بداية

رواية وردتك نسيت عبيري -9

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -9

بينمَآ ملآكَ كآنَ آلجوآلَ بيدهَآ وهيَ ترتجفَ ومرهَ تحتَ تآثير آلصصًدْمه
حسسٍت بيدَ تسسٍحب منهآ آلجوآل ..
رآششِد خآفَ آنهآ تكونَ كلمتَ آحدَ ، وبعصبيهَ : منَ سسٍمح لكَ تكلمينَ !؟
ملـآكَ آرتمتَ بحضنهَ تبكيَ وتشآهقَ ومآسكَه بلوزتهَ بششِدهَ
رآشششد خآفَ عليهَآ ، وظلَ يمسسٍح علىآ شعرهَآ وهو خآيفَ عليهَآ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجَع للمستشفىآ ..
غنآتي شآفني أضحكتخيلني سعيد فرحآن !
-----------وأنا في وآقعي أبكي وضحكي قمة الآحزآن ~
أجامل جرحي قدامك وأعَـوْد قلبي الكِتمان ْ
-------واضحك واطرب أحلآمكْ وكني للضحك ولهان !
دخـلَ فيصـلَ آلغغغغْرفهَ ..
فدآءَ ضربتَ آمهآ بخفيفَ ، آمهآ فهمتهآ ..
آم فدآء : شخبآرك فيصل َ؟!
فيصلَ بهدوءَ : وش تشوفينَ ؟!
آمَ فدآءَ : آللهَ يعينكَ ، بسسٍ شوف آنآ آقول دآمكَ كذآ قآعدَ ومآتدريَ وينَ زوجتكَ ، آكيدَ بتجيَ لكَ وضآيعَ شرفهآ ومآعندهآ آصلَ ولآ فصلَ ، آنآ آقول لكَ تآخذّ وحدهَ من آلحيينَ عشآنَ تتعودَ عليهآ .
فيـصلَ خلآصَ آنعمىآ تفكيرهَ ، شيآطينَ آلآنسسٍ وآلجنَ لعبتَ برآسهَ يومَ قآلت بيضيعَ شرفهآ ..
كل شي آلآ آلشــرفَ عندَ فيصــلَ ..
فيصـلَ بعصبيهَ : لآ تححححْلمينَ ، وعآدَ مآبقىآ آلآ آخذّ بنتَ غير ملآإكَ .. ، عميَ آبيكَ بكلمةَ رآسسٍ ..
آبوَ نوآفَ : خير آنآ ؟!
فيصـلَ : آيهَ آنَت ..
آبوَ نوـآفَ : خير آن شآء ـآلله ..
وخرجَ معهَ ..
فيصــلَ : عميَ آنت عندكَ آعدآءَ ؟
آبوَ نوـآفَ : وكثآر بعدَ ..
فيصـلَ : عطينيَ آسمآئهمَ آحتمآل تكونَ ملـآكَ عندَ وـآحححْد منهمَ ..
آبوَ نوـآفَ : عبدَ آلرحـمنَ آلـ ... صآلح آلـ ... رآكآن ـآلـ ....
آبوَ نوآفَ وهو يتذكرَ : بسسٍ آلظآهرَ ..
فيصـلَ : متآإكد يآعميَ ؟!
آبوَ نوـآفَ بعدَ مدهَ : آيهَ آيهَ ذكرتَ ، رآششِد ـآلـ .. ..
فيصـلَ : آوكيَ خلـآصَ تسلمَ مآتقصرَ ..
وتوجهَ فيصــلَ بكل ششِموخ
للآشخًآص آلليَ عطـآهمَ آيآهَ آبو نوـآفَ ..
حسٍين لحقهَ : فيصـلَ ..
فيصـلَ : نعمَ ..
حسسٍين : بروحَ معكَ ..
فيصـلَ : آوكي ششِوف آنت آبديَ منَ صآلح ، وآنآ ببديَ من رآششِد شكلهَ مو هينَ ..
حسسٍين : آوكيَ ..
وآنطلقوآ كل ششِخص لجهتهَ آلمححْددهَ ..
،،،
عندَ مـلآكَ .
آسسٍتدركتَ وضعهآ ، وفهمتَ آنهآ بحضنَ رآششِد
تبآعدتَ عنهَ بقرررفَ ..
رـآششِد خآقَ عليهآ : تعآليَ كمليَ .
ملـآإكَ بقرفَ : وععععععععععععععععععععععععععَ .. مآيشرفنيَ ..
رـآشدَ بهدوءَ : تتشرفيَ ، بسسٍ مستحيهَ ..
ملـآإكَ ببكآءَ : آرحمنيَ وطلعنيَ من هنآ ، آنآ آيششِ دخلنيَ ..
رـآششِد : لآ مآ رآح آطلعكَ آنتي ليَ ..
ملـآإكَ ضربتَ على صدرهَ : آنَآ موَ لكَ ، آفهمَ كفآيهَ ، آنآ موَ لك ، آنآ متزوجَه وعلىآ ذمةّ رجآل ، يعنيَ آنآ مو لك ..
رآششِد بعدَ عنهآ : رآحَ تصيرينَ ليَ ..
ملـآكَ آنحشرتَ بزوآيهَ ورآشششد وآقفَ قبآلهآ
ملآكَ بحقدَ وكرهَ : للـآسسٍف ، آنتَ مو رجـآإلَ ..
رآشششد نرفزتهَ ـآلكلمهَ رفعَ يدهَ بيعطيهَآ كف ..
بسسٍ
: نزلَ يدكَ لآ آكسرهآ ..
آنتهىآ ـآلبـآإرتَ ..
توقع‘ـآإتكمَ !
منَ آلليَ حضرَ لملآك وآلششِخص آلمجهولَ ؟!
ملـآكَ بترجعَ ؟! ولوَ رجعت كيفَ بتفهم سآلفة فدآء ؟ ولآ بتنسآهآ ؟
وزهرآءَ لحد آلحينَ مآ وضح شيَ من قصتهآ ؟!



صبـآحَ آلنورَ ..

آلبآإرتَ آلحـآديَ عششِر بينَ آيديكمَ

قرآءهَ ممتعهَ للجميعَ
*
*
*
عليه ولهـآنـ .. وشوقـي له ع عيـوني آلحزينة بـآنـ ..
أنـآ بليـآهـ جزيرة شوق شوآطيـهآ بـلآ عنـوآن ..
تمر ذكرآهـ .. ع آلخـآطر وأصبـر شوقي آلملتـآع ..
ع دروبـه أنـآ نآطر حبيبي شـآري مو بيـآع ..
أكيد أنـه علي ولهـآنـ مثل مآ أنـآ عليه ملهـوف ..
أحبـه وحبي له عنـوآن أصيـل ويذكر آلمعروفـ ..
،،،
عندَ مـلآكَ .
آسسٍتدركتَ وضعهآ ، وفهمتَ آنهآ بحضنَ رآششِد
تبآعدتَ عنهَ بقرررفَ ..
رـآششِد خآقَ عليهآ : تعآليَ كمليَ .
ملـآإكَ بقرفَ : وععععععععععععععععععععععععععَ .. مآيشرفنيَ ..
رـآشدَ بهدوءَ : تتشرفيَ ، بسسٍ مستحيهَ ..
ملـآإكَ ببكآءَ : آرحمنيَ وطلعنيَ من هنآ ، آنآ آيششِ دخلنيَ ..
رـآششِد : لآ مآ رآح آطلعكَ آنتي ليَ ..
ملـآإكَ ضربتَ على صدرهَ : آنَآ موَ لكَ ، آفهمَ كفآيهَ ، آنآ موَ لك ، آنآ متزوجَه وعلىآ ذمةّ رجآل ، يعنيَ آنآ مو لك ..
رآششِد بعدَ عنهآ : رآحَ تصيرينَ ليَ ..
ملـآكَ آنحشرتَ بزوآيهَ ورآشششد وآقفَ قبآلهآ
ملآكَ بحقدَ وكرهَ : للـآسسٍف ، آنتَ مو رجـآإلَ ..
رآشششد نرفزتهَ ـآلكلمهَ رفعَ يدهَ بيعطيهَآ كف ..
بسسٍ
: نزلَ يدكَ لآ آكسرهآ ..
آلتفتَ رآششِد لمصدرَ آلصووتَ وصآر ظهرهَ بوجهَ ملآك ..
وبسسٍخريهَ : خيرَ يآ آخ فيصصصصصصصصصلَ ؟!
فيصـلَ مآ آستغربَ آنهَ يكون يعرفهَ
فيصـلَ بهدوءَ : نعمَ رآششِد ؟! .. تبآعدَ عن زوجتيَ لآ يصيرَ شي من جد مآيعجبكَ .
رآشششد رفعَ حآجبَ : تعجبنيَ يآلوآثقَ ، بس لآ توثقَ زيآدهَ ..
ملـآكَ آسسٍتوعبتَ آن فيصـلَ قدآمهآ ..
صرختَ من بينَ دموعهَآ وهيَ رآيحهَ له َ: فيصـــلَ .
بسسٍ يدَ رآششِد آسرعَ : لآ تحلمينَ تروحينَ له ، آنتيَ لــي .. وآنتَ لآ تحلمَ ترجعَ لك ، خلآصَ آتركهآ ، آصلاَ هيَ من دونَ شرفَ مآتنفعكَ ..
ملآكَ صرختَ وبدموعَ : كذآبَ كذآبَ ..
رآشششد كآنَ بيتكلَم ..
بسسٍ حصلَ لهَ بكسسٍ علىآ فيسسٍه ..
طيحهَ ع آلآرضَ ..
فيصـلَ سسٍحب ملـآإكَ وخلآهآ ورىآ ظهرهَ ..
فيصـلَ يدوسسٍ فوق صدرَ رآششِد : ترآكَ زودتهآ يآ بنَ آللذينَ .. آنآ حآلفَ آنيَ آقتلكَ .. تششِهد آذآ تعرفَ ربكَ ..
وخرجَ فيصـلَ مسسٍدسَ من جيبهَ .
ملـآكَ صرختَ وتمسسٍكت بيد فيصـلَ وهيَ تبكي : لآ توصخَ يدكَ فيهَ ..
فيصــلَ : ......................
ينآظرَ بعيونَ رآششِد وعيونهَ ممتليهَ شرآإر ..
فجآهَ دخلَ حسسسسٍين
ومسسسك فيصلَ وبعدهَ عن رآششِد ..
حسسٍين : خلآصَ فيصـلَ روح آنتَ وملـآكَ ، آنآ آتفآهمَ ..
فيصـلَ : آنآ حآلف آقتلهَ ..
حسسٍين ينآظرهَ : آذآ لملآكَ خآطرَ عندكَ روحَ .. [وبهمسٍ مآيسمعه آلآ فيصل] لآ تخليهَآ تششِوف هآلمنآظرَ .
فيصـلَ آقتنعَ وآستدآرَ لملـآكَ ونآظرهآ بولهَ ..
ضضَمهآ لصدرهَ بكلَ ششِوق ..
ومآحسسٍ آلآ آنهَ رفعهَآ بينَ يدينهَ
ونزلَ بهآ عن آلمكآنَ آلليَ كآنتَ فيهَ ..
فيصلَ آخذّ شمآغهَ وغطآهآ فيهَ ..
فيصلَ بهدوءَ : آشتقتَ لكَ ..
ملـآإكَ آرتمتَ علىآ صدرهَ وهيَ تحس آلدنيآ تدورَ فيهآ : فيصـلَ ..
فيصـلَ ينتظرهآ تكلمَ ..
بسسٍ ملآك طآحتَ في حضنهَ ..
آخذهّآ فيصـلَ لآقربَ مسسٍتشفىآ ، وهوَ بقمةَ فرحهَ ، كيفَ وهوَ ملآقيَ روحهَ !
،،
عندَ حسسٍين ..
طلعَ من عند رآششِد بعدَ مآعطآهَ ضربَ مو صآحيَ ..
وبششِر آلكلَ ..
وآلكلَ فرحَ ، ومسسٍتعد يسسٍتقبلهآ ..
فيَ آلمسسٍتشفىآ ..
دخلَ نوآفَ بفرحَ : ملآكَ في آلطآبقَ آلليَ فوقنآ ..
آلكلَ آتجهَ لهآ ، حتىآ آلجدهَ قآمتَ من مكآنهآ ورآحتَ لهآ ..
دخلوَآ لهآ ..
كآنوآ رآحَ يصرخوآ .
بسسٍ
فيصـلَ : آششِ ، آتركوهآ نآيمَه ..
ملـآإكَ فتحتَ عينَ وبهدوءَ : لآ مو نـآيمهَ ..
فيصـلَ بعدَ آلخصلَ عنَ وجههآ : طيبَ نـآإميَ ..
آلجدهَ رآحتَ وضمتهآ وآلكلَ ضمهَآ ، وجلسسٍ يبكيَ ..
آمَ نوـآفَ وهيَ ضآمتهآ : سآمحينيَ يآبنتي َ، مآ آبي آفقدكَ مرهَ ثـآإنيهَ ..
ملـآإكَ بدموعَ وتعبَ : مسآمحتكَ يمهَ ، مسآمحتكَ ..
طلعَ آلكلَ وتركهمَ علىآ رآحتهمَ ..
فيصــلَ بحنآإنَ : تعبآنهَ ..
ملـآكَ هزتَ ب " لآ "
ملآإكَ : آبي آرجعَ آلبيتَ ..
فيصـلَ : لآ خليكَ هنآ ، نتآكدَ آكثرَ ..
ملآكَ بكت : لآ مآبيَ ..
فيصــلَ حنَ عليهآ : آوكيَ خلآصَ آلحينَ آطلعَك
رآحَ دقآئقَ ورجعَ لهآ ..
وبيدهَ عبـآتهآ < آلليَ آخذهّآ حسسٍين طبعاَ ..
ملآكَ قآمتَ ، وسآعدهَآ فيصلَ فيَ لبسٍ عبآتهآ ..
وطلعوآ من آلغرفهَ ..
لقوآ مآجدَ بوجههمَ وبيدهَ بآقهَ ..
ملـآكَ تسسٍندتَ علىآ كتفَ فيصـلَ وهيَ تعبـآإنهَ وبهمسٍ : يآللهَ نمشيَ ..
مـآجدَ مآسمعهَآ : حمدَ آللهَ ع ـآلسسٍلـآإمهَ .
فيصـلَ تبآعدَ عنهَ بقرفَ .هوَ معَ ملآإكَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فيَ آليومَ ـآلثـآنيَ ..
بعدَ مآ رجعتَ آلآمور لطبيعتهآ ..
بقصــرَ فيصــلَ ..
كنت اظن ، ولكن الوقت خيّب لـي ظنـون
انتهت كلمة ( كفو ) وابتدت كلمـة ( أفـا )
من كثر ما جروح وقتي على صدري تمون
صرت اضيق أن شفت جرحٍ من جروحه شفا
ششِوق : خلآصَ فدآءَ مآ بي آسسٍوي شي لفيصــلَ ..
فدآءَ بكذبَ : وآنآ بعدَ ..
وقفلت َمنهآ ..
فدآء َ: هههآيَ ، مفكرهَ بوقفَ عن خطتي َ، لآ لسىآ بدريَ ، تونآ بآلبدآيه ، فيصلَ ليَ ! ..
،،
فيَ جنـآإحَ فيصـلَ .. & مـلآإك .
ملـآكَ كآنتَ نآيمهَ بعمقَ ، وبآينَ علىآ ملآمحهآ آلتعبَ ..
بينمَـآ فيصــلَ كآنَ جآلسَ ينآظرَ فيهآ ويتآملَ ملآمحهآ ، وششِوي وشويآتَ يلعبَ بخصلَ شعرهآ ..
غمضَ عيونهَ وهوَ يحسسٍ بتعبَ من آيآمهَ آللي رآحتَ منَ دونهآ ..
ملآكَ بعفويهَ وهي َنآيمهَ ، دخلتَ رجلينَهآ بينَ رجلينَ فيصـلَ .. وحطتَ يدهآ علىآ صدرهَ ..
فيصـلَ فتحَ عيونهَ وآبتسسٍم علىآ حركتهَآ ، ضمهَآ لصدرهَ وهوَ يسسٍتنشقَ ريحةَ عطرهآ آلليَ تدوخهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،
فيَ بيتَ آبوَ مـآجدَ ..
أنا مقفـّي .. كان في خاطرك شي ؟
قوله .. ترى ما ظنتي بـ نتواجه !
مودّعك .. توديع الأموات لـ الحيّ
مودّعك .. لو كان بالنفس حاجه
آمَ مـآجدَ : كللللللللللللللللللويششِ ..
مـآجدَ : ششِصآيرَ ؟
آمَ مـآجدَ : عطنيَ ـآلبشششِآرهَ ؟!
مآجدَ : عطيتكَ ..!
آمَ مـآجدَ : وصلتَ آليومَ آلليَ بتسـآعدنآ
مـآجدَ فز : قولي قسسٍم
آمَ مـآجدْ : وـآللهَ .. بسسٍ آلحين آحنآ في مرحلهَ صعبهَ ..
مـآجدَ بغرآبهَ : ـآلليَ هــيَ !؟
آمَ مـآجدَ: نبيَ شعرهَ من شعرَ ملـآإكَ ..
مـآجدَ : آووهَ صعبهَ بقوهَ بعدَ ، نقولَ لزهرآءَ ؟
آم مـآجدَ : بتفهمَ ، وآختكَ مآ تحبَ هآلحركـآتَ ، ومسسٍتحيل تسسٍويهآ.
مـآجدَ : آجلَ روحيَ آنتيَ وتحمديَ لهآ بآلسلـآمهَ وخذيَ منهآ ششِعره ..
آمَ مـآجدَ : لآ غيرتَ رآييَ ، شرآيكَ نسحرَ فيصلَ ؟ عشآنَ ملآكَ لو آخذتكّ تكونَ تكرههَ ..
مـآجدَ عجبتهَ آلفكرهَ : حلوَ .. بسسٍ هذيَ بعد آصعبَ ، من وينَ بنجيبَ شعرهَ لفيصـلَ ؟
آم مـآجدَ بتفكيرَ : آممممممممممَ .. آنآ بروحَ آتحمدَ لهمَ بآلسسٍلآمهَ وآنت روحيَ معيَ ، وآنتَ سوي كآنكَ مآتدريَ وآصدمَ بفيصلَ وآسحبَ شعرهَ منهَ ..
مـآجدَ ورآقتَ لهَ آلفكرهَ : آوكيَ تَم ، خلآصَ قوميَ آلحينَ نروحَ ..
آمَ مآجدَ : ههههههههههَ آللهَ يهديكَ وششِ آلحينَ توهآ 8ـآلصبآح ، بنروحَ آربعَ آلعصرَ ..
مـآجدَ : بلَ ، طيب ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ ـآلليلَ ..
آلكلَ مجتمعَ فيَ قصــرَ فيصــلَ ! ~
مَآبيْن صدًري وألمَقآابّر .. عْلآقآت
بآلإسم وً آلمعَنىْ و دَفنْ آلضَحِيّهَ ..!


آلفَرقّ إنْ " آلمْقبَرهً " تَدفْنٌ أمْوُآتَ ,..
وأنَآ دًفنْتٌ أشَيِآء بًآلصْدرَ .. { حيّهَ
مريمَ بدلعَ : كيفكَ ملـآإكَ ..
ملـآكَ وفيصلَ نآظروهآ بآستحقآر وطنششِوهآ ..
زهرآءَ دخلتَ : موكآ موكآ ..
ملـآكَ فزتَ : زوزوَ ..
زهرآءَ : وحششِتيني يآدبهَ ..
ملـآكَ : وآنتيَ آكثرَ بس لآ تقولينَ جبتيَ آخوكَ ، ! ترآنيَ رآيقهَ ومآبيَ تنسسد نفسسٍي .
زهرآءَ بضحكَ :للآسسٍف آيوهَ .
ملـآكَ : هفففَ ..
دخلَ مآجدَ وآمَ مـآجدَ ..
مـآجدَ : حمدَ آللهَ ع آلسلـآمه ..
ملـآكَ : آللهَ يسسٍلمك ..
ورآحتَ جلستٍ بجآنبَ فيصـل ..
مـآجدَ : كيف آلحآلَ ..
آلكلَ مآعدآ ملآكَ وفيصلَ : بخيرَ ..
ملـآكَ حطتَ رآسسٍهآ علىآ كتفَ فيصلَ ، حآوطهآ بيدينهَ
فيصـلَ بهمسٍ : شفيك تعبآنهَ ؟!
ملـآإكَ بخجلَ : لآ بسسٍ دآيخهَ شِِوي ..
فيصـلَ يلمسسٍ رآسهآ : منَ قلة آلآكـلَ آكيدَ ، آلحينَ بيحطونَ آلعششِىآ وتآكلينَ كويسسٍ طيبَ ؟!
ملـآكَ بآبتسآمهَ : طيبَ ..
دآنهَ : ششِخبآرك فيصـلَ ؟
فيصـلَ بطفششِ : سآدسٍ مرةَ تسآلينيَ هآلسؤآل !! .
دآنهَ تحكَ رآسسٍهآ : يوهَ شسويَ آنسىآ ..
حسسٍين : منَ كششِـتك يآ آم كششِِة ..
فـآطمهَ ضحكتَ بخششِونه ..
ملـآكَ ضحكتَ علىآ ضحكتهآ وحسسٍين كآتمَ ضحكتهَ ..
فـآطمهَ بصوتهَآ : آلآ حسسٍين آنت كمَ عمركَ ؟! ..
حسسٍين كآتمَ ضحكتهَ : 9 سنوـآتَ ..
فـآطمهَ رجعتَ تضحكَ ..
،،
بربَ لحد يردَ بلييييييييزَ


حسسٍين وفيصلَ مآقدروآ يكتموَآ ضحكتهمَ آكثر من كذآ ، ضحكوآ بقوهَ ..
آبوَ نـوـآف : هآوَ ،!! آششِفيكمَ تضحكونَ ؟! ..
حسسٍين توهق َ: هآ لآ بسسٍ زهرو قآلتَ ليَ نكتهَ ..
زهرآءَ طآحوآ عيونهَآ : آنآ !
فيصـلَ : آيَ آنتيَ ..
آبوَ نوـآفَ : وششِ هي آلنكتهَ ..
زهرآءَ توهقتَ ..
فـآطمهَ : آنآ آقولَ لكَ ، فيَ محششِ صدمَ آثنينَ ، آلآول مآتَ ، وآلثآنيَ جآلسسٍ يتهآوشِ ، قآل لهَ آلمحششِ : شفَ خويكَ مآت ولآ قآل شي ..
آلكلَ ضحكَ ..
فيصـلَ بهمسسٍ يكلمَ نفسسٍهَ : هيَ بس لوَ تضحكَ ، تطلعَ لنآ نكتهَ ..
ملـآكَ سمعتهَ وعطتهَ ضربهَ وهيَ فآطسسٍه ضحكَ ..
فدآءَ : هوَ ملـآكَ خفيَ علىآ فيصـلَ ششِوي ، ترآنآ موجودينَ يعنيَ ! ~ لآ تضآيقينهَ دومَ لآصقهَ فيهَ ! ~ ..
ششِوق نآظرتهآ بغرآبهَ .
ملـآكَ كآنتَ رآحَ تبتعدَ ..
بسسٍ فيصـلَ حآوطهآ بذرـآعهَ : لآ آنآ كذآَ مرتآإحَ ..
فدآءَ طآحَ وجههآ ..
فيصـلَ آعتدلَ : آحـمَ ، يآللهًَ يآجمـآعهَ آلخيرَ قوموآ نتعششِىآ ..
آلكلَ : يآللهَ ..
وقفَ فيصـلَ ولفَ وصدمَ بمـآجدَ ..
فيصـلَ : وجعَ مآ تشوفَ ؟!!
مـآجدَ : مآنتبهتَ لكَ ..
وسسٍحب شعرهَ كآنتَ طآيحهَ علىآ كتفَ فيصـلَ ، وغمزَ لـآمهَ ..! ~
وقآموآ يتعششِونَ فيَ هدوءَ ..
فـآطمهَ بدلعَ : حسسٍونَ ، عطينيَ آلملعقهَ آلليَ جنبكَ ! ..
حسسٍين نآظرهآ بنصَ عينَ ..
حسينَ : دآنهَ ..
دآنهَ : خير ..
حسينَ : آعطيهَآ آلملعقهَ ..
فـآطمهَ بدلعَ : وليششِ مآتعطينيَ آيآهآ آنتَ !؟
حسسٍين : مشششغولَ ..
وبدآخلهَ : يبيَ لهآ تفقيعَ وجهَ هآلصخلهَ ..
بعدَ مآ آنتهوآ ..
بقىَآ بسسٍ آبوَ فدآءَ وعآئلته ، وآلجدهَ وعآئلتهآ ..
آلشبآبَ آنسسٍحبوآ للمجلسسٍ ..
وآلبنآتَ بآلصـآلهَ ..
ملآكَ : آنآ بقومَ آجيبَ آلشـآي .
ششِوق : لآ خليكَ يآمرتَ آخويَ ، لآ يجيَ يصفقنيَ فيصلًَ ، موصينيَ عليكَ ..
ملـآكَ : ههههَ ، لآ عآتيَ ، بروحَ آجيبوهَ آنآ ..
ورآحتَ ..
فدآءَ : دلعهَآ بـآصصًق ..
غدير َ: آنطميَ لآ حدَ يسسٍمعكَ ..
فدآءَ : ويسسٍمعونَي بآلطقـآقَ ..
ملـآكَ جتَ وصبتَ لهمَ ..
وصلتَ لفدآءَ ..
فدآءَ بدلعَ مدتَ آلفنجآإنَ وملآكَ صبتَ ، فدآءَ حركتهَ وآنكبَ شويَ علىآ يدهآ ..
فدآءَ مسسٍويه معصبه َ: هيَ آنتيَ مآتششِوفينَ ؟!
ملـآكَ تعرفَ حركتهآ : ششِسوي ، َآنتيَ آلجآهلهَ آلليَ مو عآرفهَ تمسسٍكينَ آلفنجآإنَ
طآحَ وجههآ ..
وبتوترَ : بقومَ آغسسٍل ..
ورآحتَ تغسل َ..
ششِوق : حرآمَ عليكَ ملكوهَ قوميَ ششِوفيهآ ..
غدير َ: لآ هيَ آلغلطآنهَ !
ششِوق : عآرفينَ هي آلغلطآنهَ ، بسسٍ فدآءَ حسـآسهَ ..
ملـآكَ : طيبَ ولآ يهمكَ ، آقومَ لهآ ، كمَ شوق عندنآ ..
ورآحتَ ورآهآ ..
بسسٍ شيآطينَ آلآنسسٍ وآلجنَ لعبتَ برـآسهآ يومَ شـآفتهآ وآقفهَ قدآمَ فيصـلَ وتمثلَ آلبكـآإءَ ..
فدآءَ تسسٍوي تبكيَ : وعطتنيَ كف قدآمَ آلجمـآعهَ .. ترضىآ آحدَ ينهآنَ فيَ بيتكَ ..
فيصـلَ بطفششِ : خلـآصَ روحيَ وآنآ آتفـآهمَ معهآ ..
فدآءَ : جدَ ..
فيصـلَ : لآ عــمَ ..
فدآءَ : هآ ؟
فيصـل َ: آقولَ روحيَ ، وآنآ آتفآهمَ معهآ ..
فدآءَ : طيبَ ..
ورآحت َوهيَ بقمةَ فرحهآ ..
ملـآكَ كآنتَ رآحَ تنزلَ ..
بسسٍ حسَت بيدَ فيصـلَ تسسٍحبهآ ..
فيصـلَ سندَ ملآكَ ع آلجدآرَ وحبسهآ بينَ يدينهَ ، وهوَ مقآبلنهآ ..
ملـآكَ : ! ..
فيصـلَ تقربَ منهآ : محدَ يدخلَ بيتيَ وينهآن ..
وقبلَ شفتهآ بكلَ حبَ وشوقَ ..
ملـآكَ وهيَ تبعدَ بخجل َ: بسسٍ هي آلغلطـآإنه ..
فيصـلَ سحبهآ لحضنهَ : هيَ جآهلهَ لآ تحطينَ بآلكَ وبآلهآ ..
ملـآكَ : طيبَ ..
ملـآكَ كآنَ ببآلهآ سؤآل منَ زمآنَ ، قآلتَ تسآلهَ آلحينَ .
ملـآكَ : فيصـلَ .
فيصلَ : عيونهَ ..
ملـآكَ : آنتَ ليششِ معآملتكَ مع مآجدَ جآفهَ ؟!
فيصـلَ بآبتسآمهَ : فعآيلهَ تنزلَ آلرـآسسٍ .
ملـآكَ بصدمهَ : ليهَ آنتَ تدريَ وششِ سوىآ ..
فيصـلَ قرصَ خشمهآ : آنآ وآنتيَ سسٍوىآ .. =)
مـلآكَ تبآعدتَ عنهَ بخجلَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ آليومَ ـآلثـآإنيَ ..
فيَ آلفججججججججججْر ..
آلسآعهِ تشير ـآلىآ آلخآمسسٍه فجرا ..
ياطيور الحب طيري في فضائي
علمي العشاق وش معنى الهيام؟!
علميهم عن مداي وإحتوائي
وكيف إن الحب يحتاج إحترام
فيَ مكآنَ لآ يعرفَ فيهَ آسسٍم ـآللهَ .. ولو ذكرَ ! هدمَ كل شي ..
آم مـآجدَ : هذيَ آلششِعرهَ .. سسٍلمك آلله آنآ ولدي يبيَ بنت ، بس هي تزوجتَ ، نبيكَ تسسٍوين سحر لزوجهآ عشآن يكرههآ ، ويكرهآ في عيشتهآ ..
: ولآ يهمكَ ..
وآخذتّ آلششِعر ، وبدآتَ تتلفظَ بكلمـآإتَ غير مفهووومهَ ..
آلمهمَ ، آن آلسسٍحر تم ! ..
،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،
آلظهرَ ..
فيَ قصــرَ آبـو تركيَ ..
يا ذا الزمن وش عـاد باقـي بالأعمـاق !
أنطـق .. فديتـك .. لا تخليـه مسـتـور
أتعبتني / و أرهقتني / و الصدر ضـاق !
و خليتني مـا بيـن ضايـق .. و مقهـور
أكبر قهر لا مـن شكيـت بـالأوراق . !
ترجع تمدى / غصب / و تزيد بالجور . !
تدري .. وش اللي يجعل الكبد .. بأحراق !
لا صرت في / فرقا / العزيزين مجبور


آلجدهَ : دوينَ تعآلي آبيكَ بموضوعَ ..
دآنهَ بغرآبه : طيب ..
ورآحتَ معهآ آلغرفهَ ..
آلجدهَ : تذكرينَ آم وليدَ ؟!
دآنهَ : آيه آذكرهآ ، وششِ فيهآ ..
آلجدهَ : في عرسسٍ بنت آخوكَ طلبتَ يدكَ لولدهآ وليدَ ..
دآنهَ بصدمهَ وقلبهآ يرقصَ فرحَ : وآللهَ ؟
آلجدهَ : آيوهَ ، فكري َزينَ وعطينيَ رـآيكَ ، وآللهَ وكبرتوآ يآبنآتيَ وكلَ وآحدَ بيروح فيَ طريقهَ ..
دآنهَ آبتسسٍمت بخجلَ ورآحتَ لغرفتهآ ..
،،،،
فيَ غرفهَ حسسٍين ..
حسسٍين : آنآ هآلفآطمهَ وهآلهآديَ موَ مرتآحَ لهمَ آبدَ ، هآديَ عنَ قريب آجيبَ رآسسٍه ، وفطيششِ آششِوف لهآ حل ، بسسٍ وآلله آجيبَ رـآسسٍهآ ، وآنآ ولدَ آبويَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،
فيَ قصـرَ فيصـلَ ..
ليه دايم نحسّ أن الفراق , أرتكآبة شعور ومشنقه ؟!
راعي الحب يشعر بأختناق , كل ذكرى تمرّه تخنقـه !!
فيصـلَ كآنَ يتروششِ ، وملآكَ فيَ آلحمـآإمَ آلثآنيَ تتروشِ وآنتمَ بكرـآمهَ ..
طلعتَ ملـآكَ قبل فيصـلَ وخرجتَ منَ غرفهَ آلنومَ ! ..
حسسٍت بآحدَ يسسٍحبهآ من يدهآ بقوهَ ..
ملـآك : آهَ ..
فيصـلَ بقسسٍوه : تتآلمينَ ؟!
ملـآإكَ بحسسٍن نيهَ وبآلم : آيوهَ .
فيًـصلَ زآدَ علىآ ضغطه بيدهآ
ملـآكَ صرختَ من آلآلــم وسسٍحبت يدهآ : آآآه ، فيصـلَ آشفيكَ ، آلمتنيَ ..
فيصـلَ عطآهآ كفَ آم آبوهَ مو صآحي َ < مفعولَ آلسسٍحر
ملآإكـ وضَعت يدهآ علىآ خدهآ مصصصًدومهَ ، ودموعهآ بعيونهَآ ..
ملـآإكَ بصرآخَ : خيييييييييييييرَ ، آيششِ فآكرنيَ ؟!
فيصـلَ مسسٍكهآ من شعرهآ : لآ ترفعينَ صوتكَ عليَ ..
ملـآإكَ قدرتَ تبتعدَ عنهَ وهيَ تبكيَ : يآوآطيَ ! آنآ آششِسويتَ ؟!
فيصـلَ طآلعَ منَ دون آهتمـآإمَ وبكرهَ وحقدَ : ولآ شي َ، بسسٍ كـآنً ودي آضربكَ ..
وطلعَ ، تآركهآ تبكيَ بحرقهَ ..


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،


فيَ بيتَ آبوَ مــآجدَ ..
ياصاحبي من ذا الشجر خذ"حكمة"الصمت الحكيم
رغم الريـاح ( تطعـنه ) يبقى بهامه شــاهقه
قم هـات يدك في يدي نبـدأ من الصـفر القديم
من ساعدك في ساعدي " حزن " المواجع نشنقه


تبقى الحياه بمرها < حلوه > مدام { الله كريم }
قم نفض غبار الحزن .. عن خافقك لا " يخنقه "
مـآجدَ : ششِوفيَ آولَ مآ آسسٍمع آنهآ مطلقهَ تروحينَ تخطبينهَآ لي آوكي َ؟!
آمَ مـآجججْد : ولآ يهمكَ ، آلحينَ آنتَ بتطلعَ ؟!
مـآجدَ : آيوهَ بطلعَ .. بروحَ بيتَ جديَ .~.
وتوجهَ لبيتَ جدهَ ..
آمَ مـآجدَ : زهرآءَ ، يآزهرآءَ ، وصمممممممخَ ..
زهرآءَ نزلتَ بسرعهَ : هآ ..!!!؟؟
آمَ مـآآجدَ : روحيَ كنسسٍي آلحوششِ ، وخلصيَ ونظفيَ آلحمآمآتَ كلهآ ، وخلصيَ وسسسٍوي آلغذآء ..
زهرآءَ : وآلخخخْدآمهَ ؟!
آمَ مـآجدَ : آبيهآ تسسٍوي لي مسآجَ ؟!
زهرـآءَ زفرت بتعبَ ، وآنصآعتَ لآوآإمرَ آمهآ .
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
فيَ بيتَ ـآبوَ هنـــآإديَ ..
فيَ آلمجلسسٍ ..
دكتور مآعآد آنآ آحتآجك { مآفآد طبك ولآ علآجك .. ~
دوآك مآجآب محبوبى / مشكور وآسف على آزعآجك
وفآءَ : ريآنَ ، ششِفيكَ حححْبيبيَ آحسسٍك متضآيقَ ؟!
ريآنَ بضيقهَ : وآللهَ آيشِِ آقول لكَ ، متضآيقَ حيلَ ..
وفآءَ بخوفَ عليهَ : قولَ تكلمَ حححْبيبيَ ، مسسٍتحيل آترككَ ..
ريـآإنَ : وآللهَ يآليتَ تقدرينَ تسسٍوين شي آنورَ كلمنيَ آمسسٍ وعرف آني خطبتكَ ، وحلفَ مآيخلينَآ وحدنآ ..
وفآءَ ضمتهَ : وهذآ سببَ ضيقتكَ ؟! روقنآ ، آنورَ مآ يستآإهل َ، وبعدينَ وششِ بيسويَ ، هوَ بقدهَ علىآ حآلهَ مآيقدر يسسٍوي شي
ريآإنَ : وآللهَ مدريَ ، بسسٍ قلبيَ نآغزنيَ ..
وفآءَ آبتسسٍمت بهدوء ..
،،
فيَ نفسسٍ آلبيتَ ..
لكنَ بآلصـآإلهَ ..
مـآجدَ : حيوَ ..
محمدَ : هلآ هلآ ..
مريمَ : آهلييييييييييييييييييييييييييينَ ..
وجلسسٍوآ يهدرونَ ~ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيتَ آبوَ فدـآإءَ ..
بتغيب غيب براحتك ما جبرتك
تعرف مكاني لا بغيته تدله

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -