بداية

رواية يا دنيا ارحميني -14

رواية يا دنيا ارحميني -2

رواية يا دنيا ارحميني -14

ترجعلك .. شي طبيعي ماراح اسكت يعني
أحمد : عاد تروحين تخربين جذي مره وحده
فرح : أحمد مو هذا موضوعي
أحمد : بس انا هذا موضوعي
فرح : ( صوتها بدى يتغير جنه فيها بجيه ) أحمد انا يايتك اطلبك خدمة .. والله اني محتاجة مساعدتك الله يخليك اسمعني
أحمد : ( اكسرت خاطره ) اشفيج ؟ عسى ماشر ؟
فرح : حمد مايرد علي كلش صارله اسبوعين وانا قمت احاتي
أحمد : غريبه مايرد عليج .. اليوم الصبح مكلمه ومتطمن على امي
فرح : مادري اشفيه علي .. زين ابي منك خدمة
أحمد : آمريني
فرح : ابيك تساعدني من غير لا يدري عشان اروحله
أحمد : شنو ؟؟
فرح : الله يخليك .. بس احجزلي و عطني العنوان وبس مابي شي اكثر
أحمد : لا لا فرح طلعيني من السالفة مالي شغل
فرح : ( دموعها انزلت ) الله يخليك قاعده اترجاك
أحمد : ( عوره قلبه عليها ) زين ليش تبجين الحين ؟
فرح : والله ولهت عليه وايد الله يخليك لا تردني
أحمد : زين لو نقوله احسن صدقيني
فرح : ( امسحت دموعها ) لا لاتقوله بس ساعدني
أحمد : بعدين كل شي يرد على راسي
فرح : لا صدقني انا رايحه اصلح كل شي بينا
أحمد : اهو في شي صاير بينكم ؟
فرح : والله مادري .. ها راح تساعدني ؟
أحمد : اوكي خلاص راح اشوفلج اقرب حجز
فرح : مشكور وايد .. بس عفية لا تقول حق احد .. ولا حتى حق مشاعل لأنها راح توصـّل الأخبار لهم
أحمد : ولا يهمج خلاص ومالي شغل بحمد .. ومايقص هالراس غير اللي ركبه
فرح : تسلم أحمد مشكور ماقصرت ( قامت ) عن اذنك رايحه اجهز الجنطة
أحمد : نطري تو الناس اشفيج
فرح : ( ابتسمت ) لا ميخالف بسوي كل شي من الحين عن اذنك ( اصعدت فوق )
---
- قبل سفرتها بيوم راحت الصالون سوت كل شي .. جنها عروس يديدة و صار اليوم اللي لازم تسافر فيه فرح .. كانت طيارتها الساعه 10 الصبح .. واهي قامت من 7 الصبح راحت مع أحمد وودو نواف وخدامتها عند امها وبعدها خذاها المطار –
أحمد : فرح لا يضيع منج العنوان .. أول ماتوصلين دقي علي خل اعرف لا تخليني احاتي
فرح : خلاص اوكي
أحمد : يللا روحي الله معاج
فرح : مشكور احمد .. مع السلامه
أحمد : مع السلامه
- صار وقت رحلة فرح .. اركبت الطيارة و اقعدت مكانها و قلبها يرقع .. أول مره تسافر بروحها .. رايحه ولا تدري شنو ممكن تكون ردة فعل حمد اذا شافها –
- بعد 6 ساعات تقريبا اوصلت لندن و عطت العنوان حق التاكسي اللي بيوصلها .. و انزلت عمارة فخمة نظام فندق ( اهي العمارة اللي شارين فيها شقق لهم ) –
- اصعدت بريل مترددة .. سمت بالرحمن .. و طقت الجرس .. بعد 3 دقايق .. افتحت لها هدى باب الشقه –
هدى : فرح ؟؟!!! اشيايبج ؟
فرح : ( صج ما تحب هدى بس ارتاحت يوم شافتها عالأقل ماضاعت ) هلا هدى
هدى : ( وخرت عنها خلتها اتدش وسكرت الباب ) اشيابج ؟
فرح : ييت اشوف حمد وخالتي
هدى : ( بنفسية ) حمد بالمستشفى عند امي
فرح : متى يرجع ؟
هدى : مادري .. بس ماتوقع راح يستانس .. بالعكس بيعصب لأنج ييتي
فرح : ميخالف راضيه .. وين غرفته ؟
هدى : ( راحت حق غرفة حمد و فرح الحقتها ) هذي
فرح : اوكي مشكورة ( دشت الغرفة حطت جنطتها )
هدى : افف الله يستر بروحه تعبان من المستشفى .. اكملت الحين ( خلتها و راحت الصالة )
( فرح سكرت الباب و بدلت ملابسها و امسكت التلفون اللي بالغرفة ودقت على أحمد طمنته انها اوصلت وبعدها حطت راسها ونامت )
- بعد أقل من ساعة رد أحمد ودش الغرفة كانت فرح نايمة –
حمد : ( قعد عالسرير يم فرح ) فرح قومي كلميني
فرح : ( قامت و ابتسمت أول ماشافته ) حبيبي
حمد : ليش ييتي من غير علمي
فرح : حمد والله اشتقت لك وانت ماكنت ترد علي
حمد : ( طالعها مده واهو ساكت )
فرح : ( قربت يمه واقعدت على اركبها ولمته حييل وباست ارقبته واهي تبجي ) ولهانه عليك حيل .. والله ولهت على كل شي فيك
حمد : ( ساكت )
فرح : ( وخرت عنه ودموعها على خدها ) اشفيك حمد ؟ ماولهت علي ؟
حمد : فرح انا تعبان
فرح : ( امسحت دموعها ) اشفيك عمري ؟ خالتي فيها شي ؟
حمد : لا لا امي بخير
فرح : ( امسكت ايده ) عيل اشفيك ؟
حمد : انا بس كنت ياي اشوف ليش ييتي .. والحين لازم ارجع حق امي عندها جلسه
فرح : ايي معاك ؟
حمد : لا لا انا بروح و ارد بعد ساعتين
فرح : ( باست شفايفه بس اهو ما تحرك ولا تجاوب معاها .. وخرت عنه ) حمد ؟
حمد : ( قام ) نامي انا بروح ( خلاها وطلع )
فرح : ( حطت ايدها على شفايفها ودموعها تنزل ) اشفيك حمد اشصاير لك ؟
- بعد ما هدت شوي قامت اسبحت و اطلعت استشورت شعرها وحطت تاج ضعيف و البست قميص أحمر .. و حطت مكياج ناعم .. ودهنت جسمها وحطت عطر ريحته حيل حلوة .. و اقعدت عالسرير تنطر حبيبها و زوجها اللي ماجاسها تقريبا 5 أشهر -
( اتعبت من النطرة خافت اتدق عليه يعصب .. انسدحت تنطره أول ما اسمعت صوت أحد ياي .. اقعدت و وخرت الغطى عنها .. كانت تحس انها شوي مستحية لأن مدة طويله ماشافها بهالشكل .. بس تشجعت و اقعدت بشكل مغري شوي )
- أول مادش الغرفه تم واقف عند الباب يطالعها واهي تبتسم له .. ما رد لها الابتسامه .. راح بدل ملابسه و تم عالشورت .. دش الحمام بعدها طلع .. سكر الليتات و عطاها ظهر وانسدح -
( فرح انكسرت حييل من داخل و لا شعوريا ادموعها انزلت وقامت ترجف .. الحركة اللي سواها قوية حيل .. حست قلبها انطعن .. مو قادرة اتصدق ان هذا حمد .. راحت من وراه وحطت ايدها على ظهره )
فرح : حمد ليش ؟
حمد : ( مغمض عيونه ) تعبان وبنام تصبحين على خير
- فرح حست الدنيا تفتر فيها .. اكرهت نفسها حيل .. واكرهت حمد أكثر .. قامت دشت الحمام غسلت ويهها اهي تبجي بس من غير صوت .. قطت التاج بالحمام و لمت شعرها .. واطلعت بدلت والبست بجامة و عطته ظهرها وغمضت عينها ودموعها تنزل و ماتوقف –
فرح : ( بقلبها ) كسرت قلبي يا حمد .. جرحتني !!!
غيروك الناس عني ياحبيبي غيروك
وش لهم منك ومني ليش يبغوا يبعدوك
سمموا فكرك وجابولك كلام
غيرك خلاك طولت الخصام
وانت لوتدري الحقيقه
ماتفارقني دقيقه
غيروك غيروك
---




- 25 / وحده من الثنتين -

- فرح ماقدرت تنام عقب اللي صار .. تمت تبجي من غير صوت واهي يمه لين تعبت و غفت –
( قامت بعد 4 ساعات على حركة بالغرفة بطلت عينها لقت حمد يلبس ملابسه أول ما طالعته حست بغصه )
حمد : ليش قمتي ؟ ردي نامي
فرح : ( قامت اقعدت و فيها بجية ) حمد ليش سويت جذي امس ؟
حمد : ( يلبس جوتيه – عزكم الله - ) انا رايح حق امي ماعندي وقت حق سوالفج
فرح : سوالفي ؟ حمد اشفيك انا مرتك
حمد : لا !! صج ؟؟
فرح : ( دموعها انزلت ) ليش تكلمني جذي اشفيك قول شي
حمد : ( يصرخ ) مابي اقول شي .. خليني ساكت احسن
فرح : ( تعلي صوتها ) لا مابيك تسكت قولي اشفيك
حمد : ( راح لها ومسكها من زنودها حيل ) صوتج قصريه وانتي تكلميني فاهمة
فرح : ( تتألم ) هدني لا تمسكني جذي
حمد : ( دزها على الفراش )
فرح : ( تبجي حيل ) حمد شاللي صارلك ؟؟ شاللي غيرك
حمد : ( غمض عيونه ثواني و تنسـّم بعدين فتحهم ) فرح مابي اسمع صوتج
فرح : اوكي برجع الكويت
حمد : انتي ليش ييتي اصلا
فرح : ييت عشان اشوف حمد اللي حبيته و تزوجته .. بس مالقيته والحين برجع
( حمد من غير ولا كلمة قعد عالطرف الثاني من السرير و دق عالمطار و سألهم عن اقرب رحلة )
حمد : ( سكر التلفون ) انا رايح المطار احجزلج حق باجر الصبح .. و بعدها بروح حق امي ( قام وطلع من الشقة )
- فرح انصدمت حيل و ماقدرت تمسك نفسها اقعدت تبجي بحرقه و تشاهق .. بعد فتره طويله تعبت من البجي وراسها صدع .. قامت اطلعت من غرفتها وراحت الصالة .. بس مالقت احد بالشقه .. ردت غرفتها و انسدحت تدعي ربها ان يعدي هاليوم بسرعة عشان ترد الكويت -
( بعد جم ساعه حمد رد وفرح سوت نفسها نايمه دش الغرفة بدل ملابسه وانسدح يمها )
حمد : فرح ؟
فرح : ( مغمضه عينها و أول ما اسمعت صوته دموعها انزلت )
حمد : فرح ؟
فرح : ( واهي ماعطيته ظهر ) نعم
حمد : الصبح مبجر بقومج عشان اوديج المطار
فرح : اشلون خالتي
حمد : بخير كملي نومتج ( عطاها ظهره و غمض عينه و ماندري شاللي يفكر فيه )
- كان هاليوم كئيب وطويل .. وهذي وحده من الليالي اللي ماراح تنساها فرح –
- الصبح حمد قوّم فرح بدلت ملابسها بالحمام – عزكم الله – بعدها اطلعت لقته لابس ملابسه وناطرها –
حمد : هدى سوت ريوق
فرح : مابي اكل
حمد : عيل امشي خل اوديج المطار ( شال جنطتها – هاند باق صغيرة - )
- اطلعت الصاله مع حمد .. لقت هدى قاعده عالطاوله اللي عليها الريوق –
هدى : صباح الخير
حمد : صباح النور
هدى : ماتاكلون ؟
حمد : لا انتي اكلي انا بوديها المطار و ارجع اخذج
هدى : ( تشرب حليب ) اوكي الله معاك
فرح : ( تطالع هدى بحقد تدري ان لها علاقة بتغيير حمد )
هدى : اشفيج تطالعيني جذي ؟
فرح : بكلمج داخل
حمد : ماكو وقت امشي فرح
فرح : لازم اعرف اهي شقايلتلك .. وشاللي خلاك تتغير جذي
حمد : ( يصرخ ) اقولج امشي ماعندي وقت
فرح : ( تعلي صوتها حيل ) والله ما اطلع من اهني الا اعرف اشقالتلك عني
هدى : ( ببرود ) قلتله عن .. ( اتحط ايدها على اذنها - حركة تلفون - )
فرح : عن شنو مافهمت ؟
حمد : ( مسكها حيل من زندها ) خلاص فرح امشي
فرح : ( تبي تفلت ايدها بس موقادره ) هدني اول بعرف اشتقصد هذي
هدى : اقول روحي الله يستر عليج ويفكنا منج
حمد : ( يصرخ على هدى ) خلاص انتي بعد
فرح : ( بجت ) حمد بدال لا تمسكني قول شي قول اشفيك قولولي شاللي صاير
حمد : ( من غير أي كلمه سحبها وطلعها من الشقه غصب )
- بالطريج اهي تبجي وتسأله عن اللي تقصده هدى واهو مايرد عليها و بعدها كملو الطريج واهم ساكتين .. نزل معاها المطار وعطاها تذكرتها و خلاهم يدخلون جنطتها داخل .. واهي قاعده تطالعه و عيونها حمر من البجي والقهر –
حمد : يللا دشي من اهني وعطيهم التذكرة .. انا بروح الحين
فرح : حمد ؟ انت ماتحبني صح ؟
حمد : مع السلامه فرح
( خلاها ومشى واهي تمت واقفه مكانها مو مصدقه ان هذا حمد اللي حبته )
---
- اوصلت مطار الكويت عالمغرب .. بطلت جهازها .. و أول شخص فكرت اتدق عليه اهو ندى –
ندى : الو ؟
فرح : ( صوتها متضايق ) قوه ندى
ندى : فرح ؟ وينج
فرح : بالمطار تقدرين اتيين تاخذيني ؟
ندى : ليش راده اشصاير ؟
فرح : تعاليلي الحين وبعدين نتكلم
ندى : اوكي قعدي بستار بكس يايتج
فرح : اوكي مع السلامه ( سكرت التلفون )
- بعد دقايق يالها أحمد –
فرح : أحمد ؟
أحمد : و أخيرا طلعتي .. ناطر منزمان
فرح : حمد قالك تنطرني ؟
أحمد : اي .. اشفيه كان صوته جنه معصب ؟ وليش رجعتي بسرعة
فرح : ( ساكته )
أحمد : عطيني جنطتج
فرح : لأ خلها عندي .. وخلاص روح انا ماراح ارجع معاك
أحمد : ليش ؟
فرح : بروح بيتنا
أحمد : زين امشي انا اوصلج
فرح : لا تسلم ندى يايه تاخذني
أحمد : أوكي ننطرها
فرح : خلاص أحمد روح
أحمد : شوفي اشكثر شباب اهني .. راح أنطر معاج و اذا يتلج اروح
فرح : ( اسكتت )
- مشو اقعدو بستار بكس .. ناطرين ندى –
( بعد شوي يت ندى شافت أحمد تضايقت )
ندى : السلام
أحمد وفرح : وعليكم السلام
ندى : ( باست فرح ) اشلونج حبيبتي
فرح : ( ويهها مبين انها متضايقه وباجيه ) الحمدلله
أحمد : اشلونج ندى ؟
ندى : زينه .. ( تكلم فرح ) يللا نمشي ؟
فرح : يللا
( أحمد مشى معاهم لي البوابه )
أحمد : فرح متى تردين البيت ؟
فرح : الله العالم
أحمد : واذا بنشوف نواف اشلون ؟
فرح : حياك بيتنا اذا تبي تشوفه
أحمد : يعني ماراح تردين بعد جم يوم ؟
فرح : لأ
أحمد : لا عيل السالفه جايده
فرح : دام حمد مو بالكويت ماله داعي اقعد عندكم
أحمد : على راحتج .. ( يطالع ندى ) ندى للحين على رايج ؟
ندى : اي .. يللا فروح
فرح : آسفه لأنك تعنيت عالفاضي
أحمد : لا و لايهمج
فرح : مع السلامه
أحمد : الله معاكم
- اصعدت فرح مع ندى و مشو –
ندى : اشصار معاج ؟
فرح : اخذيني بيتكم
ندى : ماتبين تشوفين امج و وولدج ؟
فرح : ( دموعها انزلت ) الله يخليج ندى ودي اقعد و اطلـّع كل اللي قبلي قبل لا انفجر عندهم
ندى : اوكي على راحتج .. زين اشصار قوليلي
فرح : ماصار شي
ندى : شنو يعني
فرح : ( اسكتت ودموعها تنزل )
- اوصلو البيت دشت ماكان في احد بالصاله اصعدو على طول غرفة ندى –
ندى : غسلي ويهج وبدلي ملابسج عشان ترتاحين خل اطلعلج بجاما
فرح : ( افصخت ملفعها و جوتيها – عزكم الله – وقطت عمرها عالسرير ) لا مابي خليني جذي
ندى : ( اقعدت يمها ) اسكر الليت واخليج تنامين شوي ؟
فرح : ( امسكت ايد ندى ) لا خليج معاي .. ندى انا تعبانه حيل
ندى : اشفيج قلبي ؟
فرح : ( اقعدت ) تصدقين لبست له وتكشخت ولا جاسني ؟
ندى : ( انصدمت ) ليش ؟
فرح : ( دموعها تنزل ) تخيلي شافني جذي لابستله وناطرته جان يبدل ملابسه و عطاني ظهر وقالي تصبحين على خير
ندى : امه فيها شي ؟
فرح : لا لا خالتي مافيها شي .. بس مادري ليش عاملني جذي ( حنجها بدى يرجف بعدين انفجرت بجي )
ندى : ( حطت ايدها على جتفها ) خلاص فروح لا تبجين كل شي راح ينحل
فرح : ( مهستره ) اقولج عطاني ظهره ونام .. كسر فيني دقرني حيل .. والله وقتها كرهت نفسي وكرهته
ندى : زين اهو شاللي قلب حاله ؟
فرح : ( تشاهق ) خواته .. هالثنتين يكرهوني .. وهدى قالت انها قالتله شي عني .. بس ماعرفت شنو اهو .. واهو مثل ( الحمـ...) صدقهم
ندى : اهدي حياتي خلاص عفية لا تبجين
فرح : ( واهي تبجي ) اشلون اهدى والله احس اني بموت مو قادره اتحمل .. زين حتى لو قالولك شي .. تعال كلمني قول شي مو تسكت وتعطيني ظهرك
ندى : كلامج كله صح .. بس تصرفاته مو طبيعيه والله هذا شكله السانه مربوط مخه ممسوح
فرح : ( هدت شوي ) اشلون يعني ؟
ندى : مادري بس جنه تصرفات واحد مسحور
فرح : مسحور ؟
ندى : يمكن .. ولا ليش مايكلمج ولا يقولج شي .. لو مثلا قالوله شي قوي ايي يقوله لج يتفاهم معاج مو جذي يسكت
فرح : انا بعد استغربت منه .. بس ماتوقع سحر .. وليش يسحرونه يعني ؟
ندى : مادري بس اللي قلتيلياه يأكد ان تصرفاته مو طبيعيه
فرح : ( اسكتت شوي تفكر بعدها ردت تبجي حيل ) مادري والله مادري
ندى : خلاص فروح حبي انتي .. انسدحي نامي
فرح : ( انسدحت واهي تبجي )
ندى : ( اقعدت يمها تهديها لين خلتها تنام )
---
- بعد ساعه ونص قامت فرح على صوت خالتها أمل كانت قاعده عالغنفه اللي يم السرير –
أمل : ( بصوت واطي ) انا طمنت فاطمة وقلت لها انها متضايقه شوي وقاعده عندج
ندى : اهي كانت تدري انها يايه ولا انتي قلتيلها
فرح : ( قامت ) اشلونج خالتي
أمل : ( اقعدت يمها وباستها ) ارتاحي يمه انتي راده من سفر وتعب نامي
فرح : لالا خالتي مشكوره بروح البيت
أمل : انا كلمت امج وقلت لها الليله بتمين عندنا
فرح : ليش قلتولها مابغيتها تعرف اني وصلت ومارحت لها
أمل : ميخالف اهي امج لازم تدري انج رديتي
فرح : زين ندى قومي وصليني اكيد الحين تقعد تحاتي
أمل : لا ماله داعي .. نامي اليوم اهني انا عطيتها خبر
فرح : لا خالتي انا هم ودي اشوف نواف
أمل : ( ابتسمت ) اذا جذي مانقدر انقول شي
ندى : والله فروح كان ودي انام عندج بس باجر وراي دوام و كل أغراضي اهني
فرح : لا عادي بس وصليني
أمل : ديري بالج على نفسج وعلى ولدج
فرح : ان شاءالله
---
- ندى وصـّلت فرح بيتهم ومشت .. دشت فرح لقت امها بالصالة لمتها و اقعدت تبجي حييل و يوم اسألتها عن السبب قالت لها انها متهاوشه مع ريلها لأنها سافرت من غير لا يدري –
- ثاني يوم الصبح نوره يتلهم واقعدت مع فرح بالغرفة –
( بعد ما اسمعت السالفة من فرح )
نوره : تدرين اهو ممكن كلام ندى صح بس هم في شي يفكرون فيه الشباب وايد و شكله ريلج واحد منهم
فرح : ( دموعها على خدها ) شنو هالشي ؟
نوره : يعني مو انتي كنتي تكلمينه قبل الزواج ؟
فرح : اي ؟
نوره : احنا ماندري اهم شنو قالو بالظبط بس اهي دام سوتلج حركة تلفون اتوقع قصدها تكلمين او شي .. و اذا اهو من النوع اللي اقولج عنه فأي شي يسمعه يصدقه على طول .. و نظريته دام كلمتني وخانت اهلها اكيد بتخون زوجها
فرح : لا مو معقوله يفكر جذي
نوره : عيل هذا اللي اهو فيه شتسمينه ؟ ماجاسج 5 اشهر و يعطيج ظهره وينام ؟ اهي وحده من الثنتين يا ان حاط في باله دام كلمتني اتكلم غيري .. او ان مسحور و ممسوح مخه مثل ماقالت ندى
فرح : ( تمسح دموعها ) مادري يا نوره تعبت من كثر التفكير و سألته وايد بس مايرضى يقول شي
نوره : حسبي الله عاللي كان السبب .. شراح تسوين ؟
فرح : ماراح اكلمه .. بخليه لين يرجع و يحس باللي سواه ويعتذر لي ساعتها افكر ارد معاه
نوره : الله يهديه
---
- كلية الهندسة -
ندى : هذا يا ان لاحقني ووين ما اروح يطلع بويهي .. أو انا ظالمته وماكنت انتبه عليه لأني ماكنت اعرفه
دلال : منو تقصدين عثمانو
ندى : شنو عثمانو ؟ متى طاحت ميانتكم ؟
دلال : لا وين طاحت .. هذا مايعطي ويه لو يعطي جان كلمته والله شكله مزيون
ندى : دلال ردينا ؟
دلال : ( تضحك ) اشفيج اتغشمر والله ماعندي تلفون اكلمه بشنو .. الا اذا خليته اهو اييبلي واحد هذا شي ثاني
ندى : اقول بسج عاد .. و ادعيلي رايحه محاضرة الدكتور العله
دلال : موفقه يارب
---
- بالمحاضرة –
( كالعادة الدكتور يوزع ابتساماته عالبنات وبالأخص ندى )
- واهو يفتر على الطالبات يشوف شغلهم عالكمبيوتر مد ايده من غير لا احد ينتبه و حطها على ظهر ندى –
ندى : ( انقزت واشهقت بصوت عالي والكل التفت عليها )
الدكتور ثامر : اشفيج ؟
ندى : ( اسكتت )
الدكتور ثامر : ( يرقع الموقف جدام البنات ) اشفيج ؟ ليش شهقتي ؟
ندى : لا ماكو دكتور
الدكتور ثامر : عيل كملي شغلج وعينج عالكمبيوتر
زميلة ندى : ( بصوت واطي ) اشفيج ؟ ليش شهقتي يوم يه وراج ؟
ندى : خفت ما انتبهت ان احد وراي
زميلة ندى : اها
الدكتور ثامر : بس انتي وياها
---

- بعد المحاضره –

الدكتور ثامر : ندى ممكن اتيين معاي المكتب بكلمج بخصوص مادة خذتيها عند الدكتور فهد العمر
ندى : الحين ماقدر دكتور
الدكتور ثامر : ماراح اخذ من وقتج وايد
ندى : ( اسكتت و مشت وراه )
- اوصلو المكتب –
الدكتور ثامر : تفضلي قعدي
ندى : لا عادي
الدكتور ثامر : تفضلي ماحب اكلمج وانتي واقفه
ندى : ( اقعدت )
الدكتور ثامر : ( قعد بالكرسي اللي يمها – يعني مو كرسي المكتب - )
ندى : ( ارتبكت )
الدكتور ثامر : ماشاءالله
ندى : ( ابتسمت من الخوف ) ماشاءالله على شنو ؟
الدكتور ثامر : عليج انتي
ندى : ( اوقفت )
الدكتور ثامر : ( وقف جدامها ) اشفيج وقفتي
ندى : ( صارت الطاولة وراها و الدكتور جدامها ماكو الا فتحه عاليمين تقدر تطلع منها ) دكتور لو سمحت انا ماحب هالاشياء
الدكتور ثامر : ( قرب يمها ) أي اشياء
ندى : ( تطالع الباب ) دكتور لو سمحت ...
الدكتور ثامر : ( قاطعها ) لا تحاتين محد يدش مكتبي الا بإذن
ندى : ( راحت يمين عشان تطلع جان يمسكها )
الدكتور ثامر : لحظة شوي
ندى : ( دزته حيل خلته يقعد عالكرسي ) وخر عني ( اطلعت من المكتب بسرعة و اهي تبجي كانت خايفه حيل )
- عثمان شافها طالعه من المبنى تركض و تبجي و وقفت عند سور الحديقة جان يروح لها –
عثمان : اشفيج عسى ماشر ؟
ندى : ( ترجف و تبجي )
عثمان : ( طلع من مخباته كلينكس وعطاها اياه ) تفضلي
ندى : ( حاقرته )
عثمان : ( قرب ايده من ايدها عشان يمسكها الكلينكس ) اشفيج عسى ماشر ؟
ندى : ( اول ماشافته قرب ايده جان تصرخ عليه ودزته ) وخر عني لا تمسكني ( مشت بسرعة وراحت سيارتها )
- عثمان وقف منصدم ومنحرج و كان فيه شباب و بنات واقفين يطالعونه –
---

- 26 / كرهتك بعد ماحبيتك -
- اقعدت ندى بالسياره تبجي حيل .. كانت خايفه وايد .. عمرها ماحست جذي احساس .. حركت السياره و طول الطريج كانت تتذكر اللي صار معاها –
( اوصلت البيت انزلت ودشت الصاله كانت امها موجودة )
أمل : ها يمه راده مبجر
ندى : ( ماردت عليها و اصعدت فوق بسرعة )
أمل : ( قامت وراها ) اشفيها الله يستر
- أمل دشت الغرفه لقت ندى منسدحة ومتلحفة –
أمل : ( اقعدت يمها ) يمه ندى اشفيج ؟ اشصار معاج ؟
ندى : ( قامت لمت امها و اهي تبجي )
أمل : اشفيج حبيبتي تكلمي لا تخوفيني
ندى : ماكو شي بس احس بتعب
أمل : قومي معاي اوديج الطبيب
ندى : لا لا مابي
أمل : زين اوديج عند الدكتورة غالية ؟ ( النفسيه )
ندى : ( تبجي وحطت راسها على حضن امها ) لا مابي
.. راح اصير احسن
أمل : باجر اذا حالج ماتعدل بتروحين معاي غصب
ندى : ( اسكتت بس قاعده تبجي )
أمل : ( اقعدت تمسح على شعرها وتقرى عليها قرآن )
---
- بيت فاطمة –
مشعل : ( يصرخ ) ماعندي بنات يردون من بيت زوجهم
فاطمة : يا مشعل ريلها مسافر يعني تقعد عندنا لين يرجع اشفيك تصرخ الله يهداك بس
مشعل : فاطمة انتي بنفسج قلتي ان في مشكله ردتها
فاطمة : و اذا في مشكلة ؟؟ عادي يرجع ريلها ويحلونها ان شاءالله
مشعل : ( بصوت عالي ) و متى يرد حضرته ؟ ناديها لي بسرعة بكلمها
فاطمة : خلها يا مشعل اللي فيها كافيها حرام عليك لا تزيد عليها
مشعل : ( راح وقف عند الدري ويصرخ ) فرح .. فرح نزلي بسرعة
---
- غرفة فرح –
- اسمعت صراخ ابوها .. حطت نواف بفراشه و انزلت –
فرح : ( و اهي عالدري ) هلا يبه
مشعل : ( يصرخ ) تعالي اهني
فرح : ( انزلت اوقفت يم امها )
مشعل : ليش خليتي بيت ريلج وييتي ؟
فرح : يبه اهو مسافر و قلت اقعد اهني لين يرجع وايد قاعده اتملل اهناك
مشعل : ( يصرخ ) لا تجذبين .. انتي رديتي اهني لأنج متهاوشه مع ريلج .. بس سمعي يا فرح .. هالشي لج انتي وخواتج .. هذا مو فندق كل ما تناجرتو مع ازواجكم اتيوله
فاطمة : يا مشعل مايصير هالكلام
مشعل : جب .. محد اهني يعصي كلمتي
فرح : ( دموعها انزلت ) يبه اهو مسافر بس يرجع الديره اوعدك راح ارد معاه
مشعل : زين ذلفي فوق
فرح : ( اصعدت بسرعة من غير لا تقول ولا كلمة )
فاطمة : لا حول ولا قوة الا بالله
مشعل : شوفي انتي وبناتج .. انا ما ازوجهم عشان يردولي .. أي وحده تتهاوش خل تنطم و تمسك بيتها ماعندي شي اسمه طلاق فاهمه
فاطمة : ( ساكته )
مشعل : ( يصرخ ) فهمتي كلامي عدل
فاطمة : فهمت
---
- مرت 3 ايام .. ندى ماكانت ترضى تداوم .. و فرح محد سأل عنها لا حمد ولا خواته –
- بيت ندى .. الصبح الساعه 10 –
سامي : ( قاعد بغرفة ندى ) يبه قوليلنا اشفيج ؟ وليش ماتبين تدوامين ؟
أمل : خلاص سامي لا تضغط عالبنت .. الدكتورة غالية قالت خلوها على راحتها
سامي : بس لازم اعرف اشفيها و هذا نهاية الكورس مايصير تقعد جذي ويضيع عليها تعبها
ندى : خلاص يبه خل يضيع الكورس كله بس انا مابي اداوم
سامي : ليش ؟ شنو صار اهناك ؟
ندى : ( ساكته )
أمل : خلاص سامي خلها
سامي : لا ماراح اخليها ردي علي .. اشصار اهناك الموضوع يخص دلال و أمها ؟
ندى : لأ
سامي : عيل اشفيج ؟
ندى : ( ساكته )

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -