بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -25

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -25

عزام & ماجد
للأن الذهول متمكن بالاثنان
ماجد اللي مايدري وش يسوي من الفرحه
يروح يبشر ابوهـ
او يصبر لين ينتهي العرس
كل الامور بباله ملخبطه
وهو عينه على عزام
اللي مايدري بهالقاء وش شعوره
الف سؤال يدور بباله
و الف عاطفه تجتاحه
ماتوقع انه بكل سهوله بيجتمع
مع خواله والاهم اخوانه
كان مستعجل على شوفه اخوانه
ويمنعه ذهوله لحظتها
بدأ يتمتم والكلام يطلع ببطئ
عزام : ابي اعرف اخواني
انصدم ماجد وهو يساله
اخوانك مو معاك ؟
عزام : اخواني عندكم
ماجد : منو قالك ؟
عزام : عمي ناصر
ماجد : وشلون ومن زمان
خالد قال انه اخذكم كلكم
عزام : ان طول عمري عايش
مدري ان عندي اخوان
سكت بصدمه اخرى
وهو يحس بثقل بصدره
وين يكونوا راحوا الأثنين
وليش خالد كذب عليهم
كل هالسنين
عزام : خالي ابي اعرف اخواني وين
ماجد : مادري انا كنت على امل
انهم عند ناصر
عزام : عمي ناصر قال
ان ماخذ الا انا
ماجد : محد اجل يعرف مكانهم الا خالد
قوم الحين معاي ندخل
لازم ابوي يشوفك
عزام : لا مو الحين
ماجد : ليش مو الحين ؟
عزام : اول القى اخواني وبعدين يدرون الجميع
ماجد اللي سحبه من يده
بدون لا يلتفت لكلامه
خلاص ابوه تعب ولازم يريحه
استسلم عزام لمسكه يده
وهو يدخله داخل .
استغربوا الكل وبينهم خالد
قرب ماجد من ابوه اللي
تبسم وجه وهو يشوف ماجد جاي
بو خالد : وينكم ياولدي تأخرت
والمعرس راح
ماجد : جبت لك بشاره يا يبه
بو خالد وعينه على عزام :
وش بشارته ؟
ماجد وهو يوقف عزام بوجهه
هذي البشاره يايبه
بو خالد اللي فهمه على طول
حاول يوقف على رجله
مسكه ضاري بسرعه وهو يرفعه
وقرب من عزام
وهو يمسح دمعه اللي
انهل لحظه شوفته لحفيده


:


أنيــــن
صحت وهي ماتدري
كم من الوقت اللي قضته
وهي نايمه
حست انها بمكان غير
اللي كانت فيه امس
لفت عيونها وهي تطالع الغرفه
فخمه وهاديه
استغربت وجودها بهالمكان
جت بتقوم
وحست بيد تلمسها
وقبل ماتلف سمعت صوته الناعم
تقززت منه وتأففت وهي تبعد يده
ريان : انا اسف على اللي صار امس
انين وهي تطالعه من فوق لتحت
نزل راسه وهو يحس بحياء منها
انقهرت اكثر على حركته
وقامت تطلع من الغرفه
مسك يدها
ريان : لا تطلعين اخاف امس تسويلك شي
انين : ليه خايف علي منها مثلآ
ريان : اخاف تأذيك
انين : ليه انت مو رجال
ريان اللي سكت على كلامها
وماعرف وش يقول
فتحت باب الغرفه وطلعت منها
ومثل ماتوقعت لقت ام ريان
في وجهها
اتجهت لغرفتها
واستغربت صمت ام ريان عليها
والأكثر موقف ريان وانه طلعها
من الغرفه امس
تمنت لو ترجع له وتطلب منه تكلم اهلها
بس
ترددت كثيرآ وهي تفتح
باب غرفتها وتتجه لريان
عشان يساعدها لو تكلم امها
واخواتها
دقت الباب عليه
وفتح لها وابتسم لما شافها
انين : ممكن جوالك اكلم اهلي
ريان : حاظر تامرين
مد لها الجوال
ومسكته وهي تدق الارقام
دقت مره ومرتين وثلاث
وهي تتأفف تبيهم يردون
رقم البيت هو الرقم الوحيد
اللي حافظته
مدت له الجوال وهي تشكره
ريان : تقدرين تخلينه معك
عشان بعدين تدقين
انين بفرحه : جد ؟
ريان : ايه جد انا معي
غير هالجوال
انين : مشكور
بهالوقت دخلت ام ريان
وهي تلمح الجوال بيدها
سحبته بقوهـ
وقبل ماترفع يدها
عليها
مسكتها يد ريان
ريان : يمه
ام ريان : خلني اربيها
ريان : يمه تكفين يكفي
ام ريان : خلك انت بعيد مالك شغل
انين وهي تبتسم :
للأسف اللي واقف مو رجال
مسكتها ام ريان من شعرها
عيدي وش قلتي ؟
انين : فكي شعري
ام ريان : تعرفين اللي يغلط
على ولدي وش اسوي فيه
ريان : عشاني يمه خليها
ام ريان وهي تفك انين
عشان هالمره بس
لكن المره الجايه ياويلها
وتطلع وتسكر الباب وراها
ريان : انا اسف
انين : زهقت انا اسف وانا اسف
وبعدين
حس بالخجل منها وهو مو بيده
شي يسويه يحس عاجر
يبي يتغير لكن مو عارف
كيف وشلون يبدأ
هالانسان اللي قدامه ماعاشرها
وقت طويل
لكن هزته
وصحته لواقعه


:
بيت نوره
تمللت من ازعاج اولادهـ
وهي تكلم بالتلفون
ومشغوله بالسوالف
وكل شوي تلتفت لهم تسكتهم
ماحست بشوق لهم بفتره
جلستهم عند عبير
بالعكس تفرغت اكثر
لطلعاتها
قرب منها نواف
ماما جوعان
دفته بيدها بخفه
روح شوف الشغاله بالمطبخ
تعطيك شي تأكله
نواف : الشغاله مو هنا
نوره بملل : وانا وش اسويلك
روح خلني اكمل تلفوني
راح لـ اخوه
نواف : نايف ابي اكل
نايف وهو يمسكه بيده
نروح المطبخ نسوي اكل
راحوا للمطبخ وهو يحاولون
يسون شي ياكلونه
مسك الواعه نايف
وفتح الغاز ,,
لحظات وأشتعل المكان
بحريق
ركضت نوره وهي تشوف
الحريق طالع من المطبخ
شافت المكان كله حريق
ولفت تبي تطلع
لقت النيران محاوطتها
بكل اتجاه
ركض بكل الاتجاهات
وهي تصرخ وتطلب النجده
قامت تصيح بخووووف
وهي تشوف الموت قدامه
وتسمع صراخ نحيب عيالها


:


ســـديم
عزمت تنفذ اللي براسها
خلاص مافي شي تخسره
ولازم مزون تعيش حياتها
وتنقذها من عبدالرحمن
قبل مايوصلون للفندق
ركبت مع التاكسي
وطلبت منه يوصلها للفندق الفلاني
بعد ماعرفته من البنات
وكل شوي تلتفت لشنطتها
وهي تحس بشي يشبه الانتصار
الى هنا وخلاص لازم تنتقم
وتأخذ حقها
مافكرت بالامر كثير
مافكرت بالفضيحه
لان كل شي بيدرون فيه اهلها
وقبل مايدرون لازم تنتقم
اخر شي توقعته عبدالرحمن
يصير زوج لـ مزون
ولازم تاخذ حقها وحق مزون
قبل لا يلمسها عبدالرحمن
لاول مره بحياتها
تحس تسوي شي صح بدون خوف
لاول مره تحس بالقوه
اللي شافته مو شوي
ونظره المجتمع واهلها اللي بتلحقها
بعد مو شوي
ودامها بتموت بتموت وهي اخذت حقها
هذا تفكيرها
وصلت للفندق وهي
تشوفهم نازلين
جلست تراقب الوضع بهدوء
وانتظرت خمس دقايق
قبل لاتصعد بالفت للدور
اللي هم فيه ..
الزمن وقتها كان يسابقها
وقفت قدام باب غرفه الفندق
وهي تعد للعشره
وتأخذ نفس
دقت الباب , وسمعت صوته يلبي
فتح الباب وشاف زول حرمه
مغطى بكاملها
عبدالرحمن : نعم اختي بغيتي شي
قربت منه وهي تطلع من شنطتها
شي
فتحت غطى وجهها وابتسم له
عبدالرحمن : سدييييييييم ؟
سديم وهي تغرس السكين بجسده
وطعنه
ورى طعنه
ايييييييييه سديم اللي ذبحتها
مليون مره
الحين دوري اذبحك
ياعبدالرحمن
وبكت
وهي تشوفها بالارض
والدم حول
بكت
وهي تشوف بنت عمها تنهار قدامه
بكت
وهي تشوف طفولتها تلفظ
اخر انفاسها بـ اغتصابها
بكت
وهي تنتقم لشرفها
بكت
وهي تنتظر موتها
بكت
وهي تمسح بدمه احزانها


البارت الخامس والعشرون

فجـر اليـومـ
المستشفــــى
:
مسك راسه بـ ألم
وهو يلف حول نفسه
وكل ذكرياته واللي سواهـ
تمـر في باله
الكل تجمع في المستشفى
بعد مادروا بالخبر
ومن بينهم عزامـ
دخل ماجد بسرعه يبي يعرف
وش اللي صار
كل اللي عرفه ان الحالات
الثلاث بالمستشفى
حس ببروده تسري بجسمه
وعينه على الطبيب المناوب
وبشفاه ترتجف
ماجد : دكتور طمني
نزل عينه للأرض
يؤسفني الطفلين توافوا
والأمـ لازالت عايشه
لكن وضعها خطير
بس الحروق اللي بجسدها
حط يده على راسه
وهو يستقبل الفجيعه
ماعرف يفكر او شنو يقول
وشلون يطلع من الغرفه
وش يقول لـ اخوهـ
ان عياله اللي صبر لين
ربي رزقه ماتوا الاثنين
بيوم واحد
قرب منه الدكتور :
ادري صعبه تقول لـ اخوك
بس اذا تحب انا اقوله
ماجد : لا حول ولا قوه الا بالله
انا بقول له
طلع من الغرفه ويحس رجله
ثقيله مايدري شلون بيحط عينه بعين
اخوهـ
وشلون بيبدأ
ماصحى من افكاره
الا خالد يمسكه من كتوفه
خالد : ماجد قول لي انهم بخير
انتظر شوي وما اقدر ماجد يتكلم
حس الكلمه صعبه على لسانه
هزه خالد بقوه وهو يصرخ بوجهه
ماجد تكلم واللي يرحم والديك
ماجد وهو يحاول يخبرهـ
قرب منه ابوه وهو يدف عربته
ماجد وانا ابوك قول لنا
العيال ان شاء الله بخير ..
خالد : قول لو واحد فيهم عايش
والثاني مات
ماجد : نايف و نواف عظم الله اجرك
فيهم يا اخوي
ولف وجهه عنه
خالد وهو منصدم مسك ماجد بأقوى ماعنده
لا تكذب علي عيالي ماماتوا
بو خالد : ان لله وان اليه راجعون
اصبر ياولدي مايجوز هالكلام
تعوذ من الشيطان
خالد بدون وعي قام يصارخ
يبي يدخل الغرفه
مسكه ماجد ومسكه عبدالعزيز
وعادل اللي الكل كان منصدم
مامداهم يرجعون لبيوتهم
الا وصلهم الخبر
الكل حزن على خالد
اللي انهار وطاح بين يدهم
نقلوهـ للغرفه
وجلسوا حوله اهله
وعبير اللي بحاله صدمه
تبكي مره وتتحسر مره
و ربى تهديها وتحاول تصبرها
استغربت ربى بكاءها
معقوله حبتهم لهدرجه
حست لحظتها ربى بأحساس
عبير وان مهما كانت قويه
بأيامها اول الا انها ضعيفه
عند حنان الامومه
بكت على حال اخوهـ
وكيف ان الدنيا ماتدوم لـ احد
في يوم فرحتها برجوع زوجها
وزواج ولدها
يموت اولاد اخوها ..
امتلئت العيون بالدموع
وامتلئت القلوب بالحزن
وقف ماجد على طرف الغرفه
وهو يشوف الدكتاره يدخلون المريض
لغرفه العمليات
قرب منه واحد من الدكاتره
وهو يناديه
دكتور ماجد ندري وضعك مايسمح
بس عندنا حاله حرجه
ونحتاج تدخلك
ماتردد وهو يروح بسرعه
ويلبس لبس العمليات
ويدخل الغرفه
شاف الدكتور وهو يغطي وجه المريض
الدكتور : للأسف ماقدرنا نسوي له
شي ربي يرحمه
ماجد : وش فيه كان عنده ؟
الدكتور : مات بطعنات
ماجد : قتل اعوذ بالله
الدكتور : اي نعم وصلنا بلاغ
من الفندق
ماجد : اكيد الخبر وصل للشرطه
الدكتور : الله اعلم انه كان عريس جديد
لان الحرمه اللي معه منومه الحين عندنا
ماجد اللي حزن على حال الميت
اللي توهـ متزوج مامداهـ يفرح
بعرس بس هذا امر الله والمكتور
دفعه احساسه
ان يفتح الغطا عن وجهه المريض
مسكه طرف الغطا وشاله بشويش
انصدمـ بلي شافه
مسك راسه وهو يردد
ياربي هذا كثييييييير يارب
الدكتور : ماجد وشفيك ؟؟
تعرفه ؟
ماجد : وش هالمصايب
كل شي جاء ورى بعض
لا حول ولا قوه الا بالله
الدكتور : ماجد قولي انت تعرفه ؟
ماجد : هذا زوج بنت اخوي
وينها البنت الحين ؟
الدكتور اللي انصدمت هو ايضأ
وحس هالعائله منكوبه والمصايب
جتها مره وحده
ثلاث وفيات باليوم
ركض ماجد لـ غرفه مزون
شاف حولها الممرضات وهي تصيح
بصوت عالي
مسكها ماجد مزون تعوذي من الشيطان
مزون بصياح يقطع القلب
عمي هي قتلته شفتها بعيني
هي ذبحته
ماجد : منهي ؟
مزون : ليشششششش تذبحه
ليششششش حرام عليها
لييييييه تذبحني بيوم عرسي
عمي قولي ان كل اللي صار كذب
قولي ان عبدالرحمن عايش
مسكته من ثوبه وهي تضغط بيدها
عمي تكفى قول ان عبدالرحمن
عايش
قول انه مامات
ابييييييه ما ابي غيييييره
انا احببببه
تقطع قلبه على بنت اخوهـ
طلب من الممرضاتـ
يعطونها أبرهـ تنومها ..
كانت تقاوم
مسكها بقوهـ ونومها على السرير
وتركها تنام
حس بالحيرهـ
وهو يتسأل نفسه
من يقتل عريس بليله عرسه
داخ راسه وجلس على اقرب كرسي
قرب منه عبدالعزيز
وهو يتنهد
عبدالعزيز اللي بدأ الكلامـ
الله يعينه خالي خالد
الله يصبره على مصيبته
ماجد : خالد وغير خالد
الله يعينهم
عبدالعزيز : منو قصدك غير خالي
خالد
ماجد : عبدالرحمن
عبدالعزيز : وشفيه ؟
ماجد : توفى
عبدالعزيز : شنوووووووو؟
ماجد : قلتلك ماجد زوج مزون توفى
عبدالعزيز : وشلون ووينها مزون
ماجد : توفى مقتول


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -