بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -8

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -8

سعد : تقول هي تزوجت واحد سعودي وجت هنا وماتبيه
وتبي ارجعها لي .. بس انا طردتها وخاصه بعد اللي صار
عبدالعزيز : لاحول ولا قوه الا بالله
زين تبي اكلم امي تكلمها تفهمها الموضوع
ويبقى هالشي بينا ؟؟
سعد : لااا خلها شوي لين تهدآ انا متاكد بتكذبني
بحاول كذا مره .. اذا ماصار نتيجه مالي الا خالتي ربى !!
عبدالعزيز : وانا وياك لو احتجت شي مايردك الا لسانك
سعد : مشكور خليتني اطلع اللي بقلبي
والله كنت كاتم ..
حط عبدالعزيز يده على كتف سعد
عبدالعزيز :
هونها وتهون وماعليك ان شاء الله تنحل ..
وخلنا نقوم نتمشى شوي ونتغدآ برى
ومنها تغير شوي وترجع تركز بشغلك ..
وطلع سعد مع عبدالعزيز
وهو يفكر بالمشكله
اللي انحط فيها ..
:
:
هتـــــــون ..
:
ولدها يصيح
ومو راضيه ترضعه ..
حاولت معها امهاا اللي انزعجت من صوت
الصياح انهاا ترضعه
وبدون فايده
هند : سكتي ولدك لا يموت حرام عليك
هتون : يموت يعيش ماهمني
هند : هذا ولدك رضعيه
هتون : قلت مابي خذيه ورضعوه انتم ..
دخل عـادل عليها
وهو مو عاجبه الوضع
ومستغرب من صياح الصغير ..
عادل : وشفيه يبكي ؟
هند : بنتك ماتبي ترضعه
عادل : يعني جوعان ..
هند : ايه جوعان ..
عادل : هتون ليه ماترضعنه ؟
هتون : بـ كيفي ..
عادل : الله يهديك .. الولد تقطع حلقه من الصياااح
هند : ترى لو يموت ذنبه عليك
هتون اللي حنت شوي مهما كان هذا ولدها
هي اللي تعبت وحملت وولدت ..
شالته وهي تترقب دموعه اللي نزلت من كثر الصياااح ..
حست بالحنان عليه
مهما كام هذا ولدها ..
ورضعته ..
دعى لها ابوها بالهدايه ..
وسالها ..
عادل : ماشوف ابو ريان جاء
هتون اللي استغربت الاسم وفهمت
ان المقصود سعد اكيد اختار اسم الولد
هتون : لا ماجاء ..
عادل : اوكي بتصل عليه يجي يشوفكم
هتون : لا خله براحته اذا فضى بيجي ..
عادل : اللي تشوفينه
وأستأذنهم بالخروج ..
هند : وش بينك وبين زوجك
مزعلك هو ؟
هتون : لا مو مزعلني ولا بينا شي
هند : لا تخبين علي انا امك
هتون : وانا قلت مافي شي
بس هو مشغول ..
هند : براحتك ماتبين تقولين
سكتت هتون
وهي تتذكر تفاصيل اخر ليله
كان معاها في المستشفى !
ومدى أستحقارها له !! ..
:
بيت ام عبدالعزيز ..
:
المكان الهادئ الذي يوحي
على طيب اهل البيت ..
ماجد : انا نويت اشتري بيت
ونسكن فيه انا وانت وعيالي
و قبل لا يرد بو خالد :
ربى : شنو هالكلام وهالبيت
مو عاجبك
ماجد : والله عاجبني بس هذا بيتك
وعيالك وعشان تأخذون راحتكم
ربى : هذا بيت ابوي لا تنسى هو
اللي شراه لنا وكتبه بأسمنا ..
وبعدين انا وعيالي مرتاحين انكم معنا
ابوي طول عمره عايش معنا
والحين جاي تبي تأخذه منا ..
ماجد : لا تزعلين انا ماقصدت شي
بس قصدي
وقبل لا يكمل قاطعته ..
ربى : والله يسعدني انا وعيالي
انك تكون معانا ويجمعنا هالبيت
وهذا بيت ابوي ,,
ماجد اللي أبتسم على كلام اخته ..
ولا يهمك خلاص بس عيالي مين يتحملهم ..
ربى : عيالك هم عيالي
وهالبيت بيتهم .. وانا خصصت لهم غرفه
وبأثثها لهم ان شاء الله ..
ماجد : لا ياختي انا بأثث غرفنا
ماقصرتي معانا ..
وانا بجيب شغاله لهم
ربى : وشهوله شغاله
ماجد : عشان تدير بالها على العيال
ربى : بكيفك بس ترى ماحنا مقصرين
ماجد : ادري مايجي منك قصور
بس انا كلها اسبوع وأباشر عملي بالمستشفى
يعني بيكون اغلب وقتي مشغول ..
ربى : الله يوفقك يا اخوي ..
ابو خالد اللي كان يستمع بالحديث ..
ورجع بالزمن ورى
وهو يتذكر روابي كيف ماكانت تبي تتركه
قبل زواجها .. والحين ربى ماتبي تتركه ..
حس ان قلب بناته عليه ارحم بكثير من الاولاد
اللي ماشافهم له فتره ..
ارتاح بينه ونفسه ان قدم لبنته شي يبقى لها بعد
موته ! ويحميها هي وعيالها ..
وباقي روابي اللي وده يريحها ويرتاح هو قبل
ما ينتهي عمره ..
مسح على ذقنه وهو يداري دموعها المتحجره بعينه ..
انتبه عليه ماجد
ماجد : يبه وشفيك ؟
بو خالد : ابد مافيني شي
ودي اقوم اروح لغرفتي ارتاح ..
ربى نادي لي وحده من البنات توديني ..
ماجد ولا يهمك انا اوديك ..
وقام ماجد واوصل ابوه لغرفته ..
وجلس جنبه ..
ماجد : ماودك تقولي وشفيك وش مكدر خاطرك ؟
بو خالد : بعدين اقولك بس خلك ترتاح الحين !
ماجد : خلاص يبه فهمت
وعهد علي اني بسوي كل اللي علي
وانا كنت احاول بغربتي بس ماقدرت اوصل لنتيجه
والحين ان شاء الله بحاول بلي اقدر اعليه
بو خالد : ماتقصر ياولدي .. وانا مثل مانت شايف
لو ماعجزي ماكان قصرت ..........
ماجد : انت ارتاح وانا من بكره ..
ببدآ واللي يكتب اللي فيه الخير ..
باس جبين ابوه .. وتركه يناااام
وطلع من الغرفه ..
لقى مازن قدامه جالس على الكنبه
وهو يردد الغدا الغدا الغدا ..
ماجد : الله يخلف على اوخيتي بالخلف الصالح
مازن : عسى ماشر ياخال طايحين من عينك
سحر اللي دخلت بحماس ومعها الطفلين الولد والبنت
وبصوتها العالي
سحر : اقووووووووول خالي
ماجد : اعوذ بالله ماتعرفين تتكلمين بهدوء ..
سحر : للأسف لااا .. ابي اسأل
ماجد : آسالي ..
سحر : الولد وعرفنا اسمه عبدالله ..
البنت ذي وتأشر على عيونها ..
عيد وش قلت لنا اسمها ؟
ماجد : ألين اسمها ..
سحر : اييييييه صح تصدق انتم تحبون تعقدون الأمور
هالاسم عندنا من زمان
بس حنا بأختصار وشهوله المشوار ألين
قول لين وخلصنااا ..
ماجد : يعني الألف الحين هي اللي مسويه زحمه
على الأسم
سحر : يب يب
ماجد : اخص وشنو يب ذي بعد
سحر : مشكله اللي مايعرف بالثقافات
مازن : صدقني ياخالي هي ماتدري
بس مع الخيل ياشقرآ
سحر : الا والله امس دريت
مازن : من مين دريتي !
سحــر : من اخت انين ..
مازن : ماشاء الله ومتعرفها على عائلتها كله
يلعن ابو النشبببببه
سحر : بالعكس ليه ماتقول هم يحبوني
ويبون يتعرفون علي
مازن : الا ناكبتهم ويبون يفتكون منك
سحر : كل هذي غيره مني
ومشت تطلع برى بالحديقه !!
ماجد وهو يكم مازن
اختك خبله كذا دايم ؟
مازن : يعني لو ماصارت خبله
تصير مفهيه .. يووه
نسيتني برب
ماجد : وحتى انت
عائله مافيها احد صاحي !
وطلع ماجد لغرفته ..
بينما سحر اللي حست بفرحه كبيره
وهي تلعب مع الأطفال ..
عبدالله والين كانوا مصدر للسعاده لها ..
:
:

عــــــزام ..

:
نام بالمسجد وبعد
ما اصبح الصباح ..
حس بالجوع الشديد
حاول يقاااوم
وماقدر ..
فكر كثيرآ ..
لقى أفضل شي يرجع للبيت
مدام عمه هالايام مو موجود ..
حمل نفسه وجسده المتعب ..
ومشى للبيت ..
دق الجرس ..
وكـ العاده فتحت له شموخ
اللي مانمت من امس
ولا داومت تنتظر رجعته ..
استغرب عزام
واللي كان متوقع ام وليد تفتح له ..
شموخ : كنت حاسه بتجي وانتظرتك
عزام : ليش تنتظريني ؟
شموخ : ماقدرت انام الليل قبل ماتطمن عليك
عزام واللي رق قلبه لها ..
شموخ لا عاد تنتظريني يكفي تعبت معاي كثير
شموخ :لا تقول كذا انت ماتدري وش تعني لي
عزام : انا تربيت معكم وبحسبه اخوك
شموخ : لا مانت اخوي ولا تقول اخوي
انت ولد عمي بسسسسس
عزام : حتى انتي ماتعديني منكم
شموخ : لا تفهمني غلط
انا اعدك شي كبير
عزام اللي استغرب كلامها ومافهمها ..
تجاهلها وطلب منها تسوي لي له أكل
راحت شموخ وهي مستانسه بشوفته
الحب اللي كبر معها اتجاه ولد عمهااا
جلس عزام بالصاله ..
ودقايق وجته ام وليد اللي قام وباس راسها
واعتذر لها عن اللي صار امس
عزام : سامحيني يمه ماكان ودي اللي صار امس يصير
ام وليد : لا تعتذر انت ماغلطت
وسامحني انت تدري انك بحسبه عيالي
عزام : انتي ماقصرتي معاااي
وبهالوقت ..
دخل بو ليد ..
تغير وجه عزام
وشموخ اللي انقهرت بدخلته
مو وقته ..
بو وليد : انت قوم رح لابواحمد وجيب من عنده
الاغراض
عزام : اي اغراض عمي
بو وليد : لا تسوي غشيييييم
عزام : عمي ماقدر اانا ذيك المره وبغيت انكشف
بو وليد : لانك غبيييي مثل ابووووك
عزام : لا تجيب طاري ابوي على لسانك
بو وليد : اشوفك قمت تراددني ؟
كبر راسك
عزام : لا عمي بس انا ماعرفت منو ابوي
وانت ماعمرك ذكرته بالخير ..
بو وليد : ايييه لانه جابك عله علي ..
لو مو البيت عشان اخذه ولا كان رميتك بالشارع
مثل ......
ومسك لسانه !
ام وليد : ليه ماتقوله وتريحه وتريحنااا
بو وليد : انتي شبببب ولا كلمه ..
واي كلمه رميتك بالشارع انتي وعيالك
ام وليد اللي سكتت ومشت لغرفتها ..
عزام : البيت واخذته وش تبي اكثر
بو وليد : الحين اعلمك وش ابي
مسك عزام وجـــــره معه للغرفه
وهو يحاول يفك نفسه منه !!
فارس & سامر ..
قربت الشمس تغيب
وهم ينتظرون راعي المحل
قليل ووصل شاب بمقتبل العمر ..
الشاب بوجه عبووس
انت فارس ؟
فارس : ايييه
الشاب : عطني فلوس البيع اليوم
فارس : ومنو انت
الشاب : انا ولد راعي المحل
فارس : بس ابوك ماقال اعطيك شي
الشاب بتعطيني ولا لا
سامر : وش يضمنا انك ولده
الشاب : يالليل مطولك
بسرعه جيبوا الفلوس
فارس : مقدر اعطيك شي
الشاب : ابوي مو جاي
بسرعه لا اعلمك الحين
فارس : وش بتعلمني
الشاب : بكرهك باليوم اللي رفضت تعطيني
الفلوس
فارس : ورني وش بتسوي
الشاب : الحين اوريك
وقرب منه ومسكه من رقبته
وضغط عليها
سامر اللي مسك يده
فك اخوووي !
الشاب : تعطيني ولا خنقتك ؟
فارس اللي ماقدر يتنفس
حاول يمسك اي شي
مالقى قدامه الا حجر
مسكها وضربها بقوه
على راس الشاااب
وانفجر دم ..
سامر : فارس وش سويت
فارس : ماشفته بغى يذبحني
سامر : زين خلنا نهرب
فارس : لحظه بتاكد هو عايش
قرب منه فارس ولقاه يتنفس لكن
مغمى عليه ..
فارس : مانقدر نهرب خل نطلب له الاسعاف
سامر: تبي نروح بمصيبه
فارس : بتصير مصيبه لو هربنا
مافي غيرنا بالمحل ..
واكيد الكل بيشك فينا
خلني ادق على الاسعاف لا يموت وتكبر السالفه
اتصل فارس على الاسعاف
ودقايق حتى جوا
شالوا الشاب للمستشفى
وطلبوا الشرطه للتحقيق
وحولهم على القسم !!
الضابط : شنو اسمك ؟
فارس : فارس
الضابط : فارس شنو ؟
فارس : فارس بدون شي
رفع حاجبه الضابط بأستنكار
الضابط : تستهبل انت .
فارس : لااا
سامر اللي تدخل ..
سامر : حنا بدون اهل
الضابط : يعني وين كنتم عايشين
سامر : بالملجآ بس طلعنا ندور شغل
الضابط : اوكي فهمت
يعني انت تعترف انك اعتديت على المجني عليه
سامر : لا هو اللي حاول يخنقه يعني دفاع عن النفس
الضابط : انت خلك ساكت انا اخذ اقوله هو
فارس : مثل ماقالك اخوي
الضابط : يعني قصدك دفاع عن النفس
عمومآ مضطرين ناخذك للتوقيف وبكره يصير خير
سامر : وانااا
الضابط : انت مالك شغل تقدر تروح
سامر اللي لف على فارس ومسكه بيده
لا انا ماروح واخليه
فارس : روح انت ومثل ماوصيتك وبكره تعال
سامر : لاا وين اروح لحالي ماقدر
ودخل العكسري ياخذ فارس
وسامر ممسك فيه بقوه !
بالصعوبه فكوه عنه !!
:
:

عبيـر

:
تمأدت في طغيانها
كلمت احدى صديقاتهااا ..
عشان تروح معهااا ..
للمكان
اللي بتنتقم فيه من كرامتها
واللي تحسه الحل الوحيد
اللي بيشفي مافي نفسها ..
وكل همها قبل هذا
تعرف منو اللي فضلها
خالد عليها ..
رغم ادراكها ..
ان مافضل احد
الا لأجل العيــــــــال ..
مسكت بطرف عبايتها وهي تفكر ..
واخذت معها ماتحتاجه ..
وركبت السياره ليقودها السايق حيث
وجهتها
اليوم سيبدآ مسلسل الأنتقـام
منك يــــــا خالد ..
بيت بو سـديم
:
دخل البيت
ولقى راكان جالس
مع اخته نوره ..
وواضح العصبيه بوجهها ..
خالد : السلام عليكم
نوره & راكان : وعليكم السلام
ماعجبه الوضع كذا مره
يشوفهم ويحس بينهم شي ..
خالد : وين اهلك ماجبتهم معك
راكان : لاا شفت نفسي فاضي قلت امر اسلم ..
خالد : البيت بيتك وحياك
راكان : تسلم يابو سديم
خالد : انا اخليكم مع بعض باخذ عيالي
وبطلعهم امشيهم من زمان ماطلعتهم
راكان : خذ راحتك ..
راح خالد ودق على سديم الباب
وقالها تجهز يتمشون
دقايق والكل جاهز ..
وداهم لمدينه الألعاب ..
وكل شوي جوال سديم يدق
استغرب ابوها الاتصالات المتكرره
وعدم ردها عليها
خالد : ليش ماتردين
سديم بتوتر : مابي ارد وانا برى
صديقاتي وبيجلسون يسولفون
خالد : زين ردي وقولي لهم
انك برى
سديم : طيب وراحت بعيد ترد
وردت : الو
عبدالرحمن : مابغيتي تردين علينا
سديم : انا برى البيت طالعه مع اهلي
عبدالرحمن : حلو يعني اقدر اشوفك
سديم : وييييين تشوفني لا ابوي معاي
عبدالرحمن : من بعيد ماراح اقرب
سديم : لا لا اخاف يشوفك
خالد وهو ينادي على سديم
ارتبكت وسكرت الخط بوجه عبدالرحمن ..
خالد : يالله مشينا نروح مطعم
وراحوا المطعم اول ماجلست سديم
بدآت الاتصالات مره ثانيه
قااام خالد يستأذنهم شوي
وردت ..
سديم : ليش تتصل احرجتني مع ابوي
عبدالرحمن : زين ابي اشوفك شوي
سديم : طيببببب بس شوي
عبدالرحمن : وينك فيه الحين ؟
وعطته وصف المطعم
وسكرته منه
وجاء خالد وجلس !! بعد ماطلب لهم العشا ..
دقايق ويرجع الجوال يرن
خالد : ترى ازعجنا جوالك ردي ولا سكريه
سديم : ان شاء الله يبه ..
وارسلت رساله لعبدالرحمن
انها ماتقدر ترد عليه
وقام هو وأرسل لها رساله انه وصل للمطم
يبي يعرف مكانها ..
عطته المكان
وجلس بالطاوله اللي خلفهم
وهي كل شوي تحاول تلتفت ..
خالد اللي استنكر الوضع ..
وشك بالامر وهو ينظر للشاب ..
قام واتجه له ..
:

أنين

:
حالتها النفسيه زادت سوء
تجرئت وراحت لغرفه امها
دقت الباب لين أذنت لها بالدخول ..
استغربت ام طلال جيتها
مو من عادتها ..
انين : يمه ابي اسالك
ام طلال : شنو سؤالك ؟
انين : انا مين اهلك .؟
توقعت ام طلال بيجي هذا اليوم

يتبع ,,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -