بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -19

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -19

و توهن بيظهرون من بوابة السيارات .. كانت وحده تمشي عالشارع سيارتها واقفه برى ..
يد غايه و هو يضرب فريد ع راسه بكرتون الكنينكس : الله يغربلك الخداي .. ماتشوف هالغرشوبه جدامك ..
و يد غايه كالعاده فاتح دريشته .. و البنت من حست بالسياره وراها خذتلها الطرف اليمين من الشارع .. و هم يتخطونها ..
يد غايه و هو مفتر صوب البنت : ياذكر الله .. بتخبرج انتي من بنته ..
و المشكله ان البوابه زحمه .. مستويه ازمة سير عند البوابه .. ساعه اللين ما يخطفون .. و يد غايه من شافله وحده يلس يسلم عليها ..
و من عقب ما ظهرو من هالزحمه ..
يد غايه : حشى .. ما ذكرتني الا بزحمة التسويق ..
ميثه : فريد .. روح كارفور ..
و هم فالسياره .. يتها غايه مسج ثانيه .. و من نفس الرقم .. لا حوول شهالغلاسه .. و جان تغلق تيلفونها .. و توهم واصلين كارفور .. ومن عقب ما وقف فريد عند البوابه الي جدام ..
يد غايه : وين تبن ..؟؟..
ميثه : فديتك يدي .. بنزل شوي عنك و برد صوبكم ..
يد غايه و هو يفتح الباب و لا يشاورها ..
و انزلن كلهن وراه ..
ميثه : يدي فديتك تعب عليك ..
و يد غايه يتلفت حوله عايبنه المكان ..
العنود : يدي فديتك بنيلس انا و انت فالسياره اللين ما تقضي ميثوه حايتنا و بترد صوبنا ..
يد غايه : صه صه ..
و مشى و هن وراه ..
و من عقب ما انفتح الباب اتوماتيك ..
يد غايه : وووووه لحق باب البنك ..
غايه : يدي من دروبك بتيهم فتحولك الباب ..
يد غايه و هو منبهر من كارفور من داخل : خيييييييييييييييبه .. شهالعله ..
العنود : يدي فديت روحك خلنا بنرد السياره ..
يد غايه و هو يفتر في كل صوب يطالع من حوله : القووووم .. شهالدار ..؟؟..
ميثه : فديتك الغالي تعب عليك رد انت و البنات السياره ..
يد غايه : هيه يا بنتي تعب ..
و لا حسبه الا وهو يوقف مكانه جدام البوابه الزجاج .. شوي و ان الريال موخي .. و انه يالس تحت ..
غايه : فديتك يدي نش ..
يد غايه : وين انش تعبان انا .. ماروم ماروم ..
ميثه : انزين فديتك نش يلس عهالكرسي ..
جان يفتر صوب الكرسي الي اشرت عليه ميثه ...
يد غايه : هيه صدقج بنتي .. الله يغربلهم صبيتهم باااااارده ..
غايه و هي اتخر ع يدها : انزين نش فديتك ..
يد غايه و هو يتساند بعصاته : ظكي هنه عني ..
و نش و غايه و العنود وراه .. و ميثه راحت عنهم بتتشرى ..
يلست غايه و العنود عدال يدهن .. الي ما خلى حد ما علق عليه .. كانن 3 بنات متغشيات و يايات من عند اريج بيركبن الدري المتحرك بيروحن فوق و وراهن ثنينه من الشباب .. و يد غايه امبونه
يعلق ع هندي يالس عند الصرافه يسحب .. و ان هالشباب خاطفين من جدامهم من عقب البنات ..
يد غايه : ايها .. شعندكم تلاحجون البنيات ..؟؟؟..
جان يفتر وحد صوبهم و شاف يد غايه .. و هالريال كان ذياب .. نفس الريال الي من قبل قد شاف غايه هي و مطر فكارفور بعد .. و تم يلحقها .. و من شاف ذياب يد غايه رد صوبه .. لانه
يقربلهم بالنسب من بعيد .. و هو يعرف يد غايه .. و من شافه يد غايه عرفه ..
يد غايه : وووووووووووه
ذياب و هو منحرق ويه و اونه مبتسم : مرحبا الساااع ..
و خر ع يد غايه و وايهه ..
يد غايه : مسود الويه .. تلاحج البنيات ..؟؟..
ذياب : لا حليلي لا لاحجتهن و لا اباهن ..
جان يفتر ذياب صوب البنات .. و طاحت عينه عالعنود و من عقبها لغايه .. بس هن طبعا ما افترن صوبه .. و ذياب تم واقف عند يد غايه متعمد مع انه شاف البنات .. الا غلاسه .. و العنود و غايه من
شافنه مصخها ..نشن و وقفن عدال المشين مالت الاتصالاات .. يرقبن ميثه اللين ما تخلص .. شوي و انهن يشوفن ميثه تمشي صوبهن .. جان تاشر للعنود عشان تيها .. جان تروح العنود و خلت غايه
واقفه .. و ذياب من انتبه للعنود و هو عينه ما انشلت عنها .. و من عقب ما خلصن قشارهن .. ظهرن من كارفور و ردن سيارتهن وردن سويحان ..
و تمن عهالحال طول الاسبوع .. من الجامعه للبيت ..
و هالاسبوع ما كان عالبنات دوام يوم الاربعا .. لان الجامعه اربعا دوام و اربعا لا بنسبه لبنات التعليم الاساسي ..
يوم الثلاثا فليل .. كانت غايه يالسه فحجرتها .. و تسمع المسجل من عقب ما تسبحت .. و غايه من النوع الي يرتبش مع الاغاني واااااااايد .. بعكس العنود .. تمت تغني مع ميحد " شدو العربان
.. شدو العربان بالكلي .. و اتركو ذا الروح ولهان .. مادرو وش بالحشى حلي .. مالفراق و حر نيران .. شدو العربان بالكلي "
فهاللحظه رن تيلفونها .. جان تروح غايه صوب التيلفون الي امبونه مفرور عالشبريه .. و كان نفس الرقم الي يطرشلها مسجات .. ترددت غايه .. اترد و الا لا .. بس بعدين تشجعت و ردت
..
تمت ساكته اول شي ..
غايه : ... الو ..
محد رد عليها ..
توها بتسكر .. سمعت صوت ..
... : .. الو ..
صخت غايه .. لان هالصوت صوت ريال ..
.. : .. الو ..
غايه : الو .. مرحبا ..
... : مرحبا الساع ..
غايه : مرحبا ..
و تمو ساكتين ..
.. : ازعجتج ..؟؟؟..
غايه : نعم ..؟؟!!.. لو سمحت انت منو تريد ..؟؟؟..
... : اريدج انتي ..
غايه و هي مستغربه : شووووووووو ..؟؟؟؟.. لا و الله و ثرك من وين تعرفني ..؟؟؟..
... : ... آآآآآآآآه .. محد يعرفج كثري ..
غايه : شووووووووووووووو ..؟؟؟.. صدق انك قليل الادب ..
... : مب قصدي اني اغيضبج ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
... : انتي عندي اغلا مني اني اسوي أي شي يضايقبج ..
غايه : شووووووووووف لا اطولها و هي قصيره .. ازيد ما اتصلت عهالرقم لا تتصل تسمع ..
... : حاولت الا ماقدر السموحه ..
غايه : انت السموووحه .. و عيدها و شوف الي بييك مني ..
جان تسكر غايه في ويهه ..
رجع اتصل .. بس غايه ما ردت عليه .. و رجع و اتصل .. و غايه ما ردت عليه .. شوي و انه مطرشلها مسج ..
"
من عرفتج و انتي الاجمل ..
يا بعد كل العرب انتي ..
البدر من صورتج يخجل ..
يا قمر كالشمس لو بنتي "
غايه : اوووووووووه هذا مصخها .. و جان تغلق تيلفونها ..
فهالليله العنود ماقدرت انها تنام .. اتفكر بمطر .. انا من عقب السالفه ما شفته .. ياربي شو بيكون موقفه مني ؟؟.. حرام عليه انا ما سويت شي عشان ايجازيني بهالبرود .. يالله ماقدر اتخيل
حياتي دون مطر .. لا لا لا .. انا لازم اشوفه ماقدر .. ما استحمل اني اعيش دونه ..
بالاربعا الصبح عالساعه 6 راح يد غايه صوب حجرتها يوعيها ..
جان تظهرله غايه و هي لابسه البيجامه ..
و كالعاده يد غايه من يفتحوله باب يدزه و يدخل داخل .. راح و يلس ع شبرية غايه .. تم يتلفت فالحجره .. و شاف دبدوب غايه العود عدالها عالشبريه ..
يد غايه و هو يسحب الدبدوب بالعصاه : ووووووووووه غربلج الله .. وين حاطه هالسكني عدالج ..؟؟؟..
و غايه بعدها مدوخه تريد تنام : شو يدي .. ؟؟؟..
جان تمشي غايه و ترد عالشبريه و تيلس عالشبريه و تربع ريولها ..
يد غايه : هبابج بنتي .. اللحين بعير زايد ( باص الجامعه يسميه بعير زايد ) بيسرحج اليامعه ..
غايه : لا فديتك ما علينا دوام اليوم ..
يد غايه : افتكيتي ..
و جان يرد لدبدوب ..
يد غايه و هو يفره من عالشبريه : الله ينطبج انتي و ظواياج .. بيبات يتروالي هالسكني ..
غايه : ههههههههههههههههههههه ..
جان يفتر يدها صوبها ..
يد غايه : يا حافظ عهالشعر .. ذيل الخيل ..
غايه و اونها اتفر بشعرها يمين و يسار : هيه فديييييييته ..
و ان يد غايه يحط عصاته في شعرها ..
جان تنشب العصاه في شعر غايه ..
غايه : اااااا .. يدي شعريه ..
يد غايه : الله يغربلج .. من اصبحتي تنعشين .. صبري صبري ..
و اونه الريال بيفجج شعرها من العصاه .. و يوم ما عرف .. سحب العصاه بالقو ..
غايه و هي تبغم من زود الويع : يدييييييييييييييييييييي .. حرام عليك .. صبر .. و تمت تفجج شعرها من العصاه ..
و من عقب ما خلصت .. نش يد غايه .. متلوم الريال ..
يد غايه : برايج بنتي جنج الا بترقدين .. يمدحونه الرقااااد ..
و ظهر عنها .. ردت غايه و تلحفت بتنام .. و ان يدها راد عليها ..
يد غايه و هو واقف عند الباب : بنتي نشي بنسرح المزرعه فياج ..
غايه بحزن : يدي ..
و انه حادر عليها ..
يد غايه : نشي نشي يعني افداج .. بشتريلج سندويج بيض .. و مضرب اللبن الحمر ( يقصد حليب ابقار العين بالفروله ) ..
نشت غايه تتسحب تدري ان مالها مفر من هالمسراح ..
غايه : ان شاء الله يدي ..
يد غايه : نشي تلبسيلج صروال و جلابيه.. بدل هالخياس الي لابستنه
غايه : ان شاء الله ..
و ظهر يد غايه و تمت غايه فالحجره .. و من عقب ما غسلت ويها و تمسحت و صلت الصبح و تلبست ظهرت صوب يدها ..
و لقته يالس فالصاله و يشربله حليب بحلبه ..
و من شمت غايه الريحه .. ادعت ربها ان الدله اتكون فاضيه لا تنغصب ع كوب حلبه عالصبح ..
يد غايه : مرحبا الساااع بالعيوووز ..
غايه و هي تظحك ليدها : مرحبا الساع بالمعرس ..
يد غايه و هو يظحك : وين معرس ..؟؟.. انا شيبه حطيم ... ما يبني البنيات .. يبن الشباب ..
غايه و هي تحب يدها : ودهن هن بواحد شرواك .. الساع انها مبخوته الي بتظويها ..
يد غايه : بنتي ما تبيني اصبلج حليب ..
غايه : لا لا فديتك .. انا بنش اطالع العنود جنها الا بتخاوينا ..
و ظهرت غايه تربع عن يدها .. و قرقعت عالعنود و وعتها و سرحن مع يدهن صوب المزرعه و كالعاده خطفن صوب المطعم الي عدال التسويق و اتشرالهن سندويجات براتا بيض و عصير سنتوب ..
و اشترى حليب ابقار العين بالفراوله ..
و ما ردن من المزرعه الا من عقب 10 .. و من ردن ردت العنود عند غايه .. دخلن حجرة غايه و نامن .. الا ما تهنن برقادهن عسب ان ام غايه طرشت الخدامه صوبهن عشان خالة غايه كانت
فسويحان و توها عاطنتنهم .. و من عقب ما غسلن و يوهن و صلن الظحى .. تكحلن و تعطرن و ظهرن عند الحرمات ..
و العنود ميته باقي كمن ساعه و بيرجع مطر .. يالله كيف انا مشتاقتله .. آآآآآآآه فديييييييييييت نصخه ..
و هل غايه سوو عزيمه عالغدى ع ييت خالتها .. و ارتبشن البنات بالغدى .. و لا حست العنود بالوقت الا وهي عالساعه 3:40 الظهر .. اللحين بيرد مطر .. ما تمت في حاله مرتبشه .. مب
عارفه شو السبب و قلبها يدق بالقوووووووو .. و الزيغه .. ظهرت العنود عن غايه .. بترد بيتهم بتتسبح من عقب ريحت المطبخ و العفاس و بتتعدل و بترد ..
و هي ظاهره تغشت و خطفت .. و فهاللحظه كانت سيارة هزاع توها واقفه و هو يايب مطر من عند الدوار وين ما يوقفهم الباص .. و من عند اول لفه انتبه مطر للعنود و هي ظاهره من بيتهم .. و
من وقف هزاع السياره .. نزل مطر يربع صوب بيت عمه يريد يلحق العنود من قبل لا تدخل داخل ..
مطر : العنوووووود ...
مممممممممممممممممممممممم ..
ظنكم مطر شو بيقول للعنود ..؟؟؟..
و هذا الي اتصل بغايه .. منو هو ...؟؟؟؟..
كيف ممكن يكون هو نفس الرقم الي طرشلها المسج من قبل .؟؟..
منو ممكن يكون ..؟؟؟.. اذا احمد موجود فالكليه و الكليه ما عندهم موبيلات ..؟؟؟..
و هذا ذياب طلع في اول اجزاء القصه و رجع اللحين و طلع .. شو سالفته ..؟؟؟

الجزء الثامن عشر ..

~*¤®§(*§لابان برهان الغلا من يساويك نجمك طلع ونجوم غيرك تهاوت.*~ˆ°©°ˆ~*.ولوشفت أحد مثلي يعزك ويغليك أصرخ وقل أن الأصابع تساوت§*)§®
¤*~ˆ°
مطر و هو يربع ورى العنود : عنووووووووووووووود ..
وقف قلب العنود و هي تسمع صوت مطر .. لا لا ماعتقد انه مطر... جان تفتر العنود صوبه .. و صخت و هي اتشوف مطر واقف قدامها .. فديت روحه .. تمت اتشوفه .. و مطر من شاف
العنود عرفته و وقفت تم يمشي بشوي شوي ..جان يبتسمها ..
فديت اعيونه .. ردتله بابتسامه احلا منها .. طاح قلبه .. ياويلي انا كيف بصبر عنها هالانسانه ..
من وصل مطر للعنود ..
مطر و هو مبتسم : شحالج ..؟؟؟..
العنود و هي منزله راسها : بخير ربي يسلمك .. ( رفعت راسها صوبه ) .. انت شحالك ..؟؟؟..
مطر و هو ماشل عينه من عليها : من ريتج بخير ..
العنود : عساك دوم ..
و تمو ساكتين ..
و مطر يريد انه يرمسها الا يخاف حد من خوانها يظهر من بيتهم ..
مطر : وين بتروحين ..؟؟؟.
العنود : بروح اتسبح ..
مطر : بتينا ..؟؟؟..
العنود : مممممم .. يمكن ..
مطر : لا لا تعالي ..
العنود و هي تفتر عنه بتروح : مادري جني تفيجت بييكم ..
مطر : دخيييييييييلج ..
العنود : ماريد ..
و خطفت عنه ..
مطر : عنود ممكن تحسيبي شوي ..
صخت العنود من رمست مطر .. جان تفتر صوبه .. حست بنظرات مطر غير .. عمره ما كان جذيه .. فهاللحظه بس انتبهت لسواد حول اعيونه ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر بصوت واطي : اريدج ..
العنود : شو فيك ..؟؟..
جان يفتر مطر صوب باب صالة عمه : بعدين بقولج .. بس دخيلج تعالي ..
العنود : ان شاء الله ..
و ظهر عنها مطر و رد البيت .. و توه داخل الصاله و الا ان يده و بوه و عبيد و هزاع يالسين فالصاله .. و من عقب ما سلم عليهم ...
يد غايه : ظويت مسود الويه ..؟؟؟...
مطر : هيه فديتك ..
يد غايه : تتحسبني مادريتبك و انت تربع ع ثر العنود ..
مطر و هو يظحك : حليلي ..
يد غايه : حلك احلول مسود الويه .. شتباها هاليتيمه تربع ع ثرها ..؟؟؟..
مطر : اباها حليله ..
فهاللحظه الكل سكت .. جان يفتر مطر صوب بوه .. جنه يرقب بوه يرد عليه ..
بو غايه : لاحج عالعرس و عوار القلب ..
عبيد : حط الرحمن في صدرك و استريح ..
مطر : محد رمسك ..
عبيد : شو محد رمسك .. ايه انا امبداي ..
مطر : اووووه ..
و نش عنهم و دخل حجرته و تسبح و هو توه ظاهر من حجرته و يتسفر .. ان غايه ظاهره من حجرتها ..
غايه : مرحبا الساااع .. فديت هالشوف ..
مطر : مرحبا ..
و وايها ..
غايه : مطور رب ما شر ..؟؟؟..
مطر و هو يتنهد : ماشي ...
غايه : بسم الله عليك ..
مطر : انا بروح بوظبي .. ان يت العنود تعذريني منها ..
و ظهر عن غايه .. و هو عند باب الصاله الخارجيه .. ان امه ظاهر من المطبخ .. جان يروح صوبها يسلم عليها ..
ام غايه : وين بها فديتك ..؟؟؟..
مطر : بروح بوظبي ..
ام غايه : حزن .. توك عاطن من الكليه و انك بتفزع بوظبي .. شلك من الحايه فبوظبي ..؟؟؟؟..
مطر : بروح صوب احمد ..
ام غايه : احمد الا توك امفارجنه .. يلس يلس بتتفاول ..
مطر : الريال مرقد فالمستشفى من اسبوع اللحين ..
فهاللحظه كانت غايه توها ياييتنهم .. بس ما ركزت منو هذا الي مرقد فالمستشفى ..
ام غايه : فدييييييييته .. رب ما شر شعنده ..؟؟؟..
مطر : طاح و انكسرت ريله ..
ام غايه : ياويلي عليه .. و الله ما عندنا خبر و الا جان وصلناه ..
مطر : شي في خاطرج من صوبي ..؟؟؟..
ام غايه : سلامة راسك ولديه .. رد السلام عليه ..
مطر و هو يفتر عنه امه بيروح : يبلغ ان شاء الله ..
و ركب مطر سيارته .. و هو توه يمشي بسيارته .. و ان العنود ظاهره من بيتهم بتروح بيت عمها .. شافها و هي تمشي و متغشيه .. و العنود ما رفعت عينها و لا درت ان الي فالسياره هو مطر
.. مشت بسرعه و دخلت البيت .. و مطر ميت عليها .. حافظ عليها .. ما تمت تتمشى فالشارع .. يالله عسى ربي ما يحرمني منها ..
جان تروح العنود صوب غايه .. الي كانت يالسه فالمنصه وين فارشين و حاطين الفواله .. و كانت الا بروحها ..
غايه : حشى هذا مب سبوووح .. واقع عبرتي التوانكي ..
العنود و هي تظحك : كيفي .. مخسره شي من كيسج ..؟؟؟..
غايه : الله يعين مطور الساع انج بتفقرينه من كل شي حتى المى ..
العنود : عطاري مطر .. وينه ..؟؟؟..
غايه : راح بوظبي ..
العنود : شوووووو ..؟؟؟..
غايه : قالي اتعذلج ..
العنود : لا و الله ايقولي تعالي و من عقب يرووح بوظبي ..!!..
غايه : مادري جني سمعته يطري مستشفى .. صوب حد مرقد فالمستشفى ..
و ان ام غايه و يد غايه يمشون صوبهن ..
غايه : مرحبا الساااااااااع بالمعرس ..
و يد غايه يظحكلها : جن عندج لي عروووس ظويها .. هبابنا . .
ام غايه : الله يغربلج غرمتي بعمي .. لحق عبيد .. يهاذون بالعرس ..
غايه : اسميها مبخوته الي بتظوي يدي ..
يد غايه : يييييييييييييه يييييييه يابنتي .. يوم اني ما بظوي ذيج الغرشوب ( اليسا ) .. امره ماباهن الحرمات ..
ام غايه : شتصيح من الخير .. !!..
يد غايه و هو يفتر صوب ام غايه و بنقمه : شوووووه ..؟؟؟.. تعدين عمرج حرمه انتي .. انتي عيوز اموقف عمرج ..
ام غايه : يالله بالستر .. عمي انا اصغر من ولدك ..
يد غايه و هو ييلس : لا لا سلامتج .. انتي عيوز طايحه ظروسج .. مسويه ترجيبه ولاصقتنهن في حلجج ..
و ان خالة غايه توها ظاهره صوبهم ..
و حمد توه راد البيت ..
و يلسو كلهم فالمنصه ..
ام غايه : هاه ولديه .. متى بتملجون بخوك ..؟؟؟..
حمد : ماورانا كضه ..
خالة غايه : خافو ربكم فعبيد .. الريال يبى يعرس ..
حمد : شو يبى فالعرس ..؟؟.. لاحج عالحريم و حشرتهن ..
ام غايه : ولديه العرس ستره لريال قبل البنت ..
حمد و هو يفتر صوب غايه : قولي لبنتج ..
غايه : حمد دخيلك ..
حمد : مستبطره .. ثرج من بتظوين ..؟؟؟..
غايه : حمد ..
حمد : جب جب .. تتحسبيني بفج براسج فيا خامات الجامعه ..
خالة غايه : يالله يا حمد .. شعندك ع ختك .. ؟؟..
يد غايه : اييييه مسود الويه .. لا تتجلم ع ختك دامني حي ..
غايه : يطولي بعمرك ..
حمد : بشوفها عاد شو بتظوي من هالخامه ..
خالة غايه : يابوشهاب .. اللحين البنت بلا شهاده بلا حياه ..
حمد : خلنها تدرس .. الا شغل ماشي ..
غايه : حرام عليك .. انا مابدرس اداره و بكد فهالجامعه و فالتالي بتيلسني فالبيت ..
حمد : لا عيل بفج براسج رغيد تزاحمين المرغده فالشرك ..
ام غايه : لا بتبطي الساع ما طاحتها الشركه ..
غايه : خاااالووووووه ..
يد غايه : عونج بنتي ..
خالة غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : يدي حمد ما يباني اشتغل ..
يد غايه : و انتي شعليج منه هالخمام ..
و حمد ميت غيض منها ..
يد غايه : بوليج المزرعه ..( و جان يمسك ايد غايه اليسار و ع كل شي يثني صبع من صبوعها ) .. تمسكين معاشات البيادير .. و تشترين البذور .. و الكيماوي .. و اليوريا ..
و العنود تظحك عليها .. جان يفتر حمد صوبها بنقمه .. جان تصخ من نظرة حمد لها .. بسم الله هو شو فيه ..؟؟؟.. و المشكله انه من شافها اتشوفه ما نزل عينه الا بالعكس تم يطالعها بنظرة
احتقار مب طبيعيه .. حزت في خاطرها هالنظره .. هو ليش يشوفني جذيه ..؟؟..
جان يرن تيلفون .. و جان ينش..
يد غايه و هو يقلد حمد : هلو هلو .. مرحبا مرحبا ..
فهاللحظه كلهن ظحكن عليه ..
يد غايه : خابر خابر عيوزك ..
جان يروح حمد صوب حجرته ..
غايه : خالوه قولي حق امايه .. حرام ادرس و لا اشتغل ..
يد غايه : بنتي ثرج خذتيها الشهاده العوده ..؟؟؟..
غايه : لا فديتك بعدني ..
يد غايه : الله يحشرج .. عيل شعندج حاشرتنا و ماكل فوادي .. نشي نشي مسودت الويه ..
و هم يسولفون .. ان احمد خو غايه و ميثه حرمته و معضد و راشد عيالهم توهم يايين من بوظبي .. و نشو كلهم و سلمو عليهم .. و ان عبيد توه ظاهر من البيت صوبهم ..
عبيد : العيوز .. مطر وين ..؟؟..
وقف قلب العنود جان تفتر لا اراديا صوب ام غايه .. و محد انتبهلها الا عبيد ..
عبيد بخبث و هو يشوف العنود : ياويل حال قلبي انا ..
جان تفتر العنود صوبه .. عنلاته .. تم ويها احمر .. جان يظحك عبيد عليها ..
ام غايه : روح بوظبي ..
احمد و هو مستغرب : بوظبي !!؟؟.. شعنه ..؟؟؟..
ام غايه : ربيعه مترقد فالمستشفى ..
يد غايه : شوه مطر مرقد فالسبيتار ..؟؟؟؟..
ام غايه : لا بسم الله عليه .. ربيعه ربيعه ..
يد غايه : شمن ربيع ..؟؟؟..
ام غايه : احمد ربيعه ..
وقف قلب غايه .. احمد ..!!! .. افترت العنود صوب غايه الي تم ويها اصفر ..
يد غايه : شمن احمد ..؟؟..
احمد : الي خاوانا السعوديه ..؟؟؟..
ام غايه : هيه حليله ..
غايه : ليش امايه شوفيه ..؟؟؟..
ام غايه : ريله مكسوووره ..
و غايه قلبها وقف .. لا لا .. شو استوى .. ياويلي احمد شو فيه ..؟؟؟..
فهاللحظه كان مطر فالطريج صوب بوظبي .. و توه عند دوار المطار و ان سعيد ولد عمه متصلبه ..
مطر : مرحبا الساع ..
سعيد : حيبه .. شحالك بوغيث ..؟؟؟..
مطر : طيبه طاب حالك ..و من صوبك ...؟؟؟..
سعيد : بخير ونعمه ..
مطر : دوم ان شاء الله ..
سعيد : و من قال عسى .. وين بها ..؟؟؟؟..
مطر : اسير صوب بوظبي ..
سعيد : غايته .. عشاك عندي الليله ..
مطر : و الله ما يندرى جني بتم اللين العشى ..
سعيد : ليش انت شوه من الحايه لك في بوظبي ..؟؟؟..
مطر : احمد مترقد في مستشفى خليفه من اسبوع اللحين ..
سعيد : لا تقوله ..
مطر : و الله .. و اريد اشوفه شو مسوي ..
سعيد : رب ما شر ..؟؟..
مطر : ما من شر .. الا انكسرت ريله و هو فالتدريب ..
سعيد : مايشوف شر بوشهاب ..
مطر : من اظهر صوبه بسير صوبك ..
سعيد : غايته ..
و سكر عنه .. و راح مطر صوب مستشفى خليفه و راح صوب احمد الي كانت غرفته متروسه شباب .. و تمو يسولفون عنده .. و احمد من شاف مطر فرح من الخاطر .. آآآه .. من ريحة
الغالين .. و يلسو الشباب يسولفون .. و اذن عليهم المغرب جان يروحون عدا مطر الي تم عند احمد .. حدر الحمام و تمسح و من عقب فرش السياده و صلى .. و من عقب ما خلص ..
احمد : بوغيث ..
مطر : عونك ..
احمد : عانك الرحمن .. اريدك تنزل ريلي من على الشبريه بروح الحمام ربي يعزك ..
مطر و هو يثور صوب احمد : فالك طيب ..
و جان يروح صوبه و ينزل ريل احمد من على المخده المحطوطه عالشبريه الي عليها ريل احمد .. و تم ساند احمد يلين ما دخل الحمام ..
مطر و هو يغمز لاحمد : جنك بغيت معونتا زاهبين .. هههههههههههههههههههه ..
احمد : عنلالالالالالالالالالاتك ...
مطر : هههههههههههههههههههههههه ..
و حدر احمد الحمام .. و تم مطر فالحجره ابروحه .. و تم يحوط فيها .. و كان الدرج الي عدال شبرية احمد الي عالطرف اليمين شوي مفتوح .. و على الدرج من فوق علبه صغيرونه و عليها بطاقه
.. شل البطاقه و قرى الي فيها .. و كانت بخط ياهل .. و مكتوب فيها ..
" ما تشوف شر عمي .. لا تربع بالقو داخل الشرطه عشان ما تطيح بعدين .. نواري "
من قراها مطر تم يظحك .. و جان يرد البطاقه مكانها ..
جان اتطيح عينه ع تيلفون موجود فالدرج .. كان من تيلفونات نوكيا اليداد .. جان ايظهره مطر بيشوفه .. و توه ماسكنه .. و ان احمد ظاهر من الحمام و هو يظحك ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههه .. هالجبس لعوزني بغيت اطيح ..
افتر مطر صوب احمد ..
مطر و هو يظحك : قلتلك جنك الا بغيت المعونه ..
طاحت عين احمد عالموبايل .. تيبس ..
احمد : انت شو تباه التيلفون شالنه ..؟؟؟..
مطر و هو يرفع واحد من حيـّاته : ليش شو فيها يعني ..؟؟؟..
احمد و هو مرتبك بالقو : هات التيلفون ..
مطر : انزين شعندك ..؟؟؟..
احمد : ياخي هات التيلفون ..
استغرب مطر من ردت فعل احمد ..
مطر : احمد شعندك ..؟؟؟..
احمد : مطر اقولك هات التيلفون ...
مطر و هو يفر التيلفون عالشبريه : ما يرزى عليك هالغيض كله الا تيلفون ..
تم احمد يتسند اللين ما وصل لشبريه و شل التيلفون .. و سيده اغلقه ... و مطر مستغرب هالتصرف من احمد .. و احمد مرتبك بطريقه مب طبيعيه ..
مطر : الا تقولي شو سالفة هالتيلفون ..
احمد و هو يحاول ييلس عالشبريه : ماشي ماشي ..
جان ينش مطر صوب احمد و يساعده عشان ينسدح عالشبريه .. و ان تيلفون مطر يرن ..
مطر : حيبه ..
غايه : الو .. السلام عليكم ..
مطر : و عليج السلام و الرحمه ..
غايه : مطور وين انت ..؟؟؟..
مطر : شعنه ..؟؟؟.. رب ماشر ..؟؟؟..
غايه : لا ماشي عنود عندي ..
مطر : انزين شو يعني ..؟؟؟..
و غايه مرتبشه مب في حاله تريد تعرف احمد شو فيه الا مستحيه و لا هب عارفه كيف تتخبر عنه .. و متعلثه بالعنود بس عشان تتصل بمطر خوها ..
غايه : مادري انتي شو قايللها ..؟؟؟..
استغربت العنود من غايه .. هذي شو فيها ..؟؟؟..
مطر : ما قلتلها شي ..
غايه : مادري .. انت متى بتظوي ..؟؟؟..
مطر : مادري .. سعيد عازمني عالعشى و مادري متى بظوي ..
غايه : انت عند سعيد اللحين ..؟؟؟..
مطر : لا مب عنده ..
غايه : وين عيل ..؟؟؟..
مطر : غايوه شعندج انتي بعد ..؟؟؟..
فهاللحظه افتر احمد صوب مطر .. غايه .. يالله فديت هالطاري من الخاطر .. انتبه مطر ان احمد افتر صوبه .. بس سكت ..
مطر : انزين برايج ..
و ما عطاها مجال .. سيده سكر عنها .. و احمد موخي براسه ..
مطر : انزين السموحه انا بروح اللحين .. شي فالخاطر من صوبنا ..؟؟..
احمد : وين ابها تو الناس ..؟؟؟..
مطر : بعدني بروح صوب سعيد ..
احمد : عنبوج يالدنيا قدك اتبدي سعيد عليـّه ..
مطر : طاع هذا .. ياخي الريال عازمني .. ارده ..؟؟؟..
احمد : ربي حافظنك ..
مطر : بتخبرك انت شو مشكلتك اليوم لابج ..؟؟؟؟..
احمد : انت ما بتروح صوب سعيد .؟؟.. الله يحفظك ..
مطر : الشرهه مب عليك الشرهه ع الي يتعنالك و يدقلك خطوط ..
احمد : بتذلني انت عالعشرين ربيه الي صابنهن بترول في سيارتك ..؟؟؟..
نش مطر عنه و ظهر من المستشفى .. وهو فالسياره اتصل بسعيد ولد عمه ..
مطر : وين دارك بوعسكور ..؟؟؟..
سعيد : انا فالفله ..
مطر : 5 دقايق و بكون عندك ..
سعيد : اوكيك ..
و من عقب ما سكر عنه .. شوي و انه واصل فلة عمه .. وقف السياره داخل الحوش و من عقب دخل الفله .. و ما كان حد فالصاله .. جان يتصل بسعيد ..
مطر : وين انت ..؟؟؟..
سعيد : فالحجره ..
مطر : نزل نزل .. انا فالصاله ..
سعيد : دقايق و بييك ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -