بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -16

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -16

انا مدري ارد والالا من جد انا تحطمت قمت ووجهي محمر فتحت الباب بقوة وطلعت ودخلت المطبخ واخذت من الثلاجة عصير وانا احاول اصبر نفسي وحسين وراي يقول :انا اش دخلني تزعلين علي
انا مسكت يده وانا واقفة قدامه وبيدي الثانيه العصير :حسين انا اللي علي سويته
حسين :كيف يعني
انا :يعني وسكت اطالع فيه
حسين :تكلمي
انا :يعني خلاص ابي اعيش حياتي
حسين :!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
نورة ماسمعت :اش قلتي يااميرة ماسمعتك
انا:حسين سمعني
حسين مسكني بيده الثانية :تعيشين حياتك؟؟
انا :ايه ابي اعيش حياتي
حسين يشد على يدي
انا :شوي شوي
نورة :حسين شوي شوي على يدها
انا:خليه ياخذ راحته انا الغلطانه عيشته ونسيت لااعلمه كيف يعرف يعيش
حسين خلاااااص شوي وينفجر :اش انتي قاعدة تقولين ؟
انا:انا اتوقع انك فاهمني مايحتاج اشرح
حسين :لا اشرحي لي مابي افهم
نورة :حسين خلاص فكها
حسين فك يدي بقوة
ونورة سحبته وجلسته على الكرسي في المطبخ وجلست انا ويكلمني حسين زعلااان :أميرة اش عندك ؟
انا:ابد سلامتك قلبي ذبحني على اهلي وابي ارجع لهم وانت رح اسكن مع عمتك لين الله يفرجها وانا اتوكل واروح لاهلي اش رايك ؟؟؟
حسين منزل راسه يبكي مقهوووور :انتي الحين اشفيك قلبتي علي انا اش دخلني هذا حظي يوم احتجتك تروحين ؟
انا:حسين لو اني شفتك مهتم من اول كان ممكن انت اساسا ماحتى تفكر تجمع لك قرشين انت ماعمرك فكرت تجمع لاجل تبني لنا مستقبل زي العالم وانا تعبت واعذرني يوم قل صبري
حسين :انتي من جدك تبين تروحين لاهلك
انا:أي والله اني ناويه اروح
حسين قام يصيح في وجهي :بس اهلك مايحبوووووووووونك انتي ماتفهمين انا كم مرة قلت لك لو يحبونك كان سالوا عنك
انا:عارفة بس انا احبهم
حسين :اميرة خلي عنك العناد
انا:انا ماعاند انا قلت لك اني ناويه
حسين :واذا نويتي انا ماني بسامحلك
انا:اهلي قبلك ماسمحوا لي اتزوجك بس انا سمحت لنفسي واذا سمحت لنفسي فاعرف ان كل شي انتهى
حسين واقف عند راسي :يعني الشغلة غصب
انا:انتبه لاتمد يدك تخرب كل شي
حسين خلاص زعلان واقف وراي وانا على الكرسي ماالتفت عيني في نورة نورة قامت تمسك حسين :حسين لاتمد يدك وتعوذ من الشيطان
حسين صاح على نورة :بس شوفي اش قاعدة تسوي ؟
نورة:ماعليك منها انا بتفاهم معاها
انا:لاتتفاهمين ولا شي انا ماشيه ماشيه الله لايعوق بشر انا اعيش غربة اوووك بس اعيش ندم وبيدي اني ماندم لااااااااااااااااا
حسين مسكني بشعري وبكل قوته وقفني بشعري انا ووجهي قريب من وجهه مسكت وجهه حبيت خده وقلت :تعوذ من الشيطان ولا تشوه حلو العشرة
حسين بعد وجهي عنه وصاح علي :وليه انتي تعرفين شي اسمه عشرة توي اعرف انك غلطة عمري انا غلطان من يوم صدقتك والا كيف يطلع من ذيك العايلة ناس تفهم اكبر دليل انتي ياغبية
انا قاعدة اعدل شعري مارديت
نورة تبكي وتصارخ على حسين اللي يمشي بكل غضب ناحيتي وهي تضمه من بطنه وهي تترجاه وهو عينه علي
انا افك يد نورة :اتركيه يبرد خاطره ورب البيت مايتغير قراري في الانفصال
حسين قرب مني مسكني بالبلوزة من عند صدري :أميرة مو في صالحك اللي قاعدة تسوينه
انا:حسين صدقني انا ماصرت انفع لك ولا صرت تنفع لي خلاص تزوجت واستقرت حالتك والوظيفة بتلاقي انشاء الله وانا خلاص اعتبرني انسانة بسيطة مرت في حياتك وماتت
حسين :أميرة حتى لو قلتي كذا انا مانبي بسااااااااااااااامحلك يكفي اللي قد سووه فيني اهلك
انا:اعتبر تضحياتي معاك نكفير للي سووه اهلي وخلاص واللي هم فيه يكفيهم
حسين من كثر ماشدني بالبلوزة جرح صدري
حسين وكأنه يخنقني :أميرة انتي مصرة
انا هزيت راسي :ايه
حسين :بذبحك .نورة تصااااااااارخ صياحها ملا المكان مرة تتمسك فيني ومرة تمسك حسين اللي عجزت تمنعه
انا :لا تذبحتني ماراح اسامحك في ناس كثييير يحتاجوني مثل ماكنت محتاجني .فلا تحرمهم
حسين يخنقني وانا بديت اختنق وماصرت اشوف الا دموعه يعيش اسوء لحظات عمره وهو يحاول يرضي نفسه ان اصحابه ماراح يتركونه
انا بصوت مخنوق وسط صرااااخ ونواح نورة :خلاص ياحسين انا اسفة
حسين فك يدينه وهو واقف قدامي .نزلت راسي ابكي
حسين :اش اللي خلاص
انا:خلاص اطلق سراحي
حسين يبكي بصوت عاااالي وماصرت اسمع غير ونينه وبكى نورة وهو قريب مني قرب مني وجبينه على جبينه ننزف دموعنا سوا
مر ربع ساعه واحنا على حالنا وكملت نص الساعة
تعبت جلست وجلس حسين معي وذراعه ورا رقبتي يشدني له وعيونه فيني
حسين يكلمني يهمس :على الاقل خليني اخذ راحتي لاني مررة تعباااااااان وانتي عاد تحملي
انا مارديت
نورة تحضن ذراع حسين :حسين اش بتسوي
حسين :نورة روحي غرفتك شوي
انا ازيد ابكي
نورة :حسين اش بتسوي خلني معاكم
انا:نورة روحي خليه يبرد خاطره ادري اش يبي
نورة:اذا شي خصوصي بروح بس اخاف يسوي زي ذاك اليوم
حسين يبكي ويقوم نورة :نورة خلاص روحي ولله تعبان
نورة متردده قامت وطلعت وماراحت بعيد وقفت ورى باب المطبخ اللي رديناه مو قفلناه شوي منه مفتوح لما طلعت حسين واقف يرتجف يطالع فيني ويمد يده يعني قومي انا رفعت راسي له
حسين :قومي
انا قمت :حسين تجازيني يعني
حسين يبكي ويطالع فيني :انتي اللي طلعتيني من طوري
قمت وقلت انا:خلاص اكضم غيضك
حسين وعرقه يصب من جبينه بشكل مو طبيعي وجهه صار غرقان :مااقدر
انا:بسـ ماامداني اكمل لاني خايفة الاوصفقني كف بكل قوته حتى طحت على الارض وسمعتنا نورة وانحنى يشدني من شعري وانا امسك على عيني احسها من قوة الكف طلعت من مكانها ورجع وقفني بشعري انا وانا واقفة قدامه ماسك شعري وهو يبكي بشكل مجنون وصوته مرتفع مسكت يده وحاولت افكه بس ماقدرت فدخلت كفي من الجنمب في فمه وهو يعضني بكل قوته تألمت وصرت امسك على يدي وابكي وفك شعري يمسك كفي وهو مو قادر يسيصطر على نفسه ودموعه تسيل على كفي كأنها اترجاني اتراجع في قراري الي كان اجباري قربته مني احضنه واشده لي وهو ماصار بينه وبين الجنون الا شعره فك كفي وعضني في كتفي وهو يحضني حسيت اضلاعي دخلت في بعضها نورة طلت علينا من عند الباب وتلاقيه شوي وياكلني وركض عندنا تمسك حسين اللي شوي وينجن من كثر ماانشدت اعصابه
انا صحت عليها:روحي جيبي علاجه نورة جابت علاجه وهو خلاص تعبان مرررة فكني وجلس على الارض وجهه احمر وشفايفه زرق انا اشربه علاجه ارجف امسك الحبوب وتطيح من يدي فاخذت نورة الحبوب واعطته واخذها شوي وانا جنبه انتظر ونورة تنتظر منزل راسه ونورة تغسل وجهه وتبكي وتميل راسه على صدرها وانا مقابلتهم
شوي رفع حسين راسه وتفل في وجهي ولارديت مسحت وجهي بكم البلوزة وقمت طلعت من المطبخ حسين تنهد ورجع راسه على صدر نورة
انا دخلت غرفتي وقد تعبت من الهواش والكلام اللي ماراح يقدم ولا ياخر رحت لميت ملابسي الي جبتها معي بسسسسسسسس
ورتبت غرفتي وانا رايحة جاية سمعت بابي انفتح ماقدرت التفت ,حسين اخذ مفتاح الغرفة وراح وقفل باب الشقة واخذ المفاتيح وهو جالس في الصالة نعسان من الحبوب اللي اخذها طلعت من غرفتي والاقيه في الصاله :حسين رجع المفتاح مايحتاج تقفل وتتعب انت لو قفلت كل الابواب بطلع لو مع الشباك صدقني
حسين بنعاس التفت لي والبكى قد سوى في ملامحه العجايب :اطلعي مع الشباك ماهي مشكلة خليك تموتين عند بابي ولاتتعدينه واحنا نسكن الدور الرابع
انا هزيت راسي واعطيته ظهري :والله ماينفع صدقني لما رجعت غرفتي دورت على جوالي دورت مالقيته خلاص جن جنوني مدري اطلع ادوره برا مابيه يقعد يطالع فيني انتظرت انتظرت محتارة اش اسوي
طلعت من الغرفة ادور في الصالة جوالي والاقي الجوال على طواله في الصالة ونورة تطالع فيني اش بسوي وحسين نفس الشي الكل ساكت واخذ الجوال وهم يطالعون فيني رجعت غرفتي واحاول اتصل واشوف اذا فيه مكالمات فائته او رسايل مالقيت الشريحة خلااااااااااااص انهبلت اطلع مااطلع اش اسوي نزلت راسي وصرت ابكي وماعاد طلعت من غرفتي تعبت واروح انسدح على سريري وبكل تعب لقيت تحت المخدة جلكسي وافتحها اكل فيها وانا عيني في السقف افكر افكر تعبت ماجاني نوم وراسي مصدع طلعت وانا اقول اكيد ناموا ورحت توضيت وصليت لي ركعتين وشربت لي عصير بارد ورحت لغرفتي اتقلب ودي ارقد بس من وين اجيب النوم وانا بذا الهموم ,جى الفجر وقمت اصلي والبس وشعري طايح على وجهي مو باين وجهي لان شعري كنت قاصته شلال ومدرج ولان شعري كثير ماكان وجهي باين كثير وقفت قدام المرايه في الحمام لاجل اتوضى وانا البس ربطة لاجل ارفع شعري عن وجهي انتبهت ان عيني مورمة!!!
توضيت وطلعت صليت وانا اصلي سمعت حسين و نورة في المطبخ يسولفون اتوقع انهم ماقد ناموا وانا طالعة قابلة حسين وصديت عنه ورحت للمطبخ ادور شي اكله ذابحني الجوع ولقيت نورة مجهزةالفطور وجلست على الطاوله وقدامي حسين وجنمبي نورة ,اكل ولا رفعت راسي ولا كأن فيه احد معي قام حسين سحب كرسيه وجلس جنمبي وانا مااالتفت بس حسين مسح على راسي ويطالع فيني وانا اشرب عصير ابعد شعري عن وجهي وسألني بقهر:أميرة اشفيها عينك ؟؟
انا مارديت كنت بقوم مسكني ماقدرت اقوم حسين :انا اكلمك اشفيها عينك ؟
انا اكلمه وهو قريب مني :اش رايك يعني
حسين :كيف اش راي اش يعرفني
انا:من الكف اللي اعطيتني ماشاء الله عليك
حسين تركني ورجع يكمل اكله ونورة عينها علينا وانا اكمل اكلي قال حسين وهو منزل راسه :اسف
انا مارديت
حسين :انتي تدرين انا ليش سويت كذا بس والله انا احتاجك
انا مارديت
شوي سمعت نورة تبكي التتفت وهي تمسك على فمها تحبس بكاها وعينها على حسين رجعت اطالع في حسين اللي غرقت عيونه من كثر دموعه وبكل صمت يموت رجعت بكل تبلد نزلت راسي وانا اكمل فطوري
نورة نزلت راسها على الطاولة وتبكي تبكي
انا وانا اسمع بكاها طالعت لساعتي اخاف الوقت يفوت وبالصدفة طاحت عيني على حسين وهو يبكي دموعه تطيح على الخبز وماعاد قدرت ارفع عيني من عليه صرت اطالع فيه بتامل واطالع اطالع حسين تكلم والعبرة خانقته مو قادر يتكلم :الله يلعن الحاجة اللي حدتني اتكي عليك
انا قمت طلعت من المطبخ واروح ابدل ملابسي واجهز نفسي وحسين يبكي نورة تبكي فقالت نورة لحسين :حسين حبيبي ودها الكليه وانا الساعة 9 الصباح ودني لامي واذا رجعت من الكليه مابتلاقي الا انت يمكن تحن يمكنها تغار مني وحاسه انك ماتحبها وانت عاد حاول تقرب منها
حسين يمسح دموعه :خلاص بس والله البنت معندة مررة لكن بحاول وطلع من المطبخ وتجهز ولبس كأنه بيطلع وتعطر ,وانا في غرفتي واقفه البس ساعتي وقف حسين وراي على طول وانا مانتبهت له والف بسرعه مستعجله واصك فيه هو على طول حضني اناماقدرت ابعد عنه ذراعه وراى رقبتي وذراعه الثانيه ورا ظهري وصرت قريبه منه مرة وجهه في وجهه قال :أسف ياميمي حقك علي والله ماكنت قاصد بس اعذري مجنون واخطى
مارديت
هو بعد شعري عن عيني وباس عيني وهو يقول:فديت عيونك الحلوة وربي ليتها عيني




الجــــــــ 21 ـــــــــزء

انا ساكتة مارديت ومنزله عيني
حسين شدني له وراسه على كتفي :وربي احبك ياأميرة
انا مارديت
شوي لما حس ببرود مشاعري تركني وقال :لازم تداومين اليوم ؟
انا:ايه لاني غبت يومين وفاتني اختبارين واليوم لازم اروح
حسين:بس انا ماشفتك تذاكرين ؟؟
انا تورطت فيه :ايه بس المادة سهلة ولازم اداوم
حسين :طيب بس انتي تقولين بتروحين لاهلك واتوقع اهلك ماراح يخلونك تكملين
انا تورطت للمرة ثانية :الوقت راح وانا قلت لك لازم اداوم
حسين :يالله ماهي مشكلة
ورحت طول الطريق ساكتة وحسين كمان نفس الشي وصلت الكلية وانا نازلة ودعته
دخلت الكلية وانا مااني طايقة اشوف احد صديقاتي جالسات انا:السلام عليكم
الثنتين :هلا وعليكم السلام
جلست وهم كانوا جالسات يراجعن المادة وانا احضن شنطتي ساااكته جت لي رودينا ,
رودينا:السلام عليكم سمية على طول اتلفتت علي :هيه روحي لها ولا اشوفها تاخذك بعد الاختبار
انا مارديت بس رودينا ارتفع ضغطها
سمية:اميرة لاني ابي اقلك شي
انا قمت اصافح رودينا
رودينا انكسر خاطرها وبصوت واطي :كيفك حياتي
انا من جد مليت تصرفاتها:الحمد لله
رودينا:تجين معي
انا رحت معاها ويدي بيدها قالت:أميرة عليك اختبار صح
انا :ايه
رودينا:طيب ذاكرتي ؟
انا:ايه
رودينا :تصدقين فكرت في فكرة خطرت على بالي
انا:ايه
رودينا:بعد مااخلص رابع بدرس حاسب هنا في الكلية دبلوم
انا:كويس الله يوفقك
رودينا :لاني مابي انقطع عنك
انا:ليه انتي بتكملين عشاني ؟
رودينا:ايه اجل وش عشانه
انا:لا تتعبين نفسك عشاني صدقيني بعدين تندمين لما تكتشفين اني مااستاهل حبيبتي الزم ماعليك نفسك والا انا ترا شوفتي ماتهم
رودينا:اميرة اش قاعدة تقولين اذا انتي ماتهمين اجل ايش اللي يهم
انا سكت واحنا نتمشى بدا االاختبار دخلت وانا في القاعة حليمة تطالع فيني وسمية نفس الشي وبعدين كنت اجلس وسطهم وانا منزله راسي وعيني في الطاولة وصديقاتي يحلون كلن يفكر والاختبار صعب لان الاستاذة تحلفت في اللي يغيبون وانا احاول احل بس ماعرفت لما يأست نزلت القلم وافكر في حياتي اللي ماادري اش مصيرها ومن دون مااحس صرت ابكي من دون صوت ,سمية خلصت من الاختبار ورجعت تطالع فيني وانا منزله راسي مالتفت لاحد والورقه فاضية نزلت راسي اعدل جلستي طاحت دموعي على الورقة فانتبهت سمية .سمية كانت انسانه مسيطرة كانت كلمتها تمشي على انا وحليمة لدرجه هي اذا قالت غيبوا نغيب اكبر دليل ان الاختبار هي اللي خلتنا نغيب عنه بس كانت تهتم فينا وكأنها امنا اذا احد منا احتاجها هي اول من يوقف جنمبها الا ان شدتها في بعض المواقف تبعدني عنها انتهى الاختبار وانا ماااادري اش قاعد يصير حولي وانا امشي مااكلم احد لحقتني سمية وحليمه .سمية حطت ذراعها ورى كتفي وهي تقول:أميرة اشفيك؟
انا مارديت
حليمة جتني من الجنمب الثاني :اميرة ماعرفتي تحلين
انا:................................
سمية وحليمة:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟\
وصلنا مكانا اللي دايم نجلس فيه وجلست وانا على الطاوله منزله راسي مااكلم احد وسمية وحليمه انشغل بالهم سمية جنبمي :أميرة جبنا فطور افطري معانا
انا:......................"
حليمة:أميرة اشفيك تكلمي
انا رفعت راسي وبوجه شاحب جمع هموم الدنيا :بنات اش تعزون اللي تركوه اهله ومايسألون فيه
سمية وحليمة:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
انا امسح وجهي وابعد شعري عن وجهي :طيب اش تقولون لانسان من يوم انولد ووهو يحلم ولما كبر لقى اكبر حلم له قد مات من زمااااااااااان وانه ماغير يعيش احلام يقظه
ونزلت راسي ابكي :ياعاااااااااااااااالم وين اروح وييييييييييييييييييييين
سمية جنمبي حزنت مرة علي وقربتني تحضني لصدرها وحليمه تمسح على ظهري وعيونها مليانه دموع
سمية تحضني بقوة كأنها امي :اميرة قولي لي اش السالفة لاجل لو عرفت يمكن اساعدك
انا:سمية اتركيني صدقيني مااحد يحب يسمع حزن وقمت بروح
حليمة وسمية :وين بتروحين
انا :بروح
وانا قايمة جتني حليمة قابلتني وانا احاول ابعد عنها قربتني وحضنتني وتبكي :اميرة وربي اللي يذيك يذيني قولي لي عادي على الاقل فضفضي
انا :يوم الجمعه راح تعرفون كل شي واليوم اللي كنا فيه يوم االاثنين
حليمة:طيب عادي اش بيصير لو قلتي لنا
انا فكيت حليمة وهي تبكي شكلها يهبل ابتسمت :حليمة خلاص ياحبي وربي مااستاهل دموعك امسحيها
سمية نزلت راسها :اميرة والله حرام اللي تسوينه
انا اطلع فيها ماتكلمت
سمية :انا انسانه لي كلمتي ولي هيبتي مااذكر ان فيه احد كسر كلمتي لا في البيت ولا في أي مكان عام الاانتي
انا:اش سويت
سمية:مدري دايم احلف اتركك بس يغلبني طيبك وفي نفس الوقت غموضك ماودي اتركك وانا اجهلك
انا بحزن:اتركيني اذا تبين لانك لو ماتركتيني انا بتركك
سمية :هذا اللي اتوقعه لاني اساسا مافهمتك فما اتباعد منك أي شي
حليمة:وليه تتركينها حتى انا
انا:انتي وسمية واحد ورحت وانا مارة من جنمب شلة رودينا اشرت من بعيد لرودينا :تعالي
رودينا بسرعة جتني والارض ماتسعها من الفرحة :هلا والله
انا مسكت بيدها :تعالي ابيك ورحنا مكان بعيد عن البنات وجلست انا وياها
رودينا:اميرة سلامات اشفيها عينك
انا:لابس طحت امس
رودينا:ليتها عيني
انا :لابعيد عنك
رودينا:غريبة جيتي اخذتيني
انا :عندي موضوع ابي اصارحك فيه واتمنى من كل قلبي تتقبلينه بسعة صدر
رودينا وجهها على طول حمر وقلبها يدق يدق :قولي
انا:انا وانتي لازم ننهي اللي بيننا
رودينا على طول بكت وقربت مني :ليه يا اميرة
انا:كذا
رودينا:اميرة ليه ننهيه انا ضايقتك ؟
انا:لامو عشان كذا بس انا احتمال اترك الكلية
رودينا تتعتصر حزن :أميرة ماهي مشكلة اتركي الكلية بس لاتنهين اللي بيني وبينك على الاقل اسمع صوتك واذا سمحت الظروف اقابلك باي مكان
انا:انا موبس بترك الكلية انا بطلع من جدة
رودينا تغطي وجهها بكفوفها :والله حرام بعدين انا وين اروح والله حرام اللي تسوينه
انا:لا مو حرام انتي انسي اميرة وعيشي حياتك ترا انا انسانة عادية واقل من عادية
رودينا:ادري انتي ماتحبيني خلاص بس لاتتركيني الله يخليك على الاقل اكلمك وربي اذا سمعت صوتك انسى الدنيا وماعليها
انا تنهدت :مو بيدي اني ابقى هنا او اني اتواصل معاك ترا ربي بيسألني عنك وانا تكفيني ذنوبي
رودينا:ليه زوجك يعرف عني انا وياك شي
اانا:لا
رودينا جاسة مقابلتني وكفوفها تحضن كفوفي :اميرة تقولين بيسالك ربي انا مسامحتنك
انا:اللي قاعدين نسويه غلط
رودينا صاحت في وجهي :اية غلط وانا وانتي اش سوينا اصلا انتي حرمتيني منك وربي حتى اني احضنك صارت امنية بالنسبة لي اشوفك قدامي ولا لي فيك حيلة .اميرة انتي كيف تفكرين انتي لذا الدرجة متبلدة لما قلتي لي ماصدقت بس انتي الحين اثبتي لي بصراحة وانا اتعذب ترا
انا:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
رودينا تمسك وجهي :اميرة اسمعيني زين
انا ساكته
رودينا:انتي سافري وروحي وين ماتروحين بس انا ببقى احبك انتي اذا ماسمحت لك الظروف تجين لي انا بجي لك
انا:انا اذا طلعت من هنا صدقيني ماتقدرين عاد توصلين لي الا اذا انا جيت لك واتوقع رجعتي مستحيلة
رودينا نزلت راسها في حضني وهي تبكي :اميرة جاملي الله يرحم والديك
انا امسح على راسها من دون ماتكلم
ردينا رفعت راسها:اميرة انا اتعذب لا موبس اتعذب انا اموووووووووووووت اذا شفتك
انا تنهدت واطالع فيها
رودينا تطالع فيني وعيونها مليانه دموع بقينا على ذا الحال يمكن خمس دقايق
رودينا قطعت الصمت :اميرة انتي انسانه ماعندك ضمير
انا ميلت راسي وابتسمت:شكرا على صراحتك
رودينا تمسك وجهي وتلمس وجهي وشفايفي وتطالع فيني مدري كيف
انا ابعدت يدها:رودينا اشفيك
رودينا مسرحة تطالع فيني ماترد
انا من كثر ماطالعت نزلت راسي والعب في اصابعي
رودينا وقفت على ركبها لانا كنا جالسين على الارض وانحنت علي وتمسك وجهي تبوسه انا بكل برود خليتها تاخذ راحتها وهي تبوسني خلاص نست من نفسها وانا اعيش عالم ثاني افكر في حسين اللي حبيته وبتركه شوي البنت تعبت رجعت جلست انا قمت بروح اخليها لاني ماطلعت بنتيجة وانا قايمة رودينا تمسك تنورتي بس انا تركتها وانا رايحة استغربت مالحقتني التفت وراي لقيت رودينا منزلة راسها وترتجف بشكل مو طبيعي شوي رجعت ظهرها على الارض وتتقلب ,انا انتبهت وجهها مزرق وشفايفها سوود شكلها يخوف وتشد على اسنانها انا رجعت لها ركض امسكها :رودينااشفيك
البنت تبعدني عنها وهي تصارع نفسها وذي الطريقة قد صارت لحسين
انا عرفت انها تختنق ونفسها مايطلع واحاول وامسكها بس ماقدرت يووووووه وانا احاول امسكها ماقدرت فما كان مني لاني امسكها بقوة ومسكتها واجلس على بطنها وامسك وجهها وانفخ في فمها لما حست بااالاكسجين تنفست شوي واغمى عليها بعدها انا قمت جلست جنمبها وانا ارتجف ماني قادرة اوقف جلستها احضنها وابكي ابكي وابوس راسها وامسح وجهها من دموعه
وانا اقول في نفسي:ماكسر ظهري غير دموعك ودموع حسين ونورة شوي انتظر صحت البنت وهي ماهي قادرة تتحرك من التعب وشافتني ابكي وماني قادرة امسك دموعي صارت تون بشكل يخوف انا جلستها وجلست وراها احضنها وظهرها على صدري :رودينا اشفيك خوفتيني الله يسامحك وبعدين ليش تسوين في نفسك كذا والله حرام اللي تسوينه
رودينا منزله راسها تبكي وبصوت ثقيل ومو مفهوم :مابيك تروحين
انا :ايش
رودينا:مااابيك تروحين
اناتنهدت:رودينا ماتلاحظين انك بالغتي في حبي وترا انا والله مااستاهل بقيت عشر دقايق احضنها وامسح على راسها وهي تطالع فيني
رودينا بعدت يدي:أميرة ليه تسوين كذا في احبابك ليه اذا حبك احد انتي تتركينه لانك ماتحبينه ؟
انا:لا مو عشان كذا بس ظروفي تجبرني
رودينا :طيب صديقاتك بتتركينهم!
انا :ايه
رودينا جالسة وانا مقابلتها :انتي قد حبيتي احد وتركك
انا:ايه كثير بس مو هم اللي يتركوني انا اتركهم اكبر دليل اني احبك وراح اتتركك
رودينا:لا جد ياأميرة انتي تحبيني والا قبل شوي بكيتي لانك بس خفتي
انا:ايه خفت عليك عشان كذا بكيت مابي يجيك شر
رودينا تنهدت :ياااااااااحليلك ياقلبي يوم رماك حضك عند اميرة
اناابتسمت:وليه اش سوت اميرة في قلبك ياحليلها اميرة دايم هي المتهمة
رودينا:تضحكين كمان الله لايحرمني ياشيخة وربي ان رحتي لاعيش طوووول عمري محرومه
انا :لا ماعليك بيمر الوقت وتتزوجين وتنسيني وبتعيشن احلى ايام عمرك
رودينا:من قالك اني بتزوج
انا:رودينا ترا حضن الرجال مو مثل حضن بنت صدقيني خصوصا اذا كان حنون راح ينسيك كل حزن عشتيه انتي بس وفري له مشاعر لاتنزفينها لاحد قبل لا يجي لانك ماانتي في حاجة انك تنزفين مشاعرك لاي احد ثاني غير زوجك اللي راح يأمن مستقبلك ويملا حياتك
رودينا:لا ماراح اتزوج
انا:ليه طيب
رودينا:كذا مالي حاجة في الرجال
انا:انا ماقلت الرجال قلت رجال واحد بس
رودينا:ايه حتى لو كان نص رجال انا ماشتهي رجال!!!
انا :انا لا لا يروح فكرك بعيد حتى انا ماافكر في الرجال لاجل شهوة ومن ذا الحركات
رودينا:اميرة انتي مانتي فاهمتني انا مااقدر اتزوج ابد ولو انك حبتيني وتركتيني بهواي كان عرفتي اش اقصد وانا قد طلبتي مني اترك صديقاتي وسألتيني اش مصبرني ومو مصبرني عليهم غير اني احتاجهم
انا انصدمت وماعاد تكلمت
رودينا:اميرة فهمتيني
انا العب في كم البلوزة اللي مغطيه في جرح كفي وبدون شعور بكيت ودموعي تطيح على جروح كفي وماخطر في بالي الا مشعل وشاري
رودينا تمسح دموعي:اميرة اشفيك حياتي
انا قمت بروح :فهمت فهمت خلاص
رودينا قامت معي بثقل ويدينها على كتفي:اميرة زعلتي من كلامي
انا اهز راسي اقصد لا
رودينا:انا اقول كذا عشان تقدرين حاجتي لك وتراعيني
انا امسح دموعي بكم البلوزة:والله حرام اللي تسوونه والله حرااااااااااااااااااااااام ضيعتوا على انفسكم دفا زوج يحتويك وروح تعيش فيك لو انكم فهمتوا كان عشتوا اكرم حياة مااقول الله لايجعل حاجتي بيد بنت مثلي واضيع ادور على مثلي اعوذ بالله اعوذ بالله
رودينا ساكته تطالع فيني وتعض شفتها
انا :وين اروح اذا الناس تنكست على روسها الواحد يطيح على خويه والا يطمر بنفسه على اعراض الخلق مادري صراحة اش اقنع نفسي اش اقول
ورفعت راسي اطالع لرودينا:وتبيني احبك اساسا انتي لو تحبيني ماكنتي تسعين تفسدين علي حياتي بس هانت عليك كرامتك اكيد تهون عليك كرامة غيرك
رودينا:لا تفسرين كلامي كذا وربي انا احبك اكبر دليل اني امشي على هواك
انا :تمشين بهواي
رودينا:أي والله
انا:طيب بطلب طلب اذا لبيتيه راح اعترف فيك
رودينا :ايش
انا :بطلي ذي الطبايع وعيشي حياتك مثل باقي الناس
رودينا بكت :والله مااقدر يااميرة
انا:ليه ماتقدرين
رودينا:اميرة انتي ماتتخيلين قد ايش اتعذب نفسيا لدرجة يمر يوم ونص مااكل واقعد ابكي طووول الوقت ومايجيني نوم
انا :مو عذر خلي عندك عزيمه وترا ذي الخرابيط ماراح تنفعك
رودينا وهي تبكي:وربي ماقدر من حبيتك وانا احاول اضغط على نفسي بس ماقدرت
انا تنهدت :انا احبك واسعى لحياتك ومستقبلك وانا لو مااحبك ماقلت لك كذا
رودينا:عارفة
انا:طيب روحي لدكتور نفسي
رودينا منزلة راسها تبكي :حتى لو حاولت وضغطت على نفسي صديقاتي ماراح يتركوني بحالي
انا :رودينا خليني افارقك وانا ابكي عليك مو ابكي منك
رودينا:انا قلت لك بحاول بس والله صدقيني ماراح اقدر
انا:شوفي مافيه شي اسمه مااقدر ترا اكره ذي الكلمة ومااعترف فيها ابد واذا عزمت اترك ذا الشي اتركه لو كان قطعه من جوفي والزم ماعلي راحتي تنام روحي هانية واكون قد حفظت عليها صحتها وحفظت لها كرامتها واتوقع لو عزمتي تتركين ذا الشي بتتركينه اقل شي تصومين يوم ايه ويوم لا مدة شهر او اكثر منها تهدا نفسك وتخف حاجتك لذ التفاهات وعاد انتي بيدك القرار لاكنتي تبين قربي صدقيني راح تقربين
رودينا:بس الحياة بتكون ملل من دون ذي الاشياء خصوصا اذا ماحبيت
انا ابتسمت :اية ملل انتي تقولينه لانك مااعشتي حياة الناس العاديين والا انا الحمد لله مجرد اجلس مع صديقاتي انسى الدنيا ومافيها ضحك وناااااسة وربي اذا غابت وحدة منهم انه يضيق صدري وصدقيني ماعمري طاحت عيني على بنت وفكرت على انه غير اخت انتي جربي اش راح تخسرين وصديقيني مجرد تكونين صديقة لي وتسوين اللي اقولك عليه راح تعرفين معى شي اسمه صديق مو انسانه تحبك لاجل شي في نفسها صدقيني اللي تحبك وبتفكر بذي الاشياء اعرفي انها مجرد تتسلى فيك واسمعي كلامي
رودينا :على كذا اول شوي اسويه اترك صديقاتي وتنهدت بس والله ياأميرة ماراح يتركوني في حالي خصوصا وهم يدرسون معي
انا :ماعليك منهم بس انتي اوعديني تسوين اللي قلت لك انا اعطيتك الحلول وقربت منها المس باصابعي وجهها
رودينا:خلاص بس بشرط
انا ابتسم:ايه
رودينا بمياعه :ماتتركيني
انا قربتها مني وجى جبيني على جبينها :ابشششششششششري يارودي
بقينا شوي نسولف واعتذرت منها واني لازم اروح لصديقاتي وقلت لها تروح لصديقاتهاوتكون سطحية معاهم وتحاول ماتقابلهم في غير الكليه وانا رايحة لصديقاتي حبايب قلبي
كانت سمية زعلانه على كاثرين وحليمة معاها وتبكي تشكي لسمية ان كاثرين اذتها في حياتها وانها انسانه منحلة وطلبت من سمية تصرفها اذا جت كاثرين تاخذها وسمية زعلاااااانه وجهها احمر ناويه على كاثرين ومن سوء الحظ راحت كاثرين لسمية وحليمة ولابسة نظارة شمسيه ومشيكة ومتعطرة ريحتها ملت المكان ,وقفت قدام سمية وتطالع في حليمة وحليمة واضح انها كانت تبكي :ممكن ياحلومه ابيك
سمية بدون تفكير قامت لكاثرين واعطتها كف طارت النظارة وشهقت حليمة وتمسك على فمها
وانا جاية من بعيد كنت قريبة من كاثرين بس هي ماانتبهت لي انا حسيت ان سمية كانت بتفصل راس البنت عن جسمها من قوة الكف وتحركت البنت على ورى وصقعت فيني انا جن جنوني وسمية نزلت يدها تمسك على كتفها اللي حست انه انخلع :مرة ثانية لاعاد اشوف وجهك وترا حليمة ماتطيق تشوف وجهك عاد افه لمحنا لمحنا بس انتي بهيمة ماتفهمين
انا مسكت كاثرين اسأل سمية:ليه صفقتي البنت اش سوت !
سمية من الزعل ماحتى طالعت فيني
كاثرين وجهها احمر بقوة :سمية جنيتي على نفسك تحملي اللي يجيك وانتي عاد ياحليمة شي ثاني بس صدقيني راح تندمون يالثلاث وراحت اخذت نظارتها وانا شوي وانجن وسمية وجهها معرق وتمسك كتفها
انا امسك على كتف سمية:سمية اش سوت البنت
حليمة تبكي شوي واتصيح:ليييييييييييييييييييييه ياسمية تمدين يدك عليها انا قلت صرفيها مو تمدين يدك الحين اش بنسوي عددهم 6 واحنا 3 وانا تعرفيني لو ضربوني والله مااقدر امنع نفسي وتبكي تبكي
انا تنهدت :خلاص انتهى كل شي الحين لو مسكونا في الشارع اش بنسوي
سمية ماردت
انا:بيفضحونا يضربونا قدام الرايح والجاي ونزلت راسي وانا مشغول بالي مايكفي ماني فيه جت سمية اشغلتني اكثر
حليمة:نطلع بدري
انا هزيت راسي :ايه نطلع بدري ورحت لحليمة وامسح على راسها:وانتي لاعاد تبكين وربي مااحد يقدر يلمسك وانا واقفة
سمية :لا تخافين انتي وياهااذا مسكونا في الشارع روحوا وخلوهم ياخذون حقهم انا استعجلت بس والله اكرههم وضغطي مرتفع منهم
انا :واذا راحوا لنا المشغل بيخربون كل اللي سويناه
سمية :لا ماعليك
لما انتهى الدوام طلعنا بسرعة ومااحد لحقنا وانا في السيارة :السلام عليكم
حسين :هلا والله وعليكم السلام
انا:كيف الحال
حسين بخير من يوم عرفتك


الجـــ 22 ــــــــــزء



عآدي جِدّاً لَوْ تَغَيَّب ,.
بـ أفَقَدَ أوَطَأن أَلِفَرح ,؟
مَنّ صَغَر سَنِيّ وأَنَا ,
مالَيّ بالَفَرِحَه سكن..!
بـ أفَقَدَ الحَضَنَ والٍمَرِحَ ,؟
مَنّ صَغَر سَنِيّ وأَنَا ,
كَلَّ يَوْم أفَقَدَ حَضَنَ ,.!
يعُنِيَ بَتَّزِيّد الَجَّرَحَ ,؟
مَنّ صَغَر سَنِيّ وأَنَا ,
أَلْبَسَ جَرَّوَّحَكـ ..
كَفَن ,.!


انا سألته :ممعت نورة تبي تروح لامها هي راحت ؟؟
حسين :ايه وبعدين كيف سمعتيها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -