بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -23

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -23

عبير استعوبت الصوت الي سمعتها وفتحت عينها وشافت سلمان الصق فيها :.....
سلمان : وخير صحيتي
عبير :..
سلمان : ها وشريك حلو الموت على يدي
عبير فهمت قصده وحمر وجها وغطت وجها بالبطانيه
سلمان يشيل البطانيه عن وجها : ياويل حالي على الي يستحون
عبير : كم الساعه
سلمان : ثنتين ونص
عبير شهقت : ما صليت وبعدين تأخرنا على الغدا الي مسويه ابوك
سلمان يبتسم : يحقلنا طول الليل سهرانين
عبير بحيا : سلمان عاد خلاص
سلمان : اموت على الي تقول سلمان خلاص ماني قيل شي بس انتي قوم تروشي وصلي عشان نروح لهم
في بيت ابوسلطان كان نواف يدق على العنود وهي ماترد وحاول كذا مره بس مافي امل قؤاح المطبخ وقال الوحده من الشغالة تناديها وتقولها بابا عبدالرحمن يبيك في المزرعه الخالفيه راحت الشغاله وقالت العنود ان عبدالرحمن يبيها استغربت وش يبي هذا بس راحت له مثل ما قالت لها الشغاله وراحت بس مالقت احد لفت يمين ويسار بس مافي احد صوتة بس محد رد بس نصدمت لما حست بيد تلف حول خصرها ويبسوسه على رقبتها صارت جماد متحس بشي
نواف يهمس لها : ليه ماتردين على مكالمتي
العنود :......................................
نواف : ههههههههههههه وش فيك
العنود :.................................
نواف يشيل يده من على خصرها ويوقف قدامها يفقع عليها من الضحك :ههههههههههههههههههههههههه
العنود تستوعب الي صار وقمت تضربه على صدره : دب دب خوفتني بغيت اموت
نواف : بسم الله عليك من الموت لاتجبين سيرة الموت على السانك
العنود تبتسم : ان شالله
نواف : شخبارك
العنود : مطلعني من عند عشان تقول شخبارك
نواف يمثل الزعل : الحين البنات صارو اهم مني
العنود : مو قصدي والله بس بصرحه مو وفتك
نواف : بعد انا الشرها علي جاي اكلمك قال مشتاق لك قال ولف عشان يرجع
العنود تمسك يده : تعال وين رايح
نواف : ممكن تفكين يدي بروح الشباب احسن الي
العنود بدلع : نوووووووواف لاتزعل والله مو قصدي
نواف ذاب :.................................................
العنود : والله اسفه
نواف يحاو يتماسك عشان مايبين انها اثرت عليه : خير
العنود : انا اسفه ماكان قصدي ازعلك
نواف : اسف مو مقبول اسفك
العنود : ليه حرام عليك طيب وش يرضيك
نواف يبتسم : ابي بسوسه
العنود : نواف لاتحرجني عاد مقدر
نواف : بكيفك باي
العنود : خلاص اوكيه موافقه وقربت منه وباسته على خده
نواف رح فيها : .......................
العنود بتعدت شوي عنه وكانت منزله راسها : رضيت
نواف : هاا
العنود : رضيت
نواف : ..................
العنود قربت منه : نواف الوووووووووووووو
نواف باسها على خدها بقوه : احبك
العنود نزلت راسها تمنت الارض تنشق وتبلعها خصوصا لما قال احبك :.......................
نواف يرفع راسها : انتي وش سويتي فيني
العنود ماتت من الاحراج : بروح امي تبيني وتركتها وراحت دخل عند البنات
في الفندق كان سلمان جالس بصاله يستنا عبير تجهز عشان يرحون الغدا وكلها ساعة وطالعت عبير
عبير : يالله انا جاهزه
سلمان طارة عيونها : بتروحين كذا
عبير : ايه ليه مو حلو
سلمان : لا جنااااااان وقام من مكانه وقرب عندها ومسك يدها وجلسه على اقرب كرسي وجلس يقرا عليها
عبير : كانت الطالعه وهي تبتسم خلصت
سلمان : يأ شرلها تسكت وبعد ما خلص مافي صبر لين اخلص
عبير تبتسم :...........................
سلمان : يالله مشينا
في بيت ابو سلطان كان الجو اهدا شوي بعد الغدا كان البنات يسولفون وروان ماكانت معهم كانت تفكر في الي
سمعت ماهي مصدق تحس انها موقادر تجلس اكثر من كذا تبي تروح البيت بس تخاف ان جدتها تسالها عن سبب رجعتها البيت فطرت انها تسكت وتجلس على الاقل لين ماتجي عبير وبعدين ادعي المرض ورجع البيت بس متى بتجي ذا الدبه ان شالله ماتأخر ومسكت الا وعبير داخله والكل قام يسلم عليها ويبارك لها ورجع الازعاج مره ثانيه وستغلت روان الوضع وراحت الجدتها وقالت لها انها تعبانه وبتروح البيت الجده ماعرضت لا وجها باين عليه التعب بس المشكله من الي وديها ماتقدر تروح مع السواق بدون شغاله لانهم كلهم مشغولين في البيت وقالت مافي الا جدي ادق عليها وقوله و
روان : الو جدي
الجد: هلا والله بدلعت جده امري
روان : جدي انا تعبانه وابي اروح البيت ومافي احد يوديني
الجد بخوف : ليه وش فيك وش يعورك
روان : جدي لاتخاف بس احس اني متكسره من امس مانمت زين
الجد : طيب انا بوديك اجهزي وانا استناك
روان : انا جاهزه
الجد : اجل اطلعي
روان : ان شالله وطالعت وكان جدها ينتظرها في السياره وركبت معه وهي ساكتها
الجد : وعليكم السلام
روان تبتسم : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام ليش ساكتها
روان : مافيني حيل اتكلم تعبت من كثر الكلم
الجد يضحك : ههههههههه باحاول اصدقك
روان : ليه ان اكذب
الجد : لا بس انا عرفك لو تجلسين تتكلمين من اليوم الين اسبوع قدام ماتتعبين
روان : قول اعوذ برب الفلق
الجد ضحك : الحين انا بعطيك عين
روان تهز راسه وهي تبتسم ابتسامه باهته : ايه
الجد بجديه : قولي لي وش فيك شكلك مضايقه مو تعبانه
روان تحاو تمسك ادموعه : مافيني شي بس احب ادلع عليك .... وبعد دقايق وصلو البيت ونزلت روان والجد رجع البيت ابو سلطان وروان راحت الغرفتها فصخت عباته وغيرة ملابسها وجالس الطالع روحه في المرايه تذكر الي صار بين ام نواف وام عبدالرحمن
ام عبدالرحمن : والله ابو عبدالرحمن استعجل انا كنت أي ندى العبدالرحمن مو العبدالعزيز لان سنها حلو بنسب له
ام نواف : يبنت الحال الله كاتب وعند روان ومزون اختاري وحدها منهم
ام عبدالرحمن : والله مزون عندها عيال عم ومقدر اقول الا ابو عبدالرحمن اني ايها وروان هو قايل انه مايبيها
ام نواف : ليه انتو فاتحتو في الموضوع ؟؟
ام عبدالرحمن : ايه فاتحه ابوه بس هو رفض ياخذها يقول انها ماتناسبه ودلعوه زياده عن الزوم وحس انه مارح يرتاح معها لو خذها ومن هالكلام
ام نواف مصدومه : كل هذا قاله لبوه وش سوا ابو عبدالرحمن انا اعرف انها يحبها
ام عبدالرحمن : اسكتي بس قام معصب وزعل منه فتره ومرضى لا هاليومين
ام نواف : مع حق حتى انا لو مكانه بزعل على
ام عبدالرحمن : اهم شي انه رضى عليها وانا عن نفسي لمحت البنت بنت عم ابوي اني ابي بنتها
ام نواف : يوه وشلون تكلمينها وانتي ماتدرين عن والدك
ام عبدالرحمن : لا هذي فيها كل المواصفات الي يبيها عبدالرحمن والام والبنت موافقين
ام نواف : الله يصلح يم عبدالرحمن كان خذتي رايه اول
ام عبدالرحمن : مارح يرفض وانت متاكده
ام نواف : على كيقك
روان بلم : يعني يكذب علي كان يستخف في مشاعري عادني بزر يقدر يلعب بمشاعره ليه يسوي معي كذا انا بنت عمه شلون هنت عليه يلعب في مشاعري بس راح اوريك من هذي البزر الي مستخف فيها راح اخليك تندم ياعبدالرحمن وخل الي خطبتها لك امك تنفعك ونزلت دمعتها من كثر غيظها بس امسحتها على طول لانه مايستهل دمعته الي نزلت وجالست على سريره وهي معزمه انها تدوس على مشاعره وتحولها من حب الى كره
في اليوم الثاني في الصباح وفي بيت الجد كانو مزون ومها جاين عند جدانهم عشان يخلون عبير تأخذ راحتها لان عبير قالت ماتبي اتسافر الحين تبي تسافر في الاجازه عشان كذا تركو البيت لها على الاقل شهر وكان الجد والجده وروان ودانه يفطرون وجالسو يفطرون معهم
دانه : لوني منك جالسة على قلب سلمانووووووه
مزون : حراااااام عليك
دانه : يستاهل
الجده : دانه وبعدين
روان : خاليها جده محترا منها
الجده : واليه محتره منه
روان اطالع دانه : خرب عليها ترتيبها ورفض كل الي كانت بسويه
الجد : أي ترتبي
دانه توهقت : كنت ابي اسوي لها هو وعبير زفه وحده وهو مارضى
مزون تكلم روان بشويش : لو تدري جدي وش كانت تسوي هي والمصوره كان قوم قيامتها
روان : خخخخخخ وانتي صادقه
مها : احد يبي يروح معي اليوم
دانه : وين
مها : بروح السوق مع بنات عمي ود وشهد
مزون : غريبه ليه ماقالو لي
مها : هم قالو لي اقولك لانهم دقو على تلفونك ولا رديتي
مزون : ايه انا مسكره تلفوني من يوم العرس
دانه شهقت : انا من ثاني يوم مشغلته وانتي ناسيته مسكر
مزون : مافضيت له عاد
مها : خلونا من قصت التلفون وقولو لي بتروحون والا لا
مزون ودانه وروان : لا مانبي نروح
مها : بكيفكم انا بروح
في بيت ابو عبدالرحمن
وفي غرفة العنود بتحديد كان عبدالعزيز يكلمها تساعده يشوف ندى او حتى يسمع صوتها بس العنود رفضه تقول ماتقدر تخاف تزعل وحاول المستحيل عشان يخليها اتوافق بس مافي امل وطالع من عندها وراح العاليه ونف الشي عاليه بعد ارفضت عصب عبدالعزيز على خواته لان ولا وحده راضيه تساعده قال بيشوف وحده من البنات تساعده ونزل الصاله وجالس عند التلفزيون يفكر من الي تقدر تساعده وهو جالس يفكر لمح تلفون عاليه الطاوله وخذاه وجالس يشوف الارقام الي التلفون وشاف رقم مها وقال مافي غيرها تساعدني بس خاف يدق يمكن تضايق بس انا ابي منها اتساعدني انا بدق الي يصير يصير


في العصر راحت مها بيت عمها عشان تروح مع البنات السوق وكانت تدعي طول الطريق ان طلال مايكون في البيت ماهي ناقصه حرق اعصاب اوصلت بيت عمها وفتحت لها الشغاله وقالت لها تستناهم في الصاله على مايجهزون فخذت راحتها ونزلت غطها على كتفها وطالعت تلفونها عشان تدق على عاليه تسولف معها على مايخلصون بس المفاجئه ان عاليه هي الي دقت
مها ترد وهي تضحك : هلاوالله بالغلا كله
عبدالعزيز :............................
مها مستمره في الضحك : توني كنت بدق عليك يادبه بس انتي سبقتيني
عبدالعزيز : مها انا عبدالعزيز مو عاليه
مها منصدمه : عزززززززيز وانتبهت ان صوتها كان عالي الحظه شوي وطالعت الحوش عشان ماحد يسمعها
عبدالعزيز : مها
مها : هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : اسف اني خوفتك
مها : لا عادي وش دعوه ماخفت بس تفاجئت
عبدالعزيز : مها ابيك في خدمه
مها : خدمه
عبدالعزيز : ايه
مها : وش هي
عبدالعزيز : ابيك تساعديني ابي اشوف ندى او اكلمها
مها لا شعرين ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : يدبه ليه تضحكين
مها : سوري والله موقصدي مدري كيف ضحكت
عبدالعزيز : المهم بتساعديني او لا
مها : وليه ماتقول العاليه او العنود
عبدالعزيز : قلت لهم بس ولا وحده فيهم راضيه
مها : حرااااااااام كسرت خاطري
عبدالعزيز : لا والله
مها : طيب وش بستفيد انا
عبدالعزيز : مها انتي مايهمك ساعدت والد عمك
مها : ممممممممممممممم
عبدالعزيز : شكلك بترفضين يالله باي
مها : عزززززززززيز لحظة
عبدالعزيز : انا اسمي عبدالعزيز سامعه بعدين وش تبين
مها : انت الي تبي مساعدتي
عبدالعزيز : وانتي رفضتي
مها : من قال انا موافقه اساعدك
عبدالعزيز بفرح : والله مها بتساعديني
مها : اكيييييييد بس بشرط
عبدالعزيز : امري تدللي يابعدي
مها : اقول تراني مها مو ندى
عبدالعزيز : اسف من الفرحه الكلام الحلو يطلع مني بدون احساب
مها : المهم شرطي اذا خليتك تشوفها ابي تعزمني انا والبنات على العشا وش قلت
عبدالعزيز : بس ما طالبتي عشا وغدا وفطر بعد لوتبين
مها : ماتت ضحك على هبال والد عمها
طلال : اشوي اشوي على روحك لا تموتين من الضحك
مها.: .................................................. ......
عبدالعزيز : مها من هذا الي كلمك
مها : بعدين اكلمك وسكرت
طلال : ليه سكرتي كان كملتي مكلمتك حرام حرمتي من انه يسمع ضحكتك
مها ماهي عارفه وش تقول : مالك دخل وتركته وراحت
طلال : مسكها من يده وقفها قبل وجها
مها : هي انت وس تحسب نفسك
طلال كان يتأمل وجها لا الاخت من الخرعه والعصبيه نست تتغطى :..............................
مها انتبة انها مو متغطيها وحولت تغطي وجها بيدها الثانيه : صدق انك ماتستحي
طلال : ابي افهم السانك الطويل هذا متى بينقص
مها : اترك يدي طلال والا والله العلم عليك عمي
طلال : ماني تاركها لين تقولين لي من كنتي تكلمين
مها : انا قلت لك مالك دخل
طلال رص على يدها زياده : تكلمي
مها : أي عورت يدي ترك
طلال : وبيزيد العور اذا ما قلتي لي من تكلمين
مها : اذا قلت بتفك يدي
طلال : ايه
مها : كنت اكلم حبيبي << متدري ليه قالت كذا بس كات تبي تقهره
طلال ترك يدها : وعطاها نظره وراح
مها : ماهتم له ودخلت تستعجل البنات ولقتهم جاهزين ورحت معهم السوق وبعد كم ساعه رجعو هي راحت بيت جده وهو راحو بيتهم
في بيت الجد كانو البنات يسولفون ودخلت عليهم مها باكياسها
مها : مرحبااااااااااا
الكل : مرحبتين
دانه : بقى شي ماشرتي من السوق
مها : ايه كثر الي شريته مليون مره
روان : بايخه ماضحك
مها : لانك ثقيلت دم ماتضحكين الا بعد سنه من سمع النكته
مزون : انطمي وريني وش شريتي
مها : الكل وحده من شي
دانه : وش شريتي لي
مها : شريت لك برموده اخضر وشبشب عشبي فيه كرستال اخضر
مزون : وانا
مها : تنوره قصير بنيه مكسره بالمختصر الي شفتيها ذاك اليوم وعجبتك بس مالقيتي مقاسك
روان : وانا
مها : جبت لك فستان اصفر ليموني له شريطه سمويه على الخصر ها وشريكم
الكل : عجبه ذوق مها
روان : تدرون طفشانه ابي اطلع
دانه : الحين وين تبين ترحين
روان : ابي اتمشى بسياره وبعدين نروح مطعم نتغدا
مها : ضحكتيني ومن بيودينا
روان : مدري بس خاطري اطلع
مزون : انا عندي واحد مستعد يودين القمر لو نبي يس اخاف انتو الي ماتبونه
دانه : من هو
مزون تتكلم وهي طالع روان : سلطان
روان : وش فيك خايف
مزون : خفت مايعجبك الشخص
روان : لا عادي دقي عليه خليه يطلعنا
مزون : ماصدق يعني عادي
روان : لا مالون ... يالله دقي الغير رايي
مزون : اوكيه ودقت على سلطان وقالت له وهو على طول وافق وقالهم كلها نص ساعه وانا عندكم مزون قالت البنات انه وافق البنات قامو يجهزون للطلعه وكلها نص ساعه وسلطان كان عند الباب ودق على مزون يقولها انه عند الباب ومزون قالت لها دقايق وهم عنده ونزلو البنات وركبو السياره مع سلطان ترتيبه في السيار مزون جنب سلطان وراها دانه وجنب دانه مها وجنب مها روان يعني مكانها ورا سلطان وهذا هو الي تمناه
سلطان : الصبايا وين بدهون يروحو
مها : يعيني على الي يتكلم لبناني
سلطان : لا داعي احرجتي توضعي بس وين تبون تروحون
مزون : الطفشانه وين تبي تروح
روان تتحلف بمزون : .........................
مزون : الوووووووووو روان وين تبين تروحين
روان بصوت واطي : أي مكان
سلطان : هذا مجمع ولا كوفي ولا مالاهي ولا وش
الكل : ضحك على سلطان وروان
سلطان : بنات انا ما ابي حيا انا مثل اخوكم وجلسو على راحتكم
مها : شوف حنا نبي نتمشى في السياره وبعدين تعشينا وترجعنا البيت
سلطان : كل اموافق على كلام مها
الكل : ايه
سلطان : اوكيه ومشهم ونبسطو معه في البدايه كاتو منحرجين بس بعدين خذو راحتهم وصارت السياره وناسه ضحك وسوالف وتعليق وهذا الي خل سلطان يطير من الفرحه وبعد مالف فيهم في السياره ودهم المطعم ودخلهم قسم العائلة وخلهم عشا يخذون راحتهم رحو وطلبو لهم اكل وجالسو ينتظرونه وهو يسولفون
مها : تدرون بنات من دف علي اليوم
دانه : مين
مها : عبدالعزيز
مزون : عبدالعزيز ؟؟ وش يبي
مها : الله يسلمك يبي وقالت لهم كل السالفه
دانه : مسكين والد خوي بيجيه شي وسبه ندى
روان : يستاهل هو السبب معاملتها له كذا
مزون : ندري انه هو السبب بس عاد خلص مصختها كل الي تبيه سوه ولو غيره كان ماتحملها وفك خطبته منها
مها : صادقه مزون في كلامه
روان : وانتي وش بسوين
مها : لاتقولين انتي قولي احنا وش بنسوي
دانه : حنا مالنا دخل هو كلمك ما كلمنا
مها : ادري يس انتو تعرفون ان ندى هي بعد تبي تشوفه وتكلمه بس تكابر صح او لا
روان : صح بس وش تبينا نسوي
دانه : ان بقولك حنا بكره نروح بيت اخوي محمد ونكلمها ونحاول نضغط عليها واذا عارضت راح نقول لها انا عبدالعزيز تعبان من صدها لها بس يكابر على التعبه واذا زادت عليه هالصد يمكن يطيح علينا مريض
مزون : والله فكره
روان نص عين : منتي هينا كل شي عندك له حل
دانه : اكيد .... المهم جاهم الطلب وتعشو ورجعهم سلطان وتفقو على طالعه مثلها بكره وهو ماعرض يحصلها يشوف روان يومين ورا بعض ويترض
في بيت ابو تركي
ملاحظه ( تركي عنده اخت وحده اسمها منال وهي متزوجه وعندها والد اسم فارس وابوه متوفي من خمس سنين وساكن هو وامه الحالهم )
كانت ام تركي ومتال وتركي جالسين يسولفون وفارس يلعب
ام تركي : ما شالله كل اهل صديقتك مزايين
منال : أي صديقه
ام تركي : الي شفنها بزوج راند وشفنها بزوج صديق زوجك
تركي كان نايم على الكنبه ويسمعهم وش يقولون
منال : قصدك دانه
ام تركي : ايه هي
منال : تصدقي عاد يمه انا صديق زوجي تصير له خالته
ام تركي : يعني هي خالت المعرس
منال : وعمت العروس
ام تركي : ماشالله ماخذين من بعض
تركي : يسمع بهتمام
منال : ايه وختها ملك عليها والد عمها
ام تركي : وهي ماحد خطبها
منال : الي اعرفه انهم يجونها خطاب بس ابوها يقول توها صغيره وحتى هي متبي
ام تركي : بيوقفون نصيب البنت اذا كل واد حد جا خطبها وقالو له صغير
منال : كيفهم هم اهلها وادر الناس في بنتهم
ام تركي : تدري عاد انا سمعت المره الي ورنا جالسه تقول انها تستنها تخلص من الجامعه عشان تخطبها الولدها
منال : يجوز ليه لا
تركي ضاق من سمع هالكلام وتركهم وراح غرفته ينام
في اليوم الثاني وفي العصر البنات البسو وستعدو عشان يروحون بيت عمهم ابو نواف وكانو متحمسين يكلمون ندى يقنعونها تشوف عبد العزيز المهم راحو البيت عمهم واول ما وصلو شافو ام نواف وسلمو عليها روان اول ما شافتها تذكرت الكلم وزاد كرها العبدالرحمن المهم سالو عن نهى وندى وفالت لهم انهم في غرفهم وراح لهم ابو الخص راحو غرفة ندى وطق الباب عشان يدخلون
دانه : طق طق
ندى : مين
دانه : انا ممكن ادخل
ندى اسمعت صوت دانه ونطت تفتح لها الباب وتفاجئة انا دانه مهي الحاله معها مزون زمها وروان ونبسطت وسلمت عليم ودخلتهم غرفتها عشان يخذون راحتهم اكثر وبد السؤال عن الحال والاخبار وسكتو شوي وبدت مها تطق دانه عشان تبدا في الكلام
دانه : شخبارك ندى
ندى طالعه بنص عين : وش عندك توك سالتني عن اخباري
دانه : ابد ماعندي شي
ندى : اتحداك اذا ماورك شي يالله قولي وش عندك
مزون : بصراحه حنا جاين نتكلم عن عبالعزيز
ندى بعدم اهتمام : وش فيه عبدالعزيز
مها : مافي شي بس عجبك حالك انتي وياه
ندى : وش فيه حالنا
روان : ندى عن الاستهبال عبدالعزيز يبي يشوفك يتكلم معك وانتي صادته ومو معطته مجال
ندى : لو سمحتو سكر الموضوع ماابي نقاش فيه
دانه : لا موعلى كيفك حنا الزم انتكلم في الموضوع
ندى : اسفه
مزون : انتي جالسه تعندين مين ترا انتي مثله بس انك تكابرين
ندى : من قال اصلا هو مايهمني
مها : كذابه
ندى : مها وبعدين
روان : صادقه مها انتي كذابه لانك لو تعرفين وش فيه راح تنطين عنده
ندى بستخفاف : وش فيه
دانه : تعبان وحاله يكسر الخاطر
ندى : لا والله اقول روحي العبي غيرها انتي وياها
مها : كيفك لاتصدقين بس كل الي ابي اقولك انا الولد تعبان واذا استمرت حالته كذا بيمرض وبيطيح في المستشفى وانتي الي عندها بتندمين
ندى بخوف : ليه وش فيه
روان : ابد كل الي فيه انا الحماره خطيبته تبي تعقيه على انه تركها في وقت كان المفروض يكون جنبها ومتدري انها اتعقب نفسها
مها : صادقه روان ترا هو لو وحد ثاني غير عبدالعزيز وسويتي كذا معه كان طلقك وخلك والناس بتقول مايلم حرمت عليه شي الله محلله له
دانه كانت تعرف ان عبدالعزيز يحب نومت العصر واذا رد وهو نايم يبين على صوتها التعب : واذا انتي مو مصدقه انها نعبان انا بسمك صوته ودقت عليه دانه بدون لا تسمع رده ورن كذا مره وقبل الخيره رد
عبدالعزيز بصوت كلها نوم : الوووووووو
دانه : الو هلا عبدالعزيز وينك
عبدالعزيز : في البيت وش بغيتي
دانه : كنت ابيك تجيبني يبتك
عبدالعزيز : لا دانه مقدر تعبان ونايم
دانه : اوكيه اجل اخليك وسكرت منه .... ها سمعتي
ندى تغرقت عيونها : ايه وجلست تبكي والبنات يهدون فيها وهي تقول والله موقصدي هو السبب هو الي خلاني اسوي فيه كذا هو السبب
مزون : خلاص يابنت الناس كل شي بيتصلح
ندى تمسح دموعها : كيف
مزون : شفي انتي لزم تكلمينه اول وتحلون الاشكل الي بينك وبعدين تشوفون بعض وش قلتي
ندى : مدري بس استحي اكلمه
دانه : انا بخليه يكلمك
ندى : طيب شلون وين اشوفه
دانه : خلي هذي علي ورحي جيبي لنا شي نشربه ترا نشف ريقنا
ندى : او سوري نسيت دقايق وجيكم العصير وراحت تجيب الهم العصير
مها : دانوووووه وشلون بتخلينهم يشوفون بعض
دانه : انتي شرطتي عليه يعشينا صح
مها : ايه
دانه : وهذا هو المكان الي راح يشوفون بعضهم فيه
مزون : وضحي لو سمحتي
دانه : حنا بنخلي عبدالعزيز يدق على ندى ويكلمها ويتفهم معها وبعدين تكلمه مها عشان ينفذ شرطه وهو اكيد راح ينفذه وحنا كل الي بنسويه بناخذ ندى معنا وبنخليهم يجلسون الحالهم وحنا الحالنا فهمتو ولا عيد
مزون : صدق روان لما قالت انك مو هينه ......... وكلها دقايق وتجيهم ندى بالعصير والمكسرت الزم الجلسه
وبعد صلات المغرب اتصلو على سلطان يجيهم عشان يطلعهم مثل ما تفقو وكلها دقايق وجاهم سلطان وطلعو
في بيت الجد
كانت الجده والجد جالسين في الصاله يسولفون ودخل عليهم عبدالرحمن وسلم عليهم وجلس معهم عبدالرحمن يتلفت يمين ويسار
الجد : وش دور
عبدالرحمن : مادور شي بس مستغرب الهدوء
الجد : ايه مافي احد عشان كذا صاير البيت هادي
عبدالرحمن : وينهم
الجد : رايحين بيت عمك محمد
عبدالرحمن : اها
الجده : خبرك عتيق الحين تلقاهم مع سلطان
عبدالرحمن : سلطان ؟
الجده : ايه
عبدالرحمن : وين معه
الجده : يتمشون الله يهديه ماكفاهم امس متمشين معه وساهرنين لين اخر الليل
الجد : وش فيها دام مها ومزون معهم كلها يومين وسافر
الجده : لا ماراح يسافر الا بعد شهر
الجد : من قال
الجده : مزون تقول انه بيجلس معهم لين مايفضى لهم سلمان
الجد : طيب ليه تركو البيت دامه فيه
الجده : لا موهو فيه هو مأجر له شقه شهر ومخلي البيت الخوه ومرته عشان كذا مها ومزون جو هنا
عبدالرحمن : كان طول الوقت ساكت وهادي وهو يغلي من داخل ويتوعد السلطان
ومر الوقت وحسو البنات بتعب من كثر الف وقررو يرجعون البيت سلطان كان وده يطولون معه عشان يجلس مع روان اطول وقت ورجعهم البيت مثل ماطلبو وقف السياره داخل في الحوش عشا ينزل يسلم على ابو محمد الي يعده مثل جده ونزلو من السياره وكان ورهم سلطان يمشي بس بدون قصد داس عبات روان وبغت تطيح بس كان هو اسرع ومسكه ولف يده على خصرها عشا يرفعها ولف وجها عليه وهو ميت من الخوف عليها
سلطان بخوف : روان صار لك شي
روان وكأن الزمن وقف تواني وجالست اطالع عيون سلطان الي كلها خوف عليها كانت تقر الي موقدر السانه ينطقه فيه كانت تلوم نفسه على حب عبدالرحمن وشلون تحب واحد عديم الاحساس كل الي يهمه انه يلعب في مشاعره وتترك واحد يحبه من كل قلبه واحد كل ما فيه ينطق بكلمت احبك وكرهت قلبها الي اختار عبدالرحمن وفضله على سلطان
سلطان يهزه : روان تكلمي قولي صار فيك شي
روان : لا ماصار لي شي
سلطان يتنهد براحه : اسف لو مادست عباتك كان ماطحتي
روان : لا عادي اصلا ماصار شي
عبدالرحمن : الا صار
الكل : لف المصدر الصوت
عبدالرحمن كان يتكلم وهو يقتر من سلطان : الي صار اني تعبت وانا اقول ابتعد عنها بس انت شكلك ماتسمع الا اذا وطخ ضربه بوكس على وجها
دانه ومها ومزون : تيبسو ولا يتحركون
روان : انت اهبالت وجالست السلطان الي طاح في الارض .... سلطان
سلطان يمسح الدم الي نزل من خشمه : .............................
روان : سلطان خشمك
سلطان : لا تخافين خشمي مافيه شي
روان : والدم
سلطان : عادي
روان : قوم معي بس ما يمديها اتكمل الا حست انها تنحسب من يد
عبدالرحمن بعصيبه : روان
سلطان يقوم :عبدالرحمن اترك يدها
عبدالرحمن : انت مالك دخل فاهم
روان تحاول تفك يدها منه : الا لها دخل وانت الي مالك دخل

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -