بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -23

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -23

تركي حوط جسمها بايده: اهدي اسم الله عليك ايش اللي صاررر..
اسماء وهي تشق و كلامها متقطع: فــ...ـي ســـكــــ.....راااااانيـــ...ن..... حـاااااااوووولـــوا يفتحـــوووون البــاااااااب........ تركــي ارجوكـــ لاااا تـــ.....ركـــني لحـــااااالي مـــــره ثااانيــه..
تركي الحين فهم ليش الباب كان متسكر بالسلسله و هو اللي ظن فيها السوء و ظن انها ما تبيه يدخل: لا تخافين ما راح اتركك وراح اظل معك طول الوقت....
اسماء اللي ما عادت رجولها تحملها بدت تنزلق من جسمها تركي زاد قوه حضنه لها و اخذها معه لغرفتها... مددها على فراشـها و قرا عليها أيه الكرسي و المعوذات لحد ما هدت شـوي و بدت انفاسها تنتظم شـوي.. تركي حاول يسحب نفسه و يطلع من الغرفه بهدوء بس صدمه لما سحبت كم قميصه: لا تتركــني ارجوكــ..!!!!!
الدموع رجعت لعيـونها مره ثانيه بابتسامه هاديه : ما راح اتركك بعد اليـوم..
مدد تركي نفسه جنبها و حوط يده حولها وهو يقول في نفسـه: ما ابدا اتمنى ترجعين لي بهذي الطريقه ... لكن الحيـن ما امانع ابداا ... واخيـــراااا رجعتي لي يا اسمــاااء...
-
-
-
-
هنادي ابدا ما كان عاجبها الوضـع، بعد ما اخيرا حسـت بالراحه و الهدوء و السعاده لازم يـعكر السـيد راشـد عليها كل هذا لما يتصل على خالد و يبلغه عن مواعيد اجتماعاته المؤجله... في النهايه هنادي استتجت ان حياتها عباره عن سـعاده مؤقته تنتهي في اللحظة اللي ترجع فيها للرياض... لما كانت في شـهر العسـل كانت كل لحظة ممتعه في نظرها بس من رجعت للرياض بدت المشاكل و الهموم في حياتها، لما طلعت مع خالد الشريقه ثلاث ايام ارتاحت نفسيتها و ارتاح خالد و عاشوا ايام عسـل من جديد اكيــد راح تنتهي في اللحظة اللي بترجع فيها لبيت خالد..
خالد بقلق على هنادي اللي من ركبوا السياره كانت ساكته: اميــرتي ايشفيك؟
هنادي التفتت له و قالت ببرود: تعبانه..
خالد: اكيـد بتتعبين لان الوقت ما كفاك تنامين اول ما ركبنا الطياره صح؟
هنادي تذكرت شلون كانت تنام اول ما يركبون الطياره في شـهر العسـل: لااااااااا
مدت يدها و حطتها على بطنها: ولدك هو اللي متعبني..
خالد بمرح قرب راسـه من بطنها: انت يا بزر يا ويلك مني ان ازعجت امك الحـلو...... فاااهم.......هااا ايش تقووول؟؟؟
هنادي استغربت من حركه خالد لا اراديا قالت: ايش يقول؟؟؟
خالد ضحك على ردها و قال و هي ينظر لها بجاذبيه: يقول كيف تتوقع مني ازعج وحده مزيوووووونه و رقيقه مثلها؟؟؟
هنادي و حركت راسـها بـعيد عنه، في نفسها : ما هو غريب كيف كون هالثروه هذي كلها..... يقدر يستغل أي موضوع مهما كان تافه لمصلحته ...
بعد خمس دقايق وقف السياره: خالد هذاااااااا؟؟
خالد بابتسامه عذبه: بيتكم طبعا؟؟؟ ما تبين تسلمين على اهلك؟
هنادي كانت متوقعه يروحون لبيت خالد لكن خالد وداها لبيت بوسـعود بداله: لااااا خالد ما ابي...
خالد بصدمه: ليش؟؟؟
هنادي حمرت و نزلت راسها: استحي؟؟
خالد: هاااا؟؟؟ من ايش؟؟؟
هنادي بتوتر: من الحمل!!!
خالد رجع يضحك عليها مره ثانيه هنادي ضربته بخفه على كتفه: ليش تضحك!!!!!!!!!!!!
-
-
-
-
الانترنت كان جزء مهم من حياة مها و منال اليوميه، ابتدا في البدايه بالمسنجر و الايميل مع صديقاتهم وانتهى في كتابة المواضيع المميزه في المنتديات، مها المشهوره بـ (صمت القلب ) كانت معروفه بحلولها المميزه لمشاكل كثيره في المنتدى اما منال (أغلى الغـاليـات ) كانت تموت في قراءه وكتابه الاشعار و توبكات المسنجر..
في البدايه مها كرهت المنتديات من المشاكل اللي يتسببون فيها بعض الاعضاء اللي يحولونه الى عزل وكلام فاضي سجلت بعضويه ولد وقرر ترتاح من هذا الهم ، اما منال المعروفه ببرودها ما كان ابدا هامها الرسايل الخاصه لما تحتوي على عبارات ممكن نتعرف و احبكــ......... الخ .. كانت بكل بساطه تحذفها و تحط العضو على قائمه التجاهل و ينتهي الموضوع... الشيء اللي خلى مشرف المنتدى يضعها في مراقبه على قسم الخواطر و الاشعار.. مع انها في البدايه كانت تهتم بالافلام و الموضه مع مها اللي بعد ما صارت تقدم نصايح و اراء حكيمه في قسم المشاكل صارت مراقبه عليه و متوليه موضوع ( لا تحبس همك في داخلك.. اظهـر واترك الباقي عليـنا)... لما كانت تسمع الشكاوي و تبدا في حلها كانت تستمتع بالموضوع لانها حاسه انها ان فرجت كربت احد بيفرج ربها عليها كربها.... الى اليـوم اللي قرر فيها ( وحيـد في دنيتي ) يفتح قلبه لها و يصارحها بمشاكله...
مـها كانت تكتب رد على احد قراءها المعتادين لما قربت منال منها و صرخت بصوت عالي: اففففففففففففففف خلصيني ترررررررررى دووووري بدااا من زماااان!!!
مها: منااالللوووووو وجع توني ماخذته و ثااانياااا انا قلت لك اعطيك اياه اليوم كله بكرااااااا!!!!!
منال: لااا ابيه الحيـن... داااانه تبي ترسل لي صـور هيرتيك روووشااان جديده!!!
مها: ماااالت عليك وعليها و على الهندي اللي ميتين عليه!!!
منال: ووووع من وجهك الحين هيريتك مو عاجبك!!!! الله يرحم ايااام قبل لماااا كنتي تموتين من الوناااسه اول ما يطلع له فلم....... ولااا علشاااان صــاار عندك...... غيـره!!!
مها بصرااخ: احترمي نفسك!!!
منال: ماااا علينااااا بروح تحت عند امي!! وانتي خلصينا من غرااامياااتك علشاان اخذ الكمبيوووتر!!!
مها قبل لا تطلع منال من الباب: جب ....... نااس تفسـر الشيء على كيفها...
مها حركت نظرها لبريدها الوارد خلال هوشتها مع منال وصل الرد على رسالتها :
من وحيد في دنيتي :
هلا فيك..
الحمد لله حالتي احسـن من قبـل بس الوالد صحته في النازل و زوجة ابـوي اللهم يا كافي ما همها شيء .. بالساعات عند الجيران!! وتاركه عيالها الصغار في رقبتي ... المشكله انه اخوي الصغير مريض... خايف يتعب اكثـر و انا ما اعرف له!!!و عندي دراسه اقابلها!!!
مها قرت رسالته و ضاقت.. وحيد في دنيتي ( محمد ) طالب اخر سـنه في ثانويه الباحه، الوضع المادي متوسط قريب للفقر ابوه مريض من كم سنه امه ماتت من سنين و زوجه ابوه هي المسؤوله عنه اسماا فقط وفعلا هي راميه كل الشغل عليه من هموم عيالها الصغار الى المشاوير و شغل البيت لان وضعهم المادي ما يسمح لهم يجيبون شغاله، يطمح يشتغل و يحسن وضعهم المادي بس ما كان قادر... اكثـر عضـو تعاطفت معه مها لدرجه انها كانت ترسل له يوميا رساااايل .... ابدا ما فكرت تنقل صداقتهم للمسنجر مع انه عرض عليها اكثـر من مره..
من صمـت القلب:
اخوي محمد ، مالك الا اللجوء الى الله،، هو وحده يقدر يفرج كربتك، ويهدي زوجة ابوك لفعل الصـواب..
و الدراسـه ان شاء الله ربي بيوفقك و بتجيب نسبه عاليـه، و تصير احـــسن طيـار، وتسافر الدنيا كلها و تشـوف كل الاماكن اللي تحلم فيها.. ولا تنسى الدعاء خصـوصا لما توصل لمكه !! صحيح متى تمشون بكرا؟؟
ارسلت مها الرساله و انتظرت دقايق وصل فيها الرد..
من وحيد في دنيتي:
مشـكور و ما قصـرت،،، انا اتعبك معي كثيــر، بس فعلا محتاج احد افضفض له عن همومي!! ان شاء الله بنمشي على الساعه 12 و نوصل ان شاء الله قبل العصـر...
قرت مها رده و استغربت ..
من صمت القلب:
ما شاء الله اذكر لما رحنا للعمره وصلنا في اربع ساعات،، مع ان الباحه ابعد من الرياض لمكه!!
من وحيد في دنيتي:
لانكم اكيـد تطولون في الميقات و تاخذون طريق طويل... الرجال اللي معنا يعرف طريق مختصر و يسوق بسرعه..
من صمت القلب:
لا دير بالك! ترى السـرعه خطـره!!! المهم بس لا تنسانا بالدعاء!! ماودك تمر علينا في الرياض بعد ما تخلص عمره؟
من وحيد في دنيتي:
ان شاء الله.. ودي بس تعرف ان مرتبط مع ناس وثانيا انا لحد الحين ما عرفت عنوانك !
مها وترها كلامه حاولت ترد بطريقه تطلعها من الموقف..
من صمت القلب:
اذا قررت فعلا تزورنا برسلك عنواني غير كذا نوووووو..
من وحيد في دنيتي:
اوكي بحاول في ربعي نجي الرياض في العطله.. بس ما قلت لي ايش الدعوه اللي تبيني ادعيها لك؟
من صمت القلب:
أي دعوه تجي في بالك انا راضي فيها...
من وحيد في دنيتي:
اجل بتمنى لك تحبــــــــــــــــــــــــــــــــ حب روميو و جوليت!!! لا تعصب اوكي!!!
مها صدمها كلامه و حست بقلبها ينعصـر، دخلت عليها منال و قالت لها ان هنادي جت مع خالد.. قالت هذي فرصتها تتهرب منه ..ارسلت له وحاولت تهدا علشان ما يحس بتأثرها برده..
من صمـت القلب:
فال الله ولا فالك، ما تعرف اغنيه راشـد الماجد... بلا حب بلا وجع قلب؟؟؟ المهم اختي توها جايه من السفر بروح اسلم عليها.. مع السلامه ... اشوفك لا رجعت من العمره...
انتظرت مها دقيقتين و لما ما شافت رد منه طلعت من المنتدى دخلت مجلد المستندات تحت اسم مشاكل وحلول دخلت الرقم السري للمجلد و فتحته ضغطت على صوره و تأملتها ....
تنهدت وهي تقول في نفسها: ما تدري اني واقعه من زمان يا محمد!!!
محمد شاب وسيم لكن صفار بشرته الناتج عن الارهاق و ضعف بنيته و ثوبه الواضح قدمه كانوا مأثرين عليه، ارسل لمها صـورته لما سـالته مره عن شكل الجو في الباحه.. كانت الصـوره من وراه منظر الجبال و الغيوم جمييييييل و خلاب .. بعد ما شافتها ما قدرت تمسحها و حست لحظتها انها فعلا حبته...
-
-
-
-

في احد فلل الريـاض...

سـكر لابتوبه و طلق زفره طويله رجع راسه لورا و بدأ يتأمل السقف المزخرف بديكورات ملونه: احس اني بالغت شـوي في ردي عليها!!! بس هي ورطتني لما قالت ان طريق الباحه المفروض يكون اطول من طريق الرياض..
اخوه التوأم كان على السرير ضحك عليه: ههههههههه يعني كان لازم تقول لها انك رايح العمره؟؟
محمد: كان لازم اقول ولا كانت بتفقدني ان ما دخلت يا سلمان!!!
سلمان: لا يكون حبيتها؟؟؟
محمد وهو يضحك: هههههههههههه حب!! انا احب... انا يهمني الا الرهان اللي بينا و اللي قربت اكسبه!!
سلمان بثقه: نشـوووف...
محمد و سلمان عيال توأم لواحد من كبار التجار.. اعضاء في المنتدى طبعا من الناس اللي مستخدمين المنتديات للمغازل.. دخل مره سلمان قسم المشاكل و قرا ردود مها على الاعضاء حس بشيء غريب ناحية العضـو لما قرا الكلام لمحمد قال محمد و بكل ثقه انها بنت و انه مستعد يثبت له...
سلمان راهن محمد انه ما يقدر يخليها تعترف انها بنت و انها ان اعترفت راح يسـوي له اللي يبيه مده شـهر..
محمد اللي ما عمره خسـر رهان خصـوصا في البنات و انه يقدر يخليهم يحبونه قبل و بكل رحابه صـدر مر اربع اشهر و هو يحاول يتقرب من مها و اخيرا بعد كل هالفتره قرب لكن ما كان القرب اللي يبيه بعد ما اوهمها انه يعيش حياة مأساويه كلها هموم و مشاكل و محتاج احد يفضفض له و يخفف عنه ومع هذا ... لحد الحين ما حس انها بدت تحبه ولا قررت تعترف انها بنت مع انه واثق من هذا الشيء..
محم بنبره واثقه كالعاده: المده اللي اتقفنا عليها لحد الحين ما انتهت ... و ثانيا لا تنسى انت قاعد تكلم منو يا سلمان.... انا محمد اللي ابدا ما في بنت تقدر تقاومه.. و هذي البنت مستحيل تكون احسـن من غيـرها
-
-
-
-
-
دخلت هنادي بيتهم و استقبلتها امها بالاحضــان، سلمت على خالد و اشرت للشغاله تجيب القهوه و الحلى..
ام سـعود و هي تتفحص بنتها: شلونك يا بنتي ان شاء مانتي تعبانه...
هنادي بخجل لاحظة خالد وفهمه: الحمد لله بخيـر..
ام سـعود: والله و كبرتي أي هنادي و كبرتيني معك..
هنادي: لا تقولي كذا يمه، انتي لسـه صـغيره انا اللي استعجلت في الحمال!!
خالد ابتسم و هو يهمس لها : استعجلتي؟
هنادي ضربته على فخذه من غير لا تنتبه امها: اصلا انا ما كنت ادري اني حامل.... يعني ما شفت شيء من اللي في الافلام الدووخه و الترجيع... ووو...
ام سـعود وهي تضحك: هههههههه تو الناااس... انتي توك حامل و الاعراض هذي تظهر بهد اسبوعين تقريبا..
خالد: اففف و انا اللي كنت اظن انها غير وما راح تتعبني..
هنادي كانت بترد عليه بس امها سبقتها : اذاا تعبتك جيبها عندي!!!
خالد و هو عيونه على هنادي : وانا اقدر استـغني عن ام وليد؟؟
هنادي حمرت و نزلت راسـها، ام سـعود ابتسمت: اذا ولد بتسميه وليد؟
خالد: بصراحه انا راضي باللي يجي من الله.. سواء كان بنت ولا ولد،، بس انا اتفقت مع اميـرتي ان العيال انا اسميهم و البنات هي تسميهم..
ام سـعود بابتسامه لبنتها: طبعا اذا بنت بتسمينها سارا صح؟؟
هنادي و خالد بصدمه بنفس الوقت: سارا؟؟؟؟؟
ام سـعود ببراء من غير لا تعرف المصيبه اللي فجرتها: لما كنتي صغيره كنتي دايما تقولين انه اذا جتك بنت بتسمينها سارا... نسيتي ؟؟؟
هنادي توتر ما تذكر ابدا هذا الشيء هي كانت عندها لعبه مسميتها سارا هذا اللي تذكره بس غير كذا ولا شيء... حركت عيونها و راقبت خالد اللي سرح في عالم ثانيه، في نفسها: ايش هذي الصدمه، معقوله يفكر فيها!!!!
خالد قام من مكانه و على وجهه ابتسامه زائفه: تأخرت على اجتماع الشـركه...... هنود حبيبتي بمر عليك بالليل اخذك اوكي...
ام سـعود و هي حاطه يدها على كتوف بنتها: خلها خالد عندنا اليـوم... واحشتني موت... واحس البيت فاضي بعد سفر اسماء و سـعود...
هنادي بضحك وهي تهمس لامها: والله لو تسمعك مها ومنال ما يصير طيب..
ام سـعود بنفسه النبره: كل هذا ما تبين تفارقين الرجال ..
هنادي حمرت و قررت تسكت، خالد ابتسم و ما حب يرفض لام سـعود الطلب البسيط هذا عموما هو ما يبي هنادي تختلط في اهله في الوقت الحالي: اوكي... لكن حطي في بالك ان مستحيل اتركها تنام عندك اكثر من ليله وحده..
ام سـعود بسـعاده: مافي مشكله راضين في ليله وحده...
نزل خالد راسه و باس خد هنادي: اشوفك على خير يا اميـره..
هنادي حمرت و ما ردت عليه كمل خالد بـ: تشـوفين يا عمه، لحد الحين تستحي مني....
ضحكت ام سـعود وخالد و بعدها طلع خالد...
ام سـعود بعد ما طلع خالد: عساك مرتاحه يا هنادي!!
هنادي: الحمد لله يمـه كل شيء تمام...
ام سـعود: خالتك كلمتك؟؟؟
هنادي: لا اصلا ما واجهتها من بعد ما جيت انام هنا الا لدقيقه لما كنت عند خالد في المستشفى ...
ام سـعود : يعني ما تدري انك حامل؟
هنادي: انا ما كلمتها و خالد و ماقال لي انه كلمها!!! ليش تسـالين؟؟؟؟
ام سـعود: ولا شيء... بس كنت اظن انها بتفرح لهذا الخبر مثل ما فرحت انا بك..
هنادي تقول في قلبها: ياليت!!!
دخلت منال ومها بسـرعه بعد الحوار البسيط و بدوا يحضنونها : وحشتييييييييييينا!!!
ام سـعود: هييي اتركوا اختكم لا تذبحووونها...
منال: يووووه نسينااا البيبي.....
نزلت منال راسها و حطته على بطنها: يااا حلووو انا خالتك... ان شاء الله تطلع علي..
مها: و ليش ما علي...
ام سـعود: لا ان شاء الله لا عليك ولا عليها... على امه و ابوه يا حلوهم..
هنادي: اااااميـــيييين..
مها: صدق ما تستحين الحين تفضلين بنتك تطلع على خلووود و ما تطلع علينااا..
منال: من قالك انها بنت..
مها: احسااااسي اللي ما يخيب ابدااا..
منال: بس انا اقووول ولد...
مها: بنت..
منال: ولد..
مها: بنت ...
منال: ولد..
مها: بنت..
منال: ولد..
مها: بنت ...
منال: ولد..
و استمـر الحوار على هذا المنوال..
-
-
-
-
اسمـاء حسـت بشـعور غريب، اول ما بدت تصـحى من النوم، الوسـاده اللي حطت راسـها عليها كانت دافيه و ناعمه و في نفس الوقت صلبه و قويه و ريحتها جنااااااااان.....اسماء وكان الحقيقه صدمتها: ريحه؟؟؟
فتحت عيونها بسرعه و تاملت وضعها، كانت في سريرها بس مو بروحها، كان راسها على صـدر تركي و يدينها محاوطتها بقوه، حاولت تبعد عنه بس ما قدرت الشيء اللي صحاه من نومه...
تركي و هو يمسح عيونه: صباح الخيـر,,,
اسمـاء: انت ايش اللي كنت تسويه!!!!!
تركي وهو يعدل وضعيته للجلوس: نايم طبعا..
اسماء ردت بسـرعه: اقصد ليش نااااايمه هنا..
تركي ببرود: نسيتي انك اللي طلبتي مني انام هنا.,....... معك!!!
اسماء انحرجت وهي احداث الليل و الفجر تمر في بالها بسـرعه: انــ....ـــأاااا... كـــنت..
تركي و هو يقرب منها : انتي ايش؟؟؟
اسمــاء: تركــي ارجوك.....
تركي قرب اكثـر وكان توترها مغناطيس يجذبها اكثر في كل لحظة : انتي اللي ارجوك يا اسماء...
اندمجت الانفاس و ما عاد في مجال للتفاهم... لغـه الحب كانت الشيء الوحيد المتبادل بينهم..
اسماء ماعادت تقدر تمثل البرود و الكره له، وتركي ما عاد قادر يقاوم....
-
نعم اهواه وذابحني ..وعلى الرجعه ابي الشاره
اهوه بس خل يسامحني .. وانا ارجع له طياره
انا من بعده ليلة امس .. وشوقي اللي دمع له
بلا يا عمري عزة نفس .. انا راجع له راجع له
ياقلبي لا تدور لي .. عذر للرجعه أو حافز
لعملك لو يأشرلي .. انا جاهز انا جاهز
احبه حيل ومن بعده .. ترى فعلاً انا تعبان
واذا ما رد لي برده .. اساسا انا الغلطان
-
-
-
يتبـع:
1-تركي واسمـاء هل انتهت الكراهيه بينهم و اخيرا راح يعيشون بسلام؟
2- مها و محمد قصه حب جديدها لكن هل متبادله الاطراف ولا من طرف واحد بس؟
3- مها مصيرها ايش في المنتدى و هل راح تنتهي حياتها فيه برهان محمد وسلمان ؟
4- مـايا ايش اللي ناويه عليه مع سـعود وهل راح تستمر علاقتهم؟
5- هنادي اللي ذكرتها ام سعود من غير لا تدري بسـارا اسم نسته من سنين هل راح تكون هذي اخر معلومه تاخذها منها؟
6- ايش راح تكون رده فعل ام خالد وهيفاء لحمل هنادي؟
7 - بوتركي هل راح يوافق على عرض اشفورد؟ ايش قصد برجعها لي؟
8-
9-
10-
ابي ثلاث توقعاااات شـخصيه من غير اسئله ...
اذااااااااا ماااا شفت ردود طووووويل صج بـتززززعل ^_^
لا تنسووووووووني بالدعااااء ^_^


مشكووووووووووووووووورين يااا الاعضااااء الحلووووووووووين <<<< الحلووين بس مو الجياكر اللي عارفين نفسهم
على الردود الحلوووووووه و دفااااعكم عني في وجه الحسااااااااااااد و الحقااااد
اللي ما ادري ليش قاعدين يكثرررررون
يمكن لان روايتي غطت على رواياااتهم ^_^ <<<<<< صرت مغروره ههههههه بررره
المهم لعيونكم
تفضلوووووووا

البارت الثاني والعشرين:

-
-
-
والله أحتاجك انا خليك بجنبي قريب
وان حصل شيّ بيننا عن حياتي لا تغيب
أنا من بعدك أتوه و عالمي بعدك يضيع
تختلط عندي الوجوه العدو يصبح صديق
* * *
تدري يالقلب الحنون انت بالنسبة لي ايش
وانا بعدك كيف أكون وليه أحس وليه أعيش
يللي شفت أحلامي فيه والتقيت بأحلى جنة
أدعو ربّي وارتجيه ربّي لا تحرمني منه
-
-
-
-
هنادي كان جالسه على الارض قدام ادوات المطبخ اللعبه تصب في الكاسات عصير: حقك يا سارا!
مدت هنادي الكاس للعبه على الكرسي لكن اللعبه طبعا ما اخذته منها: سارا ليش ما تشربين؟ ما تحبينه؟ خلاص بحط لك غيره...
اخذت هنادي عصير ثاني وحطته في الكاس الثاني و مدته لكن النتيجه كان الشيء نفسه، حست هنادي بملل دخلت اسماء و شافت حزنها :ليش زعلانه...
هنادي ببراءه: اختي سارا ما تلعب معي؟
اسماء اللي ما كانت كبيره: انزين تبين تلعبني مع اخواتي انا؟
هنادي: بس ماما تقول لا تلمسوهم؟
اسماء: احنا بنلعب معه من بعيد!! ما راح نلمسهم..
تركت هنادي مطبخ العابها و لعبتها سارا على كرسيها و ركضت مع اسماء لمها ومنال اللي كانوا صغار و بدوا يلعبون معهم...
-
-
-
هنادي كانت تتذكر هذي اللحظات الحلوه و هي تفتح صناديق اغراضهم القديمه في المخزن.. وبعد بحث طويل، لقتها... لعبتها القديمه كان عليها غبار و ملابسه اهترت مع السنين، ضحكت هنادي وهي تنادي اللعبه: اختي سارا!!
ضحكتها نبهت امها اللي استغربت وجود احد في المخزن: هنادي؟؟؟؟؟
هنادي ابتسمت و التفتت لها، استغربت النظره الغاضبه منها: هلا يمه..
ام سعود: ايش قاعده تسوين؟؟
هنادي وهي ترفع اللعبه قدامها: كنت ادور عليها!!!
ام سعود حركت عيونها للصناديق المفتوحه و بعدها للعبه: هبله انتي!!!!!!
هنادي خافت ردة فعل امها: ليش يمه؟؟
ام سعود قربت منها و سحب اللعبه: نسيتي انك حامل؟؟ وان أي شيء ثقيل ممنوع عليك..
هنادي: بس انا.....
ام سعود قاطعتها بسرعه: من غير بس.... روحي لغرفتك وارتاحي..
هنادي: بس انا ماني تعبانه..
ام سعود: ولو لازم ما ترهقني نفسك..
هنادي مع عدم فهمها لرده فعل امها الغريبه نفذت امرها و مشت لغرفتها و طرف عينها على اللعبه المرميه بعيـد..
دخلت ام سـعود غرفتها بعدها ثواني طلعت هنادي من غرفتها للمخزن، اول ما بدت التفتيش فصخت دبلتها علشان ما تضايقها و نستها هناك، فتحت باب المخزن بس لقته مقفول: امي هالدرجه ماهي واثقه فيني....
مشت هنادي لغرفتها علشان تاذخ المفتاح لما سمعت... امها تكلم احد ...
ام سـعود: و رمت باقي ملابسها و اغراضها الخاصه عند باب الشارع... انا بعد هالتصرف خفت عليها و كنت مصره انها ما ترجع لك...
خالد: ابدا ما توقعت ان هالشيء ممكن يصدر من امي او من هيفاء..
ام سـعود كان صوتها حزين و واضح انها كانت تبكي : حسيت انا لازم اقولك... خفت ان هنادي تروح معك... وتسمع لها كلمه تاثر عليها.. خصوصا ان الراحه والهدوء لازم في اول شهور الحمل..
خالد وهو يطلع نفس عميق: اوكي.. زين انك قلتي لي.. انا بترك هنادي عندك كم يوم اذا ما عندك مانع ..
لحد ما اتصرف و القى حل لهذا الموضوع..
هنادي توسعت عيونها بعد ما استنتجت ان اللي تكلمه امها خالد بس، منو اللي رمى اغراضها، هيفاء؟ عبير؟ خالتها؟؟ ... استمرت تسمع حوارهم..
ام سـعود: و حقوقك؟
هنادي حمرت، أي حقوق اللي تسال امها خالد عنها.. : لا تخافيني
ام سـعود: اسماء ماهي موجود وغرفه هنادي ممكن....
خالد: بس كذا اضايقكم.... لا تشيلي هم انا بتصرف في اقرب وقت، عموما الطبيب منبه لي ما اقرب لها ...
ام سـعود:كلك ذوق يا ولدي.................... خالد اسفه ...
خالد: على ايش تتاسفين؟
ام سـعود: لو ما طلبت منك تتزوج هنادي ما كان هذا صار و توترت علاقتك بامك.....
هنادي ركضت لغرفتها بسرعه ابدا ما تبي تسمع رد امها الجاي لخالد يكفي انها ذكرتها بشيء هي حاولت تنساه او تتظاهر انها نسته...
خالد تنهد و رد عليها: انا ابدا ما تزوجت هنادي لانك طلبتي مني... ولا نسيتي هنادي ايش بالنسبه لي..
ام سـعود: كل اللي اعرفها انك جبتها لبيتنا يوم كان عمرها اربع سنين و انك تحبها كثير، لكن انا ما اعرف أي شيء عن طبيعه علاقتك فيها و من وين عرفتها..
خالد: اسف... للمره الثانيه ارفض اجاوب هذا السؤال.... علاقتي بهنادي سر اقسمت يموت معي ولا تعرفه هنادي مني....
ام سعود: خالد........ هنادي بنتي و أي شيء صار في الماضي انتهى و ما عاد له رجعه..
خالد: اتمنى هذا الشيء.... عموما... عمتي.. عندي طلب..
ام سـعود: سم يا ولدي..
خالد: اتمنى ما تجبيبن سيره لهنادي عن صديقتها سارا.....صديقتها الوهميه..
ام سـعود بضحكه: خالد ترى الاصدقاء التخيليين شيء عادي و موجود عند اغلب الاطفال.. اللي يتخيلون ان العابهم تتحرك و ان في اصدقاء بيزونهم و انهم.....
خالد: لكن انا ما ابي هنادي تذكر او تعرف أي شيء عن هذا الموضوع.. وان سالتك تظاهري بانك ما تعرفين..
ام سـعود: حاضر...
خالد: مع السلامه...
ام سـعود: مع السلامه
خالد سكر موبايلها و تنهد بعمق.... رجع من الشركه للبيت و متوقع مواجهه قويه من امه، لكن كلام ام سـعود بيزيد الوضع سوء... ووضع هنادي موتره كثير.......: اهاااااااااااااااااااااا ياااا سارا..
قبل 15 سنه..
-
كان شيء طبيعي انها ترمي بنفسها في حضنه كل ما فتحت باب المجلس ولقته ينتظرها و الابتسامته الحلوه على وجهه، خالد كان يمسح راس هنادي بيد و يحضنها جسمها الصغير بيده الثانيه: حلو البيبي؟
هنادي كانت تنظر له بعيونها الواسعه البرئيه: مــوووو واااحد اثنينااا
خالد وهو يبوس خدها: ههههههه اسف البنتين حلوين؟
هنادي وهي تضحك: حلويـــ...ــــن ......
خالد بخبث: بس طبعا انتي احلى..
هنادي: لا هم حلوين حييييل اسماء تقول هم احلى منك!!
خالد: اسماء ما عندها ذوق!!
هنادي: يعني ايش ما عندها ذوق....
خالد: يعني امممممم يا انتي احلى يا اميره...
هنادي نزلت راسها وبدت تلعب باصابعها: انا زعلانه!!!
خالد تغيرت ملامح وجهه: ليش؟
هنادي: ابي سارا!!
خالد اعتفس : قلت لك سارا سافرت!!
هنادي: بس انا ابي اشوفها ...
خالد اشر لحارسه وجاب علبه كبيره معه: تفضلي...
هنادي بتدت تصيح: مااا بي ابي سااااااااااااارااااااااااا..
خالد وهو يمد اللعبه ذهبيه الشعر و الفستان الاحمر: هذي سارا صغيره..
هنادي: سارا صغيره؟
خالد: راح تلعب معك لحد سارا ما تجي من سفرها ... اهتمي فيها، انتي الحين امها..
هنادي حضنت اللعبه حيل باست خالد وطلعت تركض لغرفه اسماء توريها اللعبه..
خالد طلع نفس طويل.
يا حبيب عمري أنا
يا حياة روحي أنا
يا جناحي في الهوى
يا بحوري في الهنا
شويه إن قلت أحتاجك
شويه إن قلت أشتاقك
و شويه إن قلت أنا كلي لك
و شويه إن قلت أهواك
لو تجمع حب العالم
و احساس و شوق العالم
و كلام الحب
وأغاني الحب
ما تساوي يا عمري غلاك
إياك تظن إياك
وتفكر يوم أنساك
إياك تظن إياك
وتفكر يوم أنساك
أو أنسى بلحظه هواك
حبيبي يا حبيبي
إياك تظن إياك
تفكر يوم أنساك
أو أنسى بلحظه هواك
يا حبيبي يا حبيبي يا حبيبي أنا
-
-
-
-
كانت قدام الثلاجه الصغيره تتاملها، بالها ابدا ما كان مع العصير اللي توجهت للثلاجه علشان تاخذه، باله كان معه صوت الماي في الحمام و حركته في الغرفه مع انها ما كانت عاليه لشخص عادي، كااااااانت عاليه بكثير في نظرها..
تنهدت اسماء للمره الالف من صحت من النوم سحبت العصير بسرعه وجلست على الكنبه الصغيره تتظاهر بعدم الاهتمام لما سمعت صوت باب غرفة النوم..
بابتسامه عريضه على وجهه قرب تركي من اسماء لابس الروب ويجفف شعره بالمنشفه: مساء الخير..
اسماء تجاهلته مثل عادتها بس في اللحظة اللي لمس فيها كتفها ما قدرت تحافظ على برودها : خير؟؟؟
ابتسامة تركي خفت بس ما اختفت: ايشفيك؟
اسماء قامت من مكانها و تحركت بعيد عنه: مافيني شيء!!
تركي تنهد: تجهزي علشان نتغدى بره!
اسماء بوجه عابس: روح انت انا شبعانه.
تركي بدا يتنرفز: اسمااااااااااااء!! ما خلصنا من هالقصه؟
اسماء: انا ما قلت انا خلصنا!!!
تركي:واللي امس؟ او احسن اقول اليوم االفجر!!
اسماء حمرت و درات وجهها بعيد عنه، تركي استغل الفرصه و حوط يده حولها: تركي!!!
تركي: اسف!!! وربي اسف!!!!
اسماء: بس!!!!!! ما ابي اسمع
تركي لف جسمها بسرعه وبخفه: ياليتني مت ولا سويت اللي سويته يا اسماء!!!

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -