بداية الرواية

رواية قلبي مات -5 البارت الاخير

رواية قلبي مات - غرام

رواية قلبي مات -5

صدقني يا ريان أبو سالم أكبر كذاب وخداع وخاين في البلد ..
ريان ( كأن أحد كب عليه مويه بااااارده ) : ...............
زياد : ريان والله أني صادق والله .. حتى أسأل أبوي ..
ريان : .............. ( منصدم )
زياد : ليه ظلمتو رائد وماله ذنب !! سمعت من سلطان أن ابوك ضربه ! حرام هو مريض وش صار عليه ؟ طمني عليه الله يخليك ..
ريان : ............. ( نزل راسه )
زياد ( فهم أن صحته زفت ) : حراااام عليكم والله ما يستاهل والله !! أكيد صحته مو زينه ! ليه أبوك قاسي كذا ليه ؟
ريان ( قام ) : مشكور ..
زياد ( مسك ايدة ) : رائد كان طالع معي ذاك اليوم اللي ذكره لكم ابو سالم .. وما سوينا شي ابدا أرجوك صدقني ..
ريان ( خنقته العبرة ) : صدقتك وربي صدقتك ...... الله يجزاك لخير ..
وطلع ريان وراااااح للبيت ..
ودخل غرفته ..
وفكر في كلام زياد ..
( أكيد أني ظلمت رااائد أكيد !! يا ربي أغفر لي أنا كيف صدقت كلام أبو سالم !! أنا غبي غبي ! أكذب أخوي وأصدق هالمخادع ! يا ربي كيف رائد بيسامحني ؟ بروح له وأشوفه .. )
دخل ريان غرفه رائد ..
شافه قاعد على مكتبه ويكتب ..
ريان : رائد ..
رائد ( رفع راسه ) : ........ ( كان يصيح )
ريان ( قرب عنده ومسك أيده ووقفه وسحبه للسرير وقعده ) : ليه كل هالدموع ؟ ( ويمسح دموعه )
رائد : ........ أرثي على حالي ..
ريان ( يبتسم ) : ليه ؟ خلاص ان شاء ربك يفرجها ..
رائد : غريبه ليه تعاملني بهالطيبه ؟
........... ( وتذكر زياد ) أي صح ! وش صار عليك أنت وزياد ؟
ريان ( نزل راسه ) : رائد يا خوي سامحني .. أنا آسف .. ظلمتك بسبب غبائي .. آسف والله ..
رائد ( فاتح فمه ) : ............
ريان : أنا ظلمتك .. ومصدق برائتك يا خوي ..
رائد : صدق ؟! لا تمزح !
ريان : والله ما أمزح ... وأكرر وأقول آآآآآآسف ...... مسامحني ؟
رائد : لا لا لا مو مصدق مو مصدق ريان مساااااااامحني ؟ عرفت أني بريء .. ياااااا ربي ما صدقت ! ( وطب على ريان وحظنه بقوووووة )
ريان : ههههه بس خنقتني ..
رائد : ........... ( يبتسم )
أبو ريان : ريان !!
ريان : نعم ؟
أبو ريان : وش مقعدك عنده ؟
رائد يقوم من حظن ريان ..
رائد : روح ..
ريان : خلاص بطلع ..
طلع ريان ...
ورائد تعب ..... تعب شدييييد .. وكتمه .. وآلاااام فجائيه !!
وما نام .. ألا الساعه 3 الفجر ..
ودخل عليه أبو ريان وقومه للصلاه ..
واستغرب من وجهه رائد .. لأنه منقلب أزرق !
أبو ريان : قوم ..
رائد : طيب قايم ..

.بعد الظهر ...
طلع أبو ريان من المسجد ..
وكان بيدخلبيته .. بس لمح أبو سالم جاي يركض ..
أبو ريان : عسى ما شر يا خوي وش صاير؟وكان أبو سالم يلهث .. ودموعه تنزل أربع ..
أبو ريان : وش فيك يا خويخوفتني !!
أبو سالم ( يمسكه ) : يا خوي سامحني .. أرجوك سامحني .. أنا آآآآسفوالله آآآآسف .. غلطت على ولدك .. سامحني سامحني ..
أبو ريان : وش فيك ؟ وش تقولوش تخربط ؟أبو سالم ( منزل راسه ) : ربي عاقبني يا بو ريان ... نعم أنا أستاهل .. وربي أستاهل ....
أبو ريان : وش صاير ؟أبو سالم : أمس الشرطه دقت عليوقالت ولدك عندنا ..
رحت لهم .... وصار ولدي .. يمارس أشياء محرمه مع بعض أخوياه ..
ربي عاقبني على فعلتي .. يا ربي أسألك أن تغفر لي آآآ ( ويصيح )
أبو ريان : لا حول ولا قوة ألا بالله .. طيب وش دخل ولدي ؟أبو سالم : ولدك راااائدبريء أنا ظلمته وتبليت علييييه .. أهو مظلوم ما سوى شي .. أنا آآآآسفوالله ندمااااااااان .. ( وطاح عالأرض )
أبو ريان كأن أحد صب عليه مويه بارده ..
( يعني رائد مظلوم ؟ يعني أنا ظلمته ؟ أهو بريء ؟ )
أبو ريان ( صرخ ) : الله لا يوفقك يا خسيس يا مخااااادع يا خااااااين !!
وضربأبو سالم ضرب قوي وتركه ..
ودخل بيته زي المجنون ..

قبل هاللحظات بشوي ..
ريان كان عند رائد ..
ووجهه أزرق وتعباااان وحالته لله ..
ريان : رائدكلمني ليه ساكترائد : تعال عندي ..
ريان قرب وقعد جنبه ..
رائد حظن ريان ..
ريان : ............ ( فكه )
ريان : وش فيك ساكت ؟رائد : .......... ( يحظنه مره ثانيه )
ريان : رااائد لا تحرق أعصابي وش فيك ساكت ..
رائد ( يطالعريان بنظرات غريبه ) : .........
ريان : رااائد أنت صاحي ؟رائد : أي ليه ؟ ( ويبتسم )
ريان : طيب فكني ..
رائد : لأ ..
ريان : رائد وش عندك ..
رائد : أقولك بس لا تضربني !
ريان : قول ..
رائد : أحس أني بموت ..
ريان : لاااااا رائد بسم الله عليك ..
( ريان خاف من كلام رائد وضمه بقوة كأنه ما يبيهيروح عنه )


وبهاللحظه ..
دخل أبو ريان على رائد مسرع وعيونه كلها دموع ..
رائد : أبوي ... بتضربني ؟ عادي أضربني .. جسمي تعود عالضرب ..
أبو ريانركض وجلس قدام رائد ومسكه مع كتوفه وقال بنبره كلها ندم وحزن : رائد .. رائد يابويأنا آسف سامحني .. أنا غلطت بحقك .. وعرفت أنك مظلوووم .. أنا آسف والله آسف سامحنييابوك سامحني ( نزلت دمعه نادمه على خده )
وحظن رائد بقوة كأنه ما شافه من مدهطويييييله .. وكانت دموعه تنزل ..
رائد ما أستوعب شي أبد ( أبوي سامحني ؟ أبويعفا عني ؟ يعني عرف ألحين أني مظلوم ؟ أنا في حلم ولا بعلم ؟ ) ...
رائد يحاوليبعد أبوه .. بيفهم وش قاعد يصير حوله .. لكن أبوه كان متشبث فيه ..
أبعد أبوهبصعوبه .. وقالرائد : أبوي أنت تصيح ؟ لا تصيح أرجوك دموعك غاليه علي يالغالي ..
أبو ريان : سامحني يا ولدي سامحي .. أنا غلطت في حقك بوااااجد .. سو اللي تبيفيني .... أضربني .. هاوشني .. هزئني .. لأني أهنتك .. وأستاهل أي شي ..
رائد : لا يابوي أنا مابي منك غير شي واحد بس ..
أبو ريان : آمر يابوك ..
رائد : أبيك تسامحني وتريحني .. وأنا مسامحك دنيا وآخره يابوي ..
أبو ريان : مسامح يا ولدي والله مسامح ...
رائد في هاللحظه حس برااااحه عجيبه .. كأن هموم الدنيا كلها زلت .. وأبتسم ابتسامه ذبلانه .. أبتسامة رضا ، ومسامح ،وراحه ..
ورجع راسه للسرير ..
وقال : الحمد لله ...
ولف وجهه لجهة ريان وطالع فيه شوي وابتسم .. بعدها غمض عيونه ...
أبوريان : راااااااائد !!!!!!! رائد وش فيك رد علي ( ويهزه ويحركه بخفيف ) رااااائد وشفيك يابوك يا رااائد ..
ريان طمر عند أخوه وحاول يوعيه ويهزه ويكلمه ....
لكنرائد : ........


أبو ريان : ريان روح شغل السياره بسرعه بودي أخوك المستشفى رووووح !
ريان : ان شاء الله أخذوه المستشفى . . . . .
طلع الدكتورياسر من عنده وجهه أحمر !
عيونه حمرا !
ودموعه تنزل .. !
الدكتور : انالله وانا إليه راجعون .. ( تغيرت ملامح ريان ) .. أدعو له بالرحمه ..
ريان : لاااااااااااا أنت كذاااااااب وين رائد وينه لا تكذب علي ابعد ..
رياندفع الدكتور بعيد ودخل مثل المجنون على رائد ....
ريان : رااائد رااائد لاتروووح عني ياخووووي راااااااااائد رد علي ( ويهزه ) رااائد لا تروحوتخليني أرجوووووك لااااااا ( ويرمي نفسه على رائد ويصاااارخ بطريقه هستيريه ) رائدلا تروح ما تسمعني ؟!! ماااااااقدر أعيش من دوووونك ماااااااقدر رررررد علي لاتخليني لحالي يا راااااااااااائد آآآه .. رااااااائد رااائد قووووم قوووووم ماأتخيل حياتي بدوووونك .. كلمني رد علي يا راااائد .. تكفى لا تروووح الله يخليييييك .. أنا آآآآسف والله آآآسف سامحني يا خوي سامحني .. أنا عاااااارف انيقسيت عليك .. لكن ما راح أقسي عليك مره ثااااانيه بس ارجع لي ارجع ليأرجووووووك .. رااائد رااائد أنت تسمعني ؟ رررررد علي .. ( ريانأستوعب أن رائد ما يرد عليه وصرخ بأسمه صرخه هزت أركان المستشفى ) راااااااااااااااااائد ...


أبو ريان ما أستوعب شي .. وقف جاااامد .. يحاول يفهم بس ما قدر ...!! سمع صرخة ريان .. ودخل عليه ..
ريانمن شاف أبوه قام من حظن رائد وراح له ومسكه وقعد يهزه ويصرخ عليك بحركه جنونيه : أنت السبب أنت اللي قتلت أخوي أنت اللي ذبحته الله لا يوفقك يابوووي الله لا يوفقك .. حرمتني من أخوي الوحيد حرمتني من قلبي وعمري وحياتي يا نذل يا أناااااني .. ما رااااح أغفرلك أبدا يابوي .. كل هذا منك كل هذا منك !! ليش ذبحتأخوي ليش حراااااام عليك والله حرااااااام عليك .. ( وقعد يهز في أبوهبجنون ......... والأبو .. كانت دموعه تنزل .. وبس )
ريان : راااائد رااااحراائد رااااح أنت ما تحس ؟؟؟ ما عندك أحساس ؟!! حرمتني من أخوووي كيف بعيش مندوووونه كييييف ؟؟ رررد علي ليش ذبحته ليشششششش ؟! رجع لي راااائد رجع لي راااائدما راح أرضى عليك أبد يا جبان يا خسيس يا حقير ....
أبوريان : بس كافي خلاااااص لا تعذبني أكثر يا ريان خلاااصأرحمني .. ( ويحاول يمسك ريان علشان يهديه .. لأنه كان يتصرف بهستيريه غريبه !! )
ريان ( بصراخ ) : أبعد عني ما أبيك أبعد يا قااااااتل ياااااامجرم .. خليتني أفقد أخوي اللي أنا أحبه وأغليه ومااااااالي غيره .. حرام هاللي سويته فيهحرااام .. عذبته .. خليت حياته مثل الجحيم ... ليش سويت كذااااليش ؟؟؟؟؟
( ريان ما تحمل .. أنهااااااااار .. وأغمى عليه ) أخذوه لغرفة خاصه وعالجوه ....
وابو ريان .. في حاله ما يعلم بها الا الله ... رجع لرائد ( وشاف ملامح وجهه .. كان واضح عليه بعض الضرب اللي جاه من أبو ريان )
أخذ يده وضرب بها الجدااار بضربه قوووويه .. ورمى نفسه في حظن رائد .. وبكى بكاااء الطفل الصغير .. اللي كأنه فاقد شي فحياته ...
دخل الدكتورياسر اللي يعرف رائد ..
مسك أبو ريان وحاول يبعده عن رائد .. لكنه متمسك ورافضيرفع راسه ...
الدكتور : خلاص يابو ريان أستهدي بالرحمن .. قضاء وقدر .. ادعو لهبالرحمه يا خوي .. انا لله وانا اليه راجعون .. قدر الله وما شاء فعل .. انا للهوانا اليه راجعون ( وهلت دموعه )
أبو ريان ( رفع راسه من صدر رائد ) : أنا ذبحته .. أنا السبب في موته ..
الدكتور : لااااا يا خوي .. لا تقول كذا أذكر اللهوتعوذ من أبليس .. سبب وفاته سكته قلبيه ..
أبو ريان : أنا اللي ذااااابحه أنااللي قتلته أنا السبب أنا السبب في وفاته آآآه ...
الدكتور : اذكر الله يا خويهذا يومه .. لا تعترض على قضاء ربك .. الحمد لله على ما جاء منه .. ادعو له يا خويأنت كذا بتعذب نفسك وبتعذبه معك ...
والدكتور ياسر مسك أبو ريان .. وقعد يهديه .. ويصبره ..

بعد فتره .. قرابة الساعه ..
ابو ريان : لا إله الا الله .. انا لله وانا اليه راجعون .. انا لله وانا اليه راجعون ..
د. ياسر : عظم اللهاجرك .. ادعو له بالرحمه ..
أبو ريان : جزاك الله خير .... ( وطلع )
يشوف وشصار على ريان ...
دخل غرفته ...
ابو ريان : ريان ..
ريان : نعم وش تبي ؟روووح عني روووح مااااابي أشوف أحد مابي أشوفكم روحو عني فكوووووني ..
أبو ريان : أذكر الله يا ريان قضاء ربك لازم نرضى به .. ( ونزلت دموعه ) ..
ريان ( أنفجربالصراخ والصياح ) : أنت ذبحت راائد أنت ذبحته لييييه أحرمتني منه حراااام .. هذاأخوي الوحيد .. راااح رااائد خلااااص ما رااااح أسمع صوته ما رااااح أشوفه ما راااحأتكلم معه ولا شي كل هذا بسببك أنت !!!
الدكتور تدخل وسمع صوت ريانبالصراخ وعطاه أبرة منومه وناااام ..
الدكتور : وش صاير ؟أبو ريان ( بصوتيهز الأرض ) : ماااالك شغل فااااهم ..
وطلع ..
ومسك الجوال .. وأتصل على خالد ..
خالد : هلا ..
أبو ريان ( يعدل صوته ) : هلا وينك؟خالد : فالبيت يعني وين ؟أبو ريان ( تغير صوته ) : تعال لمستشفى ال ( ......... )
خالد ( خاف ) : وش صاير وش فيه يا محمد ؟؟؟أبو ريان : تعال وبس .. مع السلامه ...
سكر خالد وكله تساؤلات .. واللي زاد مخاوفه .. صوت محمد .. كان مقطع على شوي بحة ..

عند المستشفى ..

نزل سلطان من السياره وهو يحسبشي صاير وكبيييير .. ونزل فهد وخالد ..
دخلو المستشفى والمكان يعم عليه الهدوء ..
خالد لمح أبو ريان قاعد عالكرسي ومسند راسه .. قرب عنده ..
وشافه يحكم علىعيونه ودموعه تنزل أربع ..
خالد ( بخوف ) : محمد وش فيك ؟ ليه كل هالدموع؟!
أبو ريان ( فتح عيونه ) : رائد يا خالد رائد ..
سلطان ( تدخل ) : وشفيه ؟أبو ريان وقف ويحاول يثبت نفسه أكثر ... وأهم يطالعون بخووووف ..


أبو ريان : رائد يطلبكم الحل .. » ( ونزلت دموعه )
الكل وقفمنصدم ..
فهد مسك راسه من قوة الخبر اللي صدمه .. وقعد عالكرسي وانهمرت دموعه ..
خالد .. غطى وجه بيده .. نزلت دموعه .. نزلت وما قدر يوقفها ! وصرخ : كيفمااااات ؟ أنت اللي قتله ؟ أكيد أنت يا محمد !!!
وأنهااااااارعالأرض وقعد يصييييح بحرااااره ..
أبو ريان : ................
أما بالنسبةلسلطان .. آآه عليه .. وقف جامد .. يشوف أخوانه يصيحون وهو ولا دمعه نزلت .. !
سلطان : أنت كذاب ..
أبو ريان : سلطان اذكر الله ..
سلطان : وينه؟أبو ريان ( أشر على غرفته )
سلطان راح ودخل على رائد .. اللي صار جسد بلاروح ..
سلطان : رائد رائد رااائد كلمني أنا سلطان .. وش فيك ما ترد .. راااااائد رد علي وش فيك ؟
( حط أيده على وجه رائد .. والأيد الثانيه على قلبه ) وجهه بارد كالثلج .. وقلبه موقف .. ما حس بدقه وحده ..
فجأة ..


فجأه .. صرخ سلطان صرخه !! قومت المرضى ..
لاااااااااااااراااااااااااااااااااااااااائد لاااااا تروووووح أكيد أنك حي لا تمزح معي رائد ردعلي بلااا عبط رد علي أنا سلطااااااااااان ( ويمسك ملابس رائد ويدفنرااااسه في صدره ) رائد لا أرجوك لا تروح عني أرجوك رائد أنت صديقي الوحيد .. أنتأخووووي الغالي ... أنت نعم الصديق وعز الخوي .. أنت حبيبي وعمري وحياتي وقلبيودنيتي .. ماااااااااااابي أعيش من دونك يا رااااااااااااااائد ما أطيق العيشهبليااااااك .. رائد رد علي رد علي لا تروووح لا تروووح أرجوووووووك ... لاااااااااااااااااااااااوطااااح عالأرض وقعد يصيح صياااااح يقطع القلب .. أدركأن رائد خلااااص .. راح ما راح يرجع مره ثانيه ..
فجأة ... قااام بغضب وطلعوشاف أبو ريان يطالعه ..
سلطان ( بعيون غرقانه دموع ) : ياحيواااااااااان يا خسيس ليش قتلته ؟ حرمتنا منه بسبب كذبهباااااااااايخه .. ( وكل اللي بالمستشفى يناظرون بإستغراب ) رد سلطان على محمدبصراااخ غريب أول مره يصدر منه : وش أستفدت ألحين ؟ ذبحت رااااائد ؟! ( وبهدوء ) ليش ذبحته ! ليش أبعدت صديقي الحبيب ؟ وأخوي الغالي عني ؟ ليش ؟ أهووش سوا فيك ؟؟؟!!!!! ( وبصراخ ) رد علي ..
أبوريان : .......... ( ساكت )
سلطان : أنا لاااازم أنتقم لراائد لااااازم أذبحكم مااااا رااااح أخليييك عاااااااايش ..
( وقام سلطان بيهجم عليه بجنون .. بس خالد أمسكه ووقفهأهو وفهد بس ما قدرو !! سلطان صار أقوى منهم وفك أيده وهجم على محمد .. مثل السبع .. وطيحه عالأرض ) بس خالد لحق ومسكه بكل قوه وفكهخالد : سلطاااااان هذاااقضاااء ربك لا تعترض !! أستغفر ربك ياخوووكسلطان : بعدوووو عني بعد رااائد مالي عيشه بهالدنيا أبدا ..... وطلع مثل المجنون من المستشفى ..
خالد لحقه .. لأن سلطان مو فوعيه تقريبا .. فقد رائد وكأنه فقد نص عقله .. !
قطع الشارعوهو رافع راسه .........
وكانت سياره تمشي بسرعه جنونيه !
و ................................

وكانت بتصدمه بس فرج ربي قريب ..
خالد : سلطااااااااانطمر خالد على سلطان وضمه .. وطاحو مع بعض على طرفالرصيف الثاني .. والسياره ........ عدت ..
خالد : سلطان ؟ أنت بخير؟سلطان : راااح رائد وخلاني راااح يا خالد .. ( وقعد يتحرك بطريقه غريبه ! ) رائد أبيه ما علي منه رجعه لي يا خااااالد .. أهو ما مات أنتو تكذبون علي .. خالدقولي الصدق تكفى لا تكذب علي .....
خالد : أذكر الله يا سلطان هذا قضاء الله مايجوز تعترض !! ( كان خالد دموعه تنزل غصبا عنه )
سلطان : كييييف ماااات أمس كنتأكلمه ! كان يكلمني عادي ليش مات ليش ؟! آآآآآآآ ( و تنزل دموعه بكثرهمره ثانيه ويصيح بصياح غريب )
خالد ما يهون عليه يشوف أخوه بهالحاله ... أخذهبحظنه .. وقعد يهديه .. ويذكره ..
وفي هاللحظه .. كانت كل الناس تناظر هالموقفالعجيب ! اللي متأثر .. واللي يصيح .. واللي راحمهم .. واللي مستغرب ..


اللهالمستعااااان .. الدنيا دواره .. وآه يا دنيا شفتو كيف الدنيا غريبه ؟ شفتو كيفيجينا خبر يفرحنا ؟ وكيف يجينا خبر يجزعنا ويفجعنا ؟ وخبر يحزننا ..... ؟ هذي هيالدنيا .. تطلع بمصايب وتدخل في مصايب ثانيه .. ومن سعاده لمعاناة .. وحزن ومآسي ..
الدنيا عجيبه !
شوفو كيف الحياة أنقلبت وتحولت ..
كانو عائله عايشين فيقمة السعاده والفرحه والراحه ...
وفي لحظه غير متوقعه وما خطر عالبال .... يفاجئهم خبر موت قريب وحبيب لهم .. ويقلب الحياة من سعاده وفرح .. إلى حزن وتعاسه ..


$ الله يحفظكم ولا يفجعكم في حبيب لكم إن شاء الله $


_________


عند فهد ..
دخل على رائد بهدوء ..
وما صدق أن رائدرحل وما يعود ..
قرب عنده ..
ودقق في ملامحه ..
كان كأنه نايم بسلام ..
وجهه منور .. وعليه ابتسامه خفيفه ..
فهد ( يمسك راسه ) : يا ربي ماأصدق يا رائد ..معقوله راح نفارقك ؟ معقوله ؟ لا لا مااااااا أقدر أصدقمااااااااااااااااااااااقدر مااااااااااقدر ..
وطااااح عالأرض .. وتسند عالجدار.. وهو يصرخ : مااااااااااااااقدر أصدق يا راااائد أرجع لنا تكفىتكفى يا رااااااااااااااااااااااائد ....


دخل أبو ريان ..
أبو ريان : فهد ..
فهد ( بصوت عالي ) : إنت أطلعبرا !!! ولا ناوي تعذبه مره ثانيه بعد اللي سويته ؟؟؟؟ خلااااااص رووووح فكنامنك !!!
أبو ريان : يا فهد ........
فهد ( يقاطعه بصراخ ) : بس ولا كلمهبس !!


أبو ريان سكت ..... وقرب عند رائد ..
( آآآه يا رائد .. ما راح يسامحوووني .. صدقني أنا سويت كل هذا فوق إرادتي ..أبو سالم غسل مخي ! غسلعقلي ! إيش أسوي ألحين ؟ إيش أسوي ؟؟!!! )
ألتفت على فهد وشافه ماسك رائدويصيييح ..
وقرب عنده وفكه ..
أبو ريان : بس يا فهد بس !!
فهد ( بعصبيه ) :أبعد عني ! أبعد !!!
ودفعه بقوة عالأرض .. بعدين عطاه نظرة كره وحقدوإحتقار .......... ( وطلع )


محمد قام ورجع يتأمل رائد ..
بعدها طلع ..
وشاف فهد واقف ورافع راسه ودموعه سيول ..
أبو ريان ( بصوت مخنوق وبترجي ) : أرجوكم سامحوني أرجوكم !!
فهد ( بهمس ) : صعب ...... بعد إيش ؟ بعد ما فقدناالغالي ؟؟ قول لي بعد إيش نسامحك ؟؟
( وبصراخ ) إنت الغبي الحقير اللي صدقت كلامالناس .. وكذبت ولدك اللي تحبه ؟ هذا ولدك تعرف وش معنى ولدك ؟؟؟ كيف رضى قلبكتضربه ؟
( وبصوت مخنوق ) وهو مريض ؟؟خلاااااص يا محمد لا تحاول ..
أبو ريان ( بصراخ ) : أنا كنت أعمى ! كنت غبي ! كنت مهبوووول !
( وبحسره ) كنت ميييييييت مييييييت وصحيت .. سامحني يا خوي ..
فهد : صحيت بعد إيش ؟ بعد مامات ؟أبو ريان : سامحني ..
فهد ( بصراخ ) : مستحيل !
وقامفهد بدون وعي وعطاااه كف قوووي .. طيح محمد عالأرض ..
فهد ( بهدوء ) : الله لا يسامحك ..
( وطلع )
محمد قعد على حيله .. وتسند عالجدار .. وهو ماسكخده ويتألم من قوة الكف اللي جاه من فهد ..
ويصرخ بداخله ( أنا أستاااااااهلأكثر من كذا أستاااااااهل .... أنا عارف اني قاتل رائد عاااارف ..لكني كنت ذاكالوقت ميييييت مييييييت مييييييت !!!!! أرجوووووووكم سااااامحووووووني )
وضموجهه بين كفوفه ودخل في دوامة بكاااء مرييييره ..
تعبر عن حزنه الشديييد وندمهعلى اللي سواه ..


( لكن بعد ما فات الفوت ما ينفع الصوت )


في المقبره .. صلو عليه قبرو رائد .. ودعوله بالرحمه وفي هذااااك الوقت أنهاااار عليهم خالد .. حس بفقدانه لولد أخوه .. كره في هذي اللحظه أخوه محمد !وسلطان .. بغى يموت عليهم من شدة بكائه ..
الكليقول أن محمد السبب في وفاته ..
لكن هذا قضاء الله .. وقدر الله وما شاء فعل ..


بعد ما أختفى الحظور ..
ريان ( أبتعد عنهم ورى السياره .. وطاااااح على لأرض .. ) : رائد رحت عني خلااااص ؟ ما راح أشوفك ؟ سافرت عن الدنيا ؟ ليه رحتوخليتي أعيش في عذااااب !! كيف بنساك يا خوي ؟ أنا في حياتي ما شفت أخو مثلك ...... وتروح عني بهالسرعه ؟ كيف بتهنى فحياتي ؟فهد ( وجهه رايح ) : قوم يا ريان خلاصيا خوي .. الحمد لله على ما جا منه ... كلنا فقدناه مو أنت لوحدك ..
ريان : فهدراااائد أبيه تدري أني أبييييه ؟؟؟فهد : أدري .. والله أدري ..
ريان ( قاميناظر أخوه محمد من بعيد ) : شفت يا فهد هذا ؟ ( يأشر على محمد )
فهد ( يطالع لفمحمد ) : ........ الله يهديه ..
ريان : هذا المجرم اللي قتل حبيبي ..
فهد : ريان أذكر الله هذا أبوك !!
ريان : وإذا كان أبوي ؟ أنا الحين ما يفرق عندي إذاكان أبوي أو مجرم أو ....
فهد ( يقاطعه ) : رياااان ! رائد هذا يومه .. وربيكاتب له يموت فهاليوم ..
ريان ( نزل راسه ) : ............. لا إله الا الله ....
فهد ( يربت على كتفه ) : الحمد لله على كل حال ..
ريان مسك ثيابه وتحركبهستيريه .. لدرجة أن ثوبه تشقق !!
فهد ( يمسكه ) : ريان يا خوووي لا تسوي بعمرك كذا ! خلاص ربي يهديك كافي تعذيب لنفسك والله كاااافي ..
ريان طاااح عالأرض ..... ودخل في نوبة بكاء ثانيه ..
فهد مسكه وحظنه بقوة .. ودخله السياره .. وماتمر دقيقه وما يقول فيها : رائد راح ؟ أهو في قبره ألحين ؟ يعني أنتهى ؟ خلاصرااااح ؟
( ونظره مركز عالقبر )
وفهد يشوف حال ولد أخوي ويزيد عنائه .....


وعند قبر رائد ..
كان خالد ماسك سلطان لأنه كان بيموت نفسه منالصياح ..
سلطان : أبعد عني .. أبعد .. بروح لرائد خلني أرووووووحله .. ( ويأشر بيده على قبر رائد ) رائد لا تخليني .. رائد أرجع لي .. لا تبعد .. مااااااااااصبر عنك يا راااائد ..
خالد : سلطان قول لا اله الا الله .. وادعلرائد بالرحمه والمغفره ..
سلطان : لااااا رائد ما مات رائد ساكن فقلبي .. وماراح أنساه ألا لين أموت .. ( وبهدوء .. ) .. أهو بعده صغير كيف مات ؟خالد : سلطان أذكر الله قضاء وقدر ..
أبو ريان : سلطان ادع له بالرحمه يا خوك ..
سلطان : كيف مات أنا أشوفه في عيوني ألحين ..
خالد أشفق على أخوه وحالتهالمتدهوره .. حظن سلطان ... اللي كأن عقله مو معه ..
سلطان : أبعد عني رووووح ..
ودفع خالد وراح عند قبر رائد وقعد على ركبته وحط أيديه على التراب ..
سلطان : رائد ليش رحت عني ؟ أنا أحبك وأمووووت فييييك ليييه تروووح ؟؟ حياتيبدونك صارت ظلاااام مالها معنى مالها طعم بدونك يالغالي ....... مين بيمزح معي ؟مين بيكون صديقي ؟ مين بيكون صندوق أسراري ؟ رائد ... رائد ليه تموت ليييه ؟ يعنيما راح أنادي بأسمك مره ثانيه ؟ ( ورفع راسه للسما ) ليه يا رب ليه ؟ أتمنى أكونبحلم وأصحى منه .. ( سكت فتره وتكلم .. ) .. أكيد أنك تسمعني ألحين .. وبقولك أنيما راااح أنساك الا لين أسلم روحي لرب العالمين .. ما راح أنساك من دعاي ان شاءالله ... ما بنساااك أبد يالغلا كله ....
وغطى وجهه بيديه .. ورجع لدوامة بكائه ..
راح محمد وقوم سلطان وضمه ..
سلطان : ليه مات ليه ؟أبو ريان : هذا يومه يا خوي .. لا تصيح خلاص أنت بتعذب نفسك وبتعذبه بقبره .. إذا كنت تحبهوتغليه لا تعذبه ..
سلطان ( يبعد عنه ) : أنت اللي قاتله .. أنا عااااارفك .. طووول عمرك أناني وبتظل أناني .. ما رااااح أرضى عليك طول عمري طوووول عمرييا محمد !!!
وراح وركب السياره وكمل نياحه فيها ..
وركبو جميع ورجعو ..


من بكرا ريان ما وقفت دموعه ..
ويحس روحه بتطلع .. ومن وين بتجيهالروح ورائد أصلا هو روحه ..


أخذ دفتر وكتب فيه هالكلمات .. وحس بشوية راحه .. :


ما تقبلت الفراااق ومال يدي فيهحيله ..
آآه لوان الظروف المقبله تكشفقدرها ..
لو يعرف الشخص منا وش معالغيببيجيله ..
كان جلبنا المشاكل من قبليوقعضررها ..
ما هقيت الليله اللي جابتالفرقهطويله ..
لين صارت ليلة أمس بعيني أطول من شهرها ..
والعذاااب اللي يذوب بعين من يفقدحبيبه ..
عندي اكبرمن عذااب العين لو تفقدنظرها ..


مرت أيام العزاء طوييييله عليهم ..


مر أسبوعين ..
ريان حابس نفسه .. لا ياكل .. ولا يشرب .. ولا يطلع .. وحالته .. متدهووووره ..
وما يكلم أبوه بزعم أنه هواللي ذبح أخوه الوحيد الغالي ..
وما يكلم أحد ..


أبو ريان .. لا ياكل ولاشي .. وضميره مأنبه بالحيييييييل بالحيل .. ومعترف بنفسه أنه أهو سبب وفاةرائد ... .. .. .. فقد رائد .. فقد ربشته ومزحه وسوالفه وجلساته معه .. الله يرحمه ..


أم ريان ... طبعا ما يحتاج أعبر عنها .. ووش صار لها بع ما عرفت بوفاةولدها حبيبها وجنينها ..
أكيد فزعت الدنيا وقلبتها مناحه .. وجاها انهيار عصبي .. وكرهت محمد زوجها كره عظيم .. وتكلمه بكلمات محدوده .. قعده : ما تقعد معه .. سوالف : ما تسولف معه .. ومثل كذا ...


سلطان .. يا ويلي عليه .. في أسبوعيننحف 7 كيلو .. وأختفت ملامحه .. ما يكلم أحد .. إذا غصبوه على شي يصيح .. وأحيانايهذي بأسم رائد .. وما يحب يشوف أخوه فهد لأنه تقريبا شبيه لرائد .. فكلما شافهأنهاااارت دموعه .. لدرجة أن فهد صار يتجنبه ..
صارت تصرفاته غريبه ! ما يمر يومما ينطق أسم رائد فيه ..
جابو له شيخ يقرا عليه ..
وصار يقرى تقريبا 4 أيامواليوم الخامس .. سلطان أنهبل وطاح في الشيخ ضرب .... والشيخ ماله ذنب ! ومنبعدها .. ما صار يجي الشيخ له ..
وفجأه يسكت وفجأة يصيح ..
أنهارت نفسيته ..
الله لا يفجعكم في حبيب ...


خالد .. راضي بقضاء ربه .. وهو بطبعهكتووووم .. ومتأثر بالمره على رائد بس مو مبين .. ومعاملته لمحمد ما تغيرت .. بسمخبي كرهه في قلبه ..


فهد .. حس بالحقد تجاه محمد .. صار يكره وما يدانيه .. ما يطيق شوفته بعيشة الله .. ويزعم أنه هو سبب وفاة رائد .. ومن يشوفه يقلب الدنيا .. ونفسيته شوي تعبانه .. وحاط حرته في خالد المسكين ..
وخالد صابر ومتحمل .. لأنه مقدر وضعه ..


بعد شهرين من وفاة رائد ..


محمد .. بدى ينسى .. لكن عمره ما راح يسامح نفسه .. وطول حياته بيلوم نفسه ....


أم ريان .. تقريبا نست .. لكن كلما تذكرت رائد .. تذرف دموعها .. وتشوف طيفه في كل مكان .. وبدت ترجع لمحمد زوجها ..


ريان .. ما نسى رائد ولا عمره بينساه .. راااحرائد وراحت روح ريان معه .. ودوم يذكر مواقفه .. وسوالفه .. وضحكاته .. وخفة دمه .. وخصوصا مقالبه ....... ويحزن بالحيل .. ويشتاقله .. يا حياتي شوي بيقطع ملابسه من الشوق .. !!


سلطان بدت ترجع حالته الأوليه .. بس حاس بنقص .. يحس انه ناقص بهالدنيا .. طبعا لأنه كان رائد بالنسبه له روحه .. = الحمدلله على كل حال =


خالد وفهد ... لا تغيير خالد .. تقريبا بدى ينسى رائد .. بس في قلبه أثر له .. بس كعادته مو مبين ..
فهد .. بدى ينسى الوضع .. ورجع لمحمد .. وصار يكلمه ويسولف معه .. بس باقي آثار لحبه في رائد .. وكرهه لمحمد ..


______________


في يوم قرر ريان يفتح غرفة رائد .. لأنه يحس بضيقه .. ولو شاف أثار لرائد يمكن يرتاح وتهدى نفسيته ..
دخل الغرفه .. هدوء .. مرتبه .. شاف البلكونه مفتوحه .. راح دخل وسطها وتذكر أوقاته اللي يقضيها مع رائد فيهالبلكونه .. كانت من أحلى أوقاته .. أشتااااق بالحيل لذيك الأيام .... لكن اللهالمستعان ..
طلع منها .. وراح لمكتب رائد .. لمح ورقه ..
راح لها .. فتحها .. قراها .. وذرفت دموعه ..
كان مكتوب فيها .. ::


جفاكم ياهلي قاسي عليا ..
وكنتم بطيبه .. مغروسه فحشايا ...


دخيل الله !
كافي ألم .. كافي جروح .. كافيتعذيب فيا ..
لكن ما أقول غير أن موتي أهون .. من حياتيالشقيه !!!


أحس أن الموت قرب وأنا
" مظلوم " وماعفيتوا عليا !!
لكن مهما كان .. بظل أحبكم وأحبكموأحبكم ولو جنيتو عليا ...


(( رائد المظلوم ))

ريان كتب في آخر الورقه ..


أشهد ! أن القصايد ..
لو تعبر عن غلاك !
شابت حروف القوافي ..
وأنعدم وزنالقصيد !

ترك الورقه .. وراح لدولاب ملابس رائد .. أخذ بدلته الليكان لابسها قبل ما يتوفى بيوم .. وأنسدح على سرير رائد وضم البدله .. وشم فيها عطررائد ..
أبو ريان : ريان ؟ريان ( يطالعه ) : ..........
أبو ريان : وشفيك ؟ريان : رائد راح وراحت روحي معه .. راااح وماااات ( دمعت عينه )
يا بوي حياتي عمري دنيتي ماااات ..
قلبي رااااح ماااات ؟ يا بووووي !!
أبوريان راح له وقعد يهدي فيه ..
وبعد وقت قصير .... صرخ ريان ! :


قلبي مااااااااااات !!

____


ت m ت ..


أنتهت قصة : * قلبي مات *


وأتمنى من كل قلبي أن القصة تحوز على رضاكم وإعجابكم‎ ..


أجيب ورد بسرعه :


١_ أكثر شيء أضحكك وأعجبك ؟!
٢_ أكثر شي أحزنك ؟!
٣_ أكثر شيء أبكاك؟!
٤_ موقف أعجبك ؟!
٥_ ما أجمل شخصية بالنسبة لك في القصة ؟!
٦_ ماالشخصية البذيئة بالنسبة لك في القصة ؟!
٧_ ما وجهة نظرك تجاه القصة ؟!
٨_ برأيك . . . هل القصة حقيقية ؟! أم تأليف ؟!


أنتظركم ^^

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -