بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -3

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -3

اروى :انتي من يوم انطرد محمد واخوه حسين احسك مانتي بطبيعية مرة تعبانه ومرة تبكين انتي حزينة عليهم والا انتي تعبانة صدق
نورة:افففففف من بعض التدخلات ,اول شي انتي تعرفين اني داااايم مصدعة وراسي يعذبني من الصداع يعني انا من زمان تعبانه من راسي
ثانيا:تقولين ابكي ,انا اصلا من عرفت الدنيا وانا ابكي مو غريب علي تدمع عيوني
ثالثا انا نفسيتي زففففت لان نظري بدا يضعف ومااحد راضي يوديني المستشفى حتى واجباتي في الاسابيع الاخيرة اجي الصباح واميرة اللي تحل لي واجباتي
اروى مستغربة:جد والله وانا دايم اقول لها ليه ماتحلين واجباتك في البيت تقول ماالاقي وقت !
نورة:أي ااسئلة ثانية ؟
اروى :لا شكرا ورجعت كل وحد لشغلها تعمل بصمت !
الساعة 10 الصباح محمد رجع للشقة وفطوره بيده
محمد وهو ينزل الفطور في غرفة النوم :اففف انت باقي نايم ياحسين نفسي اجي يوم والاقيك صاحي يالله قوم
حسين يتقلب على السرير يبي يقوم ومايبي
محمد يمد ايد لاخوه:هات يدك
قام حسين وسحب معاه منشفة ودخل الحمام محمد جالس على السرير ينتظره خلصت 10 دقايق مرت ومحمد ينتظر شوي انفتح الحمام وجاه حسين وجلس معه على السرير
محمد:اخيرا
حسين ساكت
محمد:هههههههههههه شكلك رااااااااايق صح (يتريق)
حسين :يبتسم
جلسوا على فطورهم ..
محمد ياكل وحسين ياكل الكل ساكت محمد كان مسرح يطالع لارض وحسين مسمر عينه في محمد.محمد رفع عينه بالصدفة واخوه حسين يطالع فيه
محمد:اش فيك؟
حسين نزل راسه ماتكلم.رجع محمد يكمل فطوره شوي رفع راسه لاخوه وهو يطالع فيه .محمد ماكلمه خلاه يناظر مثل مايبي
محمد يحاول يدخل في سالفة بس مالقى الاسوالف تسد النفس فاختار انه يسكت
حسين:محمد؟
محمد :هاااه
حسين :الى متى بنبقى في الشقة ؟
محمد:الين ربك يفرجها .حسين اش رايك نطلع نتمشى ؟
حسين:مدري كيفك انا معك وين ماتروح
محمد:خلاص نصلي الظهر ونطلع نتغدى برا وقام محمد اخذ الجريدة يقرا
حسين ساااااكت
اذن الظهر وهم ساكتين محمد نزل الجريدة وراح يتوضى . محمد اقام الصلاة وحسين جنبه صلوا وانتهوا
محمد قام اخذ الجريدة معه :حسين امش نشوف لنا مكان نتغدى فيه حسين بدل ملابسه ولحق محمد اخذوا لهم تاكسي ونزلوا في مكان بعيييييد عن الناس وقد مرو لهم مطعم اخذوا غدا جلس محمد مع اخووه وتغدوا سوا لا خر مرة !!!!!!!
بعد ماخلصوا غداهم مسك محمد بيد اخوه يتمشون الجو هااادي وحلو مررررة
محمد:تدري ياحسين ؟
حسين:ايش؟
محمد:افكر بعض الاحيان اني لو لقيت وظيفة وقدرت اجمع فلوس اني ماراح اكون حققت شي
حسين:ليه ماحققت شي وانت لقيت لك شي يمنعك من الحاجة للناس
محمد:بس مايصير انا اتوظف وانت وراي في االبيت وحدك اخاف تتعب اكثر من الحين واتوقع انت فاهمني
حسين:انا فاهمك تبي حتى انا ادور وظيفة ؟
محمد:ايه اخاف لو صار لي شي الله لا يقدر تقدر تعيش بعدي مايكلك الجوع
حسين:لو صار لك شي الله لايقوله لو مامت من الجوع بموت من الوحدة حتى لو لقيت احد يوقف جنبي مصيري اموت من اوجاع قلبي
محمد:انشاء الله مايصير لي شي ولو ماصار قريب فهو مصير يصير بس انا ابيك تعتمد على نفسك
حسين بكل حزن:بس انت تدري مااحد يبي يشوف شكلي الكل ينفر مني مااحد متقبل شكلي وبعدين انا ماعندي الا المتوسطة وانت ثانوي ومانت لاقي وظيفة عاد انا القى
محمد:اذا لقيت وظيفة انشاء لله تنحل
حسين:انشاءالله يارب
في المغرب وفي نفس اليوم في بيت ابو احمد نورة في غرفتها جالسة وحدها دخلت عليها اروى
اروى:نورة انتي باقي مصدعة ؟
نورة:اييه بس قفلي الباب مابي اسمع صوت احس عقلي يرتج
اروى قامت قفلت الباب ورجعت جلست جنب نورة :نورة اش بتسوين امي عزمت جدي وجدتي اليوم و بيجون يتعشون عندنا وخالتي لمياء
نورة نزلت راسها تبكي من الالم :وانتي وجهك شايفتني رايقة تعلميني .عمرك ماجبتي لي خبر زي الناس اخبارك داااايم تسد النفس لا وخالتك لمياء بتجيب عفاريتها معها ؟
اروى:اش تبيني اسوي امي قالت لي اقولك
نورة:ليكون بس تحسبني بااوقف بحالتي ذي في المطبخ ؟
اروى:لا بس تبيك تساعديني
نورة:والله يديني ماهي باكبر من يدينك تبين تطبخين انتي وامك اطبخوا انا والله ماطبخ انا اش دخلني في اهلك انت وامك مايقربون لي ولا شي
اروى :اش اقول لامي تبينا نرتب البيت الحين وانا ماقدر ارتبه وحدي
نورة:كلمي مرت اخوي احمد جميلة خليها تجي تساعدك دامها جاية جاية
اروى:يووووة مالقيتي الا جميلة النحسة والله ماعمرها شالت عندنا الفنجال من مكانه عاد تجي تساعدني في الترتيب .بس خلاص انا برتب بس لا يجي اخر الليل تطلبيني شي لاني باكون منهلكة اوك
نورة:وليه الحين انتي زعلتي؟والله انا ماقلت شي
اروى:لا بس انتي تنافخين علي وانا اللي فيني كافيني وفتحت الباب وطلعت قفلته وراها بقوووووووة ونورة تمسك عى راسها وهي تتالم
اروى طوول اليوم معصبة وتروح وتجي في البيت ترتب وتكنس وتغسل امها شافتها وحدها:اروى وين نورة ماتساعدك؟
اروى بزعل:والله تعبانة تقول راسها يوجعها
امها (ام احمد):الله اش ذا الصداع اللي مايهدى اقول روحي خليها تساعدك
اروى وهي ماتسمع امها من صوت المكنسةطفت المكنسة:اش تقولين ماسمعتك؟
ام احمد :اقول:الله اش ذا الصداع اللي مايهدى اقول روحي خليها تساعدك
اروى:قلت لك تعباااااانه ماتقدر تساعدني
ام احمد راحت بنفسها لاروى وفتحت باب الغرفة بقوووة :ايه اش عندك ماقالت لك اروى ان اهلي بيجوني ؟
نورة منزلة راسها وتبكي:انا مصدعة مااقدر اقوم
ام احمد:مصدعة ؟!ياحرااام ؟اقول قومي ساعديها احسن لك ترى مو في صالحك وماهو وقت الدلع الحين
اروى:اطلعي من الغرفة
ام احمد شهقت:تطرديني من الغرفة وانتي في بيتي يالمتخلفة والله ماامشيها لك واني لاقول لابوك يربيك .وبعدين انا ماني بطالعه الييين تمشين قدامي على المطبخ وصرخت عليها بسررررررررعة قوووومي
اروى في نفسها :الله ينتقم منك يالظالمة ويجعل مافيني فيك
ام احمد:يالله راح الوقت وانتي تستهبلين يالهبلا انا ماقلت لفي البيت وحدك قلت ساعدي اختك
قامت نورة من سريرها داااايخة وطلعة من الغرفة وهي طالعة ضربتها على ظهرها بقوووة :لاجل ماتطولين لسانك مرة ثانية انا عمتك ماني اختك والا صديقتك
نورة ماردت مشت راحت المطبخ :اش تبيني اسوي ؟
ام احمد :اش تسوين ؟مدري عنك ؟
نورة ماحبت تكثر كلام فقررت انها تسوي حلا وفطاير طبعا مستعجلة راحت سوت عجينة الفطاير وتركتها تخمر راحت تسوي حلا عمتها كانت قد انقلعت من المطبخ دخلت اروى المطبخ ولقت نورة تسوي حلا .اروى استحت حست ان حركت امها باااايخة
اروى:نورة روحي غرفتك وانا بكمل رتبت وكنست البيت
نورة ماردت ولا حتى التفتت لها .نورة كان وجهها شاااحب وباين عليها المرض عيونها حمرا ومورمة
اروى:خلاص روحي يانورة انا بااكمل
نورة شوي وتنفجر ماتبي احد يكلمها:اش رايك تنقلعين عن وجهي ؟اقسم بالله اذا مارحتي انه ليصير شي مايعجبك يالله فارقي
اروى زعلت:خلاص خلاص كنت بس ابي اقوم بالشغل بدالك بس براحتك
نورة:روحي
اروى طلعت من المطبخ مرفوع ظغطها
اذن العشى وقامت الصلاة الضيوف جو ونورة ماقد طلعت من المطبخ ولا غيرت ملابسها ام احمد دخلت عليها المطبخ:انتي باقي في المطبخ ؟
نورة ماردت
ام احمد :انا اكلمك وبعدين اش فيك ماقد غيرتي ملابسك كيف تسلمين عليهم بملابسك ذي ؟
نورة تطالع فيه شوي وتاكلها بعيونها:وانتي اش يهمك؟سلمت ماسلمت غيرت ماغيرت شي راجع لي على مااعتقد ؟
ام احمد:انتي اش عندك من اول اليوم وانتي تطولين لسانك علي ترى والله مو في صالحك
نورة كان بيدها كوب قزاز وهي تبتسم فكته على الارض وانكسر :تزيدين تتكلمين مو في صالحك .طقم الاكواب اللي شريته مدري بكم والله لافكه كله على الارض
ام احمد مصدووومة :ليه تكسرينه؟
نورة:مزااااااااااااااااجي واشرت باصبعها على راسها
ام احمد وصلت حدها:والله مااخليها لك
نورة :انقلعي اطلعي من المطبخ ترى انا ماني بشغالتك
ام احمد ماعاد تحملت مدت يدها تبي تشد شعرها نورة مسكت يدها :انا اش قلت ؟
وهي تمسك يد عمتها طلعت كوب ثاني بيدها الثانية ورمته على الارض
ام احمد سحبت يدهها من نورة بقوووةوطلعت من المطبخ
نورة تعدت القزاز المكسر وطلعت هي كمان من المطبخ وكان لازم تمر من عند مجلس الحريم لاجل تروح غرفة نومها وفعلا مرت من قدام الضيوف من دون ماتسلم.
ام احمد جلست مع امها واختها تسولف على انه ماصار شي بس كان باين على وجهها الزعل اروى حست ان فيه شي راحت تدور على نورة
اروى دخلت المطبخ لقت القزاز مكسر عرفت ان فيه شي صاير اروى اختصرت على نفسها وجمعت القزاز وكنسته بعد ماخلصت راحت غرفة النوم دقت الباب مااحد يرد .فتحت الباب انفتح كانت نورة تصلي العشى اروى اخذت لهاشيلة (طرحة)وصلت المهم وقفت تصلي جنب نورة نورة انتهت من الصلاة قبل اروى ودخلت الحمام تستفرغ من شدة الصداع .اروى خلصت صلاتها وسمعتها دقت عليها باب الحمام بس نورة ماردت اروى وقفت تنتظر تنتظر طولت نورة .نورة من ورى الباب:نورة افتحي الباب اذا تبيني اساعدك شي اخاف تطيحين في الحمام
نورة دااااايخة خافت تطيح في الحمام غسلت وجهها .نورة :اروى جيبي لي منشفة ابي اتحمم
اروى بسرعة جابت لها منشفة خذي
نورة اخذت لها حمام سريييع وطلعت تعبااانة وقتها عمتها نادت اختها اروى .واروى راحت لامها
نورة انسدحت على سريرها وهي ضاايقة فيها الدنيا.
اروى راحت لامها .اروى:لبيه يمه
ام احمد:وين الـ----- ؟
اروى وهي مي راضية عن امها:يمممة الله يصلحك قلت لك تعباااانة اش تبينها عاد تسوي خلاص سوت حلا وفطاير خلاص!
ام احمد:اختك ترد علي والله كانها متفضلة علي بس والله انها لتندم
اروى:يمة اتركيها اش تبين فيها مي بنتك تتامرين عليها وماهي مجبورة تطيعك معلش ولا تزعلين
ام احمد التفتت لاروى شوي وتذبحها:وليه اش هي في بيتي اميرة انا اجل اصير شغاله لها اش رايك
اروى:لا ماقلت صيري لها شغالة
ام احمد:الا هذا اللي تبيه .وبعدين انا ادري ماهي بمجبورة تشتغل لي بس هذا من واجبها ترى امها رمتها وهي ماقد تعدت 3 سنين وانا اللي قمت فيها ورعيتها
اروى تبي تهدي امها:صادقة يمة بس انتي اصبري الجرس يدق اروى راحت ركض ترد على الباب شوي قفلت السماعة رجعت لامها :يمة ناصر جاب العشى
اول مادخل ناصر سلم على جدته وخالته وراح المطبخ لامه مسوي فيها اخلااااق وهو بس يبي قروووش
ناصر في المطبخ:يمة تبيني اساعدك
ام احمد ماترد زعلانه
ناصر:افااااش فيك يمة زعلانة من زعلها ياروى
اروى وهي تجهز السفرة :مدري.وهي طالعة من المطبخ مسك يدها :وين رايحة من زعل امي
اروى:اففف وانا اش يدريني ؟
اخيرا جهز العشى تعشت الجدة وبنتها لميا اخت ام احمد واولادها من صراخهم تقول قبيلة (ملاقيييف) وهم رايحين جايين من عند غرفة نورة .نورة تسمع صوتهم تتقلب على سريرها وهي تبكي تمسك راسها .نورة في نفسها:اطلع عليهم والا كيف .لا لا بتصير مشكلة
الجدة ام ام احمدوهي على العشى:وين نورة ماشفتها ؟
ام احمد من دون نفس:تعبانه
لمياء بكل حشرية:اش فيها؟
اروى:راسها يوجعهاوالله من الصداع انها ترجع فديتها مرررة تعبانه حتى وجهها متغيير وهي تعتذر لانها ماتقدر تقابلكم
الجده:ماهي مشكله سلامتها والله
اخييييييييييييرا انتهت السهرة المشؤوووومة بالنسبة لنورة
اروى راحت المطبخ غسلت المواعين ورتبت :اففف اخييرا خلصت
راحت اروى غرفة نورة ونورة تشد شعرها وتبكي بكا مجنون
اروى وهي تتالم:نورة انتي باقي صاحية ؟وجلست جنبها
نورة من البكى والتعب صوتها متغير:امك قد نامت
اروى :لا
نورة :الله يستر مدري اش هي ناوية عليه
اروى :بس بصراحة امي مرررة زعلانه
نورة ماتكلمت
في غرفة نوم ام احمد ناصر دخل على امها
ناصر جلس جنب امه وحب راسها:يمة اش فيك زعلانة قولي لي والله اني لاخلي اللي زعلك يندم
ام احمد نزلت راسها وبكت:اختك ياناصر؟
ناصر:اش فيها؟
ام احمد:تسبني على تعب السنين اللي رعيتها فيها ياحسافة تعبي والله ان امها رمتها وعمرها ماقد تعدى الـ3 سنين وتركتها وان انا اللي رعيتها والحين تطول لسانها علي مو بس كذا كانت تبي تمد يدها علي !!!!
ناصر:افف والله ماتقدر تمد يدها ولو فكرت اني لاكسر لها يدها تخسى في وجهها التعبانه اوريك فيها وطلع من الغرفة يدور على نورة
ويصااارخ ينادي على نورة
نورة في الغرفة سمعته قامت بسرعة تمسك في اروى:اروى الله يخليك فكيني من ناصر قومي قفلي الباب مااقدر اتحمل بموووت لو صرخ جنبي او حتى لمس شعري
اروى خافت :يووه اخاف يانورة يطقني انا؟
نورة :الله يخليك قفلي الباب
اروى رحمت نورة قامت تقفل الباب بس ماامدها الا وناصر يمسك الباب بقوة ويفتح :لحظة لحظة
اروى رجعت على ورى وفتحت الباب :اش تبي ؟
ناصر:وخري شوي ابي نورة
اروى :بس نورة تعبانة ماتقدر تكلمك
نورة وقفت قدامه:ناصر الله يرحم امك اللي فيني كافيني اخلص
ناصر:اخلص! اش عندك تطولين لسانك على امي لا وتبين تمدين يدك !
نورة:لا والله انا ماكنت اقصد شي بس انا تعبانة وماني رايقة .
اروى تدخلت :ناصر الله يخليك اتركها
وناصر يطالع فيها بنظرة حاااقد ومو راضي يطلع .بس هو في نفسه يقول البنت تعبانة بجيها في وقت ثاني بس هو مرتز عند الباب لعانة يلعب في اعصابها
نورة:شوف بكرة اذا شفت اني احسن من حالي ذا طقني مثل ماتبي بس الحين ونزلت راسها وهي تبكي والله تعبااانة
ناصر وبكل غطرسة:اووووك بكرة وانا عند غرفتك وعلى فكرة اذا مي عاجبتك العيشة في بيتنا روحي الحقي امك اللي رمتك وانتي صغيرة!وقفل الباب بكل قوته
نورة تنهدت من كل قلبها :الحمد لله انها جت على كذا ورجعت تجلس على سريرها وهي تغطي وجهها بكفوفها :الحمد لله على كل حال من يووم وانا صغيرة كانت لفتي الهم والعنا بس الحمد لله على كل حال وهي تبكي كان صوتها يقطع القلب
اروى في حيرة وضعف:نورة حاولي تنامين لانك لو سهرتي بكرة ماراح تخليك امي تغيبين ولو غبتي ياويلك من ناصر يالله حاولي تنامين
نورة عيونها حمرا مررة :خلاص انتي نامي ماعليك مني انا بنام
اروى قامت :خلاص تصبحين على خير كان ودي اسهر معك بس والله اليوم انكرفت كرف وحيلي منهد وانسدحت على سريرها وتركت النور والع قامت نورة بكل اتعاب الدنيا طفت النور ورجعت جلست على سريرها وهي تون من الالم اللي مو راضي يهدى
في بيت ابو جراح الساعة 3 اخر الليل دق المنبه في غرفتي.بكل بثقل قمت من سريري ا لاجل اصلي الوتر ماتذكرت اللي وانا على فراشي ا فقررت اصليها اخر الليل وفعلا قمت وراحت توضيت وصليت وكان ذابحني الجوع ومتكسلة ماابي اروح المطبخ ادور لقمة اكلها قبل ماارجع انام .
طلعت من الغرفة وعلى المطبخ واخذت لي شوية مربي وخبز وحطيته في صحن وانا طالعة مريت من غرفة مشاري ومشعل سمعت صوتهم شوي حسيت ان الباب بينفتح ورجعت المطبخ ماني رايقة للمشاكل وانا في المطبخ مشعل وقف في الصالة يكلم في الجوال وبصوت واااطي كنت اقدراسمعه
مشعل وهو يتكلم في الجوال دار الحوار التااالي
:هلا والله
:يالله انتحيه
:وليد .صح؟
:طيب .انت كيفك
:هههههه
:الله يسلمك
:الا من وين جبت رقمي ؟
:اهااا
:ايه كنت ابيك بموضوع
:اذا تبي علاقتنا تستمر ابيك تسوي ذا الشي ؟
"لحظة اشوف فيه احد؟وراح مشعل يدور في الصالة وهو خايف احد يسمع قبل مايدخل المطبخ قمت وقفت بين الثلاجة والدولاب اللي جنبها كان في فراغ دخل المطبخ ملقى احد انا في نفسي:وااااااااااو اش اسوي الحين ؟اففف ياشين حظي اخاف بعدين يشوفني يقول اني اتصنت عليه اف اف اف منه
مشعل:ايه اش كنت اقول
:انا اتوقع قد طلبت منك ذا الطلب وانت وابكيفك
هههههههههه لا بس انا اكككككرهه واذا حققتي لي ذا الحلم بتكون من المقربين صراحة لي
:بكرة
:شوف ياوليد انا ماراح اصدقك ليين تثبتلي
ايييه تذبح اذا انت تحب بتسوي أي شي لاجل حبيبك يرتااح والا انا غلطان
:من قال ؟والله مااحد يقدر يقتلك وانا واقف بس انت سوي اللي ابي
:ههههههههه والله عاد ابوك قروشه ماتنعد
انا:يووووووووووه اش اسوي خااايفة يارب مايرجع المطبخ
شوي اسمعه يفتح باب الحوش وطلع
انا:بسررررعة على غرفتي جري جري واقفل باب الغرفة بعدي :الحمد لله يمممممة واتلحفت بس حاولت انام ماقدرت طااار النوم لاني نمت بدري
مدري طرى محمد وحسين على بالي :ياااحليلهم .اذا خلصت قروشهم وين يروحون والله انهم يقطعون القلب ضربت بيدي على جبهتي :اوووه مالت علي نورة قالت اكلمها البارح ونسيت .اييه كويس تذكرت قمت من سريري وولعت النور وفتحت الدولاب حقي وادور واحسب فلوسي ماادري قد وصلت 200 والا لا واحسب احسب .والله كويس 220 نعمة وشلتها حطيتها في واحد من الجيوب اللي على مريولي مدري احس بضيقة وفي نفس الوقت احس بانشرااح يمكن لاني صليت اخر الليل يالله الحمد انا وجههي احاول انام احاول ماقدرت قعدت افكر تحت البطانية في كلام مشعل بس بصراحة ماخذت كلامه بعين الاعتبار
الساعة 6 الصباح كنت قد لبست مريولي وتفطرت ورحنا المدرسة
في المدرسة وعند الباب دخلت كانت اروى ونورة قد دخلو قبلي (للمعلوميه اللي يودينا المدرسة اخوي نواف )فسخت عباتي ومن بعيد اطالع لنورة واروى كنت رايحة لهم لاجل اسلم عليهم في طريقي كنت ابتسم لنورة بس نورة ماهي رااايقة لاحد مابتسمت وماهي عادتها وصلت لها انا:نورة هيييه اش فيك ماتطالعين فيني هههه احسك مانتي برايقة صح؟
نورة :اميرة ؟
انا:ايه اش فيك ؟
نورة :لا بس ماانتبهت
انا سكت كيف ماانتبهت وانا قدامها غريبة !
الساعة 9 الصباح في الشقة صحى محمد من النوم وكاالعادة راح يجيب له هو واخوه فطور .محمد وهو طالع قفل باب الشقة من برا ودخل المفتاح من تحت الباب كالعادة لو تاخر واحتاج حسين شي يطلع
وهو في طريقه دخل بوفيه ياخذ فطور وكان واحد جالس كان شاب اسمر لابس بنطلون جنز شوي وينفجر من ضيقه وبلوزة تقول بلوزة بنت والشعر طايح على وجهه وهو منزل راسه محمد طالع فيه من دون قصد الشاب اول ماانتبه لنظرة محمد رفع راسه وغمز لمحمد .محمد بلا مبالاة سحب عليه ومالتفت الشاب لحق محمد .محمد كان فطوره بيده وهو يمشي رايح للشقق الشاب كان يمشي ورى محمد الفت محمدللشاب وابتسم بكل عفوية:خير يابو الشباب تبي شي؟
الشاب:ايه
محمد:اش تبي
الشاب :ابيك انت اذا ممكن
محمد باستغراب :طيب اش تبي ؟
وقف الشاب ووقف محمد قدامه وصار يطااالع في محمد بنظرات قمة الوقاحة
محمد :افففف يالله صباح خير اخلص اش تبي
الشاب :داري طولت عليك بس كنت ابي ادلك على وظيفة اذا تبي
محمد ابسم بكل تريقة:من ارسلك علي
الشاب :مااحد انا جيتك
محمد:اهااا .طيب اش رايك تفارقني
الشاب ابتسم :ليه افارقك ؟ابي اتمشى معك ابي اتعرف عليك اكثر
محمد/بس اناااا مااابي
الشاب :تكفى
محمد يدفه عنه :وخروخر
الشاب:محمد ؟
محمد التفت استغرب اش عرفه باسمه.لما التفت محمد الشاب تفل محمد في وجهه بالعلك اللي في فمه .محمد نزل الفطور على الدرج ومسك الشاب بالبلوزة من عند صدره ورجعه على ورى وطيحه على الارض وجلس على بطنه في الشارع قعد يتفل على وجه الشاب والشاب مو قادر يبعده ويحط يده على فمه يتفل في يده ويرجع يعطيه كف على وجهه شوي لما وجعت محمد يدينه قام والشاب خدود حمرا
الشارع ماكان فيه احد .الشاب مسك محمد من يده ويسحبه معه محمد خاف مايدري وين بيوديه واانفك محمد منه ورجع ركض لحقه الشاب وشاله من بطنه يركض فيه محمد في ذيك اللحظة ماقدر ينفلت منه ووداه بيت شعبي قدييييم لواحد هند .والهندي مااكان موجود دخل الشاب الحوش ورمى محمد على الارض بقوووة وقفل الباب البيت كان مقفل بس الحوش مفتوح البيت معففففن .محمد طايح على الارض ماقدر يقوم من الطيحة اللي طاحها على ظهره
الشاب يرتجف وهو واقف عند محمد يطالع فيه :الحين نتضارب انا وياك بكيفنا
محمد كان بقوم لماا تكئ بيده على الارض الشاب دفه من عند راسه
محمد:اش تبي فيني جبتني هنا وتعبت اش تبي قول لي ؟احد مرسل لك علي
الشاب :تدري اش ابي ؟
محمد:ايه
الشاب:انت اذا مت يامحمد راح تتحقق كل احلامي .وانا لاجل احقق احلامي لازم اقتلك
محمد يضحك باستهزاء :انت يالدجاجة تقتلني تخسى والله وقام محمد يبي يقوم يضاربه شاته الشاب محمد في وجهه بقوووة رجع محمد طاح على الارض اللي كانت ترابيه الشاب اخذ من الارض تراب ورماه في وجه محمد.محمد ماعاد شاف شي
يحاول يفتح عيونه ماقدر وهو يحك عيونه .الشاب طلع من جيب بنطلونه سكين وبكل قوته طعن محمد في صدره حتى حس الشاب ان السكين دخلت صدر محمد
محمد مسك بيدين قاتله من معصم كفوفه ووقف على ركبه والدم يسيل من فمه بشكل فضيع .محمد يحاول يتكلم بس انفاسة تتقطع بس محمد رغم عذاب الموت الاانه قال كلمتين قبل لا يموت :انت ماقتلتني وححححدي انت قلت حسين معي الله لايساااااااااااامحك ولا يغفر لك لا فوق الارض ولا تحتها ونزل محمد راسه على صدر قااتله يتنفس باانفاسه الاخيييرة ودم طيبته يسيل على كفوف قاتله الخبيثة
الشاب سااااكت وفي نفس الوقت خااايف محمد كان يتمتم بكلمات الشاب ماكان يفهمه .الشاب وسط الهدووووء الممل المميت كان ينتظر محمد يفكه لاجل يعرف انه مات بس محمد كان ماسك الشاب من كفوفه ومو راضي يفكه والشاب ينتظر مرت نص ساعة ومحمد دمه يسيل .الشاب زهق دفع محمد من صدره لانه معاد يسمع صوت محمد .محمد طاح على راسه وسحب يدين الشاب معه وطاح الشاب فوقه
الشاب جلس جنب محمد وهو ماسك يدينه وقد جن جنونه الولد يسحب يدينه بكل قوته ينسحب محمد معه !!
الشاب وهو محتااار وعرقه يصب من على جبينه:الحين اش اسوي الولد مو راضي يفكني يااااوييييلي حاول مرة ثانية يفكه بس ماقدر .الشاب تورط جا الظهر وهوماغير يسحب محمد مقتول معه !
فقرر يسحبه ورى الحوش لاجل لو جا احد مايشوفه .فجرب انه يسحب محمد بس الدم كان ماالي المكان وفعلا تهور وسحبه وداه ورى الحوش وجلس جنبه .
انا .اذن الظهر البنات طلعوا من المدارس قبل لا اطلع كنت واقفة مع نورة قربت منها على استحياءوطلعت من جيبي فلوس:نورة بصراحة انا حبيت اهدي لك هدية متواضعة اتمنى تقبلينها ومديت بالفلوس
نورة تطالع في الفلوس :اش ذي؟
انا باستغراب:فلوووس جمعتها وهي هدية مني لك اذا تبين تشترين فيها نظارة؟
نورة نزلت راسها ودموعها تسيييييل:اميرة ماعاد ينفع ؟وحطت يدها على فمها تحبس بكاها
انا:ليه ماينفع .انتي روحي قيسي نظرك وشوفي
نورة:مشكورة يامي مي ماتقصرين بس انا ماعاد ني اشوف شي حتى ملامحك ماصرت اميزك من بين الرايحين والجايين ونزلت راسها وهي تبكي شكلها يكسر الخاطر
انا عيوني ماجت بالدموع:نورة حبيبتي لا تقولين كذا انتي الحين روحي المستشفى وشوفي .يووه ماني قادرة اتكلم عبرتي تخنقني
نورة :مشكورة ياميمي اصلا ماحد يحس فيني غيرك مشكورة ياقلبي ادري ودك تساعديني بس مااظن عاد ينفع شي وانا كنت حاطة يديني على كتوفها نزلت يديني وحضنتني بقووة انا ونورة صرنامن قربنا لبعض روحين بجسد واحد انا منزلة يديني وفيني هموووم الدنيا كلها ونورة تبكي على كتفي :اميرة اذا احتجتك داخلة على الله ثم عليك لا تخليني وهي تبكي .
انا غمضت عيوني وقلبي داخل صدري ينكوي وحضنتها اقربها لي :اذا تركوك الناس كلهم كلللللللللهم فاعرفي اني مااترك احباب قلبي لو يصير اللي يصير انا ادري ان المرض فيك يانورة بس الالم هنا جوى قلبي .
الساعة 6 المغرب صحى حسين من حاله وقام غسل وجهه وصلى وهو مستغرب ليه محمد مافطره ولا غداه .حسين بملل جلس في الصالة ينتظر محمد .
حسين في نفسه:غريبة محمد تاخر الحين المغرب غريبة ماصحاني من النوم معقولة انا ماصحيت له تؤتؤ انا اذا صحاني اقوم !!!!!!!يووووووه لازم انتظر ويتنهد بضيييق رجع غرفته فتح الشباك: اففف الجو رطوووبه اش ذا حتى الجو يسد النفس (اسغفرالله استغفر الله )الله يجعله خير ولو اني احس بتشاااااااااائم طول ماني نايم احلم بكوابيس مر الوقت طويييييييييييييل وحسين ينتظر بكل الم كل مامرت ساعة تعبت نفسيته. حسين مو قادر يتحمل الوحدة كان جالس على سريره نزل جلس على الارض ويحضن رجوله لصدره ويكلم نفسه :محمد الله يخليك حس فيني انا والله تعباااان ماقدر اعيش وحدي لا تتركني انا هنا انتظرك ترى لو تاخرت اكثر من يوم يومين بموووت من الجوع انا انتظرك بفااارغ الصبر ارجوك لا تتاخر اذا تاخرت راح يطردوني اهل الشقة تكفى لا تبطي ويمر الوقت وحسين وحده يبكي يبكي الساعة 12 الليل حسين منهاااار ........


الجـــــــــــ الرابع ــــــــزء

اخنقتني عبرتي والحزن كشر لي بنابه
اشهد ان الموت للانسان قطعة من عذااااااب
حسيييين من طووول الانتظار والقلق راح اخذ له حبوب من علاجه تنوووم بس هو اخذ حبتين بدل من النص اللي كان ياخذه كالعادة
حسين في نفسه:ترى اذا صحيت الصباح ومالقيتك يامحمد فانا راح اقتل نفسي وارتااااح معك
يوم الخميس الساعة 11الصباح الشاب منهلك من التعب لا فكه محمد ولا قدر ينااام والشمس تذبح من حرارتها الشاب يكلم نفسه:اذاالله فكني منك يامحمد وانكتب لي عمر ورب البيت ماتطى رجلي ارض الطايف مادمت حي ونزل راسه في قمة الندم يبكي حاله اللي مايدري اش مصيره
الظهر قمت اسوي الغدا واروح واجي في شغلي
واناا كلم نفسي ا:انا مدري اش في اخواني مايطلعون من امس مدري اش مسوين قلبي يدقني احسهم مسوين شي الله يستر بس
اذن الظهر ونورة توها تطلع من المطبخ تغسل وترتب راحت توضي لاجل تصلي كانت تنزل راسها في الغسالة حقت الايدي وتغرق شعرها تحس الدم داخل راسها يفوووور من الالم وطولت وهي منزلة راسها تحت الموية شوي رفعت راسها وهي تطالع لوجهها وتتالم في ملامحها اللي راح تحتفظها بداخل ذاكرتها لفترة من الزمن !!!!!
اذن صلاة العصر صحى حسين وهو في وحدته من جديد .
حسين يحاول يلهي نفسه راح المطبخ واكل له لقمتين لها حول اليومين في الثلاجة وصلى الصلوات اللي فاتته بس طول ماهو يصلي وهو يخطي يلتفت يحسب محمد يناديه ويرجع يصلي وهو يبكي من كل اعماقه وجلس لوحده في الصالة المملة من دون محمد .حسين ينتظر اخوه على امل بعودته المستحيلة !
حسين مل من بكاه والوساوس اللي تلعبه لعب فاظطر انه يطلع يدور لاخوه اللي ابطى برجعته
طلع حسين من الشقة وهو طالع انتبه للفطور اللي خلاه محمد لاجل يدفع الشر عن نفسه .حسين انحنى ياخذ الفطور وهو بيده راح يدور رايح جاي في الشوارع ودموعه على وجهه اللي حفرت فيه الدنيا اشد نقوش الحزن والبؤس
جا المغرب جلس على الطريق تعب من الطريق ينتظر ويبكي وهو جالس جاه واحد نزل جنبه كيس فيه ملابس؟؟(يتصدق!!!
حسين شال فطوره اللي قد انتهت صلاحيته وترك الكيس اللي ماله حاجة فيه جا العشى وركب له تاكسي وصله لنفس حي خاله ابو جراح نزل حسين يدق الباب
رديت من السماعة:مين
حسين بصوت حزين:خلي خالي يطلع ابي اكلمه
انا عرفت صوته ورحت ركض لابوي اللي كان باقي زعلان علي لاجل جميلة
انا:يبه حسين عند الباب يبيك
ابوي قام بسرعة ومارد علي طلع له عند الباب ابوي:هلا والله ادخل ادخل وابوي ماسك كتف حسين
حسين ابعد يد ابوي عن كتفه :لا ياخال بس كنت ابي ااا اسالك عن محمد اخوي مركم؟
ابوا جراح:لا والله ياولدي لامرنا ولاشي ومن طلعتوا من عندي ماعاد كلمني ولا ادري عنه ليه انت تدور عليه؟
حسين:من امس الصبح طلع ولا عاد رجع مدري وينه وجليس يبكي
ابوا جراح حن عليه :تعال ياولدي ادخل وانشاء الله انه بخير انت لا تقلق نفسك ولا شي ادخل ودخله البيت وحسين يتلفت في البيت يمين وشمال
دخل مشعل ومشاري اللي ماطلعوا لهم يومين في البيت لاول مرة
ابو جراح لمشعل:مشعل انت شفت محمد والا شي ؟
مشعل ووضعه مشكك:لا والله ماشفته
ابو جراح:طيب انت يامشاري
مشاري:ولا انا ماشفته
حسين منزل راسه يبكي .بس ابوي مسح على راسه :لا تبكي ياحسين انت هنا بين اهلك واخوانك ومالك الا اندور عليه تبي نمشي الحين ندور عليه امش
حسين:ايه الحين
وفي السيارة ابو جراح يسوق ومعه في السيارة حسين
السيارة الثانية مشعل ومشاري ويلفون ماخلوا مكان حتى صارت الساعة 12 الليل
وقرر ابو جراح يرجع البيت وهو اعطى الشرطة خبر انها تدور عليه
في بيت ابو جراح الكل نااايم الاحسين ماغفت عينه ينتظر فقيده الغالي
الساعة وحدة الشاب تعب مررررة وهو ينتظر اش ينتظر مااحد درى عنه فماكان فيه حل الانه يروح للشرطة بنفسه ويسلم نفسه وفعلا طلع من البيت اللي مااحد دخل ذبح نفسه وهو يتخبى وهو في الشارع يسحب قتيله معه يسحبه يسحبه ودمه ملا الشوارع اللي في كل لحظة تحن لصوت نعاله وتبكي فقدان ريحه القاتل رجع جلس في الشارع وماكان فيه احد شوي جالس ينتظر مر واحد ووقف عند القاتل
الرجل المار:خير ياخوي تبي مساعدة الرجل نزل عينه على محمد والسكين مدفونه بصدره غير كلامه وارتبك :اش فيه ذا ميت؟
القاتل :اييه ميت انا قتلته ابيك تساعدني توديني انا والميت المستشفى ابيهم يفكوني منه ذبحنى وهو ماسكني
الرجل بكل غضب:وليه قتلته يالكلب باي حق تقتل مسلم
القاتل:سوء تفاهم
الرجل:اهااا طيب انا ماعندي أي استعداد اني اشيل قاتل في سيارتي بس باتصل في الشرطة وهي تتفاهم معاك وطلع جواله يتصل والقاتل في قمة الاعياء جوع وسهر وخوف وهم كلها تجمعت
مر حول 5 دقايق والشرطة توقف عند القاتل والرجل واقف معه ماراح
انزل شرطي ووقف عند القاتل واشر على محمد :هذا محمد فهد
القاتل بكل ياس:هز راسه ايه هذا محمد
الشرطي وصل حده :ولييييييه تقتله مسلم
القاتل:00000000
الشرطي شات القاتل في كتفه :تكلم
القاتل:خلاص اش يهم قتلته وانتهى
جا جيب شرطه ثاني وشال القاتل والمقتول
وصلوا المستشفى يحاولون بفكون يدين القاتل من يدين محمد بس مافيه فايدة
فقرر الدكتور انهم بكسرون عظام اصابع محمد لاجل يفك القاتل وكسروها اصبع اصبع!
الشرطة اتصلت على ابو جراح يجي يشوف هذامحمد اللي يدورون عليه او لا
ابو جراح اخذ اولاده وحسين واتصل بابوا احمد فجى احمد وناصر للمستشفى
وحضر كمان عادل كانت الساعة قد وصلت 2
في المستشفى وهم قد طلعوا السكين من صدر محمد وخلوه على سريره لاجل يشوفونه اهله حسين مسكييين يبكي بشكل مجنون من كثر القلق اللي يحس فيه يعض شفايفه حتى تدمي دخل ابو جراح واولاده ومعاهم حسين وكلهم يقولون انا لله وانا اليه راجعون ويحبون راسه اخيرا جا دور حسين لاجل يوقف عند اخوه وهو ميت حسين كان يطالع لمحمد ويمسك يدينه :لييه سوو فيك كذا يعني لانك انسان تسعى لاجل حقك؟؟
ورفع راسه يطالع فيهم :انتم من جدكم يتنزلون راسه في التراب لاجل تدفنونه !
جاه صوت ابو احمد :اصبر ياولدي وترى الرسول وهو رسول مات واندفن
حسين نزل راسه على صدر محمد يحب جرحه كانت دموع حسين تطيح من عينه على جرح اخوه وتختفي داخل صدر محمد وهو يبكي وبصوت مخنوووق بالهم :بس هذا ياعم محمد ناااااااااااااااااااادر وجوده محمد امير ليت الموت خنقني وقطعني وعشت يامحمد تحقق امنياتك وحسين حاط راسه على

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -