بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -8

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -8

الشاعر كان صوته يقطع القلب والقصيدة طالعه من الصميم فاعطى الموقف جوه
حسين لما انتهت القصيدة مو قادر يلف يطالع فيني ماغير يبكي ويبكي من كثر بكاه بكيت .
حسين :أميرة انتي زعلانة علي؟
انا ووجهي شااحب وصوتي متغير:لا ليه ازعل ماصار شي
التفت فيني ومو قادر يحط عينه بعيني بس انا كنت اطالع في عيونه وجى لي ومسك يدي :أميرة انا أسف حقك علي بس تعرفين انا مجنون
انا وانا ابتسم وامسح دموعي:حشاك تكون مجنون ليه تقول عن نفسك كذا وانا قلت لك ماني زعلانه
حسين متردد:طيب ممكن طلب
انا :اش تبي
حسين :أميرة فاقد حنان !
انا :كلنا فاقدين حنان
حسين يبتسم وخجلان وفك يدي وحضني بقوووة انا وجهي اححمر بس ماتكلمت وهو يحضني يبكي على كتفي :الله لايحرمني منك ياروحي
اناما تكلمت كنت ابكي من كل قلبي بصمت !
ماعاد نمنا جلسنا نسولف حتى اذن الفجر
مر اسبوع واسبوع ثاااني وانا خلاااااااااااص مافيني صبر ودي اشوف نورة اللي خذلتها يوم احتاجتني كنت افكر اش هي تقول عني يوم عرفت اني اخذت حسين وتزوجته وهي تحبه اكييييد تلعني
الساعة 3 العصر التلفون يدق وحسين كان على الاب توب حقه رد :الو
ابو فهد:السلام عليكم
حسين :وعليكم السلام
:كيفك؟
:طيب الحمد لله
ابو فهد:اسمع ياولدي بغيت اكلمك في موضوع
حسين :سم ياعم
ابو فهد:سم الله عدوك ابد بس لقيت لك وظيفة اذا تبي الراتب 3500 بس ماهي برسمية ومافيها شروط واجد بس شهادة حاسب ومو دورة باأمكانك تاخذ دروة حاسب مهنية ماتاخذ منك اكثر من 3 ساعات بحول 700 اتوقع هاه اش رايك؟
حسين بتردد:والله ياعم مدري اش اقل لك بس افكر وارد لك خبر
اابو فهد :وترى الدوام دوامين بس مو طويل مررة وعاد انت فكر ياولدي بس والله ودي لك بالخير
حسين:الله يخليك ماتقصر يالنشمي اناافدا خشمك
شوي انتهت المكالمة ورجع قال لي نفس الكلام وفرحت بغيت اطير من الفرحة وشجعته منها ترتاح نفسيته شوي احسن مايقعد منطوي على نفسه واخيييرا اقنعته ............
بعد اسبوع اتصلت على عيوش وسألتها عن اخبارهم وسألتها عن اخبار نورة وقالت لي ان نورة متنومه في المستشفى فسألتها من اللي معاها قالت لي وحدة من الممرضات جت من دار الرعاية .وسألتها اذا قد زاروها والا لا وقالت انهم زاروها وان الثلاث الايام الجاية مايقدرون يزورونها لانهم بينزلون ديرتنا زواج واحد من اولاد عمي اللي ساكنين ديرتنا .طبعا اهل نورة مابيتركون الزواج ولا راح يجون قبل 3 ايام .انا كانت معي فرصة لاتتعوض ورحت اترجى حسين يوديني الطايف وهو ماغير يصيح علي خايف اتركه فما كان مني الا اني اتصل على عيوش واخليه يسمع المكالمة بنفسه طبعا هي ولا خطر على بالها اني راح اجي الطايف ؟
اخييييييييييييرا واافق
انا لما عرفت ان اهلي طلعوا من الطايف رحت الطايف ومعي حسين طبعا
على طول رحت المستشفى وانا شوي وانهبل من الشوق امشي بسرعه بعد ماعرفت رقم الغرفة شوي وصلت الغرفة
فتحت الستارة لقيت نورة منسدحة تعبااانة عندها تسمم كثير م اللي في الدار تسمموا من ضمنهم كانت نورة لما شفتها فتحت عن وجهي وانكبيت عليها احب راسها وايدها وابكي ابكي لما سمعتني عرفتني
انا :نورة كيفك ياروحي جعلني فدى روحك فيني مافيك وانا ابكي
نورة ماترد؟؟؟؟؟؟
انا:نورة اش فيك ماعرفتيني انا اميرة
نورة من دون نفس :الا عرفتك اخيرا
انا استغربت :نورة انتي زعلانه علي ؟
نورة جلست بتعب وتبكي :اميرة انا اكرهك
انا :اذا انتي تكرهيني انا ورب البيت احبك وانا حضنها
نورة:اميرة بعدي عني ترى ماني طايقة نفسي عاد تجين تعليني
انا :نورة اش فيك زعلانه علي وقربت منها واهمس في اذنها :نورة حبيبتي جيت اخذك معي نروح لامك
امك تبي تشوفك ومالك الا تطيبين وترى امك حلفت انها لتعالجك بأذن الله انتي بس لاترفعين صوتك مابي احد يسمعني (طبعا انا كذابة امها ماتدري انها اعمت اساسا)
نورة بفرحة:وانتي اش بتسوين لو درى ابوي تقولها بصوت واطي
انا ماعليك اصبري بس الممرضه حقتك تروح الحمام اشوفها تنتظر شكلها تبي الحمام
نورة:طيب اخاف اطيح في الدرج
انا ماعليك
شوي انقلعت الممرضة دخلت الحمام اول مادخلت طلعت عباية نورة من الدرج ولبستها واخذتها وطلعنا وبكل تعب وصلنا السيارة الكل يطالع فينا وانا خاااايفة احد يشك فيني لما طلعنا برا كان فيه زحمة مي طبيعية اضطريت اني اشيلها وركض على سيارة حسين !!!



الجـــــــــــ العاشر ــــــــزء

الجو كان مغيم وهوى قوي وانا بموت خوف لااحد يشك في وضعي .حسين لما شافني عرفني نزل من السيارة مستغرب اش فيني اشيل البنت صحت عليه :افتح السيارة طبعا بسرعة فتح السيارة دخلتها في السيارة في المرتبة الثانية وجلست جنبها واحنا جوة السيارة حسين يهزئني :اميرة من ذي اش تبين فيها ؟
انا :حسين بسرعة طير طيييييييييييييير على حي اهلي بسرعة مو وقته بعدين تعرف كل شي
حسين مشى وطلعنا من المستشفى .ونورة تعبانه تتمسك فيني تقول بصوت تعبان :اميرة والله تعبانة
انا :اش تبيني اسوي اصبري بس شوي بس ربع ساعة ونطلع من هنا على جدة صبرك بس
نورة :بس لو عرف ابوي بيوديك في ستين داهية
انا:لا ماعليك انا اعرف كيف اتصرف انتي لا تشيلين هم
حسين :والحين اش تبين في حي اهلك
انا :اللحين وصلني وانا اعرف كيف اتصرف انت بس لاتكثر اسئلة
حسين :اففف منك والله مدري اش انتي ناوية عليه
مارديت كنت امسك نورة وراسها على صدري
شوي شوي صاح علي حسين :قولي لي اش تبين في حي اهلك
انا تلفت حولي عرفت المكان
انا:خلاص خلاص انا بروح شوي وبجي ونزلت راس نورة على المرتبة وفتحت الباب
حسين فتح بابه :وين رايحة ؟انتي بتخلين البنت معي تورط
انا رحت له :حسين انتبه على نورة انا شوي وراجعة انت بس انتظر
حسين يمسك يدي :مانتي برايحة لييين تقولين لي
انا فكيت يده بقوة ورحت ركض لبيت اهل اركض اركض اخيرا وصلت وكان قريب من بيت اهلي برميل قربته من الباب وطلعت فوقه وطمرت في الحوش كنت بتكسر من الطيحة وافك اللثمة وركض على غرفة اخواني وافتح الشباك وادخل منه وادور في الغرفة ادور ادور قلبت الغرفة رأسا على عقب في نفس اللحظة نورة في السيارة تبكي وتناديني .حسين تورط فيها
حسين جلسها :اش تبين انا حسين ؟اميرة شوي وتجي
نورة بعدت عنه واعطته ظهرها وفتحت وجهها وهي تمسك على فمها
حسين خايف:تبين تستفرغين ؟
نورة تهز راسه يعني ايه
حسين :طيب اصبري شوي ونزل وسحبها من عند خصرها وطلعها من السيارة وجلسها على الارض نورة خافت تمسكت فيه تقول وين بتوديني وتبكي بشكل يقطع القلب
حسين من الخوف يبكي :لا بس نزلتك من السيارة اذا تبين تستفرغين انتي الحين على الارض عادي خذي راحتك نورة ماعاد قدرت تمسك نفسها نزلت راسها تستفرغ وحسين يمسك على راسها يرفعه بكل رحمة وهو يبكي .
انا وانا اقلب في غرفة مشعل ومشاري مرة افتح الدروج ومرة اقلب الفرش ماكان عندي حل الا اني اسحب سرير مشعل وسحبته ولقيت تحت الفرش 4 اشرطة سي دي اخذتها ورحت شفت في الزاوية الثانية وليقت 3 اشرطة سي دي وطلعت من الجهاز شريط واحد صارت 8 اشرطة وفي اسفل درج كانت اشرطة كثييييير بعضها افلام وبعضها مدري اش فيها شلتها كلللللللللللللللللللها وأحطها في كيس واطلع الكيس برا الغرفة واطلع من نفس الشباك وااااااااااااو تعبت واكتافي تجرحت من الحديد وركض مع باب الشارع واسحب الباب وراي وركض على سيارة حسين اللي ماكانت قريبة مرة واركض اركض اخيييييرا وصلت كان ذاك الوقت بين صلاة المغرب والعشى لما وصلت لقيت حسين يمسح وجه نورة بمناديل وهو يبكي وهي تبكي وركبها في السيارة لما شافني زاد يبكي ويهزئني :وينك ليييه طولتي
ركبت وركب انا :حسوني طيييييييييييير على جدة يالله
حسين لاول مرة يسرع ذي السرعة وهو طول الطريق يسألني :بالله اش اللي اخذتي من بيت اهلك عادي قولي لي
انا :يووووه ولازم تعرف
حسين:ايه
انا :ماعليك اخذت شي بعده ماراح يسألون عني ولا عنك ولاعن نورة
نورة :اميرة والله تعبانه
انا خليتها تنسدح وراسها على رجلي وطول الطريق امسح وجهها بمويه مرة اشربها ومرة اغسل وجهها
في المستشفى الممرضة لما طلعت من الحمام مالقت نورة راحت تدور ماخلت مكان وهي خاااايفة مر ربع ساعة ماخلت مكان في المستشفى الا ودورت فيه بس من دون فايدة وتسأل المرضى اللي كانوا جنبها بس مااحد كان يعرف عنها شي
اخيرا راحت لمدير المستشفى وقالت له والمدير قوم الدنيا ولا قعدت واتصل على ابو احمد (عمي)والحلو مستانس في الحفلة مارد على الجوال ؟؟؟؟؟؟؟؟
انا وحسين ونورة وصلنا جدة ورحنا شقتنا ودخلنا بدلنا ملابسنا وتحممنا كلنا حتى نورة خليتها تحمم طبعا ساعدتها وتعشينا كنا بنموت من الجوع ولبسنا الساعة كانت 11 الليل ولبست نورة بس نورة نحفت نحف مو طبيعي تحزن مريضة بس كانت فرحانه لانها بتروح لامها
حسين منسدح على سريره :اميرة بكرة نروح والله تعبان
انا :حسوني نودي نورة ونرجع ماراح ياخذ منا وقت والله اني فرحانه من فرحها
حسين :الله يعين والله اني خايف وجلس
انا :انا قلت لك لا تشيل هم انشاء الله مايصير شي احنا نتوكل على الله والله يستر
رحت الغرفة الثانية وفيها نورة اتصلت على ام فهد اللي هي ام نورة
ام فهد:هلا والله
انا :السلام عليكم
ام فهد :وعليكم السلام
انا :كيفك
ام فهد :بخير الله يسلمك
انا:بغيت اسألك ياخاله اذا بتطلعون والا لا ؟
ام فهد:لا والله مابنطلع ولا شي
انا:طيب احنا بنمركم ومعنا ضيفة تبي تشوفكم
ام فهد تغير صوتها :من هي ؟
انا :اذا جينا بتعرفينها
ام فهد:يالله احنا ننتظركم
ومشينا وطول الطريق نورة حاطة راسها على صدري وتبكي
انا :نورة لا عاد تبكي الحين تروحين لامك وتهنين بقية عمرك اشاء الله
نورة:انا ابكي من الشوق
وصلنا وفتح لنا الباب فهد اخو نورة الاكبر من امها ؟
فهد بصوت جهوري يحمل كل معاني الرجولة والمسؤوليه :هلا والله تفضلوا
نورة تتمسك فيني
انا وانا فرحانه:تدرين من اللي يتكلم
نورة:مين
انا :/اخوك فهد
نورة جلست تبكي
انا حاولت اقومها بس ماقامت فاضطريت اشيلها وادخلها معي (نورة كانت قصيرة ونحيفة كنت انا ا طول منها ووزني اكثر من وزنها كان سهل اني اشيلها )ودخلنا عند الباب نزلتها وانا ماتسعني الارض من ا لفرحة :نورة لو تشوفك امك وانا اشيلك بتنصدم حاولي تتمالكين نفسك ترى امك مشتاقتلك
نورة تبكي :كان ودي اشوفهم بس الحمد لله على كل حال
دقيت الباب فتحت ام فهد وااااااو ريحة البخور تقول عيد شي يفتح النفس
انا وانا ابتسم :السلام عليكم شوي التفت سحبت الغطى عن وجه نورة وهي تمسك بيدي
ام فهد:وعليكم السلام وصافحتني ومدت يدها لنورة بس نورة مامدت يدها انا بحرج مديت يد نورة لامها .ام نورة ماكانت تدري ان نورة انعمت وهي تتأمل وجه بنتها كنت ابتسم فجأة راحت ابتسامتي لما سألتني نورة بتعب :اميرة ذي امي ؟
انا :ايه لما قلته كانت ام نورة ماسكة بيد بنتها نورة التفتت لي تسألني :اميرة ذي بنتي نورة ؟وبصدمة كملت اش فيها ماتشوف ؟
انا نزلت راسي :ايه
ام نورة سحبت نورة لها وحضنتها وهي تصيح باعلى صوتها تبكي وأنا ابكي معاها
ام نورة وهي تحضن بنتها كانوا اولادها حولها يشوفون اختهم نورة لاول مرة 2اولاد وبنتين والاخ الاكبر لهم فهد عند الرجال
اخو نورة سعود وعمره 9 سنوات راح ركض لابوه :يبه يبه نورة جت فهد كان جالس جنمب حسين التفت لاخوه .ابوا فهد طالع لحسين :صدق اللي يقوله سعود
حسين :ايه جبناها معنا
فهد فز وركض على مجلس الحريم ابوا فهد لحقه
حسين دق على جوالي .انا مانتبهت للجوال رحت عالم ثاني ابكي معهم واحضنهم لبعض شوي الباب يدق ام فهد مانتبهت ماغير تحضن نورة وتبكي ومن بين الازعاج الباب يدق وبكى نورة وامها واخوانها الصغار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
التفت لاخت نورة الصغيرة وعمرها 4 شهور تبكي وماحد سمعها ابتسمت حتى انتي تشاركينهم شوقهم دخل علينا سعود يمه يمه ابوي وفهد يبون يشوفون نورة
انا على طول فتحت جوالي ابي ادق على حسين نروح وانا الاقي حول 6 مكالمات فائتة ضحكت من قلب واستأذنت ام فهد وهي تعتذر منا ماقهوتنا وترجع تشكرنا وانا طالعة حضنتني وهي تبكي من قلب تشكرني وانا اقول هذا جزا الضيافة اللي ضيفتونا اياه وترى نورة انعمت فجأة واتوقع لها علاج بأذن الله انتوا بس تفائلوا .
رحنا شقتنا تعبانيييين حسين رمى نفسه على سريره
وانا جالسة افكر اش راح يصير مع عمي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في نفس اليوم عمي رد على الاتصال اللي من المستشفى وعرف ان نورة ماهي في المستشفى ومن ذاك الليل اخذ اهله لاجل يرجعون بيتهم ف الطايف وهو زعلااااااااان يعني من بياخذ نورة أكيد امها او انه انا ؟؟
وهو في الطريق ماغير يسب ويلعن في أم نورة وأنه راح يرفع عليها قضية طبعا ناصر هو اللي كان يسوق اروى وراشد خايفين على نورة اما امهم مافكرت لا بلعكس فرحت ؟
ناصر :ماعليك يبه انت لا تشيل هم هي أكيد امها اخذتها يعني من يبي نورة عميا
أروى بزعل:يعني بالله لو عرفتوا ان نورة عند أمها بترفعون قضية وتبهذلونها ليه انتم اساسا ماتبون نورة
راشد:لا الشغلة عناد بس مدري اش اللي راح يصير أخذتها أمها خلوها ترعاها مادامكم تخليتوا عنها
ناصر:اش رايك تنثبر انت واختك ماأحد طلب رايكم في الموضوع وأبوي صادق
اروى :ياحبكم للمشاكل
ابوا احمد :لو أدري بس ان أمها وعمها هم اللي أخذوها والله ليندمون بس خلونا نشوف
ام احمد :اسمع ياابوا احمد ان كانت امها أخذتها اتركها لكن اذا كان غيرها لاتتنازل وترى مافيها شي لو أخذتها امها ترعاها ترا رعيتها وااااجد ولو رجعت والله انا ماني مسؤوله عنها
ابوا أحمد :انا باخذها حتى لو كانت امها باخذها بنتي وبكيفي لو أرميها في الزبالة مالاحد شغل
ابوي كمان طلع من الحفلة وعلى البيت الفجر ابوي وعمي قد وصلوا بيوتهم
مشعل ومشاري ونواف دخلوا غرفتهم الا والدنيا حوووووووووووسة
مشعل ومشاري جن جنونهم صار كل واحد يدور على أغراضه مشعل بأعلى صوته:من اللي سوا في الغرفة كذا والتفت لنواف
نواف :خير طالع فيني كذا ترى كنت معكم
مشاري :مشعل مافيه ولا شريط كل اشرطة السي دس انسرقت
مشعل جلس يبكي من القهر :اللي دخل دخل من الشباك والله لو يطلع اللي في بالي ليندم ندم
مشاري :لا لامو بمعاذ مستحيل اساسا مايقدر يدخل مع الشباك (معاذ شاب من الجيران متعلم ومثقف بس مغرور وامشعل ومشاري دايم مشاكل معه )
نواف :طيب واذا انسرقت الاشرطة خير ياطير اش اللي صار
مشعل :اش اللي صار ؟اوووووووووووه ويحط يده على راسه
مشاري جالس وقد شال هموم الدنيا على راسه محتار اش يسوي
نواف :أخذ بطانية ومخدة وطلع من الغرفة طبعا صلى ونام في الصالة لان الغرفة محيوسه مرررررة
بعد الفجر مشعل ومشاري جالسين ومايدرون اش يسون لان الاشرطة كانت كللللها تقريبا لحسين مقاطع خليييعة الا قمة الفحش !!!!!!!!
وخايفين يتورطون
مشعل :مشاري من تتوقع اللي أخذها ؟
مشاري :والله مدري بس مااحد يعرف غرفتنا الا واحد يعرفنا زييين زيين
مشعل :تصدق اشك انها اميرة مدري عندي احساس بس كيف عرفت انا طلعنا من البيت وبعدين كيف انخطفت نورة وانسرقت غرفتنا في نفس اليوم
مشاري :والله انك صادق يمكن انها أميرة حاقدة علينا من جد خسيسة
مشعل :انا بروح الحقها بس وين ادور عليها هي والمجنون اللي معها
مشاري :يوووووه والله تورطنا والله لو ترفع قضية علينا ان تودينا في ستين داهية
مشعل :انت صاحي والله لتعدمنا الدولة اقل شي تنفينا




نورة قضت احلى يوم في حياتها مع اهلها اللي كانوا اغلى حللم بالنسبة لها
واانا رغم التعب ماقدرت أنام مشغول بالي مدري اش اللي بيصير ماكان بيدي شي
اسويه اتفادى أي شي يمكن يصير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمي على طول راح على جدة وكان يعرف وين تسكن ام نورة وكان معه ناصر مسوي يهمه أمر أخته اللي ماعمرها همته ؟
بعد الفجر أرسلت على جوال مشعل( :مشعل لاتخلي ناصر وأبوه يطلعون لجدة لانه مو في صالحك انت ؟؟؟؟؟؟)
مشعل لما قرا الرسالة جن جنونه سببتله حاله نفسية اتصل على جوالي وانا قفلت جوالي !
مشعل مايدري اش يسوي يعيش قلق مو طبيعي .يفكر كيف يتصل على ناصر اللي متهاوش معه وكيف يقنعه يرجع هو كذا والا كذا خايف أخيرا اتصل على ناصر بس ناصر شاف الرقم مارد؟
اتصل مشاري بس مارد عليه هو كمان؟
مشعل رجع يتصل على جوالي بس انا كنت قد قفلت جوالي !!!
ناصر وسوس من كثر اتصالات مشعل ومشاري فاضطر يرد على مشعل وبكل تكبر
رد:نعم
مشعل :وينك يتعبان ماترد تتغلى انت ووجهك على زينك
ناصر :اقول بلا هياط متصل الحين عشان تطول لسانك
مشعل :اسمع اسمع انت وابوك طلعتوا من الطايف
ناصر: ايه
مشعل :الله ياخذ عقلك هذا ان كان عندك عقل
ناصر :الا انت اللي الله ياخذ عقلك اش عندك ؟
مشعل :ياخي انت واثق من نفسك بزيادة
ناصر خاف :مشعل اش عندك عمى يعميك تكلم من أمس مانمت
مشعل :الحين ابوك بلغ عن اختك
ناصر :ايه
مشعل :طيب ليه تروحون جدة تدورون لايكون بتروحون لامها
ناصر :ايه وانت اش دخلك
مشعل :اقول ارجع ارجع ماهو في صالحك
ناصر:ليه اش صار لا تقول معاذ مسوي شي
مشعل :مدري بس السيديات اللي كانت في غرفتي انسرقت مابقي ولا شريط وقبل شوي جتني رساله على الجوال مكتوب انك اذا مارجعت للطايف ماهو في صالحنا كلنا وانت تدري نص السي ديات لحسين وترى اللي سويناه مو بسيط والله لو يرفع علينا قضية مانطلع منها
ناصر:ياشيخ رووح يالدجاجه وانت الحين خفت
مشعل :يعني مابترجع ؟ياقوي
ناصر:هههه لا بس اش تبيني اقول لبوي الحين
مشعل :من الشيبة اللي معك ؟والله مادرى اش السالفة صرفه باي شي
ناصر :بس احنا تونا دخلنا جدة مايمديها اتراجع
مشعل :المهم اذا صار شي ترى مو في صالحك انا قلت لك
ناصر :طيب اعطني الرقم اللي جتك منه الرسالة
مشعل :مقفل الجوال مايرد
ناصر :خلاص خلاص بتصرف
انتهت المكالمة
ابوا احمد :ناصر من اللي كلمك قبل شوي
ناصر:راشد
ابوا احمد بالغصب يفتح عيونه نام في الطريق فماسمع كل الكلام
ناصروقف على جنب ويمسك على راسه
ابوااحمد:ناصر اش فيك ؟
ناصر :يبة تعبان مااقدر اكمل
ابوا احمد :خلاص خلاص بنروح فندق نريح شوي ليين بعد العصر ويصير خير
ناصر في نفسه لحوووول من يخارجنا منه ؟
الظهر وعلى الغدا انا وحسين جالسين نسولف
انا :حسين انت شفت نورة امس صح ؟
حسين استحى :لا
انا ابتسمت :يانصاب انا شفتك تمسح وجهها
حسين :ايه صح ماانتبهت لوجهها بصراحة
انا :بس تحزن صح
حسين :ايه صح والله رحمتها بس اش تتوقعين يسوي عمي اكيد لو عرف بيجي ياخذها ياحليلها ماراح تكمل فرحتها
انا :الا انشاء الله تكمل فرحتها
حسين طالع فيني :اش عرفك انها راح تكمل هههههههههههههه شكلك ساحرة
انا :ههههههههه لا اقول انشاء الله
قطع كلامنا اتصال ام فهد
انا :الو
ام فهد :السلام عليكم
انا :وعليكم السلام
ام فهد:كيفك اليوم؟
انا :بخير الله يسلمك
ام فهد :اميرة عمك ابوا نورة يدري ان نورة عندي ؟
انا :لا الله مايدري لاني اخذتها من المستشفى وشكلي باتورط ورطة مااطلع منها
ام فهد:ماهي مشكلة اصلا نورة قد قالت لي كل شي
انا :خالة والله اني خايفة يرجع ياخذ نورة
ام فهد :يخسى والله ماياخذها ليه ياخذها وهو مايبيها الله لايوفقه
ام فهد :عاد اذا رفع قضية فالشكوى لله اش عاد اقول
انا :الله يعين انشاء الله مايصير الا كل خير الله يسرها
ام فهد :ترى رحنا المستشفى اليوم
انا :ليه من اللي تعبان ؟
ام فهد :نورة رحنا نشوف لعيونها
انا:ايه اش قالوا
ام فهد :يقول الدكتور الشبكية ميته بس لازم زراعة شبكية
انا :بس ياخالة اكيد العملية مكلفة
ام فهد :ايه والله مرة مكلفة بس ببيع الذهب حقي وعمها بيزيد اذا ماكفت قيمة الذهب
انا :زييييين زين الله يخليها لكم ويخليكم لها
ام فهد تسولف لي على الجوال وحسين جنمبي يطالع فيني يبي يعرف اش هي تقول
.طالعت فيه ودفيته من وجهه وانا ارجع وجهه على ورى باس يدي واااااااااو استحيت وقرب مني وحط يده ورى رقبتي وحط اذنه على الجوال يبي يسمع
ام فهد :يالله اميرة مشغوله الحين وانشاء الله تجون تتعشون عندنا الليلة عشان ضيفتنا نورة فديت روحها
انا :الله يكثر خيركم
ام فهد: وخيرك انشاء الله وترى ابوا فهد بيكلم حسين يأكد عليه
شوي فصلت الجوال والتفت لحسين :اش عندك يالدب
حسين: ماعندي شي
انا :ترى احنا اليوم معزومين
حسين :ادري سمعت خالتي
انا :ياهووووووووووه ياخالة والله مدري اش تقصد فيها بس
حسين :ههههههههه واحد يبي يسوي نفسه من القرايب غصب
انا :ومن قال انك مانت من القرايب لاانت اقرب من القرايب
اتصل جوال حسين المتصل ابو افهد حسين يطالع في المتصل ويضحك
انا بملل:رد رد الرجال شوي ويفصل ورحت تمددت على سريري ابي انام الظهر
ماشبعت نوم من السهر اللي سهرته البارح
جى العصر ابوا احمد يصحي ولده ناصر يقول له قوم
ناصر يتقلب على السرير ويكلم نفسه :وش يبي ذااااااااااااااااااااااااااااااااا
ابو احمد:ابيك تقوم تصلي وتتغدا وتروح معي لام نورة
ناصر :اوهوووووه باقي بصلي
ابوا احمد:وليه ماتبي تصلي بعد قوم قوم وسحب اللحاف من عليه
انا بعد العصر قاعدة اتجهز >>البنت معزومه
وحسين نفس الشي .حسين :اميرة تعالي حطي لي مسمر ماعرف
انا اخذت كريم اساس مسمر وحطيته له في وجهه ورقبته ورسمت حواجبه ولبس ثوب وشماغ طلع تححححححفة شكله ولبس نظارات طبيه بس ما كانت شفافة لان عيونه رمادي ؟(حسين مصاب بالبرص من يوم ولد لدرجه شعره ابيض وشكله بششع الناس ماتتقبله )
جى المغرب وانا قد لبست بلوزة حرير سودا بنطلون سماوي وشيكت. انا وحسين ناخذ كل اللي نفسنا فيه لانه عنده فلوس بس بحدود عاملين حساباتنا للمستقبل اللي اساسا مانفكر فيه ؟!
واحنا في الطريق حسين يكلمني :اميرة والله اني خايف اقابل اخوانك والا خالي ابو نورة وولده ناصر
انا :اذا شفتهم ياحسين ابتسم ؟
حسين باستغراب :ابتسم كيف ابتسم وانا اكرهم كره الموت
انا :ابتسم لانهم ترى ينتظرون بكاك ياخي اقهرهم
حسين :والله انك صادقة بس مشكلتي خواف لدرجة ماتتصورينها
انا :حسين تخاف من مين من ناس مثلك مايقدرون يضرونك ولا ينفعونك حط في بالك انه لو اجتعت امة محمد على ان يئذوك بشي ماذوك بشي لم يكتبه الله ولو اجتمعوا على ان ينفعوك بشي لم ينفعوك بشي لم يكتبه الله انت بس تذكر ذا الكلام وخلك وااااااااثق من رب العالمين وشوف
حسين :والله انك صادقة
انا :حسين سوي كل شي تثق تمام الثقة انه صح حتى لو الناس كلها عارضتك
حسين :والله ياأميرة انك خطيرة ماشاء الله عليك مااحد يهمك تسوين أي شي تحسين انه صح
انا :نعم نعم
حسين :لا والله اني جاد .ترى قربنا الله يعيني ابتسم من اول مادخل لين اروح
انا:هههههههههه لاعاد مو لذا الدرجة انا قلت اذا شفتهم
حسين :ههههههه مالي شغل بابتسم للرايح والجاي
انا :هههههههههههههه الله يستر عليك خلاص خذ راحتك
شوي وصلنا العزومه اللي كانت في استراحة قريبه من بيت ابو فهد .واول من كان واقف عند باب الاستراحة عمي ابوا احمد وولده ناصر
حسين يوم شافهم يطالع فيني :اميرة تشوفين اللي اشوفه
انا مصدووومه :ايه بس ماعليك لا تعبرهم
حسين يضحك بخوووف :هههههه يلعن ام الابتسامات بتصير اليوم
انا في نفسي :أي والله انك صادق يوم الابتسامات العالمي
انا وانا نازله :حسين أي شي يصير عطني خبر ومثل ماقلت لك لا يشوفونك الا تبتسم ولا تعبرهم لاتعطيهم وجه


الجـــــــــــ الحادي عشر ـــــزء

انا نزلت عند الحريم وكانت ام فهد عازمه اخواتها وامها وابوها عايلتها وجيرانها
دخلت وانا مستحية وخايفة يصير شي كنت اقول في نفسي ((اللهم اكفناهم بما شئت =اقصد عمي وولده واهلي ))
سلمت على الحريم وجلست جنمب نورة وانا اكلمها :اش اخبارك يانونو ؟
نورة تبتسم بانشراااح تام :بخير الله يسلمك وانتي كيفك ؟
انا :الحمد لله
نورة :وااااااااو يااميرة امس احلى يوم في حياتي كيف لو اني اشوف بس الحمد لله على كل حال
انا :نورة سبحان الله فرق بين امس واليوم امس خايفين واليوم معزومين مستانسين ماتدرين عن الدنيا يمكن بكرة تشوفين سبحانه يغير من حال لحال
نورة بكل رضى :سبحانه سكتت شوي ورجعت تكلمني :الا اش اخبار حسين لما قالت وجهها حمر
انا قربت منها وقلت في اذنها :يسلم عليك
وااااااااااااااااو نورة راحت فيها وجهها احمممر شوي جوالي يدق
انا :الو
حسين :سلام
انا :وعليكم السلام
حسين :ميمي خااايف
انا :انا اش قلت لك لا تخاف لاتخاف ماعليك منهم
حسين: ترى انا مندس ماقد شافوني احسهم بينصدمون
انا :ايه بينصدمون هذا اساسا اذا عرفوك ترى انت تغيرت بكثيييير زانت صحتك وارتاحت نفسك ماعليك منهم خلك واااثق من نفسك
حسين :والله مدري اش اقولك بس الله يعين الله يستر لا يصير شي
انهينا المكالمة وانا موسوسة لا يصير شي
نورة ماتدري :اميرة فيه شي
انا :لا لا ولاشي
نورة :ابوي جى ؟
انا :ايه
نورة نزلت راسها وتنهدت:اففف اش يبي الحين بياخذني غصبا عني والله مدري اش اسوي
انا بعد مافكرت :نورة عندي حل عاد انت بكيفك ؟
نورة :ايه
انا :ترى مافيه حل غير كذا
نورة :اش هو قولي اشوف
انا:اذا جى ابوك ياخذك قولي انك تبين تتزوجين حسين وانه لو ماازوجك بترفعين قضية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة انصدمت من كلامي :لا ماراح اتزوج زوجك؟
انا :نورة انتي تحبينه اتوقع وانا مو مثلك ترى انا ماجمعني فيه غير الحاجة انا بكذب عليك اقول اني ماحبه بس لو تزوجك والله انه عاااااااااادي جدا وانا ماخذتك من المستشفى الا وقد درست الموقف زييييييييين زين
نورة انحرجت مني ماردت
انا :اش فيك ماتتكلمين والا ماتبينه اعتبري حسين هدية مني لك وتراه اغلى ماملكت انسان حنوووووون وطيب وقلبه ابيض وترى يمكن يتوظف انشاء الله
هاه اش رايك ؟
نورة :اميرة انا انسانة غيووووووورة وانتي تعرفيني زين
انا :ههههههههه بس لا لاتشيل هم ترى صبري صبر ايوب
نورة:اميرة انا ماعندي مشكلة بس حسين يدري
انا :لا باقول له والا خليه ينصدم اذا قلتي انك تبين تتزوجينه بيفرح
نورة :خلاص انا اعرف لبوي والله ناوية عليه نية
انا ابتسمت :لا تتهورين وهدي اعصابك
نورة :ماني خايفة الا انه يمد يده بس بخلي عمي وفهد اخوي فديت راسه يوقف معي يووووه يااميرة لو تشوفين كيف فرح بشوفتي حتى عمي فديته اش طيب قلبه الله يخليه
انا :ماشاء الله عليك يانورة قد عندك ناس تتوقف معك وتاخذ بحقك الله لا يفرقكم يارب
نورة :اساسا لولا رب العالمين ثم انتي ماكنت شفت احد حولي والحين انتي تبين تزوجين عشان تضمنين اني وصلت برا الامان فاللله يجزال الف خير الله يكتب اجرك ماخاب ضني فيك الله لا يحرمني منك
انا :ماسويت شي اللي اسويه لك انا اسويه لنفسي
نورة :والله ياميرة لو ابوس التراب من تحت رجولك ماوفيتك حقك
انا:استغفر الله والله انتي تعطيني اكثر ن حقي وانا ماسويت شي فديت روحك وقربت حبيت راسها وكملت والله اني اشوك متهنية اني اعيش احلى لحظات عمري
في الجهة الثانية حسين مشيك شماغ وثوب مدري كيف وجالس في صدر المجلس؟!
فهد كان جالس جنمب حسين صديقه وكانه متضايق
حسين :فهد فيه شي ؟
فهد :لا بس ابو اختي نورة وولده جو وانا قلت لبوي اطردهم بس ابوي رفض يقول بيعشيهم ويتفاهم معهم وانا مابي اشوف وجيهم
شوي دخل المجلس ابو احمد وولده ناصر يصافحون الرجال بعد مااحرجهم ابوا فهد بكرمه وادبه معاهم
حسين وقف مع الرجال ومسك فهد وقال له :خلك معي تراني خايف
فهد :يوووه ماعليك منهم والله مايقدر يسوي شي
ابواحمد صافح حسين بس ماعرفه
ناصر لما وصل يصافح حسين وحسين في قمة القلق والخوف .وقف ناصر يتامل حسين
ناصر وهو ماسك يد حسين :كأني مشبه عليك انتـ
حسين ابتسم بكل حقد وغل :حسين
ناصر :متأكد ؟
حسين يده ترجف يتذكر كلامي لاتعبرهم مارد
ناصر رفع يده عند وجه حسين يبي يسحب النظارة يبي يشوف عيونه وحسين ينتظر اش بيسوي شوي فهد كان منتبه لحسين مسك يد ناصر بقوووة وقاله كلمة اهانته: انتبه تغلط !ورجعه من كتفه على ورى
حسين نزل راسه ووجهه متغير
ناصر يطالع في فهد اللي كان اصغر منه بكثيير بس اكبر منه بعقله وقفته بنفسه

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -