بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -32

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -32

عبدالعزيز ان ماتكلمتي برجع انام
ندى : لالالا تنام
عبدالعزيز: ان شاء الله
دانه كانت في غرفتها كانت منقهره من تركي وتعتقد انه كذب عاليها وقالها عنده شغل وهو جالس مع هلا ويضحك معه كان ودها تذبح في ذيك الحظه شلون يقولي مشغول وبين بكاها وقهرها دق تلفونها وكان المتصل تركي سكرة في وجها وقفلت تلفونه تركي تضايق من حركتها هو يبي يكلمها يبي يفهمها الموضوع بس هي ماعطته فرصها وجالس في المستشفى وفكره مع دانه
في الصاله عبير وراون كان يتكلمون عن دانه وش الي صاربينها وبين تركي يخليها معصبه كذا روان تحاول في عبير تتذكر وعبير تقول لها انها ماكانت معها هي دخالت عند الدكتوره ودانه راحت تشوفه روان يعني مافي امل اعرف الا اذا صحت بكره بس عبير قالت لها تروح تشوفها بس هي رفضت تقول ماتبي تزعجها
في اليوم الثاني
عند مها جها بكي وردكبير ماتدري من مين وام مازن ماسألت عامل محل الور من الي جابه مها كانت دور في بوكي الورد عن بطاقه او أي شي يدل على المرسل بس مالقت وقالت حق ام مازن تحطه في أي مكان وكان طلال طالع وسمعه
طلال : وش ذا الي تحطه في أي مكان
ام مازن : هاي الورد استاز طلال
طلال : أي ورد
مها: كانت جالسه تسمعه يتكلم مع ام مازن
ام مازن : ورد للمدام مها
طلال مستغرب : ورد والمها من مين
ام مازن : ما بنعرف استاز من مين
طلال يوجه الكل المها : من مين الورد
مها بدلع : هي قالت لك ماندري من الي جايبه
طلال بيموت من دالعه : لا والله وانتي على أي اساس تقبلين شي ماتدرين من الي مرسله
مها : اذا مزعجك خذا معك ورمه في الزبالها
طلال : هذ الي بيصير اصلا وطالع ومعها الورد
في بيت الجد
دانه على حالها في غرفتها ما تبي تكلم احد ومها تسولف مع جدتها وران مع بنات اخوها على الماسنجر يسولفون وقاطعه دقت تلفونها وكان المتصل مزون
روان : الو
مزون : طلبتك روان لاترديني
روان : الناس تقول السلام مو طلبتك
مزون : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روان : وعليكم السلام خير وش تبين
مزون " ابيك تروحين مع المشغل
روان : المشغل وش عندك
مزون : ابي اقص شعري مسببلي قلق
روان :اوكيه بس من الي بيودينا
مزون : انتي مري علي مع السوق
روان : ليه ان شاءالله وين سواقك
مزون : راح يجيب اغرض موصيه عليها سلمان
روان : طيب بس ممكن سؤال
مزون : امري تدللي
روان : سلطان في البيت
مزون تفكر: لا ما أظن هو في هالوقت يكون مشغول
روان : اوكيه انا جايتك
مزون : لا تتأخرين
سلطان كان راجع البيت ياخذ شغله نساها وسمع مكالمة مزون وراون وقرر يجالس يستنى روان
روان : طيب عمتي مزون ونزلت تستئذن من جدتها وراحت المزون
في بيت ابو عبدالرحمن
عاليه جالسه في الصاله وشكلها مضايق وحالتها حاله ودخل عليها عبدالرحمن وشافه جالسه وحاطه يدها على خدها وعيونها تلمع من الدموع الي فيها راح وجالس بجنبها
عبدالرحمن : عاليه
عاليه مالها خلق تتكلم :..................
عبدالرحمن : عاليه اكلمك انا وش فيك
عاليه : ملل زهق طفش وش تبين اقول اكثر
عبدالرحمن : من وش هذا كله
عاليه : من جالستي في البيت الحالي
عبدالرحمن : ليه امي وينها
عاليه : راحت تشوف خالتي ام نواف
عبدالرحمن : ليه ما رحتي معها
عاليه ماكانت تبي تروح وتشوف ناصر : مالي خالق ابي اطالع مكان غير البيت مكان مفتوح فاهم علي انت
عبدالرحمن : وش قالولك جاين مافهم وش تقولين طيب وش رايك تدقين على دانه ونهى وروان ومزون ونطالع مع بعض
عاليه نطت من الفرحه : قول والله
عبدالرحمن : ايه لاتموتين علينا
عاليه تمسك تلفونه : ادق على مين اول
عبدالرحمن : على الي تبين
عاليه دقت على نهى وقالت لها تروح معهم ونهى وافقت ودقت على دانه بس تلفونه مقفل وقالت بدق على روان اكيد راح تكون معها ودقت على روان
روان اول ماوصلت بيت عمته ام سلمان دقت على مزون تطالع بس مزون قالت لها تنزل لانها ما بعد خلصت روان انزلت بس تحس نفسها ماهي مرتحها تحس بكتمه ماتدري ليه دخلت داخ البيت وجالس تستنى مزون تنزل مالها خلق تطالع لها
سلطان من وراها : الحمد الله على سلامتك ياقلبي
روان بخوف : سلطان
سلطان : ايه وش فيك خايف
روان : سلطان انت وش تبي مني
سلطان : ابيك تكونين لي
روان : وش قصدك
سلطان : ابي تزوجك
روان : نعم
سلطان : الي سمعتي
روان : ومن قال اني بوفق اخذك
سلطان : الا بتوفقين
روان : ليه هو بالغصب
سلطان : لا ماهو بالغصب بس انا متأكد انك بتوافقين
روان : سلطان والي يرحم والديك ابعد عن حياتي مالك امل عندي
سلطان بدا يعصب : ليه مالي امل
روان : لاني احب عبدالرحمن احبه وما احب غيره
سلطان : بس ان اختفى عبدالرحمن اكيد راح تحبين غيره
روان بخوف : سلطان والله ان صار العبدالرحمن شي لا ويقطعه صوت تلفونها وكان المتصل عاليه
عاليه : الو روان
روان : هلا عاليه
روان : وش عنك الحين
روان : ليه تسألين
عاليه : ابيك تروحين معنى انا وعبدالرحمن نتمشى ونتعشى وش قالتي
روان : مقدر
عاليه : لييييييييييه
عبدالرحمن : وش فيك
عاليه: تقول ماتقدر
عبدالرحمن عطيني اكلمها وسحب التلفون منه : ليه ماتبين تروحين معنى
روان : .........................
عبدالرحمن يبتعد هن عاليه : روان ليه ماتبن تروحين
روان : انا ماقددر اتكلم الحين
عبدالرحمن : احد عندك
روان :ايه
عبدالرحمن : مين الي عندك
روان زل السانها : عبدالرحمن بعدين اكلمك
سلطان عيون حمرت من كثر ماهو معصب وجته فكروقال بصوت عالي : روان حبيبتي من تكلمين
روان شوي وتموت من تصرف سلطان
عبدالرحمن : روان من هذا الي معك
روان ماهي عارف وش ترد:.......................
سلطان : حياتي من تكلمك
عبدالرحمن : روان ردي عالي من معك
روان دموع تنزل على خدها سكرة التلفون في وجه عبدالرحمن :...................................
سلطان : روان اسف بس انتي الي طريتيني اسوي كذا
روان : انت لو تحبني ما سويت كذا سلطان انا اكرهك سامع اكرهك
مزون : خير وش صاير سلطان متى جيت
روان :مزون قولي لخوك يبتعد عني
مزون : ليه وش صاير
روان : ..................
مزون : تكلم سلطان وش صاير
سلطان : تركهم وطاالع من البيت
مزون : وش سوا بعد
روان : قالت المزون كل الي صار
مزون : سلطان انهبل مدري وش فيه
روان : وانا وش دخلني
مزون : تبيني اكلم عبدالرحمن
روان : لا انا بكلمه بس مو الحين اكيد معصب وما ابي المشكله تكبر
مزون : لا الحين كلميه ان تأخرتي بتكبر السالفه
روان : ماراح كلمه بروح له بنفسي
مزون : اوكيه يالله وطالع وراح بيت ابو عبدالرحمن
عبدالرحمن كان معصي حده يبي يعرف روان كانت وين ووهالصوت الي سمعه مو غريب عليه وتركه وهو يقول حياتي حبيبتي هذا سلطان شلون وكيف تكون هي وسلطان وهو يفكر طقت عليه عاليه
عاليه : ممكن ادخل
عبدالرحمن يحاول يكون عادي : دخلي
عاليه : شكلك هونت منت موديني
عبدالرحمن : من قال
عاليه : شكلك
عبدالرحمن : وش فيه شكلي
عاليه :............................
عبدالرحمن يطالع عاليه : بتطالعين كذ
عاليه : لا طايرا بدال ملابسي وانت ستناني تحت
عبدالرحمن خلاص انا نازل استناك وياويلك لا تأخرتي بمشي عنك وبرح انا ونهى الحالنا
عاليه : تحالم انت وياها
عبدالرحمن نزل يستنى عاليه الي ماتجلص لبس وكالها عشر دقايق وعاليه كانت جاهزه وطالع من البيت بس وقفو يشوفون سيارت بيت جدهم من الي فيها واول مانزلت روان وبعدين مزون
عاليه : روووووووان وراحت تسلم عاليها
روان : كانت تسلم على عاليه وعيونه على عبدالرحمن
مزون : شكلك نسيتيني
عاليه : من قال وراحت تسلم عاليه
عبدالرحمن : كان يطالع روان بنظرات عتاب وهو ساكت
عاليه تكلم عبدالرحمن : وفرو علينا المشوره
روان بجراءه : عاليه ممكن تأجلين طالعتك شوي ابي اكلم عبدالرحمن
عبدالرحمن سمع روان وهي تكلم عاليه : عاليه انا بالف شوي وبرجعلك
روان : عبدالرحمن ابي اكلمك شوي ممكن
عبدالرحمن : خليها وقت ثاني
روان : لا الحين ابي كلمك
عبدالرحمن : طيب
مزون تكلم عاليه : تعالي ندخل ونخاليهم على راحتهم
عاليه : اوكيه ودخالو وتركوهم الحالهم
روان : عبدالرحمن انت فهمت الموضوع غلط
عبدالرحمن ببرد : أي موضوع
روان : عبدالرحمن انت عراف الموضوع الي بكلمك مني
عبدالرجمن ببرد اكثر : اذا قصدك على سلطان وكلامه لك الي سمعته على تلفون عادي انا ادري انه يحبك وادري انك تحبينه وادري اني همش وحبك لي م
روان تقاطع عبدالرحمن : انت مو فاهم السالف عبدالرحمن سلطان هو وقالت له كل السالفه لكن نظرة عبدالرحمن وبروده كان يذبح روان بس حاولت ما تتأثر وتكمل كلامها عبدالرحمن انا احبك انت ماحب سلطان صحيح اني كنت معجبه فيها لكن هذا مو حب عبدالرحمن سلطان هددني اذا مابتعدت عنك بصير المسؤال عن الي يصيرلك سمعتني
عبدالرحمن بهتمام : وش قصدك
روان : يعني أي شي يجيك او يصيرلك بسبب قربي منك واذا بتعت عنك راح تكون في امان
عبدالرحمن : هذا اكيد جن وبعدين انا ماني بزر عشان تخافين علي انا رجال طول عرض وغير كذا انتي شلون تروحين بيت عمتي وانتي تدرين ان سلطان فيه
روان : شكلك ما كنت معي وانا كلمك انا قالت لك انا مزون قالت لي انه ماهو فيه وانا ستحاله يكون موجود في هالوقت
عبدالرحمن : وش تبررين وجوده ولا بعد مزون
قطعت روان : لا مزون مالها دخل هوقالي انه سمعها وهي تكلمني لم رجع البيت عشان ياخذ ملف نسى
عبدالرحمن : تدرين وش الي بيوقفه
روان : وش
عبدالرحمن : اني اجي اليوم خطبك من جدي
روان : لا عبدالرحمن مو الحين ما ابي
عبدالرحمن : .................
روان : عبدالرحمن انا موقصدي شي بس انا للحين ماقدر تحمل مسؤليه
عبدالرحمن بضيق : على راحتك
روان : عبدالرحمن لا تضايق ولا تزعل
عبدالرحمن : اذا ما تبيني ازعل لا تهتمين السلطان ولا الكلامه وبعدين ابيك تطالعين معنا
في بيت الجد كانت الجده تكلم الجد عن حالة دانه انه من البارح في غرفتها وماطالعت
الجد : ليه وش فيها
الجده : مدري
الجد يكلم عبير : ماتدري وش فيها
عبير : والله مدري وش قولك ياجدي
الجد : ليه وش صاير
عبير : الي صار اني قالتلها تروح معي المستشفى عندي مراجعه مع الدكتوره وانا اراج في نفس المستشفى الي يشتغل في تركي وفي نفس اليوم كان تركي بيجي عندنا لكن عتذر لان عنده شغل عشان كذا قالت لها تروح معيومنها تشوفه وهي ما عترضت واول انا مادخلت عند الدكتوره هي راحت تشوفه وجاتني وهي معصبه وماتبي تتكلم والا اليوم وهي كذ
الجد : طيب روان ما كلمتها
عبير : لا ماكلمتها
الجد : طيب روان وينها
الجده : راحت مع مزون
الجد: طيب معنى كلامك انها زعلانه من تركي
عبير : مدري والله
الجد : انا بروح اشوفها
عند روان وعبدالرحمن بعد ماتصافو رجعت الماي المجاريها طالعو كلهم يتمشون مزون عاليه ونهى وروان مع عبدالرحمن وكانو مبسوطين واخر شي عشاهم وقالو بكملون السهرا في بيت عمهم ابو نواف مع ان عاليه كانت معارضه بس في الاخير قتنعت
عند العنود ونواف
نواف صحى من النوم جالس يتأمل العنود وهي نايمه ويحمد ربه ان قدر يطالع من الحاله الي كان فيها ويحمد ربه ان العنود كانت من نصيبه مايدري كيف هالبنت قدرت تملك مشاعر يحس وهي بجنبه انه ملك الدنيا وصار يحسس على شعرها وياخذ خصل من شعرها وشمها وبدون قصد شد شعرها
العنود وهي مسكره عيونها : عاليه وجع كم مره قولك لاتصحيني كذا
نواف قرب منها وهمس في اذنها : انا نواف مو عاليه
العنود حاست بحراره بجسمها :.............................
نواف : صبحي مباركه ياعروس
العنود :.....................
نواف رجع يهمس في اذنها : نمتي
العنود وهي مسكره عيونها وتهز راسها :لا
نواف : طيب فتحي عيونك
العنود تهز راسها : لا
نواف : ليه طيب
العنود :................
نواف : بتفتحين عينك ولا عيد لك فلم البارح
العنود فتحت عيونها على وسعها : ..........
نواف : خوافه
العنود رجعت تسكر عيونها :...........
نواف يبي يحرجها : اها شكل الفلم عجبك وتبين تعيدينه
العنود وجها صار الوان وجسمها صار حار من الحي :....................
نواف : دامك ساكتها بسوي الي ابي فيك بسم الله
العنود بهمس : لا
نواف : وش الي لا
العنود : ما ابي
نواف : وش الي ماتبين
العنود بدلع : نوااااااااااااااااف
نواف : عيون نواف وقلبه امري
العنود : هد شعري ابي اروح غير ملابسي
نواف : لا مافي خالك كذا
العنود : الا متى يعني
نواف : مدري
العنود : ليه انت منت نواي طالعني اليوم
نواف : الي ودك تبين نطالع نطالع تبين نجالس نجلس عادي
العنود : لا ابي نطالع يالله قوم تروش والبس
نواف : وانتي
العنود : وانا معك
نواف : صدف بتروشين معي
العنود : دب انا ماقلت كذا وطاقه بالمخده
نواف يقوم من جنبها : امزح امزح واح يتروش
في بيت الجد وعند غرفة دانه كان الجد يطاق الباب بديون لا يتكلم ودانه ماتتكلم
ورجع يطق مره ثانيه وثالته بس ماترد والربعه طق الباب وهو يناديه
الجد : دانه فتحي انا ابوك
دانه اول ماسمعت صوت بوها قامت تفتح الباب واول ماشافته حضنته وهي تبكي
الجد خاف على بنتها : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تبكي :........................
الجد : دانه خوفتيني وش صاير
دانه تبكي :.............................
الجد : دانه تركي مزعلك في شي تكلمي
دانه تتكلم وهي تبكي : ما ابيه ما ابيه خاله يطالقني ما ابيه ورجعت تبكي
الجد انصدم وش السبب الي خالي بنته تطلب الطلق : دانه
دانه : ما ابيه
الجد : طيب انا بكلمه
قاطعته دانه : لا تكلمه الكذاب لاتكلمه
الجده : عيب هالكلام
يتبع

الجـــ 31ــــــــــــزء


في بيت الجد وعند غرفة دانه كان الجد يطاق الباب بديون لا يتكلم ودانه ماتتكلم
ورجع يطق مره ثانيه وثالته بس ماترد والربعه طق الباب وهو يناديه
الجد : دانه فتحي انا ابوك
دانه اول ماسمعت صوت بوها قامت تفتح الباب واول ماشافته حضنته وهي تبكي
الجد خاف على بنتها : دانه حبيبتي وش فيك
دانه تبكي :........................
الجد : دانه خوفتيني وش صاير
دانه تبكي :.............................
الجد : دانه تركي مزعلك في شي تكلمي
دانه تتكلم وهي تبكي : ما ابيه ما ابيه خاله يطالقني ما ابيه ورجعت تبكي
الجد انصدم وش السبب الي خالي بنته تطلب الطلق : دانه
دانه : ما ابيه
الجد : طيب انا بكلمه
قاطعته دانه : لا تكلمه الكذاب لاتكلمه
الجده : عيب هالكلام
دانه:..................................
الجد : دانه اسمعي وانا بوك ابيك تتركين السالفه عالي
دانه : طيب بس انا ما ابيه
الجد: ماراح يصير الا الي تبينه بس ابيك الحين تقومين وتتروشين وتزلين
دانه : مالي خلق
الجد : لا ما ابي سمع هالكلام وبعدين انا جالس الحالي وماليت وانا الحالي
دانه : ليه وينهم
الجد : عبير متمدده على هالكنبه تصحى ساعه وتنام ساعات
دانه : تبتسم مسكين حاملها شين وروان وامي
الجد : امك كالعاده جالسه تشرف على الشغالة في المطبخ وروان خانتك وطالعت مع مزون
دانه : الدبه ما قلت لي
الجد : وش رايك نطالع نتعشى انا وياك
دانه : لا ما ابي والله ما لي نفس شي
الجد: يعني بتخاليني الحالي جالس
دانه : لا بتروش وبنزلك
الجد : طيب استناك وطالع عنها ونزل الصاله وشاف عبير نايمه وجالس يفكر وشالي سواه تركي يخالي دانه تطالب الطالق وقطع تفكيره تلفونه الي دق وشاف المتصل تركي
تركي : السلام عليكم
ابو محمد : عليكم السلام
تركي : شخبارك عمي
ابو محمد : بخير الله يسلمك شخبارك انت وشخبار الشغل
تركي : الحمدالله بخير
لحظة صمت
ابو محمد : خير ياولدي كنك تبي تقول شي
تركي : عمي ابيك في موضوع
ابو محمد : خير يولدي
تركي : ماينفع الكلام على التلفون
ابو محمد : طيب حياك تعال استناك في البيت
تركي : عمي انا في المستشفى عندي منوبه وبعدين ابي اكلمك في مكان غير البيت
ابو محمد : على راحتك متى ما فضيت ان جاهز سمعك
تركي : تسلم ياعمي ان شالله بركه الصباح امرك
ابو محمد : اجل تعال الشركه
دانه : هايبه شكلك لقيت من الي يسليك
تركي سمع صوتها وحس بالغيره من ابوها: على خيربكره ان شاء الله
ابو محمد : ان شاء الله مع السلام وسكر
اما البنات بعد ماتعشو قررو يرحون بيت ابو نواف معى انا عاليه كانت ماعرضه بس ما حيت ان عبدالرحمن يشك فيها ووصلو بيت ابو عبدالرحمن ودخل والقو ام عبدالرحمن وام نواف وناصر ونايف جالسين يسولفون ودخلو عليهم
السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام وجالسو يسلفون مع بعض
ناصر يطالع عاليه الي كانت متجاهله وجوده ولا كانه موجود وحاس انها زعلانه منه بس ماعرف ليه هي زعلانه
ناصر : اقول عاليه
عاليه فتحت عيونها على كبرها : هاااااااااااااااا
ناصر كاتم ضحكته : اسف كنت قصد نهى وقالت عاليه
نهى فاهمه عايه : امر وش بغيت
ناصر : كاس ماي الله لا يهينك
نهى : من عيوني اقول عاليه تعالي ابيك
مزون : وانا ماتبيني
نهى : حياك تعالي
مزون : امزح
نهى : على راحتك وراحت هي وعاليه واول ماوصلو المطبخ دقت على ناصر الي من اول ما شاف رقم نهى قام من مكانه وطالع عنهم
ناصر : وينكم
نهى : بسم الله في الحديقه تعال
ناصر : اوكيه هوا وراح لهم الحديقه
عاليه : ليه تدقين عليها انا ما ابي كلمها
نهى : ليه يهون عليك خوي
عاليه : ايه يهون عالي مثل ما انا هنت عليه
ناصر : افا من قال
عاليه بعصبيه : موضروري احد يقول شي وقامت تبي تمشي بس ناصر وقف في وجها
ناصر : على وين انا ماصدقت اشوفك
عاليه : وانا ما ابي اشوفك
ناصر كان مستحمل سلوب عاليه الجاف : طيب انا شاء الله اموت عشان ماتشوفيني
عاليه شهقت : بسم الله عليك انت مجنون تدعي على نفسك
ناصر : ماهو انتي الي ماتبيني وانا ابي اريحك مني
عاليه صوتها بدى ينخنق : انت الي ماتبيني ويمكن لقيت لك غيري
ناصر : انا ابي افهم انتي ليه منتي وثقه فيني لي كله تعتقدين اني العب في مشاعرك
عاليه :........................
ناصر : ولا يمكن مكتوب على وجهي خوان وانا مدري
عاليه : ...........................
ناصر : تكلمي
عاليه بضيق : ممكن تبعد ابي امر
ناصر : اوكي انا ببعد
عاليه اول ما بعد ناصر عن طريقها راح داخل وهي مخنوقه تبي تطالع ماتبي تجالس اكثر والفت العبدالرحمن : عبدالرحمن متى نمشي
عبدالرحمن : مدري وش رايك يمه
ام نواف : وين تمشون سهرو عندنا
عاليه : لا حنا من الصبح وحنا برا
مزون : ايه والله صدق عاليه حتى انا احس اني تعبانه
نايف : يطالعه بنص عين وهي كانت منتبها الانظاراته بس مطنشه
عبدالرحمن : والانسه روان ودك بعد ترجعين
نهى وهي تدخل البيت : لا روان بتنام عندي
نايف يبي يقهر مزون : ايه روان خالك جالس وبكره انا ارجعك البيت
روان : اسف انا ما ستئذانت من جدي وجدتي
نايف : ماعليك انتي وافقي وانا بقولهم
روان عرفت قصد نايف: كيفك اذا بتسهر معنا بجالس
مزون تدف روان وتهمس لها : ياويك يادبه مني
عبدالرحمن : حمر وجها من الغيره وامه كانت ملاحضه هالشي
ام عبدالرحمن : لا روان بنام عندنا لانا بكره بروح مشور وابيها معنا
عبدالرحمن وام نواف نصدمو من ردها
نهى : ها وين نويتي تنامين
روان : في بيتنا
عبدالرحمن : يالله مشينا وطالعو كلهم وصال روان ومزون وبعدين راح بيتهم
عند عبدالعزيز وندى بعد مارجعو من برا ندى حست بالم في معدتها وراحت الحمام (الله يكرمكم ) وضاق خالقها من الي شافته مو واقت يربي وش اسوي الحين كيف اقوله وجالس فتره في الحمام ( الله يكرمكم ) وطالعت وهي ضايق خالقها البست لها بجامه حرير وتمددت على السرير وبعدها فتره عبدالعزيز جا وتمدد جنبها وندى بسرعه بتعدت عنه وعبدالعزيز ستغرب تصرفها
عبدالعزيز : ندى وش فيك
ندى : مافيني شي بس تعبانه شوي
عبدالعزيز : سلامتك تبيني اوديك المستشفى
ندى : لا ما ابي شوي ورتاح
عبدالعزيز : طيب ولف عنها عشان ينام اما ندى ما نامت الا لما تاكدت انه نام
وعند مها وطلال
مها نست طلال ومخططها انها تخاليه يحبها وجالس تفكر في هالشخص الي كل يوم والثاني يرسل لها بوكي ورد احلى من الثاني تبي تعرف من هو الي يرسال لها وكانت حريصه ان طلال ما يعرف انا صاحب الورد ما زال يرسل لها ورد وجا مو عد وصول الورد اليوم ودق الجرس في نفس الوقت بس هالمره طلال كان وره وهو الي خذ الورد منه وشافه بدون بطاقه تدل على المرسل ودخل الشقه مها اول ماشافت طلال ومعها الورد تغيرة الون وجها وطلال لاحظ تغير الوان وجها
طلال : وش فيك
مها : ما فيني شي
طلال : متاكده
مها : ايه متاكده
طلال يحاول يصدق : طيب وحط الورد على الطاوله وراح غرفته
ام مازن وهي طالع من المطبخ وشافت الورد : شو هالانسان مابمل كل يوم بعت هالورد
مها : اشششش لايسمعك طلال بكيفه هو الخسارن
طلال سمع كلام مها وام مازن : ومن هذا الي بكيفه وهو الخساران
مها نصدمت : هاااا
طلال : تكلمي من هو
مها : مدري ماعرفه
طلال : لا والله واحد يرسل كل يوم ورد وماتعرفينه
مها : واليه ماتكون وحده
طلال : وحده
مها : ايه وحده من الي خايف اشوفهم وفي الغرفه المهجوره
طلال قرب من مها ومسك يدها : كم مره قالت لك لاتدخلين هالغرفه
مها وهي تتألم : ما دخلتها ولا يشرفني ادخلها
طلال فك يدها : انا راح اشوف الموضوع بنفسي وطالع وتركها
في اليوم الثاني
في بيت الجد الكل كان مجتمعين على الفطور مزون وعبير ودانه وروان والجد والجده
الجده تعاتب عبير : انتي متى كلمتي سلمان
عبير وهي حاسه بهملها له : من زمان
الجده : وبكل قواة عين تقولينها
عبير:.......................
الجده : دقي عليه قولي له يجي يتغدا عندنا
عبير: ان شاءالله
روان تكلم عبير : كأنا جدتي هزئتك قدامنا
عبير : روانووووه نطمي ما ني نقصتك
روان : ايه ماقدرتي على جدتي قدرتي علي
مزون ودانه الي كانو يسمعون كلامهم وضحكو عليهم :ههههههههههههههههههههه
الجده : خير ليه تضحكون
دانه : ابد ما فينا الا العافيه
الجد كان طول الوقت ساكت :.....................................
مزون : جدي وش فيك ساكت شاركنا في السوالف
الجد يحول يكون عادي : خاليت الجدتكم المجال

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -