بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -20

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -20

ابو نواف يطق الباب طق طق
نواف : ادخل
ابو نواف : ما نمت
نواف : لا
ابونواف : ليه وش تفكر فيه
نواف : ابد مافكر في شي
ابو نواف : ولا بالعتود
نواف : اكذب عليك ان قالت لك اني مافكر فيها
ابونواف : تبي تشوفها
نواف : لا
ابو نواف مستغرب : ليه مادك تعرف شكلها
نواف يتذكر شكل العنود : لا
ابو نواف : طيب متى تبي تملك عليها
نواف : مدري
ابو نواف : تبي تملك بعد عرس عبير
نواف : لالالا
ابو نواف : بسم الله عليك وش فيك
نواف : مافيني شي بس انا ابي الملكه قبل عرس عبير
ابو نواف : منتى تبيها
نواف : بعد اسبوعين
ابو نواف : سبوعين مايمديها تسوي شي
نواف : لا تسوي شي انا ابي الملكه مختصرا بينا
ابو نواف : ما توقع انا عمك وبنته يوافقون
نواف : انت قولهم وبعدبن نشوف
ابو نواف : خلاص انا ابكلم عمك الحين وشوف وش يقول
طلع ابو نواف من غرفة نواف ونزل يكلم اخوه ويحدد موعد الخطبه وبالفعل دق على اخوه وابو عبدالرحمن ماعترض وقال بيشوف العنود
نروح البيت ابو سلطان كانت مزون ومها يسولفون ويدخل عليهم سلمان
سلمان : السلام عليكم
مها ومزون : وعليكم السلام
سلمان : غريه جالسين في البيت لا جالسين مع بعض السوالف
مزون : وش فيها اذا جلسنا في البيت وبعدين حنا مو اول مره نجلس ونسولف
سلمان : بسم الله ماينقدر عليكم
مها : اكيد وبعدين في واحد سخيف دق عليك اليوم
سلمان مستغرب : واحد داق علي في البيت غربيه انا كل اخوياي عندهم رقم تلفوني
مها : مدري عنه قال انه ماعنده رفم تلفونك ولما قلت لها انك مو هنا قال عطيني رقمه وانا رفضت
سلمان : ماقالك من هو
مها : لا ماقال واذا تبي رقمه خذه من الكاشف
سلمان قام وراح عند كاشف تلفون البيت وشاف الرقم ودق عليه
سلمان : الو
......: الو
سلمان : السلام عليكم
........: وعليكم السلام
سلمان : من معي
........: انت الي مين مو انت الي داق
سلمان : انت الي داق على بيتنا وطالبني
.........: سلما ن
سلمان : ايه نعم معك سلمان
..........: هلا والله بولد العم شخبارك
سلمان : من رامي
.......: لا اخوه
سلمان : طلال
طلال : شاطر يابطل لك هديه حلوه
سلمان : مع وجهك متى جيت
طلال : لي اسبوع من وصلت
سلمان : ليه ماحد قالي
طلال : انت القاطع
سلمان : والله مو قطاعه بس والله مشغول
طلال : ايه عطني من الاعذار
سلمان : كيفك لاتصدق المهم شخبارك
طلال : الحمدالله انت شخبارك وشخبار البنات
سلمان : كلنا طيبين وبخير
طلال : دوم ان شالله
سلمان : يدوم عزك
طلال : سلمان
سلمان : هلا
طلال : شخبار ام السان الي ردت علي
سلمان فهم انها مها : بخير بس ليه تسال عنها بذات
طلال : لاني الفتره توقعت انها اكبرت وعقالة وصارة ناعمه مثل البنات بس انصدمت لما كلمتها كأني اكلم واحد من الشباب
سلمان مات من الضحك : اسكت لاتسمعك ترا تاكلك بالسانه
طلال : اكثر من ذا الاكل
سلمان : طلال انت وين
طلال : انا الحين راجع البيت
سلمان : لا لاترجع البيت تعال عندنا نسولف ونسهر معك
طلال : اوكيه جاي وسكر منه
سلمان رجع الخوته وهو يضحك
مزون : خير وشذا الضحك كلها
سلمان : اضحك على اختك
مها : خير تضحك علي ليه ان شالله
سلمان : تدرين من الي كلمك اليوم
مها : لا ما عرفته ولا ابي اعرفه
سلمان : بس انا بقول لك من
مزون : مين تكلم
سلمان يطالع مها : طلال والد عمي
مها فنحه عيونه على كبره وتذكر الكلام الي صار بينهم:.................................
سلمان : وش فيك سكتي
مها : احلف
سلمان : والله ولوتدرين وش كان يقول عنك
مها : وش قال
سلمان : لا مالا داعي تدرين
مها : سلمان والله والله تقول
سلمان : هو عرفك وفالي انه تواقه انك كبرتي وصرتي ناعمه بس للاسف خيبتي ظنه
مها : ليه وهو وش يظن
سلمان : كالعاده طلال يعتبرك واحد من الشباب مو بنت يعني ابوي عنده ثلاث الولد وبنت
مزون : ترز روحه احم احم
مها : انا واحد من الشباب صدق انه مايستحي ولايعرف يميز اذا هالزين وتاشر على نفسه واحد من الشباب اجل مساكين البنات الي ماتو من زيني
سلمان : ياشين الثقه في النفس
مها : الا يزينها
سلمان : المهم قولو الوحده من الشغالة تسوي لنا قهو وشاهي
مها : ليه ان شالله
سلمان : لان طلال بمرني وبنسهر سو في مانع
مها : لا في دواس بعد الكلام الي قاله له وجه يجي
سلمان : ليه هو جاي يشوفك جاي يشوفني ويجالس معي وبعدين هو ضيف
مها : ضيف ثقيل دم انا بروح غرفتي قبل لايجي مزون تجين معي
مزون : افكورس وخلينا ندق على دانه وروان ونروح عندهم بدال محنا مقابلين وجه اخوك خخخخ والد عمه
مها : يكون احسن بعد وطالعو فوق ودقو على دانه وقالو لها انهم بيجونهم وقالت لهم دانه انهم بيستنونهم وبعد نص ساعه ج طلال وجالس مع سلمان في الصاله يسولفون ويضحكون ويتذكروان سوالفهم ومواقفهم مع بعض وهو يسولفون انزلو البنات وهم متغطيات ومرمن نجنبهم
طلال : السلام عليكم بنات
مزون هي الي ردت مها مردة : وعليكم السلام
طلال : شخبارك شمسوين
مزون : الحمدالله بخير وانت شخبارك
مها تدف مزون وتكلمها بشويش : فاضيه انتي تأخرنا
مزون : انزين يالله حنا بنخليكم
طلال : شخبارك مها
مها طالعة من فوق الين تحت ومشت : مزون : استناك في السياره وتركتهم وراحت
مزون : معليه طلال هي معصب شوي لاتزعل
طلال : لا ماني زعلان اصلا البزارين ماينزعل منهم وياليت توصلين الكلام لها
مزون : اوكيه بس الله يعينك
طلال : يعين الجميع
في بيت ابو عبدالرحمن كان ابو عبدالرحمن يكلم العنود ويقولها ان عمه يقول ان نواف يبي الملكه بعد اسبوعين في البدايه رافضت بس بعدين اقتنعت وافقت بس المشكله ان الملكه بتصادف يوم ميلاد روان عشان كذا دقت العنود على روان وقالت لها روان قالت عادي بنسوي الملكه وعيدالميلاد في نفس اليوم وبكذا مراح تلاحض جدتها ومرات الايام وجا يوم الملكه والكل مشغول ومويحضر ويجهز الا العنود كانت في غرفتها ولا كأن اليوم ملكتها متمدد على سرير وتتقلب يمين ويسار تبي تنام عشان ماتفكر تدخل عليها عبير
عبير : ياهو انتي للحين نايمه
العنود : اهوووووو عبير سكري الانوار خليني انام
عبير : وش تنامين قومي سوي شي
العنود تحط المخده على على وجها : وش تبيني اسوي
عبير : ادخلي الحمام ( الله يكرمكم ) تروشي وخلينا نروح المشغل عشان تزيني شعرك وتسوين مكياج
العنود : ليه ان شالله
عبير تشهق : وش ليه ناسيه انا اليوم ملكتك
العنود نزلت دمعتها وقالت بصوت واطي حتى عبير ما سمعته : قصدك يوم وفاتي
عبير : ليه ماتردين
العنود : عبير لو سمحتي اطلعي برا خليني انام لو ساعتين
عبير : انتي مابنفع معك الا امي بروح اناديها
العنود : طيب روحي بس قبل لاتروحين سكري الباب
عبير : يعني مافيك امل
العنود : ايه لوسمحتي اطلعي
عبير : طلعت ونزلت تكلم امها بس تفاجئة بجدتها ودانه وران وسلمت عليهم وعلى جدتها وباين عليهاانها تبي تقول شي
روان :عبير وش فيك شكلك تبين تقولين شي
عبير : العنود
روان : وش فيها
عبير : في غرفتها مو راضيه تلبس ولا رضيه تقوم من السيرير
روان : طيب انا بروح اشوفها
عبير : روحي ربها تسمع كلامها
روان : اوكيه وراحت عند العنود ودخلت الغرفه بدون لا تطق الباب
العنود على حالها وجها تحت المخده : عبير انتي ماتسمعين
روان: لا ما اسمع
العنود تشيل المخده من على وجها : روان
روان : لا شبيهتها
العنود : روان وش اسوي مابيه
روان : العنود الحين انتي تقولين كذا بس عشانك ماتعرفينه بس لما تفرفينه صدقيني بتحبينه لان بصارحه نواف ينحب
العنود : ...................
روان : عنود حبيبتي تعوذي من الشيطان وصلي ركعتين وصدقيني بترتاحين
العنود تهز راسها : ان شالله
روان : يالله قومي
العنود : قامت من السرير ودخلت الحمام ( الله يكرمكم ) وتروشت وطلعت وصلت وفعلا حست براحه
روان : شخبارك الحين
العنود: تمام
روان : الحمدالله طيب ممكن تجين معي عشان نروح مع السواق الأي مشغل
العنود : وشحقى المشاغل انا اعرف ازين نفسي بعدين هذي حفلة ملكه مو حفلة الزوج
روان : على كيفك وطلعت عنها عشان تتجهز
ومر الوقت وتجمع الكل الرجال في المجلس والحريم في الصاله وكانو مزينيه وحطين كوشه ناعمه ورحت عاليه تقول العنود تنزل مثل ماقلت لها امها العنود ماجدلت انزلت وكانت في قمت الروعه والنعومه كانت البسه فستان ناعم لونه وردي قصير وفيه شك ناعم بلون البنفسجي الفاتح ( الموف ) على حدود الفستان
دانه : وااااااااااو تجننين
العنود : تسلمين دندون
دانه : مسكين والد اخوي مارح ينام اليوم
العنود حمرة : دانه والله من ماسكتي الدوس في بطنك
دانه : اتحداك
العنود : وبعدين والله اني متوتوا حدي
وكلها دقايق ويدق ابو عبدالرحمن على ام عبدالرحمن ويقوله اتخلي ندى تجي في المجلس عشان توقع على العقد وقالت ام عبدالرحمن العنود تروح المجلس وكانت العنود تتخيل انها رايحه الهلاكه ووصلت المجلس ووقعت العقد ورجعت والكل بارك الها وعلو صوت المسجل ورقصو ونبسطو وقالت ام نواف للبنات بتغطون عشان نواف يدخل يلبس العنود الشبكه
دخل نواف مع ابوه وعمه وعبدالرحمن وعبدالعزيز ابو عبدالرحمن حضن العنود وحبها على راسها وخوانها سلمو عليها
نواف اول ماشافه انبهر في جمله شكلها احل بكثير ذاك اليوم الي شافها فيه قرب منه وحبه على جبينها وقالها مبروك
العنود : الله يبارك فيك
ام نواف تبوس العنود على خدها وتمد النواف الشبكا النواف عشان يلبس العنود كانت متوتره حدها وماكانت تبي يلبسها بس وش تسوي مافي مفر وبدا نواف يلبسه وهو يلاحض رجفتها كان وده يقولها شي بس امه وخالته كانوقريبين منه مره وبعد مالبسها بدقايق طلع العنود تكلم نفسه واخير راح وجالست تسولف مع البنات عشان يخف توتره بس وين يخف وبوها داق على امها عشان تناديه تجي تجلس مع نواف في المجلس وكالعاده استسلمت لانها هي الي وافقت والزم تتحمل كل شي وراحت المجلس وقفت عندالباب وطقته
نواف كان عارف مين الي جاي : تفضلي
العنود افتحت الباب وشافته جالس وسط المجلس ادخلت وسكرة البا وجالسة على الكرسي الي جنب الباب
نواف كان يطالع تصرفاته وخالها على راحتها : مبروك
العنود بصوت بشزيش : الله يبارك فيك
نواف : وش فيك جالسه بعيد قربي عشان اسمعك
العنود : انا اسمعك
نواف : بس انا مسمعك واذا ماجيتي تجلسين جنبي بجي انا اجلس جنبك
العنود : لالالا انا بجي وراحت وجالست على نفس الكنبه بس بعيده عنه شوي
ممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم
التكمله الجزء الي بعده
دانه من بتشوف في زواج صديقتها ؟
عبدالعزيز زندى وش بيصير عليهم ؟
وش قصة طلال ؟
الدكتور تركي شلون بيشوف دانه مر ثانيه ؟

الــــــــــجز الواحد والعشرين

ام نواف تبوس العنود على خدها وتمد النواف الشبكا النواف عشان يلبس العنود كانت متوتره حدها وماكانت تبي يلبسها بس وش تسوي مافي مفر وبدا نواف يلبسه وهو يلاحض رجفتها كان وده يقولها شي بس امه وخالته كانوقريبين منه مره وبعد مالبسها بدقايق طلع العنود تكلم نفسه واخير راح وجالست تسولف مع البنات عشان يخف توتره بس وين يخف وبوها داق على امها عشان تناديه تجي تجلس مع نواف في المجلس وكالعاده استسلمت لانها هي الي وافقت والزم تتحمل كل شي وراحت المجلس وقفت عندالباب وطقته
نواف كان عارف مين الي جاي : تفضلي
العنود افتحت الباب وشافته جالس وسط المجلس ادخلت وسكرة البا وجالسة على الكرسي الي جنب الباب
نواف كان يطالع تصرفاته وخالها على راحتها : مبروك
العنود بصوت بشزيش : الله يبارك فيك
نواف : وش فيك جالسه بعيد قربي عشان اسمعك
العنود : انا اسمعك
نواف : بس انا مسمعك واذا ماجيتي تجلسين جنبي بجي انا اجلس جنبك
العنود : لالالا انا بجي وراحت وجالست على نفس الكنبه بس بعيده عنه شوي وكانت موجه نظره على الباب تتمنى أي احد يجي يقوله يطلع
نواف : مببروك
العنود تكلم نفسه كم مبروك توه قايلها : الله يبارك فيك
نواف : والله اني مسكين
العنود : غيرة نظره من الباب الا عند نوف
نواف يكمل : ماحد قالي مبروك
العنود تنحرج : مـ ــ ــبــ ـــ ـــروك
نواف يبتسم : الله يبارك فيك
ورجع الصمت ومل نواف بس حلف مايطلع من عندها لين ماتتكلم حتى لو يجلس الصبح
نواف: شخبارك
العنود : بخير
نواف : دوم ان شالله
العنود : تسلم
نواف : وانا ماتبين تعرفين اخباري
العنود وش في ذا كل يبي يحرجني : شخبارك
نواف : الحمدالله بخير
العنود : دوم ان شالله
نواف يستضرف : يقول ثالت ثانوي صعب
العنود اتقهرة من كلامه يحسبني للحين في الدرسه وردة بنفعال : لا والله يابو شباب انا فييييييييييي ( معرفت وش تقول وشلون طلعت منها هالكلمه وطرة تسكت )
نواف : حاول يمسك نفس عشان مايضحك بس ماقدر وجالس يضحك على شكلها وي منحرجه والكلام واقف في حلقها
العنود : عصبت وقامت من ماكانه بس نواف مسكها من يدها وسحبه عشان تجلس جنبه بس ما صارت جنبه الا لصق فيه حتى انفاسه تقدر تسمعها صار وجها الوان وستحت من قربها منه والهي قادره تبعد لانه ماسك يدها
اما نواف من جلست العنود جنبه وهو ميدر وش صاره حس بتوتر وكانه اول مره يجلس جنب بنت وتذكر يوم خطب خلود كاف كان متوتر اكثر منها وبدون قصد قال خلود اسف عورتك نواف انتبه الكلامه وتمنى الله تنشق وتبلع على الي قال وبغى يصلح موقفه بس العنود ما عطتها مجال طالعت قبل لاتسمع منه شي نواف جلس يلوم نفسه على الي سوه هو موقصده ميدر كيف طالع الاسم منه
اما العنود الي طالعت من عنده وهي تحس انها مذبوحه توقعت انه يذكر زوجته بس مو من اول القى بينهم مو اليوم توقعته يكون حذر ويراعي مشاعري بس للاسف ماضي للحين مسيطر على تفكيره وزي ماتوقعت خذاني عشان يهرب من الماضي بحاضر مشابه لها مع اختلف الشخصيه كرهت نفسه وكرهت حياته الي بتعيشها معه وحتى هو كرهته تمنت انها ماطلعت قبل لاتقوله طلقني مرة من البنات الي كان يرقصون ويسولفون ولا احد انتبه لها وطالعت الغرفتها بدون لا احد ينتبه لها وطالقت العنان الدموعه نزل على خده وكانها سكين تجرح خدها وتطعن قلبها ورمت نفسه على السرير وتغطت بحيت البدخل يتخيلها نايمه
نوف طلع من المجلس وراح المجلس الجارجي وستأذن من ابوه وجده وعمه انه يروح البيت لانه تعبان ومن امس مو نايم
نروح للبنات تحت كان يسولفون ويجهزون الكلام الي راح يعلقون فيه على العنود لما تطلع بس تأخرة في المجلس مو معقول تجلس معه هالكثر قالت عاليه انا بروح المجلس وشوف اذا في احد او لا وفعلا راحت ومالقت احد ورجعت وقالت لهم انه مافي احد اكيد انها طلعت فوق عشان مانعلق عليها نهى انا بروح اشوفها ورحت نهى وطقت باب غرفتة بس ماحدرد وفتحت الباب وشافت النوار مسكره وكان في احد على السرير اماقربت شافت العنود متغطي بالكامل وشكلها نايمه فطلعت عنها ونزلت وقالت لهم انها نايمه عبير قالت لها اكيد انها بتام لان صار لها يومين مانامت
مر سبوع كانت حالة العنود من سيئ الا اسوء كانت قليل ماتاكل ويالله تنشاف حتى الكل كان فاقدها وفاقد ضحكتها وسوالفه عن اخر قصه تقراها ابو عبدالرحمن ماعجبه حال بنته وقرر يكلمها ويعرف وش فيها وفي يوم كانت جالسه في غرفتها سرحانه موهي حاسه بشي وكان ابوعبدالرحمن يطق الباب عليها وهي ماترد فطر يدخل بدون ماتسمح له انه يدخل وشافه جالسه في البلكونه وكتاب في حضنها وماكانت جالسه تقرا لان الهوا ايقلب صفحات وهي مو منتبها راح لها ومسكها من كتوفها على طول العنود انتبه والفت تشوف مين
العنود ببتسامه باهته : هلابيه
ابوعبدالرحمن : هلابك ماشفتك من زمان وقالت خلني اجيك وسولف معك
العنود : حياك الله في أي وقت
ابو عبدالرحمن كا يطالع بنته وجها مصفر وتحت عيونها سود وعيونها حمر وهيتها بدل عليها التعب : حبيبتي عنود وش فيك
العنود : ما فيني شي
ابو عبدالرحمن : كل هذا الي اشوفه وتقولين مافيني شي
العنود : صدقني يبه مافيني شي
ابو عبدالرحمن : الا فيك قولي احد مزعلك احد قايل لك شي
العنود : لا
ابو عبدالرحمن : نواف قايلك شي
العنود : اول ماسمعت اسم نواف تنرفزة وقامت من الكرسي بس حست بدوخه ورجعت تجلس على الكرسي وهي ماسك راسها
ابو عبدالرحمن بخوف : العنود وش فيك
العنود : راسي يلف ماني قادره اركز
ابو عبدالرحمن : قومي اودي المستشفى
العنود : لا بيه ما بحتاج
ابو عبدالرحمن : وش الي مايحتاج انتي ماتشوفين شكلك وين عباتك
العنود بتعب : في الدرج
ابو عبدالرحمن : طالع عباته ولبسها ايها وسنده عشان تمشي ويقدر يوديها المستشفى


في بيت ابو نواف كان نواف جالس في الصاله وعند التلفون بتحديد يبي يدق على بيت ععمه يبي يكلم العنود لانه ماعند رقمها وماحب ياخذها من احد وهو جالس ادخل ابونواف من الباب الرئيسي وشاف والده جالس في الصاله فجلس معه
ابو نواف : السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام وقام وحب راس ابوه وجالس جنبه
ابو نواف : شخبار المعرس
نواف يتنهد : بخير
ابو نواف : وش فيك تقوله كذا
نواف : ابد مافيني شي
ابو نواف : شفيك انت والعنود صاير شي بينكم
نواف : ليه وش فيها العنود
ابو نواف : ليه انت ماتكلمه عشان تعرف وش فيه
نواف : بصراحه انا ماعندي رقم تلفونه وستحيت اطلبه من وحده من البنات بس قولي وش فيها
ابو نواف : مدري عمك يقول انها متغيره من يوم الملكه ماتجلس معهم ونادر مايشوفها وكل ماراح لها الغرفه لقها نايمه
نواف :................................................. ...
ابو نواف : وعمك هو الي قالي اسالك اذا صاير بينكم زعل او مشكله وحنا نحلها معكم
نواف : خلني انا احلها بيني وبينه
ابونواف : يعني في شي
نواف :...........................................
ابو نواف : افهم من سكوتك انك ماتبي تقول
نوف بغير الموضوع : يبه كلم عمي وسال عنها
ابو نواف : وبعد ماكلمه تقولي وش فيكم
نواف : يصير خبر
ابو نواف دق على اخوه اول مره مارد وثاني مره دق وبعد مارد وقال النواف شكلها نايم او بعيدعن جواله لكن اصر على ابو انه يدق عليهم وهذي اخر مره ورجع ابو نواف يدق على اخوه وخذا فتره وهو ير وقبل لا ينقطع رد
ابونواف : الو
ابو عبدالرحمن : الو هلا
ابو نواف : السلام عليكم
ابو عبدالرحمن : وعليكم السلام والرحمه
ابو نواف : وش فيك يخوي كم مره ادق عليك وماترد
ابو عبدالرحمن : عذرني ياخوي كنت اكلم الدكتور ومامدني ارد عليك
ابو نواف بخوف : دكتور ليه انت ووينك فيه
نواف : اول ما سمع دكتور لصق اذنه في السمعه عشان يسمع كلام عمه
ابو عبدالرحمن : انا في المستشفى مع العنود
ابو نواف : خير وش فيها
ابو عبدالرحمن : سوا تغذيه ورهاق والحين مركبين عليها مغذا واول مايخلص نطلع
ابو نواف : ماتشوف شر
نواف يأشر لبوه يسال عمه في أي مستشفى اهم
ابونواف : في أي مستشفى انتو
ابو عبدالرحمن : اشر مايجيك حنا في مستشفى (*****)
ابو نواف : اجل اخليك الحين مع السلامه
ابو عبدالرحمن : الله يسلمك
نواف خذا اسم المستشفى من ابوه ورح يشوف العنود واول مواصل المستشفى دق على عمه عشان يعرف وينهم فيه ردا عليه عمه وقاله كان مكانه ونواف راح لهم واول ماوصل عند عمه سلم عليه وسأل عنها واشر لها على الغرفه الي قباله انه هي فيه نواف قال العمه انا يبي بدخل يشوفه ابو عبدالرحمن ان سبب الي هي فيه هو نواف بس قاله بيسأله وبعدين يشوف اذا يدخل او لا نواف ماعرض دخل ابو عبدالرحمن عند بنته وقالها ان نواف يبي يشوفه بس هي رفضت تشوفه او تشوف غيره وتعذرت انها ماتبيه يشوفها كذا ابوعبدالرحمن تفهم بنته بس هو عارف السبب وطالع من عندها وقال النواف انه ماتقدر تشوف احد نواف تضايق من رفض العنود انه تشوفه
ابو عبدالرحمن : نواف ممكن تقولي وش الي صاير
نواف :.................................
ابوعبدالرحمن : تكلم لاتسكت العنود ماتسوي في نفسه كذا الا اذا كان فيه شي كبير وماتقدر تقول عشان كذا تكلم عشان اعرف احال المشكله معك
نواف منزل راسه : عمي انا ناكنت اقصد مدري كيف طالعت من الكلامه
نواف : قال كل الي صار العمه
ابو عبدالرحمن يتنهد : قالت وماصدقته
نواف : قالتلك اجل ليه سالتني
ابو عبدالرحمن : انت مافهمت قصدي العنود ماقلتلي عن الي صار بينك يوم الملكه
نواف : اجل
ابوعبدالرحمن : القصه انك لما خطبة العنود في البدايه ارفضت والسبب انك انسان كنت متزوج قالت كيف تبيني اربط حياتي مع واحد له ماضي يحبه اخاف لا خذته يخلط بين ماضيه وحاضره وعنده ماراح استحمل بس انا قالت لها استحاله انت اتسوي كذا واني ابيك تفكرين بس هي مقتنعة وبعد فتره جاتني وقالت يبه انا غيرة وموافقه على نواف
نواف منصدم من كلام عمه وكان يبي يعرف سبب موافقته عليه لان كلامها مع ابوها يدل على انه استحاله توافق بس وش السبب الي خلها توافق وش :.......................
ابو عبدالرحمن : اسف يولدي على الي قلته
نواف : لا عادي عمه بس انت تعرف وش السبب الي خالها توافق
ابو عبدالرحمن توهق : اسالها انت اذا تصلحت الامور بينك
نواف : ان شالله وقام يالله عمي انا رايح وبكره بجي اتطمن عليها في البيت
ابو عبدالرحمن : ان شالله
بعد ساعه طالعت العنود من المستشفى وركبة مع ابوها السياره ولا انتبهت للي كان يراقبها من اول ما طلعت الي ماركبة مع ابوها ...... في السياره العنود تكلم ابوها
العنود : يبه
ابوعبدالرحمن : لبيه
العنود : يبه ما ابي ارجع بيتنا
ابو عبدالرحمن : وين تبين تروحين
العنود : ابي اجلس اسبوع فغي بيت جدي
ابو عبدالرحمن : اسبوع
العنود : ايه يبه تكفى
ابوعبدالرحمن : طيب موافق بس خلينا نروح البيت ونجيب اغرضك
العنود : لا انا بكلم عبير ترتب لي شنطه صغيره وترسلها مع السواق
ابو عبدالرحمن : خلاص دامك تبين كذا على راحتك ... ابو عبدالرحمن وصل بنته البيت ابوه وجلس عندهم شوي وبعدين راح البيته ام عبدالرحمن كانت تستنى ابو عبدالرحمن بفارق الصبر عشان تعرف وش قصة جلست بنتها في بيت ابوه واول ما وصل بدا تهاوش لان الكل حاطها على جنب ولا احد يستشيرها في شي نخطبت ولا احد قالها ومرضة وبعد ماحد قالها وتنام عند جدانها وبعد ماقالت لها ولا حتى استئذنت منها ابو عبدالرحمن ماعطها وجه عارف انه ان كانت معصبه ماراح تفهم ولا شي فتركها وراح ينام
مرات الايام وصار التجمع البنات شبه يومي في بيت الجد مايروحون بيوتهم الا في الليل ويرجعون لهم ثاني يوم بعد ماينتهي دوام المدرسه بنسبه العنود تغيرة حالتها النفسي صارة تاكل وتسولف وتضحك ومددت اقامتها في بيت الجد والجده والجد كانو فرحانين في وجودها عندهم وقرب موعد زوج صديقة دانه وقبال الزوجه بيوم كانت دانه وروان وعبير يقنعون جدتهم عشان تروح دانه الصديقتها من الصباح بس الجده معنده
الجده : انا قلت مافيه مايكفيها بتروح اللزوج خلاص
دانه : يمه الله يخليك رندا بتسافر مع زوجها ولاني شايفتها الا بعد سنتين
الجده : يكافي سنتين
دانه حسة ان امها لانت : ايه يمه زوجه يدرس برا وبياخذها معه حتى بصباحي مارح تكون موجوده
الجده تفكر :.........................
روان : يالله جده عشان خطري وافقي
الجده : وانتي بعد بتروحين معها من الصبح
روان : لا انا وش دخلني انا برح معها الزوج بس
الجده : وانتي تقصد العنود
العنود : لا انا مارح اروح معهم انا بجلسمعك ومع جدي
الجده : وليه ماتروحين روحي وسعي صدرك
العنود: ما ابي اروح بعدين ماتوقع ابوي يوافق
الجده : وش دخل ابوك الحين شورك عند نواف مو عند ابوك
العنود حست بغصه : ادري وحتى نواف ماراح يوافق
دانه : يمه الله يهديك انا اكلمك وانتي تكلمينهم هاوش قلتي
الجده : خلاص روحي بس ترجعين وتوريني شكلك قبل لاتروحين الزواج
دانه : من عيوني وباسة امها على خدها
في بيت ابو عبدالرحمن كان عبدالعزيز يكلم ابوه عن موعد ملكتها على ندى لانهم من وافقو الكل سكت عن الموضوع وخاف ان الوضع يستمرعلى هالركود
ابو عبدالرحمن : ليه ماتخلي الملكه بعد عرس عبير
عبالعزيز : تقصد بعد شهر ونص
ابو عبدالرحمن : ايه وش فيها
عبدالعزيز : لا ما ابي مافيني اصبر شهرونص
ابو عبدالرحمن : طيب متى تبيها
عبدالعزيز : مدري بس ايها قبل زواج عبير
ابو عبدالرحمن : اذا انت مستعجل وش رايك نهاية الاسبوع الجاي
عبدالعزيز : موافق
ابو عبدالرحمن : بس مافي حفله كبير حالك حال العنود ولان مارح يكون عندنا وقت نجهز الحفله كبير
عبدالعزيز : عادي حتى لو تسونها في السطح اهم شي هي توافق
ابو عبدالرحمن : لا تاخاف بتوافق
عبدالعزيز : ماتوقع
ابو عبدالرحمن : انا بكلم عمك وشوف وش رده
عبدالعزيز : متى بتكلمه
ابو عبدالرحمن : اليوم ان شالله
عبدالعزيز : خلاص اجل انا بروح الحين مع نايف
ابو عبدالرحمن : مابقى الاهو
عبدالعزيز : هو ونويصر
ابو عبدالرحمن : وهو مو ناوي
عبدالعزيز : مدري عنة
ابو عبدالرحمن بنص عين : انت ماتدري والله خوف نك طابخينها سو ا
عبدالعزيز يبتسم : دق عليها وسأله
ابو عبدالرحمن : ليه اسأله وانا عارف الجواب
عبدالعزيز بعد عن ابوه : منتو هيني يالشياب وطلع بسرعه
في بيت ابو نواف كان يتكلم مع اخوه في التلفون وبعد ما خلص قال الشغاله تنادي له ندى راحت الشغاله ونادت ندى وقالت ان ابوه يستناها في الصاله ندى نزلت تشوف ابوها وش يبي منها
ندى تحب راس ابوه وتجلس جنبه: خير يبه
ابونواف : عمك كلمني يقول يبون الملكه نهاية الاسبوع الجاي


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -