بداية

رواية يا دنيا ارحميني -18 البارت الاخير

رواية يا دنيا ارحميني -غرام

رواية يا دنيا ارحميني -18

مشعل : ( من الصدمه عطاها طراق قوي خله اذنها تطن ) تنازلتي ؟؟
فرح : ( تصرخ ) اي وكيفي هذي فلوسي
مشعل : ( رد طقها طراق ثاني ) واتقولين كيفي بعد
فاطمة : ( امسكت ايد مشعل ) خلاص خلها حرام عليك
فرح : ( اصعدت فوق بسرعه و اقفلت عليها الباب )
- بعد ما بجت وايد وطلعت كل اللي بقلبها.. امسكت تلفونها ودزت حق وليد مسج –
" وليد .. انا تطلقت .. و مابي منك شي بس ودي اسمع صوتك .. ابوي طقني لأني تنازلت عن المؤخر مايبي يفهم ان فلوس الدنيا ماتغني عن راحة بالي .. انا كنت تعبانه وايد .. توني اليوم احس بالراحه .. الله يخليك رد علي لو حتى بمسج "
- بعد ساعه دق عليها –
فرح : ( مو مصدقه عيونها ردت عليه و دموعها تنزل ) الو ؟
وليد : ( ساكت )
فرح : وليد ؟
وليد : هلا فرح
فرح : ( بجت ) ماكنت ادري اني راح اشتاقلك هالكثر
وليد : ليش خدعتيني ؟
فرح : ماكنت قاصده .. انا كنت معلقه ولا جني متزوجه ماعرفت شقولك
وليد : اتقوليلي الصج .. مو تصدميني فجأة
فرح : ( تبجي )
وليد : ليش تبجين ؟
فرح : مادري
وليد : تطلقتي اليوم ؟
فرح : اي
وليد : وليش تنازلتي عن المؤخر ؟
فرح : لأن لو عليه يعلقني لي الأبد .. و انا خلاص مليت .. مابي فلوسه ولا ابي شي منه
وليد : و اشلون على ولدج ؟
فرح : راح يتم عندي واهو ياخذه كل ويك اند
وليد : ( ساكت )
فرح : اذا ماودك تكلمني خلاص والله راح اتفهم
وليد : سولفيلي عن كل شي
فرح : اشلون يعني ؟
وليد : يعني كل شي .. من تزوجتيه لي هاليوم
فرح : اوكي
وليد : ومن غير أي تحريف او حذف
فرح : اوكي
- تمت فرح تسولفله عن كل شي حتى موقف لندن قالته له –
وليد : هذا مو ريال
فرح : ( ساكته )
وليد : لو كان ريال جان قعد وتفاهم معاج .. وهذا وانتي رايحه لي عنده جذي صد عنج
فرح : خله الله فوقه
وليد : زين بطلبج طلب
فرح : آمرني
وليد : مايامر عليج عدو .. بس ابي اشوفج
----

- 31 والأخير / يا دنيا ارحميني –

وليد : زين بطلبج طلب
فرح : آمرني
وليد : مايامر عليج عدو .. بس ابي اشوفج
فرح : تشوفني ؟؟
وليد : اي بشوفج انتي وولدج .. اسمه نواف عدل ؟
فرح : اي
وليد : خلاص عيل بشوفكم انتو الأثنين
فرح : ( اسكتت )
وليد : ها ؟ اشقلتي ؟
فرح : ليش تبي تشوفنا ؟
وليد : بس جذي
فرح : خلاص بس مو هالأيام .. لأن ابوي حاط علي
وليد : مو مشكلة خليها الاسبوع الياي
فرح : اوكي
----
- بعد اسبوع خلصت امتحانات الفاينل –
( آخر يوم بالكلية )
- عثمان واقف يم ندى –
عثمان : ليش تحسسيني اني بسوي جريمه .. رايح ادرس وارجع اشفيج عاد فرديها
ندى : ( ساكته )
عثمان : ( مسك ايدها ) حياتي
ندى : ( اسحبت ايدها ) عثمان خلاص عاد قلتلك اصلا ماحب تكلمني جدام الأوادم .. فاشلون لو تمسكني
عثمان : زين خلاص لاتعصبين .. كلميني اول ماتوصلين البيت
ندى : ان شاءالله
- مشت عنه .. و اوصلت لي سيارتها جان تسمع دلال تناديها –
ندى : ( التفتت )
دلال : ( لمتها حيل ) ادري ان صارت بينا وايد سوالف بس والله لج معزه بقلبي وراح افقدج
ندى : ( وخرت عنها وابتسمت ) صج انج ماكنتي خوش وحده .. بس مرات تضحكيني .. يللا كل عام وانتي بخير
دلال : وانتي بخير .. راح تتوظفين ولا مالج خلق ؟
ندى : ان شاءالله بس تطلع الشهاده اتوظف مو شي قعدة البيت تعودنا عالدوام
دلال : انا ماراح اتوظف .. امي مو راضيه .. شكلها بتزوجني
ندى : الزواج زين لج
دلال : ( ابتسمت ) راح اشتاق لج
ندى : اتصدقين انا بعد راح اشتاق لج عاد مادري على شنو
دلال : ( لمت ندى ) حبيبتي انتي
ندى : ( دزتها ) بسج بسج اشكثر تحبين التلزق والتلمم
دلال : ( تضحك ) يللا اخليج مع السلامه
ندى : موفقه يارب
( اركبت سيارتها ومشت )
---
- العصر .. بيت فرح –
فرح : ( شايله نواف ) يمه انا رايحه حق ندى
فاطمة : ماتاخذين خدامتج ؟
فرح : لا خليها ما احتاجها
فاطمة : منو يمسكه وانتي تسوقين ؟
فرح : احطه بكرسي اليهال
فاطمة : زين ردي مبجر مالنا خلق ابوج
فرح : لا تحاتين قبل ال8 انا اهني مع السلامه ( اطلعت مع ولدها )
- بالطريج دقت على ندى –
فرح : الو ندوي
ندى : ( صوتها نايم ) الو
فرح : قعدتج من النوم ؟
ندى : اي اشتبين ؟
فرح : انا قلت حق امي اني بشوفج .. أي شي يصير بقول تأخرت لأن كان في حادث وصاير زحمة.. وبعد مشواري راح ايي عندج
ندى : لحظه مافهمت ليش انتي وين بتروحين ؟
فرح : بشوف وليد
ندى : واي فروح اشلون ماتخافين الحين وضعج غير و تره كل العيون عليج
فرح : ادري وان شاءالله مايصير شي لا تخوفيني وتره ماخذه نواف معاي يعني ماراح يسويلي شي لا تخافين
ندى : اي احسن .. ديري بالج
فرح : اوكي مع السلامه
- اوصلت فرح عند المكان اللي ناطرها فيه وليد .. انزلت من السيارة واهي حيل مرتبكه راحت صوب الباب الثاني وشالت ولدها .. وبعدين اصعدت مع وليد وقلبها يرقع –
وليد : ( يطالعها وماكو أي تعبير بويهه ) اشلونج ؟
فرح : ( مرتبكه ) الحمدلله
وليد : أول مره شفتج حطيت في بالي كل شي الا انج تكونين متزوجه.. والحين اشوفج وبيدج ولدج ( ضحك ضحكه قصيره ) صج دنيا غريبه
فرح : ( تضايقت وماعلقت على كلامه )
- نواف قاعد يخربط سوالف يهال كلمات مو مفهومه –
وليد : ( قعد ينعم على ويه نواف ) الله يخليه لج
فرح : تسلم
- نواف مد ايده بيقط نفسه على وليد –
وليد : ( شاله من فرح و حطه بحضنه )
فرح : ( حست ودها تبجي ماتدري ليش )
وليد : ( يحرك فخذه و نواف يضحك .. باسه و طالع فرح ) ولدج دش قلبي
فرح : ( ابتسمت ) صج ؟
وليد : و امه دشت قبله
فرح : ( اسكتت )
وليد : ( مد ايده حق فرح ) عطيني ايدج
فرح : ( مدتله ايدها واهي ترجف )
وليد : ( مسك ايدها ) يمكن انا استحق اني اخذ بنت مو متزوجه .. بس والله اني حبيتج .. و حبيت هالولد بعد
فرح : ( عيونها غورقت )
وليد : من اليوم هالدموع مابيها أول ماتخلص العده بخطبج
فرح : لا .. مابي بهالسرعه
وليد : 5 اشهر زين ؟
فرح : متأكد ان اهلك بيرضون ؟
وليد : اهلي عمرهم ماتدخلو بحياة احد
فرح : اكيد ؟
وليد : اكيدين بعد .. وحتى لو سووها وتدخلو تره انا ريال .. والريال الصجي مايخلي احد يتحكم فيه
فرح : ( ابتسمت لأنها افهمت منو يقصد )
وليد : ( باس نواف ورده حق فرح ) يللا روحي الحين .. لا يحاتونج
فرح : وليد
وليد : هلا
فرح : دير بالك بالطريج
وليد : ان شاءالله .. وانتي بعد ديري بالج
---
- صار يوم سفرة عثمان .. كان طالب من ندى ان يشوفها قبل لا يروح .. و كانت هذي أول مره تصعد معاه سيارته –
عثمان : طيارتي بعد 3 ساعات .. ماراح تقوليلي شي يريح قلبي قبل لا اروح ؟
ندى : ( عيونها مغورقه ) الله معاك
عثمان : ( مسك ايد ندى وباسها ) والله أحبج
ندى : ( قلبها يدق بسرعه )
عثمان : ( رد يبوس ايدها ) تحبيني ؟
ندى : ( ساكته )
عثمان : ندوي تحبيني ؟
ندى : ( هزت راسها )
عثمان : ابي اسمعها
ندى : أحبك
عثمان : بعد عمري انتي .. ديري بالج على نفسج عدل .. انا بأقرب عطلة راح ارجع وكل يوم راح اكلمج
ندى : ( انزلت دموعها )
عثمان : ( مسح خدها ) لا تبجين عاد خليني اروح وانا مرتاح
ندى : ( ساكته )
عثمان : مابي اقولج خل ابوسج اخاف انطق .. بس ودي تلميني قبل لا اروح
ندى : ( اضحكت واهي منحرجه )
عثمان : اروح فدوه حق غمازتج
ندى : ( استحت )
عثمان : زين ممكن لمه وحده صغيييره ؟
ندى : ( هزت راسها – اي - )
( عثمان قرب منها ولمها .. واهي حطت ايدها على ظهره .. بعدها باس خدها و راسها ووخر عنها )
عثمان : ديري بالج على نفسج
ندى : وانت بعد .. تروح وترجع بالسلامه .. شد حيلك
عثمان : ان شاءالله
ندى : ( باست خده و انزلت من السياره )
عثمان : ( بطل الدريشه عشان يكلمها قبل لا تصعد سيارتها ) خدي هذا ماراح ينغسل لين ارد من السفر
ندى : ( اضحكت و اصعدت سيارتها ومشت و قلبها معورها على فراقه )
---
- مر جم شهر .. و بيوم كانت فرح بغرفتها تلبـّس نواف رن تلفونها .. شالته من غير لا تشوف الرقم –
فرح : الو
حمد : الو
فرح : ( انصدمت ) منو ؟
حمد : ناسيه رقمي اتهون بس هم نسيتي صوتي ؟
فرح : اشتبي داق ؟
حمد : فرح انا طلقت مريم
فرح : ( انصدمت بس سوت نفسها مو مهتمه ) وانا شكو ؟
حمد : فرح انا مو مرتاح .. كل يوم احلم فيج ونفس الحلم يتكرر.. فسرت حلمي عند كذا شيخ و طلع معناته ان انا ظالمج
فرح : ( تضحك من القهر ) لا والله ؟ توك تحس ؟
حمد : فرح خواتي ماكانو قاصدين يخربون بينا بس اللي صار ان اهم اسمعوج تتكلمين و تصرفاتج تصرفات وحده تخون وانا الحين داق ابيج تريحيني وتشرحيلي كل شي
فرح : وليش اشرحلك ؟؟ انا مو مجبوره اشرح
حمد : بس انا طلقتها
فرح : ليش خانتك اهي بعد ؟
حمد : ما ارتحت معاها ولا اهي ارتاحت معاي و اشوه كانت فترة ملجه يعني مادخلت عليها
فرح : حمد لا تدق مره ثانيه
حمد : فرح انا داق ابي اسمعج
فرح : وانا مابي اشرحلك ( سكرته بويهه )
- رد حمد يدق عليها وايد بس اهي ماترد عليه –
فرح : ( بقلبها ) توك تحس ؟ ومايتلك هالأحلام الا بعد ما عذبتني معاك
- شوي دق عليها وليد .. ردت عليه –
فرح : الو
وليد : اشلونج حبيبتي
فرح : بخير بس في شي توه صار لازم اقوله لك
وليد : ان شاءالله خير ؟
فرح : حمد دق توه
وليد : ( تنرفز ) اشيبي ؟
فرح : يقول ندمان .. و حاس ان ظلمني
وليد : نعم ؟ توه يحس ؟
فرح : اي والله توه .. و يقول طلق مرته
وليد : ( سكت )
فرح : الو ؟ وليد ؟
وليد : فرح جاوبيني بكل صراحه انتي تبـ..
فرح : ( قاطعته ) مابي ارجعله لو يوقف على راسه ويترجاني
وليد : ( ضحك ) عاد يوقف على راسه ؟
فرح : ( تضحك ) اي
وليد : يعني تبيني انا ؟
فرح : اي
وليد : انا وبس ؟
فرح : انت وبس
وليد : احبج .. عطيني رقم امج هالاسبوع بندق عليها
فرح : ( عطته الرقم ) انت كلمتهم عني ؟
وليد : اي وابوي قال دام تبيها نخطبها لك
فرح : يحليله عمي
وليد : وحتى امي تهبل تره .. واختي عمرها 13 سنه يعني لا تخافين
فرح : ( تضحك ) احسن شي
---
- وليد خطب فرح .. و فاطمة تضايقت شوي لأن مذهبه غير عن مذهبهم .. بس مشعل عصب وقال خل تتزوج ولا تقعد مطلقه –
- حالة وليد الماديه وايد زينه يعتبر غني بس مو مثل حمد –
- اتفقو وليد و فرح ان مايسوون عرس يعني مجرد حفله ملجة وتكون اهي العرس بنفس الوقت –
- قبل الملجة بيوم –
ندى : زين و اشلون على نواف .. يعني بعد ماتتزوجين وين يعيش ؟
فرح : معاي طبعا
ندى : اشلون انتي تزوجتي ؟
فرح : اي عادي لو تزوجت الحضانه حق امي .. و وليد اجرلنا يمنا عشان محد يقول شي
ندى : يحليله
فرح : زين صج ندى انا حيل متضايقه
ندى : ليش ؟
فرح : بطني للحين مارجع مثل قبل
ندى : ( تضحك ) عادي اشفيج
فرح : لا موعادي شوفي ( ارفعت بلوزتها ) للحين اهني في خطوط و ملمسه مو مثل قبل ..( نزلت بلوزتها ) وايد مستحيه منه
ندى : لا مافيج شي تهبلين .. عادي شنو يعني .. المهم ان يحبج ويحب نواف
فرح : صج ؟ يعني عادي اكيد ؟
ندى : اي والله عادي
فرح : مادري ليش احس اني مرتبكه معنه مو أول زواج لي
ندى : اي عادي شي طبيعي
فرح : زين اشلون عثمان ؟
ندى : توني كلمته .. كان يدرس عنده امتحان
فرح : يللا الله يوفقه
ندى : ماراح تقدمين على وظيفه ؟
فرح : انا بقدم بعدين .. لأني توني عروووس
ندى : ( تضحك ) اوكي عيل انا بقدم عالشهر الياي
---
- صار وقت الملجة و كان شكل فرح وايد حلو لابسه نفنوف اوف وايت وايد ناعم ورافعه شعرها .. كانت جد حلوه .. و جسمها كان وايد حلو و مومبين عليها ان عندها ولد -
( ندى اقعدت ساعه ونص تقريبا عقب ردت البيت لأنها خافت تتعب )
--
- وليد كان طاير بفرح و بنواف بعد .. و أهل وليد كلهم طيبين مع فرح –
كل شي في دنيتي له طعم ثاني .. الليالي طولها طول الثواني
والعمر مره وانا عمري معاك .. ياعساني ما انحرم شوفك عساني
ابتدى عامي وشمسك ماتغيب .. لو يغيب الكون كله ماتغيب
من خريف القلب لك ببني قصور .. تآمر وكل الأماني لك تجيب
في شتاء عمري ألاقي بك دفا .. ياللي نظراتك تعلمني الوفا
وآخر فصولك ربيع مزدهر .. مايل بغصنه لوردك تقطفه
- بعد زواجهم باسبوعين –
( كان اليوم اللي ايي السايق ياخذ نواف و يوديه بيت أهل حمد )
- بهاليوم طلع وليد مع فرح من البيت و كان شايل نواف .. يعني علساس يعطون نواف حق السايق وبعدها يطلعون اهو و فرح السينما .. بس لقو حمد واقف ناطر بره –
فرح : ( وخرت ويهها ماتبي تطالعه )
حمد : ( يطالع وليد بنظرات غريبه ) اشلونك يالمعرس
وليد : الحمدلله بخير و مرتاح
حمد : ( خذه نواف من ايد وليد واهو يطالع فرح ويخزها )
وليد : ممكن ما تطالع مرتي بهالطريقه
حمد : قاعد اتذكر ايامنا الخوالي
وليد : ( عصب حيل ) والله لو مو الياهل بيدك جان عرفت أأدبك
فرح : ( امسكت زند وليد ) خلاص وليد امش مانبي مشاكل
وليد : ( مسك ايد فرح ومشى )
حمد : ( قعد يطالعهم و بنظرته حسره وندم )
---
- بعد جم شهر ندى توظفت وبيوم كانت راده من الدوام الظهر عالدايري السادس.. الشمس قويه و ندى كانت تعبانه من الشغل .. فجأة حست بدوخه قوية و جسمها بدى ينمل –
ندى : لا يارب ( تطق هرن حييل عشان السيارات والشاحنات توخر عنها كانت تبي تروح على حارة الأمان ) وخروو ( تطق هرن حيل و تحاول تقرب عاليمين بس محد يعطيها مجال )
- ندى خافت حيل لأن خلاص اهي على خط سريع والسيارات ماتعطيها أي مجال عشان توقف .. فجأة يتها النوبه وقلبها يقول خلاص كافي (( يادنيا ارحميني )) .. شدت كل اطرافها .. ريلها داست البانزين بكل قوتها .. واهي عالخط السريع .. مشت السياره بسرعه كبيرة وطق طرفها بالصبه بعدها اقعدت تقلب 4 مرات .. حاشت وايد سيارات يمها و الشارع وقف .. في ناس تعورو بس مو وايد مجرد جروح انزلو الناس من سياراتهم بيشوفون ندى .. كانت سيارتها مقلوبه و مخفوسه .. أي احد يطالع شكلها يقول صاحبها مات –
- يو الشرطه والاسعاف طلعو ندى من السياره كانت كلها دم مو مبين لونها .. و بسرعه انقلوها عالمستشفى –
- و الشرطه دقت على أهلها وقالت لهم ان بنتكم مسويه حادث والكل راح عالمستشفى –
( بالمستشفى )
سامي : ( لام أمل ) تعوذي من ابليس وان شاءالله مافيها الا العافيه
أمل : ( ميته بجي ) بس للحين محد طلع و بشرنا والله اذا راحت بنتي اموت
سامي : لا تقولين جذي تعوذي من ابليس الله رحيم .. وراح تقوم صدقيني
- فاطمة و بناتها يو يركضون –
فاطمة : ( ايدها على قلبها ) ها بشرو اشلونها ؟
أمل : ( تبجي ) والله للحين محد طمني بنتي راح تروووح مني
سامي : خلاص يا أمل استغفري ربج
فاطمة : ( دموعها انزلت ) يارب رحمتك
فرح : ( تبجي من غير صوت ) الله يشافيج يارب
- شوي طلع الدكتور وويهه مايبشر –
الدكتور : خلو ايمانكم بالله قوي
أمل : ( امسكت سامي ) اشلون بنتي ؟
الدكتور : البنت فيها وايد كسور حتى عمودها الفقري متضرر .. وفي شرخ بجمجمتها و ..
أمل : ( اقعدت عالأرض واهي تبجي ) بنتيي .. لا الله يخليك لاتقول عنها جذي
سامي : ( يقومها) قومي قعدي عالكرسي خلاص انا اكلم الدكتور
فاطمة : ( تبجي ) كمل دكتور بنتي اشفيها بالضبط ؟؟
الدكتور : يطالع امل وماتكلم
أمل : ( تصرخ واهي تبجي ) قول اشفيها لا تسكت
الدكتور : ندى دشت غيبوبه دائمه
أمل : ( امسكت قلبها ) يعني ماراح تقوم ؟؟
الدكتور : خلو ايمانكم بالله كبير .. بس حالتها ماظن راح تقوم منها .. بس الله كبير و...
أمل : ( انهارت جان يمسكها سامي )
سامي : ( دموعه تنزل ) الله كبير حبيبتي الله كبير
فاطمة : ( لامه فرح واهم ميتين بجي )
نوره : ( دموعها تنزل .. يمكن اندمت عاللي كانت تسويه بحق ندى )


- و كل يوم ولمدة (( سنتين )) يعني لي هاليوم و اهل ندى يزورونها ويدعون لها انها تقوم من غيبوبتها –
- نفسية فرح اتعبت و صارت مو مثل فرح الأوليه .. كل ما تشوف ندى بهالحالة تبجي .. بس مع الأيام الواحد يتأقلم
و ماله الا الدعاء .. بس أمل اللي للحين حالتها تكسر الخاطر .. بس الله عوضها بعبدالله .. واللي اسمعوه من الأطباء ان في ناس يقعدون يغيبوبتهم 12 سنه وفي بعضهم يتمون جذي لين القلب يوقف بروحه .. وفي اللي الله يرحمهم برحمته ويقومون .. الله يوقمها بالسلامه يارب -
----
- فرح قالت حق عثمان اللي صار .. و تأثر وايد و تعبت نفسيته و يه زارها و طالعها من بعيد .. بعدها رد سافر .. و ماندري عنه شي .. يمكن عاش حياته ولهى بدراسته الله يوفقه –


- و وصل خبر حق فرح من عبير ان حمد حالته مو زينه و كله ساكت و متضايق .. و امه الحمدلله تحسنت وراح عنها المرض و حاولت تزوجه وايد بس مارضى يتزوج مره ثالثه .. اما هدى فسمعنا عنها خبر يضيق الخلق .. ولدها اصغر واحد عمره 4 سنين اندعم و مات .. فرح وايد تضايقت من هالخبر .. مهما كان الضنى غالي و محد يبي هالشي يصير حتى لو حق عدوه .. بس أمر الله ومحد يعترض عليه .. ومشاعل على حطتها –
- اما وليد .. فالله يخليه حق فرح .. لأن حاط عينه عدل عليها اهي و نواف .. واهي احملت منه مره بس طاح الياهل بالشهر الرابع .. و الحين اهي حامل بشهرها الثالث الله يثبته و يقومها بالسلامه يارب –
~ كل الحب حق ندى .. الله يقومج بالسلامه يارب ~
ساعات احس ان الزمن قاسي ولايمكن يلين
وساعات احس ان الفرح محال ولا يمكن يحين
هذا اللى شفته بدنيتى وكل ما مضالى من سنين
يا من يعلمنى الفرح وفرح القلب الحزين
اشكي مرارت حيرتى بدنيا ماضنى بتزيل
واذا بدي بعينى الامل تجد احزانى وتبين
روح زمانى وانتهى وترك لى الجرح الدفين
دنيا كفى الله شرها تخلى كل قاسي يلين
- 32 مابعد الاخير / نهاية أتمناها –
- مرت 3 سنين على غيبوبة ندى -
( بالمستشفى أمل وفاطمة قاعدين يسولفون عند سرير ندى .. فجأة ندى حركت اصابعها - طبعا طول هالفتره ماكان يدش جسم ندى الا سوائل فتخيلوا شكلها .. وحق اللي مايقدر يتخيل .. كانت بس جلد على عظم )
فاطمة : ( امسكت ايد أمل وماتكلمت .. بس عينها كانت على ايد ندى )
أمل : اشفيج ؟ ( طالعت المكان اللي قاعده تطالعه فاطمة .. جان تقوم بسرعه وتمسك ايد ندى .. و قلبها يرقع ) يمه ندى
فاطمة : ( راحت يمها .. واهي مرتبكه ) انادي الدكتور ؟
أمل : ( دموعها معلقه بعينها ) اي ناديه بسرعه
فاطمة : ( اطلعت من الغرفة واهي شبه تركض )
أمل : يمه ندى تسمعيني ؟
- ندى ماكانت تحرك الا اصابعها عالخفيف .. يت فاطمة ومعاها دكتور ودكتوره –
أمل : ( دموعها تنزل ) دكتور بنتي قاعده تحرك ايدها
الدكتور : الحين اشوفها .. لو سمحتي شوي
أمل : ( وخرت عنه )
الدكتور : ( يطالع الجهاز و يمسك ايد ندى ) ندى انتي معانا ؟ ضغطي على ايدي اذا تسمعيني
ندى : ( اضغطت عالخفيف على ايد الدكتور )
الدكتور : ( ابتسم ) بفضل الله راح ترجع لكم
أمل : ( اشهقت وادموعها تنزل ) صج ؟
فاطمة : ( تضحك و تبجي بنفس الوقت ) الحمدلله والشكر لك يارب
الدكتور : اي شفتو مافي شي بعيد عن الله سبحانه
- بعد جم ساعه و اطباء داشين طالعين على ندى .. كان الكل ناطر بره .. أمل .. فاطمة .. سامي .. فرح .. نوره .. ريم .. ساره .. جنان ( اختهم اللي كانت مسافرة بره ) .. فهد .. و حتى مشعل .. الكل كان ناطر –
( طلع الدكتور )
الدكتور : ( يبتسم ) تقدرون تشوفونها بس مو كلكم
سامي : ممكن ندخل احنا الاربعه ؟ ( يقصد أمل و فاطمة ومشعل و اهو )
الدكتور : اي بس لا بهدوء .. تفضلو معاي
فرح : يمه طمنيني
فاطمة : ( امسحت دموعها ) ان شاءالله ( راحت داخل مع مشعل )
سامي : ( مسك ايد أمل و دشو وراهم الغرفة )
- بالغرفة كانت ندى منسدحة عالسرير واهي مبطلة عيونها .. أول ما شافوها أمل وفاطمة بجو حيل و راحو يمها –
الدكتور : ( يبتسم ) راح نخليكم الحين .. بس لا تعبونها وايد عن اذنكم ( طلع مع باجي الدكاترة وخلاهم )
أمل : ( تبوس راس ندى وخدها ) الحمدلله على سلامتج يمه
فاطمة : ( باست ندى و دموعها ماتوقف ) الحمدلله اني شفت هاليوم
ندى : ( ارمشت ونزلت دموعها ) اشلونكم
أمل : ( اول ما اسمعتها تكلمت اقعدت تضحك بصوت عالي وتبجي ) زينين يمه الحمدلله زينين بشوفتج
سامي : ( ماقدر يمسك دموعه اكثر ) ممكن تعطوني مجال ؟
فاطمة و أمل : ( وخرو عنه )
سامي : ( باس راس ندى ) الحمدلله على سلامتج يبه
ندى : ( بصوت واطي ) صج صارلي 3 سنين ؟
سامي : اي يبه صج .. والحمدلله على رجعتج
فاطمة : يبيلج وااااايد تغذية .. طلعي من اهني خل نوكلج ذبايح ليل نهار
مشعل : ( قرب يم سريرها ) يبه الحمدلله على سلامتج
ندى : الله يسلمك
مشعل : ( باس راسها ) يللا شدي حيلج نبي نشوفج تركضين جدامنا
ندى : ( ابتسمت ) ان شاءالله يمه فاطمة وين فرح ؟
فاطمة : ( استانست حيل لأنها نادتها ب يمه ) بره خل اناديها لج
- اطلعت فاطمة و ارجعت معاها فرح –
فرح : ( اول ماشافت ندى اقعدت تبجي و راحت لمتها ) اشتقت لج وايد الف حمدلله على سلامتج
سامي : يبه موزين وخري خليها تتنفس
فرح : ( وخرت عنها واهي تبجي ) آسفه
ندى : ( دموعها تنزل ) لا تبجين كاني رديت الحمدلله
فرح : ( امسحت دموع ندى ) وانتي بعد لا تبجين .. ويللا خليج قوية عشان تطلعين وتشوفين اعيالي
ندى : اعيالج ؟
فرح : ( ابتسمت ) اي الحين غير نواف عندي بنت تهبل سميتها ندى على اسمج
ندى : ( ابتسمت ) صج ؟
فرح : اي صج
ندى : ( مستغربه ) يعني رديتي حق حمد ؟
أمل : ( خافت ) وي بنتي اشفيها ؟
سامي : ( يضحك ) لا هذا شي طبيعي بعض الاشياء تنساها .. زين انها مانستج
فرح : ( مبتسمه وتكلم ندى ) حياتي ماعليه كنتي نايمه فترة طويلة شكلج نسيتي وليد
ندى : ( اسكتت مده بعدين ابتسمت ) بلى تذكرته
فرح : ( ابتسمت ) الحمدلله
---
- بعد جم يوم طلعو ندى غرفة خاصة .. و يت لها فرح و يابنت معاها ( نواف 4 سنين ونص ) و ( بنتها ندى 6 اشهر ) .. و يت أمل ويابت معاها ( عبدالله 6 سنين ) –
ندى : ( تطالع عبدالله و عيونها دمعت ) عبود صرت ريال ماشاءالله
عبدالله : ( يبتسم ) اي كبرت
ندى : وايد كبرت اسم الله عليك .. تروح المدرسه الحين ؟
عبدالله : اي انا بالصف الأول الحين
ندى : ( تبتسم ) ماشاءالله
نواف : انا بعد ريال
ندى : ( تضحك عالخفيف ) اي ماشاءالله آخر مره شفتك كان عمرك سنه ونص يعني كنت توك تمشي عدل
نواف : انتي شسمج ؟
أمل : خلاص عبود نواف تعالو بره زعجتوها
ندى : لا عادي يمه خليهم .. اسمي ندى حبيبي
فرح : ( شايله بنتها ) اشرايج بسميتج ؟
ندى : تهبل اسم الله عليها .. بييضه عكس نواف
فرح : ( اضحكت ) طالعه علي وعلى ابوها بياضه يخرع
ندى : ( تضحك ) عاد اتصدقين نسيت ويه وليد ما اذكره عدل
فرح : بتشوفينه وتذكرينه
أمل : ( امسكت اليهال ) تعالو يمه اشتريلكم شي تاكلونه ( اطلعت وخلتهم )
فرح : ( اتطالع ندى واهي تبتسم ) ماني مصدقة والله ماقدر اوصف اشكثر مستانسه لأنج قمتي
ندى : ( ابتسمت ) انا بعد مستانسة .. فرح اشصار على عثمان ؟
فرح : اشوف ذاكره عثمان و ناسية وليد
ندى : ( ابتسمت ) زين صج اشلون عثمان ؟
فرح : مر عليج اول ماصارلج الحادث و بعدها رد يدرس بالأردن .. ومادري عنه من يومها
ندى : ( اسكتت )
فرح : اشتقتيله ؟
ندى : اشتقت حق كل شي
---
- اقعدت ندى بالمستشفى تقريبا شهر كانو يشرفون على صحتها وتغذيتها و كانوا يسوولها علاج طبيعي حق اطرافها وظهرها –
( مكتب الدكتور )
الدكتور : ( يكلم أمل و سامي ) في خبر حلو اذا كان صحيح راح يكون بمثابة معجزة صارت حق بنتكم
أمل : ( ابتسمت حيل ) شنو هالخبر دكتور ؟
الدكتور : دكاترة الأعصاب و بما فيهم دكتورها الشخصي .. كلهم اجمعو ان الحادث أثر على الفقرات العليا لعمودها الفقري اللي اثرت بدورها على الدماغ و سببت رد فعل عكسي على النوبات اللي كانت اتييلها
أمل : ( تبتسم ) عفوا مافهمت
سامي : يعني تقصد ان الصرع راح عنها ؟
الدكتور : اي و ان شاءالله يكون تشخيصهم صحيح
أمل : ( عيونها غورقت ) بنتي راح تصير طبيعيه ؟
الدكتور : ان شاءالله بس مو اكيد هالشي يعني تقدرين تقولين ان هالخبر صحيح بنسبة 60 %
أمل : ( تكلم سامي ) سامي ندى راح تصير طبيعيه
سامي : ( يبتسم ) ان شاءالله بس تره يقولج مو اكيد
أمل : ( تبتسم ودموعها تنزل ) بلى ان شاءالله اكيد
---
- اطلعت ندى من المستشفى وكانت على ويل جير ( كرسي متحرك ) وكل يوم ايولها لي البيت اخصائيين علاج طبيعي .. يساعدونها انها ترد تمشي مثل قبل –
( بيوم ندى كانت قاعده بغرفتها ومعاها فرح .. جان يرن تلفونها .. اهو نفس رقمها القديم .. كانت فرح تبطله بين فتره وفتره عشان تطمن أي احد يسأل عن ندى )
ندى : ( تطالع الرقم ) هذا رقم خارجي
فرح : ردي
ندى : ( ردت واهي متردده ) الو ؟
عثمان : ندى ؟
ندى : منو ؟
عثمان : ماعرفتيني ؟
ندى : عثمان ؟؟
عثمان : انا مو مصدق اني قاعد اكلمج .. ندى انا كنت كل شهر ادق على المستشفى اسألهم عنج وكانو يقولولي انج للحين بغيبوبه .. ماصدقت يوم قالولي انج طلعتي بالسلامه .. كنت ادق على جهازج القاه مغلق الحين الحمدلله سمعت صوتج والله مو مصدق بعد 3 سنين ارد اسمع صوتج .. ندى انا كنت ...
ندى : ( قاطعته و فيها بجيه ) انت اشلونك ؟ واشلون دراستك
عثمان : الخبر اللي سمعته عنج خلاني اسقط .. بس الحمدلله رديت شديت حيلي و باقيلي سنه و أتخرج
ندى : الحمدلله
عثمان : تنطريني ؟
ندى : انطر شنو ؟
عثمان : تنطريني اتخرج و اتقدملج ؟ وتصيرين ندى مرت الطيار عثمان ؟
ندى : ( تضحك ودموعها تنزل ) اي انطرك
- بعد ماخصلت ندى سوالفها مع عثمان سكرت التلفون و اهي تضحك –
ندى : قال راح يتقدملي اول مايتخرج
فرح : ( استانست ولمتها ) صج ؟ يحلييله
ندى : اشتقت له وايد
فرح : بس اهو ؟
ندى : ( اضحكت ) والله اشتقت حق كل شي تتصورينه كل شي بالدنيا اشتقت له الا النوبات
فرح : ( اضحكت ) الله لايردها
ندى : امين يارب
---
- بيوم نواف راح بيت أهل ابوه ( حمد ) –
نواف : بابا تعرف ندى ؟
حمد : اي اعرفها اشصار عليها ؟
نواف : قامت من النوم
أحمد : صج ؟
نواف : اي و قالت انا صرت ريال
أحمد : تكلمت يعني ؟ انت متأكد ؟
نواف : اي
أحمد : ( قام )
حمد : أحمد وين رايح شبتسوي ؟
أحمد : ولا شي ( طلع بره و دق على ندى )
ندى : ( طالعت الرقم وماقدرت تتذكره .. ردت عليه ) الو ؟
أحمد : الف الف الف حمدلله على سلامتج
ندى : منو ؟
أحمد : انا احمد
ندى : ( استغربت ) هلا احمد
أحمد : ندى طول ما انتي بغيبوبه وانا افكر فيج و رحت الحج دعيتلج وايد
ندى : حجيت ؟
أحمد : اي الحمدلله حجيت العام ودعيتلج وايد والله
ندى : تسلم ماتقصر
أحمد : ندى .. انا ودي اتقدملج بعد فترة ومابيج ترديلي خبر الحين فكري على راحتج
ندى : أحمد انا قلتلك اني ...
أحمد : لا تردين الحين عفية فكري على راحتج
ندى : لا أحمد مابي افكر ولا تتقدملي
أحمد : ليش ؟ عشان حمد و فرح ؟
ندى : لا .. عشاني انا
أحمد : ندى انا تغيرت وايد
ندى : ادري تغيرت والله يرزقك ببنت الحلال اللي تسعدك
أحمد : ( سكت )
ندى : يللا انا لازم اسكره الحين .. ومشكور لأنك تحمدتلي بالسلامه
أحمد : زين لو ييت تقدمتلج رسمي ترفضيني ؟
ندى : اي
أحمد : خلاص عيل.. ديري بالج على نفسج
ندى : ان شاءالله .. مع السلامه ( سكرت التلفون و ابتسمت ) سبحان الله .. هذا اللي كان مايبي يتزوج .. صج السنين تغير
---
- مرت سنه .. و ردت ندى تمشي مثل قبل و رد جسمها ملى و صار فيه لحم .. و الدكاتره اكدو ان الصرع راح منها و لله الحمد .. و راحت اعتمرت مع اهلها و احمدت ربها على رحمته الواسعه .. وردت من العمره و اهي متحجبه –
- رجع الطيار المدني ( عثمان ) و تقدم حق ندى و وافقت عليه .. الكل استناس و سوولها حفله صغيرة على قدهم لأنها كانت خايفه يصيرلها شي مره ثانيه .. بس الحمدلله ماصار .. فترة الملجة تمت 3 اشهر كانت ندى وايد مستانسة مع عثمان .. و صار العرس .. ادخلت ندى على زفة شيخة الزينات ( حسين الجسمي ) -
شيخة الزينات واجمل من خلق رب الوجود .. يللا يا ورد الجناين رحب باحلى الورود
اقبلت ربي يحرسها من نظر عين الحسود .. اقبلت احلى البنات واصدق واوفى العهود
شرفت اجمل عروس وبالدلال تمخطرت .. كنها عالغيم تمشي والدلع يزهى بها
من حلاها كل عين في محاسنها سرت .. ومن حياها تخطف قلوب الملا ولبابها
عذبة مثل المزون اللي بالاحساس امطرت .. هادية مثل النسيم اللي هدى باسبابها


- كان شكلها وايد حلو كانت لابسه نفنوف ناااعم مع طرحه مموجه من تحت التسريحة .. و مسكتها وايد ناعمه .. باختصار كانت طالعة قمر –
( أمل بهاليوم وايد بجت .. بنتها بفضل الله قامت من غيبوبتها و افرحت فيها عروس )
- ندى و اهي تمشي رايحه حق الكوشه ابتسمت حق امهاتها الثنتين ( أمل و فاطمة ) .. الكل كان مستانس فيها بهاليوم .. و بالأخص زوجها ( عثمان ) –
( بعد شهر العسل .. صارت ندى تسافر مع عثمان تقريبا بكل رحلاته .. افترو وايد دول .. و حييل كانت مستانسه معاه .. وبعد سنه يابت له ولد سمته سامي على اسم ابوها وكان الولد يهبل وكله صحه وعافية .. و فرح بعدها بجم شهر هم يابت ولد وسمته خالد .. و حمد على حطته وماتزوج للحين )
---
The End
بس بالأخير ليس كل مايتمناه المرء يدركه .. وهذي مجرد نهاية (( اتمناها )) واهي اللي بحطها بالكتاب ان شاءالله
بس النهاية الصجية كانت بالبارت اللي قبل هذا

تجميع زهور حسين

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -