف شيسوي معاها.. جم مره اشرحلج
فرح : بس اهو مو ياهل وبعدين الشهر اللي طاف كان عندكم يعني يقدر ياخذ مكانك اهي امه بعد مو بس امك بروحك
حمد : ( يصرخ ) خلاص فكيني تعبت من حنتج كل يوم .. قلتلج هذي امي .. وحالتها كل ماله وتصير أسوء فهمي عاد وعن الدلع .. وبس مابي اسمع حجي زيادة ( سكره بويهها )
فرح : ( قطت تلفونها عالارض واقعدت تبجي )
---
- بعد اسبوع ( كلية الهندسة ) –
(مثل ماقلنا فرح وقفت قيدها هالكورس معنـّى اهو آخر كورس لها )
- ندى كانت تتمشى بالكلية بروحها فجأة اوقفت مو مصدقة عينها .. كانت جدامها ( دلال ) ومبين انها ضعفانه وايد .. و شعرها مسويته ذيل حصان .. عقب ماكان دايما كيرلي –
ندى : ( منصدمه تطالعها )
دلال : ( اوقفت جدامها ) ندى ...
ندى : ( ارفعت ايدها – جنها تقول خليني بحالي – وكملت طريجها )
دلال : ( امسكتها ) لحظة ندى خل اكلمج
ندى : ( اسحبت ايدها ) مابي اسمع شي وخري عني
دلال : ( اوقفت جدامها ) والله ماراح اخليج الا اذا سمعتيني
ندى : مابي اسمع شي منج كافي اللي ياني بسبتج
دلال : ندى والله اني ماقلت أي شي عنج
ندى : ( ساكته )
دلال : امشي نقعد بالسيارة واقولج كل اللي صار
ندى : مابي اعرف شي ومابي صداقتج
دلال : الله يخليج عطيني فرصة بس اقولج اللي صار وبعدها خليني
ندى : ( طالعتها مدة ) اوكي امشي السيارة
----

- بنفس هالوقت -

( فرح قاعده تتمشى بشقتها واهي تحس بألم خفيف و فجأة طاح ماي الياهل بالصالة عالرخام .. اوقفت مكانها خايفة و موعارفة شتسوي .. راحت غرفتها بتاخذ تلفونها والماي للحين يصب منها .. اول مره تشوف جذي ماي غزير .. اللي تعرفة ان الماي يصب شوي و يوقف .. بس مايها كان ينزل واهي تمشي )
فرح : ( امسكت تلفونها دقت على امها بس ماردت عليها )
- حست فجأة بألم قوي خذت تلفونها و اطلعت من غرفتها ارجعت الصالة جان تزلق بسبة الماي اللي طاح منها .. بس اشوه قبل لا تطيح امسكت بالغنفة –
فرح : ( بجت من الخوف .. وردت دقت على امها .. بعد خامس رنة ردت عليها )
فاطمة : الو هلا فرح
فرح : ( تبجي ) يمه ليش مارديتي علي .. نزل مني ماي وايد و موراضي يوقف للحين قاعد ينزل
فاطمة : اسم الله عليج .. قلتلج نامي عندي دام ريلج مو موجود
فرح : يمه اقولج للحين مو راضي يوقف ليش للحين ينزل ؟
فاطمة : اهدي يمه الماي عندج وايد وهذا شي عادي يمه لا تخافين .. مافي احد عندج يوصلج المستشفى ؟
فرح : ( تبجي ) مادري يمكن كلهم بالدوام الحين
فاطمة : زين اهدي حبيبتي .. الحين امر عليج نطريني
فرح : اوكي بسرعة ( سكرت التلفون بس ماقدرت تنطر اكثر كانت تحس بألم قوي .. البست عباية و ملفع و اطلعت من شقتها )
فرح : ( تنادي ) في احد اهني ؟؟
- انزلت شوي شوي من الدري واهي تبجي وتنادي –
فرح : أحمد .. مشاعل .. أي احد الله يخليكم
أحمد : ( طلع من غرفته و اهو بالدشداشة .. شكله توه راد من الدوام ) اشفيج ؟
فرح : ( منحرجة منه لأن الماي قاعد ينزل منها عالارض بس عالخفيف مثل ال... ) تعبانة ودني الطبيب
أحمد : ( راح يمها مسكها واهو مرتبك ) وين امج انا ماعرف واذا ولدتي بالسيارة شسوي ؟
فرح : ماراح اولد بس عفية ودني الماي كله طاح
أحمد : ( يأشر عالارض ) هذا ماي ؟
فرح : ( تصرخ ) اسكت و ودني السيارة
أحمد : اوكي بسم الله ( ركبها السيارة ومشى )
فرح : دق على حمد
أحمد : اشفيج الله يهداج نطري ان شاءالله تولدين بالسلامة بعدين نكلمه
فرح : ( واهي متألمة ) ابي حمد
أحمد : خلاص فرح لا تربكيني اكثر سكتي شوي
فرح : زين دق على امي قولها اتروح المستشفى
أحمد : ( مسك تلفونه ) جم رقمها ؟
فرح : ( نقلته الرقم )
أحمد : ( دق عليها ) الو .. خالتي ام فرح ؟ انا احمد ... اي انا ماخذها سبقينا اهناك .. مع السلامة
فرح : ( تتألم ) ها وين صارت ؟
أحمد : بالطريج لا تحاتين
فرح : ( تنفخ ) كل شي يعورني بمووت خلاص
أحمد : ( خاف ) فرح عفية لا تولدين اهني كاني وصلت صبري ثواني بس
فرح : ( بجت واهي تتألم ) ماقدر برجـّع
أحمد : لا عفية كاني دشيت المسافط
فرح : ( ماقدرت تنطر اكثر و رجعت بسيارته مكان الدواسات )
أحمد : ( بطل الدرايش واهو حيل معصب بس ماقال شي و صلها عند باب المستشفى وطق هرن يو خذوها من السيارة ودخلوها داخل )
---
- مسافط الكلية –
دلال : والله ياندى مايبت طاريج .. بس كان فيني نزيف و ماقدرت اتحمل رحت حق امي و قلتلها اني غلطت وابيها توديني المستشفى .. و طقتني وايد و انا كنت انزف فطحت غشيانه .. و عقب ماخلصنا من دوامة المستشفى كانت تصرخ ويابت طاريج .. قالت انتي السبب .. وقالت راح تفضحج بس انا مارضيت قلت لها انتي مالج شغل .. واني عرفته بروحي بس ماكانت راضية تسمع
ندى : ( ساكته )
دلال : والله يا ندى اني حاولت ادق عليج احذرج بس جهازج كله مسكر ماقدرت اكلمج
ندى : تدرين اشسوت فيني امج ؟ بسبتها دشيت المستشفى بغيبوبه
دلال : والله ماقصدت ادخلج بالموضوع كلش آسفه سامحيني
ندى : ( اسكتت )
دلال : ندى عفية سامحيني والله ماكنت قاصده
ندى : و اشصار عليج بعد مادرت امج ؟ قالت حق ابوج و اخوج ؟
دلال : لا ماقالتلهم .. تدرين ابوي لاهي مع مرته .. من طلق امي واهو مايسأل .. و اخوي مسافر يدرس صارله 3 سنين .. ( اسكتت مده ) بس هم ما اسكتت و سوت شي ثاني
ندى : اشسوت ؟




- 21 / بداية شك -

دلال : لا ماقالتلهم .. تدرين ابوي لاهي مع مرته .. من طلق امي واهو مايسأل .. و اخوي مسافر يدرس صارله 3 سنين .. ( اسكتت مده ) بس هم ما اسكتت و سوت شي ثاني
ندى : اشسوت ؟
دلال : طقتني طق والله يا ندى ماخلت فيني شي صاحي
ندى : ( ساكته وتطالعها )
دلال : و خلتني ادق على علي و اقوله بشوفك .. طبعا حاطته سبيكر ومايدري ان امي واقفه فوق راسي .. و انا اكلمه كنت ميته بجي من الطق والموقف وكل شي .. عاد اهو قعد يهديني و يقولي كل شي بينحل
ندى : لا جنتل والله
دلال : ( اسكتت )
ندى : كملي
دلال : اتفقنا اني اشوفه بكوفي شوب .. و ودتني امي و انطرت بعيد و اول ماشافته قعد معاي يت اسحبت كرسيها واقعدت يمنا .. وانا طول الوقت منزله راسي .. اسوء موقف مريت فيه
ندى : هذا اسوء موقف ؟؟ ليش روحتج معاه الشقه واللي هببتيه اهناك مو اسوء موقف ؟ اشلون قدرتي تسوين اللي سويتيه ؟؟
دلال : ندى والله ماكان قصدنا نسوي هالشي فجأة صار بقوة و حسيت روحي اطلعت وصار النزيف
ندى : اشلون مو قاصدين فهميني بالله ؟؟
دلال : ماكنا قاصدين ذاك المكان .. خلاص ندى مابي اشرح اكثر
ندى : احسن لأن بدت تلوع جبدي .. كملي اشصار عليكم ؟
دلال : امي قالتله اذا ما تزوجني .. تسويله فضيحة .. وافق وقال راح ياخذني بس يطلقني بعد جم شهر
ندى : قال هالشي جدامج ؟؟
دلال : ( ابتسمت ابتسامة ضيق ) اي والله
ندى : الحقير
دلال : يقول باخذها واستر عليها جم شهر لأني اعزها بس مو دلال اللي ابيها تكون مرتي
ندى : هذا لأن جاسج .. زين امج شقالت يوم قالها جذي وانتي اشسويتي
دلال : انا انصدمت حيل ماتوقعت علي يقول جذي .. وامي على طول قالت موافقه .. ماتبي فضايح على قولتها وصج خطبني وابوي ماقال شي بس قال اذا شايفينه زين انا موافق .. و اخوي نفس الشي بعد .. و تزوجني و امي سوت حفلة نادت معارفها عشان يدرون اني تزوجت .. وكانت حياتي كلها نجره .. بس كان ياخذ اللي يبيه و يحبسني بالبيت و يطلع .. وايد كلمته عشان مايطلقني بس مو راضي و مايبي يكمل معاي يقولي اعرف سوالفج و انج تكلمين غيري مليون .. وطلقني بعد 4 اشهر .. و بس ما ادري عنه أي شي
ندى : زين والحين اشلون معاملة امج لج ؟
دلال : صايره على طول تحبسني بالبيت .. و اهي اللي تييبني اهني .. و خذت مني السيارة
ندى : ( اسكتت )
دلال : هذا كل اللي صار معاي باختصار .. عقب ماسمعتيه ماسامحتيني ؟
ندى : أول توعديني ما تردين حق سوالفج
دلال : ( ابتسمت ) وامي ماعطتني مجال عشان ارد ؟
ندى : والله خايفه اعطيج فرصة و تخربينها
دلال : اذا خربتها لا تكلميني مره ثانيه كلش
ندى : بس تره بعد اللي صار ماراح ترد علاقتنا مثل قبل
دلال : ادري اصلا انا ماعندي سيارة و لا تلفون نفس الناس .. فيعني بس اشوفج اهني
ندى : اي احسن
---

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -