بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -19

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -19

ابو عبدالرحمن يمسك تلفونه ويدق على اخوه : ان شالله يكون صاحي
العنود : ان شالله
ابو نواف : الو هلا
ابو عبدالرحمن : هلا والله ليكون قومتك من النوم
ابو نواف : لا ماكنت نايم كنت اشتغل على الكمبيوتر
ابو عبدالرحمن : كنت ابيك في موضوع
ابو نواف : امر وش عندك
ابوعبدالرحمن : مدري وش اقولك الوقت مو مناسب
ابو نواف : لا عادي كل اللوقات مناسبه
ابو عبدالرحمن : ابي اخطب ندى الولدي عبدالعزيز
ابو نواف : هذي الساعه المباركه انا وين القى مثل عبدالعزيز بس لزم اشور ندى اول
ابوعبدالرحمن : اكيد وانا استنى ردك
ابو نواف : وان شالله ردي يفرحك
ابوعبدالرحمن : ان شالله يالله اخليكالحين مع السلامه
ابو نواف : مع السلامه
ابو عبدالرحمن يكلم العنود : وش شرطك الثاني
العنود : ابي الخطبه تكون سنه
ابو عبدالرحمن : خير وش قلتي سنه ليه ان شالله تنخطبين سنه
العنود : عشان اقدر اعرفه ةتعود عليه
ابو عبدالرحمن : اترا نواف مو غريب هو ولد عمك وانتي تعرفينه وكم مره تكلمتي معه
العنود متدري وش تقول :...................................
ابو عبدالرحمن : تكلمي
العنود: بس انا ابي اجلس سنه
ابو عبدالرحمن : ليه طيب سنه
العنود : مدري
ابو عبدالرحمن قام من مكانه ورح جلس جنبها : العنود
العنود منزله راسه : سم
ابو عبدالرحمن : انا مابي اجبرك على شي بس انا احس ان نواف هو انسب واحد لك
العنود :.................................
ابو عبدالرحمن : اذا انتي مو مرتاحه وافقتي عشاني او عشان أي احد قولي وانا ادق على عمك وقوله انك رفضتي
العنود : لا بيه انا موافقه وقامت
ابو عبدالرحمن : ليه وقفتي
العنود : بروح انا تعبانه وبعدين البنات تستنوني
ابو عبدالرحمن : على راحتك
العنود رجعت غرفتها ولقت روان نايمه على سريره فاعشان ماتزعجها نامت على الكنبه
في الصباح وفي بيت ابو نواف كان مجتمعين على الفطور الا نواف الي كان مسافر وكان جو الفطور هادي
ابو نواف : وش عندكم اليوم ساكتين مو عوايدكم هالهدوا
نايف : انا عن نفسي مالي خلق اتكلم
ناصر : انا فيني النوم بفطر وبرجع اكمل نومي
نهى : وانا افكر وش اسوي في حفلت ميلاد روان
ابو نواف : وانتي ندى وش فيك ساكته
ندى : ولا شي بس مافي احد يتكلم قلت اسكت معكم
ابو نواف : اهاااااااا طيب حبيبتي وش رايك نطلع بعد الفطور
نهى : والله انا موافقه
ابو نواف : انا قلت انتي انا قلت ندى
نهى : وش معنا ندى
ابو نواف : اطلعه ماتصلح للبزارين
نهى ازعلت : اوكيه روحو وقامت من الفطور
ندى : يبه حرام ليه سويت فيها كذا
ابو عبدالرحمن : خليها بعوضها بطلعه ثانيه وانتي قومي الحين اجهزي
ندى : اوكيه وقامت من الفطور وراحت تلبس عباته عشان تطلع مع ابوها
في بيت ابو عبدالرحمن كان ابو عبدالرحمن يفطر هو وام عبدالرحمن وعبدالرحمن اما البنات فاكانو في سابع نومه
ابو عبدالرحمن : متى نامو البنات عشان مايقومون للفطور
ام عبدالرحمن : مادري انا نمت وهو يسولفون ويضحكون
عبدالرحمن : ايه سمعتهم مانامو الا ساعه 2
ابو عبدالرحمن : ليه انت كنت صاحي
عبدالرحمن : ايه ماجاني نوم مدري ليه
ام عبدالرحمن : دام دانه وران موجودين اكيد يسهرون
عبدالرحمن فتح عيونه على وسعها : يمه انتي تقصدين ان دانه عمتي وروان بنت عمي كانو نايمين من البارح هنا
ام عبدالرحمن : بسم الله عليك وش فيك
ابو عبدالرحمن يضحك عليه : مصدوم شكلها ماكان يدري
ام عبدالرحمن : واليه ينصدم عندنا احد غريب
ابو عبدالرحمن : بلاك ماتدرين
عبدالرحمن يقاطع ابوه عشان يسكت : يبه وش فيك لا منصدم ولا شي بس لودري ان دانه هنا كان سهرة معهم بدل ما انا جالس الحالي
ام عبدالرحمن : اقول خلص فطورك ورح شوف شغلك
عبدالرحمن قام : لا ماعندي شغل بروح انام
اما ابو نواف كان يتمشى مع ندى في السيارة وندى مستغرب حاس ان ابوها يبي يقول لها شي بس مو عارف كيف يبدا
ندى : يبه شكلك تبي تقول شي
ابو نواف : صادقه ابيك في موضوع وماني عارفه وش لون ابدا
ندى : بيه قوله بدون أي مقدمات
ابو نواف : جاك خطاب
ندى معقوله بسام :......................
ابو نواف : عمك كلمني علي امس وخطبك
ندى مسكين بسام شافني مارديت قال خلني اخطب رسمي : متى كلمك (( ملاحظه عيال ابو نواف يسمون ابوبسام عمي من كثر ماهو وابوهم اصدقا ومثل الأخوان ))
ابو نواف : امس وانا قلت له لزم اخذ رايك اول
ندى : بيه انا موافقه
ابو نواف : بس انتي مافكرتي للحين
ندى : انا لي شهر افكر
ابو عبدالرحمن مستغرب : شهر
ندى : ايه
ابو عبدالرحمن : شلون شهر وهو بس امس كلمني
ندى : هو كلم نواف عشان يعرف راي اول وانا تأخرت وشكله خطب وهو وحظه وافقت او رفضة
ابو نواف : يعني موافق
ندى : ايه موافقه
ابو نواف : مبروك
ندى : الله يبارك فيك
ابو نواف كمل تمشيت ندى وبعدين وصلها البيت ودق على ابو عبدالرحمن وقاله ان ندى موافقه على عبدالعزيز وبو عبدالرحمن قاله ان العنود وافقة على زواجها من نواف وابو نواف دق على والده وقاله ان العنود وافقة نواف ردت فعله كانت عاديه وقال ان اليوم في الليل راح يوصل ويتفاهمون
ندى من رجعت البيت وهي حابسه نفسه في الغرفه تفكر هي ليه وافقة معقوله وافقة عشان اخلي عبدالعزيز يندم عشانه تركني وتخلا عني بس في الحقيقه من الي بيندم في هالزواج انا او عبدالعزيز وبعدين ليه الظلم بسام وخليه يعيش معي وانا احب غيرة انا وش سويت
ابو عبدالرحمن دق على العنود وقالها ان ندى وافقة على عبدالعزيز وكان احل خبر سمعته اليوم وقالها ان قال العمها انها موافقه على نواف وتضايقت مايمديها افرحت بخبر خطوبة اخوها وسكرة من ابوها وجالسة تفكر وهي تفكر صحة روان من النوم وشافت العنود مو مع الناس سراحانه وحزينه قامت من السرير وراحت عند العنود وجلسة جنب العنود
روان : العنود وش فيك
العنود تنتبه الروان : هااااااا
روان : اكلمك وش فيك
العنود : مافيني شي
روان :الا فيك شي شوفي وجهك في المرايه وتعرفين اذا فيك شي او لا
العنود : مايحتاج اشوفه
روان : طيب وش فيك
العنود : نواف ولد عمي خطبني وانا وافقة
روان بفرح : والله ماصدق متى صار كل هذا
العنود : من شهر او كثر
روان : وتوك تتكلمين
العنود :لاني ماكنت موافقه والحين وافقت
روان : معقول ماكنتي موافقه على نواف
العنود تغارقت عيونها : وللحين ما ابيه
روان بخواف : العنود عمي جابرك عليه
العنود : لا
روان : اجل وش فيك
العنود : مدري
روان : العنود قول لي وش الي في خاطرك وكأنك تكلمين نفسك
العنود : ما ابيه ماحس تجاها بشي ما ابي واحد كان ملك غيري ماابي واحد مشاعره منقسمه بين ماضي وحاضر خايفه منه خايف اكون بنسب له حاضر ينسيه الماضي اخاف يجي يوم يكرهني لاني كنت في مكان كان ماضيه عايش فيه وخايف ان ابوه هو الي اصر عليه عشان يتزوج .....خلاص روان ما اقدر اعبر اكثر من كذا
روان كانت دموعه تنزل بدون ماتحس حاس ان بنت عمها عايشه في عذا وصراع نفسي : العنود
العنود : هلا
روان تحضنها : انتي يقدرين تكونين لها الماضي والحاضر بس فكري كيف تكسبينه وبعدي عنك هالافكار
العنود كانت تبكي بدون صوت :...............................
روان : وش قلتي يتقدرين او لا
العنود : باحاول
روان : لاتقولين باحاول ثولي ان شالله يقدر
العنود : ان شالله بقدر
ندى وش بتسوي لما تدري ان الي خطبها عبد العزيز مو بسام ؟
العنود وش بتسوي في الملكه ؟
من الضيف الي ضايق مها وعكر مزاجها ؟

الجــــــــــزء العشرون
روان تحضنها : انتي يقدرين تكونين لها الماضي والحاضر بس فكري كيف تكسبينه وبعدي عنك هالافكار
العنود كانت تبكي بدون صوت :...............................
روان : وش قلتي يتقدرين او لا
العنود : باحاول
روان : لاتقولين باحاول ثولي ان شالله يقدر
العنود : ان شالله بقدر وشهقت
روان : وش فيك
العنود : عبدالعزيز
روان : وش فيه
العنود : ابي اكلمه وقوله كل الي صار
روان : ليه هو فتح تلفونه
العنود : ايه امس افتحه
روان : طيب وش تستنين دقي
العنود خذت تلفونه ودقت على عبدالعزيز وجلس يرن فتره وقبل لا ينقطع رد
عبدالعزيز : الو
العنود : الو هلا
عبدالعزيز : هلابك وشخبارك
العنود : تمام ليه مارديت بسرعه
عبدالعزيز : كنت بعيد عن التلفون
العنود : عندي لك خبر بيطيرك من الفرح
عبدالعزيز : خلصت الاخبار الي تطيرني من الفرح
العنود : من قال انا عندي خبر لك جناااااااااااان
عبدالعزيز : طيب تكلمي
العنود : ابوي خطب ندى لك وندى وافقة
عبدالعزيز :..............................................
العنود : عبدالعزيز وش فيك
عبدالعزيز :.......................
العنود بخوف : الوووووووووو عبدالعزيز صارفيك شي
عبدالعزيز : لا
العنود : الحمدالله ريحتني وش فيك ساكت
عبدالعزيز : افكر
العنود : في وش
عبدالعزيز : في ندى
العنود : ها من الحين بدينا نفكر
عبدالعزيز : لا يروح فكرك بعيد انا افكر كيف وافقة بسرعه
العنود : مدري والله بس يمكن كانت تستنى منك هالخطوه من زمان عشان كذا وافقة على طول
عبدالعزيز : يمكن
العنود : اشوفك مو فرحان
عبدالعزيز : الا طاير من الفرحه
العنود : وش بتسوي
عبدالعزيز : احسبوني معاكم على العشى
العنود : بتجي اليوم
عبدالعزيز : يس ويالله ضفي وجهك خليني ارتب اغراضي
العنود : مع وجهك هذا جزا الي تكلمك
عبدالعزيز : ضفي وسكر في وجها
العنود : دوووووووووووووووب ما عليه ماردك جاي ووريك
روان : هي انتي الكلام الي سمعته صحيح ولا كذب
العنود : ايه كل الكلام الي سمعتيه صحيح
روان : يعني ندى مارح تاخذ بسام وبتاخذ عبدالعزيز
العنود : ايه
روان : لالا ماصدق
العنود : لا صدقي
روان : ونااااااااسه
العنود : وليه مستانسه
روان : بصرحه ماكنت حابه ان ندى تاخذ بسام
العنود: ليه
روان : كذا احس انه مايناسبها وبعدين هو مغرور
العنود : اقول قومي خلنا نقوم البنات ونفطر مع بعض بدل ماحنا قاعدين نتكلم عن بسام او غيره
روان : ايه يالله انا ميته من الجوع
في بيت ابو سلطان كانت فها في حاله يورثه لها مندمج في الدرسه وترتيب جدولها السخص حق الامتحانات لان زوج عبير وخطوبة ندى بيعطلونها وهي مندمجه رن تلفون البيت مها تتافف لان للحين محد رد على التلفون وطرة هي الي ترد
مها بملل : الو
المتصل : السلام عليكم
مها ماعرفت الصوت : خير
المتصل : الناس تقول وعليكم السلام
مها : والله كيفي ارد السلام ولا ما ارد انت وش دخلك وبعدين انت وش تبي
المتصل : يطول هالسان انتي للحين محد يقدر على السانك الطويل
مها : اقول احترم نفسك ليجيك اكثر من الي جاك هذ الي ناقص بعد انت داق تقل ادبك
المتصل : لا والله انا داق ابي سلمان
مها : مهو فيه كلمه على تلفونه باي
المتصل : لحظة لا تسكرين
مها : خير وش تبي بعد
المتصل : ممكن تعطيني رقم تلفلونه
مها : اسفه خذه منه
المتصل : كيف اخذه منه وهو مهو فيه
مها : ترا طولتها وهي قصيره قلت لك رقمه خذه منه باي وسكرة في وجه التلفون ورجعت الكتبها ومخطاطاتها ورجع التلفون يدق مره ومرتين وحلفت انها مارح ترد وفصلت التلفون عشان ماتسمع صوتها
في بيت ابو عبدالرحمن كان البنات مجتمعين على الفطور ويسولفون ويخططون حق حفلت روان وين يسونها ومن أي محل ياخذون الكيكه والحلويات
روان : ترا انا ما ابي حفله كبيره ابيه صغيره وختصرا بينا
عاليه : ليه خلينا نستانس ونعوم صديقاتنا
روان : لا ما ابي احد ابي احنا بس
دانه : ليه طيب
روان : ابيه حفله تنكريه نستهبل فيها على بعض
عاليه : والله فكره
دانه : عندي فكره ثانيه
عبير : قولي يم الخطط وش عندك
دانه : وش رايكم نقول البوي نروح المزرعه قبل الحفله بيومين ونحتفل هناك وغير كذا نكون بعيدين عن امي عشان ماتهاوشنا وتحرمني من الروحه الزوج صديقتي
عاليه تبوسه دانه على خدها : اموت على افكارك انا
روان : وانا الي بقول الجدي بس نروح يوم الثلاثاء بالليل
عاليه : والمدرسه
روان : مافيها شي الغبنا يوم الاربعاء
عبير : ايه انا معك على اقل انسى هم الزوج الي كل يوم يفرب
روان : اها الناس كثيره هالسنه بيصير عندهم هم الزواج
العنود تطق راس روان : حماره ماينقال لك شي
دانه : وش عندكم تكلمو
روان : عندي لكم خبر
العنود تسكر فم روان : ولا كلمه يادبه
روان حمر وجها من كثر ما العنود مسكره على فمها وهي تحول تفكها
دانه : العنود شيلي يديك عنه بتموت
العنود شالت يدها : تستاهلين عشا مره ثانيه تسكتين
روان بعد ما فكته العنود جلسة تكح وقامت عنهما
عبير : وين رايحه
روان : بروح غير ملابسي ودق على السواق يوديني بيتنا
عاليه : بدري اجلسو للغدا بعدين روحي
روان : لا والله انا جلسة للفطور وبغيتو تذبحوني اجل الجلسة للغدا وش بتسون فيني
العنود : مارح نسوي فيك شي تعالي اجلسي وبل دلع
روان : كيفي الي يلقى من يدلعه ولا يتدلع غبي وانا ذكيه واحب الدلع والي يدلعني وطالعت الدرج وراحت غرفتة العنود وكانت غرفة عبدالرحمن قبل غرفتها في طبيعي انها تمر منها المهم وهي ماشيه ومره من الغرفه عبدالرحمن تفاجئة بحد يمسك يدها
روان تجمدت مكانها ولفت تشوف من الي مسكه : انت
عبدالرحمن : ومن غيري
روان : ....................
عبدالرحمن : اجل تحبين الي يدلعك
روان تنبة النفسها : وفكت يدها منه وطارة غرفة العنود وقفلتها عليها
عبدالرحمن فكان يضحك عليها وراح الغرفة العنود وقف عندالباب : ادري انك لصقه في الباب بس وين بتروحين مني
روان : وش تبي مني
عبدالرحمن : ابي اقولك شي
روان : قول
عبدالعزيز : احبك
روان نحرجة ولا عرفة وش تقول :.....................................
عبدالرحمن : روان انا مو احبك انا اموت فيك
روان خلاص بيغمى عليها :....................................
عبدالرحمن : روان انا اسف والله ماكان قصدي اكذب عليك بس جدي هو الي قالي ما اقولك كان خايف عليك لما تسمعين الخبر حتى انا كنت خايف عليك لاني ادري دانه وش تكون بنسبا لك
روان رق قلبها الا عبدالرحمن : طيب عذرك مقبول
عبدالرحمن : والله سامحتيني
روان : ايه بسس ممكن تروح اخاف احد يجي وشوفك واقف وش بيقول
عبدالرحمن : خالهم يقولون الي يبون اهم شي انك رضيتي علي
روان : عبدالرحمن خلاص عاد وروح والله ترا بزعل مره ثانيه
عبدالرحمن : لالا انا ماصدقت متى ترضين تبين تزعلين مره ثانيه
روان : اجل روح يالله
عبدالرحمن : اوكيه ياحياتي انا رايح
في بيت ابو نواف كانت نهى مضايقه من ابوها ليه فشلها واما خذاها مع ندى وكانت حابسه روحها في الغرفه لين ما جا وقت الغدا وتجمعو ماعدا نواف الي للحين مارجع من البحرين ونهى الي مو راضيه تنزل
ابو نواف : وين نهى ماشوفها
ام نواف : مادري عنها ارسلت لها الشغل تقولها غدا بس ماردت عليها
ابو نواف : وليه انتي ما شفتي اليوم
ام عدالرحمن : لا ما شفتها خبري فيها عند الفطور
ابو عبدالرحمن : غريبه
ندى : يمكن رعلانه
ابو نواف : افا زعلانه من الي يفدر مزعل دلوعتي
ام نواف : انت
ابو نواف : انا متى زعلاته
ندى : البوم الصبح على الفطور
ابو نواف : ليكون ازعلت عشان ما طلعت معنى
ندى : ايه
ابو نواف قام : لالا كل شي ولا نهى انا بروح اشوف
ام عبدالرحمن : والغدا
ابو نواف : ماقدر اتغدا وهي مو معي وراح الغرفة تهى وطق الباب
نهى : وجع انا قلت لك ما ابي إذا انتي ماتفهمين
ابو نواف : بس انا ما عرف اتغدا وانتي مو معي
تهى اول ما سمعت صوت ابوها نطت عند الباب بس تذكرة ان الصبح فشلها وترجعت
ابو نواف : بطول وانا واقف على الباب
نهى افتحت الباب : ..............................
ابو عبدالرحمن : ما تبين غدا
نهى تهز راسها : لا
ابو عبدالرحمن : بس انا ماقدر اتغدا وانتي مو فيه
نهى :..................................
ابو عبدالرحمن : ترا انا من الصبح ماكلت غير الفطور وجوعات حدي واذا ماتغديتي معي ماراح اكل ونام جواعان
نهى ماهان عليها ابوها ينام جواعان : خلاص بتغدا معك
ابو نواف : تتغدبن وانتب مبوزه كذا
نهى نزلت راسه :.........................
ابو نواف : وش فيك وش مزعلك
نهى نزلت دمعتها :........................
ابو نواف : ودموع بعد
نهى تشهق :.....................
ابو نواف حضن نهى : انتي زعلانه مني
نهى :...................
ابو نواف : انا اسف اذا زعلتك حبيبتي
نهى : ليه فشلتني قدم نايف وناصر وخليتهم يتطنزون علي
ابو نواف يبتسم : طيب انا قالت اسف مارح تقبليت عتذار واذا على نايف وناصر ماعليك منهم انا قلو لك شي ياويلهم
نهى تيوس ابوها على خده : معذور
ابو عبدالرحمن : يالله اجل خلنا ننزل نتغدا
نهى : يالله
في مطار البحرين كان نواف يستعد عشان يركب الطياره بس صادف شخص يعرفه بس مو معقوله يكون هو خالني اقرب منه وتأكد اذا هو او لا ولما قرب
نواف : عبدالعزيز
عبدالعزيز يلف : هلا نواف انت هنا
نواف : ايه انا لي يومين هنا
عبدالعزيز : وش تسوي
نواف : كنت اخلص معاملات لشغل
عبدالعزيز : اها طيب شخبارك وشمسوي
نواف : الحمدالله و انت شخبارك
عبدالعزيز : انا الحمدالله بخير ويسمع ندا الطيارته .. اعذرني نواف الحين وقت رحلتي
نواف : هذي رحلتي بعد
عبدالعزيز : والله
نواف : أي والله
عبدالعزيز : اجل مشينا وركبو الطياره سو وبعد فتره وصلو الارض الوطن وكل واحد راح بيته لان سياراتهم كانت قي المواقف المطار
في بيت ابو عبدالرحمن كان يسولفون في الصاله لين مابخلصون يجهزون العشا وهو مندمجين في السواف مانتبهو للي دخل عليهم
عبدالعزيز : السلام عليكم
الكل بدون ماينتبهو : وعليكم السلام
عبدالعزيز : وش ذا الستقبال ماحد قام يسلم علي
عبير :عززززززززيززززززززززززززززززززز وراحت عنده وحضنته
عبدالعزيز يقرص اذنها : انا كم مره قلت لكم ما احب احد يناديني عزيز
العنود وعاليه يوخرون عبير : وخري يدبه حتى حنا نبي نسلم عليه
ام عبدالرحمن : من الفرحه ماقدرة تقوم بس مدت يدها عشان يجيها
عبدالعزيز فك نفسه من عاليه وعنود وراح االامه وباس راسه وعتذر منها
ام عبدالعزيز : حضنة والدها وجالست تبكي
عبدالعزيز يمسح دموع امه : يمه ابي افهم ليه الدموع تراني قدامك حي ما مت
ام عبدالرحمن : بسم الله عليك لا تفاول على روحك
عبدالعزيز قام من عند امه وراح سلم على ابوه وخوه
ابو عبدالرحمن : هل والله بالمعرس
الكل مستغرب ماعدالعنود : معرس
ابو عبدالرحمن : خطبنا ندى العبدالعزيز وندى وافقت
الكل : مبررررررررررررروك
عاليه : ماصدق ندى كانت
العنود تقرصه عشان تسكت : مبروك عبدالعزيز
عبدالعزيز : الله بيارك فيك عقبالك
ابو عبدالرحمن : حتى هي باركو لها
العنود نحرجة : يبااااااااااا
ام عبدالرحمن : وش السالفه
ابو عبدالرحمن : نواف خطب العنود من شهر وهي وافقة
ام عبدالرحمن : من شهر وانا مدري ليه ماني امها
ابو عبدالرحمن : كل من بنتك هي الي جلسة شهر تفكر وتوها ترد على الرجل
عاليه : واااااااااو صار عندنا في البيت عروستين
العنود : قامت بدون مايحسون
عبدالرحمن : ها عززززززوز سويتها وخطبت
عبدالعزيز : شفت وش قلت خطبة يعني كبرة يعني عزوز ما ابي اسمعه يادحمي
عبدالرحمن : دحيم في عينك
عبد العزيز : عشان ماتقول عزوز مره الا وين العنود
عاليه : خخخخخخخخخخخخخخ يمكن استحت لما قال ابوي انها انخطبة وجلسو يسولفون ويضحون
في بيت ابو نواف
نواف وصل بعد العشا ( مسكين راح عليه العشى ) وكانت ندى وابوها ونايف جالسين يسولفون ام نواف كانت نايمه ونهى وناصر على النت
نواف : السلام عليكم
الكل : هلا والله عليكم السلام
وقامو يسلمون عليه
نايف : هلا والله بخوي
ندى : وحشنى يادب تعودنا نشوفك
ابو نواف : هلا والله بالمعرس
ندى ونايف يطالعون بعض : معرس
ابو نواف : تعالو اجلسو وفهمكم السالفه
الكل جالس عشان يسمع وش يقول ابوه
ابو نواف : كل السالفه ان نواف خطب العنود والعنود وافقة
ندى نطت من الفرحه على اخوه : واااااااااااااااااو عنود بيتكون عندنا في البيت مصدق مبروك نواف
نواف : الله يبارك فيك
ابو نواف : زي ماقلتي العنود بتجي عندنا وانتي بتروحين عندهم
ندى طالع ابوها بستغراب : انا وش دخلني اروح عندهم
ابو نواف : وش دخلك ليه نستي انك صرتي خطيبة عبدالعزيز
ندى طالع نواف وهي منصدمه : خطيبة عبدالعزيز من قال
ابو نواف : وش الي من قال والكلام الي صار بينا وموافقتك
ندى : انا وافقة بس مو على عبدالعزيز انا وافقة على بسام
ابو نواف : بسام وش دخل بسام
نواف : بيه يسام خطب ندى مني وكان يبي يعرف رايها قبل لا يخطبها رسمي
ندى : وانت يوم قلت الي انا عمي خطبني لولده كنت اعتقد انه عمي ابو بسام
ابو نواف : انتي وش تقولين انا دقيت على عمك وقالت لها انك موافقه على عبدالعزيز
ندى : بس انا ما ابي عبدالعزيز ما ابيه
ابونواف : انا ما على من كلامك انا عطية عمك كلمه ولا راح اغيره
ندى : وانا وش دخلني انا ما ابيه
ابو نواف : انا ماعلي منك بتزوجين عبدالعزيز بتزوجينه فاهمه
ندى : وانا قلت لا وقامت وطلعت عنهم وراحت غرفة وهي معصبه على عبدالعزيز الي تركها وبتعد وهي في امس الحاجه له والحين جاي بعد ما شبع جاء يخطبني ياحلم وكانت معصبه على ابوها لانه راح يجبرها على هالخطوبه ......لحظة صمت ........... انا ليه ارفضه انا احبه وهو يحبني بس هو قهرني تخلا عني خلني افكر في غيره وجلست تبكي تبيه وفي نفس الوقت ماتبيه
ابو نواف راح الندى في غرفتها وطق الباب
ندى بصوت مبحوح : مين
ابو نواف : انا
ندى : تفضل يبه
ابو نواف شاف شكل بنته : ندى ليه تبكين
ندى :..............................
ابو نواف : ماتبين عبدالعزيز
ندى :.................................
ابو نواف : ندى اذا ماتبينه انا بكلم عمك وبقوله انك غيرتي رايك
ندى بصوت مبحوح : لا بيه موانا الي تنزل كلمتك خلاص انا موافقه على عبدالعزيز
ابو نواف : بحب بنته على راسها هذي بنتي الي ربيته وطالع عنها
ندى : اول ما طلع ابوها من غرفتها قامت وصلاة لها ركعتين عشان تهد شوي وتستوعب كل الي صار
ابو نواف بعد ما طلع من غرفة ندى راح غرفة نواف يشوف وش اخباره بعد ما عرف بموافقة العنود عليه
ابو نواف يطق الباب طق طق
نواف : ادخل
ابو نواف : ما نمت
نواف : لا
ابونواف : ليه وش تفكر فيه
نواف : ابد مافكر في شي
ابو نواف : ولا بالعتود
نواف : اكذب عليك ان قالت لك اني مافكر فيها
ابونواف : تبي تشوفها
نواف : لا
ابو نواف مستغرب : ليه مادك تعرف شكلها
نواف يتذكر شكل العنود : لا

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -