بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -4

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -4

حمد : لا وين بها .. عنبو يا خالتيه ما تقهويتي ..
ام شمسه : يعني فداك .. الا يايه اشل شموس من عنكم .. و قهوتكم مشروبه يالغالي ..
حمد : لالالا .. هالييه مب محسوبه ..
ام شمسه : هههههههههه .. امره فالك طيب .. بنرد صوبكم .. الا جنك بتبرز عندنا ..
حمد : امره تم ..
و راحت عنهم ..
بالباجر يوم الاربعا .. الحمدلله .. الورقه الاولى من العربي يتهن اوكي .. و بالباجر بتكون الورقه الثانيه .. من بعد ما خلصن البنات رجعن بيوتهن .. و غايوه و العنود ع نفس الوضع .. من بينهن
السلام بس ..
بالاربعا الظهر .. رجع مطر من الكليه .. راح و تسبح و راح لغايه يتخبرها عن العنود كالعاده ..
غايه : مطور .. لا اطفربي ..
مطر : لا حووول ..
غايه : شو لا حول ؟؟!!!.. شو تباني اسويبها .. ارمسها و هي مب عاطيتني ويه .. و زامه خشمها بنت حمد ..
مطر : اوكي ..
__________________
ظهر عنها مطر .. و راح هو ربعه دبي .. و العنود .. كانت تتوقع ان مطر بييهم .. بس ما ياهم ..
بالخميس .. راحن البنات و امتحن الورقه الثانيه من العربي .. و الحمدلله اوكي اللين اللحين .. خلاص ما بقى للعنود الا امتحان الرياضيات بالسبت و بتخلص .. و غايه بقالها الكيميا بالسبت و
الاحياء بالاثنين و بتخلص انشاااالله .. بالخميس من بعد المغرب .. اتصل مطر بغايوه خته ..
مطر : غايوه .. طلبتج ..
غايه : ياااالبـيـــــــــــه ..
مطر : روحي صوب العنود ..
غايه : شووو ..؟؟؟.. مستحيييييييييييييل ..
مطر : دخيييييييييييييييييييييلج ..
غايه : اففففففففففففففف ..
مطر : فديتج ..
احمد : حشى اذا ختك ذاليتنك كل هذا .. عيل الخطيبه شو بتسوي ..؟؟؟..
و غايه من سمعت صوته .. عرفه .. آاااااااااه فديت صوووتك ..
غايه : مطر .. بسكر عنه و من اوصلها بتصلبك ..
مطر : لا لا تسكرين ..
غايه : مطر مافيني سعيد يكون موجوده و الا معضد .. مافيني للحشره ..
مطر : افففففف .. اوكي بس بسرعه ..
احمد : طرار و يتشرط ..
مطر : روووح لا ..
احمد و هو يتغيلس : انزين لا ..
مطر : احمـــــــــــد ..
احمد : شو فيك .. لا ..؟؟؟..
مطر : عنلات صداك ..
احمد : و الله لا ..
مطر : سكري سكري .. خليني ألمه بطراق عثمه ..
و غايه ميته على احمد و تصرفاته .. يا ويلي منك .. خاطري اشوفه و هو يظحك ..
راحت غايوه صوب العنود .. و لقتها يالسه مع امها حرمة معضد خوها ..
غايه من عقب ما سلمت : عنوده تعالي اباج ..
العنود ببرود : شو تبين ..؟؟؟..
غايه و هي تسحبها من ايدها : نشي نشي..
العنود : اييييييييييييييييييييه ..
و نشت العنود و شلتها غايوه و راحت حجرة العنود و قفلت الباب ..
العنود : ممكن اعرف شو فيج ..؟؟..
غايه : ويت ..
و اتصلت بمطر ..
غايه : باااك ..
مطر : اوكي سكري ..
غايه : عن الفضايح جدام ربعك .. تيلفوني فيه رصيد ..
مطر : غايه ...
غايه : اوكي ..
و سكرت و رجع مطر و اتصلبها ..
مطر : وينها ..؟؟؟..
غايه : هذيه ..
مطر : اوكي حطي عالسبيكر و خليها تسمع ..
غايه : انشالله .. و حطت عالسبيكر ..
مطر : عنودي .. هالقصيده عديتها فيج و انا فالكليه .. و بيشلها احمد .. اريدج بس تسمعينها .. و من عقب سوي لي تبينه ..
تقربت العنود .. و غايووه من التيلفون .. و شل احمد نفس القصيده الي شلها لشباب في مدرج الكليه الي كان مطر عادنها فالعنود ..
ماتت غايوه عصوت احمد .. شو رهيب الا عذااااااااااب .. و خاصة ً و هو ايمد الكلمه الاخيره من كل بيت فالقصيده .. و العنود نفسها .. اندمجت فالكلمات .. يالله تره يبات يهويسبي .. و
عقب ما خلص احمد ..
احمد : رحمي الريال .. عذبتيه ..
غايه محد معذبني الا انت .. يا ويل قلبي منك ..
مطر : غايوه ..
غايه : لبيه الغالي ..
مطر : وين العنود ..؟؟؟!!!..
غايه : هذيه .. تباها ..؟؟؟...
مطر : لا .. برايها .. يله برايج .. و سكر عنها ..
غايه : آااااااااااااااااه ..
و جان تيلس عشبرية العنود ..
العنود : يالله فديت رووحه ..
غايه : هيه و الله .. سمعتي محلا صوته .. آاااه ياقلبي
العنود : و الله انج متفيجه .. انا اطري مطوور .. فديت خشمه ..
غايه : عنودي .. دخيلج لا ترضين .. تميي زعلانه ..
العنود : لا و الله ؟؟.. ليش انشالله ..؟؟؟..
غايه : عشان يعد فيج القصايد و احمد يشلهن و سمع صوته ..
العنود : تصدقين .. اول مره ادري ان مطر شاعر .. !!!..
غايه : حتى انا ..
العنود : اشتقتلج يا غلسه ..
غايه : مادري منو الغلس و زام خشمه ..
العنود و هي تنش و تلوي عليها : و الله اشتقتلج ..
غايه : فديت رووحج .. حتى انا ..
و مطر عند احمد .. و يتحرقص ..
احمد : مطر .. خلاص هد اعصابك ..
مطر : اخافها تفهم الموظوع غلط ..
احمد : لا غلط و لا شي .. بعدين انا الي عزرت عليك عشان تسمع القصيده .. خلها تحس بك .. يعني انت ما تبات الليل و هي مب مهتمه ؟؟!!!!.. ما يستوي ..
مطر : الله كريم ..
احمد : يريال هونها و بتهون .. شو رايك نروح السنما ..؟؟؟..
مطر : ماتفرق ..
احمد : بس عليك ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟؟.. انت الي تبى السنما ليش انا ادفع ..؟؟!!!..
احمد : شو ..؟؟؟.. تراني متعب احبالي الصوتيه و شال شله محترمه للخطيبه..
مطر : امحق احبال .. قول فوزات و الا اسيااام حليانه ..
احمد : و الله محد حليان الا انتو يا هل سويحان ..
مطر : ايوووه .. جنك تسب ..
غايوه و العنود من بعد غيبه .. راحت العنود عندها .. و تمو يذاكروون .. العنود تذاكر الرياضيات .. و غايه تذاكر الكيمياء .. و العنود ان ما فهمت شي .. كانت تسأل غايوه عشان
تساعدها .. رجع مطر البيت عالساعه 3 الصبح .. و توه بيدخل حجره .. بس انتبه ان ليت حجرة غايوه مشتغل .. فراح و دق عليها الباب ..
مطر : غايووه ..
و العنود من سمعته يزقر .. ارتبشت و لا عرفت تمسك القلم حتى ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. سكني خويه .. اظني حسبج انج عندي ..
تحجبت العنود ..و راحت غايه و فتحت الباب لمطر ...
مطر و هو مب منتبه للعنود : شوو بعدج ما نمتي .. ؟؟؟..
غايه : لا ادرس .. شو انت توك ظاوي ..؟؟؟..
مطر و هو يحك عينه : هيه توه منزلني احمد ..
غايه : و الله ..؟؟؟..
مطر : و هو مفتر بيروح حجرته : برايج عيل ..
غايه : شو ما بتسلم عالعنود ..؟؟..
و العنود اتطالعها بنظرات .. و الله بذبحج ..
و مطر من سمع طاري العنود افتر صوبها .. و شاف نظرات غايه لحد فالحجره .. جان يدز الباب .. و شاف العنود يالسه عالارض و الاوراق حولها من كل صوب ..
وقف مطر شوي يطالعها .. مب مصدق .. و هي موخيه براسها ..
مطر و هو ما شل عينه من عليها : غايوه روحي هاتيلي ماي ..
غايه : بييبلك من ثلاجتيه ..
مطر و بعده ما شل عينه من على العنود : لالالا .. ما با .. هاتيلي من المطبخ ..
غايه : فهمنا .. بس الخلوه حرااام ...
مطر و هو يفتر صوبها : زولي ..
غايه : انتو الي بتاخذون الاثم ..
ما سوالها مطر سالفه .. دفرها و رد الباب ..
مطر : ما بسكره .. عشان ما يقولولنا خلوه .. هههههههههههههههههه ..
ابتسمت العنود ..
مطر و هو يطالعها : رضيتي و الا بعدج زعلانه .. ؟؟؟...
تمت العنود ساكته ..
مطر : دخيييييييييييييييلج رمسي ..
هزت العنود راسها بحركه تعني لا ..
مطر : حرام عليج .. و الله انج عذبتيني ليالي ..
العنود : عشان تتأدب ..
مطر : قسم بالله اني ما واعدت و لا خطر هالشي عبالي حتى و ربي عليه شاهد ..
العنود : لا عشان قبل لا تفكر تسوي هالشي .. تعرف شو بيكون وضعك ..
مطر بجد : العنود ..
لك عهد مني ما دام الروح حيه .. ما اخونك يالغلا ترف الشبابي
لانك انته بك حلاة و جاذبيه .. و مفتند رمشك على سود الهدابي
من لحظ رمشك انا روحي ضحيه .. تهت في حبك و لا حد ٍ درى بي
مطر : مستحيييييل اني افكر بغيرج .. انتي ملكتي الروح و القلب ..
استحت العنود منه و نزلت راسها ..
مطر : آاااااه .. ياويل حالي منج .. بتذبحيني ..
فهاللحظه ..
.. : لا و الله ؟؟.. وايد معذبتنك ..
افترت العنود و مطر صوب الباب .. مع ان العنود كانت بعدها مكانها .. و مطر بعيد عنها وااايد .. بس حست حمرها في موقف مشبووه ..
عبيد : عن المغازل ع تالي الليل .. لا و الله افظحكم يالملعن ..
العنود و بحركه لا اراديا غطت ويهها باديها ..
عبيد : لا و الله ؟؟.. عنود ام لسانين مستحيه ..
مطر : عبوووووووود .. دخيلك .. انا ما صدقت اني راضيتها .. الشيييمه ..
عبيد : لازم بترضى .. انا ذاب قلبي من عقب رمستك .. وين هي ؟؟!!!..
غايه و هي توها يايه : أي رمسه .؟؟؟.. لا عيدوو .. انا ما سمعت ..
و العنود تمنت موتها و لا هالموقف ..
العنود و هي تلم اوراقها : انا برووح البيت ..
و قدها بتطلع ..
غايه : لحظه بوصلج ..
مطر : و انا بصلج بعد ..
عبيد : لالا استريح انا و غايوه بنوصلها .. انت رووح نام من عقب الهياته ..
و طلع عبيد و غايوه ووصلو العنود بيتها و من عقب ردوو البيت ..
باليمعه .. كالعاده .. الساعه 3 الظهر .. رجع مطر الكليه .. و غايوه و العنود يذاكر .. بالسبت الصبح ..عالساعه 3 .. كانت غايوه مواصله و تذاكر .. و لا قدرت انها تنام من
الخووف .. طول حياتها و هي تكره الكيميا و مسببلها خوف فضيع .. من عقب صلاة الصبح يتها العنود .. و يلست معاها شوي و من عقب راحت .. على غير العاده .. غايه ما طلعت عند يدها
اليوم و لا يلست عنده .. و يدها مسكين ما يعرف الساعه كم .. راح صوب حجرة غايه .. و لقاها نايمه على مكتبها ..
يد غايه : الغوي ...
و تم يوعيها .. اللين ما نشت ..
يد غايه : بنتي .. نشي نامي عشبريتج .. ظهرج بيعورج من هالسدحه ..
غايه و هي تعبانه : شو ..؟؟؟..
ثواني و انتبهت غايه .. انها الساعه 8 ..
غايه و هي تصاارخ : لالالالالالا .. بدى الامتحان .. و نشت تربع ..
مسكينه خرت عينها و نامت .. و لا حست بعمرها ..
يد غايه و هو مستغرب : حووووه شعندج ..؟؟؟؟..
غايه و هي تفتح الكبة عشان تاخذلها مريول المدرسه : يدي عندي امتحان ..
و ربعت و تلبست و لبست شيلتها و عباتهها .. و شلت قلمها و الاله الحاسبه و ظهرت تربع ادور الدريول ..
و ما لقته ..
غايه : يدي وين فريد ..؟؟؟..
يد غايه : فالمزرعه ...
غايه : ياويلي .. من اولها نحاسه ..
غايه : سارا .. ساااااارااا ..
و يتها الخدامه ..
غايه : يدي انا برووح المدرسه مشي ..
يد غايه : صبري بطالع دريول حمد ..
غايه : يدي بعدك بطاالع .. ماعندي وقت الامتحان بيفوتني .. و طلعت غايه من البيت بسرعه و الخدامه معاها .. بين بيتها و المدرسه مسافه قصيره .. بس هي اتشوفها أميال .. و هي تمشي ..
ياها راشد..
راشد و هو يمشي عدالها بسيارته و فاتح دريشته ..
راشد : ليش تأخرتي ..؟؟؟؟.. بيفوتج الامتحان ..
و غايه شوي و بتصيح : دخييلك سكت عني ..
و الشباب يتصلوبه .. لان هو نفسه عليه امتحان كيمياء ..
راشد : ركبي بوصلج ..
غايه : ماااابااااااا .. زوووول عني ..
راشد : غااايووه بتتأخرين عن الامتحان خلي عنج البطره ركبي بوصلج ..
غايه : انت عليك امتحان .. فارج رووح امتحانك ..
راشد : و الله مارووح اللين ما تحدرين المدرسه ..
غايه : انت لازم تفظحني .. فااارج ..
راشد : مشكوره ..
و سكر دريشته و راح عنها .. بس ما راح المدرسه اللين ما تأكد و شاف غايه دشت المدرسه .. من عقب راح المدرسه .. و بما انه تأخر ربع ساعه .. تغاظى مدير اللجنه و دششه ..
و غايووه .. من دشت المدرسه ربعت .. و دشت القاعه بعباتها .. و كل رفيجاتها .. خايفات عليها مب عارفات شو فيها ما يت .. و كانت مديرة اللجنه توها بتتصلبهم فالبيت اتشوف سبب
تاخرها .. بس من شافت غايه .. ما حبو يظيعون وقتها و دششوها على طول القاعه .. غايه من الربشه الي استوتلها الصبح .. حست عمرها انها زفتت فالامتحان ... كانت وااايد مرتبكه
.. طلعت من القاعه و هي تصيح ... و الا زاد عليها ان الامتحان في اجزاء منه كانت شوي صعبه .. رجعت البيت و هي تصيح ..
غايه : خلالالاص رسبت ..
ام غايه : يابنتي عيني خير ..
غايه : لالالالالا .. خلالاص رسبت .. خلاص ما بمتحن الا حياء .. خلاص رسبت ..
و سوتلهم مناحه فالبيت ..
و اخاونها يحاولون بأي طريقه انهم يخففون من حزنها .. عشان تقدر اتذاكر اخر ماده بقتلها الاحياء ..
يد غايه : يا بنتي شو يصيحج ..؟؟؟..
حمد : يدي .. ما حلت زين في امتحانها ..
يد غايه : اتصيحين الورق ..؟؟؟..!!.. يعل العين ما تشوفه من امتحان ..
ام غايه : صدقه عمي .. لا تصيحين الورق ..
يد غايه : انا قلت .. تصيح ريال .. ترها تصيح الورق ..
ام غايه : و هي شو تباهم الرياييل تصيحهم .. ؟؟!!..
يد غايه : وين شو تباهم.؟؟!!.. يوم العيايز يصيحن الرياييل .. ما تبين البنات يصيحن الرياييل .. !!!..
عبيد و هو يغمز لحمد : هههههههههههههههههههههه .. ليش يدي .. منو من العيايز تصيح الرياييل ..؟؟؟..
ام غايه : وهذا يى من معاليه .. يتخبر بعد ..
يد غايه : كلهن .. اتشوف هاي موزه ..
حمد : ههههههههههه .. منو موزه ..؟؟؟..
يد غايه : موووزه .. الله يغربلها .. موزه عيوز راشد ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. انزين شو بلاها ..؟؟؟..
يد غايه : من سنين و هي اتصيحنيه .. الا انا ما بغيتها ...
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههه ... ليش يدي ..؟؟.
يد غايه بنقه : ليش ؟؟!!!!.. عنبو .. عيوز هايم .. حشاك دقما .. ان عطيتها .. الخلاص .. ما رامت تقرمه ..
حمد : هههههههههههههههههههههههه .. هذا الزين يدي .. عشان ما تعضك ..
يد غايه : انا راعي سمحه .. نش نش .. اقوله دقما يقولي تعضك .. يا عنبو ذا الويه لك ..
و من بعد محايل .. اقتعنت غايه انها تدرس الاحياء .. خلاص باقيه هالماده و من عقبها بتخلص .. و الحمدلله .. الله عوض عليها خير من بعد الكيمياء .. و خلصت الامتحانات الثانويه العامه .. و ما
بقالهم الا النتايج .. عساها تبيض الويه انشالله .. العنود من بعد ما خلصت .. من ربشتها .. راحت بيت ختها في هيلي .. بتيلس عندها هالاسبوع و من عقب بترجع .. و غايه مرتبشه .. كل
تفكيرها بهالنتايج الي بتذبحها ..
و في بوظبي ..
سعيد : ياخي مرتبشين ..
منصور : افا .. ليش ؟؟..
سعيد : ختيه و بنت عمي ثانويه عامه .. و نبى نعرف النتايج ..
منصور : فالك طيب .. عطني اسمائهن و ارقام جلوسهن .. و انشالله بحاول اظهرهن لك بسرعه ..
سعيد : و الله ..؟؟؟..
منصور : و الله ..
راح سعيد و اتصل بالعنود و خذ منها رقم جلوسها و رقم جلوس غايوه ..
سعيد : اوكي ..ختيه .. العنود حمد .. رقمها 21390 .. و بنت عمي غايه معضد .. رقمها 22675
و منصور يسيف الارقام و الاسماء في تيلفونه ..
و فخاطره .. ميت من الفرحه .. عرف اسمها .. العنووود .. يالله فديتها و فديت اسمها ..
بالاربعا العصر .. من بعد ما رجع مطر من الكليه .. عرف ان العنود عند ختها في هيلي .. كان متكدر .. و غايووه من المله .. تمت فووق راسه عشان يوديها السوق ..
غايه : يدي قول لمطر يوديني السوق ..
مطر : غايوه .. انتي من تروحين السوق ما تتفججين ..
غايه : و الله ما برووح مكان .. برووح صوب عابد بشتريلي قطع حقي و حق العنود و مناك كارفور .. بس و الا ما برووح مكان ..
يد غايه : شعنه .. و الحواي .. ما ييكم هني ..؟؟؟..
غايه : من راغه حمد .. ما تم ايي .. دخيييييييييييييلك مطر ..
مطر : افففففففف .. نشي نشي ..
غايه و هي تلوي عليه : فديت رووحك ..
و ربعت و تلبست .. و راحو العين .. و تنفيذا لاوامر غايوه .. راحو اول شي صوب قوم عابد .. عشان تشتريلها قطع حق الجلاليب الي تبى تخيطهن .. و ما خلت محد و لا دخلته اللين ما طلعت عين
مطر معاها .. كانو توهم طالعين من واحد من المحلات .. كانو يمشون .. و واحد يمشي عكس اتجاههم .. و من شافت مطر .. ظحكله .. و اشر بصبعه .. على عينه و من عقب على
قلبه و من عقب نزلها .. مثل الي يقول .. من شافتك عيني طاح قلبي ..
و غايه من شافته .. ماااتت .. لالالالا مب معقووله ..
اول نظره من احمد كانت على مطر .. بعدين لا اراديا .. افتر صوب غايه .. الي من شافته طااح قلبها .. و الي ذبحها اكثر شكله و هو يظحك و يأشر لمطر خوها ..
مممممممم ....
ظنكم اللحين احمد من بعد ما شاف غايه معقوله انه ممكن يفكر فيها ؟؟؟..
و منصور .. يعتقد ان غايه هي العنود خت سعيد .. ظنكم بيتم على هالتوقع و الا بيعرف ان الي يحبها مب العنود و هي غايه ؟؟..
و نتايج البنات .. تتوقعوون انها بتبيض الويه ؟؟؟..
و راشد .. شو بيستويله ..؟؟؟..
و مطر و العنود .. ؟؟؟.. شو ممكن يستوي من بينهم ..؟؟؟..
و عبيد .. مب يمكن يستوي شي في حياته ..؟؟؟..


الجزء الخامس ..

*** ماقد عصاني بعيشتي عمري دنياي ... ولوني ابحكي كيف قدر احاكيه ...مادري وش الي جاب هالحظ وياي ... كل من شكيت لشخص لقيتها فيه ***
من شافت غايه احمد .. ما حست انها تقدر تمشي و الا حتى انها توقف .. كانت تتوقعه حلو .. بس .. عمرها ما توقعت او حتى تخيلت انها ممكن في يوم من الايام تكون واقفه جدام احمد
بهالقرب .. ما بينهم الا مسافة ذراع !!..
مطر من شاف ربيعه ظحكله ..جان يفتر صوب غايه ..
مطر : غايوه .. وقفي هني شوي بسلم ع ريال و بردلج ..
وقفت غايه .. و راح مطر صوب احمد .. الي ما شاف غايه الا ثواني .. ما حقت نفسه انه يشوف حد من هل ربيعه .. و مب أي ربيع ..
راح مطر و سلم ع احمد ..
احمد : افاااا افاااا .. تخلابنا و تي السوق من ورانا .. لالالالا ..
مطر : ههههههههههههههههههه .. مالي حايه فالسوق .. الا يايب ختيه ..
احمد : ختك ؟؟!!.. و انا اتحسبها الخطيبه ..
مطر : يعني بالعقل .. لو انا عندي الخطيبه بشلها احوطبها فالاسواااق !!..
احمد : و انت منو اصلا بيفج براسها عندك هالخطيبه ..
مطر : سكت .. قسم بالله اني كاره حياتي ..
احمد : افااا .. رب ما شر ؟؟؟..
مطر : السباله عند ختها في هيلي ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : انت شو تسوي هني ..؟؟؟..
احمد : يايب ختيه و عيالها السوق ..
مطر : يعني الحال علينا و عليكم ..
احمد : شو نسوي يوم الله يبليك بالحرمات ..
و غايه .. واقفه و بتموت و هي اتشوف احمد و تسمع سوالفه مع خوها .. لالالا هالانسان مب معقوول .. ثواني و ان مطر راد صوبها .. فاللحظه الي افتر مطر صوبها و هو يمشي .. رفع احمد عينه لا
اراديا صوب غايه .. فهاللحظه .. حست ان عينه طاحت في عينها .. ثواني و هو يتأملها .. مطول ظفورها ..
مطر : هاه العيوز .. وين تبين اللحين ؟؟..
غايه و هي تحاول تركز : شو ..؟؟؟... و هي تأشر .. بنرووح ذاك المحل ..
مشت هي و مطر .. و احمد كان بعده واقف مكانه .. هي تعمدت ترووح ذاك المحل بس عشان تقدر انها اطوف من عدال احمد .. و اتشوووفه زووود ..
مطر و هو يمشي و قده عدال احمد : اقووول ما عندنا خرده .. رد عقب ..
احمد : ههههههههههههههههههههههه .. عنلالالاتك ..
و غايه اتشوفه و فاجه ثمها .. و لا هب منتبهه لعمرها و هي تمشي .. و في لحظه داست بكعبها على طرف عباتها .. و لا حست بعمرها الا و هي اتطييح ..
بس الله رحمها و تداركت الوضع و مسكت في كتف مطر خوها ..
احمد : سلمتي الشيخه ..
و غايه منحرق ويها .. يعني ما اتخرطف الا جدامه ؟؟!!!! .. يالفشله ..
مطر و هو يفتر صوبها : حوووووه شعندج ..؟؟؟؟..
و غايه مفتشله و لا تريد انها تتكلم .. تريد الا ترووح بعيد عنه .. حشى جن اول مره يشوفني .. و من شافني بغيت اطيح ع ويهي .. يالفشله .. و هذا مطر سبال يالس و يعلق ..
غايه بصوت واطي و هي تسحب مطر من كندورته : خلنا نروووح ..
مطر بصوت عالي : شو ماتبين ترووحين ذاك المحل .. ؟؟!!!..
و احمد واقف و يطالعهم .. و لو ما المستحى من مطر جان ضحك ع شكل غايه ..
غايه : ارجووك مطر .. تحرك ..
مطر : انشالله ..
و راح مطر و غايه و ركبو السياره و بعدين راحو صوب كارفور .. عند دخلتهم كارفور ..
مطر : انتي وين تبين ترووحين ؟؟..
غايه : اريد الطابق الثاني .. اريد اتشرالي من هناك شوية اشياء ..
مطر : اوكي .. انتي ركبي و انا بدفع عن تيلفوني و بلحقج ..
راحت غايه صوب الدري المتحرك و راحت الطابق الثاني .. و مطر تم تحت عدال البوابه يدفع عن تيلفونه فالمشين مالت الاتصالات.. اول ماوصلت غايه الطابق الثاني .. مشت تريد ترووح صوب
المحلات .. ف طافت من جدام باحة المطاعم و الكوفيهات ..
كانو كذا مجموعه من الشباب يالسين .. و كذا واحد يلس يعلق عليها .. نشو ثنينه من الشباب .. و تمو يلحقونها .. و يعلقون ..
الاول : الساع ما يستحون من هالغرشوب مخلينها بروحها ..
الثاني : آااه يا ويل حالي من هالعرضه .. اسميني ما ببات الليله من ريتج ..
و غايه من الخوف و الربشه .. كانت تمشي و لا هب عارفه هي وين ترووح ..
الاول : لا تربعين لا تربعين .. حورتيبنا شرق و غرب ..
و فهاللحظه رن تيلفونها ..
و من الربشه تاخرت غايه اللين ما ردت عليه ..
غايه : الو ..
مطر : وين انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تتلفت و مرتبشه : مادري .. ف زاويه جذيه شوي معزوله عن المحلات ..
الثاني : لا حوول .. شكلهم معلقينها ..
و مطر يرمس غايه و في نفس الوقت يدورها .. و لمحها من بعيد ..
مطر : هيه اشوفج .. برايج ..
غايه : برايك فديت رووحك ..
الاول : ياويل حاااااااالي ..
و الله رحم غايه ان مطر قد سكر قبل لا يسمع هذا و هو يرمس ..
ثواني و انها تمشي صوب مطر و مطر يمشي صوبها ..
انصدم واحد من هالشباب من شاف مطر .. لانه يعرف مطر .. !!.. معقوله يكون مطر مواعد وحده من البنات ؟؟!! .. و الا هذي وحده من هله ؟؟..
غايه من شافت مطر مشت بسرعه صوبه .. من بعدها راحو المحلات و تشرت غايه الي تباه و من عقب راحو صوب الجمعيه تحت عشان يشتروون .. و من بعدها طلعو من كارفور .. هالاثنين الي
كانو يلحقون غايه .. كانت منتبهتلهم انهم بعدهم وراها .. بس من بعيد .. و كل ما يصد مطر كانو يفترون الصوب الثاني .. ما رتاح ذياب اليين ما تأكد من ان هذي الي عند مطر
وحده من هله $ ذياب .. واحد من الاثنين اللي كانو يعلقون ع غايه فالمول .. من هل بدع زايد .. و يعرف هل غايه .. و من بينهم نسب .. عمره 26 سنه و يشتغل في مركز الامارات
للبحوث و الدراسات الاستراتيجيه .. $
في بوظبي ..
منصور : تسلم الشيخ ..
و سكر منصور و هو فرحااان .. الحمدلله .. باجر بعرف نتيجة العنود و شو سوت في امتحاناتها .. و من فرحته .. راح لمنال خته و قالها ...
منال : يالله اسمها العنوود !! .. حلو ..
منصور : باجر بيييبولي نسبتها ..
منال : هي ادبي و الا علمي ؟؟..
منصور : لا ادبي بنت عمها علمي ..
منال و هي تبتسم : الله يوفجهن انشالله ..
منصور : قلت لميسون تسويلي هديتين لهن ..
منال و هي مستغربه : لا و الله ؟؟..!! .. و باي صفه ؟؟..
منصور : مادري .. بس ما روووم .. ماقدر اني ما اهاديها و هي ناجحه ..
منال : حبيبي منصور .. تكلم بعقل .. هاذيل ناس بدووو .. ما عندهم هالسوالف ..
منصور : اوكي بقولهم انها منج لهن ..
منال : بس انا ما اعرفهن .. !!
منصور : انزين شو تبيني اسوي .. و الله هالشي مب بيدي ..
منال : لهالدرجه تعلقت بها ..؟؟؟!!!!!!!!..
منصور و هو يهز راسه : مادري .. مادري .. هالبنت فيها شي مب طبيعي جلبتلي حياتي فوق تحت ..
منال : يالله عسى ربي يجعلها من نصيبك انشالله ..
منصور : الله يسمع منج انشالله ..
بالخميس الصبح .. احتشر مطر ع غايه عشان تتصل بالعنود و ترد البيت ..
العنود : قولي لخوج .. دامني في بيت بويه ماله كلمه عليه .. كييييفي ..
مطر : ردي لا والله ايييج و امطج من كشتج ..
العنود : قوليله ادلها جبرة السمج .. رووح بيع خس فيها ..
غايه : حرااام عليكم .. جنكم موعيني من رقاادي ع هالوجعات الي شرات ويووهكم ..
العنود : قولي لخوج السبال .. العنود اتقوولك .. كيفها مواااطنه و عندها الجواز .. هو ماله دخل بي ..
مطر و هو يشل الموبايل من غايه : ايييييييييييييييييه .. و الله يا ان ما ظويتي الليله لا اييج هناك و خلي قوم بو صفقه ينفعونج ..
العنود : لو سمحت لا تسب و احترم نفسك ..
مطر و هو يقطع رمستها : جب .. والله والله يا ان صليت المغرب و لا ريتج فالبيت .. لا ادبل عليج وحده ..
العنود : تخسي ..
مطر : اخسي !!؟؟.. ما عليه .. بنشوف منو بيخسي .. و سكر التيلفون في ويها ..
غايه و هي تتلحف : هذا الزين .. دام انكم متواجعين بفتك من حشرتكم ..
طلع مطر من عندها و هو معصب ع العنود .. عنلاتها مصدقه عمرها هذي السباله ..
من عقب ما صلى مطر المغرب .. رد البيت و تسبح و تلبس و راح بوظبي عند ربعه .. و انسى سالفته مع العنود .. و العنود .. ما ردت سويحان و تمت في هيلي عناد في مطر ..
باليمعه .. من عقب الغدى .. راح مطر صوب غايه .. لقاها فالمطبخ تعابل الدونات ..
مطر : عاشوو .. العيوز فالمطبخ ..!!
غايه : عيز حيلك ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. شعندج ؟؟..
غايه : مطووووووووور زووول ..
مطر : افا ازووول .. و اهون عليج ؟؟؟..
حمد : غايه .. نشي يدج يباج ..
غايه : شو يبى ..؟؟؟..
حمد و هو ياخذله من الحراره حبة دونات : مادريبه ..
رد مطر و خذله حبة دونات بعد ..
غايه : مطووووووووووووور ..
مطر و هو يغص مسكين بالدونات : خييييبه .. وقفت العيشه في نص حلجي ..
غايه : يله غلامين برى برى ..
و ان عبيد داخل عليهم بالفالينه و الوزار و في ايده كندورتين .. وحده نيليه فاتحه و الثانيه بيج ..
عبيد و هو واقف برى المطبخ التحظيري : غايووه شو ألبس ..؟؟؟..
غايه و هي ترفع راسها لسمى : اشهد ان اله الا الله ..
مطر : بوشهاب .. الشرده نص المريله ..
حمد : و يعلها في حلج عبيد ..
عبيد : شو السالفه ؟؟!! .. انا ما سويت شي ..!!! ..
غايه و هي تصارخ : طلعوووووو برى ... طفرتووووووووبي ..
حمد : اييييه .. لا تصارخي ..
مطر : عنلاتج من بنت ..
عبيد و توه انتبه لدونات : الله دوناااات .. و توه بيدخل المطبخ بيسير صوب الحراره بياخذله ..
غايه : عبووود حرام يا ان دخلت لا افلعك بهالملاس بين عيوونك ..
عبيد : شووو هالظلم !! .. هالسبلان كل واحد تارسله مخباه و انا محرمه عليه الذوق ..!! ..
و ع حشرتهم ياهم يد غايه ..
يد غايه : حسبي يالله عليكم من مجلع .. لا تقيلوون و لا تخلوون حد يقيل ..
غايه : يدي قووولهم يطلعون برى طفروبي ..
يد غايه : اوص .. الله يكره هالصوت .. عنبو .. ماذكرتيني الا بكنه .. دومه صوتها يلعلع ..
حمد : يدي مني كنه ..
يد غايه و هو يحرك ايده : وحده عيوز رامه ..
عبيد و هو يتسحب بياخذله ..
مطر : غاييووووه .. لحقي عبووود بيسرق ..
عبيد و هو يفز من صريخ مطر : عنلالالاتك ..
حمد : انتي لمنو تعابلين هالفواله ..؟؟؟..
غايه : ربيعاتي بيني اليوم ..
عبيد و هو يغايض مطر : الا غايوه .. عنوده ماردت من هيلي ؟؟؟؟..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -