بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -2

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

اتطالعه و منصدمه من وجوده ..
ما يلس منصور عند سعيد واااايد ... مع انه المفروض انه بيتعشى عندهم .. الا ماقدر .. هالريم الي شافها مربكتنه .. و غايوه و العنود خايفات لا سعيد يكشف السالفه .. راحت العنود
و غيرت ثيابها .. و عطت شيله صلاه لغايوه .. عشان تلبسها بدل الشيله الي فرتها فالميلس .. و ظهرن بيروحن بيت قوم غايوه عشان تعق ثيابها الخرسانه ماي .. فهاللحظه .. كان منصور فالسياره
.. كان يرمس فالتيلفون .. بيت قوم العنود على يمين بيت قوم غايه .. و اذا يبون يروحون بيت قوم غايه .. لازم يطوفن جدام بوابة ميالس قوم العنود .. قبل لا يطلعن من دروازت البيت تغشن .. و
طلعن .. ما كانن يعرفن ان منصور فالسياره .. منصور نفسه ما انتبه لهن ..
العنود : الله .. سيارته رهييييييييبه ..
غايه : شو رهيبه .. الا عذاااااااااااااااااااااااااااااااب .. لونها يذبح ..
العنود : غايوووه هو حلو ؟؟..
غايه : مادري .. من الزيغه ما انتبهتله ..
و يوم قدهن عدال السياره ..
غايه : صبري بوااايج فيها بشوفها من داخل كيف ..
كانت سيارة منصور مخفي شامل .. ومحد يقدر يشوف اذا حد فالسياره و الا لا ..
راحت غايه و تقربت من السياره واااااااايد .. جان تعق غشوتها .. و قربت ويهها من دريشة السياره .. اللين ما لصقت فالدريشه .. سبحان الله .. ما وايجت الا فدريشة اللي يسوق .. فلحظه
افتر منصور صوب الدريشه و شافها و هي تمشي صوب السياره .. و شافها و هي تعق غشوتها .. صخ الريال .. فجأه ان الحبيبه ويها في ويهه .. من قربت غايه ويها .. شافت منصور .. و كان
يطالعها .. فجأه ظحك .. و هي بعدها توايج فالسياره .. اتشوفه جدامها .. بس ما قدرت تتحرك .. اقل من ثانيه .. اللين ما استوعبت غايوه الموقف .. فجأه .. لفت ويها .. و ربعت و رجعت
بيت عمها .. و العنود واقفه شرات الاطرش فالزفه .. و منصور ميت من الظحك عالموقف .. رجعت العنود ورى غايه لبيتهم .. و لقت غايه مندسه ورى الباب ..
العنود و هي معصبه : اييييه يالهبلا شو بلاج ..؟؟..
غايه و هي تصيح : خلاص انفضحت .. و الله بيذبحوني ..
العنود : بسم الله شو بلاج ..؟؟.
غايه : السبال .. كان فالسياره ..
العنود : .. شووووووووووووووووووووووووووووو..؟؟؟!!!!..
غايه : و الله .. لا و الحقير .. يوم شافني اوايج .. ظحك ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : يالزفته .. و انتي ليش تظحكين بعد ..؟؟..
العنود : اظحك علقافتج .. و الا انتي شو تبين توايجين فسيارة الريال ..؟؟؟!!!! ههههههههههههههههههههه ..
غايه : عاد مب من زينه .. فاج ثمه .. سبال ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و تمن واقفات ورى الباب اللين ما تحرك منصور و راح .. و من عقب راحن بيت قوم غايوه .. و تمن يالسات .. من عقب صلاة المغرب .. ياهم سعيد و معضد .. و كانو كلهم يالسين فالحوش
.. سعيد و معضد وامهم .. و احمد و حمد و عبيد خوان غايه و امهم .. و يدهم ..
و غايوه و العنود .. يالسات فالميلس الداخلي يشوفن مباراة نادي العين و مرتبشات ..
فهالوقت .. كان منصور ماسك خط سويحان بوظبي .. و كل تفكيره ف غايه .. شكلها و شكل ويهها و الماي مخيسنها .. و شعرها الخرسان على ويهها .. كانت رهيبه .. كأنها
ياهل تلعب بالماي ..
فهالليله .. ماقدر منصور ينام ... كل ما تخر عينه .. يتذكر شكلها اول مادشت الميلس و عقت الشيله .. خيال هالبنت ف عيونه .. مع ان من شكلها انها صغيره .. بس مب قادر انه يمنع
نفسه من التفكير بها ..
طلع منصور من بيتهم .. و راح الكورنيش .. وقف سيارته ... و تم يمشي .. اللين الساعه 2 الصبح .. و من عقب رد البيت .. و كان حامد خوه .. توه ظاوي من دبي .. و يلسوو يسولفون
.. $ حامد عمره 25 .. واحد طايش و شبه صايع .. بعكس منصور .. بس ماخذ الثانويه و من بعدها ما كمل دراسه و لا يشتغل .. $
منصور : غريبه ظاوي من وقت اليوم ..؟؟.!..
حامد : مليت من الهياته .. قلت ارد انام احسن لي ..
منصور : اها .. و سكت عنه ..
حامد : انت من وين ظاوي ..؟؟؟..
منصور : ماشي كنت اتمشى عالكورنيش و من عقب يلست شوي عالبحر ..
حامد : اها !!.. علومك الراهي ..؟؟؟
منصور : الحمدلله ..
حامد هو يرفع حيـّاته : .. شو فيك ؟؟!!!..
منصور : مافيني شي ..
حامد : و الله يا ان فيك شي ..
منصور : آااااااااااااااه ..
حامد : ايوه .. السالفه فيها تنهيده .. يعني اكيد بنت ..
منصور و هو ينش : انت ما عندك سالفه ..
حامد : قسم بالله يالسالفه فيها بنت ..
سكت منصور و راح و الطابق الثاني و دش قسمه .. بس حامد ما خلاه في حاله .. نش وراه ..
حامد : شو كنت مواعد اليووم .؟؟..
منصور : لا حوووول ..
حامد و هو ينسدح على شبرية منصور : حلوه ..؟؟؟؟...
فهاللحظه سكت منصور .. و تم يتذكر شكلها .. اللين اللحين يشوف شكلها .. و شعرها على ويهها .. كانت عذاب ..
منصور : جمالها عذري .. غير .. فيها روح الطفوله ..( و من تذكر شكلها و هي توايج عليه و هو فالسياره .. هز راسه و ظحك )... مستحيل اشوف وحده شراتها .. يا خي شعرها و
هو مبلول بالماي و على ويهها .. كان عذاااااب ..
حامد مندمج معاه فالكلام ..
حامد : لحظه .. شعرها مبلول ماي .. ليش تركم شو سويتو بالماي .. حووووه لا تكون فريتها بالبحر...؟؟؟..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
حامد : ايه من متى تعرفها .؟؟.. ماحيدك طريتلي انك تعرفت على وحده .. !!..
منصور : لا تعرفت و لا شي ..
حامد : عيل مني هذي الي انت من الصبح تطريها لي ..؟؟؟!!!!!..
منصور و هو موخي براسه : خت واحد من ربعي ريتها اليوم ..
حامد : لا لا .!!؟؟.. حلف ..
منصور : و الله .. و لو تعرف خت منو .. خت سعيد ..
حامد : سويحااان ؟؟؟..
منصور : هيه ..
حامد : آااااه .. ياخي البدويات غير .. يوم تهل عليها .. بترحبك بمسيرة يوم .. ياويل حالي .. منطوقهن ياخي يسواله ساويه ..
منصور : لا و الله ؟؟.. نش نش .. اريد انام ..
حامد و هو يفر منصور بالمخده : ماظني بتنام من عقب ماريت ريم من اريام البوادي ..
منصور و هو يتنهد : الله يعين ..
بعد هالسالفه بيومين .. تمو المدرسين ايون لغايوه و العنود عشان يدرسونهن .. العنود كانت ادبي بعكس غايوه .. فما كانن يدرسن مع بعض الا العربي و الانجليزي .. و باقي المواد ما كانن
يدرسنها مع بعض .. و راشد كان ثانويه و علمي .. فكانو المدرسين الي يدرسون غايوه هم نفسهم الي يدرسون راشد .. و كان شارط على الاساتذه .. انه يكون من بعد غايه .. بس
عشان ايي بيت قوم غايوه و ايشل الاساتذه .. يمكن ترفق بحالي لو مره و اشوفها .. من اول شهر خمسه .. حمد خو غايه قطع تيلفون البيت .. عشان محد من البنات تتصلبها و تلهيها عن دراستها .. و
عطوها موبايل عشان اتكلم الاساتذه .. و اذا كانت بتكلم حد من ربيعاتها .. بس ع شرط انها ما تعطي هالرقم لاي بنت الا العنود طبعا ..غايه كانو يدرسونها اساتذة مدرسة البنين
.. عدا الفيزياء و الكيمياء و الاحياء فكانن مدرسات هالمواد هن الي يدرسنها بحكم انهن ساكنات في سويحان .. في يوم .. كان الاستاذ نواف .. مدرس الرياضيات عندها و
يشرحلها وحده من المسائل .. و كان ماسك قلم غايوه الرصاص و يشرحلها الحل .. قلمها كان صغير و نعوم .. و شكله الاستاذ مب متعود على هالاقلام .. من طريقت مسكت الاستاذ
للقلم .. انكسر .. عاد غايوه فضحته ..
غايه : استاااااااااذ كسرت قلمي ..
الاستاذ : لا هوه كان خربان ..
غايه : لا مب خربانه .. حرام عليك استاذ كسرته ..
الاستاذ : مش مشكله بجيبلك واحد غيروه ..
غايه : لا انا مابا غيره .. انا اباه هو ..
و حز في خاطر غايوه .. لان هالقلم .. كل بنات دفعتها من بنات المدرسه عندهن نفسه .. و تمت متشائمه طول اليوم و متكدره .. عطاها الاستاذ مسأله و قالها حليها ف أتصل براشد يشوفه
عشان اييه لان وقته مع غايه قرب يخلص .. كان الاستاذ يكلمه ..
غايه : استاذ خلصت ..
و من سمع راشد صوتها و هو في عالم ثاااااني ..
راشد : استاذ خلصت ..
الاستاذ : طيب يا راشد .. انت بعد ربع ساعه تعال ..
راشد : ما تباني اييك من اللحين و اترياك برى ..؟؟..
الاستاذ : لا بعد ربع ساعه تعال ..
و من بعد ما راح الاستاذ لراشد .. قاله عن سالفة القلم ..
الاستاذ : بنات اخر زمن .. سايبه الدراسه و تفكر بالقلم ..
راشد : حرام عليك استاذ اكيد يعنيلها شي هالقلم ..
بعدها .. راح راشد و اشترى قلمات وااايد .. و عطاهن لشمسه عشان تعطيهن لغايه بس انها ما تقولها انهن من راشد ..
طرشت شمسه خدامتها بكيست القلمات لغايه .. و فيهن ورقه ..
" غايووه رحت العين و شريتلي قلمات .. و شريتلج مثلي "
تمو مساكين مرتبشين بدراستهم .. من الفيزياء للاحياء لدين و الانجليزي و باقي المواد .. مرت عليهم الايام .. و هل يوم الاربعاء .. و العنود .. معصبه من غايوه .. الي اتفقت مع الاستاذ زياد
مدرس العربي انه اييهن من بعد صلاة العصر و بييلس معاهن ساعتين و نص .. يعني نفس وقت ييت مطر .. و مطر من بعد ما يصلي العصر لازم يروح يا عند الشباب و الا العزبه و الا العين .. يعني ما يتم
فالبيت ..
كانن يالسات فالميلس الداخلي في بيت غايوه .. و الاستاذ يشرحلهن .. و هن دقيقه ينتبهن للاستاذ و 10 دقايق يعلقن عليه ..
الاستاذ : ايه دا .. و الاهي بخبر حمد ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. استاذ انا مركزه اوياك .. هذي العنود هبلا ..
العنود : اونه .. غايوه وين راسج ..؟؟؟..
الاستاذ : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. مش بنات سانويه .. دنتو بنات حضانه ..
فهاللحظه دخل عليهن مطر .. بدريس و لبس الكليه .. ماشالله عليه .. صدق هالريال رهيب ..
من شافته العنود ماتت .. يا عذابي منك ..
غايه و هي تنش بتسلم عليه : مرحبا الساااع مرحبا ملاييييين و زووووود ..
و توايهت هي و اخوها .. و مطر عينه ما فارقت العنود ..
مطر : هلا و الله ..
العنود من دش مطر نشت .. و تمت واقفه عطرف .. خطف من عدالها مطر عشان يسلم عالاستاذ .. و يوم قده عدالها
مطر بصوت واطي : ياويل حالي عالمستحى .. و ظحك و خطف عنها ..
و العنود منحرق ويها منه .. جان تيها غايوه و تنغزها بايدها ..
غايه : ياويلنا .. وينه لسانج .. من ساعه يلوط ذنيج .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
العنود : جب يالزفته ..
مطر : هاه استاذ بشر البنات شو مسويات عندك ..؟؟؟..
الاستاذ : و الله شاطرات .. بس مخهم مش فالدراسه ..
مطر و اونه يهزبهن : غايوووه .. وين مخج ..؟؟؟.. عنودي معذوره .. مخها فالكليه ( و جان يغمز للعنود ) الا انتي وين مخج ؟؟..
غايه : و الله اني افهم و انتبه للاستاذ .. الا العنود رابشتنا .. عاد كله و اليوم .. معصبه .. ما تبانا ندرس العصر ..
الاستاذ : ربنا يساعد المدرسات .. دووول شياطييين ..
مطر : استاذ منو اشطر .. انا و الا العنود ..؟؟.
و العنود ميته من الغيض عليهم كلهم .. و هالاستاذ ماصدق يلقاله حد عشان يسب علينا عنده ..
الاستاذ : انت ؟؟!!.. انت مافيش زيك اتنين .. دنا كنت بشرحلك و انت هاريني اغاني متحت حمد ..
العنود و غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر و هو يحك شعره : ااااه .. شووو ..؟؟.. استاذ انت قلت شي ..؟؟..
الاستاذ : ههههههههههههههههههه .. يله يبني .. سبنا هم مش ناأصين دنا بالعفيه بركز معاهم ..
طلع عنهم مطر .. و هن تمن مع الاستاذ عشان يكملن دراستهن ..
بالخميس الصبح .. غايوه و العنود ناشات من الساعه 5 كالعاده .. ومن عقب ما صلت غايوه الصبح .. ظهرت و لقت يدها يالس برى فالحوش ..
غايه : صباح الخير يدي .. و خرت عليه و حبته عراسه ..
يد غايه : مرحبا الساااع مرحبا الساااع ..
غايه و هي تيلس عداله : يدي شو تسوي ..؟؟..
يد غايه : ماشي .. تبين حليب ..؟؟..
غايه و هي تفتح كتاب الاحياء : هيه فديتك ..
و من صبلها الحليب شمت ريحة الحلبه فيه ..
غايه : يدي الحليب فيه حلبه .. ؟؟..
يد غايه : هيييه نعم ..
غايه : لا عيل مابا .. ماحبه ..
يد غايه : اوووه التراب .. شهالرمسه؟؟!!. .. زينه زينه الحلبه ..
غايه : انففففف .. مخيس ريحتها ..
يد غايه : من زين ريحتج انتي ... خلي عنج .. بتشربينه الحليب و انتي حرمتن سنعه ..
غايه : لا يدي حرام عليه مادانيه ..
و ان العنود حادره من دروازت البيت و عندها حراره في يدها ..و كتاب علم النفس في الايد الثانيه ..
سلمت العنود و يلست عدالهم ..
يد غايه : هاه بنت حمد .. شو شاله ..؟؟..
العنود : يدي هذي حراره فيها لقيمات .. ريتهم مسوين لقيمات و احيد غايوه تحب اللقيمات قلت بيبها لها تاكل منها ..
غايه : احم .. غايوووه تحب اللقيمات .. و الا عرب ؟؟..
العنود بصوت واطي : جب يالدبه ..
يد غايه : شربيه هالحليب الي صبيته .. ما بنجبه برخ ..
غايه : لا يدي .. العنو العنود بتشربه ..
العنود : اشرب شووو ..؟؟؟..
يد غايه : قطعيها الرمسه .. شربيه الحليب ..
احتجت العنود .. بس ما قدرت و فالنهايه ادبست بكوب حليب بالحلبه ( وع ) ..
و من عقب نشن غايوه و العنود و سرحن المزرعه مع يدهن .. و طبن الدراسه و الكتب .. و عشان ما يهزبونهن شلن الكتب معاهن .. خطفهن يدهن عالدكان .. و اشترالهن عصير و حلاوى ..
جنهن يهال .. و من عقب خطفهن عالمطعم الي عدال التسويق و اشترالهن سندويشات بيض براتا .. و من عقب راحوو المزرعه ..
نزلن البنات و تمن يحوطن بين الزراعه .. و من عقب ربعن عند غطاس الماي مال المزرعه و تمن يلعبن بالماي .. جان اييهن واحد من الهنود و يهزبهن ..
راج : مايسوي لعب .. هدا ماي مال زراعه .. مافي تمام ..
بس ما عطنه ويه .. جان يروح و يسب عليهن عند يدهن .. و ياهن الشيبه يهزبهن ..
يد غايه : مسودات الويه .. شو تبنه الغطاس تلعبن به .. نشن نشن .. لا بركة الله فيكن من بنات ..
غايه : يدي هذي عنوده هي الي قالتلي ..
العنود : يدي تجذب .. و الله هي ..
يد غايه : جب .. قطعنها الرمسه .. نشن بنخرف النخل ..
و نشن عند يدهن و تمن يخرفن النخل .. و حشرنه .. كل شوي ..
غايه : يدي هذي شو اسمها ..؟؟؟..
يد غايه : هذي صباعة العرووس ..
العنود : و هذي ..؟؟..
يد غايه : عين بقر ..
العنود : و هاذيج ..؟؟؟.
يد غايه : الله يحشركن من بنات ..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. حليلنا يدي نبى نتعلم ..
يد غايه : عيل فالمدرسه شو يعلمونكن ..؟؟؟؟..
العنود : يعلمونا عن صلاح الدين الايوبي .. هههههههههههههههههههههه ..
يد غايه : ووووه يعلمونكن .. عن ايوب الكهربجي .. يا علام القوووم .. جنهم يعلمونكم عن الهنوود ..
من بعدها ردن البيت .. و لقلهن هزبه معتبره من حمد و طبعن العيايز ما يفوتن هالمناسبه بدون ما يقولن شي .. من عقب راحت العنود عن غايوه و عاقبوهن انهن هاليوم ما يروحن لبعض الا يوم بييهن استاذ
الانجليزي ..
من عقب المغرب .. كانن غايوه و العنود خلصن من عند استاذ الانجليزي الي ياهن في ميالس قوم العنود .. و استغلن ان الحرمات و اخوانهن رايحين عرس فالهير .. و نشن من عقب ماراح الاستاذ و
راحن بيت قوم غايوه .. و توهن داشات الحوش .. شافن مطر فالميالس .. الميلس الخارجي لقوم غايه .. الليدار الي فالحوش كله زجاج .. يعني اللي فالحوش فليل يقدر يشوف منو فالميلس
الخارجي .. بس الي داخل فالليل مايقدر يشوف الي برى فالحوش .. و العكس فالنهار ..
العنود : آاااه ياقلبي .. غايوه فديتج خلينا نرووحله ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. ياويلي ياويلي ..
العنود : دخييييييييييييييلج ..
غايه : انشالله ... الا بفر كتبيه فحجرتيه و بنرد صوبه ..
العنود : لا اللحين .. دخييييييييييييييييييييييلج ..
غايه : حشى يا اللغثه ..
العنود : ارجوج ..
غايه و هي اتحرك راسها : حبيني اول ..
العنود و هي تحبها على خدها : .. يله ..
غايه و هي اتمد ايدها : لا حبيني على ايدي قبل ..
العنود و هي تضرب غايه على ايدها : بتبطين .. ايييييييييييييييييييه صدقتي عمرج تراج ..
غايه : هههههههههههههههههههه .. اوكي يله ..
كان مطر يعقم كندورته .. و دخلن عليه ..
مطر : آااه حي هالشوف .. مرحبا الساااع ..
غايه و هي اطالع العنود بنظرات خبيثه : ياويل حالي ..
و العنود تقرصها و بصوت واطي : انجبي ..
غايه : اشوفك متعدل و تكشخ .. وين بها ؟؟..
مطر : بروووح عرس ..
غايه : عرس الهير .. ؟؟..
مطر : لاه .. عرس المرموم ..
غايه : اها .. عنوده .. بروح احط كتبيه فالحجره و برجعلج ترييني هنيه ..
و العنود امبطله عيونه .. اتقولها لا لا تروحين عني ..
انتبه مطر لنظراتها : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما باكلج لا تخافين ..
العنود و هي اتهز كتفها : و منو قالك اني خايفه ..؟؟..
مطر : يا ويل حالي ..
طلعت عنهم غايه و خلتهم بروحهم ..
العنود : واايد متعدل .. كل هذا عشان عرس المرموم ..؟؟؟..
مطر : هيه نعم ..
العنود : لا و الله .؟؟.. ادريبك قاطعات قلبك بنات المرموم .. لازم بتتعدلهن كل هالعدله ..
مطر : هههههههههههههههههههههههه .. جاد ربج ..
العنود : عنلاتك ..
مطر : ههههههههههههههههههههه .. عنودي تغارين ..
العنود : لاه .. عادي مب مهتمه ..
راح مطر صوب الحمامات الميالس عشان يتسفر عند المنظره ..
و هو فالحمام : عنودي .. بتلقين مظرب دهن عود عندج فالمكتبه الزجاجيه هاتيه ..
نشت العنود و شلت دهن العود و ودته له ..
العنود : اندووك ..
مطر : ااه يعني افدى نفعج .. كملي يميلج و حطيلي منه هنيه .. ( و اشر بايده على تحت اذنه ) ..
العنود : شوووووووووووووووووووو ..؟؟؟؟.. بتبطي ..
مطر و هو يظحك : هههههههههههههههههه ... خييييييييييييييييييييييييييييييبه ..
العنود و هي اتحط دهن العود على الطاوله عداله : حط لعمرك يالسبال ..
مطر : افاااا .. انا سبال ..؟؟..
العنود و هي تغايضه و تطلع عنه : هيييييييييييييييه ..
لحقها مطر ..
مطر : اييييييييييييييييييييييه .. منو السبال يالسباله ..؟؟..
و ان غايه حادره عليهم و هي تشل المدخن ..
غايه : هوووود هوووود .. حشى بلاكم لا بجين ..؟؟..
العنود : ماشي ..
مطر : ما عليه .. خليني ااخذج .. حرام لا اذكرج بحليب امج فالاربعين ..
العنود و هي تلف بويها عنه : و لا تحلم ..
غايه عشان تهدي الجو : تعال فديتك بدخنك ..
غايه و هي خاره تحت مطر و ادخن كندورته : يالله اندخنك و انت معرس انشالله ..
مطر و هو يطلع العنود : أااااااااااااااااااااااامييييييييييييييين ..
العنود : خل بنات المرموم ينفعنك ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ياويلي عالغيره ..
و من عقب ما خلصت غايه ..
مطر : غايوه .. بذمتج .. لو انتي حادره ميلس شيووخ .. و ريتي برزت رياييل .. و انا من بينهم .. ما بتقولين هذا هو الشيخ ..؟؟..
غايه : و انا اشهد .. ما تخرب الساع بو غيث ..
مطر : اااه يعني افداج .. خشمج خشمج .. و جان يوايه غايوه ..
العنود : يالغروووووووور ..
مطر : و انتي شحارنج ..؟؟..
و فهاللحظه رن تيلفون مطر و كان واحد من ربعه ..
مطر : الله حيبه بوشهاب ..
مطر : خلاص عيل .. بترياك انا في الميلس . .
مطر : الله يحفظك مرحبا الساع ..
و سكر عن ربيعه ..
مطر : يله نشن .. واحد من الشباب بيي اللحين ..
و ظهرن عنه .. و راحن حجرة غايه .. ثواني و ان الخدامه ياييتنهن اتقولهن ان خدامة شمسه ربيعة غايوه تباها ..
ظهرن برى عشان يشوفنها .. و لقن شموس مطرشه عندها ورقه ...
" ايه يالدبه اشتقتلج .. شو هذا مب لاقين تيلفون انكلمج عليه .. اريد اكلمج دقيلي "
غايه : فديييييييييييييتها ..
و فهاللحظه افترت صوب الميالس .. و صخت .. شافت مطر خوها و معاه واحد .. شو حلاه ... الا عذااااااااب .. اكثر من عذاب .. واحد طويل و عريض .. كلمة حلو شويه في حقه ..
لابس كندوره كركميه و سفره من نفس اللون .. و في ايده عصاه .. شو حلاه .. رهيب من الخاطر ..
غايه : عنووووووووووووووود شوفي .. و اشرت عالميالس ..
العنود : آااه فديت بو غيث ..
غايه و هي تضرب العنود ع راسها : لا يا السباله انا اقصد اللي عنده ..
فهاللحظه ..
هالريال ..تم ايول بعصاته و ايسوي حركات لمطر .. و كان شكله انه يغني .. و مطر ماسك طربوشته و ايسوي حركات .. و فجأه وقف الريال كأنه ايبس عند مطر .. و مسك بايده
اليسار عقاله عن لا يطيح ..
من شااافته غااايووووه تيبست و فجت ثمها .. آاااااااااااااااااااه عذااااااااااااااااااب هالريال ..
ممممممم ..
ظنكم .. منو هذا الي شافته غايه ..؟؟..
و معقول يكون هو بطلنا ..؟؟..
و منصور .. مسكين .. شو وضعه ..؟؟؟؟..
و طلابنا شو بيسوون فالثااانويه العامه ..؟؟..
و مطر و العنود .. بيتمون على هالحال ..؟؟..
*************
عـذب الخــيــال

الجزء الثالث ..

*** ريم م القنيص يفالي .. ما يصيبك سهم ختالك .. انت فيك مركز امالك .. يعل مثلي صارت امالك ***
تمت غايوه اتشوووف هالريال الي عند مطر خوها .. لالالالا ... مستحيل .. حشى .. هب حلاه فيه ..
العنود : حليو .. الا مطووور احلا منه ..
غايه : جب جب .. آاااااااااااه يا ويلي طالعي خشمه .. ماتقولين الا حد سيف .. آااااه يا ويل حالي ..
و فهاللحظه ظهر مطر من الميلس الخارجي .. و تم الريال واقف .. جان يمشي .. و وقف جدام الييدار الزجاج .. و تم يشوف صورته و هي منعكسه عالزجاج .. و تم يعدل سفرته و عقاله ..
غايه : عنووودي نشي نشي بنتقرب شوي .. عشان اشووفه عدل ..
العنود : لا و الله ؟؟.. و تستوي لنا شرات سالفة راعي البورش .. بتبطين .. ماشي ..
غايه و هي منذهله من هالريال : دخييييييييييييييييييلج شوي شوي بس دخيييييييييييلج ..
العنود : اسفه .. تبين روحي انتي .. انا ما بروح مافيني عحشرة مطر .. و الله بيذبحنا ..
غايه : يالخوّافه .. برايج انا بتقرب ..
و توها بتمشي غايه .. و الا ان مطر خوها رد الميلس و عصاته في ايده .. شكله راح اييب عصاته و رد ..من شافته غايه تصنمت ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. احسن اختربت خطتج ..
غايه : مالت عليج ..
طلع مطر و هالريال و راحو برى البيت عند استيشن الريال و غايه ربعت و تمت تواج من دريشة المطبخ الي فاتحه عالشارع عليهم .. ركب مطر عند ربيعه و راحووو ..
غايه : آااااه .. عنوده بمووووووووت ..
العنود : غايووووه .. نشي حبيبي .. ورانا دراسه .. ماباقي عن الامتحانات الا اسبوووع ..
غايه : انا من ريت هالغرشوب .. كيف بقدر اجابل الكتب ..
و ان الطباخ حادر المطبخ ..
العنود : حيدر الله يخليك سو دلة حليب ..
و غايه بعدها عند الدريشه ..
حيدر : اشش .. انت شو يسوي مال دريشه ..؟؟؟..
غايه : عااشووو .. ما بقى الا حيدروووه بعد ..
حيدر : ما يسوي زياده قرقر .. و اشر بايده يعني طلعن ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. و الله مهزله .. حويدر قده يرووغنا ..
عصب عليهن الطباااخ و شل المخمه (المكنسه) من ورى الباب ..
حيدر و هو يمشي صوبهن : يالله .. برى برى ..
و هن من شافن حيدر شل المخمه من ورى الباب .. نشن يربعن من المطبخ .. طلعن و حيدر اونه يرووغهن .. فهاللحظه .. كان عبيد توه حادر البيت $ عبيد خو غايه عمره 27 يشتغل عند
سلطان بن زايد ..احلا خوان غايه .. بس مب وااايد مع هله .. يعني ما يعرفون عنه شي .. وين يروح و الا وين أيي .. $ ..
عبيد و هو يشوفهن و حيدر يرووغهن من المطبخ ...
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. افا راغوووهن .. لا و بالمخمه بعد .. افاااااا افاااااا ..
غايه : ما عليه .. خل باباتي يرد من السفر .. و الله بقوله .. خله يكنسل ويزته ..
حيدر : انت سوي كنسل ويزه مالنا ..؟؟.. ( و ظحك بنقمه ) .. مشكله هذي شيكوو
غايه : ما عليه حويدر .. و الله و الله بخبر باباتي عليك ..
حيدر : مافي مشكله .. انا ما يسوي حليب .. مايسوي اصير ما يسوي براتا ..
العنود : لا دخيلك حيدر .. كله و لا البراتا ..
عبيد : لالالالا .. غايوووه تتكنسل ويزتها عادي .. الا حيدر .. لالالالا .. اذا حيدر كنسلو ويزته انا بودر البيت ..
حيدر و هو متشقق : بابا اوبيد تمام ... بيسوي مشان انت حليب براتا ..
و حدر عنهم المطبخ ..
غايه : هيه كبر راسه علينا ..
عبيد : عاد غايووه حيدر مربنج و مربني ..
غايه بنقمه : لا و الله ..؟؟..
عبيد : هاه العنود علووومج ..؟؟
العنود و هي مستغربه هالتغير المفاجأ فالكلام ..
العنود : .. انا ..!! .. بخير ربي يسلمك ..
عبيد : انزين بلاج مرتبشه ..؟؟..
العنود : ماشي ماشي ..
عبيد : غايووه .. رمسن شو سويتن .. تراني من الصبح هنيه و ريتكن .. الا جنكن تبن عاماركم رمسن انتن ..
العنود و بخوووف : و الله ماسوينا شي ..
و غايه فعالم ثاااني .. تتخيل الي شافته في ميالسهم .. آااااه يا قلبي ..
غايه : عبود .. مطر وين راح ..؟؟؟..
عبيد و هو ايطالع العنود بنظره خبيثه : مطر .. اها .. مواعد ..
العنود : شووووووووووووووووووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ...
العنود : حلف انه مواعد ..؟؟؟..
عبيد : و ليش احلف .. برايه كيفه الريال كنه بغى يواعد محد بيمنعه ..
العنود : يخسي الا هو مسود الويه .. و الله بقصااااااابه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : و هي فرحانه : ويت بتصلبه ..
و ظهرت تيلفونها من مخباها و اتصلتبه ..
مطر : مرحبا الساااااع ..
غايه : هلا الغالي .. وين انت ..؟؟؟؟..
مطر : لا و الله ؟؟؟!!!.. شو وين انت .. تراج تدريبي اني برووح عرس المرموم ..
غايه : اها .. لا ترى عبيد خبر عليك .. رمس ...
و فهاللحظه .. سمعت وااحد يغني و طول عالمسجل ..
(باختصار الوضعه كله باختصار .. قمت اجيه يمين يطلعلي يسار.. قمت اجيه يسار يطلعلي يمين .. شفت انا نجوم الليالي بالنهار ..)
و كان احمد يأشر بكتف يمين كل ما يقول يمين.. و يسار كل ما يقول يسار ..
و مطر : هيه هيه .. عاااشووو عاشووو ...
ماتت غايوه .. و الي ذبحها يوم سمعته و هو يغني مع عيضه ... صوته عذااااااااااااااااااب..
مطر : ههههههههههههههههههههههههه .. الله يخسك .. اييييه ورانا درب .. لاحق عالربشه ..
احمد : ياخي مستهوي من اول اليوم ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههه .. هب منك ..
$ احمد .. ربيع مطر عمره 24 اكبر عن مطر بسنه .. بس من نفس دفعته في كلية الشرطه .. من هل الختم .. طول بعرض ... عليه خشم مثل حد السيف .. ماشالله عليه .. ما منه
اثنين لا فالمعاني و لا فالشكل .. مربوووش بالقو .. و يموت عطاري الاعراس .. شاعر و يشل .. ماشالله صوته ما عليه كلام .. $
مطر : هلا غناتي ..
و غايه انجلب كيانها من عقب ما سمعته .. هي من قبل كانت ميته على شكله .. اللحين من الخاااطر ماتت عليه و على ربشته ..
مطر : ألوو ..
غايه : هلا فديتك ..
مطر : علوومج ..؟؟؟..
أحمد : عاشو عاشوو .. تغازل ؟؟.. ما عليه بيوصلها الخطيبه الخبر ..
مطر : ايييه حووووووه ختيه هذي ..
احمد : خل عنك .. قلناها قبلك .. و غمز لمطر ..
مطر : عنلالات صداااك ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : غايوه .. غناتي شوفيج .؟؟..
غايه فخاطرها " ليتك تعرف بلي في خاطريه يا مطر "..
غايه : انا مافيني شي .. الا عرب محتشرين هنيه عندي ..
مطر : فديت هالعرب .... شعندهم ..؟؟؟
غايه : ماشي .. عبيد قالها انك امواعد .. و هي من اصبحت تطبخ بعمرها ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلفي ..
غايه : و الله ..
عبيد : بو غيث لو تشوفها .. ما تقول الا سيلانيه قاطعين عنها التاتا ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
العنود و هي معصبه : يعلها فالك هالسيلانيه ..
عبيد : تهبين ..
مطر : غايوه فديتج حطي عالسبيكر ..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. اوكي ..
مطر و هو يرمس احمد من عقب ما شل سماعة التيلفون بعيد عنه ..
مطر : احمد دخيييييييييييييلك .. انا برمس و انت سكت اوكي ..
احمد : ليش انشالله مب عايبنك صوتي ..؟؟..
مطر و هو يغمزله : اغايض الخطيبه ..
مطر من بعد ما رجع السماعه : فديييييييييييييييييييييت روووحج انا ..
و العنود صاااخه .. و غايوه و عبيد يظحكون على شكلها ..
مطر : يعني فدى نصخج انا ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -