بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -17

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -17

يد غايه : خييبه .. مكبر هالغرشه .. جان يفتر صوب غايه ) .. الغوي .. تخبريها .. بكم هالغرشه ..؟؟؟.. بشلها برويبها لبوشي .. تمام هذي عوووووده ..
غايه و هي ميته من يدها و تمشي صوبه : لا فديتك هذي ما يبيعونها ..
يد غايه : شعنه .. بعطيها فلوووس عنها .. ( و جان يفتر صوب السوريه ) حوووووووووووووووووه .. الحمرى .. تعالي تعالي .. الله يغربلك كشتج الملحى ..
و الشباب من يسمعونه يرمس ماتو من الظحك ..
جان تي السوريه صوبه ..
يد غايه و هو يمسك الغرشه : هذي بشلها .. بشلها صوب سويييييييييييد ...
السوريه : لا حجي هذي مش للبيع ...
يد غايه : اوووووه التراب .. ثرني بشاورج .. الرقعه سودى الويه .. بشلها بشلها ..
جان تظحك السوريه ..
واحد من الشباب : خااااالي واااااصله من صوبك ..
جان يفتر يد غايه صوبهم .. جان تروح غايه عنهم صوب العنود و تمن يتشرن .. و الشباب يو و يلسو عند يد غايه و يسولفون ..
يد غايه : بتخبرك .. انت شمنه من الجبيله ... ؟؟؟..
الريال : خاااااااالي هذا حيري ..
يد غايه : اشوووووفه حيري ..
الثاني : هههههههههههههههههههههههههههه .. خالي انت شو تباها الغرشه ..؟؟؟؟..
يد غايه : بشلها صوب محيور ..
الريال : منو محيور ..
يد غايه : بيدار العزبه .. الله يغربله .. يا مكبر كشته .. اتشوف كشت هالملحى ( و جان يأشر على السوريه ) .. ؟؟
الريال : ههههههههههههههه .. بلاها ..؟؟؟..
يد غايه : محيور غالبنها فالكشه .. الا محيور يبات يصبغها ..
فهالوقت كانت العنود و غايه قد خلصن من المحل و تمن واقفات عصوب .. و من شافوهن الشباب وقفو
يد غايه و هو يتساند ع العصاه : خلصتن بناتي ..؟؟؟..
العنود : هيه يدي ..
و ظهرو من المحل .. و الشباب ميتين عالشيبه .. و ركبو السياره و لحقوووهم .. و هم عند اشاير المقام .. وقفو عدال سيارة قوم غايه .. و يد غايه فيه طبع .. ما يركب السياره الا اذا فتح
الدريشه .. و الشباب وقفو عدال دريشة يد غايه .. و جان يفتح الي يسوق الدريشه . ..
الريال : خااااااالي وين بتروحون ..؟؟؟..
يد غايه و هو يظهر راسه من الدريشه : شوووووووووووووه ..؟؟؟..
الريال و هو يظهر راسه من الدريشه : خالي وين بتروحون ..؟؟؟..
يد غايه : برد سويحان ..
فهاللحظه .. شاف يد غايه .. الريال الثاني الي عدال الي يسوق .. رافع ريله و ساندنها عالباب .. و ما حسو الا بيد غايه و هو يشل ريله .. و يرد ع ورى .. و يرفع ريله يريد يظهرها من الدريشه
يريد يقلد الريال..
غايه : يدي شوووو تسوي ...؟؟؟..
يد غايه : صه ..
العنود : يديييييييي ..
و الشباب مفترين صوبه .. شوي و ان يد غايه مظهر ريله من الدريشه ... و ان الاشاره اشتغلت .. و الشباب سدهم الظحك و لا تحركو .. و دريول قوم غايه .. مرتبش .. مب عارف
كيف يسوق .. يخاف لا حد يدعم ريل الشيبه و هو مظهرنها ..
غايه : يدي دخييييييييييييلك دخل ريييييييييييلك ..
العنود : يدي فضحتنا ..
يد غايه و هو يدخل ريله : الله يغربلهم ريلي عورتني .. شباب يباتون يركزوون اريووولهم ..
مممممممممممممممممم ...
ظنكم شو بيستوي يوم السبت من بين سلامه و عبيد ...؟؟؟؟...
و مطر شو بيستوي في ييته هالاسبوووع ..؟؟...
و احمد .. معقوله انه بيقدر يمسك عمره زووود عن جذيه ..؟؟؟.. ما اظن
و غايه بتم على رايها من صوب منصور و الا بتغير رايها ..؟؟؟..
و منصور .. شو ممكن يكون رده من عقب ما يعرف ان غايه رافضتنه ..؟؟

السادس عشر ..

~¤®§][©][ لو الشعر يوفي من الحب احساس *** والله لكتب فيك كل يوم ديوان ][©][§®¤ ~
ردن البنات من الجامعه و هن ميتات من التعب .. الا العنود ما قدرت انها تنام .. لازم حبيب القلب بيضوي .. ردت العنود البيت و تسبحت و تلبست .. و ادخنت .. و كانت الساعه 4 العصر
.. و توها ظاهره من حجرتها بتسير صوب بيت عمها .. و ان سعيد توه ياي من بوظبي من دوامه ..
العنود : مرحبا الساااااع ..
و راحت صوبه و وايهته ..
سعيد : مرحبتيييين .. وين بها ..؟؟؟..
العنود : بروح صوب غايوه ..
سعيد : اها .. علومها بنت عمج .؟؟..
العنود و هي تحط بكلتها ورى ذنها : الحمدلله بخير ..
سعيد : ما رمستج في شي ..؟؟؟..
العنود و هي مب فاهمه عليه : شي ؟؟.. شو ..؟؟..
سعيد : لا عيل يمكن عمي بعده ما خبرها ..
العنود : اوووووووووووه .. تقصد سالفة ربيعك ..؟؟؟..
رفع سعيد واحد من حيـّاته : ربيعي ..؟؟..
العنود : هيه .. منصور ..
سعيد : انزين ..
العنود : غايوه ما تباه .. استوت حشره فالبيت ..
سعيد : ماتباه ؟؟.. وحدها هي جنه الا بيظويها ..
العنود : يالله عليك ..
سعيد و هو يفتر عن العنود بيروح صوب حجرته : الشرهه مب عليها .. الشرهه ع منصور الي منزل بعمره لوحده ياهل ..
و راح عنها .. جان تفتر العنود و تروح بيت عمها .. و قبل لا تظهر من باب بيتهم تغشت و من عقب ظهرت .. و توها داخله بيت عمها .. و ان مطر حاط التيلفون عجتفه و موخي براسه عجتفه .. و
يعقم كندورته و سفرته عجتفه الثاني ..
يالله فديت روووحك .. وقفت العنود و افترت عطرف براسها و عقت الغشوه و لمت شعرها تحت الشيله و تحجبت ..
و مطر من شافها ..
مطر : آآآآآآآآآآه يا قلبي ..
احمد : اها .. عرفنا .. شوقتك جدامك .. يله مع السلامه ..
و ما رد عليه مطر .. سيده سكر التيلفون ..
مطر : هلا و الله ..
العنود : شحالك بوغيث ..؟؟؟..
مطر و هو يتلفت فالحوش .. و من عقب افتر صوبها : آآآآآه .. مشتاااااااااق من الخاااااطر ..
العنود و هي تبتسم : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : قسم بالله ..
تمت العنود ساكته .. و مطر يالسه و يشوفها .. لوان المسافه من بينهم مب قريبه وايد .. الا يشم ريحة عطرها .. آآه محلات ريحتها .. افترت العنود بويها صوب المطبخ .. و ان حيدر واقف و
يشوفهم .. و من شافته ..جان تظحك .. جان يفتر مطر صوب المطبخ .. و شاف حيدر و هو يشوفهم ..
مطر و هو يظحك : شحااااااااالك حيدر ..؟؟؟..
حيدر : شحال ما انا و الا انوده ..؟؟.. انت زياده مشكل ..
ظحكت العنود و نزلت راسها ..
مطر : حيدر سو حليب و قهوه بشله العزبه ..
حيدر : يريد قهوه ..؟؟.. انوده روهي مشان ماماه يريد ..
مطر : عااااااااااااااشووووو ..
و العنود تبتسم .. جان تمشي ..
مطر : حوه حوه .. وين تبين ..؟؟؟..
العنود : بروح لغايوه ..
مطر و هو يتقرب منها : و غايوه ابدى مني ..؟؟؟..
جان تفتر العنود صوب حيدر الي بعده واقف و يشوفهم ..
مطر و هو يرمس حيدر الا بعده ما شل عينه عن العنود : حييييييييييدر بسرعه سو القهوه ..
حيدر : انت زياده خراب ..
و ما سمعو الا شي يطيح .. شكله فر شي ..
العنود : ههههههههههههههههههههههه .. حيدر طاح ..
مطر و هو يظحك : لا اكيد كسر الدله .. ههههههههههههههههههههه
جان تظحك العنود ..
و مطر يشوفها ..
مطر : تعرفين .. ظحكتج حلوه ..
العنود و هي تفتر بويها عنه الطرف الثاني و تبتسم : ادري ..
تم مطر ساكت فتره .. و العنود مفتره عنه الطرف الثاني .. ثواني .. و جان تفتر صوبه .. و شافت مطر ايطالعها .. بنظرات غريبه .. قلبها يدق .. شو فيه ..؟؟؟.. حاولت انها ما تشوف
اعيونه .. نزلت بنظراتها .. و ما حست الا و هي اتشوف رقبته .. خص انه ما عقم كندورته من فوق .. فجأه احمر ويها .. جان تنزله و اتشوف الارض ..
مطر و هو انتبه لنظراتها و بصوت واطي : .. شو فيج ...؟؟؟..
ما تكلمت العنود ..
مطر و بصوت مبحوح : .. غزالي .. ( رفعت العنود ويها صوبه ) .. ممكن اطلب منج طلب ..؟؟..
العنود : عونك ..
مطر و هو يخطو خطوه صوبها و يتقرب منها اكثر : .. ممكن .. احم احم .. اتعقمين كندورتيه .. ؟؟؟
استغربت العنود طلب مطر .. و هالشي كان واضع على ملامح ويها : شووووووووووو .....؟؟؟..
مطر : .. ممكن ..؟؟؟؟..
العنود : مستحييييييييييييييييييييييييييييييييييل ........
مطر بصوت رقيق : .. دخيييييييييييييييييييييلج ...
العنود و بخوف : لا مستحيييييييييييل ..
مطر : عنود .. انا اترجاااااج ..
العنود : مطر ..
مطر و هو يقطع رمستها و بصوت واطي : عمري ما طلبت منج شي .. ارجوج عنود ..
تمت العنود اتشوفه .. يالله فديته ..
و ما حست بعمرها .. الا و هي ترفع اديها .. و كانن عقمتين هو ما عقمهن .. الاولى و الثانيه .. لا اراديا قربت العنود اديها للعقمه الثانيه .. ليش ..؟؟.. ما تدري .. تريد تعقمها .. بس
العقمه كل شوي اتزل من ايدها ... و العنود مرتبكه .. و مطر ما شل عينه عنها .. و فلحظه .. لا اراديا لمست العنود صدر مطر و هي تحاول تمسك طرف العقمه .. حست بشي يمشي
فجسمها من هاللمسه .. فاللحظه الي حس مطر بلمست العنود .. حس برعشه فجسمه كله .. لا اراديا غمض اعيونه .. آآآه ... انتبهت العنود لمطر .. فجأه شلت ايدها .. و مطر مب حاس
.. بعده مغمض اعيونه ..
فتح عيونه .. و شاف العنود .. يالله كيف احبج .. شوي و سمعو واحد يتحنحن .. تخطت العنود بنظراتها مطر .. و شافت حمد واقف عند باب الصاله الخارجيه يلبس نعاله .. احمر ويه العنود بالقو
.. و استحت وااااااااااااااايد .. افتر مطر صوب حمد ..
حمد : الصلاه ..
و جان يمشي عنهم .. و العنود مستحيه و تخطت مطر و بتروح صوب الصاله ..
مطر : ان شاء الله .. و هو مب عارف شو الي حل به .. اول مره يرتبك بهالطريقه ..
و العنود دخلت البيت بسرعه و راحت صوب غايه و لقتها نايمه ..
العنود : غااااااااااااايووووووووووووووووه ..
فزت غايه فالخه : شو شو شو ...؟؟...
العنود و هي شوي و بتصيييح : لحقييييييني ..
غايه و هي اتفر شعرها عن ويها : شو شوبلاج ..؟؟؟..
العنود : حمد شافنيه و انا واقفه عند مطر ..
غايه : الله يغربلج .. انا قلت حد مات ..
العنود : غاييوووووه شافنا ..
غايه و هي اتفر شعرها ع ورى : انزين شو يعني ..؟؟؟.. دومهم يشوفونكم ...
العنود : لا اليوم الوضع مختلف ..
غايه : كيف يعني الوضع مختلف ..؟؟؟..
جان تسكت العنود و تنزل راسها ..
غايه : اييييييييييييييييييييه .. شو كنتو تسووون ..؟؟؟؟..
العنود : هووووو قاااااااااالي ... و الا انا ماريد ...
غايه بخوف : ايييييييييييه .. شو استوى ..؟؟؟؟... رمسي ..
سكتت العنود ونزلت راسها ..
غايه و هي اتفرها بالمخده : ايييييييييييييييييييييه رمسي ..
العنود : ايه ..
غايه : رمسي لا ادوس في بطنج ..
العنود و هي مستحيه : قالي .. ( جان تغمض عيونها بالقو ) ..اعقم كندورته ..
صخت غايه ... ثواني تريد تستوعب الي تسمعه ..
العنود و هي تفتح عيونها من عقب ما شافت ردت فعل غايه و الذهول الي بادي في ملامحها : و الله ماعقتها .. و الله و الله ..
غايه : يالطفسيييييين ..
العنود : ايييييييييييه .. و الله ما سوينا شي ..
غايه و هي تهز راسها : هيه هيه واضح .. و الا شعنه بتفلخين يوم ان حمد شافكم دام انكم ما سويتو شي ..
العنود : لا و الله ما سوينا شي .. بس حمد شافني و انا حاطه ايدي ع صدره ..
غايه : شووووووووووووووووووو ...؟؟؟؟... و اتقولين بعدكم ما سويتو شي .. الله يستر عيل لو بتسوون شو بتسووون ..؟؟؟..
العنود : اييييييييييييييه .. اكرهج .. و الله ما سوينا شي ...
غايه و هي تنش من عالشبريه : لا لا .. لازم الليله تملجون .. الله يستر باجر شو بتسووون ..
العنود : ما حبج ..
غايه و هي تسوي حركات باديها : ما تحبيني ..!!.. لازم سودى الويه .. تحبين غيري ..
العنود و هي اتثور من عالشبريه : سباااااااااله .. مالت عليج ..
و جان تظهر من الحجره .. و راحت بيتهم .. و مطر من عقب ما صلى و هو مب فيه مسكين .. هذي اول مره العنود تلمسه فيها .. و لو هي ثواني ... الا هاللمسه ذبحته .. رد مطر البيت الا ما
نزل .. صيح لحيدر اييبله دلال القهوه .. و شلهن وراح عزبة الرجاب عند الدوره .. و تلايمو الشباب .. و ياهم احمد ..
و احمد متعمد انه أيي هالاسبوع سويحان .. كان يريد يعرف شو ممكن يستوي في سالفة غايه و منصور .. و المشكله .. ان مطر كان في عالم ثاني .. على غير العاده .. و الكل انتبه
لهالشي .. الا محد رمسه .. و احمد بيموت .. مب عارف شو يسوي ..
من عقب صلاة المغرب اتصلت غايه بمطر .. عسب يخطف عليهم عشان يشل الفواله الي مسويتنها لهم ..
مطر : مالي بارض اييكم .. طرشيها فيا فريد ..
غايه : و ليش مالك خاطر ..؟؟؟..
مطر و هو ظايج من الخاطر : غايه الشيمه .. مب متفيج ..
فهاللحظه سمع احمد مطر و هو ينطق باسم غايه .. و ما حس احمد الا بالدم يمشي في عروقه ..
غايه : مطر شو فيك ..؟؟..
مطر : ماشي .. طرشي الفواله عند فريد ..
غايه : فريد من عطني من الجامعه راح دبي و لا ظوى ..
مطر : طالعي هزاع و الا عبيد ..
غايه : ان شاء الله ..
و سكرت عنه غايه ..
احمد و بصوت واطي : رب ما شر بو غيث ..؟؟؟..
مطر : ظايج ..
احمد : افا .. شعنه ..؟؟؟..
مطر و هو يتنهد من الخاطر : آآآآآآآآآآآآآآآآآه .. مادري ..
احمد : نش بنحوط شوي ..
مطر : مالي خاطر ..
احمد : يا ريال نش ..
و نش مطر و راكب عند احمد سيارته .. و تمو يحوطون ع طول خط العجبان .. مشغليييييييين المسجل الا و لا واحد منهم يرمس .. كل ٍ بهمه .. و مطر مب عارف هو من الشو ظايج ..
احمد و هو يفتر صوب مطر : علومك ..؟؟؟..
مطر : افففففففففففففففففففف ...
جان تي غنية راشد الماجد .. (لمني و في محجر اعيونك ..) ..
احمد و هو يقصد مع فزاع قبل الغنيه .. ( لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني .. اشوف نفسي .. في عيونك و اطمأن .. دامك اتسلهمت بالرمش الظليلي اتفلني .. يا عنبو ذا الرمش كيف
اني من اسبابه اجن ..)
مطر و هو يفتر صوب الدريشه : اسميك متفيج ...
احمد و هو يغني مع راشد : لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني اشوف نفسي في عيونك و اطمأن .. عااااااااشوووو هيه هيه ..
مطر : هههههههههههههههههههههه ...
احمد : عااااشووو يابس يااابس ..
مطر : وين يابس .. ياخي الغنيه ما تساعد ..
احمد : امره فالك طيب .. و بند الغنيه و تم يتعبل فالمسجل .. و جان يحط غنية حمد العامري .. ( بالعيون السود و الرمش اريشى ..بالعيون السود و الرمش اريشى .. ارسلك ربي لخفاقي عذاب ..
لا حشى مالي بهوى غيرك حشى ..الغدير العذب مانت بالسراب ) ..هيييييييييييييييه عااااااااااااشوووو .... ( في نشى ودك وبه قلبي انتشى .. دونكم ما بين غربه و اغتراب.. ساقني شوقي
لكم سوق الرشى .. او كما سوق الروايح لسحاب ) مسك احمد بايده اليمين طربوشة كندورته و تم ايووووووولبها .. عاااشووو عاااشوو ... و من ربشته .. ارتبش مطر اوياه .. ( يلعب
بفكر المولع ما يشى... و الخيال ايداعب احروف الجواب .. غاشيني في بحورك ما غشى .. العامري مجنون ليلى به وذاب .. ) الله لا شلك يالعامري ..
و مطر ايبس عجدام و يرد ع ورى و هم موقفين السياره في نص الشارع و مرتبشين .. فهاللحظه .. اتصلت غايه بمطر خوها ..
اول مره ما سمعوووه من ربشة المسجل .. و رجعت اتصلت مره ثانيه و ثالثه .. و الرابعه سمعها .. رد مطر عالتيلفون .. الا احمد ما انتبهله ..
مطر : الو ..
غايه : الوو .. وينك من الصبح اتصلبك ..
احمد و هو يغني مع المجسل : فيك ماسمع قول وشاي ٍ وشى .. فيك مسمع قول وشاي ٍ وشى .. منك قلبي دايم ٍ بروح الشباب .. ارتشى قلبي من اعيون الرشى .. و انخدع يلين ظاقبها الرحاب ..
عااااشووو ..
مطر و هو مفتر صوب احمد : هييييييييييييه ... عاااااااااااااااشووو ..
و من عقبها خلصت الغنيه وع نهاية اللحن ..
احمد : و سلامتكم ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه ..
و غايه من سمعت صوت احمد عرفته .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه فديييييييييييييييييت راعي هالصوت و الله .. فديييييييييييييييته .. ياااااالله احمد .. تم قلبها يدق بالقوووووو من الخاااااااااطر ..
مطر : علومج ..؟؟؟..
الا غايه من ربشتها من سمعت صوت احمد ما انتبهتله ..
مطر : غايوووووووه ..
فهاللحظه افتر احمد لا اراديا صوب مطر .. انتبه مطر ان احمد افتر صوبه .. ارتبش احمد .. جان يحرك السياره و تم يمشي بشوي شوي .. خص ان هالخط فليل يكون شبه فاضي ..
غايه : عونك ..
مطر : علومج ..؟؟؟..
غايه و هي مرتبكه : ماشي .. ماريت حد اييبكلم الفواله فالعزبه ..
مطر : شعنه .؟؟.. عبيد و هزاع وين عنج ..؟؟؟..
غايه : عبيد فالعين .. و هزاع يمشي و قالي انه بعيد عن البيت و لا عنده سياره ..
مطر : و انا مب متفيج ارد الشعبيه ...
غايه : انزين و الفواله ..؟؟؟..
مطر : كلنها ..
غايه : شو كلنها .. بعدين انا مسويه من كل شي حقتين ( حرارتين ) ..
مطر : لا حوووول ..
غايه : يالله عليك .. جني من اصبحت اعابلك ورق العنب ..
مطر و هو يقطع رمستها : شوووو مسويتلي ورق عنب ..؟؟؟..
غايه : لا خلاص تراك ما تباه .. برايك بشله صوب شمووس ..
مطر : لا اطرشينه و لا عندج خبر .. خليه اللحين بيج و بشل الفواله ..
و سكر مطر عن غايه .. و احمد مرتبك و مرتبش ..
مطر : بوشهاب .. ردنا صوب الشعبيه ..
احمد : شعنه ..؟؟؟..
مطر : ختيه مسويه فواله بنشلها ..
احمد : و انت شعنه ما قلتلي انك اترمس ختك .. مخلني مرتبش و ازفن .. بتقول هذا خريش ..
مطر : اوووه ما عليك منها ..
احمد .. آآآآه ليتك تعرف ان ما همني حد فهالدنيا غيرها ..
غايه توها ظاهره من المطبخ .. و لقت امها و يدها فارشين فالمنصه و يالسين .. و عندهم الفواله .. و توها بتحدر البيت و الا ان يدها يزقرها ..
يد غايه : غويييييييييه ..
فهاللحظه وقف قلب غايه .. اول مره يدها يزقرها باسم غويه .. و محد قد نطق بهالاسم الا احمد يوم كانو فالسعوديه .. احمر ويه غايه .. و هي تتذكر احمد و هو واقف جدامها .. و يعدلها
القصيده .. خص من قالها ((حط ايدك ع قلبك ( و جان يحط ايده ع قلبه ) .. بكل صراحه .. احبك)) آآآآآآآه ... ذاك اليوم .. يالله عمري ما بنساه طول حياتي ..
يد غايه : حووووووووووووووه الغوي ..
غايه : عووونك يدي ..
يد غايه : شعندج ..؟؟؟..
غايه : ماشي فديتك ..
يد غايه و هو يأشر عالمخده الي عداله : تعالي بنتي .. يلسي بخبرج ..
غايه : يدي فديتك توني ظاهره من المطبخ .. بتسبح و بردلك ..
يد غايه : اووووه التراب .. يلسي ..
غايه من عقب ما يلست : عوونك الغالي ..
يد غايه : بنتي .. اباج باجر من تصلين الصبح .. اتسويلي دلة زعتر ..
غايه : ان شاء الله يدي ..
يد غايه : عاد انتي بتنشين لصلاه الصبح .. و الا تبيني اوعييج ..
غايه : لا لا فديتك .. ان شاء الله بنش ..
يد غايه : تمام .. عيل من تسوين الحليب بنسرح فياج صوب محيييييييور .. بنطالع بوشج و هووشج ..
غايه : يدي بتغبشنا الصبح من عقب الصلاه صوب العزبه ..
يد غايه : عيل متى تبينا نسرح .. الظهر سودى الويه ..
غايه : لا عهواك فديتك ..
ام غايه : اسميج متبرضه .. جنج بتغبشين الساعه 5 الفير العزبه
يد غايه : شووووووووووووه ..؟؟... شو تقولين انتي بتخبرج ..؟؟؟..
ام غايه و هي تعلي صوتها عشان يسمعها : ماشي ماشي عمي ..
فهاللحظه وقف احمد السياره جدام دروازتهم .. و قوم غايه ما شافو السياره الا سمعو صوتها و هي توقف .. و احمد من وقف .. ما شاف لا غايه و لا يدها ... نزل مطر و تم احمد فالسياره ..
نزل مطر .. و شافهم و هم يالسين فالمنصه الي فالطرف .. راح صوبهم .. و من عقب ما سلم ع يده ..
مطر : غايوووه .. خلي حيدر يركب الحرارات فالسياره ..
غايه و هي اتثور صوب المطبخ : ان شاء الله ..
راحت المطبخ و امرت ع حيدر انه يشل الحرارات صوب السياره .. و الخدامه تركتبه بالباقي .. و محد تم فالمطبخ الا هي و يوم افترت بتظهر .. اتذكرت العصير مسويتنه و حاطيتنه فالثلاجه
.. جان تروح و اتشله .. و تلحقهم صوب السياره .. الا لا تغشت و لا تحجبت .. و ظهرت سيده صوب السياره لانها واقفه جدام الباب سيده .. اول نظره انتبهت انها مب سيارة مطر .. بس
قالت يمكن ياي بسيارة حد من الشباب الي فالعزبه .. متعودين عهالشي .. جان تظهر من دروازت البيت صوب السياره .. و لا لقت الخدامه .. من عقب ما حطت الحرارات دخلت .. افترت
.. و لقت حيدر واقف عند طباخ عمها .. و ما انتبهت .. فتحت باب الي عدال الي يسوق .. و هي مفتره صوب حيدر الي عاطنها ظهره .. فتحت الباب .. و من عقب .. افترت صوب السياره ..
و احمد امبونه مفتر عالطرف الثاني .. الا من حس بالباب ينفتح افتر صوبه .. فشاف غايه من قبل لا تشوفه .. صخ الريااااااال .. فهاللحظه نزل شعر غايه ع ويها .. فنفس الوقت الي افترت فيها صوب
السياره رفعت شعرها .. ثواني .. و طاحت عينها على احمد .. الي من شافها تيبس الريال .. و لا عرف شو حلبه .. من قدرت غايه تستوعب الوضع .. ما حست بعمرها الا و هي ترقع الباب
بالقو و ردت البيت تربع .. و هي داخله البيت مره ثانيه .. افتر مطر صوبها ..
مطر : حووووووه انتي وين تبين ..؟؟؟..
غايه و هي فالخه : اه شوووو ..؟؟؟... ماشي ..
مطر و هو ينش و يسير صوبها : ربج ظهرتي ..
غايه : لا لا .. توني بظهر الا ما ريت سيارتك ..
فهاللحظه توه ياي فريد دريولهم من دبي .. و كان عند الباب ..
افترت غايه و تحجبت .. فهاللحظه .. لمح يد غايه فريد و هو واقف عند الباب ..
يد غايه و هو يدور عصاته : ظوييييييييييييييييت مسود الويه ...
و من لقى يد غايه عصاته تسند عليها و نش صوبهم ..
و فريد من شاف الشيبه يسير صوبهم ..
فريد : باباه مطر .. شوف يدي ...؟؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. لا بشوف و لا بسوي .. يعلك بزوود ..
و ان فريد يرد ع ورى بيشرد .. و من انتبه يد غايه له ..
يد غايه : مطر .. حده .. امره زخه من مقفاه ..
فريد و هو يهز راسه : لا باباه .. انا مسكين ..
يد غايه و هو توه واصلنهم : تبى سجييييييييين .. شو تبابها السجين مسود الويه .. ؟؟؟...
و غايه ميته من الظحك عليهم ..
يد غايه و هو يأشر بايده لفريد : تعال تعال ..
فريد : لا يدي انت سوي ظرب ..
يد غايه : لازم ظرب .. سويييييييييييد .. تربع دبي و لا تشاور ..
فريد : انا يقول مشان ماماه ..
يد غايه : ماماه .. ما عليه .. باجر بتتكنسل ويزتك انت و ماماه .. تعال الله يغربلك بظربك ..
و ان فريد ظاهر يربع من البيت .. و وقف عند الليت عالطرف الثاني من الشارع ..
يد غايه و هو يشوف فريد و هو يربع : وين تربع سويد .. و الله ما تبات اللين ما تنظرب ..
مطر : خله .. شو تبابه ..؟؟؟؟..
يد غايه وهو يفتر صوب مطر : صه لا تيك هالعيره ع راسك ..
مطر و هو يظهر من الباب : لا لا ... عندك اياه ..
و ظهر يد غايه برى .. و مطر شال العصير من عند غايه .. و من شاف احمد فريد ظاهر يربع من البيت .. خاف لا شي مستوي .. جان ينزل من السياره .. و ان مطر ظاهر من البيت و يركته يد
غايه ... و غايه واقفه ورى الباب اونها اتشوف يدها شو بيسوي ..
و من شاف احمد يد غايه ظاهر .. راح صوبه .. و وايهه و حبه عراسه ..
احمد : شحالك يدي ..؟؟؟..
يد غايه : هب بخير ..
احمد : افا .. رب ما شر ..؟؟؟..
يد غايه و هو يفتر صوب فريد : ياللين ما امسكه و اظربه مسود الويه .. لا برتاح و لا بيهنالي رقااد ..
احمد : شعنه ..؟؟.. هو شو مسوي ..؟؟..
مطر : يا ريال مب مسوي شي الا يدي بروحه محتشر ..
يد غايه و هو يفتر صوب مطر : شوووووه ..؟؟؟... ( و يرمس احمد ) زخه هذا مسود الويه هو الي دواه الظرب ..
احمد : امره فالك طيب ..
مطر : ههههههههههههههههههه .. شو فالك طيب ..؟؟؟!!!... روح لا ..
احمد : نزين .. لا .. علوومك .. لا ..
مطر : اوووووووووووووه .. نش خلنا نرد العزبه ..
و يد غايه وقف فالشارع و محتشر ع فريد .. جان يروح .. و ييلس عند باب حجرته الي يفتح عالسكه ..
و من عقب ما رحو احمد و مطر .. نشت غايه و راحت الحمام و تسبحت .. و من عقب ما تلبست و تسحت .. ظهرت برى .. و مالقت يدها .. و من عقب درتبه انه يالس عند حجرة فريد ..
جان تتغشى و تظهر صوبه ..
غايه : يدي فديتك شو ميلسنك هنيه ..؟؟؟..
يد غايه : ترياه مسود الويه ..
غايه : فديتك ما يرزى عليك تسابره من ساعتين ..
و ان فريد ياي صوبهم الا واقف شوي بعيد ..
غايه : تعال خله يضربك .. عنلالالاتك جنه من ساعتين و هو يرقبك ..
يد غايه : تعال الله يغربلك جني حصلان اريد اروح الحمام .. تعااااااااااااال بظربك ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. تعالي يعني بلاك خله يظربك ..
و ان فريد يتقرب .. تعب مسكين من الحواطه فالشارع ..
فريد : يدي .. ما يسوي قوي ..
يد غايه و هو فرحانه و يتبسم بخبث : تعال تعال ..
بعده ما قرب وايد .. و ان يد غايه ينش صوبه بالعصاه .. و ظربه .. ظربه ظربه وحده بس .. الا ما كانت قويه ..
غايه : طاح نصك اللحين يوم انظربت يالسبال ..؟؟.. عنلاتك جنه من الصبح يسابرك ...
و ان يد غايه يمشي عنهم ...
غايه و هي تلحقه : يدي وين تبى ..؟؟؟..
يد غايه : شووووه ..؟؟.. سكتي سكتي ..
غايه : شو بلاك فديتك ..؟؟؟..
يد غايه : الله يغربلج .. اقوووولج حصلالالان ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ....
فهالليله .. احمد و مطر باتو فالعزبه .. و اللين 3 و الشباب عندهم فالعزبه .. الا احمد من قبل و هو ميت .. الا من شاف غايه و هي ظاهره صوبه .. مات من الخاااااااااااااااطر ... يالله و الله
حرام .. آآآآآآآآآآآآه انا شو سويت فحياتي عشان احب وحده مالي نصيب بها .. انسانه مستحيل اتكون من نصيبي .. يالله ترحمني برحمتك .. و هم يالسين و من قبل لا يروحون الشباب .. نش احمد
صوب سيارته .. بيحط تيلفونه فجرج السياره .. و ان مسج ياييتنه .. تم يالس فالسياره .. و يلس يطرش مسجات .. و هو يالس ايدور رقم واحد من الشباب عشان ايطرشله مسج .. شاف
رقم غايه .. مسيفنه بأسم " راعي القراج " .. فديت راعية هالرقم .. فهاللحظه .. ماقدر انه يمسك عمره .. جان يطرشلها مسج .. الا ما وصله تقرير .. شكلها مغلقه تيلفونها ..
افففففففففففففففففففف .. جان يخلي تيلفونه فالسياره و رد عند الشباب .. عالساعه 3 محد تم فالعزبه الا احمد و مطر .. و هم فارشين فالكرفانه بينامون ..
مطر : تعرف .. مادري شو كنت بسوي دونك ..
احمد و هو مستغرب : شعنه ..؟؟؟..
مطر : اليوم كنت متضايج من الخاطر .. و لو ما انت مادري شو كنت بسوي ..
احمد : و انت شعنه متضايق ..؟؟؟..
مطر : .. آآآه .. لو تعرف شستوى اليوم ..
احمد : رب ما شر ..؟؟؟..
مطر : تعرف يوم كنت ارمسك العصر من عقب ما عطنا ..
احمد : هيه و سكرت في ويهي عسب شوقتك ..
مطر : آآآآآآآآآآآآآآآه ..
احمد : عاااشووو ..
مطر : استوى موقف امبيننا ..
احمد : انزين .. ؟
مطر : احبها ..
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. توك اكتشفت ؟؟؟..
مطر : لا .. انا متضايج .. ماصبر عنها .. فديييييييييييييييتها ..
احمد : الله يوعدنااااااا يا نااااااااس ..
مطر : ههههههههههههههههههههه .. لحقت غايه ..
من طراها وقف قلبه ..
احمد و هو يستهبل : شمن غايه ..؟؟؟..
مطر : ختيه ..
احمد و هو مستغل ان موضوع غايه انفتح : .. الي بتع.. بتعرس ( و جنه ينطعن في قلبه ) ..
مطر : وين بتعرس ..؟؟.. ماظني بتعرس ..
سكت احمد .. و هو منصدم ..
وخى احمد راسه و تم يلعب بتيلفونه : شعنه ..؟؟؟..
مطر و هو يعدل لحافه : شدراني بها .. تقول ما تبى تعرس ..
حس احمد بفرحه فقلبه مالها مثيل .. يالله ... يعني غاااااايه ما بتكون من نصيب منصور .. يالله يا غايه .. عساج من نصيبي .. و ما قدر انه يرقد .. و مطر .. منسدح عداله .. يهويس بالعنود ..
تذكر شكلها و هي واقفه عداله .. يالله .. تذكرها و هي تحاول اتعقم كندورته .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
و غايه من التعب .. يلست اتفكر شوي بأحمد .. و نامت و هي مب حاسه بعمرها .. بعكس العنود .. الي من ردت من بيت عمها و هي يالسه في حجرتها .. و قلبها يدق بالقو .. مب عارفه
شو تسوي ..؟؟.. و خايفه .. اول مره اتحس بهالاحساس صوب مطر .. هي كانت تحبه .. بس فهاليوم حست باحساس ثاني .. حست بحب ثاني لمطر .. تمت تفكر و تتخيل مطر .. و
حياتها كيف ممكن اتكون معاه .. فهاللحظه بس حست انها كبرت .. و انها مب العنود الياهل .. لا .. اللحين صارت عنود ثانيه .. عسى ربي ما يحرمني من بو غيث عسى ..
عالساعه 4:30 الفير راح يد غايه صوب غايه يقرقع عليها عشان تنش و تصلي الصبح ..
و من عقب ما صلت ظهرت صوب المطبخ و سودت ليدها دلة القهوه و الحليب .. و امرت ع حيدر انه يشلهن صوب يدها .. و من شافها يدها ..
راحت غايه صوبه و وايهته و من عقب حبته ع راسه ..
يد غايه : يعني هب بلاج ..
غايه : و شاصبحت اليوم ؟؟..
يد غايه : بخير فديتج .. هاه العيوز بتخاويني العزبه ..؟؟..
و غايه بتموت ما تريد تسرح العزبه الا مستحيه من يدها ..
غايه : انت بتسرح ..؟؟؟..
يد غايه : هيه نعم ..
و فهاللحظه ان بو غايه ظاهر صوبهم .. جان تنش غايه و توايه و تحبه ع رقبته ..
بو غايه و هو يلوي عليها : فديتج .. اسميني ما بتعوض فيج .. لو ترست البيت عيال ..
غايه : هيه .. الا رمسه .. و الا تبى اتفرينه لشيبه ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -