بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -29

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -29

مها : يعني رووووووعه وهم كانو يسولفون مر من جنبهم شلت بنات وكانو عربيات وكم وحده بين من شكلهم انهم خليجيات وفجائه لقتهم حولها على الطاوله وكانو يسلمون ويسولفون مع طلال ولا كأنها موجوده وجا الاكل وستئذنو البنات منه وراحو وهو جالس يتعش ولا كانه مسوي شي
يــــتــــبع
الجــــــــــــــزء الثامن والعشرين
عند مها كانت بتموت من الملل وتذكرت ان في شنطه مارتبتها وجالست ترتبه وانتبهت انا مزون حاط الاب توب لها وفرحات كثير على الاقل بتلقى شي يسليها وخلصت ترتيب وطلعت في الصاله وجالست تلعب في الابتوب وشواف اشيائها الي حافظتها فيه وجالست تذكره مواقفها هي والبنات لانها ديم تسرق منهم الاشيا الي في اجهزتهم ودخل عليها طلال وهي ما حست فيه
طلال : شكلك مروقه وشرايك تطلعين معي
مها كان ودها تطالع بس مو معه : اوكيه دقيقه البس ونطالع
طلال : استناك ... وكالها دقايق ومها طالعه
مها : خلصت يالله نروح
طلال : ماشاء الله عليك بسرعه خلصتي
مها : بتجلس اتسولف بيضيع الوقت خل السوالف والهواش لما نرجع
طلال : اوكيه مشينا .... وراحو وتمشو وستانسو مها فرحته بأنها طلعت من الشقه نساها انها طالعه مع طلال وبعد مالفو ونبسطو قالها وش رايك نروح نتعشى مها ماعترضت وراحو مطعم رايق والاضاءت رمنسيه مها عجيها المكان مره وطالبو الهم اكل وجالسو يستنونها
طلال : وش رايك في المكان
مها : نحطيم
طلال : وش يعني ايش
مها : يعني رووووووعه وهم كانو يسولفون مر من جنبهم شلت بنات وكانو عربيات وكم وحده بين من شكلهم انهم خليجيات وفجائه لقتهم حولها على الطاوله وكانو يسلمون ويسولفون مع طلال ولا كأنها موجوده وجا الاكل وستئذنو البنات منه وراحو وهو جالس يتعش ولا كانه مسوي شي مها كانت طالعه من فوق الين تحت
طلال : خير وشفيك طالعيني كذا
مها : ابد ما فيني شي بس ابي اروح البيت
طلال : يطالع الاكل تروحين
مها : ايه
طلال : بس انتي ماكلتي شي
مها : مالي خلق وشكل الاكل مايشجع وقفت
طلال : ليه وقفتي اجلسي لين اخلص اكل
مها : ماني جالسه وبتقوم معي الحين ولا اروح الحالي
طلال : انهبلتي وين تروحين الحالك
مها : بتقوم ولا اروح بتكسي
طلال قام وهو معصب : يالله مشينا وراح الشقه واول ماوصلو دخلت الشقه وكانت بتروح غرفته بس مسكها قبل لا تدخل وهو معصب صار على اسنانه تصرفك الي سويتيه في المطعم اليوم ان تكرر مارح يصير طيب
مها : والله ان اتصرف على كيفي ومال احد شغل فيني وثانيا شوف تصرفاتك اول
طلال : ليه انا وش سويت
مها : وش سويت اسال نفسك جالس معي وتكلم عشر غيري
طلال : تقصدين البنات الي جلسو يتكلمون معي هذول زميلاتي في الجامعه
مها : زميلاتك صديقاتك مايهمني الي يهمني تحترمني قدامهم ولا تننسى اني زوجتك
طلال : ليه الاخت تغير
مها تضخك بسخريه : اغار ليه ان شاءالله مو انت الي اغار عليه انا ما غار الا من الي مالك قلبي
طلال عصب وسكها من شعره : اكيد ماتغارين لو انا حبيب قلبك عبدالعزيز كان متي من الغيره
مها وهي ماسكه يدها : هد شعري بتقطعه هده
طلال : واذا ما هديتها وش بسوين
مها تدوس على رجله بقوه : اييييييي وتركها وهي راحت تركض الغرفتها
طلال : ماعليه يامها مردك بتطلعين
مها : وهي تجلس عند التسريحه تشوف شعرها وتذكر كلمه وهو يقول حبيبك عبدالعزيز وجلست تضحك عززززيزززززززز حبيبي لوتسمعك ندى كان قطعتني
اليوم كتب الدكتور العبدالرحمن خروج من المستشفى وراح يسكن مع ابوه في شقته مع ان امه سوت المستحيل عشان يجالس عندها في البيت الكن عبدالرحمن كان مصر يجالس عند ابوه
ومر اسبوع كان البنات مشغولين في السوق لان الجد حدد موعد زوج نواف والعنود وعبدالعزيز وندى دانه وافقت على تركي بعد ما كلموها روان وعبير وقال الجد حق تركي ان دانه موافقه وهو طار من الفرح .... وفي يوم الخميس زار تميم خالته بدون مايجيب خواته وكان جالس هو وخالته وابو محمدفي الصاله يسولفون
في الجها الثانيه كانت روان تحوس في انت وفاتحه الماسنجر بدون اتصال وتفاجات لما دخلت مها الما سنجر وعلى طول نادت عبير وندى ودقو على البنات يجون وكل وحده تجيب لاب توبها
الكل جا مبكر ماعد ندى الي تأخرت شوي لان عبدالعزيز كان ماخذ الشاحن وكانت ادور وين حاطه فيه واخير القته وراحت بيت الجد باسرع ماعندها
الجد والجده كانو يسولفون مع تميم الي كان جالس بينهم والي يدخل ما يميزه بس هو يميز الدخل والطالع وهم يسولفون تفاجئو بهذي الي تدخل عليهم بسرعه وهي تسلم هاي جدي هاي جدتي وهي تركض على الدرج
الجده : نهووووووو متعرفين التسلمين
نهى : السلام السلام
الجده : وش معجلك
نهى : ماردت لانها ماسمعتها واول ما وصلت الغرفة روان تذكرت انها نست الاب توب في السياره ونزلت تركض
الجد : نهى وش فيك
نهى : نسيت الاب توب في السياره وطالعة وبعد دقايق دخلت بنفس السرعه
الجده : وش معجلك وش عندكم كل واحده جايه بذا الشنطه وتطالع فوق
نهي : مها مها على الماسنجر
تميم : الي كان مصدوم من جمالها وهبالها وماقدر يشيل عينها من المكان الي كانت تدخل وتطالع منه وكأنه يشوفها للحين تدخل وتطلع
في غرفة روان كانو البنات يسولفون مع مها وكانت مبسوطه معهم وكانو يسولفون ويضحكون
ندى : مها وحشتينا حتى عبدالعزيز وحشنيه
مها : تذكرت كلام طلال عن عبد العزيز زارسالت لهم وجه يضحك
دانه : وش فيك تضحكين
مها : اااااااه ه ه لو تدرون وش بيضحكني
نهى : قولي ياقلبي وش يضحكك
مها : طلال يحسبني احب عبدالعزيز
روان : وجه مستغرب ليه
مها : راح اقولكم ليه وقالت لهو كل السالفه
الكل : مات من الضحك
روان وهي تضحك : ههههههه اما عبدالعزيز اخر واحد يحبك
مها : ليه ان شاءالله وش فيني
دانه : لاتك رابي معهم وكلهم يعدونك اختهم
مها : احسب بعد بس لو تشوفون طلال وهو منقهر من عبدالعزيز ودها يموته ومدري ليه
ندى : يمكن ياغار عليك
مها : لاتضحكيني هو بنفسه ماخذني وهو ما يبيني وهو قالي بنفسه
نهى : مهاووووووي وانتي تحبينه
مها : وجه يفكر
عاليه : وجع وش تفكرين فيه تحبينه او لا
مها : مدري انا لا احبه ولا اكرها
روان : وجه يغمز يعني تقدرين تحبينه
مها ضيع الموضوع : وين مزون ماشوفه معكم
عبير : يقلبي عليها من يوم مارحتي وهي حابسه نفسه في البيت ومضايقه لانك مو معها
مها : لا عاد حاول اطلعونه من الي هي فيه وقولو لها مها مبسوطه وطلال مو مقصر معي في شي
دانه : حركات صرتي تتكلمين مثل المتزوجات
مها : نطمي وبرب شويات وجايه
الكل : تيت
في هالوقت الي طالعت مها عن الصاله دخل طلال وشاف الاب توب مفتوح وفضوله خالها يروح ويجالس وشاف الماسنجر حاقه مفتوح وفيه محادثه وجالس يقرها وهو منصدم من الكلام الي يقراه ونتبه الصوت الباب ودخل المطبخ بسرعه عشان ماتشوفه
مها : رجعت تكمل سووالفه مع بنات خوالها
طلال : وهو في المطبخ كان يكلم نفسه معقوله انا ظلمتها معقوله ذاك اليوم كانت تبي تغيضني طيب ليه تسوي كذا يربي هالمحادثه فتحت عيوني على حقيقه كانت غايبه عنه
ام مازن : استاز طلال بك شي
طلال : لا ما فيني شي
ام مازن : بدك شي تاكلو
طلال : لالا تسلمين وطالع مالقى مها ولا الاب توب
عند عبدالرحمن الي كان يفكر ليه روان تغيرت عليه هو متاكد انه سمعها تقوله في المستشفى انه تحب ليه الحين تنكر ان الزم اعرف السالفه بس اسأل مين مافي لا دانه بس دانه استحاله تقول شي يخص روان لا بعد ماتستئذن منها بس بجرب مالي لا هي وخذا تلفونه من جنبه ودق على دانه الي كانت تحوس بدرجها ماهي عارفه وش تلبس لان ام تركي بتجي تشوفها ودق تلفونه وشافت المتصل وعلى طول ردة
دانه : هلا والله باولد اخوي العزيز
عبدالرحمن حب يخوفها عليه : دانه انا تعبان
دانه بخوف : وش فيك ياقلب عمتك وش يوجعك
عبدالرحمن حب يزيد خوفها لانه يعرف انا دانه ماتستحمل يجي عيال اخوانها شي : بموت ياعمتي مني قادر اتحمل خلاص
دانه دمعت عينها : ليه حبيبي وش فيك
عبدالرحمن : تعالي لي في شقت ابوي بس لا احد يدري ما ابي احد يخاف علي ما ابي احد يشوف ضعفي ياعمتي
دانه من قالها عمتي حست بضيقه هو الوحيد الي كان مايرضى ينادبها عمتي : اوكيه ولا يهمك عطني نص ساعه وجايتك وانزلت المها وقالت لها انها تبي تطلع شوي ترجع الجده كانت مشغوله بتجهزات لان ام تركي بتجيهم فقالت لها تروح بس ماتتأخر عشان المره الي بتجي تشوفها ماكانت فاضيه تفتح لها تحقيق على الروحه دانه اول ما وافقت الجده البست عباتها وراحت مع السواق الشقة ابو عبدالرحمن واول ما وصلت قالت السواق يستنها وطالعت الشقى
ووطاقت الباب وفتح لها عبدالرحمن
عبدالرحمن : هلا والله بعمتي
دانه : هلابك ياقلب عمتك ودخلت
عبدالرحمن : وش تشربين
دانه : ما ابي شي ابي تكلم معك وعرف وش فيك
عبدالرحمن جالس جنبها : عمتي انا ناديتك لانك اقرب وحده الروان وكاتمه السرارها
دانه : والمطلوب مني
عبدالرحمن : ابي اعرف سبب تغيره علي ليه تقول انها ماتحبني وانا متأكد انها تحبني
دانه :.........................................
عبدالرحمن : ليه ساكته دانه انا عارفه انك تعرفين كل شي
دانه : ماقدر اقولك بس كل الي اقدر اقولك انك تنسى روان
عبدالرحمن : عمتي انتي وش تقولين شلون انسها
دانه : مثل ما هي تحاول تنساك وتسوي المستحيل عشان تنساك الدرجه انه تفكر تدرس في الكويت عند خوالها وتستقر هناك
عبدالرحمن طلعت عيونها : انتي وش تقولين عمتي حرام عليه انا وش سويت عشان تسوي فيني كذا هي تبي موتي صح
دانه : بسم الله عليك بس صدقني لو انا ماكانه وسمعت مثل ماسمعت راح اسوي مثله ويمكن اكثر
عبدالرحمن تجمعت الدموع في عيونه : ليه وش اسمعت ومن مين سمعت
دانه حنت على والد اخوها خصوص وهي تدري ان روان تحبه بعد وتتعذب بسبب بعدها عنه : طيب بقولك وش سمعت بس اول شي توعدني ماتتصرف تصرف تندم عليه بعدين
عبدالرحمن : اوعدك
دانه : تاني يوم من زوج سلمان وعبير كان ابو سلمان مسويلهم غدا وفي ذاك اليوم روان سمعت............................... وقالت له كل السالفه
عبدالرحمن انصدم : ................................................
دانه : اشوفك ساكت افهم من كذا ان كلام امك صح
عبدالرحمن بضايق : صح بس هذا الكلم قبل لا اشوفها وحبها والله اني قلت ذا الكلم قبل لا عرفه وقرب منها وتندمت قد شعر راس يوم عرفته
دانه : مدري وش اقولك بصرحه روان حاسه انك كنت تلعب في مشاعره وانك مستغل كونها صغير وتقدر تأثر عليها مو بس كذا هي تحس بأهانه الكرمتها
عبدالرحمن بضيق : انا وش اسوي والله اني عجزت احبها والله العظيم ياعمتي احبها ليه ماحد حاس فيني
دانه مضايقه حال والده اخوها : والله حاسه فيك تدري انا بساعدك
عبدالرحمن : كيف
دانه : اكسب ثقتها من جديد وحسسها بحبك حول تتقرب منها تحاصره وبعدين ابتعد عنها
عبدالرحمن : ابتعد عنها
دانه : ايه لما تتعود انك حولها وراضي غرورها وحبها وفجئها تختفي صدقني هي الي راح تدورك
عبدالرحمن : تساعديني
دانه : لا انا بكون مرسال الغرام
عبدالرحمن يبتسم : اوكيه موافق يامرسال الغرام
دانه : ايه خلك كذا مبتسم من زمان ما شفنا اسنانك ويالله خلني اروح البيت الحين بيجون يعاينون البضاعه
عبدالرحمن مستغرب : أي بضاعه
دانه : اقصد ام المعرس جايه تشوفني اليوم
عبدالرحمن : والله وبتسوينها وبتتزوجين قبلي يادانوووووووه
دانه انحرجت بس ما حاولت تبين : ايه الا متى استناك بتشيب وشعرك بيملها الشيب وانت ماتزوجت
عبدالرحمن : شفتيه
دانه : لا ولا ابي اشوفه
عبدالرحمن : واذا هو يبي يشوفك اتوقع من حقه
دانه : يشوفني في الملكه
عبدالرحمن : الله يعينك ياتركي على الي بتشوفه
دانه : ليه ان شاء الله
عبدالرحمن : انتي اشين وحده في العايله
دانه شهقت : انا اشين وحده دام هذا كلامك روح شوفلك غيري تساعدك وتكون لك مرسال الغرام
عبدالرحمن يمسكه : لالا خلاص توبه توبه انتي احلا بنات العايله بعد روان
دانه تضحك : لا والله بتلعب علي بكلمتين
عبدالرحمن : دندون
دانه : خلاص سمحتك وخلني اروح تأخرت
عبدالرحمن: اوديك بدل السواق وش رايك
دانه تفكر : اوكيه يالله عندك دقيقه تلبس
عبدالرحمن : اوكيه وانتي دقي على السواق يروح ودخل وغير ملابسه وطالع هو وياها من الشقه وصلها البيت الجد الي كان معصب على دانه انها طالعت في مثل هاليوم والناس جايين لها واول ما وصلت عصب عليها واحت الغرفه وهي مضايقه
روان : وش فيك
دانه : جدك عصب علي عشاني طلعت
روان بنص عين : وين رحتي ها
دانه متردده : رحت السوق ابي شي ومالقيته
روان : متأكده
دانه : ايه متاكدها وخليني اخلص لبس مابقى شي وتجي المره
روان : قصدك ام زوجك
دانه : مابعد صار
روان : بيصير
دانه : افففف منك خليني اجهز
وبعد ساعه جات ام تركي الحالها بدون منال الي كانت مسافره مع زوجها ودانه ماكنت تعرف شكل ام تركي لانها في الزواج كانت تشوفه متبرقعه فاماكانت تعرف شكلها غير كذا اجلست دانه اشوي وطالعت ما جالست معهم كثير وجالست ام تركي كم ساعه كان يسولفون فيها واهم شي قالت ان تركي يبي الملكه بعد السبوعين وهو مجهز كل شي ومتى ما وفقتو حدد اليوم الي بصير فيه الملكه ام محمد قالت بنشاور البنت وابوها وبعدين نرد عليك وبعدها ام تركي راحت
في بيت ابو نواف
كان تركي يفكر كيف بالهديه الي بيعطيها العنود خاتم الماس بس هذي هديه رسميه يبي معها هديه اتضحك وتذكر سالفة البجامه وجات في بالي فكره وطالع من غرفت عشان ينفذها وراح غرفت نهى وطاق الباب ودخل وشافه جالسه على النت
نواف : انتي ماتشبعين اربع وعشرين ساعه جالسه عنده
نهى : استنى مها تدخل الماسنجر
نواف : خالي عنك وتعالي ابي تساعديني في شي
نهى تركت الاب توب وراحت تجلس عنده : امر وش بغيت
نواف : ابي منك خدمه بس ما ابي كثرت اسأله
نهى : اوكيه وش بغيت
نواف : العنود
نهى : وش فيها
نواف : ماقلنا لك لا تسألين
نهى : اوكيه اسفين تكلمي
نواف : ابي شي عندها وما حد يقدر يجيبه الا انتي او وحده من البنات
نهى :...............................
نواف : ابي بجامتها البنفسجيه
نهى : أي وحده
نواف : جالس يوصف لها البجامه ونهى فاتح عيونها على وسعها
نهى : انت شلون شفتها
نواف : انا قالت لك لا تسألين بجيبينها او لا
نهى : وش لي
نواف : الي تبين بعطيك
نهى : اوكيه بعدين اطلب منك الي ابيه
نواف : متى بجيبينها
نهى : قريب بس لا تقعد كل ساعه تسأل
نواف : اوكيه بشوف وش بتسوين


اما عند مها الي كانت طالعه من غرفتها وتشوف ام مازن متوجها الغرفة طلال وسمعتها تقوله ان في وحده تبيه على التليفون وقررت تجالس بصاله عشان تعرف من هذي الي داقه وش تبي فيها وكانت جالسه وتهز رجولها وباين انها معصبه ام طلال الي دخل وشافه في الصاله بس ماستغرب ورد على البنت الي تكون في الاصل وحده من زميلاته في الجامعه وكانت تسأل عن شي وكان يجوبها شوي ويسولف معه شوي ويضحك وهي تغلي مو عارفه ليه بس مو منحقه يكلم واحده غيره ومن كثر ماهي معصبه خذت المخده ورمتها بوجها وراحت الغرفتها وقفلت الباب وهي ميتها من القهر كان ودها تموته مو ترميه بالمخده
طلال خلص من مكالمته وهو معصب حده من تصرف مها وراح يطق عليها الباب بس ماتفتح الباب وكان يهز الباب وهو يتوعدها وهي خايفه وفي نفس الوقت مطنشه وبعد كم ساعه طالعت مها من الغرفه لانها متأكده ان طلال في هالوقت راح الجامعه فاطلعت وراحت تجالس في الصاله وتتفرج على التلفزيون وتفاجئة بصوت ورها
طلال : واخيرا طلعتي من زمان استناك تطالعين
مها : تيبست وتوها تركض العرفتها بس مسكها طلال
طلال مسكها من يدها : وين رايحه
مها تتصنع القوه : بروح اشرب ماي
طلال : ليه ان شاءالله انتي تروحين قولي الام مازن وهي تجيب لك
مها : لا انا ابي اروح
طلال : قولي تبين تهربين من الغرفه
مها : انت وش تبي الحين رحت ما رحت وش تبي
طلال : الي ابيه منك انك تتركين تطرفات البزارين ومره ثانيه ترمين المخدها في وجهي صدقيني لا يجيك كف يغير ملامح وجهك فاهمه
مها فتحه عيونها وسعها : مصدقتك لان ما وري ظهر اذا ابوي ابوي صف مع ابوك وزوجوني ايك غصبا عني تتوقع بيقول شي لما يدري انك مديت يدك علي
طلال كان مصدم من كلامها ولام نفسه على الكلام الي قاله لها هو وده يتقرب منها ويحسسها بالحب والامان معه عشان تحبه ويقدرون يعيشون حياه طبيعيه يروح يقولها هالكلام وترك يدها ومها على طول راحت غرفتها وتركته
في بيت الجد
الجده كانت تقول للجد ان ام تركي تبي الملكه بعد اسبوعين الجد ما عرض قال انها ملكه مو زواج وعادي يسونها أي وقت لكن دانه كانت معارضه تقول ما يمديها الجد عصب عليها لانه من البدايه واهي تأجل كل شي ما تبي يشوفه وقاله تجهز نفسه خلال هالاسبواعين حتىلو تروح السوق صبح والليل وقال للجده تتصل الام تركي وتقوله انه موافقين على موعد الملكه
في نفس اليوم دق تميم على خالته ام محمد وقالها ان البنات راح يجونهونه يوم الخميس ويعرفون عليها وعلى البنات الجده رحبت فيهم وقالت انه تستنهم وسكرة منه ودقت على ام تركي وقالت لهم انهم موافقين على الموعد الي حددوه للملكه
في بيت ابو عبدالرحمن
عاليه كانت تستنا نهى لانها دقت عليها وقالت لها انها بتجيها تبي تاخذ منها بلوزه عاجبنها وكلها دقايق ونهى عند هم سلامت على خالتها ام عبدالرحمن وطالعو الغرفة عاليه وجالست نهى تحوس في درج عاليه بسما لقت شي او بلاصح ما كانت تبي درج عاليه كانت تبي درج العنود فقالت العاليه انه مالقت شي وخالنا نروح الغرفة العنود نشوف وش في درجها وراحو غرفة العنود وطق عليها الباب ودخلو لقوها حايسه في ترتيب الشناطها
نهى : العنود وش ذا الحوسه
العنود : الساكتي بس امي تقول لازم اجهز شناطي عشان توديها بيت نواف
نهى : ترا هو بيتك بعد
العنود : ادري بس للحين ماتعود اقول بيتي
عاليه : تبين نساعدك
العنود : ياليت
نهى : بساعدك بس بشرط
العنود : لا تتشرطين ماني فاضيه انا
نهى : ابي كم بلوزه من عندك
العنود : عندك درجي خذي الي تبينه حتى لو تاخذين الدرج كله بس فكوني وخلوني اركز شوي
نهى : اوكيه وجالست الدور في درجها والين ما لقت البجامه الي قالها عنه نواف ودورت بعد كم بلوزه عشان ماتنكشف وخذتهم وحطتهم في كيس وجالست ترتب معه شناطها وبعد كم ساعه
استئذانت وراحت البيت وهي تفكر وش تطالب من نواف عشان تعطيه البجامه
ومرت الايام وكل كان يجهز الملكة دانه الي رفضت تكون الملكه في فندق وكاتفت تكون في بيتهم او في بيت أي واحد من اخوانها تركي ما عارض وافق على طول وجا يوم الخميس وكل البنات كانو مجتمعين في بيت الجده ينطرون بنات اخت جدتهم وبعد كم ساعه جو البنات وسلمو وتعرفو على بعض وجالسو يسولفون ويضحكون وكانهم يعرفون بعض من زمان
نهى : بنات وش رايكم نفتح النت
عبير : لا نبي نسولف
نهى : يمكن مها تكون على الماسنجر
مزون : ايرو الله يالله دانه ممكن الاب توب حقك
دانه : عندك في الغرفه روحي خذيه
مزون : دقيقه وراحت غرفة دانه وجابت الاب توب ونزلت وشغلو انت وكانت مها على الماسنجر والكل صار يصارخ من الفرحه
مها : كيفكم بنات
الكل : تمااااااااااااااااااام
مزون : مهاوووووووي قلبي شخبارك
مها : مزوووووووووون ياعمري وحشتيني
مزون : وانتي اكثر يادبه
نهى : مها افتحي الكميره عندنا ضيوف يبون يشوفونك
مها : وجه مستغرب ضيوف
دانه : ايه بنات خالتي
مها : انتي متى كان عندك خاله عشان يصير عندها بنات
عبير : انا بقولك كيف وقالت له كل السالفه
مها : اهااااااااااااااااا طيب دقيقه وفتحت الكميره
ملاذ : شخبارك مها
مها : تمام من انتي
ملاذ : انا ملاذ
مها : هلا والله ملاذ شخبارك
ملاذ : الحمدالله تمام
ريف : وانا ريف
مها : هلا والله فيكم
روان : مها مالك نيه تجين
مها : ليه وش تبون
نهى : وحشتينا
مها : لا مارح اجي
روان : مارح تحضرين ملكة دانه
مها : دانه بتملك
العنود : ايه شفتي عاد
مها : دندون مبروك
دانه : الله يبارك فيك ها وش قلتي بتجين
مها : لا مقدر طلال ما عنده اجازه
مزون : طيب تعالي انتي
مها : ......................
مزون : انتي قولي له واذا رفض انا بقول الابوي يكلمه
مها : لا ما ابي احد يكلم احد
روان حست ان مها متضايقه : مهاوووووه حبيبتي
مها : هلا ياحبي
روان : شخبار الجو عندك
مها عرفت ان روان تغير الموضوع : عذااااااااااااب والله يجنن نعالو صيفو عندي وجيبو ملاذ وريف صح الاسماء ولا غلط
ملاذ : ايه صح
ريف : اخاف لا جينا زوجك يحبني وخذني عليك
مها : عااااااااااااادي اذا تبينه الحين برسله لك بطرد
الكل ضحك ماعاد ملاذ وريف:هههههههههههههههههههههههههههههه
مها : يالله بنات بطالع الحين بايووووو
الكل : باي وسكر النت
العنود الحظة سكوت ريف وملاذ : وش فيكم بنات
ملاذ : زعلت مها من كلام ريف صح
مزون : من قال لا مزعلت
ريف : بس طريقته بر يدل انها زعلت من كلامي او غارت
نهى زل السانه : هي خلها تحبها اول بعدين تغير عليه
ريف وملاذ يطالعون بعض :...............................
مزون قررت تقول ماتبي تحسسهم انهم غرب : تقصد ان مها ماكانت تبي تتزوجه بس ابوي اقنعها تاخذها ونهى ماكان عاجبها ان مها تسافر وتتركها لانهم مو بس بنات عم صديقات وخوات بعد ... وكملو سوالف وعزموهم على الملكه والبنات ما عرضو وتفقو يروحون مع بعض السوق وقالهم ينامون عندهم هنا ويتركون الشقه البنات ما عرضو وقالو بيقولون التميم واذا وافق بيجلسون
ومر يوم ور يوم وكل يوم يطالعون فيه البنات السوق ولا يتمشون الين ما جا يوم الملكه وكان وناس وجمعه وحاله ودانه كانت متوتره حدها خصوصا انه ماتعرف عنه غير الا اسمه بس
دانه : يربي روان احس بمون من الخوف
روان : ليه ان شاءالله
دانه : متدرين يعني
روان : عاااااااااااااادي كلها يوم ويعدي بعدين هذي ملكه مو زواج عشان تخافين هالكثر
دانه : دبه دقي على عبير هي تعرف اكثر منك
روان : اوكيه بدق ودقت على عبير وقالت لها تجي تبيها دانه
دانه : وش قالت
روان : الحين بتجي
عبير : ها وش فيك
دانه : بموت من كثر الخوف
عبير : تعوذي من الشيطان وجالسي اقري الاذكار وصدقيني بترتاحين وبعدين هذا غريب مارح يسوي فيك مثل ما سوا سلمان فيني اكيد راح يرعي انك خايفه
دانه بتشكيك : متأكده
عبير : ايه وبعدين ترا عبدالرحمن قالي الشيخ جى يعني بأي وقت راح يجيبلك الدفتر وتوقعين عليه
دانه تجمعت الدموع في عينها :................................
عبير : دندون خلص لاتبكين وتخربين المكيـ وماكملت كلمتها الا عبدالرحمن يط الباب
روان : اول ماسمعت صوته نخشت في درج الملابس
عبير ودانه : ماتو من الضحك عليها
عبدالرحمن : ترا خست عند الباب افتحو
عبير : ان شاءالله وفتحت الباب ودخل عبدالرحمن
عبدالرحمن يصفر : وااااااااااااااو دانه تجننين
دانه مستحيه : تسلم
عبدالرحمن : مصدق دانه تستحي
دانه :.................................
عبدالرحمن : يالله تأخرت وقعي وبعدين نتفاهم
دانه بخوف : بوقع بس بشرط
عبدالرحمن : قولي وش هو شرطك
دانه : ابي تجالس معي ما ابي اجالس انا وهو الحالنا
عبد الرحمن : ان شاءالله وبعد
دانه : خلاص ما عندي شي عطني اوقع وقعت وباركة لها عبير
عبدالرحمن حضنه : مبروك والله وسوتيها وتزوجتي قبلي
روان : كانت تسمع وهو يتكلم مع عبير ودانه وهي مشتاقه الصوته الي من زمان ماسمعته
عبدالرحمن : يالله ان بطلع تبين شي ثاني
دانه : ايه ابيه ما يدخل عند الحريم يلبسني مو لزم يعطي امه وهي تلبسني اوكيه
عبدالرحمن : ان شاء الله ولا يهمك بشغل النذاله عندي عشانك
دانه وعبيريضحكون وروان تضحك بعد بس بشويش
نزل عبدالرحمن من عندهم وراح المجالس عند الرجال وعط الشيخ الدفتر ولكل بارك التركي وعبدالرحمن قرب من تركي وقاله عن شرط دانه وتركي ما عرض ابد
عند الحريم نزلت دانه وهي مرتبكه وجالست على الكوشه الي مسوينها لها والكل جاء وبارك لها وجالسو وبدا الستهبال والرقص والضحك والتعليق عندهم وبعد فتره جات ام تركي ولبستها الشبكا ودانه حست براح على الاقل صار مثل ما تبي وبعد ساعه دق ابو محمد على الجده وقالها خل دانه تجي المجالس الدخالي وقامت ام تركي وقالت البنتها تستعد وتروح ابوه يستنها عند المجالس الدخلي .. دانه تغير لون وجها وشوي وتبكي بس وش تسوي لزم هالخطوها التسويها الحالها وطالعت وراحت عند المجالس والقت ابوها وعبدالرحمن يستنونها على طول حضنت ابوها
الجد : مبروووووك والله وكبرتي دانه
دانه :............................
الجد : يوخره من حضنها ويحبها على راسها
دانه : يبه ابي منك شي
الجد : امري وش تبين
دانه : ابي عبدالرحمن يدخل معي مو انت
الجد يطالعه بنص عين : ليه يعني
دانه : يبه تكفى خاله يدخل معي
الجد : خلص ادخل معه انت يا عبدالرحمن
في المجلس عبدالعزيز كان يستئذن من عمه ابو نواف يطالع هو وندى يتعشون بعدين رجعه البيت ابونواف وافق تطالع معه ندى بس ما يتأخروان هنا نواف نط وانا بعد ابي اطلع مع العنود مو كيفه يطالع مع اختي انا بعد بطالع مع اخته ابو نواف وابوعبدالرحمن ماتو من الضحك على عبدالرحمن وابو نواف وقالو لهم يروحون ويفكونهم وكل واحد راح يكلم زوجتها
عند عبدالعزيز ندى كانت معترضه في البدابه بعدين وافقت ام نواف فالعنود كالعاده مترد على تلفونها وجالس يدق عليها كذا مره الين ما مل ودق على نهى وعلى طول ردت
نواف : الو
نهى : هلا نوف
نواف : نهى جنب العنود
نهى : ايه ليه
نواف : عطيني ايها
نهى تكلم العنود : نواف يبيك
العنود : نواف وش عنده
نهى : انتي ردي وتعرفين
العنود : هلا نواف
نواف معصب : تلبسين عباتك وتطالعين الحين سامعه
العنود بخوف : ليه وش فيك نواف
نواف : انتي ماتسمعين ولا تبيني ادخل عند الحريم و ووووو
العنود قاطعته : خلاص خلاص بطالع وسكرت والتلفون

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -