بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -5

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -5

شوي جا مشاري ومعاه البلوزة وجلس جنب عاشة على سريري
مشاري:طيب ناصر من وين جاب ذي (يقصد البلوزة)
عاشة وجهها صار طماط :مدري
مشاري:كيف ماتدرين ؟
عاشة وهي مرتبكة:اهاااااااااا لا ذي لينا بنت جميلة تلعب وطلعت البلوزة ههههههههههه (ضحكة تخووووف طبعا من الربكة)
مشاري:اهاااااااااا الله يلعنه ذاك المتخلف بعدين اش فيك ؟
عاشة:لا مافيه شي
مشاري:غريبة اميرة نايمة الناس صيف
عاشة:تعبانه شوي
مشاري:اش فيها
عاشة :ااااااااا مصدعة
مشاري نزل البلوزة :اهاا طيب خلاص انا طالع
عاشة:مع السلامة
مشاري :ههههههه ادري تبين الفكة
عاشة:ههههههههههه لا والله اذا تبي تسولف عادي
مشاري بكل سماجة :من زينك انتي وسوالفك هههههه
عاشة:هههههههه
مشاري:سامجة
عاشة تورطت في ذا السامج :انا سامجة ؟
مشاري:ايه
عاشة:احلف
مشاري :والله
عاشة بملل:خلاص رووووووووووح ياساااامج
انا تحت اللحاف اضحك مع نفسي على عاشة
اخيرا انقلع من الغرفة وقفلت عاشة بعده الباب ورجعت ركض وقفزت على بطني
انا وعيوني شوي وتطلع :اااااااااااه
عاشةوهي تسحب اللحاف :اميرة يمممممممممة خايفة
انا :جلست :برااااااااااااااافو ماقصرتي
عاشة:برافوا ؟؟؟؟؟؟؟
انا:ههههههههههههه ايه برافو احمدي ربك مدحتك
عاشة:بعد ايش ؟بعد ما كانت روحي بتطلع
انا :المهم ماهم زعلانين وبعدين عرفتي تصرفينه
عاشة:والله انه شاك بس شكله شافني ارجف من راسي لرجلي رحمني
انا :والله كويس
عاشة:حتى شعري يرجف من الخوف
انا :هههههههههههه المهم ماقصرتي بس احسهم ماراح يعدونها ذاك المتخلف ناصر عمى بعينه
عاشة:الله لايوفقه ملعووون كان بورطنا




عايلة ابواجراح (ابوجراح :الوالد -ام جراح :الوالده)
(جراح :الابن الاكبر 31 )(متزوج بنت عمه مها بنت ابو احمد)
(جميلة بعده-30)
(مشعل-29)
(مشاري-28)
(نواف-23)
(اميرة-19)
(عاشة-15)
--------------------
عايلة ابو احمد
(ابواحمد اخوا ابو جراح الوالد)
(ام احمد-الوالدة)
(احمد الابن الاكبر-33)(زوج جميله)
( مها -27)(زوجة جراح)
(ناصر -30)
(راشد-22)(اعرج )
(اروى-19)
(نورة:17)
--------------------
(حسين-18)(مريض نفسي)


----------------------------------------------------


الجـــــــ السادس ـــــــــزء

كنت أظن الحظ جابك و | إبتسَم
أثر أنا و ( الحظ ) . . . مانواطن بعض !!


الأمل في دنيتي .. يامـا .. إنهدَم .
و " الفَرَح " ما يوم في عمري – ومَض


جرح ( غيري ) بـ إختياره : إلتئَم !!
و آنا جرحي ؟ ليه عـ القلب / إنفرَض ؟!


ليت قلبي من جروحه , إفتهَم ,
غيري عـاش الجرح .. مرّه .. و إتّعَض


مايحس [ القلب ] من كثر | الألَم
راحت الراحه . . . وعلى اللـه العَوَض .


جيت من أقصاي وماكان العشَم
تصدِم إللي صوبك إحساسه - رِكَض ،


من يعلّم { طيبتي } :: درب الندَم ::
دام صارت " نيتي البيضه " ~ مرَض !


ما ألوم القلب عايش في وهَم
يكفي .. يثبت لي [ حياتي ] لا نُبَض


قلبي من دنياي " عمره " ما : سلَم
.. كل ما زانت .. لي الحظ - إعتَرَض !


سهرنا ذيك الليلة وانا في هم مايعلم به الاالله اشكي لعيوش وهي نفس الشي اففففف الايام تمر بملل مافيه شي جديد الا الهم والغم .
اليوم الثاني مر وانا مختفية مابي احد يشوفني ويصير يسالني عن وجهي مجرد انهي شغلتي ارجع غرفتي .
اليوم اللي بعده كان لازم اكون مستعدة لاجل اروح المدرسة اسحب ملفي
الساعة 2 الليل نامت عاشة وانا ماجاني نوم تذكرت حذياني مقطوعه وانا بروح الامدرسة لاجل اشوف لي حذيان غيرها او اشوف لها حل
نزلت الحوش وانا اقول في نفسي الله يستر يشوفوني اخواني اروح فيها لازم استعجل
وانا ادور في صندق الاحذيه ادور كل الاحذية حقتي قديمة قد اكل عليها الدهر وشرب وانا ادور ادور سمعت صوت بكى وقفت اسمع كان حسين يبكي ومعاه مشعل ومشاري وهو يحلف عليهم مايروح انا في نفسي :يووه وين يروح كنت احاول اتجاهل ماسمعت رجعت ادور واقلب في الاحذية لاني اذا سمعت صوت مسكين اعيش هم وغم وانا ماني ناقصة هموم يكفيني مافيني
وانا ادور سمعت مشعل يتكلم مع حسين:يعني ايش بصير لوحلفت انك ماتروح انت بحلفك ماراح تقدم ولاتاخر هي هي طلعت معنا والا ماطلعت نفس الشي بس انت غبي ماتفهم اجيلك منا تجي لي منا
انا :يوووه لازم اخلص وانا جالسة ادور احاول استعجل كنت مستغربة ماسمعت صوت مشاري .يوووه مالقيت شي والف راجعة صقعت في مشاري اللي كان واقف وراي وانا مدري
مشاري زعلااان وحاط يده على خصره:كم لك جالسة هنا
انا مرتبكة :توي مالي فترة كنت ادور لحذيان حذيـ
قاطعني:كم الساعة تدورين الحين ؟
انا نزلت راسي:----------------------
مشاري :روحي غرفتك وترى حركتك ذي ماني معديها لك
وانا رايحة لداخل مسكني من كتفي:اش في وجهك ؟
انا :مافيه شي
مشاري:خلاص انقلعي غرفتك
انا رحت ركض وانا خااايفة شوي واموت من الخوف حاسة ان فيه احد راح ليحقني منهم
مشاري راح لمشعل وقال له ترى اميرة كانت في الحوش جالسة تسمع مشعل ماصدق خبر يبي يلقى علي فرصة باقيه حاقد من ذاك اليوم اللي هزات فيه حسين لانه عفى .مشعل مانسى كلامي خايف اني ماسكة عليه شي وراح جري على غرفتي وفتح الباب بشويش وقفله وراه وانا تحت اللحاف ميتة خوف جا مشعل جلس على ظهري سمعت صوت ظهري من ثقل مشعل انا في نفسي ومن كل قلبي :اااااااااي
مشعل فتح اللحاف من عند راسي ومسك شعري :اش كنتي تسوين تحت في ذا الوقت
انا بهمس ماني قادرة اتنفس :والله بس كنت ادور حذيان ماكنت اسوي شي والله العظيم مااكذب
مشعل ماخلاني اكمل صار يسحب شعري بكل قوته وانا ماسكة على فمي مابي ازعج احد بذا الليل حسيته قاعد يقطع في روحي من الالم بس ماني قادرة ادفع عن نفسي الاذى شوي وراح خلاني وطلع من الغرفة زعلااااااااان زي المجنون مايدري اش يسوي داخله خايف مني !!!!
انا قمت دااايخة دخلت الحمام اطالع لوجهي كنت اشوف دم على وجهي بس من وين مدري لانه سحب شعري بس ؟
صرت ارفع شعري عن وجهي وكانت الاماكن اللي سحبها مشعل تدمي من كثر ماشد شعري وانفي يدمي يووووووه االاام فضيعه غسلت وجهي ولاكانه شي صار رجعت سريري اللي كان فيه بقايا من شعري ودمي !!
مشعل برا يتصل على واحد من اخوياه وطلب منه يوقف بسيارته اخر الحي بس شوي وراح خويه الخبيث لبى طلبه
شوي رجع مشعل فتح الباب وانا على سريري معطيه الباب ظهري ارجف من الخوووف احس برعب داخلي
مشعل فتح اللحاف ومسكني من يدي ويهمس:تعالي
انا مدري اش السالفة :اش تبي
بقووة سحبني :امشي وبس .طلعت من الغرفة وطلعنا الحوش مشعل ياشر على كيس زباله كبير :ابيك تطلعين ذا برا ابيك تودينه هناك وياشر بيد على اخر الحارة
انا بخوف نزلت راسي ابكي :ليييه اطلعه الحين اخاف
مشعل :مزااااااج ابيك تطلعينه وبس
انا وانا ابكي:بس اسمع صوت الكلاب ماقدر اطلع اخااف وجلست ابكي
مشعل وهو زعلان شاتني :يعني كيف بتطلعين والا لا وسحبني من كتفي بقوة حتى وقفني
انا وقد انغلبت على امري :والله اخاف
وهو ماسكني من كتفي :روووحي ماحد ماكلك
انا اخذت كيس الزبالة اجره من ثقله ماقدرت اشيله وانا طالعة اقول له:انتبه الباب لاينقفل وراي اخاف الهوى يرده
مشعل :روحي ماراح يتقفل ومشيت اوصل الكيس اللي معي لاخر الحارة والكلاب تنبح من كل مكان لبسي كان ثوب اسود وله قبوع رديتها على شعري والكلاب تركض من حولي تبي اللي بالكيس وانا رجولي ماتشيلني ابكي اتلفت يمين وشمال ماكنت اشوف احد في الشارع كل شوي اطالع وراي اشوف الباب باقي مفتوح وامشي امشي احس المسافة طوييييييييلة رجولي ماعادت تشيلني جلست على الارض وانا احاول اتجاهل الكلاب ونباحها بس مافيه فايدة احس راسي يشيب من الخوف مدري اش بسوي وانا ابكي حاولت اقوم من جديد بس ماني قادرة رجولي ماتشيلني احاول احاول وانا ابكي قمت بكل اتعاب الدنيا اشيلها على كتوفي واجر الكيس اللي اتعبني لاني قدرت اشيله ولاهي المسافة قريبه وانا امشي امشي اخيرا قربت الكلاب كانت تسحب الكيس مني ونا احاول اسحبه اخيرا وصلت كنت اشوف نور سيارة واقفة تركت الكيس ورجعت اركض اركض اركض واتعثر ابي اوصل والباب مفتوح مشاري راح صحى ابوي من النوم يقول لبوي شوف بنتك وين كانت ابوي قام زي المجنون خايف من العار !!
وصحى نواف وصحت معهم كل الجروووووووووووووووووح!
وانا اركض واتعثر وارجع اقوم واتعثر رجولي اتجرحت وانا في طريقي راجعة مشعل صك الباب قبل ماواصل وانا اصيح عليه :لاااااااااااا بس صوتي كان مقطوع؟!
وصلت لباب البيت وصقعت في الباب مقفووول وجلست ابكي :وادق الباب مشعل افتح
شوي انفتح اباب كان ابوي واقف ونواف ومشعل ومشاري حتى امي صحت وحسين كان من الشاهدين؟
اول مانفتح الباب دخلت مندفعة رايحة لمشعل اللي مو بس قفل الباب لا هو قفل كل ابواب الراحة في وجهي واتعلق فيه ابكي على صدره :ليييييه قفلت الباب صوتي مبحوح مااحد عارف اش اقول
والباب مفتوح السيارة اللي كانت واقفة باخر الشارع مرت من عند الباب نورالسيارة دخل علينا الحوش مشاري قفل الباب وراي والكل واقف يطالع فيني وانا اضم مشعل
مشعل دفعني من عند صدري وطحت على الارض
مشعل:اش رايك في بنتك ؟
ابوي بغضب:وين كنت يالخاينة حسافة تعبي عليك
انا :والله ماسويت شي واحلف لهم مااحد عارف اش قاعدة اقول
ابوي قرب مني وشدني من شعري وسحبني على الارض بكل قسوة وساعده مشاري ونواف وزادني مشعل وامي تبكي حظي المنحوس في اهل ماترحم
هذا يرفسني وذا يجرني من شعري والثاني يجلدني والكل يحاول يفترسني ؟
مر ربع الساعة ونصها حسين يشوف العن واقسى انواع الظلم ويبكي حالي اللي مايدري اش مصيره
تعب الكل من ضربي انا فقدت وعيي ماصرت احس بشي حولي اتمنى اني متـــــــــ وانتهيت هذا املي في ذي اللحظه
ابوي جلس يدعي علي بالموت ! وامي نفس الشي الكل في ذي اللحظة نسي
وقفاتي معه نسي الحب اللي كنت اخبيه له نسي كللللل جمايلي مافيهم احد احسن ظنه فيني انا اللي فهمته انهم يخبون لي حقد وكره بلاحدوووود الكل حولي ينتظر لحظة يظهر فيها مكنونه !!!!!!!!!!
ابوي راح اتصل على جراح لاجل يكملون عقابهم لي اذن الفجر وانا طايحة على وجهي فاقدة وعيي جا جراح وشافني طايحة التفت لهم :اش فيها ذبحتوها وهم جالسين مايردون؟
جراح جلس جنبي وانا على وجهي اسبح بدمي مسكني من كتفي وقلبني يشوف وجهي يشوف هو باقي فيني بقايا من حياة؟
جراح:هيييييييييه ويضرب على وجهي بس ماتحركت
جراح:ردي انتي باقي حية ولا متي ؟انشاء الله بس انك متي يالــــ-----------
ماقصرتي حتى واحنا في البيت موجودين تطلعين بكل قوة وجه
مشاري التفت يطالع لمشعل .مشعل طالع فيه ماكانه سوى شي
انا وجراح يهزني فتحت عيني اليمين اطالع فيه الدنيا حمرا في عيني
انا بصوت مخنوق :اييييييييييييه حية والا تبي الحق ينطفي ؟
جراح يبتسم بقهر:اية حق الله يطفي ضوك قولي اميين
مشعل التفت لي مصدووووم يطاالع فيني وهو يقول في نفسه:رغم ضعفها الا اني احس برعب منها دااايم كلامها يجي في الصميم رغم انها تنداس الا انها ماتستسلم
بس يمكن اكون وصلت بر الامان لو كانت ماسكة علي شي مااحد راح يصدقها الكل صار يكرهها اففف منها الله يفكنا منها وبس
جراح سحبني بشعري وجرني لييين وصلني حمام غرفتي وانا طول الطريق استفرغ دم بس مااحد حاس فيني امي ماغير تون تبكي حظي العاثر فتح جراح باب الحمام ورماني من طوله على الارض كاني طحت من جبل فقدت وعيي من جديد اااااه من كل قلبي جسمي تعبااان قفل الباب بقوووة بالمفتاح وهو يصيح في وجه امي :لو احد يفكر يطلعها قبل اجي والله يندم قولي لذي وياشر على عاشة والله لو تفكر ان يجيها شي مايعجبها سااامعه يصيح على امي عاشة صحت من صراخه وركض راحت توضت وصلت ورجعت لامي تسالها امي تصلي. تروح للحمام تنادي علي الدم في الصاله في الحوش عند باب الحمام عاشة تبكي كانها مجنونه ماتدري اش السالفة؟
راحت غرفة الاولاد نواف يبكي رحمني من اللي جاني نواف اللي عمره مامد يده علي ذي المرة جرحني واهاني عاشة فتحت باب غرفتهم مشاري ومشعل يرتبون اغراضهم طالعين رحله ؟؟؟؟؟؟؟
عاشة وهي تبكي :اش اللي صار ؟
اخوانها:---------------
عاشة:تكلموا اش فيييييييييه؟
اخوانها:----------------------
عاشة نزلت راسها تبكي :ياكلب انت وياه انا على مااعتقد اكلمكم ؟
نواف رفع راسه مو رااااااايق:عاشة اش تبين؟
عاشة:اش صار اميرة اش فيها ؟
نواف:لا بس امس طلعت اخر الليل وطقيناها
عاشة:كيف طلعت تكلم زي الناس وين راحت
نواف بضيق وملل:اساليها اختك فضحتنا ياحسافة ثقتي فيها ؟
عاشة:كيف عرفتوا؟
نواف:اففففففففففف مالي نفس اتكلم مشعل شافها ومشاري
مشعل ومشاري مشغولين يلمون اغراضهم
عاشة بززززعل:صدقتوهم؟انتم تعرفون مشعل ومشاري ناس كذابين ورى اعراض الناس ذولا ناس هانت عليهم اعراضهم تبي الحين يكونون حازمين في عرض اختهم وهم خاااااااااااااااينين انتم ناس ماعندكم غيرة انتم ناس كذابين واميرة لو كان يعني لو غلطت وانا اعرفها مستحيل تسويها فانت وياه اليبب فاتشوا في انفسكم يالخونه ونزلت راسها والكل مصدوم من جراتها وكلامها تبكي مشعل رمى الاغراض اللي في يده ومشاري كمان وقد وصلوا حدهم
نواف قام من مكانه خاف على عاشة
عاشة كملت بدموووع:لو صار لاميرة شي لا تلومون الاانفسكم وراحت .لحقها مشعل بس نواف كان عارف البير وغطاه مسكهم عند الباب وكمل :صدقت عاشة .
مشعل بزعل:وخر بلى بعينك ياكلب ومسكه من البلوزة من عند صدره تبي تمنعها وهي تتكلم كذا وبعدين اش تقصد انها صدقت انا انسان حر بكيييفي اسوي اللي ابي مو انت واختك اللي تنتقدون
نواف دفعه من عند صدره :اذا فيك شدة هذا انا واجهني مو تلاحق بنت
مشاري زعلان وهو يرفع صوته:نواف توي ادري انك بنت لا توقف بوجهي انا ومشعل والله انتندم وخر
نواف:انا قلت كلمتي فيك رجالة انت وياه انا هنا يتكلم بكل حزززم




مشعل:يوووه والله راح تندم مو في صالحك تدافع عنها
نواف دفعه من صدره وقفل الباب وحط المفتاح في جيبه
مشاري حاط يده على خصره ويطالع في نواف بعين حادة ومشعل نفس الشي
مشاري انت كذ بتورط نفسك
نواف :لا ماني متورط ولاشي .مشعل مسك نواف من البلوزة من عند صدره ودفعه على الجدار واعطاه كف حس نواف ان طبلة اذنه صمة وهو يحاول يبعده عنه بس ماقدر مشاري يساعد مشعل والكثرة تغلب الشجاعة وتهاوشوا وتضاربوا وكل واحد يلعن الثاني ويسبه .
عاشة كانت في غرفتنا البنات مقفلة على نفسها وجالسة جنب الحمام تناديني وانا ماني قادرة حتى اتكلم كل ما صحيت فقدت وعيي من جديد اففففف اش ذي الحياة ليتني مت انا امووووت ببطئ اسمع صوت عاشة بس ماني قادرة ارد احاول اسحب نفسي اقوم بس مافيه فايدة خايفة يجيني شي وانا مرميه بذالشكل في الحمام اتكلم مع نفسي:اللهم اني اعوذ بك من الخبث والخبائث .اعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق واعيدها اعيدها شوي حاولت اسحب نفسي بكل تعب اسحب نفسي لييين وصلت المسبح واعطيته ظهري اتكي وميلت راسي مدري نمت مدري فقدت وعيي مدري اهم شي غبت عن الحياة مدة من الوقت
الساعه 9الصبح مشعل ومشاري قد طلعوا من البيت بيروحون رحله بعد ماضربوا نواف لييين قال امين ودقوا على عاشة بس الباب مقفول راحوا اهم شي انقلعوا من البيت
الساعة 11 الظهر عاشة باقي تبكي عند الباب وتنادي علي بس انا -----
امي تدق الباب على عاشة تبيها تساعدها في الغدا وفتحت عاشة الباب وقد تغير وجهها من البكى والحزن
امي وهي تشوف عاشة تبكي :عاشة يمة باقي مانمتي ؟
عاشة من دون نفس:ايه ماقد نمت
امي دخلت تدق علي بس مافيه رد؟
عاشة نزلت راسها تبكي :يمة اخاف تموت وهي في الحمام حرام اللي تسونه والله حرام
امي :اش اللي حرام اجل نسكت عن اللي تسويه اختك
عاشة:يمة وانت مصدقتهم والله كذابين
امي:اش كذابين انا وابوك شفناها بعيونا وهي في الشارع وكان فيه سيارة منزلتها ؟
عاشة تمسك على راسها:مستحيييل انا ماراح اصدق في اميرة اميرة انسانه ماتقبل على نفسها مستحييل
اذن المغرب وانتهى الاذان فتحت عيوني بالم اتلفت حولي النور طافي في الحمام :اوووه انا اتالم بشكل مو طبيعي احس بغثياان التفت للشباك وانا اقول في نفسي هذا غروب والا فجر مدري تلخبط الوقت عندي احاول اجر نفسي بالغصب قمت غسلت وجهي وولعت النور وانا اغسل وجهي ماني قادرة ارفع راسي اشوف وجهي لفيت بثقل ماسكة على فمي مابي استفرغ راح دمي كنت احاول افتح الباب
عاشة بالصدفة دقت الباب وانا واقفة عند الباب :اميرة
انا ساكتة ابكي من قلة حيلتي
عاشة نزلت راسها اللي قد شال هموم الدنيا :اميرة اذا تسمعيني ردي الله يخليك والله ماني مرتاحة من الفجر مانمت انتظر تردين الله يخليك كلميني وبكت كملت اميرة انا ولاشي من دونك وكملت بكاها
انا بصوت مبحوح :عاشة ؟
عاشة ماسمعتني
انا ارفع صوتي اكثر :عاااشة انا اكلمك
عاشة سكتت تبي تسمع
انا :عاشة وين امي ؟
عاشة:اميرة حياتي اش اللي صار اش سوو فيك جعل اللي فيك فيني يا قلبي
ترى انا ماني مصدقتهم والله
انا وانا ابكي بصوت مخنوق يقطع القلب :لا بس اهلك قطعوا اللي بيني وبينهم
انا ماقدرت اكمل جلست استفرغ دم
عاشة تسمعني وتصيح علي وهي تبكي :اميرة اش فيك تعبانه انا مدري عن شي انا ماشفتك والله وتركتني راحت ركض لامي :يمه وين المفتاح
امي بكل قسوة:مع اخوك جراح وحلف مانفتح لها الباب ليه هي طلبتك تفتحين لها الباب
عاشة:يمة البنت بتموت حراااااااام اللي تسوونه
امي :روحي كلمي جراح المفتاح مو معي
عاشة راحت اخذت التلفون تتصل ردت زوجته مو موجود
عاشة اخذت جوال امي واتصلت على جواله رد
جراح:هلا يمة
عاشة:جراح عطنا المفتاح
جراح :مين عاشة ؟
عاشة:ايييه تعال عطنا المفتاح
جراح:أي مفتاح ؟
عاشة بكل عصبية:جيبي المفتاح عمى في شكلك
جراح قفل الخط .وراحت غرفة نواف تدق الباب نواف بملل غير طبيعي فتح الباب
نواف :نعم
عاشة:نواف الله يخليك روح خل جراح يعطيك المفتاح
نواف :ليه انتوا ماقد فتحتوا لاميرة باستغراب وخوف
عاشة:لا وكيف نفتحه والمفتاح مع جراح
التلفون يدق
عاشة جري ردت :الو
جراح:هييييييييييه انا معزوم واذا انتهيت من العشى بجي
عاشة وقد نفد صبرها :بس البنت بتموت وانت تتعشى ياغبي
جراح :اففففف منك ومن طولت لسانك وقفل الخط
راح الوقت وانا داخل ذابحني الجوع والحزن والالم
نمت من التعب والانتظار عاشة كانت تحاول تفهم مني شي بس ماكنت ارد عليها
الساعة 4 الفجر وانا مغمضة عيوني عايشة جو داامي سمعت صوت الباب ينفتح
مافتحت عيوني مابي اشوف وجه جراح وهو يفتح الباب دخل جراح عندي والمكان مليان دم وانا متغرقة بدمي وعاشة واقفة من الفجر امس مانامت جالسة تنتظرني
امي كمان واقفة جراح دخل سحبني من يدي يقومني
امي برحمه:شوي شوي ودخلت تساعده
عاشة ونواف كانوا برا لما طلعني جراح وامي وشافتني عاشة وجهي كله جروح وحدة من عيونه كانت مورمه ماني قادرة افتحها ابد وكنت اعرج بشكل يحزن
عاشة لما شافتني قعدت تصارخ وكاني مت وتبكي وتروح لي تحضني :اميرة الله يجعل مافيك فيني نواف سحبها من كتفها :اتركيها ماهي فاضية لك تعبانه
عاشة :انفجعت من شكلي ماغير تصيح تبكي
نواف ماعاد تحمل بكى مع عاشة اللي كانت تندب حظي
جراح فكني وطلع من البيت ساعدتني امي وجلستني على السرير وقلبها يتقطع ماهي عارفة اش تسوي فيني
عاشة مصدووومه جلست جنبي :ماتوقعتهم سوو فيك كذا لييه انتي اش سويييتي
ماتكلمت.
التفتت على نواف :اطلع خلنا نساعدها تبدل ملابسها روح
نواف قرب مني وحب راسي وهو يبكي ندمان :انا اسف لاتواخذيني انا انسان يخاف العار وطلع من الغرفة
(نواف كان صديقي قبل لا يكون اخوي بس كان انسان هادي نفس طبعي وهدوئي يندم بسرعه )
انا ماكان فيه أي ردت فعل
عاشة تبكي فكت الربطة من شعري ورجعت لمت شعري من جديد وامي طلعت لي قميص ثاني غير اللي علي انا مسكت يد عاشة وهي تمسح وجهي
انا :لا ابي استحم
عاشة :خلاص بس انتي تقدرين ؟
انا:جيبي منشفة وملابس
وجابتلي ودخلت الحمام اجر نفسي جر واستحميت بسررعه خفت اطيح في الحمام
اول مرة احس ان الاستحمام صعب لذا الدرجة
طلعت على الاذان وقد جهزت لي عاشة فطور جلست اكل بتعب وحزن محفوووووووووووور داخلي
عاشة منسدحة على سريرها نعسااانه وهي تنتظر بملل نامت من التعب
انا مانمت ابوي عرف اني طلعت ولا فكر انه يمر غرفتي يشوفني وامي بغرفتها نامت من السهر.لكن انا كيف تنام عيني بعد اللي شفته الساعة 7 كل اللي في البيت ناااايم وانا باقي مانت رغم مافيني من اتعاب اخذت لي شنطة وحطيت فيها قميص لي ومعجون اسنان وعلبة صابون ومشط ولبست عباتي وانا الم اغراضي كنت اتذكر عمتي ام محمد وحسين اللي تحدت اهلها وتزوجت غصبا عنهم ابوي واعمامي يلعنونها ويسبونها وهي ميته وانا اتذكر فكرت اساسا هي ماسوت كذا الا من الجحيم اللي شافته من دون تفكير طلعت اتفقد اهلي اللي راح اتركهم بعد ماعافوني وكرهوني مريت على نواف وعلى امي وابوي الكل نايم لما وقفت عند راس عاشة اللي راح تنصدم من جديد نزلت دموعي بشكل مجنون احبببببببها ومااقدر على فراقها حبيت جبينها ويدها وطلعت
رحت غرفة حسين دقيت الباب .حسين كان داخل يلم اغراضه يبي يترك المكان اللي ماله مقعد فيه لما سمع صوت الباب رجع بسرعة انسدح وتلحف وهو يرتجف يبكي مرييييض نفسيا ونفسيته تتدهور
دقيت ما رد فتحت الباب ودخلت ورديت الباب بعدي تكلمت :حسين ؟
فتح اللحاف خااايف ورفع راسه:نعم
انا بكل قسوة :تعال نروح ندور لنا مكان احسن من ذا المكان
حسين مصدووووم :وين نروح
انا :نروح ارض الله واسعة
حسين جالس :لا ماقدر اروح معك انتي روحي وحدك
انا بكيت:لا ماقدر




لا تضايقت قلي عشان احس بضيقتك واتضايق
يكفي تلمحلي،، بضيق علشانك ولو كنت رايق
حنا اتفقنا نشكي لبعض ..
الجــــــــــــ السابع ــــــــــزء
انا بكيت:لا ماقدر روح معي
حسين قرب مني شايل مخدته بيده يحضنها :بس وين نروح ؟
انا رفعت راسي بتعب:وين نروح اتزوجك؟
حسين جلس يبكي:لا لا الله يخليك انا ماقدر اغامر كذا بعدين اخوانك بيودوني في ستين داهية واللي قد جاني منهم كافي
انا :حسين اسمع كلامي والله مايقدر احد يكلمك
حسين:انتي ماتقدرين تسوين شي وبعدين انا مااقدر اترك مشعل ومشاري لاني لو تركتهم راح اجيب بلاوي الدنيا كلها على راسي ولو طلعت وسكت يمسح دموع عينه وكمل لو طلعت انا بروح اموت ماراح اعيش
انا :حسين اش فيهم مشعل ومشاري اش راح يسون لو تركتهم ترى ماعندهم سالفة تعال معي ولاتفكر فيهم والله ماتندم
حسين:والله انتي ماتدرين اش السالفة لاجل كذا انتي تقولين اتركهم وانا ماقدر لو كنتي في مكاني راح تبقين معهم طوول العمر وبعدين اللي سووه اخوانك مو شي بسيط
انا تعبت وجلست:اوووووووه انا مرررة تعبانه ونزلت راسي
حسين بخووف:انتي اش سويتي وطقوك اهلك ليه سوو فيك كذا
انا:ماسويت شي بس هم مايحبوني وسكت رجعت كملت حسين تصدق يابختك ماعندك اهل؟
حسين:ليه يابختي لاني ضايع ومظلوم وين مااروح مااحد يقدرني ومستقبلي ضايع اش حظي به وهو يبكي
انا حطيت يدي عى كتفه :حسين امش نطلع من هنا
حسين متردد:يوووه انتي ماتدرين اخوانـــ قاطعته عارفة اخواني اكثر منك وعارفة اش هم يسوون بس اذا رضيت بذي العيشة مانت رجال
حسين :ايه ماني برجال
انا بزهههق:حسين امش نعيش لانفسنا والله ثم والله ماتشكي الهم وانا جنبك امش والله ماتندم والله مااحد يلحقنا اساسا اهلي ناويين يطردوني من البيت خلني اخذها براسي واطلع بكرامتي امش معي
حسين:ماقدر
انا وقد نفد صبري قربت منه ومسكته من عند صدره:ياكلب لامتى تتخلى عن كرامتك ياخي حس على دمك شوي احفظ ماء وجهك اللي اهنته في كل مكان تتوقع محمد اخوك لو درى بيرضى بحالتك ذي شوي فكيته وكملت :الا اذاكنت راضي اختصر علي وقول لي انا حمار
حسين مرتبك دفعني من عند صدري بقوووة :لا والله ماني براضي اش على بالك
انا تعبانة لما دفعني على ورى قمت اعطيته ظهري وصرت استفرغ دم
حسين قام خايف ياكل اصابعه ويبكي خااايف قرب مني وشاتني في جنبي يقول:اطلعي من غرفتي انا اساسا ماثق فيك
انا بكل تعب قمت وجهي شاااحب وكله جروح قربت منه وقلت بصوت مبحوح :انت مانت برجال لو كنت رجال مامديت يدك على بنت ونزلت راسي شوي داايخة ماني متوازنه رجعت رفعت راسي وانا اشوفه اثنين احسسسسس بغثيان والدم يسيل من فمي وانا قريبة منه تفلته في وجهه وهو منزل راسه ساكت انا ماقدرت اتحمل اعطيته كف وصرت اصارخ في وجهه :حس على دمك ياغبي انت غبي ماتفهم ماتفهم انا اذا طلعت من بيت اهلي راح اعيش معك ارعاك وقوم على حاجتك والا انا مالي فيك حاجة مالي فيك حاجة . تعبت جلست امسك على راسي
حسين واصابعة تسيل دم كلها جرووح من كثر ماياكلها ووجهه كله حساسية من كثر بكاه
حسين بتردد:بس انا اخـ
انا :اشششششششش لا اسمع صوتك امش نطلع وانا عند وعدي لاتستهين فيني ياجاهل
حسين محتااار:واذا سحبتي علي اش اسوي فيك؟
انا :اذا سحبت عليك سوو فيني اللي تبي
حسين:بذبحك والله لاذبحك
انا :خلاص الحين نمشي ماني طايقة اشوف احد
حسين :واخوانك ؟
انا :اش فيهم
حسين:بيفضحوني
انا:اش عليك من الناس اهم شي نفسك اهم شي تعيش مرتاح
حسين:لا ماراح ارتاح والناس تشوف صوري في النت كل شوي وين عاد اتخبى منهم
انا:يوووووووووووه الظاهر ان الناس عندك اهم من نفسك الله يعينها نفسك
حسين مارد
انا :هاه نمشي
حسين:واذا لحقونا اخوانك اش بنسوي؟
انا:وليه كل ذا التفكير خل كل شي علي وانا اعرف كيف اطردهم من حياتي خلنا نمشي
حسين وهو يشيل شنطته :يالله مشينا
انا:اانت شكلك كنت ناوي تطلع من البيت اشوف اغراضك ملمومه وجاهزة
حسين:ايه كنت بطلع من هنا
انا وانا طالعة من غرفته بصحبته :وين كنت بتروح ؟
حسين :أي مكان اهم شي اطلع من هنا
وانا طالعة من البيت رميت قلبي ورحت وانا طالعة معلنه الانقلاب كنت ادوس كللل مشاعري واحاسيسي لاجل اعيش حياتي واشوف مستقبلي
هنا عند عتبة الباب وقفت لامسح بقايا دموع تسيل على خدي كنت امسح عيني كما لو كنت ازيل شيئا علق برمش عيني يابى النزوح؟
تطوف في داخلي ذكريات الطفولة المطعونه بمخالب العنف والقسوة كنت وكنت
في الحقيقة انا لست سوى امرءة تحمل في اعماقها جثمان رووووح مقتولة بسيف الظلم والقهر
من دون تفكير طلعت من البيت ومعي رفيق دربي حسين وبسيارته القديمة وداني المدرسة لاجل طلبي منه ذا الشي وبسرعه دخلت المدرسة وسحبت ملفي والكل يطالع في وجهي مصدوم اكثر من معلمة وطالبه قابلتني وتسالني لكن انا ماكان عندي وقت تركتهم وماجاوبت على احد ومن المدرسة للمحكمة فكرت في الطريق ارفع قضية بس تراجعت لاني ماراح استفيد شي دخلت المحكمة وحسين وراي يبكي وقلت للقاضي اني ابي اتزوج حسين واني احبه وهو نفس الشي بس اهلي رافضين القاضي استدعى ابوي وقاله اتركها تتزوجه ابوي ومن دون تفكير قال روحي معه وعطاني ظهره وقعنا عقد القران بسرعه بسرعه انهينا كل شي ورحت ابوي اقفالي وانا اقفيتله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ورحت ومن الطايف على جدة حسين طووول الطريق يبكي وانا اهديه اخييييييرا وصلنا وماقلت انا بنوصل توقعت انا بنصدم وصلنا رحنا مطعم تغدينا جا المغرب ومعي رقم ام نورة اتصلت عليها من جوال حسين ووصفت لي المكان ورحت لها
وقد انتهت صلاة المغرب دخلت وحسين متعلق فيييني شوي ويدخل بثوبي خايف اتركه دخلت بيتهم وان احس وجهي يتقطع من الخجل وقلت لها اعتذر :ازعجناكم
ام نورة بكل طيبة قلب:لا والله مازعجتونا ولاشي البيت بيتكم: (ام نورة عندها ولد قبل نورة )
انا:والله ياام فهد انتي تعرفين مانقدر ناخذ شقق لان ماعندنا كرت عايلة فاحنا مظطرين نمسي عندكم ووالله اني مستحية منك اشد الحياء احرجناكم من كثر خجلي ماني قادرة اطالع فيها وهي تبادلني اعذب ابتسامه وبكل سماحة:يوووه يااميرة والله انه عادي ولا احرجتونا ولاشي الله يحييكم الف
عشونا انا عند الحريم وحسين عند الرجال حسين منزل راسي مو قادر يتصنع العافية وهو يمر باشد

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -