بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -19

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -19

رجعت لنوبه بكاءها الحاد
وبين شهقاتها ..
ابييي اشوفه
ابي اقوله كلام
خلووني اروح له
تكفوووون فكووووني
مسكتها الممرضه تحاول
تهديها ..
انين طلال مامات
ادعيله يقوم بالسلامه
تشجنت عيونها لفوق
وهي تحس ان روحه
بتفارقها ..
بينما في المستشفى
وفي مكان اخر ..
فتح عينه والاسلاك
تلتف حوله ..
نادئ على الطبيب بصوت واطي
قرب منه ماجد ..
وطلب منه مايتكلم ..
رفع يده لـ ماجد ..
وبدآ يتكلم بلسان ثقيل
قرب ماجد اذنه له ..
طلال : دكتور
انا ماراح اعيش
ماجد : لا تقول هالكلام
راح تعيش ان شاء الله
طلال : دكتور ابي اطلب طلب
ماجد : امرني
طلال : وصل لـ امي
ان انين برقبتها
توصلها لـ اهلها
اذا تبي اكون مرتاح
قولها لاتظلم انين
و تغصبها على الزواج
قولها وصيتي لها انين ..
ما افهم ماجد مقصده
لكن وعده انه يوصل لـ اهله
وصيته ..
أبي ارحل عن الدنيا وانا ساكت
لان حزني الغاني واشواقي بعد ماتت
لانه ما بقى فيني سوى جرحي
شوي من الالم مدفون في صرحي
ابي ارحل عن الدنيا
اودع ناس و تبكي ناس
وذيك عيون بعض الناس ما تبكي
الم بيني و بين نفسي
يقل لي عطني امآلك وخذ يأسي
وسوي من بقايا الحزن في ليلك
قصايد تصبح و تمسي
وودعهم بعد هالناس
تراهم ما يحبونك
ترى ما عاد يبغونك
لانك تختلف عنهم
وتلبس ثوبك الاسود
مطرز بالحزن و الخوف
لانك تنظر لابعد
من حدود النظر و الشوف
واقول احسن
اودع ناس و تبكي ناس
لان عيون بعض الناس ما تبكي
كانت لحظات
وبعدها صفر جهاز القلب ..
معلنآ
عن رحيل روح ..
:
:
عبير & خالد
جلس بقربها
وهو يتأملها بحب ..
خالد : انا عشانك
مستعد اسوي اللي تبينه ..
عبير : انا ابيك لحالي
خالد : وانا ملك يدك ..
ابتسمت بخبث ..
وهي تحس بالانتصار
مفعول السحر ونجح ..
الحين صار ملكها
وتقدر تسترجع كل شي اخذه منها
والأهم تخليه يطلق زوجته
الثانيه ..
عبير : ابي تطلق زوجتك
خالد : وعيالي ؟
عبير : عيالك عندها وانت عندي
خالد : بس كذا ابشري
عبير : بس قدامي
خالد : كيف قدامك ؟
عبير : ابي اجي معاك وتطلقها قدامي
خالد: يعني مو واثقه اني بطلقها
عبير : الا واثقه بس ابي اشوف
منهي اللي فضلتها علي ..
خالد : ياقلبي محد فضلته علي
ماتسوى ظفرك هي
عبير : ابي اشوفها ..
خالد : اذا هذا يرضيك
تأمرين امر
عبير : متى نروح ؟
خالد : لو تبين الحين
نروح واطلقها قدامك
عبير : ايه ياليت الحين
وبعدها عازمتك على العشا
نحتفل بهالليله
خالد : الله لا يحرمني منك
عبير بهمس الله ياخذ روحك
بس هين اذا ماحرقت قلبها
هذي اللي تجرآت وتتزوج زوجي ..
وبعدها احرق قلبك
يا خالد ..
:
:
فـارس & سـامر ..
تعباااااان ياسامر
سامر : وشفيك شنو
اللي متعبك
فارس : تــركي
سامر : وشفيه تركي ؟
فارس : كلها ساعات
وينفذون الحكم ؟
سامر : يعني مابقى شي ؟
فارس : لا
والمشكله مدري شنو اقول لاهله
سامر : ليش مايدرون ؟
فارس : لا مايدرون
هو وصاني ماعلمهم
الا بعد موته ..
سامر : ماتخيل نفسي مكانه
والله شي يخوف
مدري شنو شعوره هو
فارس : الله يكون بعونه
تعبت افكر وعجزت انام
سامر : بتروح له بكره
فارس : لا ماقدر والله ماقدر
تعبان وربي ياسامر
الحياه كلها قاسيه
سامر : هونها ياخوي
يمكن يصير بكره شي زين
فارس : والله ياليييت
انت ماتعرف تركي
والله لو عرفته تحبه
سامر : لا اعرفه منك
مالنا الا ندعيله ..
والله يصبر اهله
كل الناس عندها مصايب
فارس : صدقت
تتوقع لو لنا اهل بيكون
كذا حالنا ..
سامر : فارس تصدق
فارس : شنو ؟
سامر : امس شفت الولد
اللي يشبهك بالصدفه
بالسوبر ماركت
فارس : ليش صار شي ؟
سامر : لا بس يشبهك
مره
انا فكر
فارس : بشنو تفكر ؟
سامر : صراحه مدري احس
الشبه اللي بينكم كبير
اقول يمكن اخوك !
فارس : ماعندك سالفه ..
لا تنسى انا لقيط يعني مالي
عائله من الاساس
سامر : مدري بس انا قلتلك
لو بشوفه مره ثانيه بأخذ رقمه
فارس : خلك منه
وانسى موضوعه
سامر
واللي حط عزام براسه
واللي للان في داخله
مصر انه فيه
علاقه بينه وبين فارس
:
:
بيت عادل ..
:
رجعت من السفر
على بيت اهلها
كانت فرحتها كبيره
وتحس براحه عميقه
في نفسها
صح ماطولت
بس اليومين
اللي عاشتهم وياه
كانت من اجمل ايام حياتها ..
حدودو موعد العرس
كان عادل مرتاح
وهي يشوف الفرحه بعيون
كل بناته
اللي الله مارزقه بولد من بعدهم
ويحس بالبيت خالي عليه ..
مسك يد زوجته هند
بكل حنان
عادل : والله وعرفتي تربين
شوفي البنات كبروا وكل وحده بتستقر
هند : وحنا بعد كبرنا
عادل : والله انتي بعيني
اجمل عروس وتوك صغيره
هند : من قلبك هالكلام
عادل : والله من قلبي
محد ملئ عيني غيرك ..
كانت طيف تراقبهم بسعاده
ووتتمنى حياتها
تكون مثل حياتهم ..
ماعمرها شافت بينهم مشاكل ..
رن جوالها وقطع
افكارها
وهي تشوف الرقم
نبض قلبها بقوه
وتلون وجهها
راحت لغرفتها تركض
من الدرج
وصدمت بأختها مزون
جلست تطالع بصدمه
وهي تشوف جوالها
يطيح لاخر الدرج
مزون : خبله ماتشوفين ؟
طيف : جوالي
مزون : عليه العوض
تتوقين بيشتغل
طيف : قهر كان يتصل فيني
مزون : مين هو ؟
طيف : بالعقل يعني منو
مزون : حركااااااااات
حبيب القلب
طيف : سكتي بس
الحين شنو اسوي
مزون : غبيه جيبي جوالك
وخذي الشريحه وركبيها باي جهاز
طيف : صح والله اني غبيه
مزون : زين اعترفتي
طيف : فارقي بس
محتره مني
مزون : على شنو ياحظي
دحوومي وكل دقيقه
يتصل فيني
طيف : اوه اشوف فيه تطورات
مزون : تطورات وبس
وفديته بس
طيف : ياعيني
الله يديم الحب بينكم
مزون : شكلي نسيتي
روحي شوفي حل لجوالك
تلقين الحبيب قطعك من الاتصالات
طيف : يووووه صح
انقلعي ..
ونزلت اخذت جوالها
وراحت لاختها هتون
تأخذ جوالها دقايق
تكلم فيه مازن
لين تشتري جوال ..
اخذت الجهاز وركبت فيه
الشريحه ..
واول مانفتح الجوال
دق رقمه على طول
انفجعت من رنه
وضحكت وهي تشوف
رقمه ..
ماطول كثير بالرد
لين جاه صوتها ..
حس براحه
وهو يسمع انفاسها
وهي تلهب قلبه ..


سديـــــــم ..
:
حست ان اوجاعها
خفت شوي
اسندت ظهرها على طرف
السرير
وتلمست بطنها
حمدت ربها ..
ان نزل اللي ببطنها ..
بس نار الحقد
لازل يشعل اللي بداخلها ..
كلمت صديقتها
وخبرتها بلي حصل معها
صديقتها : لازم تروحين
المستشفى تحتاجين تنظيف
سديم : شنو تنظيف
صديقتها : ماعرف اشرحلك
بس لا يصير فيك شي
سديم : لا لا خلاص دام
ربي ستر علي ليش افضح
نفسي ويدرون اني حامل
صديقتها : براحتها
بس علمتك اهتمي بنفسك
سديم : بهتم بنفسي
بس للان اتألم
صديقتها : طبيعي
انتي ارتاحي الحين
وبعدين بكلمك
سديم : تكفين لا تخليني
صديقتها : ماراح اخليك
بس الحين ارتاحي
سكرت منها ..
وغمضت عينها بسديم
ارتاحت من هالهم
وباقي هم
انها بتنحرم من
الزواج والا عيال
دعت من قلبها
الله يوريني فيك يوم
ياعبد الرحمن ..
لازم انتقم واخرب زواجك
لكن الشريط بالاول احصل عليه
وبعدها
خلاص مافي شي اخسره
شرفي وراااااح ..
:
عــــــــــزام
الا يامطوله صبري . اذوق المر من كاسه
انا ياكم قسى دهري علي وكم قسو ناسه
تهنى من سلا قلبه ... مشى كلٍ على دربه
وطيت الشوك انا ودي .. ولا قبلي حدٍ داسه
احد مثلي بكى لما بكى دمعه ولا فاده
احد مثلي قسم همه معه في شربه وزاده
الا من كد صبري مثلي ... وانا في حالتي مبلي
وقل الحظ من صغري معي للحين هو عاده
على الله يابقى دمعي محد غيرك وفا ليه
جفوني كل هلي وربعي وانا مقفي على النيه
يادنيا لو على قلبي... احبك بس وش ذنبي
رضيت انا بردى حظي وحظي مارضى بيه
استغرب
نبره الصوت
اللي مو غريبه عليه ..
رد بصوته الهادي
نعم انا عزام
ناصر : عزام ياولد انا
عمك ناصر
عزام : عمي ناصر
انت وينك فيه
ناصر : طمني على
عيالي هم بخير ؟
عزام : كلهم بخير ..
ناصر : عزام سامحني
عزام : راح ترجع البيت ؟
ناصر : لا .. بطلب منك
طلب بس لاحد يحس فيك
عزام : شنو
ناصر : عندي موضوع ظروري
عزام : اوكي علمني
ناصر : لازم اشوفك
تعال عندي
انا بالسجن
عزام : السسسسجن ؟
ليشششش
ناصر : ماقدر اطول
تكفى باولدي تعااال
عزام : حاظر عمي
الحين اجيك
راح غرفته ..
ولبس ملابسه ..
وطلع من البيت مستعجل
وقفته شموخ عند الباب
عزام وين رايح ؟
عزام : مشوار بسيط وراجع
شموخ : انتبه لنفسك
عزام : ان شاء الله
وقف على طرف الشارع
ينتظر تاكسي ..
طول شوي وهو ينتظر
تاكسي يمر ..
كان رايح بأفكاره وراجع ..
مستغرب عمه شنو موديه
للسجن
والندم اللي واضح
بصوته
معقوله تغييييير ..
وصل تاكسي
وآشر له بيده يوقف
وقف له التاكسي ..
وركب معاه
وطلب يوصله للسجن المركزي ..
كان يفكر بكل شي ذيك
اللحظه
حتى وصل ..
نزل ومشى للداخل
وسأل عن عمه ..
انتظر في مكتب الظابط
دقايق ودخل عمه
عليه
اول ماشافه عمه ..
مسكه بقوه وضمه
وهو يبوس يده
تفاجئ عزام من تصرف عمه
وبعد يده بقوه
عزام : عمي وشفيك ؟
ناصر : سامحني
تكفى ياولد سامحني
عزام : مسموح ياعمي ..
ناصر : انا قلبي محروق
على ولدي
ومحروق على اخوانك
عزام واللي ظن
انه يقصد باخوانه عيال عمه ..
عزام : اخواني بخير
ناصر : اخوانك اللي حرمك
منهم خالك خالد وانا
انا السبب
انا اللي بعدت عيال اخوي
عني ..
عزام : شنو قصدك ؟
ناصر : انت تبي تعرف خوالك
بس اللي ماتعرفه
ان انت لك اخوان
عزام اللي اصدمته
الحقيقه
ضحك من المفاجئه
ورجعت ملامحه للحزن
عمي تتكلم جد ؟
ناصر : انتم ثلاثه تؤام
اخذوكم خوالك وبيوم مرض جدك
اتفق خالك خالد معي اني اخذكم
بس رفضت واكتفيت اخذك
عشان البيت اللي كان لابوك
عزام : يعني اخواني الحين
عند خالي ؟
ناصر : البنت بس
عزام : والتؤام الثاني شنو ؟
ناصر : ولد
عزام : والولد وينه ؟
ناصر بألم : بقولك سالفته
بعدين
بس الحين دور على خالك
عزام : وين القى خالي
ناصر : انا غيرت سكني
من زمان
لكن انا بعطيك اسمهم
وانت عليك تدورهم ..
وان شاء الله تجتمع مع اخوانك
وتسامحني
على كل اللي سويته ..
عزام : عمي ليش خبيت
علي كل هالسنين ؟
تردد قبل مايقوله
ناصر : لاني انا اللي شجعته
يحط الولد عند المسجد

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -