بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -13

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -13

لا ضاقت عليك الدنيا وبتشوف الفرج ..
قوم بس نصلي الضحى
وبعدها بعطيك شي !
فارس اللي في ايام قليله تعلم
شي من الحياه
عــــــزام
وصل لبيت ام عبدالعزيز
دخله ضاري لداخل المجلس ..
ضاري : تو مانور البيت
عزام : بنور اهله ..
سامر اللي قام يركض بأتجاه عزام
وهو يردد فارس فارس
لما قرب وقف محله ..
ضاري وهو يقرب من سامر ..
ضاري : هههههههههه وش فيك مصدوم
عادي يخلق من الشبهه أربعين
هاه كيفك اليوم ان شاء الله احسن
سامر واللي للأن فاتح فمه وهو يقول يتهيألي
من كثر ما انا مشتاق له صرت اتخيل نفس الشبهه
ضاري : سامر بسم الله عليك اول مره تشوف ناس تتشابه
ترى عادي متعودين نشوف
سامر واللي انحرج من نظرات عزام له
لف ضاري لعزام .. عادي عزام لا تستغرب
هذا صديق فارس اللي حسبته انت اول ماشفتك
من بعيد
بس من نقرب نكشف انكم غير
عزام : لا ماعليك مقدر
ضاري : اجل خذ راحتك في البيت
ولف لسامر وقال له :حبيت اعرفك على صديق جديد
اسمه عزام ..
عزام واللي قرب من سامر وصافحه ..
ضاري : الحين عرفتكم على بعض
خذوا راحتكم لاني مضطر اطلع واخليكم
عزام : وين ؟
ضاري : عندي دوام الحين
وان شاء الله ماطول ..
سامر : اوكي الله معك
خرج من عندهم ضاري
وترك عزام مع سامر
دقايق صمت جمعتهم
واللي كان سامر ينظر لعزام بنظرات
شرود وهو يقول في نفسه صح
فيه شبه بس فارس غير
انحرج عزام من نظرات سامر له
وبدأ عزام بالكلام ..
عزام : أنا اسف اني ازعجتكم
سامر : لا انا اللي اسف
عزام : أنت تقرب لهم
سامر : ليه انت ما تقرب لهم يعني ؟
عزام : لا . انا عرفت ماجد
وقال بيساعدني في موضوعي
ويبيني انتظره هنا
سامر : وانا تقريبآ مثلك
عزام : ليه شنو موضوعك
سامر : فارس بالسجن والدكتور ماجد
ويا مازن قالوا بيحلون الموضوع
عزام : هو دكتور ؟
سامر : اييييه
عزام : ومنو مازن ؟
سامر : هذا تعرفنا عليه مره انا وفارس
انسان طيب بجد وهو اللي بيساعدنا
مع خاله
عزام : يعني الدكتور ماجد يصير خال مازن
سامر : اي خاله
عزام : وشنو موضوع فارس
سامر واللي قام حكى له الموضوع
للنهايه
عزام : لو انا مكانه اكيد بسوي كذا
سامر : اي بس وش فهمهم هذولآ
بس انت شنو قصتك !
عزام : بعدين اقولك
بس انا الحين ابي احصل جدتي
سامر : ليه جدتك ضايعه ؟
عزام : تقدر تقول كذا
بس صح سامر انت وين اهلك
سامر : ماعندنا اهل حنا ايتام
عزام : اها تقريبآ مثلي
سامر : وشلون ؟
عزام : امي وابوي متوفين
من زمان
سامر : ووين كنت عايش
عزام : عند عمي
سامر : حلو حنا تعذبنا بالملجأ
عزام : مهما كان عذاب الملجآ
ما أظن مثل عذابي
سامر : كيف مو مثل عذابك
اقل شي عندك عم تعرفه ويعرفه
عزام : وليتني عشت بالشوارع
واللي عرفته !
سامر : لهدرجه
عزام : واكثر ..
سامر : مدري شنو اقولك
بس ودي اسمع قصتك
عزام : راح تسمعها بس مو الحين
تصدق جوعان مافي اكل بالبيت
سامر : هههههههههههه الا فيه
بس صبرك شوي وبيجي الفطور ..
عزام : وش يصبرني والله ذبحني الجوع
لي يومين ماكلت
سامر : يؤؤؤ يومين !
عزام : اي والله
سامر : تحمل شوي
الحين يجي الفطور !
بهالوقت دخل عبدالعزيز ..
اول مادخل
عبدالعزيز : فـ
وركز شوي في الوجهه
سامر : هههههههه وانت بعد لاحظت الشبهه
عبدالعزيز :شالسالفه ؟
سامر : هذا عزام ارسله الدكتور ماجد الى هنا
عبدالعزيز : اها اجل حياك ياعزام
البيت بيتك
عزام : تسلم اخوووي
عبدالعزيز : الله يسلمك
هاه فطرتم ولا لسى
سامر : لا لسى ..
عبدالعزيز : اجل دقايق
واجيب الفطور ونفطر مع بعض
راح عبدالعزيز وهو يفكر
بشكل عزام ويردد
سبحان الله صحيح يخلق من الشبه اربعين !!
دخل داخل ولقى امه وجده جالسين
عبدالعزيز : السلام عليكم
ام عبدالعزيز & الجد : وعليكم السلام ..
عبدالعزيز : كيف الحال جدي
الجد : الحمدلله يسرك الحال
ام عبدالعزيز : ماعندك دوام ؟
عبدالعزيز : الا عندي بس اول
بفطر ضيوفنا
ام عبدالعزيز : اجل دقايق
والفطور يجهز
وراحت عنهم للمطبخ ..
عبدالعزيز : جدي وش رايك تروح
وياي يم المجلس ..
الجد :اخاف اضايق الضيوف
تعرف هم شباب وانا شايب كبير
ويمكن مايرتاحون
عبدالعزيز : افا عليك ياجدي ..
صدقني بيفرحون بجيتك
واخذ جده ووداه معاه للمجلس ..
دخل عليهم الجد
وقام سامر له
وابتسامته تشع ..
من زمان خاطره يعرف شايب
يحب كبار السن بسبب وقارهم
حب راش الجد ..
الجد : ان شاء الله تحب الكعبه
سامر : تسلم ياجدي ..
الجد : شنو ينادى لك
سامر : اسمي سامر جدي
الجد : عاشت الاسامي سامر
سامر : عاشت ايامك
والجد وهو يناظر في عزام
اللي انحرج ووقف متجه للجد
سلم عليه وحب راسه مثل ماسوى سامر ..
الجد وهو ينظر لملامحه !
ويشعر انها مو غريبه عليه !
الجد : شنو اسمك ياولدي .
عزام : اسمي عزام ..
الجد : شنو ينقال لعائلتكم
عزام واللي خاف وتردد من سؤال الجد
واستغرب ليه هو بالذات سأله هالسؤال
عزام وبكذب : معاك عزام السامي ..
الجد : الله يحرسك ياوليدي ..
عزام واللي ارتاح قلبه لهالشايب ..
الله يطول بعمرك ..
وجلس معاهم الجد بينما عينه
تراقب عزام ..
اللي يحس بأحساي يجذبه له
بينما استأذنهم عبدالعزيز
ليذهب لعمله !
في العصر ..
دخل ماجد المجلس
بعد ماريح شوي من اول
دوام له ..
لقى عزام نايم
بينما سامر ينتظره بلهفه
سامر : الحين بنروح صح ؟
ماجد : ايه الحين
بس عزام من متى نايم ؟
سامر : من الظهر تقريبآ ..
ماجد : اوكي اجل اصبر شوي
اشوف مازن يروح ويانا او لا
اتصل ماجد على مازن
اللي تعذر مازن انه مايقدر
يروح بسبب اشغاله ..
اخذ ماجد سامر وراحوا للزياره ..
دقايق حتى وصلوا
نزل سامر بشكل سريع
وهو مشتاق لـ فارس ..
ماجد : بشويش لا تستعجل لا حق عليه
سامر :مقدر اصبر اكثر ..
ماجد : لا تطير خف من مشيتك ..
ودخلوا داخل ..
لحظات قليله ..
ودخل فارس اللي كان واضح عليه التعب ..
سامر اللي قام وضم فارس بأقوى ماعنده
كانت ايام قليله فقط افترقوا لكن
فارس وسامر شعروها كـ اشهر
فارس اللي قاوم دموعه ..
وشلون فكر بلحظه بالموت وهالقلب
بدونه ماينبض ..
مسك سامر من يده وشدها بقوه
فارس : طمني عليك يقول مريض
سامر : كنت بس انت دواي
فارس : انتبه لصحتك
مابي اسمع عنك زي ماسمعت
سامر : ماعليك مني انا
انت قولي وشلونك
فارس : الحمدلله انا بخير
بس انتظر خبر عن الولد
وان شاء الله تفرج ..
ماجد : ماعليك انا كلمت ابو الولد
وقالي مايصير الا الخير
الرجال طلع متفاهم
فارس : الحمدلله على كل حال
يعني كيف حاله الولد الحين ..
ماجد : في تحسن مستمر
شفته اليوم لانه بنفس المستشفى
اللي اداوم فيه انا
سامر : ياسلام يعني راح تطلع قريب
ان شاء الله
فارس : ان شاء الله مع ان ماودي الحين
سامر : ليش ماودك تطلع
فارس : الا ودي اطلع
بس في شخص عزيز علي
ماودي اتركه هالفتره
ماجد : منو هالشخص
فارس : واحد محكوم عليه بالقصاص
ماجد : لا حول ولا قوه الا بالله
عسى اهل الخير تدخلوا ؟
فارس : ايييه بس مافي فايده
رافضين يتنازلون
ماجد : مايصير الا كل خير
ان شاء الله ..
فارس وهو يكلم سامر
انتبه لنفسك مثل ماقلتلك
وان شاء الله بتفرج علي قريب ..
سامر : ان شاء الله ماني قادر
اصبر اكثر ..
ماجد : خلاص سامر يالله الحين مشينا
سامر : لا مابي اروح
ماجد : شنو ماتبي تروح
خلاص وقت الزياره انتهى
سامر : ابي اجلس معاه بالسجن
ماجد : مايصير بكره بنجي بعد
سامر : لا مابي
ماجد : مو على كيفك مايرضون
فارس : خلاص روح وبكره تعال
سامر : بس مقدر اخليك لحالك
فارس : ماني لحالي
روح انت ودعي لي ..
اقتنع سامر بعد مااقنعه فارس
وراح مع ماجد للبيت
سديم & عبدالرحمن ..
عبدالرحمن : ترى كلها شوفه
انتي اركبي وياي بالسياره
بس فره وارجعك البيت
سديم : لا مابي اخاف
عبدالرحمن : تخافين مني انا حبيبك ؟
سديم : لا مو اخاف منك
بس اخاف احد يشوفنا
عبد الحرمن : منو بيشوفنا
انتي متغطيه
سديم : طيب لو امي درت اني طالعه
بتذبحني
عبدالرحمن : امك شنو بيعرفها يعني
سديم : تفقدني بالبيت
عبدالرحمن : ماراح تفقدك لاننا
ماراح نطول كلها خمس دقايق
وانا خاطري اعطيك شي
سديم : شنو هالشي؟
عبدالرحمن : انتي سوي مثل ماقولك وبتعرفين
سديم : اوكي بس خمس دقايق
مو اكثر
عبدالرحمن ولا يهمك :
بس جاهزه بعد ساعه اجي امرك
سديم : اوكي بعد ساعه ..
تجهزت سديم وخرجت من البيت
واللي كان عبدالرحمن بأنتظارها
على اخر الشارع
فتحت الباب بخوووف وترددت بالركوب
عبدالرحمن : فديتها اللي ماترفض لي طلب
سديم واللي واضح ارتباكها
تبي تخلص بسرعه ..
مشى عبدالرحمن بالسياره ببطئ
وهذا اللي خوف سديم اكثر
سديم : وين بنروح
عبدالرحمن : ماتبين اوريك المفاجأءه
سديم : لا خلاص وقف ابي اروح البيت
عبدالرحمن : ليش خايفه
ترى مااخوف انا
سديم : تكفى رجعني ..
عبدالرحمن واللي بدآ يمشي
بالسياره اسرع..
عبدالرحمن : خليني اوريك المفاجاءه اول
سكتت سديم بخوف فضييع
حتى توقف عند احدى العماير ..
عبدالرحمن : وصلنا للمفاجاءه
سديم : وينها
عبدالرحمن : نزلي تشوفينها
سديم : وين انزل؟
عبدالرحمن : انزلي انتي شوفيها
انتي عروستي
سديم : شنو قصدك
عبدالرحمن : قصدي واضح
ابي اتزوجك !
والحين جبتك لشقتنا تشوفينها
سديم : بس انا مابي اشوف
رجعني البيت
عبدالرحمن : بتنزلين ولا اهون عن الزواج
سديم واللي فكرت ان هذي فرصتها لو عبدالرحمن
ماراح تتخلص من حياتها ..
نزلت معه ودقات قلبها سريعه
حاولت تخبئ توترها ..
طلعت معه الفت وهي منزله راسها للأسف
عبدالرحمن : شيلي الغطأ
سديم : ليش ؟
عبدالرحمن : ابي اشوف وجهك
وبعدين مافي احد بالعماره
زاد هنا خوف سديم اكثر ..
سديم : لا مايحتاج
وصلوا للشقه
ووقفت سديم عند بابها ..
عبدالرحمن : وش فيك وقفتي
سديم : خلاص بشوفها من هنا
عبدالرحمن : دخلي شوفيها من الداخل
سديم : لا مابي
بهالوقت جرها عبدالرحمن بقوه
وسكر الباب ..
سديم وهي تصرخ
شنو بتسوي ؟
عبدالرحمن وهو يقرب منها
يعني شنو تتوقعين يالحلوه
ومسكها بقوه
وهو يلتهم جسدها بعينه
سديم وهي تترجاه : تكفى اتركني
اتركني
عبدالرحمن : لا مو الحين
لين اشبع منك ..
كان حجمها صغير مقارنه له
ماشفعت دموعها لها وهي تترجاه
يتركها
انعمى هو قلبه واحاسيسه الانسانيه
وتخلى عن كل مباديه
بتلك الحظه وهي تنهار امامه
تقبلْ قدمه وتستعطفه
نزع كل ثيابها كما نزع الرحمه من
قلبه ..
:
:
بيت ام طلال ..
دق تلفون البيت
قامت ريما ترد على المتصل
أم ريان : السلام عليكم
ريما : وعليكم السلام
أم ريان : انتي انين ؟
ريما : لا انا ريما
أم ريان : زين وين الوالده
ريما : موجوده مين اقول لها
أم ريان : قوليلها ام ريان
ريما : حاضر خالتي ..
راحت ريما تركض لامها وهي تدق
الباب بقوه
وتنادي على امها
انفجعت ام طلال من صوت الباب
اللي يضرب بقوه
فتحته بخوف
ام طلال : شنو صاير
ريما وهي تلهث من شده الركض
وتحاول تنظق وماتقدر
زاد خوف ام طلال
ان احدى صار له شي
ونزلت تحت وهي مستعجله
ريما وهي تصوت لامها من فوق
ييييييييييمه تراه التلفون بس
ام طلال : حسبي الله عليك من
بنت كل هالركض والدق اخرتها تلفون
ريما : ايه بس شكله مهم
قالتها وهي نازله من الدرج
تبي تسمع
المكالمه اللي بتصير
وشنو تبي ام ريان من امها
ردت ام طلال على الخط
ام ريان : ياهلا ياوخيتي
وشلونك وشلون عيالك
ام طلال : لا بأس انتي
شنو اخبارك واخبار ريان
ام ريان : الحمدلله بخير
وعلى طاري ريان
ابيك في موضوع يخصه
ام طلال : عسى خير امريني
ام ريان : ان شاء الله خير
عاد انتي تعرفين ان هذا وحيدي
ومالي غيره
وانا بصراحه مالقيت احسن من
انين تصير له زوجه
ام طلال : بس انتي عارفه انين
شنو تكون ؟
ام ريان : ايه عارفه
وهذا اللي ابيه انا
ام طلال اللي اعتلئت التباشير وجهها
اتسعت ابتسامتها
وحست بهم وانزاح عنها
انين وتتزوج ريان
بهالطريقه بس تضمن
ان طلال ينساها ..
في البارت القادم
هل سيجد ماجد جده عزام
وهل سيجمع هتون مع زوجها
وفارس وخروجه من السجن !
طيف ومازن وغيابهم
هل سيكون لهم دور
سديم وماذا سيحدث لها
بعدما فقدت اعز ماتملك !
أنين بعد خطبتها
مارده فعل طلال ! هل سيقتنع بالواقع
ام سيعترف لـ انين بحبه
وتبقى هي تصارع مشاعرها !


البارت الثالث عشر

طـلال ..
:
خرج من الشركه بعد ماحس بتعب
اتجه للمستشفى كما اوصاه الطبيب ..
اذا حس بوجع ..
وصل وانتظر دقايق قليله حتى أذن له بالدخول
وطلب منه الطبيب عمل فحص سريع
ليتأكد من وضع قلبه ..
الطبيب : اكيد انت مسوي جهد يأخ طلال
طلال : لا ابد يمكن من ضغط الشغل
خصوصآ اني تركته طول جلستي بالمستشفى
الطبيب : انت عارف ان اي مجهود
بسيط ممكن يعرض صحتك للخطر
طلال : عارف بس مقدر اترك الشركه
الطبيب : صحتك اهم .. الحين بس خلني اشوف نتيجه
الاشعه ..


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -