بداية الرواية

رواية سالفة عشق -3

رواية سالفة عشق - غرام

رواية سالفة عشق -3

سلمت على خالتي وعمي.. وبالأخيـــــــــر لحبيب عمري .. أشتقت لطفولته لــ بتسامته .. ليده الصغيره النـــاعمه ..
وشفايفه المكسوة بالحمررررره والصغيره حيل ..
اول مــا شافني تعلق فيني وأحاط يدينه الضعيفة حول رقبتي
سراج: اشتقت لكـــــــــ
البندري : وانـــــا أكثر يا عمري
حملته ورحت فيه لغرفه الألعـــاب .. العيال كانو بالحديقه يلعبون .. وخبرت الخدامه تجيب السله ... جلسته على الكنبه الحمـــراء كان
ستايلها مودرن
"سراج حبيبي غمـــــــض عينكـ .. جبت لكـ هديه حلوووووووه "
سراج أنصاع لكلامي من غير لا يجادلني
وفتحت السله وخليتهـــا قدامه على طول
" يــــــله افتح عينك "
من شاف إلا بالســـله .. مـــا أقدر بصراحه أوصف لكم مشاعره .. نط من مكـــانه بجسمه الرخو وحضني بيدين مرتبكه ويحـــاول يضمني
بقوووووووه .. وهو يقولي: أحبــــــــك .. أحبـــــــك ..أحبـــــــك
بصراحه ما توقعت ها الهديه راح تسعده بها الطريقه .. دمعت عيني وقتهـــا .. أحلى شعور ممكن يحسه الإنســـان .. انه يبعث السعـــادة
بقلب طفل صغيــــر .. وعاهدت نفسي وقتهـــا إني أهتم فيه أكثـــر .. ومـــا أقصر بللي أقدر عليه
مشيت معه وأنا أمسكـ يده الصغيره والناعمه حيــل ورحنا على شان نفرجي الباقي القطه إلا جبتها له .. حسيت خالتي تضايقت بالبدايه ..
وخصوصا انها ما تحب الحيوانات .. لكن لمـــا شافت الفرحه بعيون ولدهـــا الصغير ابتسمت له ابتسامه رضــــا .. ها اللإبتسامه ما تجي إلا من
قلب أم محب لعيالهـــا
البندري: يا خالتي ماله داعي تدخلينهـــا البيت .. خليها بالحديقة .. وسراج لما يجي من المركز يطلع بالعصر مع المربيه يلعب معهـــا ...
وخصوصا الكل بالعصر يكون مشغول .. وهو يمكن يجلس بروحه
أم بندر هزت راسها برضـــا وكانت تحس بالفخر .. لمرت ولدهـــا الكبير .. هي تربيتها .. لا الزمن ولا الغربه غيرتهـــا
:
بعـــد الغـــذاء جهزت البندري القهوة والحلى .. وحطتهم بالعربة الخشبية .. وتحركت فيهـــا لمكان ما كانت العائله مجتمعه بغرفه الضيوف ..
بالبداية ضيفت الحريم .. وبعــدها راحت لقسم الرجال
ابو بنــــدر بروح الشباب: هلا هلا ببنيتي القمر ... عقبـــال مـــا اشوفك تقدمين الضيافه ببيتي
البندري خجلت من كلمته .. وما عرفت ارد عليه وخصوصا انه قال ها الكلام قدام ابوي
أبو عبد الله : شكلك يا بو بندر نويت تــــاخذ البنت لبيت ولدك بسرعه ... خلهـــا عندي كم شهر ... مـــا شبعنا منها .. ماهي طول
وقتها بالإمـــارات
ضحك بو بندر: إلا يـــا بنيتي مـــا حددتو موعد الزواج
البندري .. وهي تقدم فنجان القهوه لعمهـــا : لا يعمي لسه ما حددنـــا ... خلني اتخرج بالاول ويصير خير
ابوبندر : لا انشــــــــاء الله راح تتخرجين قريب.. إلا ايش نويتي تتخصصين
البندري : امممممممممممم .. لسه ما حددت .. يمكن cardiologist
ابو عبد الله ابتسم ابتســـــــامه فخر لبنته ... طول عمره يحلم إن أحد من عياله يدرس طب .. عبدالله ما كان ميوله طب ...
ولمـــا جات لبنته بعثه انها تدرس طب بالخارج مـــا مانع ابد .. هو يثق ببنته وبتربيته .. وكان واثق انهـــا راح تبيض وجهه
:
:
قريب المغرب أستأذن الخال جاسم مع زوجته على شـــان عندهـــا مراجعه عند الطبيبة .. وبعدهـــا أبو بندر وأم بندر .. كانت البندري تترجى أم بندر
تخلي سراج عندهم لين الليل وابو بندر وهو جـــاي يـــأخذ جـــنى يـــا خذ سراج معهـــا
أم بندر وهي رافضه الفكرة: يـــا البندري أنـــا أخاف عليه من الدرج ... وتكرمين محد يعرف يأخذه للحمام غيري
البندري: أفـــا عليك يا خالتي .. كاني انا موجوده والمربيه حقته موجودة ... يعني مراح نقصر .. وكاهو متونس مع حور وقطوتها ..
ولا مـــا تأتمنينـــا يا خالتي ؟؟!!
أم بنـــدر: لا والله يـــا بنيتي مو قصدي.. وخلاص دامك تبينه يجلس مو مشكله
البندري: تســــــــلمين يا خالتي
:
وبعد كـــذا راحت البندري ترتاح بغرفتهـــا .. وجنى وريوم راحو مع بعض لان جنى بنفس عمر ريوم ... لكن الفرق انهـــا هادئه مره
ويـــادوووووب
نسمع حسهــــا.. احيان اتسائل كيف صارت صديقة ريوم إلا الهدوء ابعد مـــا تكون عنه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بمكــــان ثاني بعـــــــــيد عن أضواء المدينة وتلوثهــــا .. كــــان الهدوء يعم المكـــان وما ينسمع إلا صــــــــوت أمواج البحـــر على السيف ...
وكـــأنها في حاله اضطراب .. كــــان المنظر خيــــــالي وأشعه الشمس خفت من وهجهـــا وصارت بــــارده وقد أوشكت على غروبهـــا .. كانت
الغيوم تحوط الشمس من كل مكان ومن خلالهـــا تظهر أشعه الشمس الباقية قبل غروبها بكل تمــــــــرد .. لكن حالته المضطربة والحزينة ..
ما خلته يستمتع بـــهذا المنظر ..
كـــان يوسف جـــالس على شط البحر .. وينـــــاظر إلا ابعــــــد مدى .. وصل بتفكيره إلى الحب المستحيل .. ليه يـــا حبيبتي كان الوصول
إليك مستحيل .. ليه الزمن وقف عــــائق بينـــا .. ليه مـــا كل من تمنى حبيباً له يكون .. ليــــــه حبك مـــا زال في قلبي .. وانـــا عارف
انه بيني وبيك ابحور ومحيطات .. وهو ينـــاظر بالسمـــا عله يلمح صورتها بالأفق البعيــــــــد .. كثر ما حبيتكـ كرهت أبوكـ .. الله يســـامحه هو
إلا فرق بينــــا .. لكن انـــا ايش استفدت يـــــــا بحر هي راحت وعـــاشت حياتهـــا وأنا مثل ما أنـــا ما تغير شي فيني بلـ صـــار الهم متعلي قمه سعادتي


يـــا مســـافر للجفـــا والوصل يبكي عليك .... وين عهدك بالوفـــا للخفوق اللي يبيك
لي جنـاح ولك جنـاح ولا نطير إلا سوى .... إسقني عذب القراح لي زمان أشرب هوى
ليت لي قلب خلي مــــا عرف فرقــا الوليف .... لا عليه ولا علي لا ربيع ولا خـــريف
الهوى أمره عجيب مره يســـــــابق حلاه .... إن صفى ود الحبيب الزمـــــان ابعد مداه
ويل قلبي يا الغرام كـــل يوم لي قصيد .... اشتكى مني الكلام أجــــرح حروفه وأعيد
::::::::::::::::::::::::::::::::
على الساعة 8 مســـاءً
كان عبد الله وبندر بالمطبخ الخارجي .. ناوين هم إلا يضبطون العشـــاء وكانو لابسين مرايل الطبخ وكان شكلهم مضحك
البندري وريوم بالمطبخ الداخلي الكبيــــــر وكانو يجهزون لسفرة العشـــاء
ريوم بصوت عالي على شان يسمعها بندر: شكلي راح أطلب من مطعم أحسن لي .. ماني نــــــــاقصة تســــــــــــمم
بندر سمعها وعرف انها ريوم محد غيرهـــا: والله أنتِ الخسرانة .. لكن بعدين لو تموتين محنـــا عاطينك من الربيـــان إلا أنـــا مسويه
ريوم سفهته .. : نشوف أخرتهـــا مع رجلك
البندري: حرام عليك .. والله انتي لو تذوقينه راح يعجبك
:
:
وهم جـــالسين على الطاوله الزجاجية تعمد بندر يجلس جنب البندري.. والبنات تحجبو لانهم يكشفون وجيهم على بندر وعبد الله ..
وأم عبد الله وابو عبد الله طلعو فوق يرتاحون لانه ابو عبد الله يتبع حميه وما يتعشى بليل وبالمثل أم عبد الله ..
ريوم وهي تطالع بالشوربه إلا قدامـــها وشكلها غريب : شنو هذي
بـــندر: انتي جربيها ... صدقيني راح تعجبك .. هذي Miso soup ومفيده جدا .. وهو يغمز لـ البندري ..
انـــا كل يوم راح أكلها لزوجتي لانها تأخر عوارض الشيخوخة .. وانــا ابي زوجتي تظل طول عمرها شباب
ريوم حاست بشفايفها وطنشته وبدت تـــاكل
اما البندري ضربت رجل بندر من تحت الطاوله على شـــان يبطل حركاته ..
البندر حط للبندري بصحنهـــا من الربيان تمبورا إلا عمله ومن النوع الثاني
البندري: خلاص بنــــدر والله شبعت
بنـــدر: أي شبعتي .. ما كلتي شي .. شكلك بالإمارات موتي نفسك جوع
عبد الله وهو يطالع فيهم وهو يتنهد: اللــــــــــــه لنـــــا .. محد يدلعني ولا يحط لي الأكل
الكـــــــل ضحك على كلمته وشكل وجهه وكأنه مهموم
ريوم: ولا يهمك يـــــــا خوي انا ادلعك ولا تنقهر من بعض نــــــــاس ... ومدت الصحن لأخوهـــا ... بصراحه يا بنـــدر بديت
تحسن الصورة.. ولا انت كلش طايح من عيني
بنــــدر انصعق من كلمتها وهو يأشر على نفسه: انا طايح من عينك
ريوم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا امزح معد .. يعطيك ألف عــــــــــــــــــــــــــافيه على الأكـــــل بصراحه ولا أحسن مطعم
يا باني
بندروهو يرفع ياقه قميصه: احم احم ... يعني انفع افتح لي مطعم
ريوم: والله بصراحه فكره حلوه ... خلاص وطبعا حنا من العائله الأكـــــــل ببلاش
بندر: ههههههههههههههههههههههه عز الله افلست
:
:
بعد العشــــاء البنات تجمعوا بالصالة .. يشاهدون فلم (ايش إجرام ).. عبد الله جايبه لهم .. ومحمد وعبد الله كانو جالسين بالغرفه الألعــــــــاب
يلعبون بلاي ستيشن
مرت عليهم البندري وبيدهـــا صينيه الحلى ..
" يله تعالو الصاله أكلوا حلى "
بنــــــــدر وهو متحمس في اللعب: اصبري شوي خلني اكسر راس أخوك
عبد الله: تخسى تكسر راسي والله محد راح يفوز بالدوري غيري
البندري تحمدت ربهـــا: الحمد الله والشكر ... رجال ايش طولكم ايش عرضكم .. وتلعبون لعب أطفـــال
عبد الله وهو مش راضي يشيل عينه عن الشاشه: ايش فهمك انتي
تركتهم على حالهم ... متى ما حبو يجون ياكلون يجوووووون
:
راحت كملت الفلم مع البنات ... وكل وحده منهم أخذت لهـــا قطعه شيز كيك وعصير ليمون بالنعناع ... وكانو يضكحون على حركات
محمد هنيدي بالفلم
بعدهـــا بدقايق قليله جـــا بندر وجلس بنفس الكنبه إلا كـــانت جالسه فيها البندري وتفصل بينهم عده مخدات صغيره
البندري: تبي شيز كيك
بـــندر: مين إلا عامله
ريوم نطت قبل لا تنطق أختهـــا: انــــــــا عاملته
بندر طالعها .. يبي يقهرها : بطلنا ما نبي
البندري: ما عليك منها .. انا إلا عاملته
بنــــدر: دامه من ايد حبيبتي .. اكيـــــــــــد ابي
ريوم وهي تتريق على كلامه : دامه من ايد حبيبتي .. اكيد ابي
بندر سوى لها حركه بيده على شان يقهرهـــا
على نهايه الفلم تذكرت ريوم شي ... تبي تسوي اكشن في السهره
ريوم: ما قلت لك يا بندر.. عندي لك صور يا هي ذكريات يا هي قديمه يا هي حلووووووووووووه
بنـــدروهو مش فاهم السالفه : أي صور
البندري وهي فهمت على أختهـــا أي صور تقصد، طالعتها بنظره شرسه يعني انكتمي
لكن ريوم عطتها طــــــــــاف : الصور إللي خبري خبرك
بنـــدر وكأنه تذكر: أاه تذكرت .. انا صار لي مده ادورها بغرفتي ما لقيتها .. وناظر البندري.. وكانه احد ما يبيها تكون عندي
ريوم: لاااااااااا خبرك قديم .. عندي صور أحلى واكثر
البندري وخلاص وصلت معها وصارت رجولها تهتز من العصبيه ، كلمت ريوم من بين أسنانها: ريووووووووم بلا فضايح
سمعها بندر وحب يقهرهـــا لانها احيان تتنكر من طفولتها، تحسها عار عليها: تكفين طلبتك ريوم روح جيبيهـــا
ريوم حبت تذله شوي، وهي تسوي حــالها مسكينه: لكن اختي مو راضيه
بنـــــــدر: لا ما عليك منهـــا .. انتي بس روحي جيبيهـــا ولك إلا تبين
البندري هنـــا وصلت معها ودها تروح تاخذهم اثنين هم وتكفخهم
ريوم حبت تستغل الموقف : لي إلا ابي؟؟
بنــــدر: لك إلا تبين ... ان شاء الله لو تبين لاب توبي اعطيك اياه
ريوم: لااااااااااااااه ما ابيه لاب توبك توشيبـــا خليه لك ... عندي إللي أحسن منه .. ابي الســــــــاعه إلا خبري خبرك
بنــــدروهو ياشر على عيونه: من عيوني الثنتين
ريوم وهي ترفع يدها فوق دلاله على إنهـــا بريئه: شفتي يا البندري.. هو اللي طلبني .. بصراحه انـــا كنت ناويه ما اجيبهم ...
ومايصير ارد اخوي الكبير
وطلعت فوق على شـــان تجيب الألبوم
البندري وهي ما زالت تهز رجولهـــا ... افرجيكم انتي وياه .. يعني لازم تطلع الفضايح قدم رجلي .. وقرررت انها تقوم ولا تسمع مسخرتهم ..
لكن مسكها بندر: مراح تقومين
وكانت ريوم جايه طيااااااري بالألبوم... واعطته بندر وجا عبد الله .. واجتمعو كلهم حول الالبوم مـــا عدا البندري إلا كانت بعيده شوي ..
وكانت تسمع ضحكهم وتعليقاتهم
على أحـــد الصور إلا كانت البندري لابسه شورت وبلوزه بيضا وكأنها ولد وكانت هي وبندر وعبد الله يلعبون كووره
:
الصوره الثـــــانيه كانت يوم العيد وكان بنــــدر عمره 7 سنوات ولا بس ثوب وفرحـــان وكان مـــاخذ ورده من الحديقه ومعطيهـــا للبندري إللي كانت لا بسه
ثوب أزرق وكان شعرهـــا طويل ومجدل
صفر عبد الله : مـــا أقدر انا على ها الحركات .. حتى من صغرك وانت تعطيها ورده .. والله لو شفتك ساعتهـــا كان دست ببطنك
بنــــدر: احلف يــــــا شيخ .. لف وجهه للبندري .. البندري تعالي شوفي الصورة.. حيل حلوه
البندري كانت متشوقة تشوف الصوره لأنهـــا ما تذكرها ... لكن كرامتها ما تسمح لها
ريوم/ تعالي لا تفوتك والله خطيره ... هذي لازم تبروزينها وتفرجينها عيالك
تحركت البندري من مكانها .. واندمجت معهم بالنهاية بالضحك والسواليف
:
بعـــد ما خلصو من ألبوم الصور .. قال لها بنــــدر انه ينتظرهـــا في الحديقة .. هي راحت تضبط كحلهـــا التركواز إلا حاطته على عينها وترتب
ملابسهـــا
:
:
كان بنـــدر جالس على الطاوله اللي من الحديد المشغوول ينتظر حبيبه قلبه تطل عليه .. كــــان الجو حلو على آخر الليل .. هبات من النسيم مع صوت المـــاء الصادر من النـــافوره .. كانت بيده ورده من الورد المحمدي .. كانت رائحتها تنتشر بالمكـــــــــان حوله .. شافهـــا مقبله عليه ..
إلا سهرته ليـــالي وحرمت من عينه النوم .. كان الهوا يحرك خصلات من شعرهـــا بكل حرررررريه ومتبعثره حول وجههــــا .. وشفـــاتها بلون
التوت .. تقول لسكر تعال إلمس التوت .. وعينهــــا إللي أغرق فيهــــا .. غمض عينه وهو يحسهـــا تقرب منه أكثر واكثر .. بعض المواضيع
لا ترى بل بالذهـــن تُبصر ..
فإذا ما جلستي أمامي .. أغمضت عيناي .. واستنشقت عبيركـ .. ففي الظلام يغدو لعطركـ صوت.. وتصبح أبعـــاد عينيكـ أكبر ..
فحين أقول أحبكـ .. فمعنـــاه أني أحبك أكثر
;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;

( الجــــــــزء الثالث )

غمض عينه وهو يحسهـــا تقرب منه أكثر واكثر .. بعض المواضيع لا تُـــرى بل بالذهـــن تُبصر ..
فإذا ما جلستي أمامي .. أغمضت عيناي .. واستنشقت عبيركـ .. ففي الظلام يغدو لعطركـ صوت.. وتصبح أبعـــاد عينيكـ أكبر ..
فحين أقول أحبكـ .. فمعنـــاه أني أحبك أكثر
:
جلست أمامه وظلت تنـــــــــاظره بهيــــــام وولــــــــه والشــــــوق حراق ،
كان مغمض عينـــه وشكله سارح بعيــــــد وماحس بوجودهــــا ..
حطت يدهـــا على خدهـــا وغرقت بــ ملامح وجهه إلا تبعث في النفس راحـــــه ...
أحبــــكـ .. ومن زود حبي ينبض أغليكـ .. قلبي بــــأمرك دوم منســـــاق .. لا من نطق قال : لبيكــ .. لو تطلب الروح تفديكــ
كل منهم كــــان مستمتع بحبه لثــــــــاني .. بشوقه .. بفرحه .. وكأنهم طفل وطفله .. كتبو على جــــدار القمر عشـــــــاق ..
ماكانو يحسون بشي حولهم .. وكـــــأنهم بوسط جزيرة من الورد الجــــــــوري تغرقه الحمره ويكسوه البياض
" مــ طول وانت مغمض عينكـ " كانت تناظره وبعيونهـــا شوق ووله
بنـــدر، كان مستمتع بهذي اللحظه وهو يسمع صوت أنفاسهـــا إلا كنـــها موسيقى .. و يستنشق أريج عطـــرها إلا فاح بالمكان كله ودخل راسه وتغلغل
فيه
" يعنـــي ودك تنـــاظرين عيني " وهو مـــا زال مغمض
البندري حبت تكـــون جريئه معه : اكيـــــــــد ... مشتاقة لنظره الحب بعينك
بنـــدرتنهـــــد من كلمتهــــا وفتح عينه ببطئ وكـــأنه طفل توه يصحى من النوم
نـــاظر فرح عمره ونور حيـــاته: مدري ليه تحلوين بــــنور القمر بليل
الحمره أعتلت وجههـــا .. هي ويــــــــــــــــن والجرئه وين من تسمعه يتكلم تضيع علومهـــا .. بصوت كله رقه وعذوبه : بنـــــــــدر بدينا
ضحك بندر.. بضحكته إلا تطلير عقلهــــا
:
:
مـــر الوقت من غير مـــا يحسو فيه .. وليه اصلا يهتمو بالوقت دامهم مع بعض
بنـــدر: متى تبغين حبيبتي يكـــون العرس
البندري وهي تفكر: مـــــا ودي يكون بالصيف ... يعني بعد رمضـــان ولا بشهر ينـــاير
بندر من الصدمه بقت تجيه سكته قلبيه ... شهق وحط يده على قلبــــــــــه ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي
البندري وقتها حست قلبهـــا بيطلع من ضلوعهــا من الخوف ... وهي خـــايفه عليه موت : حبيبي ايش فيكـ
بندر وجهه مـــافيه لون من الصدمه: حــــــــــــــــــرام عليك بتنطريني كـــــل هذي الفتره
البندري تنفست براحه ... وهزت راسهـــا وبطريقه عصبيه : طـــيحت قلبي
بنـــدر وهو يغمز لهـــا: تخافين علي
البندري بحنانها البالغ: اكيـــــــــد أخاف عليك .. مش انت ولد عمي
بندر وكأن الحكي ما عجبه: بــــــــــــــــــــــــس
البندري وهي تحرك رموشهـــا إلا كأنها حد السيوف بسرعه من خجلهـــا للكلمه إللي ناويه تقولهـــا : وحبيـــــبي
*_ ^
بنـــدر: ليـــه عيوني ما تبينه بالصيف
البندري وهي تعد باصابعهـــا : اولا لانه مراح يمديني أجهز لزواجي .. ابي اسافر على شان أجهز .. وأنـــا لسه ما دخلت الفستان المشغل ..
وثانيا ابي ارتاح شوي بعد التخرج .. وثالثـــا ما ابي اتزوج بالصيف حر ورطوبه لا تطاق ..
بندر تنهد بقله حيـــله: حــــريم ايش اسوي فيكم .. والله العظيم انـــا راضي فيك مثل ما انتي ما ابي شي
البندري وهي مش عاجبهـــا الكلام: لا والله ما تبيني أجهـــز لعرسي مثل العالم والناس .. يرضيك يعني
بنـــدر: لا والله ما يرضيني .. انتي قمرهم كلــــهم
البندري وهي تلعب بخصلــه بشعــرهـــا : طيب وين راح نروح شهر العســـــــل
بــــــــندر وهو يمسك اليد إلا لابسه فيها دبـــلــتهــــا الألـــماس مع خاتمها السوليتير
"ســـــــــــــــر يا حبيبتي "
البندري بترجي : بنـــــــدر تكفى علمني
بنـــدر وهو لازال ماسك يدهـــا : NO… NO
صدقيني راح اوديــــك مكــــان خيــــال
البندري: اهم شي اني اسافر معك بروحنـــا .. مش مهم العرس عندي كثر شهر العسل .. لانه العرس كله مظاهر قدام النـــاس وإلا يجي يحش
فيك وينتقدك .. والنـــاس لا تعجبهم العجب ولا الصيام برجب
بنـــدر : صحيح كلامك .. لكني سمعت من أمي .. ان البنت إلا مـــا ينعمل لهـــا زفـــه تبقى حســـرتهـــا بقلبهـــا .. وانـــا ما أرضى
على حبيبتي البندري
البندري نزلت عيونها تنـــاظر باليد الكبيره بالنسبه ليدهــا الناعمة وأصابعهــا النحيلة : صحيح كلامك .. إلا يعجبك سوه
بنــــدر: إلا يعجبك انتي يـــا قلبي ... العرس لك انتي ... انـــا بس مثل الفـــارس على حصـــان أبيض راح أجي وأخطفك بــ هذيك الليله
البندري بدت نبضـــات قلبهـــا تزداد وهي تتخيل لـــيله عـــرسهـــا .. واكتفت بإبتســـامه تخلي بنـــدر هايم فيها طول العمر
:
:
" يــــــــــاالأخو .. يـــــــــا الحبيب"
سمعه بندر لكن طنشه
" يـــــــا ناس يــــــا عالم نبي ننــــــام "
إلتفتله بندر وهويمثـــل العصبيه : ترى السرير فوق روح نـــام محد رادك
عبد الله وهو يضحك داخل نفسه .. يدري انه غاثهم: نبي نقفل أبواب بيتنـــــــا ... نخاف من الحراميه .. تراهم كثرانين ها اليومين
بندر ولا هامه ... عمك أصمخ: روح وأنشاء الله تسكر أبواب القلعه معكـ
عبد الله والنوم بدا يلعب براسه: كيف أقفل الأبواب وأختي معك
بنــــدر حب يقهره : عادي .. نظل جالسين بالحديقه طول الليل .. ولا أخذهـــا معي
البندري كانت مستمتعه .. وهي تشوفهم يتخانقون
عبد الله : لا والله تـــا خذها معك .. هذا إلا بقـــا
بنــــدر: هههههههههههه .. خلاص راح امشي .. لكن مو على شـــانك .. وهو ياشر على البندري.. على شان القمر ترتاح ما ابيها ت
تعب من السهر
عبد الله بــ شمأزاز مصطنع: مـــالت عليك.. اصلا من يشوفكم يعيف الزواج
بندر وهو يبي يطول السالفه: ليــــــــــه طيب
عبدالله: بندر يله اختصر نبي ننــــام ... ترى النوم براسي
بنـــدر: طيب راح أمشي .. طريده هي .. ولتفت على البندري إلا كـــانت مبتسمه على حركاتهم .. تصبحين على خيــــــر حبيبتي
البندري والإبتسامه ما فارقتها: وانت من أهــــل الخير
عبد الله وكانه تذكر شي: إلا ما قلتو لي متى الزواج
بندر: يعني بعد رمضان أو بإجازه عيد الأضحى ... ليه ؟
عبد الله وهو يحك شعره البني الغامق: على شــــان ابتدي الحِصــــــــار
بندروهو محتـــار: حصــــار شنو
عبد الله وهو يتكلم بكل جديه: حصار ما قبل الزواج .. إن شفت ارجولك عتبت باب بيتنا قبل العرس بثلاث شهور ما تلوم إلا نفسك ...
احشهم لك حـــــــش .. وهو ياشر لرجل بندر وكأنها سكين راح يقطعهم
البندري كانت ماسكه ضحكتهـــا على شكل بندر المصدوم .. يا حرام .. شكله ما يعرف بقوانين العايله
بندر انتبه للبندري: أيـــــــــــــه اضحكي .. اخوك يتهزأ فيني
البندري: والله انــــا أخته .. ويسوي إلا يبي
بندر: شوفو البكــاشه ... شافت أخوهـــا وأستقوت به
عبد الله : خير يعني عندك مـــانع
بندروفي عينه نظره خبث: لا تخليني ليله العرس .. ما أجي
عبدالله: كــــــانك رجال سوهـــا
بندر ما قدر ما يضحك على شكل عبد الله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... كان انت مو بس تدوس ببطني إلا
تدفني بالحيا ....
بندر وهو يرجع لطبيعته الرومنسيه الحـــــــالمه .. معقوله اترك للي غرفت ببحـــــــــرها يـــــــــــــوم
عبد الله تقدم ومسك بندر من كتقه ولفه على شـــــــان يبي يطرده : يله خلطنـــا نبي ننام ... رومنسيتكم خلوهـــا لبعدين
البندري سرحت بعـــالمها الخاص.. الخاص فيها بس .. مافيه إلا هي وحبيب عمرهـــا .. صـــارت صدى كلمته تتردد فيها بالها ..
للي غـــرقت ببحرهـــا يوم
" يـــــــــــــاهو ... تراه راح من زمان"
ومشت مع عبد الله نــــاحيه البيت ... وهي تبي تحفظ كـــل ذكرى لها مع بندر في هــ البيت .. كـــل زاويه كانت لها قصه ... كتبت كلمه أحبكـ
.. فوق سور القمر .. حفرت أسمه على ورقات الزهر .. على قطرات المطر .. على كــــل غصن .. وكــــل حَجْر..
:
:
:
سلمى
للمــــره الألف دقيت على خالي ولا يرد علي ... هذي آخر محـــاوله .. سمعت حسه جاي من بعيد
" الـــــــو خالي .. انت وينك "
يوسف وهو مـــاله خلق .. تنهد وها التنهيده وصلت لمسمع سلمى: موجود ... بغيتي شي
سلمى وهي قلقانه على خالها: يا خالي انا من زمان وانـــا ادق عليك ... ليه ما ترد علي .. ايش صار بينك وبين مــــاجد
يوسف سكت مـــا عرف ايش يرد عليها
من سكوته فهمت إن الموضوع يخص (رؤيـــا) إلا كانت بنت جيران هم : يا خالي انسى .. انسى خلاص .. الماضي انتهى ..
وعواطفك ناحيتها لازم تقتلهـــا .. هي راحت بحـــالها ونصيبهـــا ... وانت بعد لازم تشوف نصيبك
يوسف وكانه يحاكي نفسه : ليــــــــــه كــــان يرفضني ... ايش إلا كان نـــاقصني .. بس لمجرد انه لي أخت كانت مريضه نفسيـــا
سلمى وهي تحس بمعاناة خالهــا : الله يرحمهــــا يا خالي.. حنـــا عايشين بمجتمع قاسي ما يرحم ابد .. ويمكن حتى يحملك ذنوب غيرك انت
مالك ذنب فيهــــا
يوسف : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا سلمى تعبت تعبت .. انزف جراحي حبر وادور للألم أسباب لجل أكتب شعــــر يحكي بعـــض أصغر معــــاناتي ...
قفلت من الأسى بـــابي وسجنت الكــــون خلف الباب .. وعصبني دمعت (ن) فيهـــا ســـؤال لكل إجاباتي
سلمى مهي عارفه ايش تقول .. تدور على كلمات مناسبه تواسي فيها خالها وتطلعه من الحزن إلا معيش نفسه فيه: يــــا خالي الدنيــــا كـــــذا ..
الدنيا قصيدة لكن مهي بموزونــــه ... حاول تنساها .. وماتدري يمكن هذي خيره
يوسف بستسلام : الله يوفقهــــا وين ماكانت
حب يغير الموضوع.. مـــا جاتكم بُثينه اليوم
سلمى تذكـــرت أختها الكبيرة.. إلا زارتهم اليوم .. وكانت حامله معهـــا أخبار حلوه .. فرحتهـــا ودخلت السرور على قلب أمهــــا
" أيـــــــــه جاتنـــا اليوم ... خالي عندي لكـــ خبر حلو"
يوسف بتنهيده يـــبي يطلع الحزن إلا بقلبه: قــــولي خلينــــا نفرح
سلمى بسعــــادة: يــــــــــا خالي قريب تصير جــــــــد
يوسف : نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
سلمى,, خالها ما يعجبه أحد يكبر بعمره ... مع انه لسه شباب : هههههههههههههههههههههههههههههههه ... بُثينه حامل ..
وانت أخو أمي يعني بمقام جـــــــــــده
يوسف وروح المرح ترجع لـــه: يخسى إلا هو يناديني جدي ... شايفتني عجوز ... والله محد عجوز غيــــرك
سلمى حست براحـــه ،، لتغير مزاج خالهــا: ولا تزعل يــــا خالي ... راح يناديك خالي يوسف
يوسف: أشوى عدلتيها ... على بالي راح تقولين يوسف حــــاف
:::::::::::::::::::::::::::::
بمكــــــــــــان ثــــــــــــاني بهذي المدينة الجميلة ... كان الليل هـــــــــادئ يحمل معه نسيم عليل ومريح للقلوب إللي تدور الراحــــــــه من بعد عنــــــــاء
يـــــوم متعب
كـــــان عبد العزيز جــــالس على مكتبه ... وكـــان نور خافت ينور المكــــان .. والستــــائر الشيفون تتحرك بكل خفه خلفه بفعـــل النسيــــم العليل
صـــــــور ذكريات العائله تمر من خلال شــــاشه الكمبيوتر.. تخرجـــه من الجـــامعه .. زواج أخوه الكبير ... إلى ولادة بنت اخوه الغاليه
ســــــــــــــــــــــــــاره
توقف عند هذي الصورة .. كان عمرها هذاك الوقت سنتين .. كانت تلعب بالأرجوحـــه .. وتضحك بكـــل فرح .. مدري ليــــــه أعشق
هذي الطفلة .. يمكن لانهــــا أحيت البيت بعد ماكان ميت والهدوء راح يقتله


مــاكـــل نـفــس بـداخــلــي تـلـقـى قـبــول
طــبـعــي كــذا مــاكـــل نـفــس أحـتـالـهـا
أحـــب وأكـــرة والـعـــلاقـــة مــاتـطــول
حــتـــى ولـــو طــالــت تــروح بـحـالـهـا
مــاغــيـر طـفـلـة فــي شـرايـيـنيـي تجـول
بــأعـمــاق قـلـبــي مـنـتـصـب تـمـثـالـهــا
مــيـلادهــا هـــو نـفـس تــاريــخ الـدخـول
يــوم دخــلـت صــدري وقـلـبــي شــالــهـا
فــديـتــها قــد كــانــت عــروقــي ذبـــــول
لــيــــن سـكـنـتــهــا وأبــتــدا هـــمـّـــالـهـا
مـاغــيـرهـا عــصفـورة الخـافــق
جــعــل الـقــوافــي والـبـحـور فــدى لـــها
فـــي ضــحــكهـا تـمــرنـي كـل الفـصــول
كــنــهــا تـمــوّل وأطـــرب لــمــوّالـــهــــا
تـقـول : عـمـّـي . تمتـلكـني عـرض طـول
وأقــول : سـمـّـي . وأنـجــذب لأقـــوالــهـا
تــقـعـــد تـســولـف لـي وأتـابــع مــاتـقـول
وأهــمـّـل أشـغالـي عــشــان أفـضـى لـهــا


تـــــذكر كيف اليوم طــارت لحضـــه أول ما شافها .... كان مشـاق لها مووووووت سنه كامله ما شفاهـــا .. صحيح انه كان يكلمها بالتلفون ..
وابوه ما يقصر يصورها دايم و ويرسل الصور له على الايميــــل ... لكـــــــن غير لمـــا يحظنهــــا ويتلمس شعـــرها الحرير ويناظر بـــ وجها البريء
والغمازة إلا بخدهـــا اليمين إلا زادتهــــا حلى على حلاهــــا ... يا قرة أبـــوك ويومه وأمسه .. يــــا فرحه أمك يا دنياهـــا الخياليه ...
ربي وهبهم بنورك أجمــــــل هديه ...اثـــــر العمــــر ســـــاره ... وكـــل المدى ســــاره
:
:
:
مرت الأيـــــــــــام بسرعه ... دايم الايــــــــام الحلوه تمر من غير مــــــا نحـــس بيهــــا ..
البنات يتجهزون على شــــان يحضرون حفله خطوبــــه بنت عمتهم دلال .. هم يعزونهـــا كثير بالرقم من إن علاقتهم بيهــــا مش قويه مــــره ..
لانهــــا عايشة عند أبوهــــا من صغرهـــا وخصوصا بعـــد ما طالب بحضانتهــــا .. ويمكن علاقتهــــا بأمهــــا مش ذاك الزود ... يقولون إلا
بعيـــــد عن العين بعيـــــد عن القلب .. وعمتهم مش من النوع إلا تظهـــر مشاعرهـــا .. تقدرون تقولون عنها بخيله بمشاعرها وحنـــانهــــا ..
:
:
البندري انتهت من شعرها ولفلفتــــه على شـــان يعطيهـــا مظهر حلو .. وتناظر بالمرايــــــــا تحاول تركز على شــــان تضبط الشدو على عينهــــا ..
ترى ما يطلع الإبداع إلا من طلاب الطب ... مشــــاء الله عليها فنانه ..
بعد مـــا انتهت من مكياجها ووضعت اللمســــات الأخيرة تحت عينهـــا كـــ إضائه .. لبست فستانهـــا الأزرق البحري ألمموج بالألوان ...
المربوط حول عنقهـــا.. والماسك عند خصرهـــا .. كان منساب على جسمهـــا بنعومه بقمـــاشه الخفيف .. نـــاظرت روحهـــا بغرور
وإبتسامه عريــــضة بالمرايــــا وخصوصا بعد ما فكت شعرها .. كـــــان شكلها مرررره كيووووووت .. تمنت بنــــدر هو إلا يوصلهـــا للحفله
على شان يشوفهـــا وهي كاشخه .. سمعت ريــــــوم تناديهـــا
" افففففف اكيد تأخرت .. رشت على جسمها عطرها المفضل ALLURE "
واخذت عبايتها ونزلت تحت شافت أمها وخواتهــــا جاهزات
سمعت تصفير ريوم
" الله أيـــــش هـــا الفستــــان الحلو ... بصراحه راح تغطين على كــــــــل الحضـــور"
البندري وهي تتصنع الخجل : مــــــــــــــرسيه يا قلبي ... يله مشينـــــــــا
كل وحده لبست عباتها وتوجهو للباب الرئيسي إلا يتوسط الصــــاله الرئيسية .. إلتفت البندري وشافت

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -