بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -7

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -7

الممرضة :طيب يانورة اش قال لك ابوك
نورة :يقول بتنوم في المستشفى يمكن يلاقون لي علاج وانا الحين خايفة
الممرضة:شوفي يانورة انتي لاتنصدمين ولا شي انتي في دار الرعاية وترى الدار ذي ترعاك وتهتم فيك وانشاء الله ماتلاقين منا قصور وانتي اذا احتجت شي ناديني انا اسمي سحر خلاص
نورة مصدوووومه :اسال بالله تقولين الصدق وتبكي بشكل مجنون
الممرضة :انا قلت لك الصدق وبعدين يمكن ابوك ناوي لشي هو بامكانه يطلع في أي وقت انتي لا تياسين
نورة وهي شوي وتنجن من البكى بس انا مابي اقعد هنا
الممرضة :والله عاد انا اش اسوي مابيدي حيلة مااقدر اساعدك بس زي ماقلت لك اذا احتجت شي ناديني انا سحر خلاص
نورة ماردت نزلت راسها بكل ياس :هذا مو مكاني والله مو مكاني اش اسوي تحطمت كل احلامي اني اشوف امي لا على الاقل اشوف الدنيا واقوم بنفسي
اش اسوي ونزلت راسها تبكي بكل الم الله يكسر من كسرني
في نفس اليوم الساعة 11 ابوا احمد طلب من اولاده يتجمعون وتجمعوا
ابوا احمد:اسمعوا ياعيال بكرة بنسافر انشاء الله بننزل ديرتنا عند جدكم وجدتكم
لازم من يرعاهم
راشد يتعجب:اش نسكن هناك؟
ابوا احمد:ان شاء الله ويمكن ناجر بيتنا
اروى :ونورة كيف نزورها
ام احمد ماكانها مسوية شي :نورة !نورة لاحقين في أي وقت نبي نشوفها بنروح لها
اروى:كيف افرضي يكتب لها الدكتور خروج وحتى لو طولت في المستشفى لازم نزورها
ام احمد كانت تبي تتكلم قاطعها ابو احمد:اروى اختك بحاجة لمن يرعاها وانتم ماتقدرون ترعونها وانا وديتها دار الرعاية لييين تزين الامور وبروح اخذها وانا قلت لها وما قالت شي ولو اني شفتها تعلقت فيني ورفضت الا تروح معي كان اخذتها واحنا الحين في موضوع النزله
راشد بزعل :هيه هيه متى تزين الامور ترمون البنت وتقولون ماتقدرون ترعاونها تضحك علينا
اروى تصيح من الجهة الثانية :ايييييييييه لييييييه ترمونها تضحكون علينا اذا ماتبون ترعونها انا متكفلة فيها والتفتت لامها وانتي يمة من متى اساسا قمتي فيها من يوم انعمت وانتي ماحتى تدخلي غرفتها انا ماشكيت منها وحتى لو اني اتعب مااحد له شغل اتعب بكيفي بكيفي ماطلبت مساعدتكم وقعدت تبكي


الجــــــــــــ التاسع ـــــــــــزء

ابوا احمد :انتي ماتفهمين انتي وياه قلت لكم هي وافقت انا قلت لها راح تتنوم
وماقالت شي احنا بنجلس شهر كذا واذا رجعنا من ديرتنا باطلعها لو اخذناها معنا بتتعب واتعبنا
ام احمد مااااردت بكلمة
اروى منزلة راسها ماتتكلم
راشد :توي ادري اني لو احتاجكم اول من يرميني انتم بس الله ياخذ روحي ولا اشوف حاجتي في يديكم ومسالة اني اروح ديرتنا روحوا انتم انا ماني برايح ابد والله لو على جثتني من زين الجو عاد نروح وراح لغرفته
ابو احمد:والله انا ادرى بمصلحتكم واذا قلت كلمة غصب عنكم تسمعون كلامي
ام احمد مسوية اخلاق تطالع لاروى واروى حزينة:اروى ابوك صادق نورة لو نزلت ماراح تستفيد شي ماغير بتتعب واتعبنا معاها وانشاء الله نرجع ناخذها
اروى ماردت قامت وراح لغرفتها
الساعة 3 الفجر فتح ناصر الغرفة على اخوه راشد لانهم ينامون في نفس الغرفة وناصر طبعا له يوم كامل برا مايدري اش اللي يصير في البيت وراه
ناصر دخل بشويش يحسب راشد نايم
وراشد كان جالس على النت ناصر مستغرب:سلام
راشد من دون نفس:وعليكم السلام
ناصر :اش فيك انت ووجهك ماقد نمت مابتسافر مع اهلي والا كيف؟
راشد التفت يطالع لناصر بنص عين :وانت اش يهمك ؟
ناصر يبتسم بكل تفاهة:لا ابد بس اسال
راشد :روح روح تحمم
ناصر:اش قصدك ؟
راشد تنهد ولا رد
ناصر يصيح عليه:تكلم
راشد:اش اقوول ؟
ناصر:اش قصدك
راشد:مااقصد شي ؟
ناصر:اشوى والله لو ادري بس انك تقصد شي كان تندم
راشد بملل:ايه ايه خلاص انثبر
راشد بعد حول نص ساعة التفت لقى اخوه ناصر قد نام رجع قفل الاب توب حقه وراح على سريره يفكر ويهمس لنفسه :مسكينةنورة اش تسوي الحين اكيد انها تدري انها في الدار اففففففف صدق اهلي عديمين اخلاق ام واب قاسين واخ منحل والثاني انااني عايش لنفسه بنفسه اخوات ضعاف شخصية يوووه والله مدري اش اقول ليتني مكان حسين صحيح انهان بس جاه الفرج اميرة بنت حلوة وعااقلة وقوية شخصية ماتسكت عن حقها وحق اهلها وفي نفس الوقت تعرف كيف تتصرف احس حسين عايش هنا معاها وين تروح اكيد بتتطلع على نواف اخوها ماشاء الله يسوى قبيلة اليوم الثاني الظهر وفي بيت ابوا جراح دخل نواف المطبخ وكانت عاشة تغسل مواعين الغدا
راشد:عاشة ماسالتك كيف كان الاسبوع اللي راح عند عادل انبسطتي؟
عاشة بابتسامة عريضة:وااااااااااو بصراحة ذاك الاسبوع احلى اسبوع مر في حياااتي وناسة عاد تعرف عادل يموت ضحك
نواف يبادله الابتسامة:اهااوانا اقول البنت رااايقة
عاشة :أي والله احس اني روقت ارتحت شوي نفسيتي كانت زففففففت اخذ فيني اجر الله يوفقه لا ةترى اخذنا عمرة بس لاتدري امي تسوي مشكلة
نواف :جد والله ؟
عاشة:والله
نواف :متى ؟افاا وانا اخر من يعلم والله البنت تفلتت
عاشة:اسمع يوم الثلاثاء مشينا بعد العصر وصلنا قرب العشى وااااو وناسة ذاك اليوم لا ينسى واحنا في الطريق داخلين مكة امي اتصلت




ــــــــــــــ
اليوم لا ينسى واحنا في الطريق داخلين مكة امي اتصلت على عادل واحنا في السيارة
وااااااااااااااااو تورطنا قسما بالله كنت بموت من الخوف
نواف متحمس :ايه لاتقولين انها كانت تبي تسهر ؟
عاشة:ههههههههه أي والله تبي تسهر تخيل قسما بالله انا ونوف (ام غدي)متنا ضحك على عادل لو تشوف وجهه يوم شاف الرقم والله ان تموت ضحك رد عادل وحط الصوت على المكبر سلمت امي وبعدها قالت مدري انتوا مشغولين شي ؟
تخيل عادل يطالع فيني وياشر لي كانه يقول اش اقول
انا اهمس له قوووول ايييييييييه مشغولين مااحن موجودين
امي :الو
عادل :ايه ايه معك ايه يمة مشغولين شوي ماحن موجودين والله
امي طبعا رفعت صوتها :وينكم ؟
عادل يلتفت لي انا اهمس له: صرفها
سحبته نوف مع اذنه :قول احنا متمشين
عادل:يمة متمشين
امي :زين ماهي مشكلة قلي وينكم وبخلي نواف يجيبني
عادل يمط شعره بهباااااااااال انا واااااااااااااااااااو خفت خوف احترنا اش نقول وانت تدري لو درت اني سافرت معهم اش بتسوي
نواف :ههههههههههههههههه والله كاني اشوفك انتي وعادل يلعن ام الورطة اش عاد قلتوا ههههههههه
عاشة:قال عادل والله يمة احنا من الصباح برا والحين بنرجع البيت تعبانييييييين والله اني مستحي منك ويطالع فيني ويررفع حواجبه يستهبل
واخيييييرا فصلت وكانت احلى رحلة في حياتي
نواف :بصراحة عادل ذا ماهو صاحي يموت ضحك بس مدري اش فيه مايعطيني وجه امس اصيح عليه مالتفت لي مدري هو ماسمعني والا مايبي يلتفت شوفي لنا حول الاسبوعين اتصل عليه مايرد او يعطيني مشغول تتوقعين زعلان
عاشة:والله مدري بس بصراحة حااااااااقد على مشعل ومشاري
نواف :عشان اميرة صح؟
عاشة :ايه وعاد انت تعرف عادل كيف يحب اميرة ينهبل عليها مررة يحترمها وماتخيل تنطرد من بيننا لاجل شي احنا ماندري هي سوته او لا
نواف :والله مدري اش اقول لك احنا غلطانين وانا يوم مديت يدي عليها اقسم بالله مااااااااني مصدق بس ماحبيت اطلع في نظر ابوي واخواني اني انسان ماعندي غيرة والا انا داخلي ماني مصدق ابد انها تسوي كذا وانا واااثق فيها
شوي انتهى الحوار انهت عاشة شغلها وراحت غرفتها عاشة في نفسها :يوووووه حتى شنطتي ماقد فتحتها لا ولي 3 ايام من رجعت افف والله من كثر الشغل ماني قادرة احك راسي حتى امي ماصدقت اروق شوي لاجل تكرفني اللله يهديها .
عاشة وهي تطلع ملابسها من الشنطة ومن بين الملابس لقت علبة مغلفة كانها هدية اخذتها عاشة وعليها كرت صغير مكتوب عليه :هذي ياعيوش هدية متواضعة اتمنى تعجبك وهي جوال حافظي عليه وياليت مايكون فيه الا رقمي
مابي يجي يوم اندم فيه اني عطيتك
اخوك المحب لك (عادل)
عاشة تبتسم وفتحت العلبة لقت فيها جوال وعاشة شوي وتموت من الفرحة راحت خبته يوووه عاشة طااايرة من الفرحة وتقول :يااااااليت بس تتصل اميرة بالصدفة وااااحشتني فديتها مدري اش هي تسوي الحين يالله الله يعجل بشوفتك ياميمي
الساعة 4ونص العصر في جدة انا وحسين قررنا نطلع نتمشى لنا فترة ماطلعنا ومنها ندور شقق مفروشة نسكن فيها حسين واقف عند المراية يطالع في شكله ويبتسم :اميرة بصراحة ماكاني انا تغيرت مية وثمانين درجه اتوقع لو شافوني اخوانك ماراح يعرفوني
انا :مررة تغيرت ولو شافوك اخواني مااح يعرفونك ابـــــــــــد وكمان مع المسمر اللي حطيته وااااو مررة متغير
حسين يستعرض :بس اش رايك اش احلى الحين والا اول ؟
انا :يووووووه انت ياحبيبي حلو بكل احوالك طبعا كنت البس العباية ومايشوف وجهي استحيت ضيعت مكان الكم حق العباية
حسين وهو فاطس ضحك راح يساعدني في لبس العباية :من هنا من هنا
انا وقد لبست وجهي في وجهه :نعم اش اللي يضحك ياباشا اقولها ووجهي محمر
حسين :اضحك على هبالك مسوية تتغزل يعنني جريئة المشكلة معروووف انك مستحية
انا اصرف :طلعنا طلعنا
وانا وحسين في الطريق دخلنا محل جوالات
انا :حسين بتغير جوالك؟
حسين :لا باشري لك جوال ياروحي
واااااااااااااااو وجهي راح فيها استحيييت ماعاد تكلمت
اخذلي جوال حلوو ولونه حلو وسجل رقمه واحنا نمشي في الطريق على رجولنا حسين كان لابس بنطلون بني وبلوزة بني الاكمام طويلة وحاط قبوع البلوزة على شعره اللي صبغته له بني غااامق ولابس نظارات شمسية
انا وانا حاضنة ايده ومدخل كفوفه في جيوب البلوزة :حسين؟
حسين:عيونه ويبتسم
انا في نفسي :واااااااااو الولد قده يقول كلام الحلو
حسين يضحك :اش تبين تقولين ؟
انا :ياولد والله تغيرت بديت احبك
حسين وهو يضحك يميل راسه على راسي :كبرت ياميمي
انا :والله كم صار عمرك؟
حسين:هههههههههههه
انا ساااكتة افكر
حسين :ليه ماتسولفين ياقلبي طلعنا نتمشى مو نسكت
انا في نفسي :وااااااااااو يقول ياقلبي
حسين ميت ضحك :ادري ياميمي اش انتي تفكرين فيه فديتك
انا :اش افكر فيه
حسين :اكيد تقولين صرت اتكلم كثير صح ودفني من كتفي
انا :من قال لا عادي
حسين :المهم سولفي لا تسكتين قولي أي شي
انا :ااااااااااا بصراحة ياحسوني اش تتمنى ؟
حسين :اش اتمنى ؟ اااا اتمنى امسك مكان السياف لو اسبوع بس اقسم بالله اول من ابدا به اخوانك وولد عمك
انا سكت احسه يكرهم كره مو طبيعي
حسين:ميمي لا تزعلين ترى اللي سووه اخوانك مو شي بسيط
انا :لا لا ماني زعلانه وسكت
حسين:وانتي بصراحة اش تتمنين ؟
انا :تدري اش اتمنى اتمنى اشوفك رجال تهاب الرجال من نظرة عيونه ابيك ياحسين تشيل داخلك هيبة ملك تعيش ذيب لاجل نفسك ومالك وعرضك ابي انام مرتاحة وقد حققت اكبر احلامي
حسين سكت شوي وسالني :اميرة قولي لي وبكل صراحة مابي مجاملة يوم طقوك اهلك وانا ماني موجود اش كنت سوييتي
انا :اش بسوي ؟والله كنت اخذ حقي بالطول والعرض وانا في وسط بيتهم حسوني لا تستهين فيني
حسين :يعني لو ماكنت موجود ماكان طلعتي من بيت اهلك ؟
انا :ايه وليه اطلع بس انا يوم شفت جروحي فيك وفي نورة انغلبت على امري واضطريت اطلع ماهي مشكلة اعيش غربة وانا راضي ضميري
حسين :مدري تصدقين اش اكثر شي يحطمني؟
انا :لا تتحطم
حسين :لا احس اني عالة على غيري
انا :اية عالة المسلم للمسم كالبنيان يشد بعضه بعضا وانسان مايشيل جرح اخوه مايستاهل يعيش موته ارحم له وبعدين
ليه انت تقول كذا لاني طلعت عشانك
حسين منزل راسه:ايه غربتك عن اهلك يااميرة
انا :عااااااااااادي راضية بالغربة معاك
حسين :انتي ياميرة كنتي امنية اخوي وصرت امنيتك واتوقع لو محمد يدري بيكوون راضي تمام الرضى رغم لعانة اهلك معه الا انه كان يثق فيك ويشوف فيك كل خير وهو صادق الله يرحمه والله يااميرة نااادر وجودك



انا:تسلم لي ياحبيبي مشكور على الاطراء اللي والله مااستاهله اقولها وانا ودي اعرف اكثر عن محمد
قضينا بقية اليوم نتمشى ورحنا لنا مطعم نتعشى وانا اتحاشى اني اطري له اهلي اللي ذبحني قلبي عليهم ؟
واحنا راجعين البيت شكرنا ام فهد وزوجها اللي اكرمونا ووقفوا معنا واخذنا اغراضنا وبتنا ليلتنا في الشقة الجديدة اللي استاجرناها بالشهر
في نفس اليوم الساعة 12 طرى على بالي اتصل على عادل ودددددي اشوف اش اخبارهم انتظرت حسين ليين نام واتصلت وانا ارجف ماني قادرة حتى امسك الجوال وانا انتظر الرد من اخوي عادل اللي اشوفه اقرب لي من عيني فديت عينه
طبعا جاري الاتصال انتظر بلهفة قطعت قلبي وفجأة رد حبيب العين عاااااااادل
عادل :هلا ومرحبا
انا يوووووه امسك على فمي ماااني قاادرة اتكلم
عادل :الو
انا انفاسي تتسرب من صدري بشكل مجنون ونبضات قلبي يوم حست بقرب الغالي عييت لا تهدى ؟
عادل:سكت شوي ورجع يتكلم الووووووووووو
انا اااااه من قلبي بصوت مخنوق بهمه :السلام عليكم
عادل كان قد بعد التلفون من اذنه يبي يفصل الخط سمع صوت رجع رد السماعة يسمع
انا باتعاب البعد:عادل معي
عادل :الو
انا :السلام عليكم
عادل على طوووول عرفني :هلا والله وعليكم السلام اميرة؟
انا :ايه اميرة كيفك ياعادل ؟
عادل من حنينه بكى ؟
انا وانا اسمع صوته وهو يبكي طحت من طولي وابكي ابكي من دون مااحس
عادل وصوته متغير:اميرة حبيبتي وينك ؟وحشتينا
انا وانا ابكي :والله ياعادل انتوا مو بس واحشيني الا ذبحني قلبي من الوحشة عليكم
عادل :اش اخبارك وكيف احوالك ؟
انا :بخير دامني اسمع صوتك بس بشرني عنك وعن اهلي ؟
عادل :لا تشيلين همهم كلهم طيبين ماعليهم انتي علميني اش في صوتك متغير ويينك ذبحني التفكير طوول الوقت موسوس افكر فيك
انا :انا والله الحمد الله بخير عايشة ومرتاحة تقريبا ماعذبني الا بعدي عنكم
عادل :هاه اش اخبار حسين كيفه انشاء الله طيب
انا :حسين طيب ولا تخاف عليه دامه معي انشاء يجي يوم تشوفه ويعجبك حسين ياعادل صحته احسن من اول الا قول لي اخبار عيوش وامي وابوي واخواني كلهم
عادل :كلهم بخير الحمد لله
انا :قد رحة لهم قريب ؟
عادل:ايه يمكن قبل 3 ايام الاسبوع اللي فات اخذت عاشة اسبوع بس لاجل تروق شوي مررة حزينة عليييييك واخذتها تغير جو ورجعتها وترى ودها تخسر أي شي بس تسمع صوتك اش رايك تتصلين عليها
انا :فديتها بس لو اتصلت اخاف احد يرد من اخواني ويهزؤوني
عادل:لا لا شريت لعاشة جوال وبعطيك رقمها انتي بس ارسلي لها لانها ماترد على رقم غريب
انا :طيب ارسله لي واحفظ رقمي عندك واي شي يصير اعطني خبر
عادل:ابشري ماطلبتي شي بس بالله انتي وينك الحين ودي اعرف
انا :اش يهمك ياعادل اهم شي اني بخير يالله مع السلامة اشوفك على خير ياعزوتي وارسل لي رقم عاشة الله يخليك
عادل:لحظة لحظة ليه ماتبين تقولين لي وينك اش بصير بس ودي اشوفك والله ماراح اقول لاهلك ودي اشوف اذا تحتاجين شي بس
انا :والله لو شفتني صدقني راح يعجبك حالي صدقني انا مرتاحة
عادل:خلاص مصير الايام تجمعنا وانتي براحتك ماودي اضايقك
انا بحرج:لا تزعل مني فديت روحك
عادل:لا والله ماني زعلان وبارسل لك رقم عاشة واتصلي عليها فرحيها
انا: الحين الحين اتصل
عادل:مع السلامة وانتبهي على نفسك واذا احتجتي شي اتصلي باي وقت احنا اخوان
انا :الله يخليك ماتقصر ياعزوتي الله يحفظك
انتهت المكالمة وانا انتظر رقم عاشة شوي وصلتني رساله المرسل عادل مكتوب فيها :
تدري وش وقَّف غيابك ؟
وقَّف غيابك [ سنيني ] !
نبض قلبي ..
ليه ساكت ؟


والدموع اللي تباكت ؟
كل هذا صار فيني !!


يعني معقوله تغيب
وما تراجع ب القرار ؟


منظر غيابك كئيب !
واقف ب " سكة قطار " !


سَكِوتْه )
ضيّع حرٍوْفي عجَزتْ آخاْطَبهٍ !


...................... بسكَاتْ !
............................. بسكَاتْ !
.................................. بسكَاتْ !
والرقم ؟؟؟؟؟!!!
انا مادري اش ارد عليه احترت وشلني الحزن وحطني
اخيرا كتبت:
أحس فيني [صرخه] جابت [اقصاي]
وصلت معي حد السكوت وبكيته..
صرخة[ ألم ]ضاعت قبل تاصل شفاي..
أحساسها ضيع كل من [لقيته]..
[تدري] وش أجمل شي في أصعب أشياي..
[جمر الدموع بداخلي لابكيته]...
[ من سطر فراق كاتبة انت واناعانيتة]..
انا معك ياصـاحـب القلب الكــبــــيير وتسلملي وصلني الرقم
وارسلت شوي ارسلت رسالة قصير لعيوش كتبت فيها :
مساء الخير لحياااتي عيوش كيفك حبيبتي باتصل وردي ياعيوني
انا وحدة ذبحها شوقك ؟
عاشة في غرفتها مصدووووووووومة وتبكي من صدمتها بالخبر اللي سمعته عن نورة بنت عمها اللي كانت قمة الاخلاق والطيبة معها وهي في منتهى الحزن مسرحة وصلتها رسالة وفتحتها بلهفة شوي اتصال من نفس الرقم المرسل عاشة مترددة ترد والا لا شوي فتحت الخط وسكتت تبي تسمع الصوت
انا :الو
عاشة ماعرفت صوتي لاني كنت ابكي :نعم
انا :السلام عليكم
عاشة:وعليكم السلام
انا :مساء الخير حبيبتي عيوش وحشتيني ياقلبي
عاشة عرفتني وماعاد قدرت تكلمني قعدت تبكي وانا اللي فيني مكفيني خلاااص احس راسي بينفجر
انا :عيوش كيفك اش اخبارك؟
عاشة :هلابك ياميمي بخير الله يسلمك انتي كيفك؟
انا: طيبة بشريني عنك ؟
عاشة :ميمي ؟
انا :هاه
عاشة بكل حنين:الله يحرمني الصحة والعافية ولا يحرمني صوتك
انا :بعيد عنك ياروحي
عاشة:وينك وين اختفيتي ليه رحتي وخليتيني هنت عليك يااميرة تتركيني
انا مارديت ابكي
كملت عاشة :توي ادري انك قاسية تعيشين لنفسك وماهمك احد انتـ
قاطعتها :لا والله ماني بانانية بس ذبحني القهر ولا احد ينصفني وانتي اتوقع ماتدرين اش سوو اهلك فيني
عاشة:مو بس اهلي وحدي اهلك كمان
انا :المهم بيجي يوم ارجع ولا يهمك وبرجع ارد كرامتي واخذ حقي والله ياعيوش ماكسر ظهري الا اني اشتاق لكم واللحين تقولين اني اعيش لنفسي لو كنت اعيش لنفسي مااخذت احسين اتعس من مشى على الارض لو كنت اعيش لنفسي ماكنت شلة همه على همي والا انا غلطانة
عاشة :صح بس لاتزعلين والله ماقول كذا الا اني مشتاقتلك وبكت وانا ابكي

ـمر ساعتين واحنا نشكي لبعض احكي لها عنا البعد وتشكي لوعة الشوق ؟
واحنا نسولف مانبي ننهي المكالمة كنت وانا اكلمها دااااخلة جو كأني معاها
سألتها للمرة الثانية عن نورة وش اخبارها ؟
عاشة بتردد:والله مدري اش اقول لك بس والله نورة تحزززن وحالها يرثى له وضعها مزري لابعد الحدود
انا :اش فيها قولي
عاشة:اليوم جاني نواف مصدووم من عمي وفي نفس الوقت مكتأب وسالته اش فيه وقال لي انه قابل راشد وهم رايحين لديرتنا يقولون بيبقون شهر تعرفين عشان الصيفية وجدي وجدتي يبون عمي يروح لهم
انا :ايه
عاشة:انا كنت مستغربة اش بيسوون لانهم بيتعبون مع نورة وبتتعب هي كمان
بس قال لي نواف انهم ودوها دار الرعاية بس يقول راشد ان عمي يقول بس الشهر ذا وبيرجع يطلعها لانها بتتعب وبيتعبون معاها
انا شوي وانجن :طيب ليييييييييييييييه وييين اروى عنها ليه خلتهم يرمونها كذا
عاشة:انتي تعرفين اروى ضعيفة شخصية مالها كلمة حتى راشد اخذوه غصبا عنه يقول لي راشد انه يوم كلمه كان يبكي على نورة كان يبي يزورها بس مافيه زيارة الا بعد 4 ايام وعمي مابينتظر
انا:افففففففففف رجعت ابكي :عاشة مسكينه نورة وقعدت ابكي
عاشة:والله يااميرة اني من المغرب في غرفتي ماطلعت افكر اش الناس ذولي مايحسون بس الله يفرجها
انا وباقي ابكي:تدرين اش تذكرت ياعاشة ؟
عاشة:ايش تذكرتي؟
انا :تذكرت عاشة يوم انعمت قالت كلمة كسرت ظهري وسكت ابكي حظها
عاشة:كملي
انا:تقول اذا خذلوني اهلي لا تخذليني وشهقت ابكي بشكل مو طبيعي
عاشة تسمعني عاجزة تسكت بكاي
انا :نورة مسكينة ياعاشة انحرمت شوفة امها انا مالي شهرين كل ماتذكرت امي اللي ماعمري حسيت اساسا بقربها احترق بالله اش تقولين عن نورة اللي ماشافت امها الا ماعادت تشوف الدنيا ياااااااااااحليلها محرومه
عاشة:اميرة ليتني ماقلت لك
انا :ليييه ماتبين تقولين لي
عاشة:كدرت خاطرك
انا:بس!لا عادي يابنت انا من يوم ربي خلقني وانا مكسورة
عاشة:والله ياأميرة لك وحشة ماتتصورينها ودي اشوفك
انا :وانا كمان ودي اشوفك بس انشاء الله على خير
عاشة:اميرة حياتي
انا:نعم
عاشة الشحن بيطفى مابي الخط ينفصل وانا ماودعتك
انا :طولت عليك ياقلبي يالله الله يحفظك
عاشة:لا والله انا اللي طولت عليك بس لا تقطعينا
انا :رقمي عندك احفظيه اذا انقطت اتصلي وانا ماراح اقطع الاتصال انشاء الله
عاشة :الله يخليك
انتهت المكالمه وانا جالسة على الارض ابكي جلست شوي مع نفسي وقبل لا اقوم
سمعت صوت عند الباب قمت رحت فتحت باب الغرفة فشفت حسين معطيني ظهره داخل لغرفته .كل اللي عرفته انه سمعني اكلم اهلي اللي مايحبهم ابد تورطت لحقته
ودخلت الغرفة لقيته جالس على السرير ومنزل راسه
اناوبابتسامة مكسورة:حسوني باقي صاحي
حسين مارد
انا :حسين اش فيك حبيبي ؟
حسين بكل زعل رفع راسه يطالع فيني وعينه بعيني
انا :حسين اش فيه
مارد يطالع فيني شوي ويذبحني
انا:تكلم ؟
حسين قام ووقف قدامي انا رجعت لورى خفت منه ومسكني بالبلوزة من عند صدري بقوووة وكانت اظافره طويلة جرح صدري وشدني له :انتي كذابة ؟
انا وانا خااايفة :اش سويت ؟
حسين :انتي مانتي خايفة ؟
انا :اخاف من ايش ومسكت يده وانا ارجف
حسين:انا ماقلت لك لو اخلفتي وعدك معي اش بسوي ؟
انا:انا عند وعدي مااخلف وعدي
حسين باعلى صوته :انتي كذابة وانا عارف انك تبين تروحين لاهلك
انا يووووووووه جنيت على نفسي:حسين تحبني؟
حسين:لااااااااا انا مأحبك انا ماحب وحدة خاينة
انا :اهاا عشان كذا تجسست علي وماتثق فيني خلاص انا ترى ماعيش افرض نفسي على غيري وأذا حبيتني قول لي وفكيت يده بقووة وكنت بطلع
مسكني من كتفي :أميرة مو في صالحك اللي تسوينه
انا لفيت وصحت عليه:اش سويت انا اش قلت انت سمعت كل الكلام شفتني قلت باسحب عليك انا قلته؟
حسين:انا اللي فهمته انك تتسلين فيني وانا ادري من زمان انك راح يجي يوم تتركيني بس انا ماراح اسمح لك
انا:حسين لاتسيء الظن فيني
حسين :انتي كذابة تخدعيني والا ليه اول شرط شرطيه في عقد النكاح اني ماأقربك قبل 5 سنين انتي ياأميرة حرمتيني منك هذا ان دل على شي دل على انك ايام وتتركيني انتي تسوين كذا لانك تدرين بحاجتي لك
انا بملل وصداااع :افففففف من ذا التفكير حسين تعوذ من الشيطان ترى مالي خلق هواش قد ارتحت فترة الله يخليك لاتزعجني
حسين واقف ومنزل راسه يبكي بشكل مجنون :مشكلتي تعودت عليك وجلس على سريره يبكي
انا :وانا كمان تعودت عليك ومستحيل اتركك ابد
حسين :والله ياأميرة لو غامرتي وتركتيني اني لاذبحك والله لاذبحك يقولها بصياح ملا الشقة
انا :يالله صباح خير حسين ترى منت صغير اشرح لك
حسين:ايه مااااااااني صغييير حطي ذا الشي في بالك انا رجال ماناقصني شي
انا:جلست جنبه حسين حبيبي اهدا شوي
حسين ومغطي وجهه بكفوفه مو طايق يشوفني مايرد
انا :انا انسانة الحمد لله حلوة ومااناقصني شي والحمد لله كان مستقبلي مضمون بس انا تركت اهلي ورحت ارافقك في طريقك انا ياحسين رميت بكل احلامي واهدافي واهلي واحبابي عرض الحائط بس لاجل تعيش ياحسين .حسين انا اعيش مستقبل مجهول .حسين انا شققت نفسي لاجل المك ونزلت راسي وانا ابكي ومسكته من كتفه وانا اصيح عليه :حسين داخلة على الله ثم عليك مااااااتجحدني لاااااااااااتجحدني الله يخليك وقمت بطلع من الغرفة
حسين صاح علي :أميرة انا مأقول ذا الشي الا لاني احتاجك جنبي لا تركتيني وييييين اروح وين اروح انا تعودت عليك انا ماكنت شي قبل لا اعرفك
انا:قلت لك وقد وعدتك مااحد يقدر يفرق بيني وبينك انت بس اسمع كلامي واتجنب تجرحني انا ياحسين اللي فيني كافيني وعلى قولتك اني حرمتك مني ابشر والله لاعوضك لا تخاف انا ماسوي شي اندم عليه
حسين بندم:طيب وين بتروحين ؟
انا :بروح اجيب لي بطانية ورحت الغرفة الثانية وارسل رساله من جوالي لجوال حسين وانا داخلة غرفته كنت اشيل لي بطانية ومخدة وصلت الرساله لحسين قام حسين بحزن وعيونه غرقانه بدموعه يفتح الرساله وكان قد لقبني في الجوال (حبيبة قلبي) فتح الرسالة وانا افرش البطانية على الارض لاني ماأنام على سريره
ا لرساله كان صوتية قصيدة لفهد المساعد اعز انسان وحسين يسمع القصيدة كان واقف معطيني ظهره انا اطالع الساعة حول الاربعة يعني ماعاد يمديني انام كنت اسمع:
صوّت حبيبي وقبـل أقـول ياعونـك


شكى جروحه ورحت أشكي له طعوني


يقول مقدر أعيش اليوم مـن دونـك


وأقول حتى ولو ماعشت مـن دونـي


يمكن أنا اكون أعز إنسـان فعيونـك


بس انت والله كـل النـاس فعيونـي


لا صرت ربعي وداري فيّـة جفونـك


وش دخّل الناس خل الناس يجفونـي


يكفيني إن انت لا من قلت وشلونـك


تطيب كل الجـروح ويختلـف لونـي


وإن كان منتب مصدقني على هونـك


تعال وطالـع دروبـي ويـن ودونـي


أصبحت أجامل عداي اللـي يحبونـك


وأكره مشاهد عـداك اللـي يحبونـي


ومن كثر ما احب واكره عنك واصونك


أصبحت دفتر مشاعر وأنت مضموني


إن غبت عني شعرت بلـذة طعونـك


وإن شفت زولك شعرت بقيمه عيوني
الشاعر كان صوته يقطع القلب والقصيدة طالعه من الصميم فاعطى الموقف جوه

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -