بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -15

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -15

حسين :مشاء الله من وين لك الورد ؟؟
انا:وحدة من زميلاتي اعطتني هدية
حسين بشك:مااظن صديقتك بتبارك لك بعيد الحب
انا:هههه مو شرط تكون بين الحبايب عادي حتى لو صديقتي
حسين:بس انا اعرفك تكرهين التفاهات ذي عيد الحب والخرابيط هذي والا كيف
انا تورطت :طيب اعطتني اردها وهي هدية!!
حسين :طيب يالله تجهزي خلينا نطلع
انا :الحين الحين

الجــــ 19 ـــــزء

واحنا في الطريق انا كنت راكبة في السيارة ورى ومنسدحة ونورة قدام وتسولف هي وحسين وانا ولاكأني موجودة نعساااااااانة حسيين :أميرة نمتي؟؟
انا:لا
نورة:اشفيك كأنك جاية من سفر مرة نعسانه انتي مانمتي الظهر؟
انا:االا نمت بس ماشبعت ودي انام
حسين :خلي حركات االسودانين اكل ونوم اكل ونوم
اننا:واااااااو وربي نعسانه مرة
حسين :اش انتي تسوين في الكلية عشان تتعبين كل ذاالتعب
انا:اتمشى والكلية اش كبرها
نورة:طول النهار تتمشين على كذا ماراح تنتهي السنة الا وتني عود
انا:اش تبيني اسوي نزهق من الجلسة
حسين :خلاص مابقى الا شوي ونوصل
شوي وصلنا ونزلنا نتقهوى كانت نورة مسويه صينية حلى تهببببببل كلها جلكسي وباااارد انا متكية على المركى لاني صاحية ولا اني نايمة
حسين يأشر على نورة يقول خلااص البنت بتنام
نورة تضحك :أميرة خلي الكسل وسولفي معنا
انا مارديت
حسين:لا تكونين نمتي ايه احسن نامي لاجل نروح ونخليك
مارديت
نورة أميــ
حسين مسك على فم نورة يقول اسكتي وفتح الحلى واخذ الملعقة يبي يأكلني وقرب الملعقة من فمي والملغقة بااردة وانا مغمضة عيوني على طول فتحت عيوني ومسكت الملعقة اكل وااااااااو يهبل حلاي المفضل
حسين :هاه اش رايك
انا:اعض شفتي اااااااااااااه يهبل وربي احس اني ميتة عطش جا في وقته الله يصح يمينك يانورة والله لا يحرمنا منك
نورة تبتسم
وحسين يأكلني :خلاص تنشطي خلي عنك الكسل
انا:همممممممم
نورة:خلاص ترى خلصتي الحلى هات
انا اخذت لي فنجال قهوة واشرب وانا منزلة راسي فتذكرت رودينا فارسلت لها رسالة كتبت فيها:السلام عليكم ,,اش اخبارك رودي طمنيني بالي مشغول عليك وانشاء الله انك بخير
أميرة
شوي رجعت ارسلت لي (انا بخير دامك بخير ولا ينشغل بالك ولا شي فديت قلبك
وحشتيني )
واحنا برا تعشينا ولما كنا راجعين جتني رساله تقول:أميرة حبيبتي ليه ماتتصلين تسمعين صوتي بدل ماترسلين ؟
انا:!!!!!!!!!!!!!!!
احترت اش ارد عليها فكتبت :معلش خفت ازعجك
ورجعنا الببيت ومجرد حطيت راسي على الفراش سبحت في نوم عميييييييييييق
اليوم الثاني في الكلية كنت اتلفت مستغربة لاني اول مرة اسبق صديقاتي اللي قد غثيتهم كل يوم متأخرة بس اليوم سبقتهم وانتظرت انتظرت وبدت المحاضرة فيأست من جيتهم وانا افطر وحدي زهقانه لمحت رودينا جاية ومعاها كاثرين فوقفت عندي وصافحتني وصافحتني كاثرين الي مااطيق شوفتها وانا مقابلةرودينا
رودينا:صباح الخير
انا:صباح انور
رودينا:كيفك اليوم
انا:انا طيبة اذا شفتك بخير بشريني عنك
رودينا:الحمد لله
طبعا تدخلت الست كاثرين :ماهو مفروض انك انتي الي جيتي لرودينا لانها اتوقع تعبانه مفروض انتي اللي تسألين عنها
اناالتفت لها وبنص عين:والله عاد انا اعرف الواجب مو انتي اللي تعلميني اش اسوي وانا كنت ناوية اجي لها بس كنت افطر
كاثرين :لابس انتي عارفة انها تطيح عشانك مفروض تراعين
انا:رودينا تعرفني وانا مراعية والله والتفت لرودينا وقلت :للاسف صديقتك ذي ماتحبك لو تحبك ماتتدخل بيني وبينك وتضايقني وانتي تحبيني والا كيف
كاثرين زعلت:على تراب ترى مااسمح لك تفرقين بيني وبين صديقتي
رودينا مسكت كاثرين تشدها لها
انا:من جد وعلى فكرة حليمة ماتحبك ولا تفكر فيك
كاثرين : يعني هي تلعب علي
انا:وليه اش هي تقول لك واضحك
كاثرين استحت ترد
انا:هههههههههههههههههههههههه بالله اش تقول لك
كاثرين :الحين اش اللي يضحكك ياسخيفة
انا:لا بس اتخيل حلومه فديتها وهي تلعب عليك
كاثرين :انتي تقولين اني ماحب رودينا الا انتي اللي ماتحبين رودينا لو كنتي تحبنها ماكان بديتي بالغلط والا كيف
رودينا وجهها تغير خايفة من ردة فعلي
انا ابتسمت وصرت اطالع في رودينا :رودينا حتى لو كنت مااحبها عشق انا بحبهااخوة وصداقة والا اشلون يارودينا
رودينا مي راضية على كلامي بس ماردت سحبت صديقتها وراحت
انا رجعت كملت فطوري وفي نهاية الدوام كنت زهقاانة وناوية على سمية وحليمة نية شر لانهم ماعلموني انهم ماراح يجون
وانا طالعه كان لازم امر من جنمب شلة رودينا الا كانوا خمس والسادسة رودينا بس لاحظة شي وهو ان رودينا وجهها كان مرة احمر واذنها حمرا بشكل يخوف مدري دقني قلبي فمريت من وسط الشلة واعطيت رودينا بوسة وانا ماشية وقلت في اذنها باي حبيبي وطلعت وانا في السيارة طوووووول الطريق فكري مشغول رحمتها اول ماوصلت وبدلت ملابسي بسرعة تغديت وانا طالعة من المطبخ حبيت راس حسين ونورة وركض على غرفتي ومن جو الغرفة الدافي ومن تحت اللحاف فتحت جوالي والاقي مكالمات بالهبل ورسايل من صديقاتي ماكان فيه وقت اقرا اعذارهم بسرعة اتصلت على رودينا وماكملت رنت الجوال الثانية رفعت رودينا:هلا والله
انا :السلام عليكم
رودينا:وعليكم السلام
انا:كيفك يارودي
رودينا:الحمد الله انتـ
انا :رودي حبيبي وربي ميتة نوم بس ماقدرت انام الا واسألك عن شي
رودينا:ايش
انا:اشفيه وجهك كان احمر اخر الدوام انتي طحتي
رودينا:لا
انا:طيب ممكن اعرف اشفيك ؟
رودينا:مافيه شي
انا :روديناجد والله مافيك شي
رودينا:ايه
انا :كاثرين زعلت عليك ؟
رودينا:لا
انا تنهدت:رودينا جد والله ماقالت شي ؟
رودينا:ماقالت شي
انا :رودينا سألتك بالله صار شي عادي قولي
رودينا فجاة سمعتها تشهق وتبكي تبكي
انا جلست :رودي اشفيك حبيبي
رودينا:أميرة انا اليوم انهنت وانتي السبب أميرة وربي ذبحتيني من عرفتك وانا اعيش اتعس ايام حياتي والله حرام والله حرااام
انا:!!!!!!!!!!!!!!!!
ورودينا تبكي
انا:اش صار قولي
رودينا:أميرة لما كنا راجعين كانت كاثرين نااااوية عليك كانت مرة زعلانه واذا زعلت تقلب الدنيا عرفتي وكانت بتقول لصديقاتي اني بروح معاك وبتركهم وانك هزئتيها وانا مادافعت عنها ولاشي المهم وانتي ماتعرفين صديقاتي يحبون المشاكل وربي لو يمسكونك لايذبحونك تعرفين كلهم مسترجلات واي شي يبونه يجيبونه وبعدين انا ترى مااقدر اخسرهم ابد لانهم مو في صالحي اني اعاديهم ابد
انا:طيب وبعدين
رودينا:المهم كاثرين وهي زعلانه كانت تتوعد فيك انتي وحليمة ومن ذا الكلام انا كنت ابكي اترجاها تتركنا من المشاكل واني مالي قصد بس انا احبك ومااقدر ازعلك وهي تلعني وتسبني المهم انا كنت خايفة عليك من صديقاتي فقلت لها تضربني انا وتتركك وامنتها تبرد حرتها فيني بس بشرط انها تنسى اللي سويتيه ولا تقول للبنات اللي احنا معاهم وربي ياأميرة انها ضربتني على وجهي بكل قوتها ماتتخيلين قد ايش تألمت كلللله عشانك
انا:عشاني !!بس انا ماأستاهل انك تنصفقين على وجهك لاجل تمنعيني
رودينا تبكي :الا تستاهلين بس الله يخليك ياأميرة قدريني وقدري حبي وحبيني
انا:انا أسفة والله يارودينا بس انا انسانة مزاجية بشكل وقح مدري اش اوصف لك نفسي صراحة بس وربي أسفة
رودينا:لا عادي لاجل عين تكرم مدينه وبعدين والله انا مابي اخسر احد منكم
انا:طيب تتوقعين زعلانه على حليمة؟؟
رودينا:اييييييييه ناويه عليها نية شر تقول ليه تلعب عليها
انا :يووه ليتني سكت
رودينا:أميرة ادري ماتحبيني لاانا ولا صديقاتي بس جاملي شوي
اناتنهدت بتعب:رودينا اعطيني رقم كاثرين
رودينا:اش تبين فيه ؟؟
انا:ابيه ارسليه لي بسرعة ابي انام
رودينا:اميرة الله يرحم والديك فكينا من المشاكل والله كلها بتطيح على راسي
انا:لا مابقول لها شي بس ابي اعتذر منها مع اني من المفروض ارد الكف اللي اعطتك اياه دبل بس كل شي في وقته حلو
رودينا:أميرة احلفي انك ماراح تتهاوشين معاها
انا:والله مااهاوشها بس بسرعة اعطيني الرقم بسرعة انهيت المكالمة ودقيت على التحفة كاثرين طبعا على طول ردت :نعم
انا:السلام عليكم
كاثرين:هلا
انا:كيف الحال
كاثرين:من معي ؟
انا:انا أميرة
كاثرين:أميرة من أميرة
انا:هههههه الله ماعرفتيني
كاثرين :مين انتي حبيبة رودينا
انا:ايه
كاثرين:نعم اش تبين؟؟
انا:ابد ماجاني نوم حبيت اعتذر منك لاني اليوم تشاديت معك في الكلام وانا اسفة والله بس انتي جيتي في وقت انا مااني رايقة انا اساسا اليوم كله مأتشة لان صديقاتي غابوا ولا قالوا لي
كاثرين مصدومه :من وين جبتي رقمي؟
انا:اخذته من رودينا
كاثرين :اهاااااا
انا:والكلام الي قلته ان حليمة ماتحبك ترا انا بس كنت ابي استفزك والا حليمة تحبك ولا عمرها قالت انها ماتحبك انا اكذب والله
كاثرين:حليمة حتى لو ماكانت تحبني انا احبها
انا:لا لا هي تحبك
كاثرين:المهم اتمنى من كل قلبي تسامحيني لاني بصراحة غلطت عليك وهذا مو طبعي
كاثرين :خلاص ماصار شي
انا:قولي والله مانتي بزعلانه
كاثرين:ماني زعلانه
انا:طيب خلاص مابي اطول عليك تامرين بشي حبيبي
كاثرين:سلامتك
وانتهت المكالمة وكاثرين مي مستوعبه قوة وجهي لما هزئتها ورجعت ندمت على كلامي واعتذرت منها
بعد العصر فتحت الجوال اللي قفلته من ازعاجات سمية وحليمة ماريحوني يعنني يعتذرون ونزلته جنمبي واخذ الجريدة اقرا واقرا شوي طاحت عيني على قضية تتكلم عن 12 شاذ ومحاكمتهم واقرا تفاصيل القصة بالكامل وليتني مااقريت خلاص ضاق خلقي عفت الدنيا وماعليهابقيت طول اليوم احس بضيقة وتشاؤم افففف انا من جد اختنق
بعد العشى تعشينا ولمينا كل شي وجلسنا ناكل فشار ونضحك ونلعب على البلايستشن مصارعة ونورة وحسين ماقدروا يهزموني كل شي نعيد الجولة وانا ماغير اتريق عليهم
قربت اجازة نص الترم الثاني فطلعنا البحر نتمشى من الصباح يوم اثنين الناس دوام وانا ونونو وحسين نسبح في البحر تفطرنا وانتهينا من الفطور وانا مافيني من سبح نزل حسين ونورة على الشاطئ وجلس حسين على الارض متمددونورة جالسة بين رجوله ومتكيه ظهرها على صدره والموية توصل لهم صدورهم وحسين حاضنها كان يغني لها وهي تغني معاه انا على الاب توب اكلم رودينا مسنجر ماداومت هي كمان واسولف معاها فسألتني تقول : أميرة معقولة ماقد بديتي تحبيني مو معقول اقل شي مامال قلبك لي انتي وعدتيني لو بديت تحبيني تقولي لي
انا:صدقيني اذا حبيتك بأوصلك ذا الشي سواء بكلام والا بتصرف يبقى اثرك في داخلك طول العمر
رودينا:طيب متى
انا:قلتلك اذا حبيتك راح اقول لك لا تخافين
روةدينا:اخاف تكرهيني قبل لاتحبيبني
انا:هههههههههههههههه لا لا ماعليك انا مااكره احد تطمني
رودينا:اني عارفة ان قلبك ابيض فديت قلبك
التفت بالصدفة الا ونورة وحسين عايشين جووووو انا من بعيد اصيح عليهم
:هيييييييييييييييييييييييييييييييييه احنا ترى على البحر مو في غرفة النوم
ماردوا علي اشك كمان انهم رغم ان صوتي كان عالي ماسمعوني
انا:هييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييه وجع انتي وياها استحوا من الله ثم من خلقه
كمان ماردوا رجعت اكلم رودينا مر الوقت وجى الظهر وتغدينا بعد الغدا نورة بدت تنعس من كثر ماسبحت وحسين نفس الشي انا ككنت نعسانه بس مو مثلهم لما شفتهم كذا مرررة نعسانين نوورة نامت وحسين على النت قمت جلست على البحر واكتب على الشاطئ ابيات شعر وارجع امسحها مرة اكتب اسمي ومرة امسحه مرة ارسم موديل وارجع امسحها كنت العب على الرمل اشياء اكون ممتنه لها التفت لقيت حسين قد غلبه النعاس ونام ونورة طبعا نايمة والشمس رغم البرد كانت حارة .................................
جى العصر وانا اكتب وارجع امسح طالعت في ساعتي بملل كانت الساعة 4 العصر عباتي غرقت من دون مااحس سحبتها ورحت لحسن ونورة اللي كأنهم اموات وصحيت حسين وهو وجهه مايبي يقوم مررة نعسان غسلت وجهه تعبني وانا اصحيه اخيرا صحى وقمت صليتومعنا نورة جماعة طبعا احنا وراه وانتهينا من الصلاه وجلسنا شوي رجعت نورة نامت كنت بصحي نورة بس حسين رفض لانها على قولته في الليل بتنام بدري وهو يبيها تسهر .تقهوينا شوي وسولفنا قال حسين:أميرة ممكن اسألك سؤال
انا مترددة:اسأل
حسين:اشفيك صرتي تتهربين من البيت
انا:اتهرب من البي ليه لا ماني اتهربر من البيت من قالك
حسين:لا بس انتي مرة غيرتي موانتي اميرة اللي اعرفها
انا:للاا ماتغيرت ولا شي بس الحياة قصدك بدت بالبرود
حسين:اذا كانت بدت في البرود فانا مابدت ولا راح تبدا ابد
سكتنا شوي
رجع حسين:أميرة انا صرت الاحظ انك مدري بس انا الاحظ اذا قربت منك حتى لو بالغلطة اشوفك تبعدين لدرجة بعض الاحيان تتركين المكان اللي انا فيه والا اذا كنا فالييينها ونضحك ونسولف تجلسين شوي وتروحين غرفتك تقفلين على نفسك
انا:متى صار ذا الشي
حسين :اغلب الاحيان
انا:لا مو صحيح ممكن اكون مشغولة مو اني اتهرب
حسين بحدة :الا انا اشوفك وبعدين انا ترى كل ليلة ادخل غرفتك وانتي نايمة
انا مدري اش جاني وجهي حمر:ليه اش تبي تدخل علي وانا نايمة
حسين:لا بس اجلس جنمبك واتأمل ملامحك وابوس خدك واشم ريحتك بس مااسوي شي ولا تشكين اني افتش في اغراضك او شي زي كذا
انا:لا انا عارفة
شوي حسين قام فتح السيارة وانا مستغربة اش بسوي راح شال نورة ودخلها السيارة حط تحت راسها مخدة ولحفها ورد باب السيارة بشويش ورجع جلس جنمبي وبيده علبة عصير :ايه اش كنا نقول
انا مستغربة :ليه شلتها ؟
حسين كلا الجو بدا يبرد اخاف تتعب
انا:ايه صح ورجعت امص المزاز حق العصير وانا اقول في نفسي اش هو ناوي عليه اكيد بيصير يسألني عن اشياء مدري اش تبي
حسين:أميرة كيف المشغل اللي انتي فيه احسك تتعبين كثير
انا:والله حلو بس التعب على حسب الوقت فالاسبوع اللي بين الترمين تبنا مرررة بصراحة
حسين:الله يعين بس كويس
انا:ايه كويس وترا الدين اللي اخذته منك قد كسبت دبله من المشغل اذا رحنا البيت ذكرني اعطيك
حسين:انا ماعي وار اخذ اعتبريها هديه
انا بابتسامة:ياخي وجودك في حياتي اكبر هديه لا يهمك وانتي ساعدتني ماقصرت والفلوس مكن تحتاجها
حسين :تسلمين لي ياحبي الفلوس خليها عندك اذا احتجتها باطلبك ماعليك
انا التفت اطالع في البحر وتنهدت :حلو البحر صح
حسين كايه البحر احلى شي اتونس فيه
انا :مدري اش يجيني اذا جلست على البحر من جد اعيش جو ثاني
حسين :اش رايك نسبح سوا
انا ابتسمت :ماتعبت وانت من الصباح تسبح
حسين :لا ماتعبت ادري انك ماتبين تسبحين بس يالله يالله قومي
انا :لا والله مابي
حسين :ليه
انا كذا:ذابحني النعاس والله, مرة ثانية
حسين:طيب انتي زعلتي لاني سبحت انا ونورة بالامانة
انا:لا والله مازعلت عاادي زوجتك ازعل ليه
حسين يسحبني له ويبوسني :والله تعجبيني يااحلى اميرة شفتها في حياتي الله يخليك لي ولا يحرمني منك
رجعنا بعد المغرب وتحممنا جى العشى تعشينا ونمت انا الساعة تقريبا 9 كان بدري بس كنت مرة نعسانة حسين ونورة سهروا في الليل وناموا قرب الساعة 2 وانا صحيت كنت مرة مسخنه وتعبانة بالغصب اقوم حلقي تعبان وراسي مصدع قمت تحممت وجلست في المطبخ اكل أي شي واخذت لي علاج مسكن وانا جالسة في المطبخ احس اني داااايخة مرة مسخنة وانا قاعدة اشرب زنجبيل ومنزله راسي في صمت فضيع دخل حسين علي المطبخ ولا انتبهت الا وهو جالس جنمبي التفت بالصدفة وشفته وشهقت كنت يبموت من الخوف وهو مسني من كتفي وانا قلبي يدق يدق وارجف من الخوف انفجعت
حسين وهو يبتسم:بسم الله عليك اشفيك مااشفتيني وانا داخل
انا:لا والله ماشفتك وارفع الكوب لاجل اشرب ويدي ترتجف حسين ذراعه ورى رؤقبتي والثانية ماسك معي الكوب :أسف والله خوفتك المرة الثانية ادق الباب
انامارديت
حسين بقلق:يووووه اشفيك كذا مرة حارة تعبانة
انا:ايه شوي
حسين :تبين المستشفى
انا:لا مابي
حسين :طيب شربتي علاج
انا:ايه
حسين وهو يحب راسي:سلامتك يابعدي
انا:الله يسلمك
حسين:والله ياليته فيني
انا:بعيد عنك الله لايقوله وبعدين انت خفت على نورة تتعب في الاخير انا تعبت وابتسمت
حسين:لا بس هي لانها سبحت كثير خفت تمرض
اانا:الحمد لله اني اللي تعبانة ولا هو غيري اشوفه مريض ويذبحني قلبي عليه
حسين:أميرة بكرة بتداومين الكلية
انا:لا مااظن لاني مرررة تعبانة راسي احسه بينفجر من الصداع
حسين :طيب روحي غرفتك مدي ظهرك وارتاحي
انا:الحين بروح بس ابي اخلص الكوب وهو مابقى فيه الا شوي شربت شربت شوي خلصت وقمت وقام معي حسين ودخلت غرفتي ودخل معي
انا:حسين رح نام بكرة وراك دوام يكفي امس ماداومت
حسين:لا ماعليك عادي لو اروح مواصل
انا سكت وانسدحت على سريري وانا من كل قلبي اتألم وجلس حسين جنمبي مروة يهمز رجولي ومرة يهمز كفوفي وكل ماصار يمسك كفوفي يقعد يبوسها حى اني في نفسي اقول ماراح عاد يفكني واخذ قطن وغرقه وصار يكمدني ويلمس وجهي في حب وحنان ويقول:أميرة اعذريني انشغلت عنك واجد
انا:لا ياحبيبي ماعمري حسيت انك بعيد الله يخليك لعين ترجيك
حسين يطالع فيني احرجني ماعاد طالعت وانا منزله راسي افكر افكر وهو يتأمل ملامحي اللي بعد اشهر قليله احتمال تفارقه للابد


الجـــــ 20 ـــــــــــزء

اليوم الثاني طبعا ماداومت وكنت تعبانة مسخنه ومااقوم من فراشي وحسين ونورة
يقومون على راحتي ولما جى الليل ماقدروا ينامون والنعاس ذبحهم فقال لي حسين وانا على الفراش :أميرة حبيبتي اش رايك تنامين معنا في غرفتنا
انا:لا لا خلاص روحوا ناموا
نورة:اذا مابتروحين معانا بسهر معاك
انا:لا لا خلاص روحوا ناموا اذا احتجتكم بنادي عليكم خلوا باب الغرفة مفتوح
حسين :عادي يا أميرة اش بيصير لو نمتي معانا
انا وباصرار:انا قلت لكم خلاص اذ احتجتكم بنادي عليكم
نورة:خلاص الباب مفتوح وراحوا
انا مدري اش جاني من جد تعبانه احس بغثيان لما نامووا انا مرررة تعبانة ماقدرت انام كل مانمت شوي اصحى فجأة اصحى الساعة 3 الليل حسين موقت المنبه لاجل يشوف اذا احتاج شي انا قمت بتعب ودوخة رحت الحمام وصرت استفرغ استفرغ خلاص ماني قادرة ارفع راسي ومن حسن حظي الباب ماامداني اقفله والدنيا حولي ظلاااااام كنت انتظر مدري اش انتظر بس كنت انتظر شوي احس احد يمسك على راسي والتفت وجهي مصفر وعيوني حمر وقال لي حسين:انتي اش قلتي ماقلتي تنادين علينا ؟
انا مارديت وذراعي ورا رقبته رفعني ووقفني وساعدني اطلع من الحمام وغسل وجهي وانا في المطبخ حرارتي مرتفعة حسين جنمبي يرفع راسي ويعطيني علاج ويكمد وجهي واخذ منشفته وغرقها موية باردة ولفها على رقبتي وهو يقول:الحين تنامين معانا والا كيف؟
انامارديت منزلة راسي
حسين:أميرة اش رايك اوديك المستشفى
انا:لا
حسين يبي يغير الجو :ميمي ماعليك باقول للدكتور مانبي ابرة ماعليك باخليه يعطيك شراب
انا ابتسمت
حسين:خلاص يانونو مافيه ابرة
انا ابتسم ماعلقت على كلامه
حسين:أميرة والله حرارتك مرة مرتفعة خليني اوديك المستشفى ماراح نتاخر
انا:لا مابي اكره المستشفيات
حسين:كيف تحسين الحين
انا:احسن من اول طول الليل احس بغثيان والحين احس اني احسن
حسين:طيب ماتعشيتي اش تبين اسوي لك اليوم بتعلم كيف اطبخ وامري لله
انا:لا الله يرحم والديك اللي فيني كافيني تبيني اتسمم زيادة اقولهاو انا ابتسم بوجه مرهق
حسين وهو مشمر كم البلوزة حقته التفت لي يضحك:نعم !!
انا:ايه
حسين:هههههههههههههههههه اش قصدك يادبا
انا:ههههههههههههههههه الا مابي اموت مو بس اتسمم ههههههههه
حسين :وااااااااااااااااو يناس اش ذا الضحكة اللي تهيل لا ويلوموني حبيبي فيك صراحة قمة الروعه
انا نزلت راسي اكمل اشرب عصيري
حسين يطلع من الدرج سكين:سرررعة اش تبين تاكلين
انا:يعني كيف الا ندخل الانعاش اليوم ملزم
حسين:هههههههههههههههههه انا طابخ طابخ الله لايعوق بشر
انا:ههههههههههههه طيب انا بقولك اش تسوي بس من دون سكين رجع السكين وتعوذ من الشيطان
حسين:لا لا تضحكين علي كيف طبخة من دون سكين
انا:رجعهاوانا اقولك اش تسوي
حسين رجع السكين الدرج :ايه
انا:خذ توست واحشها باللي اقوله لك
اخذ التوست :ايه
انا:شوف في الثلاجة فلفل رومي مقطع وخذ جبن سايل وكاتشب وزيتون مقطع
حسين :كلها مع بعض
انا:ايه بس بالترتيب اول شي الجبن بعدين الكاتشب بعدين الفلفل والزيتون
حسين:بسسسسسسسسسسسسسسس
انا:لا الحين احشها وانا اقولك اش باقي تسوي
حسين نفذ اللي قلته له
انا:الحين شوف الجهاز ذا اللي في الزاويه الخاص بالتوست شغله وحط التوست طبعا التوست ثنتين على البعض وداخل الحشوة
المهم سوى اللي قلت له وخلص وقطعها مثلثين
حسين:خلاص
انا:انا لا باقي
حسين متحمس :اش باقي ؟
انا:دق على الاسعاف خلها توقف تحت لاجل لو صار شي لا قدر الله تكون الاسعاف قريبة
حسين:ههههههههههههههههههههههه الله يرج ابليسك
انا:هههههههههههههههههه هات هات وربي لو يقولون موتي في سندتوتشك لا اقوله هاتيه موتي فديته من يديه
حسين كان يضحك استحى مرررررة وحمر وجهه :ياحبي لك
اكلنا وخلصنا فقال حسين:يالله انام
انا:يالله وانا ماني قادرة انام عظامي توجعني
وانا جالسة كنت ناويه انام اعطاني حسين كوب مويه ورجع شالني وداني غرفته وانا مستحية مابي اضايقهم على سريرهم حسسين نزلني وبسرعة راح جاب لحافي ومخدتي وسحب نورة .نورة صحت :نعم اشفيك؟
حسين :وسعي شوي أميرة بتنام معنا
نورة تقلبت لاخرالسرير توسع لي وانا اقول في نفسي وربي احبكم موت ياحبايب قلبي
اخيرا انسدحت معاهم حسين بيني انا ونورة وانا ساكتين قال حسين:أميرة باقي صاحية
انا:ايه
حسين :تحسين بالام غير السخونه ؟طبعا بعد الاكله
انا:اوووووه نسينا مانتصل على الاسعاف
حسين:هههههههههه لاجد والله كيف
انا:لا لا امزح تحسنت من اكلت من يدك
حسين :والله اصلح دكتور يعني
انا:ايه بس لاتعاودها
حسين :هههههههههه وبعدين معك مرة تقولين حلو ومرة تقولين اسعاف وينقلب علي يعض خدتي !!!!!!
انا:حسين اشفيك انا باقي تعبانه شوي شوي
حسين :كذابة خلي الدلع
انا:على الاقل البنت نايمة مانبي نزعجك نام الله يصلحك وخل الرجة لبعدين
حسين رجع عدل نفسه نمنا !!
اليوم الثاني الغدا جاهز غايبة كمان رغم اني تحسنت احسن من قبل بس هيك كان بدي
لما جى الليل كلمني نواف وصوته متغير مو اللي اعرفه انا:نواف اشفيك عسى ماشر
نواف:ابد بس الدنيا الله يعينا عليها
انا:اش اخبار اهلي كلهم
نواف:طيبين ماعليهم بس والله ذبحهم الهم والحزن على مشاري ومشعل واختي جميلة
انا تنهدت :زرتوا مشعل ومشاري ؟
نواف:زرناهم اليوم وياليتنا مازرناهم من العصر وامي تبكي وعاشة كمان وابوي ماغير يمسك نفسه والله مرة حزين
انا:الله يصبرهم وربي ماالومهم.طيب عمي اش اخبارهم هو واهله
نواف:ماعليهم نسوا ميتهم ليت اخواني ماتوا معه وارتحنا من الهم نحزن اسبوع شهر بعدين ننسى بس ولدهم احمد شاغل فكرهم راشد كل شوي يطريه احسه مرة متأثر
انا:والله من شاف مصيبة غيره تهون مصيبته وعمي ترى انفجع في ولده وخلاص اتوقع بيصبر على سجن احمد
نواف:بس عمي صبور وربي اني اطالع في ابوي كيف حزين احس لوصار لهم شي بيموت ابوي ماعنده صبر حتى يوم ماات ناصر وربي انه بكى اكثر من عمي وعياله
انا: انشاء الله مايصير لهم الا كل خير بس ادعو لهم
نواف :والله احنا ندعي بس ترى رب العالمين بعلم بسرايرهم احنا نحن عليهم لانهم عيالنا واخوانا والا اللي كانوا يسوونه اخواني مو بسيط بس اش نقول مانقول حسبنا االله وعليه توكلنا
انا:سبحانه
انهينا المكالمة وانا ضايقة فيني الدنيا احن على اهلي مرت الايام
الساعة 10 اليل كنت العب انا ونورة شوي تركنا اللعب وصرنا نسولف وانا مالي نفس فقامت نورة تضاربني مزح انا:نورة والله مااني رايقة
نورة:عارفة مانتي رايقة بس انا الحين بخليك تروقين
انا:لاني تعبانة والله
وتمسك يديني :اية تعب الحين اخلي التعب يروح
وانا اضحك لانها تستهبل علي وانا ماني قادرة امنعها احاول ابعدها وهي فوقي مرة تعضني ومرة تقبصني بس بخفيف وانا صرت اضحك الا مت ضحك وانا اضحك بصوت عالي سمعنا الباب يدق ونورة جلست جنمبي خايفة :أميرة يمة الباب يدق
انا:يمة والله اني خايفة من اللي بدق الحين
واحنا خايفين دق جوالي فرديت:افتحوا الباب انا حسين
فنزلت الجوال بسرعه ورحت فتحت فدخل حسين وجهه احمر :السلام عليكم
احنا واقفين ماندري اش السالفة :وعليكم السلام
حسين دخل وهو ماهو على بعضه
انا بحب استطلاع :حسين اشفيك مو رايق وبعدين غريبة رجعت اليوم من الدوام بدري
حسين نزل راسه ونورة راحت تجيب له مويه وهي جايه واقفه عند مدخل الصالة :أميرة المدير فصلني من الوظفية
انا مصدومه :!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
حسين لما حس بصدمتي سوى نفسه حزين وانا اعرفه اذا حزن
انا وهو منزل راسه لمحت في عيونه انه بدى يتكل علي وانه مو مهتم كثير بس بكى يستجدي عطفي
انا وبكل قسوة :حسين دبر نفسك انا ماني مسؤوله !!!!!!!!!
حسين انصدم ماتخيل اني في ذا الموقف راح اتخلى عنه
حسين بزعل :انا عارف بدبر نفسي بس اشوفك مو مهتمه
انا بكل تجاهل:حسين لك عندي 10 الاف ساعدتني فيها خذها
حسين :طيب واش اسوي فيها
دخلت نورة وجلست وبيدها الموية نست لاتعطي حسين :اشفيكم ؟
حسين بصياح :المدير فصلني من العمل
نورة بهدوء:لبه فصلك
انا منزله راسي زعلااااااااانه
حسين لاحظ علي ذا الشي:كذا بس دخل علي وانا في مكتبي ومعي تقريبا 3 موظفين وصاح عليهم ويأشر علي يقول من وين جى ذا طبعا مااحد رد ورجع صاح في وجهي بكل تكبر يقول كيف توظف ذا هنا اش ذا والله تقول مسخ والله لو تشوفينه انك تموتين قهر وطردني يقول لاعاد اشوفك ونزل راسه يبكي وكمل والله جرحني الله لايوفقه
انا ساكته قمت ورحت غرفتي وصكيت الباب بكل قوتي وارمي نفسي على سريري ابكي ابكي
وحسين برا مستغرب يسأل نورة :اشفيها أميرة ؟
نورة:مدري والله بس انت لاتكدر على نفسك انشاء الله تنحل انت خذ العشر الاف من اميرة ونروح لامي نستاجر من عمي البيت اللي تحتهم وهو براعينا وايام وتلاقي وظيفة ثانية
حسين مسح عيونه :اش كانت تبي اميرة قالت لك شي
نورة :لا ماقالت
حسين بعد تفكير :اشفيها خايفة اطلبها شي ماني بطالبها ترتاح وهو في داخله حاس انه تمادى
نورة:لا مستحيل تكون تفكر بذي الطريقة
حسين قام وقف عند باب غرفة أميرة محتار يدق والا لا
نورة:دق عادي
حسين دق الباب واميرة ماترد ويدق ويصيح عليها:أميرة اشفيك ترى والله اللي فيني مكفيني وبعدين من المفروض يزعل انا والا انتي ؟
انا مدري ارد والالا من جد انا تحطمت قمت ووجهي محمر فتحت الباب بقوة وطلعت ودخلت المطبخ واخذت من الثلاجة عصير وانا احاول اصبر نفسي وحسين وراي يقول :انا اش دخلني تزعلين علي
انا مسكت يده وانا واقفة قدامه وبيدي الثانيه العصير :حسين انا اللي علي سويته
حسين :كيف يعني
انا :يعني وسكت اطالع فيه
حسين :تكلمي
انا :يعني خلاص ابي اعيش حياتي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -