بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -27

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -27

عبدالعزيز : صح النوم لي ساعه انديك وماتردين
عبير : سوري مانتبهت
عبدالعزيز : عبير حبيبتي وش فيك
عبير : سلامتك ما فيني شي
عبدالعزيز : وش قصة الشنطه
عبير : بجلس عندكم يومين ولا ماتبوني
عبدالعزيز : افاااااا من قال العين اوسع لك من البت
عبير : تسلم ... ورجع الصمت مره ثانيه
عبدالعزيز ماحب يضغط عليها كثير كان يبها هي الي تتكلم
عبير : عبدالعزيز
عبدالعزيز : هلا
عبير : ابي اروح بيت جدي
عبدالعزيز: في ذا الليل
عبير : ايه ابي اجلس عندهم
عبدالعزيز مانقش وراح بيت جده
في الطياره
مها : تقر المجله ومندمج فيها ولا كان احد جنبها
طلال : بعد هو كان يقرا الجريده بس كل شوي يشوف مها ويرجع يكلم بس مل من هالوضع وقرر يتكلم
ماتبين تاكلين
مها : ولا كان احد يكلمها
طلال : اكلمك انا
مها : والله انا مو بزر لجعت باكل
طلال : ليه معصبه انا ماقلت شي
مها : ماني معصبه ورجعت تقرا
طلال يكلم نفسه : لو عبدالعزيز الي جبك كان ما مسكتي المجله ولا حتى فكرتي تمسكينه


في بيت الجد
الجده والجد يتقهون في الصاله ودخلو عليهم عبير وعبدالعزيز وسلمو عليهم وحبو روسهم وجالسو
الجد : شخبارك ياعبير
عبير : الحمد الله بخير
الجد : سافرة مها
عبير تتنهد : ايه راحت
الجد ه طالع الشنط الي عند الباب : من شنطته ذي
عبير : شنطتي
الجده : شنطتك ؟؟ظ
عبير : بجلس عندكم كم يوم
الجد: ليه عسى ماشر سلمان مزعلك في شي
عبير : لا بس انا ضايق خلقي من البيت
الجد : في احد يضيق من بيته
عبير : جدي اذا ماتبني اجلس عندكم عادي بروح بيت هلي
الجد : من قال العين اوسع لك من البيت
عبير : تسلم جدي
الجده : نادت الشغاله تاخذ شنطة عبير وتحطها في غرفة مزون


في المستشفى
كان الدكتور يمر على المرضى ويشوفه وصل الي غرفة عبدالرحمن ودخل يشوفه وهو يتكلم مع الممرضه عن حالته سمع شي خله يسكت .... كان عبدالرحمن ينادي شحض بس صوته مو واضح قرب الدكتور منه ونزل شوي عشان يسمع وش يقول .. عبدالرحمن كان يقول روان ويسكت ويرجع يقول روان وفتح عنه ثواني وراج سكره ورجعت له الغيبوبه مره ثانيه الدكتور بعد كل الي صار قال الممرضه تجلس عنده طول فترت دوامه واذا خلص دوامه تستلم غيرها الجلوس عنده وتكتب كل الي يصير


وصلت الطيار ونزلو الركاب الي كان من ضمنهم طلال ومها وخلصو اجراتهم واتجهو الشقة طلال واول مادخلو كان في ستقبالهم ام مازن ( ام مازن امراه كبير في سن بس مو عجوز وهي تشتغل عند طلال في
البيت )
ام مازن : مرحباااا استاز طلال
طلال : مرحبتين ام مازن هذي زوجتي مها
ام مازن : كيفك مدام
مها تبتسم لها : الحمد الله كيفك انتي
ام مازن : منيحه وخذت الشنط ادخلهم الغرفة
طلال :رم نفس على الكنب من التعب والحظ ان مها للحين وافقه ماراح تجلسين
مها : لا ابي اعرف وين غرفتي لاني ابي انا
طلال : حظر غرفتنا << كان قاصد يقول غرفتنا
مها : انا قلت غرفتي انا
طلال : ماغرفتك غرفتي وغرفتي غرفتك
مها : ومن قال
طلال : انا
مها : لو سمحت لا ضحكني انت تدري اني مغصوب عليك واني ما ابيك وشلون انا معك في غرفه
طلال عصب بس مسك نفسه : اذا ماتبيني مره انا ما ابيك الف مره ويكون في علمك انا ماخذك بس كذا وعرف انك ما تبيني وانك تحبين واحد اسمه عبدالعزيز
مها وش يقول ذا : ومن قالك ان لي حبيب وسمه عبدالعزيز
طلال : نسيتي اني مره سالتك من تكلمين وانتي بكل وقحه قالت حبيبي
مها تذكرت ولا شعورين ابتسمت :.........................
طلال : وتبتسمين بعد
مها : لانك ذكرتني بش حلو
طلال قام من مكانه وسك يده بقوه : لا تنسين انك زوجتي
مها : أي يدي فكه وبعدين من قال اني نسيت
طلال : احسبك نسيتي وحبيت اذكرك
مها : ماحد ينسى اسوا شي يصير في حياته
طلال : السانك الطويل ماحد قاصه غيري
مها : انا تعبانه وابي انا ممكن تدليني وين غرفتي
طلال : اوكيه تعالي ودها الغرفته هذي غرفتك وهذيك غرفتي وانا بقول الام مازن تجيب غرضك هنا
مها : اوكيه
طلال راح غرفته وقال الام مازن تودي شنط مها للغرفه الثانيه
مها اول ما وصلت الشنط قفلت باب الغرفه وفتحت وحده من الشنط وخذت روب الحمام ومنشفه ودخلت الحمام (الله يكرمكم ) تتروش بس ما طولت لان فيها النوم وطالعت وقامت تحوس في شنطه دورلها شي تلبسه ولقت بجامه حرير والبستها ونامت على طول
في اليوم الثاني وفي بيت الجد
صحت روان وصحت روان عشان ينزلون يفطروان مع الجد والجده ولما صحت دانه انزلو وشاف الجده والجد جالسين على الفطور
دانه وروان : صباح الخير
الجده والجد منصدمين : روووووووان
روان راحت تركض عند جدتها وطاحت توبوس فيها : وحشتين وحشتين الله لايحرمني منك ويطول عمرك وخليك
الجد كان يطالع روان وهي في حضن جدتها وكان حس فيها وحس بخوف انه تفقد جدتها : وانا مالي حظ
روان قامت من عند جدتها وراحت الجده : حتى انت وحشتني
عبير نازله من فوق : وانا ما وحشتك
روان ودانه : عبيررررررررررررررر ورحو يركضون يسلمون عليها
عبير : ومن غيري
الجده : كمل سولفكم وانتو تفطور .... ...... وهم جالسين يفطرون ويسولفون الحظة الجده ان عبير ماتاكل شي بس جالسه تسولف
الجده : عبير ليه ماتكلين
عبير : مالي نفس اكل
الجده : ليه انتي ماكل شي
عبير : لا والله بس ماقدر اكل شي
الجد : شي يعورك
عبير : ايه معدتي تعورني من اكل شي
الجده : رحتي المستشفى
عبير : لا مرحت
دانه تساسر روان : خخخخخخ تخلي لو عبير حامل
روان : خخخخخخ تخيلي شكل عبير خخخخخخخخخخخ
عبير : شعندك انتي وياها
روان : ابد سلامتك
الجد : انا بروح العبدالرحمن من يبي يروح معي
روان تغيرة ملامح وجها :............................
الجده : انا بروح معك
دانه وعبير بصوت واحد : وانا بعد
الجد يطالع روان : انتي مارح تروحين
روان : هااا لا مشاري دق علي يقولي انه بيجي
الجد : ليه هو الي جابك
روان : ايه
الجد : واينه الحين
روان : في الفندق
الجد : واليه في الفندق ليه ما بات هنا
روان : مارضى
في المستشفى
ناد الدكتور المسؤال عن حالة عبدالرحمن الممرضه الي قالها تابع عبدالرحمن وسألها اذا صح عبدالرحمن او لا وقالت لها انه صح ثلاث مرات وكل مره كان يذكر اسم روان وقرار الدكتور يسأل اهله عبدالرحمن عن روان الي يذكر اسمها كل ما صح وبعدين يرجع يغيب عن الوعي


عند طلال ومها
ام مازن جهزت الفطور وراحت تصحي طلال من النوم واول ماوصل الغرفة النوم طلال طق الباب عليه وقالها تروح تصحي مها وراحت مثل ماقل لها تصحي مها وطقت كذا مره عليها الباب بس مها مافتحت الباب وراحت تقول الطلال انها طقت عليها الباب بس مترد عليها طلال قالها هو بيروح يصحيها وانتي روحي كملي شغلك
طلال راح الغرفة مها وطق عليها الباب مره مرتين مردت فطق الباب بقوه الدرجه ان مها صحت مفزوعه من النوم وراحت تفتح الباب وهي معصبه مزووووووووووووون وجع في احد يطق الباب كذا
طلال كان فيه الضحك على شكلها بس مسك نفسه : قومي الفطور جهز بعدين ضفي كشتك لاتخرعين من صباح الله خير وتركها وراح وهو يضحك عليها
مها : ستوعبت انها مهي في بيتها وانها في شقت طلال وراحت تشوف شكلها في المريه صحيح كان شكلها مبهدل بس حلو وراحت الحمام ( الله يكرمكم ) وغسلة وجها وغيرة ملابسه ونزلت تفطر
ام مازن : صبح الخير مدام
مها : صبح النور وبدت تفطر
طلال : وحنى مالانا صبح الخير
مها طنشت وكانها مسمعت شي :..................................
طلال : ماتسمعين
مها : لا ماسمع ولا ابي اسمع وممكن ماتكلمني
طلال : الصبحنا وصبح الملك الله هواش من الصبح
مها : لاتكلمني ومراح يجيك مني شي
طلال : انا اروج الجامعه اصرف
مها يكون احسن
طلال : طالع ولا عبرها
في المستشفى
الدكتور قال الممرضه اذا جا أي احد من اهل عبدالرحمن تقوله وبعد ساعه تقريبن وصل الجد عند المستشفى وفي نفس الوقت وصل ابوعبدالرحمن ودخلو سوا العبدالرحمن وفي غرفة عبدالرحمن كنت الممرضه جالسه ترقب حالت عبدالرحمن مثل ماقالها الدكتور ودخل عليها ابو عبدالرحمن وابومحمد والجده ودانه وعبير والممرضه اول ما شافتهم قالت انا الدكتور المسؤال عن حالة عبدالرحمن يبي يشوفهم ابو عبدالرحمن خاف يكون في عبدالرحمن شي وقال الابوه انه يبي يروح الدكتور وابو محمد قال بيروح معه
عند غرفة الدكتور طق ابو عبدالرحمن على الدكتور وقال لهم يدخلون ودخلو وجلسو يتكلمون مع الدكتور
الدكتور : انا عندي لكم خبر نصه زين ونص الثاني موزين
ابو عبدالرحمن : قول وش ذا الخبر
الدكتور : عبدالرحمن صحى من الغيبوبه
ابوعبدالرحمن بحرف : والله صحى
الدكتور : بس
ابو محمد : بس وش
الدكتور: الي حاصل ان عبدالرحمن صحى من غيبوبته امس فتره بسيط رجع مره ثانيه للغيبوبه وهذ المؤشر كويس يدل انه بيطلع من الغيبوبه قريب بس عبدالرحمن لما يصحى يتكلم كلام مو مفهوم ومافي شي مفهوم
غير اسم روان
ابوعبدالرحمن وابو محمد يطالعون بعض :...........................
الدكتور : وش فيك فيها شي ولا ماتعرونها
ابومحمد : الا نعرفها هي بنت عمه
الدكتور : وليه ماتجي تزوره
ابو محمد : كانت مسافره وامس وصلت
الدكتور : اتمنى انها تزورها لانها راح تغير من حالته
ابو محمد : ان شاء الله بنخليها تزورها وطالعو من عندها وراحو غرفة عبدالرحمن وكانو فيه الجده ودانه وعبير يستنونهم يبون يسمعون وش قال الدكتور
الجده : هااااا بشر وش قال الدكتور
ابو عبدالرحمن : الحمدالله يقول انه بيصحى هاليومين لانه لحظ انه يحصى ثواني وبعدين يرجع الغيبوبه
دانه : صحيح يعني زيارتها امس وسكرفمها
ابو عبدالرحمن : وش قلتي من زاره امس
دانه : مدري
ابو محمد بحده : دانه كملي كلامك من الي زاره امس
دانه بخوف : مدري مدري
ابو محمد بعصبيه : دانه بتتكلمين ولا شلون
دانه بخوف : بس توعدنوني انكم ماتقولون لها شي
ابو عبدالرحمن : وبعدين تكلمي
دانه : اوعدوني اول
ابو محمد : نوعدك تكلمي
دانه : امس زارته اول ماوصلت من الكويت
ابوعبدالرحمن : روان زارته
دانه : ايه ..
ابوعبدالرحمن وابومحمد جالسو يحققون مع دانه وهم جالسين يسألونه اسمعو صوت
عبدالرحمن بعيون مسكره وصوت تعبان : روان .... وكل تجمع عند .... روان .. ورجع يسكت
الجده : عبدالرحمن حبيبي كلمني انا جدتك
عبدالرحمن :...........................
ابو عبدالرحمن يمسح عى شعر والده : بتجيك وانا بجيبها بس صحى
عبدالرحمن :.....................................
وهم مجتمعين حوله دخل عليهم سلمان ومن دخل تغير وجه عبير ولجده لحظت عبير قالت الدانه بشويش انه بتطلع وتبيها تطلع معها
سلمان دخل وسلمان على جده وجدته وخاله وجا بسلم على عبير بس قبل لايقرب منها قامت وقالت انها بتطالع هي ودانه وطالعو وخلاهم وضاق سلمان من تصرفها
الجده : شخبارك سلمان
سلمان : الحمد الله بخير
الجده : بس وجهك مايدل انك بخير
سلمان يحاول يضحك : جده الله يهديك بتكونين ادرا مني
الجد : سلمان مو جدتك الي ملاحظه بس حتى انا ملاحظ وحتى عبير يوم جتنى امس كان شكلها مضايق وبعدين انت شلون طالعه من بيتك وهي زعلانه
ابو عبدالرحمن يطالع سلمان : مزعل بنت ومطلعه من بيتك
سلمان : لا والله اني مازعلتها ولا طلعتها من بيتها
ابوعبدالرحمن : والكلام الي قال جد
سلمان : ياخالي انا مدري وش فيها لها فتره مو طايقتني ولا طايقه تتكلم معي وتتنرفز وتتعصب من اقل كلمه
الجده شكت في شي : واكلها مثل اول ولا متغير
سلمان : لا قل كثير من أي شي تشبع
الجده : دقي على عبير خل تجي ابيها
الجد : وش الي يدور في راسك
الجده : اذا طالع الي في راسي صح بيكون اول بشاير الخير
ابوعبدالرحمن وابومحمد :؟
الجده : دق عليها
دق الجد على عبير وقالها تجيه يبيها وبعد دقايق جت عبير ودانه والجده خذت عبير وراحت معها وخلت دانه عندهم
دانه : امي وين رايح مع عبير
الجد : عن القافه لو يبونك تعرفين وين رايحين كلن قالو لك
دانه بوزت : وليه ماتبيني ادري
ابوعبدالرحمن : دانه وبعدين
دانه : زين لا دف وجالست جنب سلمان وقالت له بشويش سلماني حبيب خالته
سلمان : من قال انا حبيبي عبير بس
دانه : دب واحد
في بيت الجد
روان كانت تتفرج على التلفزيون بملل وتلوم نفسه لانها ما راحت معهم بس كل ما تذكرت كلام ام عبدالرحمن تضايقت وبعدت فكرت انها تزور وقطع تفكيرها صوت التلفون
المتصل : الو
روان : الو مين
المتصل : السلام عليكم
روان : وعليكم السلام من معي
المتصل : خالتي موجوده
روان : خالتك ؟
المتصل : ايه خالتي
روان : من خالتك الي تبيها
المتصل : خالتي ام محمد
روان : من قولها
المتصل : تميم ولد اختها نوره
روان :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تميم : الوووووووو
روان : اوكيه هي طالع ولارجعت بقولها
تميم : مه السلامه
روان : مع السلامه
في المستشفى
الجده وعبير دخلو عتد دكتور نسائيه وكشفت على عبير الي كانت في قمت حراجه من جدتها وطلبت منها تحليل تسويها وبعدين ترجع لها وراحت عبير تسوي التحليل وبعد ساعه طالعت النتيجه ورجعت الدكتوره الي بشرتهم ان عبير حمل الجده فرحت وباركة العبير .... عبير كانت مشاعره خليط من الفرح والخوف وصدمه وكل شي مهي قادره تحدد مشاعرها .. عبير بحي طلبن من جدتها ماتقول قدمهم انها حامل لما تروح البيت تقولهم بس مو قدامهم ورحعو عند عبدالرحمن
الجده وعبير : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد : ها وش صار
الجده : بعدين بعدين
دانه : يمه وين رحتو
الجده : ...................
دانه بزعل : وانا كل ماسأل احد مايرد علي ولا يقول مالقوفه انا روح البيت احسن
عبير : بروح معك
الجد : من بيوديكم
دانه : السواق
عبير طالع سلمان وكأنها تستئذان
سلمان : عرف وش قصدها وبتسم
عبير : عرفت انه راضي طيب قومي نستنها تحت بالكفتيريه وطلعو
الجده : تضحك من قلبها على عبير
الجد : وش فيك تضحكين
الجده : على بنت والدك وحياها
الجد : مافهمت
الجده : ان جذت عبير الدكتوره هنا وقالت ان عبير حامل
الجد وابو عبدالرحمن وسلمان بطلو عيونهم من الخبر :..................
الجده : وش فيكم
سلمان : تقصدين ان عبير حامل يعني انا بصير ابو
الجده : ايه بتصير ابو وخالك بصير جد وجدك بيصير جد للمره الثانيه
سلمان : ولبه ماقلتي الخبر وهي هنا
الجده : لانها مستحي وقالت لي ماقول شي هتا بس هي ماكنت واثقه ان بسكت فافضلت انها تروح عشان ماتنحرج
سلمان : انا بروح اشوفها
الجده : لتروح تشوفه مو الحين
الجد : خاليه يروح يشوف مرته
الجده : لا ليروح لان عبير متوحمه عليه وضيقها منه وكرها قربه وجالسته عندها وحام وهو وهي مايدروان
سلمان : ويعني وش اسوي ابي كلمها وبارك لها
الجده : انت خالها عندنا كم شهر ودق عليها وبين كل فتره وفتره تعال زورها واذا قدرت تجلس معك اجلس واذا رفضت لاتجبرها
سلمان : جدي انتي وش تقولين انا يوم ماقدرت انام ولا اكل وتقولين شهرين
الجده : بلا دلع عاد وخالها ترتاح ولا تتعب عليك وكل يوم بتوديها المستشفى ولاقدر يتئذا والدها
ابو عبدالرحمن : اسمع الكلام وخل بنت على راحتها والله وبتكبريني ياعبير وصيرجد
سلمان بفرح : وانا بصير ابو
الجده والجد وابو عبدالرحمن : يضحكون على شكل سلمان


في الكفتيريا

دانه : وين رحتي انتي وامي
عبير : الدكتوره النسائيه
دانه فتحه عينها على وسعه : حاااااااااااااااااااااااااااااااااامل
عبير : اوص اسكتي فضحنينا
دانه : ماني مصدق بيصير عندنا بيبي
عبير حمر وجها : دانه وجع خلاص


عند طلال ومها
مها جالس وحاس باملل ماهي عارف وش تسوي طلال راح الجامعه وام مازن تسوي الغدا فجالست تدو في الشقه وتستكشف البيت وتقول في نفسه والله الشقه مره حلو والله وطلع عنده ذوق ودخلت غرفه كان باين من شكلها انها مرسم وستغربت هو يدرس طب ولا رسم ودخلت وجالست تشوف الرسومات وعجبتها كثير وشافت لوحه مغطيها ولما كشفتها شافت صورت بنت في قمت الروعه بس طبعا مو احل منها وجالست فتره طالعه وصحت على صوت واحد يقول لها وش تسوين هنا
مها : انت وش شايف
طلال : لم كلام تردين مو تردين علي السؤال بسؤال
مها ماردت عليه ورجعت الوحه وطالعت من الغرفه
طلال مسكه من زنده : مارديتي وش كنتي تسوين ومن سمحلك تدخلين هالغرفه
مها : يدي
طلال رص على اكثر : مارديتي
مها تحس بالم بس تكبر : يدي فكها
طلال : ردي اول
مها : ماني راده وفك يدي
طلال رص على يدها زياده : ردي
مها تحس يدها بتنكسر : يدي بتكسرها
طلال خف من مسكته : لا عاد اشوفك دخاله هالغرفه وفك يدها
مها : اول مافك يدها راحت الغرفتها وقفلة الباب وجالست تبكي بدون صوت
في بيت الجد
عبير ودانه دخلو وهم يضحكون وشاف روان نايمه على الكنبه الي جنب التلفزيون وراحو يصحونها
دانه : روان
روان : مممممم
عبير : ام النوم قومي
روان : وهي تفتح عيونه بشويش وترجع تسكرها متى وصلتو
عبير : الحين يالله قومي
روان : شخبار حبيبي
عبير ودانه يبتسمون : طيب يسلم عليك
روان :............................
عبير : شكلها تحلم
دانه : ايه بس في الحلم قالت حبيبي يعني للحين تحبه
عبير : يريت وانا القى مثلها زوجه الخوي
دانه : خاليها توافق اول وبعدين قولي زوجت اخوه
عبير : أي والله صادقه وقامت تهزها عشان تقوم
روان : تفتح عينها وصلتو
دانه طالع عبير : ايه
روان تعدل جالستها : وين الباقي
عبير : انا ودانه الي جين بس
روان : والباقي ليه جلسو
دانه : ايه
روان : وانتو ليه ما جلستو
دانه : لان عبير كانت تعبانه شوي
روان يخوف : عبير حبيبتي وش فيك
عبير : لا تخافين مافيني الا العافيه
روان : اجل ليه تقول انك تعبانه
دانه : تعبها عادي بنسب الكل المراءه حامل
روان ماستوعبت : يعني تعب ولا حامل ماتتعب وستوعبت حاااااااااااااااااااامل
عبير بحي : ايه
روان : ياولي على الي يستحون صدق يعني بيكون عندنا بيبي نطق ونهزاه ونقوله بزر
عبير : نعم خير تطقين وتهزين مين
روان : والدك بعد مين
عبير : اذا تبين اموتك سويه
دانه : ترولدك للحين ماجا عشان كذا وفرون نقاشكم البعدين
في المستشفى
جا الجد ابو محمد تلفون من رقم غريب ما يعرفه وطالع من عند عبدالرحمن عشان يكلم
المتصل : الو
الجد : الو
المتصل : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام
المتصل : اكيد ماعرفتني
الجد : ايه ياولدي ماعرفتك
المتصل : مع تركي ال(*****)
الجد : هلا حياك الله بس بعد ماعرفتك
تركي : انا الدكتور الي عالج هلك
الجد تذكر : ايه هلا والله شخبارك ياولدي
تركي : الحمد الله بخير وشخبار انت
الجد : الحمدالله بخير
تركي : انا متصل عليك وابيك في موضوع بس ما ني عرف كيف اقولك خصوصا انا الوقت مو مناسب
الجد : لا يولدي قول الي تبيه
تركي ماعرف كيف يبدا :..................
الجد : وش فيك مستحي
نركي : كان ودي ان ابوي هو الي كلمك بس ابوي الله يرحمه
الجد وكان فهم وش يبي : الله يرحم الجميع وانت فيك الخير والبركه
تركي : تسلم ... انا ابي اخطب بنتك دانه ودري اني الزم اجيك وخطبها بس انا كنت ابي اسمع ريك بعدين اجي
الجد : والله مدري وش قولك بس خلني اشور خوانها ونسال عنك بعدين ارد عليك
تركي : هذا من حقك وخذ راحتك متى ما سألت وعرفت اني استحق بنتك انا جهز بس بغيت منك شي
الجد : امر
تركي : اذا سالت عني وشفت اني ستهل بنتك ياليت تفتح في الموضوع وتاخذ رايها
الجد : شكلك مستعجل
تركي ستحى من نفسه : لا بس <<< توهق ماعرف وش يرد
الجد : ان شاءالله باخذ رايه وش بعد
تركي : سلامتك
الجد : الله يسلمك
تركي : مع السلامه
الجد : مع السلامه
اتمنى يعجبكم الجزء
الجد بيقدر يقنع روان تزرو عبدالرحمن ؟
مها وحياتها مع طلال ؟
ومن هو تميم وش يقرب لهم ؟

الجـزء السابع عشرين

بعد ماخلص الجد من المكالمه رجع غرفة عبدالرحمن وهو مبتسم وكان باين عليه الفرح ولجده لحظة انه فراحان
الجده : فرحنا معك
الجد : وش دراك انه فراحان
الجده : عشرة السنين فرحنا معك
الجد : دانه
الجده : وش فيها دانه
الجد : نخطبت
الجده وابوعبدالرحمن وسلمان : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابوعبدالرحمن : نخطبت
الجد : ايه نخطبت
الجده : ومن الي خطبها
الجد : تذكروان الدكتور الي عالج روان وعالجها هي بعد
ابو عبدالرحمن : لا مذكره
الجد : الدكتور تركي ال(*******)
سلمان : ونعم والله ماتوقع دانه بتلقى احسن منه
الجده : تعرفه
سلمان : ايه عرفه ماشاءلله عليها اخلاق ومركز وغير كذا من يومه صغير وهو متحمل مسؤلية امه واخته
الجد مستغرب : وانت من وين تعرف كل هذا عنه
سلمان : الله يسلمك هو يصير اخو زوجته صديقي وديم يمدح فيها حتى مره قالي يتمنى انه يخطب وحده من خواته
الجد : اجل دام ذا كلامك توكلانا على الله
ابو عبدالرحمن : يبه ابو نواف ما شاورنه
الجده : والبنت بعد ما شاورنها
الجد : البت عليك انتي تشاورينها ابو نواف وحنى طالعين من المستشفى نمر عليه ونسولف عن الموضوع
ابوعبدالرحمن : خلاص اجل سلمان يودي جدتها ويشوف زوجته ( وبتسم ) اذا قبلت ويجلس معها ويبارك لها
سلمان : ايه صاد خالي بروح ابارك لمرتي
الجده : دق على امك وابوك وقولهم
سلمان يضرب راسه : اخ نسيييييت
في بيت ابو عبدالرحمن
في غرفة عبدالعزيز كان متمدد على السرير ويكلم ندى وعايش جو الاخ خصوصا انه له فتره مادق عليها
ندى : لا عادي من قال اني زعلانه
عبدالعزيز : ماضروري تقولين وش طبيعي تزعلين لاني ما دق عليك
ندى : انا عذرتك والله ياقلبي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -