بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -26

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -26

عبيد و هو يوخي و ييلس ع ريوله و ويهه تحت مستوى ويه غايه و سلامه : حبيبي .. و الله مطر تعبان .. فيه ظيجه و مب لاقي حد غيرج ..
و من قال عبيد لغايه حبيبي افترت سلامه صوبه .. و عبيد انتبهلها .. بس ما رفع عينه صوبها ..
غايه : لا عبود .. انا ماسويت شي .. انا ما استاهل انها يعاملني بهالطريقه ..
عبيد : يا غناتي .. الريال مب صاحي ..و ما بيعقل الا من يعرس ..
سلامه : اشك ..
جان يفتر عبيد صوبها و غايه ..
سلامه : اذا هو شراتك .. اشك انه يعقل ..
عبيد بخبث : لا و الله ..؟؟؟..
و سلامه من تشوف عبيد يطالعها بهالنظرات و هالابتسامه تموت ظحك .. ممكن تقاوم أي شي من عبيد الا هالشي ..
عبيد : بعد ..!!!..
سلامه و هي تفتر صوب غايه : غايوه انا بشتكيلج من خوج ..
و غايه حاسه ان الي تسويه سلامه و عبيد بس عشان يخففون عنها ..
عبيد و هو يبتسملها : لا و الله ..؟؟؟..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : غايوه فارجي ..
طالعته سلامه مستغربه ..
عبيد : شعندج اطالعين ..؟؟؟.. انا معرس ..
سلامه : هههههههههههههههههههه .. انت الي اطلع ..
عبيد و هو يهز راسه : ناهي ناهي ماماه ..
ظحكت غايه ..
سلامه و هي تأشره لعشان يطلع ..
عبيد : يالحكم ..
و نش عنهن ..
و هو عند الباب افتر صوبهن : شوفن تراني دقيقه و برد ..
و طلع و سكر الباب و راح صوب يده ..
سلامه و هي مبتسمه : .. هديتي ..؟؟؟..
غايه و هي اتشوف سلامه : .. هيه ..
سلامه و هي بعدها مبتسمه : ممكن نتكلم اللحين ..؟؟؟؟..
سكتت غايه و هي اتطالعها بارتياح ..
سلامه : اذا حبيتي تتكلمين .. انا بسمعج .. و تاكدي ان الي بينقال بيكون بيننا انا و انتي بس ..
غايه : ادري بدون ما تقولين ..
سكتت سلامه تتريا غايه تتكلم .. و غايه تمت شوي ساكته و من عقب تكلمت ..
غايه : .. انا احب واحد .. ( جان تنزل راسها ) .. ربيع مطر .. ( و رفعت راسها ) .. بس و الله العظيم اني ما كلمته .. و الله ..
سلامه : مصدقتنج بدون ما تحلفين ..
غايه : يوم كنا فالسعوديه .. كنت اتمشى انا و العنود .. و لحقنى احمد .. و وقف و كلمني ( نزلت راسها و هو اتشوف اديها و هي ماسكه الكنينكس ) .. عد قصيده .. فهمت منها انه
.. ( و هي تتنهد ) ..آآآه يحبنيه ..
و سكتت غايه ..
سلامه : و بشو رديتي عليه ..؟؟؟..
غايه و الدمعه فعينها : قلتلك و بكل برود .. انا خت ربيعك ..
فرحت سلامه بردها و هالشي بان فعيونها و انتبهت غايه ..
غايه : هي مره .. و من عقبها احمد لا كلمني و لا كلمته و لا اعرف عنه شي .. و ربي شاهد ع كلامي ..
سلامه : و هذا احسن شي سويتيه ..
غايه : بس انا احبه .. و هالشي الي ماخلاني اقدر اني ارد ع مطر بويه قوي ..
سلامه : و محد يقدر ايلومج ع حبج ... و دام انج ما غلطتي .. رفعي راسج جدام الكل .. و اولهم اخوانج ..
غايه : انا الي معور قلبي .. تصرفات مطر .. شكه فيني ..
سلامه : لو ما كان يحبج و يخاف عليج ما احتشر هالحشره كلها ..
غايه : بس ..
سلامه و هي تقطع رمستها : خلاص غايوه .. انسي السالفه .. و خلج عزيزه بنفسج و لا يهزج شي .. مطر بيعصب و بيزعل بس من يعرف انج ع حق .. بيكون عون لج فهالدنيا ..
تمت غايه و سلامه حول الساعه يسولفن و عبيد يالس عند بوه و يده .. و هو ع كل دقيقه يطالع الساعه .. و من خلصن ظهرن صوبهم .. و يلسن عدال بعض ..
و يد غايه من شاف سلامه : مرحبا مرحبا السااااااع ..
و سلامه الا تبتسم .. و عبيد من شافها و هو يبتسم ..
يد غايه و هو ينغز عبيد بالعصى : علووومك ..؟؟؟..
افتر عبيد صوب يده : هههههههههههههههههههههههه .. بخير فديتك ..
يد غايه و هو يفتر صوب سلامه : لازم بخير.. يوم انك ظوّيت هالغرشوبه ..
عبيد و هو يفتر صوب سلامه : هيه و الله ..
و سلامه مستحيه ..
يد غايه : الا حرمتك .. ما تروم ع العروس ..
فهاللحظه كلهم ظحكو حتى غايه الا سلامه ..
غايه : العروس .. اليسا ..ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
يد غايه : يييييييييييييييييييه يييييييييييييييييييييييه ... اسميني ابات اهاذيبها ..
مطر من عقب ما صلى في حجرة غايه ركعتين .. الله هداه شوي .. و طلع و ركب سيارته و تم يحوط .. امبونه ع خط العجبان مشغل المسجل و يتمشي بالسياره .. شوي و ان سعيد ولد عمه
متصلبه ايقوله عشان اييب اوراق الفحوصات .. عشان يخلصون اوراق الملجه ..
هالخبر فرح مطر شوي .. و خلاه ايغير شوي تفكيره من هالافكار الي من 4 ايام و هن في راسه .. فجأه جذيه .. خطر منصور عباله .. تم يفكربه .. منصور يوم بغى غايه ياها اللين بيتها و
طلبها حليله .. و مع انهم ردوه .. الا انه قال بيترياها .. و احمد يوم خطرت غايه عباله .. سعالها بالتيلفونات ..
شوي و ان منصور يتصل بمطر .. و مطر من شاف رقمه .. صخ .. جنه الا حاسبي ..
منصور : السلام عليكم ..
مطر : و عليكم السلام حيبه الراهي ..
منصور : ههههههههههه .. الله يحيك و يبجيك .. علومك بو غيث ..؟؟..
مطر : علوم السهاله ..
منصور : دوم ان شاء الله ..
مطر : و من قال عسى
منصور : اتصل بحمد خوك و لا يرد ..
مطر : مادريبه و الله ..
منصور : ماعليك امر بو غيث .. الا بغيت رقم احمد خوك ..
مطر : فالك طيب .. و عطاه الرقم ..
مطر : رب ما شر عاد ..؟؟؟..
منصور : مامن شر .. الا بيتكم في سالفه ..
مطر و قلبه يدق : سالفة شوه ..؟؟؟..
منصور و هو ياخذ نفس و قلبه يدق : انا من 3 شهور ييتكم خاطب .. و رديتوني لان البنت تدرس .. و انا اليوم ياينكم و خاطب .. و اقولكم .. اذا البنت تريد تدرس .. بييبلها بيت
فالعين و بحطلها سياره بالدريول ..
مطر و هو يسمع رمست منصور .. حس ان منصور عون له من رب العالمين ..
و من قبل لا يكمل منصور رمسته : منصور ..
سكت منصور شوي و قلبه يدق ..
مطر : انت شلي خلاك تفتح السالفه اللحين .. ؟؟؟..
منصور : بصراحه و لا تظحك ..
مطر : لا افا عليك رمس ..
منصور : ريتك فالحلم ترمسني و تنعتني بالنسيب .. و من نشيت و انا اهاذي بهالحلم .. و هالشي الي خلاني اتصلبك انت .. الا ما كنت عارف كيف افتح السالفه و تعلثت برقم احمد ..
مطر : ربي ساقك لي معونه ..
منصور و هو مستغرب : كيف ..؟؟؟.
مطر : يا حياك يا منصور .. و انا برمس هليه .. و متى ما بغيت تعال ..
منصور و هو فرحان : الا تراني بييكم تراسي .. تعرف ييتكم انا و الرياييل و رديتونا .. و ماروم بعدني اييكم بالرياييل و ننرد .. و الله مب عشاني .. لا و الله .. عشان عمي و عياله
..
مطر : انت عندنا عن مية ريال .. و انت تعال و مالك الا بياض الويه ..
من عقب هالمكالمه ارتاح مطر شوي .. و تذكر انه لازم باجر يسرح و يخلص الاوراق .. و تذكر ان باجر هو اول يوم فالجامعه عند البنات فالكورس الثاني لهن ..
منصور من عقب ما سكر عن مطر و هو ظاربنه حفوووز مب طبيعي .. من نش من رقاده من عقب هالحلم و هو مب في حاله .. و اللحين من عقب ما رمس مطر و سمع منه هالرمسه .. استخف
صدق .. يالله معقوله ممكن يوافقون .. معقوله ربي كاتبلي غايه من نصيبي حليله ..؟؟.. آآآآه انا بموت .. فهاللحظه تذكر انه ما حدد يوم فيا مطر .. توه بيرجع يتصلبه .. بس عقب تراجع ..
ما بغى مطر ايقول عنه ملغوث عالبنت .. او انه ممكن يشك ان بيني و بين غايه شي .. و احط البنت فموقف مب اوكي مع هلها ..
بالباجر .. كان اول يوم دوام للبنات فالجامعه فالفصل الثاني .. و غايه مرتبشه .. و العنود نفس الشي .. و لو انها كانت كل ما تشوف غايه قلبها يعورها ع افكار مطر من صوبها .. و هي ما
كانت تدري بلي استوى من بين غايه و مطر .. و فهالوقت كان مطر يخلص اوراق الملجه و شل اوراق الفحوصات .. و بما انه كان عنده وقت خطف و سوى فحصه .. و من عقب رد البيت و
كانت العنود و غايه .. عدهن ما ين من الجامعه .. و مطر رد و هو تعبان و نام .. و عبيد و سلامه من الصبح نشو و راحو دبي .. و من قبل لا يروحون راحت سلامه لعمتها ام غايه تتخبرها جنها
توصيها ع شي و من عقب صوب يد غايه الي امبونه حاط حبال جدامه و يعابلهن ..
سلامه : يدي فديتك انا بروح صوب هليه .. توصيني ع شي فديتك ..؟؟؟..
يد غايه : سلامتج بنتي .. الا تعالي بخبرج ..
وخت سلامه ع يد غايه .. و عبيد اتقرب منهم زود ..
يد غايه : بنتي .. جنج الا ريتي وحده يافعه شراتج .. خبريني ..
عبيد و هو يظحك : هههههههههههه .. ليش يدي ..؟؟؟..
يد غايه : و انت شعليك ..؟؟؟..
سلامه : هههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله يدي من عيوني ..
و راحو دبي عند هلها .. و غايه و العنود من عقب دوامهن يخلص 4 و من خلصن ردن البيت و هن تعبانات .. و من عقب المغرب .. نش مطر .. و يلس عند هله ..
مطر : انا خلصت اوراق الملجه اليوم ..
ام غايه : يا ولديه شعندك مستعيل ..؟؟؟..
مطر : انا الا بملج ..
بو غايه : و متى العرس ..؟؟؟..
مطر : لا بعدني ريض عن العرس .. اللين اللحين مادري فالشوه بيحطوني .. و من اداوم و اثبت عمري يستوي خير ..
ام غايه : خلاص عيل .. بسرح صوب ميثه بوظبي باجر ..
بو غايه : شعنه ..؟؟؟.
ام غايه : يالله بالستر ولدك بيملج .. البنت تباها عليكم كسوه و مياره .. و الا ما بتجسون ..؟؟..
مطر : لا .. بنجسي و ميارتهم باجر بتوصلهم ..
ام غايه : يييه يا حافظ ع بوغيث .. قاص الحيه من زمان ..
مطر : هيه نعم .. هذي العنود ..
هالاسبوع ارتبشو هل غايه بملجة مطر .. و هم بيسون عزيمة رياييل بس .. لانها بنت عمه و لا له داعي يدون الحرمات بعد .. و العنود الي راحت هي و غايه و امها عشان يخلصن باقي الفحوصات ..
العنود من عقب ذاك اليوم الي تواجعت فيه فيا مطر .. ما شافته و لا كلمته .. و مع انها حاز في خاطرها مطر و موقفه من غايه .. بس ماقدرت انها تمنع عمرها ما تفكر فيه .. و هي باقلها
كمن يوم و بتكون ع ذمته ..
تدريجيا تلاشت الافكار الي في راس مطر من صوب غايه و احمد .. بس الشك في قلبه .. بس الي مطمننه هو موجود منصور .. بما انه اتصلبه و في ذاك الوقت بالذات .. حس ان منصور هو
نصيب غايه .. و هو الحل الوحيد من رب العالمين الي رحمه بمنصور .. فهاللحظه تذكر انه ماخذ من منصور اليوم الي بييهم .. و جان يتصلبه ..
مطر : وين يالراهي .. رحت و لا اتصلت ..؟؟؟.
منصور : لا و الله .. بس هالاسبوع ختيه راده عند ريلها لندن .. و تعرف عاد .. شهرين و هي عندنا تعودنا عليها و حشرة عيالها ..
مطر : الله يعودها لكم بالسلامه ..
منصور : ان شاء الله ..
و سكت مطر ..
منصور : انا كنت بتصلبك امس ..
مطر : ليتك الا اتصلت ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. الا قالولي الاسبوع الياي ملجتك ..
مطر : آآآآآآه يالراهي .. و اخيرا ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههه .. الله يهنيك ..
مطر : و انت ما يبالك عزيمه ..
منصور : لا لا ما من بيننا هالشكليات ..
مطر : يطولي بعمرك ..
منصور : الا .. مادري جنك رمست هلك فالسالفه ..
مطر : انا كنت برمسهم .. الا قلت اخير انك انت تي و ترمس ..
منصور : ان شاء الله .. الا متى تباني اييكم ..؟؟؟..
مطر : باجر ..
منصور و هو مستغرب : باجر ..؟؟؟!!..
مطر : هيه باجر الاربعا و خواني كلهم موجودين و عيال عمي بعد ..
منصور و هو فرحان : خير ان شاء الله ..
و من عقب ما سكر مطر عن منصور .. رد البيت .. شوي و ان العشى ياذن و نشو خوان غايه و بوهم كلهم المسيد يصلون .. و من عقب ما صلو و هم رادين .. قالهم مطر ..
بو غايه : يا ولديه الحال ما تغير .. ختك بعدها تدرس ..
حمد : يوم هي شغل ما بتشتغل شوله الدراسه ..
عبيد : خلوها ع راحتها ..
مطر : هي الا تتعلث بالدراسه .. و الريال قال جنها تبى تكمل .. ان ما بغت اتكمل في بوظبي و بغت العين .. بياخلها بيت فالعين ..
حمد : خلاص طاحت الحيه ..
مطر : مالها عذر .. هي تتعذر بالدراسه .. و حليناها ..
بو غايه : يستوي خير ..
فهالليله .. منصور من زود ربشته جنه اول مره بيخطب غايه و لا جنها ثاني مره .. مابات .. نش و ركب سيارته و تم يحوووطبها فالشوارع .. و من عقب وقف عند الكرنيش الدايري و نزل و
تم يمشي .. و ماحس بالوقت الا و هي الساعه 3 الفير .. رد صوب سيارته .. و رد الفله و تسبح و نام ..
و غايه .. ما تدري بشي .. و لا تدري شو بييها فهاليومين ..
و بو غايه قال لحرمته ان منصور ياي يخطب .. و هي من درت و هي فرحانه لانها تريده لبنتها زود عن أي حد ثاني .. المغرب من عقب ما نشت غايه و تسبحت و صلت .. ظهرت و شافت انها مرتبشه
.. و درت ان رياييل عندهم فالميلس بس هي ما طلعت و تمت عند سلامه فحجرتها .. و شوي و ان العنود عندهم .. و تمن يسولفن .. و من عقب ما اذن العشى نشت غايه المطبخ عشان اترتب
العشى فيا امها للرياييل و للحرمات ..
شوي و انها تسمع هزاب فالحوش .. ظهرت و شافت راشد ولد احمد خوها محتشر ..
غايه : شعندك ..؟؟؟؟..
راشد : شلنها .. و الله بضربها ..
غايه : تظرب منو ...؟؟؟؟؟..
راشد : اليعيريه بنت معضد ..
عرفت غايه انه يطري لطوف ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. حليلها شو تباها ..؟؟؟..
راشد : فضحتنا فضحتنا ..
غايه : ياويلي عالرياييل .. تعال تعال ..
و ظهرت غايه من المطبخ صوب راشد ..
راشد : شو تبين ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتخر عليه و اتحبه ع خده : فدييييييييييييييت الريايييل انا ..
راشد و هو يمش خده بيده مكان ما حبته غايه : لا تحبيني ..
ظحكت غايه و لوت ع راشد و قادته فياها و دخلت الصاله الداخليه و لقت ميثه و العنود و سلامه يالسات و يسولفن .. و راشد من شاف سلامه نزل راسه و افتر .. الا غايه مسكته ..
غايه : وين وين ..؟؟؟..
راشد : مابا ..
ميثه : رشود سلم ع خالوه سلامه ..
راشد و هو مفتر عنها : سلام عليج ... خلاص بطلع ..
غايه و هي تمسه و هو مايريد : لا لا ماشي الا تيلس عندنا ..
راشد : هيه انا تبوني ايلس عند الحرمات .. ( و جان يفتر صوب العنود ) و بنتكم المقوي عند الرياييل ..
العنود و هي تغايضه : مالك خص ببنتنا ..
راشد : اللحين بضربها و بمطها من كشتها ..
ميثه : يا ويلك ..
و غايه تظحك عليه و هو يتحرطم عليهم
فهالوقت فالميلس كان منصور قد رمس هل غايه و قالهم انه بيسوي أي شي هي تباه .. و اتفقو انهم ايردوله خبر .. و من عقب العشى .. سرى عنهم منصور و هو هالمره متفائل زود عن المره الي
طافت ..
و من عقب ما راح عنهم منصور .. و مطر مسوي حملة اقناع ..
حمد : انا من زمان اقولكم ما بتلقون واحد شراته ..
احمد : و انا واحد من الناس .. اشتري نسبه بفلوس هالريال ..
عبيد : كل واحد ايقول رايه و فالتالي ترى الراي راي غايه ..
مطر : البنات مالهن شور ..
الكل استغرب رد مطر خص انه هو الي المره الي خطف فيها منصور .. كان معارض لان غايه معارضه ..
عبيد : هي الي بتاخذه مب انت ..
حمد : خلو عنكم بطرت البنات هذي ياهل و لا تعرف وين الله عاقنها فهالدنيا ..
مطر : صدقه حمد ..
بو غايه : هاه بو عسكور شالراي ..؟؟؟؟..
سعيد و هو ينزل كوب الجاهي : و الله ياعمي .. انا الريال من زمان مخاونه و الساع انه والنعم فيه ..
بو غايه : يوم هذا شوركم .. بنشاور البنت ..
مطر : البنت مالها شور ..
و سكتو الكل .. و ظهر بو غايه و خبر حرمته .. و ام غايه فرحانه .. لان منصور ريال و ما يعيبه شي .. و استوت الحشره من ظهرت ام غايه و خبرت غايه الي جلبت البيت عليهم فوق تحت ما
تباه .. و هي تصيح ما تباه .. و من شافت العنود ان الجو تكهرب في بيت عمها سحبت لطوف و ردت بيتهم .. و هي تتحرقص .. تريد تعرف شو بيستوي .. و سلامه من شافت ردت فعل غايه
.. تذكرت عمرها و هي كانت رافضه عبيد .. و لو انها ما اعلنت عن رفضها بنفس طريقة غايه .. بس تذكرت نفسها .. فهاللحظه .. تخيلت لو هي ما خذت عبيد .. لا لا لا .. الحمدلله
اني خذته .. و عصريخها دخل حمد و مطر و عبيد .. و من دخلو تغشت سلامه ..و من عقب نشت و عبيد ياكلها بعيونه .. ياويل حالي منها ..
حمد : شعندج ..؟؟؟..
غايه : انا ميت مره بقولكم ماريده هالشيبه ..
مطر و هو يطالعها بنظره : ليش منو تبين ...؟؟؟؟..
غايه : انا ماريد اعرس ...
مطر : ليش ..؟؟؟..
غايه : بس ... مااااااااارييييييييييييد ..
حمد : ماشي ما تريدين ..
مطر : و ليش ما تبين تعرسين ..؟؟؟؟.. شي عندج ..؟؟؟.
فهاللحظه حس عبيد ان مطر ينغز غايه بسالفة احمد ..
عبيد : ماعندها شي .. و هي من قبل قايتلكم انها تريد تكمل دراستها ..
غايه : هيه اريد اكمل دراستيه ..
مطر و هو يطالع غايه بنظره : و هو ماعارض .. و بيملج و بيعرس .. ان بغيتي تدرسين في بوظبي و ان بغيتي اتكملين فالعين بيييبلج بيت فالعين .. يعني مالج علثه ..
حمد : مالج علثه .. الدراسه و خلصناها ..
مطر : لا يمكن فخاطرها شي غير العرس و الدراسه ..
عبيد : مطر ..
مطر : شوفي وافقتي و الا لا .. و صيحي من اليوم يليين سنه .. منصور بتاخذيه بتاخذنيه ..
غايه : انت ليش اتسوي فيني جذيه ..؟؟؟؟..
مطر و هو يفتر صوب حمد : باجر بتصل بمنصور اقوله موافقين ..
غايه : حراااااااااااااام علييييييييييييك مطر ..والله مااااااباااااااااه ..
حمد و هو يعلي صوته : عيل شو تبين ..؟؟؟..
مطر : يمكن تبى اتفج براسها ..
غايه : اكررررررررررررررهـــــــــك
و نشت غايه عنهم و دخلت حجرتها و هي ميته من الصياح .. حرام عليهم .. هم ليش ما يحسوبي .. حراااام لا لا لا ماريده ..
عبيد : مطر .. مالك حكم ع ختك ..
مطر و هو يقطع رمسته : ما عندنا بنات يتنقن فالرياييل .. و العرس ستره لها ..
عبيد : بس هي ما تباه ..
حمد : هي بطرانه و انتو سويتولها راس .. و منصور شيخ و ودها يوم الا ظوته ..
سكت عبيد عنهم و دخل حجرته و هو ظايج .. مب عارف شو يسوي .. و سلامه يالسه عالكرسي و اتشوف التلفزيون .. و ان عبيد حادر الحجره .. و من حدر فر سفرته و العقال ع
الشبريه و راح صوب سلامه و يلس عدالها و هو ظايج ..
سلامه : بلاك ..؟؟؟؟..
عبيد : آآآآآه .. خواني موافقو ع منصور و غايه ما تباه ..
سلامه : انزين .. ؟؟..
عبيد : و باجر بيردوله انهم موافقين ..
سلامه : هو الريال مب زين ..؟؟؟..
عبيد : لا و الله و النعم فيه .. بس غايه ما تباه ..
سلامه و هي تنش و تشل السفره و العقال و اتحطهن فالكبت : خوانها و يعرفون مصلحتها ..
انصدم عبيد من ردها .. و هالشي بان في ويهه ..
سلامه : و الله صدق ..
عبيد : كيف يغصبون وحده ع واحد هي ما تباه ..؟؟؟..
سلامه : انا غصبوني عليك ..
عبيد و هو مستغرب : شوووو ..؟؟؟..
سلامه و هي تيلس عداله : و الله .. انا ما كنت اريدك .. مب لعيب فيك .. لا بس ما كنت اريد اعرس .. بس هليه ما شاوروني .. و خذتك ..
عبيد و بصوت واطي : ندمانه انج خذتيني ..؟؟؟..
هزت سلامه راسها : لا ..
عبيد و هو يظحك : و الله ....؟؟؟؟..
سلامه : و الله ..
و تم عبيد يطالعها ..
عبيد : ظنج اللحين شو اسوي ..؟؟؟..
سلامه : رمسها .. قولها عن الريال .. و صدقني غايه بعدها صغيره .. و ما عاشت الدنيا .. و حكمها عالناس و مشاعرها اللين اللحين مب ناضجه ..
عبيد : هذا شورج ..؟؟؟..
سلامه : هيه .. و ان شاء الله ما بتندم ..
عبيد بخبث : يستوي خير ..
ظحكت سلامه ع شكله و هو يكلم : هههههههههههههههههههههههههه .. شو فيك ..؟؟؟؟؟..
شوي و ان عبيد ناش صوب الحمام : بتسبح فالحمام قبلج ..
سلامه : غشااااااااش .. ربشتني بالسالفه عشان تتسبح قبلي ..
عبيد و هو يحرك حواجبه لها : احلا شي ..
فهالوقت كانت العنود في حجرتها .. و في نفس الوقت بتموت و تعرف شو استوى في سالفة غايه .. جان تلبس شيلتها و ظهرت خلت سالم ولد خوها يوصلها بيت عمها و من وصلها عند الدروازه
رد عنها .. و هي تمشي صوب غايه .. افترت صوب الميالس و بحكم ان اليدار مال الميلس الي فالحوش كله زجاج .. شافت العنود مطر و هو يالس فالميلس بروحه .. و هو منزل راسه و
ماسكنه باديه الثنتين .. كانت بتروح لغايه .. بس من شافت شكل مطر .. ماااقدرت انها تتخطاه .. جان تروح صوبه ..
وقفت عند باب الميلس و هي اتشوف مطر .. حست بهموم الكون كله على راسه ..
العنود بصوت واطي : .. بو غيث ..
فهاللحظه رفع مطر راسه .. و شافها .. آآآآآآآآآآه .. فديييييييييييتج يالعنووود ... فهاللحظه ابتسمتله ..
العنود و هي تحاول ترفع معنوياته : شو تسوي هني بروحك ..؟؟؟..
مطر : افكر ..
العنود و هي تبتسم : فيني ...؟؟؟..
مطر : آآآآآآآه .. انتي ؟؟.. خليني املج انتي بس ..
العنود و هي مستحيه : لا صدق بشو تفكر ..؟؟..
مطر : بغايه ..
سكتت العنود .. تريده يتكلم بس مطر ما تكلم ..
العنود : ليش شو فيها ..؟؟؟..
مطر و هو ينزل راسه : استعوفت فيها ..
سكتت العنود ..
مطر و هو يرفع عينه للعنود : تعالي يلسي ..
و يلست العنود ع كرسي بعيد عنه ..
مطر : عنود .. لا تلوميني بلي اسويه فغايه ..
العنود : بس انا ما لمتك ..
مطر : عيونج لا متني .. بعدج عني فالوقت الي كنت محتاينج فيه .. دليل انج اتلوميني ..
سكتت العنود ..
مطر : انا بقولج بالسالفه .. و انتي حكمي ..
و قال للعنود كل السالفه و قالها ان الرقم الي عطته له غايه مال احمد .. و رمست سلطان ..
صخت العنود و هي تسمع مطر .. فديته ..
مطر : عنود .. اليوم و انا اعرف كل هذا .. مابين واحد لو طلب روحي ما رخصتها فدى عيونه .. و الثانيه ختيه .. قوليلي شمن عقله بيتم فيني و انا اشوف ربيعي يخوننيه في عرضي ..
؟؟؟..
كانت العنود تريد انها تتكلم .. بس شو اتقول ...
مطر : اتلوميني ..؟؟؟..
العنود : ربي يلوم الي يلومك ..
مطر و هو يطالع العنود بتعب : و الله كنت محتاينج ..
العنود : ييتك بس انت صديتنيه ..
مطر : انا فذيج اللحظه كنت معصب ..
العنود : انت تصدقني ..؟؟؟؟..
مطر : هيه ..
العنود : و بدون ما احلف ع مصحف ..؟؟؟..
مطر : اصدقج ..
العنود : و الله العظيم يا غايه ما كانت تعرف ان الرقم رقم احمد .. و والله عمرها ما كلمته ..
سكت عنها مطر .. و حست العنود انها خففت عن مطر لو شوي .. و من عقب نشت عنه و راحت لغايه الي جاتله عمرها من الصياح .. هي تعرف بما ان خوانها كلهم موافقين يعني هالشي بيستوي
.. حاولت العنود انها تخفف عنها .. بس ما قدرت .. و نشت عنها و ردت بيتهم .. بالباجر غايه معلنه الاضراب و لا سرحت الجامعه و قافله ع عمرها فحجرتها ..
حمد : لو تقفل من اليوم اللين باجر .. مالها غير منصور ..
بو غايه : يا ولديه دامها ما تباه .. خلاص ..
ام غايه : حي .. معضد لا ترمس بهالرمسه جدامها .. انت خربت البنت
حمد : و الله انها مستبطره ..
و محد كلم غايه .. و هي قافله ععمرها .. و العصر من ردت العنود من الجامعه راحت صوبها .. بس غايه ما فتحتلها و لا طاعت انها ترمسها .. و راحت العنود و يلست عند سلامه ..
فنفس هاليوم من عقب المغرب .. اتصل حمد بمنصور .. و قاله انهم موافقين .. ماصدق منصور .. لا لا لا .. اكيد انا في حلم .. و من زود فرحته .. ربع صوب خاواته و قالهن .. و
خاواته فرحن من الخاطر لانهن يعرفن ان منصور يحب غايه و يموت فيها .. و هن نفسهن من عقب روحت السعوديه و هن يحبنها ..
منصور : و الله مب مصدق ..
منى : لا و الله ..؟؟؟؟.. هي تحب ايدها ويه و قفى لانها بتاخذك ..
منصور : لا لا لا .. باخذ غايه ..
و ان حامد داخل عليهم و هو يغني ..
(العمر ايام و ايامي ثواني .. و عشت عمري كله بلذت عمرها .. و ما بلاني غير ذاك الي بلاني .. قمت احسب ايامها و انسى شهرها ..)
منصور : هيه و الله صدقك ..
حامد : هلا و الله ..
منصور : هلا و غلا ..
حامد : عاشووو .. المووود عال العال عند الحبيب ..
منى : لازم .. بياخذ حبيبة القلب ..
منال : منصور بياخذ غايه ..
صخ حامد و وقف مكانه : شووو ..؟؟؟..
منصور بلهفه : توه حمد يرمسني .. وافقو .. و من عقب ملجة مطر بنملج ..
سكت حامد .. جن شي منجب ع ويهه .. و بدل ما يدخل عندهم و الا يروح حجرته .. طلع .. ركب سيارته و راح ..
منى : هذا شو فيه ..؟؟؟.
منصور : يمكن نسى شي فالسياره و الا حد اتصلبه .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه و الله مب مصدق ان غايه بتكون من نصيبي ..
منال : روح صل ربك ركعتين شكر ..
منصور و هو ينش .. مب الا ركعتين .. بصلي طول عمري شكر ربي لانه لبى دعايه ..
و نش منصور عنهم و هو ميت من الفرحه ..
يومين و غايه ما تروح الجامعه .. و حالتها النفسيه من سيء لاسوء .. و الكل مب عارفين شو يسون فياها .. و المشكله ان جو البيت كله تعكر .. بس يمكن الي ربشهم شوي هي ملجة
مطر الي بتكون ورى باجر .. و هالشي خلاهم ينسون و لو لفتره غايه و المناحه الي جالبتبها البيت .. و العنود .. و لو مب قاصده .. بس تفكيرها فمطر .. و ربشتها بملجتها بعدتها عن غايه
واااااايد .. و غايه كارهه عمرها .. مب لاقيه حد تكلمه .. و لا هب لاقيه حد يوقف فياها و يحس بها ..
فنفس يوم الملجه الصبح .. طلعت غايه من حجرتها و هي ظايجه .. بس ما لقت حد فالبيت .. حتى يدها الي من اسبوع اللحين ما شافته و لا يلست فياه مب موجود .. راحت و دقت ع سلامه .. بس
محد توايبلها ..
كانت سلامه و عبيد بعدهم نايمين .. لان عبيد راد من عند الشيوخ ( بحكم شغله عند الشيوخ ) امس في وقت متاخر .. و سلامه ما رامت تنام اللين ما يظوي .. من دق غايه نشت سلامه .. و
رحت و تسبحت و هي ظاهره من الحمام ان عبيد توه ناش .. بس تم مكانه .. نشت سلامه و تمت تتكرم و تنشف شعرها جدام المنظره ..
عبيد : حشرتينا ..
سلامه : بسك نوم .. يله قووم ..
عبيد : مابا ..
سلامه : ليش ان شاء الله ..؟؟؟..
عبيد و هو يحط المخده ع راسه : تعبان اريد ارقد ..
نشت سلامه من عقب ما خلصت و لبست شيلتها ..
عبيد : حووووه .. وين تبين ..؟؟؟..
سلامه : اظني عموه كانت ادق علينا .. بروحلها ..
عبيد : لا تروحيلها و لا عندج خبر ..
سلامه : لا و الله ..؟؟؟..
عبيد : سلامي حبيبي انا ريلج ..
سلامه : انزين شو اسوي ..؟؟؟..
عبيد : شو شتسوين ..؟؟.. جابليني ..
سلامه و هي تفتر عنه : انت نام يوم بتنش بجابلك ..
و طلعت سلامه .. و الي صدمها انها شافت غايه يالسه فالصاله و تشرب حليب ..
سلامه و هي تبتسم : صباح الخير ..
غايه : صباح النور ..
سلامه : تريقتي ..؟؟؟..
هزت غايه راسها بمعنى لا ..
سلامه : زين .. بنتريق كلنا ..
غايه : ماريد اكل ..
سلامه : مب كيفج ..
و يلست سلامه فياها .. و ما فارجتها .. و عبيد من ظهر و شافها حز في خاطره .. لان التعب كان واضح ع سلامه ..
عبيد و هو يرمس سلامه : سلامي انتي كان شكلج جذيه ..؟؟؟..
استغربت سلامه سؤاله : كيف يعني ..؟؟؟..
عبيد : يعني يوم ييت اخطبج و ما بغيتيني و غصبوج هلج تاخذيني جيه تم شكلج ..؟؟؟..
فهاللحظه رفعت غايه راسها لسلامه .. و فهمت سلامه قصد عبيد ..
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا .. غايوه احلا .. انا كنت اخوف زود ..
عبيد و هو ينش عنهن : بسم الله منكن يالبنات يوم تعزرن.. تخوفن ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه .. انت وين بتروح ..؟؟..
عبيد : بروح العزبه ..
و ظهر عنهن مع انها ما كان حاط في باله ايروح مكان بس حب ان سلامه تكلم غايه ..
غايه و هي مستغربه : انتي ما كنتي تريدين عبيد ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههه .. لا ..
غايه : و الله ..؟؟؟...
سلامه : و الله

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -