بداية

رواية عشقتك من جنوني -13

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -13

صحى من النوم وقام بكسل من السرير ,,شافها متكومه على نفسها ع الصوفه
أحتار وهو يناظرها
وأشعة الشمس الساطعه تنير على وجهها الملائكي
أقترب منها بخطى خفيفه متردده وهو يتسائل في داخله (دام الشغله مو غريبه عليها ليه ماتقرب لي ..حتى لفراش تتحاشى تنام معي فيه ......ولايمكن هذا ولاء لشخص اللي باعته شرفها ولا عشان سيف ولا الثاني مدري شسمه ....لا لاااياأسامه شيل سيف من الحسبه واضح انها تكرهه بقوووه بعد لدرجة تقارني فيه دايم ..خاطري افهم شنو قصتها انها دايم تخاف احد يقرب لها ولا الشيء الثاني انها لازالت وهي بهذا العمر تبلل ملابسها
جلس مقابلها وعيونها مركزه عليها ولا شعوري يده انمدت ومسحت بقايا دموع لم تجف
ناظر لبسها الاسووود وهو لازال في دوامة افكاره (ليييه هذا اللون بالذات ماتغيره من تزوجتها وانا غير الاسود ماشفت عليها الا بيوم الملكه لبست أخضر طيب اهي ماتدري انها تصير ملكه بهذا الاسود ........أسامه شفيك اليوم انت ناسي ان هذا آخر يوم لها معك آخر يوم لها في حياتك مو انت ماتبيها وتكرهها ولو تبي غيرها يجونك بأشاره وحده بس ..منو هذي من تكوون ماغير خياااال ووهم في حياتك راح تنساه للأبد )........وقام عنها ياخذ له دش ينسيه الافكار اللي تجيه


آحاول آخفي إحساسي.ِِ
ولكن بالعشق مفضوح.ِِ
تشوف الفرح في عيني.ِِ
وحبك بالعقل والروووح.ِ


آحبك حب ما آقدر ..ِِ
اعاند فيه احساسي.ِ
لقيت الحب شي اكبر.ِِ
من اخذ انفاسي.ِِ


حياتي آمرها بيدك.ِِ
وحبك سيدي وسيدك.ِ
وعمري مابتدى قبلك.ِ
وعيدي في الهوى عيدك.ِ
حبيبي عمري لك والروح.ِِ
وقلبي في العشق هايم.ِ


فداك الروح وروح الروووح.ِِ
ياربي تبقى لي دآآآيم.ِِ


معاك الدنيا شي ثاني.ِ


معاك الدنيا ذي آحلى.ِ


ومهما كانت الدنيا .ِِ
معاك احلى اكيد احلى.ِ


تخيل دنيا من غيرك ..ِِ
او لحظات من غيرك.ِِ
انا ماشوف بالدنيا.ِِ
وبقلبي حد غيرك.ِِ


*
*
*
:وااااااااي يمه لييه مصحيتني على هالصبح
ام فيصل بسخريه :عشان تشربين حليب
نوره بعيون نص مفتوحه :يمه من صجك شايفتني بقررره مبلى بقررره مقعدتني عشان حلييب
أم فيصل :يالمفهييه وش دخل البقر الحين وبعدينياللي ماتستحين هذا جزاي اني مصحيتك ابيك تفطررين كان تخلين هالسهر عنك
ام راشد :يلا نوره سمعي كلام اميمتك وخلي عنك النوم عشان تنامين في الليل
نوره تثائب :انزين انزين
دخل سلطان اللي قال :صج بزر الله يساعدك عليها ياخالتي
نوره صحصحت ألحين :أقول اكرمنا بسكوتك يالضفدع
أم فيصل :نووووووره عيب يالخبله احترمي اللي اكبر منك
سلطان :عادي خالتي متعود على ألسانها المتبري منها
نوره بقهر :هذا اللي بقوم اتوطى في بطنه ألحين
سلطان :اييه بالعيد حجيه هههه ,,وشرايك اذا قدرتي تمسكيني أخليك تسوقين سيارتي
نوره قامت بسرعه وهو هرب بسرعه أكبر وام راشد وام فيصل يتحمدون وراهم ع نعمة العقل
:
هي سلطاانووه وقف والله لا اصيدك واخليك تخليني اسوووق سيارتك
سلطان :اتحداااااااااك
لحقته واايد بس ماقدرت تصيده أخر شي
وقفت شوي وبعدها صرخت بصوت عالي :آآآآآآآي اااااي ....وجلست على الارض :آآآآآي رجوولي تألمني
وقف سلطان مخترع :بسم الله نوووروه شفيك من شوي كنك حماار اقصد حصااان شصار فيك ألحين
نوره بتمثيل :يعني تفتكرني قاعده ألعب عليك آآآآآآآآآي بطني يعورني انت ماتحس آآآآآآآه بموووت حرام عليك
سلطان بهمس :من شوي رجولي والحين انتقل العوار لبطنها دليل الكذب بي يالله مو يقولون ألحق الكذاب لعند الباب
نوره بصوت اعلى :آآآآآآآآآي انت شفيك تتحلطم تعال قومني رجولي مو قادره اشيلها والسبب انت
تقرب منها وهو يقول :وين يألمك خليني اشووف
ابتسمت بداخلها ان خطتها نجحت ولما نزل لمستواها نطت عليه وهي تضحك :مسكتك يالدوب ألحين ألحين تخليني اسووق سيارتك
سلطان :قايل انا انتي ماينعرف كذبك من صجك
نوره ابتسمت بانتصار :يصير اتوطى في بطنك ولا اخليه للعيييد
صرخ من وراها فيصل :نوووورووه يالمهبوووله بعدي,, قومي عن الرجااال
ابتعدت بخوف لماشافت فيصل اما هو مسكها مع اذونها وهو يصرخ فيها بعصبيه :انتي ماتستحين متى تكبرين ابي افهم خلاااااص حركات البزارين خليها عنك ,,,,,بس الشرهه موب عليك على البزر الثاني اللي معطيك وجه
نوره :آآآآآي اذوني قطعتها
فيصل بعصبيه :اقلبي وجههك على غرفتك وسلطان مالك خص فيه فاااهمه
سلطان :فصول شفيك عادي حنا رابين مع بعض وانا متعود عليها وهي بعد
فيصل :اذا سويت لوحده من خواتك كذا تعال وسوي لنوووره مااشي
نوره راحت بسرعه قبل تكبر المشكله لكنها كبرت صج
سلطان :فيصل انت تعرف ان نوره لي وان حنا مانسوي شي غلط
فيصل :اليوم اللي ينكتب كتابك عليهاا خذ راحتك لكن الحين وجودها معك في مكان واحد اكبر غلط وبعدين خلها تعرف انها صارت كبيره وان اللي قاعده تسوويه خطأ
سلطان :بس موب هذي الطريقه
فيصل :انا حر اربي اختي بالطريقه اللي تعجبني
سلطان :خلااااص فيصل هذي اختك وانت كيفك معها وانا آآآآسف اني زودتها معهاا .....وراح عنه متضاااايق
رن جوال فيصل ومسكه بعصبيه وطلع براا يكلم
:الوووو ...هلا جوري ..الحمد لله بخير .......قلت لك كنت معصب خلاص لاتحنين .....خلاص حبيبي اسف وربي اسف
جا بيجلس على واحد من الكراسي الموجوده لكن صدمه الشخص الواقف بعينيه الغائرتين "نظرة لوم وعتاب والاهم نظرة اتهام " قفل جواله وهو يقول :شيمااء لا تفهمين الموضوع خطأ
لكنها مامهلته دقيقه لانها تركت له المكان وراحت
اما هو ضرب رجووله بالارض وهو يزفر بضيق (هذا وقته جوري تدق ألحين شسوي شلون افهمها هذيك بعد اوووووووف شنو هاليوم النحس بدايتها نوره وسلطان والحين شيماء )
*
*
*

في البحرين

11:5 صباحاً
.........:خير يالاخوو صارلك ساعه وانت تدق على باب البيت
رفع نظارته الشمسيه عن عيونه وهو يرد :بغيت اسأل عن اهل البيت شفيهم مافتحوا الباب للحين
.........:اي البنت اللي كانت ساكنه هنا من الساعه 7 اخذت اغراضها وطلعت من البيت
صاح باستنكار :طلعت من البيت ؟ّ! وين راحت
........:والله مدري اهي تركت رساله وقالت لو شخص سأل عني عطيها ايااه ..ومد له بالرساله
أخذها وهو يتوجه لسيارته بعد ماهمس :شكراً
فتح باب سيارته وهو يحس بصداع مو راضي يفارقه ...فتحها بيد ترتجف
{بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
كينان ..
انا اعتذر منك لاني ما اقدر اكمل طريقي معك لان وجودك معي خطأ انت من عايله كبيره وانا عكسك من عايله صغيره على قدها انت دارس ومتعلم اما انا لا بشكل عام انا مو من مستواك والاكيد بعد مانتزوج راح تحس بكل هذي الاشياء اللي قلتها راح تندم انك اخذتني ....
شي ثاني ياكينان انا انكسرت وااجد في حياتي ولا شلي خلاني اصير ولد واهرب من شخصيتي الحقيقيه غير اللي صار لي من قبل ولما فكرت اني ارجع لشخصيتي كنت انت السبب حبي لك خلاني احس ان الحياه حلوووه وفيها من يحبني ويحميني فيها من ياخذ حقي من هالدنيا وصج انت ماقصرت ورايتك بيضا بس الموقف الاخير خلاني اعيد حساباتي لانه كان يحدد مصيري وانت مارضيت حتى تجيني كنت مصدق اني ممكن اروح لهذي الامكان القذرره


الرحيل "هو الحل المناسب اللي شفته ومالي غيرره انساني ياكينان وعيش حياتك لاني راح انسى كل حياتي هنا وابتدي من جديد
وبالتوفيق....سديم }
ضرب الدركسون بعصبيه وهو يصيح بقهر وانهيااار:ليييييييييييش ياسديم لييييييش ماعطيتيني مجال ادافع فيه عن نفسي ليه تروحين وتتركيني بهذي السهوله ,,,,,,,انا الغبي اللي تركتك بروحك هذاك اليوم وعمتي اللي ماحبتها هي اللي راحت ......ليش يصير معي كذا ليشششش
اذا ناوي تروح
اذا ناوي تروح
ابفهم وين اروح
تخليني اعيش بعدك
بألم و جروح
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


و اذا عني مشيت
و اذا غيري لقيت
منو غيرك انا بلقى
يا روح الروح
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


يعني ترضاها علي
تترك ايدينك ايدي
تنسى من عايش عشانك
ان كان ميت او حي
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


و اذا نويت تعشق تحب ثاني
امانة لا تنساني
اني احبك موت


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


طمني عليك إذا
حسيت بـ اي اذى
بتلقاني مع قلبك اذا بكى


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


منو يحس فيني انا
اذا ذقت العنا
منو يداري قلبي في يوم اذا شكى
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


يعني ما بشوفك بعد
ولا اسمع صوتك ابد
و اذا ضاقت علي دنياي
مالي غيرك اي احد


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
و اذا نويت تعشق تحب ثاني
امانة لا تنساني
اني احبك موت
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


تذكر هالمكان
انا وانت بزمان
تذكر يوم تسقيني حب و حنان
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
اذا ناوي الغياب
أبرضى بالعذاب
ابرضى و انا في قلبي ألم و احزان


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


خلاص روح الله معاك
و بخليك انا بهواك
واذا خايف انا انساك
انسى روحي ما انساك
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


اذا نويت تعشق تحب ثاني
امانة لا تنساني
اني احبك موت
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


*
*
*

في الشاليه

:دانوووه صار لي ساعه وانا اكلمك واقولك سالفة فيصل وانتي حتى ماعلقتي
دانه :شيماء انا اسفه بس بالي مو معي عيدي شنوو قلتي
شيماء :اقولك شفته بعيوني وهو يكلم وحده بالجوال قولي لي شسوي هذا وانا افتكرره يحبني وميت فيني مالت علي
دانه :شيموو محد له امان هذي الايام عاتي توقعي المستحييييييل ,,,,والحين خليني انام بموت من النعس ..وقلبت وجهها على الجنب الثاني وهي تفكر في الشي اللي ماخلاها تنام
(وهم ابي اعرررف انتي شنوو قصتك صج ان حياااتك لغززز مو قادره احله يعني انتي كنتي عارفه ان حنا عيال عمك طيب ليييييه ماقلتي انزين لييه دخلتي بيتنا ومارحتي بيت ابووك على طوول ........آآآآآآآه شسوي بالدوامه هذي اقول لهم ولا لااا شسوي بهذي المصيبه اللي انزلت على راسي ياليتني بس ماااسمعت اللي صار بينها وبين عمي .....اسكت ولا اخبر اساامه بما انه زوجهاا ولا اوااجه عمي ولا اواجها هي اوووووووووف ياربي راسي قام يوجعني )
*
*
*
:قلت لك ابي حريتي
وليد :اي حررريه ابي افهم ؟؟؟؟
نور :حريتي في اني ارجع ابتسم واضحك مثل قبل من عرفتك وانا عايشه بهم ماكنت اظن قربي منك بيسووي فيني كذا
الوليد :طيب شنوو تبين بعد هالتجريح كلله
نور :وليد طلقني وخلنا ننهي هذا الموضوع
الوليد:وانا ماراح اطلقك دامك شايله في بطنك ولدي ودامي عررفت قيمتك عندي
نور قامت عنه ولبست عباتها ولفت الطرحه عليها وقالت بعناد :وانا مابي اكون معااك في بيت وااحد فاااهم ....ألحين عرفت قيمتي مع الاسف ياوليد جيت وااايد متأخر تنميت اسمع هذا الكلام في وقت قبل هذا ...وجت بتطلع عنه
لكنه مسكها وضمها لصدرره
وقال بغصه :لاول مرره اعتذر في حياتي ماعمرري سويتها وكذا ترفضين اعتذاري تبين اصررخ مثل المجانين واقوول احبك عشان ترضين تراني مستعد
نور بحزن :ولييد بعد ترى برجع عليك بعد الله يخليك
وليد :لا نور ماراح ابعد الا لما تقولين مسامحتني
وثمن عناده حصله بالكاااااامل لان نور ملت ملابسه من الترجيع خخخخ
*
*
*
:أصلاً انتي ماتستحقين تعيشين في هذي الدنيا وكان المفروض من البدايه اني اذبحك
صرخت فيه بفزع :لاااا تقرب مني لاااا حرام عليكم انا شسويت لكم ماااابي امووت قبل لايعررف الكل اني انظلمت مااابي امووت قبل لا اقول الى بابا كل اللي صار لي والسبب هو
قرب منها وعلى وجهه ابتسامة خبث :انتي اصلاً عار عليهم ومايبون يعرفونك ولو قلتي لهم راح يكونوا اول ناس يرمونك من بيتهم ...وقرب منها زود
صرخت بانهياار :بعد بعد لاااااااا
:وهم وهم وهم شفيك
فتحت عيونها ببطء لتجد اساامه واقف بجنبها ويناديها بخووف
يعني كان اللي شافته حلم لاهذا مو حلم هذا كابوووس بس الحمد لله انها صحت منه
قامت بسرعه وهي تلهث بخوف وجبينها يتصبب عرق :طلعني من هنااااااااا ما ابي اقعد هنااا ولا دقيقه طلعننننننني
اسامه تنهد بقلة صبر :انتي شفيك مو صاحيه وربي جنونك تعدى كل المراحل وموب قادر اسيطر عليه
رمت الزجاجه الموجوده ع الطاوله بعصبيه وهي تصرخ فيه :طلعني من هنننييييييي اقووولك
انتقلت يدها للفراش تعفسه وتشيله بقهر :طلعنننننننننني ما ابي اتم هنا اناااااا تعبت خلااااص وماعاد فيني اتحمل اكثر
ناظرها مستغرب من الحاله اللي وصلت لها غير عن الكلام اللي كانت تقوله وهي نايمه واللي مافهم منه غير مااابي اموووت
لكنه مسكها مع كتوفها لما شاف يدها انتقلت للعطورات والاغراض الموجوده على المرايه بتكسررهم
شاف صدرها ينزل ويرتفع وانفاسها سريعه
جت بتضربه بصدره بقهرررها كله اللي تحس فيه لكنه سبقها لما عطاها كف حاااار قووي حااد يصحيها من اللي هي فيه
جلست على الارض وهي تبكي بألم :مخنوووقه مخنوووقه طلعني
أسامه :قومي قومي خلاص بنروح وماراح ترجعين الى هنا للأبد بعد يلا لمي اغراضك كلهااا
*
*
*
في فلة كينان
:يعني كيف راحت فهمني عقلي مو قادر يستووعب
كينان بألم :راحت ياعمتي يعني خلااااص ماعاد حترجع لو شيصير انا السبب انا اللي ضيعتها بيدي والسبب غبائي البنت كانت طول هذي الفتره عندي وعلى عيني عمري ماشفت منها العيبه ...وتنهد بقهر :آآآآآه ياعمتي انا مقهورر مقهور من نفسي
وداد :وهي مو معقوله تهدك وتروح بهذي السهوله مهما كان اللي سويته هذي يا انها ماتحبك يا انها خايفه من هالزواج من اساسه والاحسن انك تنسااها مثل مانستك
كينان :انسااها ؟!!! كيف ؟ أصلاً انا ما اقدر انساااها حتى في احلامي لان قلبي يحبهاااا يعشقهااا
نواف :وين سامي اقصد سديم رحت غرفتها وما شفتها ؟؟
وداد :خلاص يانواف سديم رجعت بيتها
نواف :رجعت بيتها ليييه مو هي بتعيش معنا ليييه راحت بيتها انا ابيها وكينان بعد يبيها صح
كينان حط ايده على راسه وقام عنهم :انا تعبااان ياود بليييييز لاتخلين اي احد يدخل غرفتي ...وراح عنهم وهو يشيل رجوله بالغصب
نواف :عمتي شفيه كينان ؟؟
ود :تعبان حبيبي ,,يلا امشي نتغذا انا ويااااك
*
*
*
في المستشفى
:هذي زوجتي وهم يادكتوره شذى
د/شذى:الله الست الحلوووه دي زوجتك والله انكوو بتناسبووا بعض كتير
ناظرتها وهم باستغراب منها ومن المكان اللي هم موجودين فيه بشكل عاام
د/شذى :ماتخافيش جوزك حكى لي كل حقه واول شي لازم ناخذك على الغرفه اللي حجزها لك جوزك عشان نبدأ
وخلت الممرضه اللي معها تاخذ وهم الى غرفتها عشان تتفاهم مع اسامه ع التفاصيل


مشت ورى الممرضه بممرات ذلك المستشفى وهي تحس بقلبها يرجف تذكر قالت له طاعني من هنااا ورد عليها قومي قومي بنروح وماراح ترجعين لهذا المكان لابد تذكر بعدها سلمت على ام راشد وام يوسف وام فيصل ونور وشيماء ونوره لكن دانه ماشافتها معهم في الصاله قالوا لها انها ناايمه وبعدها ركبت معه السياره وما نطق وبالاخير وصلها الى هنا <<ضايعه بالطووشه
وصلوا غرفتها اللي كانت عباره عن [غرفه بيضاء بجدار ابيض واثاث ابيض ]وسرير مستشفى ابيض عادي لكن
ليه تحس بأنه راح يكون سجنها المؤبد
خلتها الممرضه تنام ع السرير وغطتها وجت بتطلع لكنها سألتها بخوف :هذا اي مستشفى
الممرضه :هذا مستشفى الطب النفسي .......وطلعت
ما اقدر اقول ان وهم انصدمت لان الصدمه قليله في حقها هذا الشي اللي ماكانت متوقعته أبداً ......يرميها في هذا المكان بالذات آخر مكان قطها فيه "الطب النفسي"يعني لهذي الدرجه مقتنع اني مجنوونه
(انا ابي اعرررف شنو مشكلتي اللي كل الرجال يكرهووووني )
طالعت السقف بوحده موحشه من هذا المكان اللي وصلت له
سمعت صوت صرير الباب وشافت ذلك الشاب الوسيم الذي وقع على مذبحها وقع على دخولها لهذا المستشفى ماذا يريد منها بعد ماذا يريد فهي تعبت من المفاجأت اللتي سوف تؤدي يوماً إلى موتها
أقترب منها بخطوات ثقيله تردد صداها في انحاء الغرفه خطوات اراد بها ان يدوس على قلبه فما يشعر به الآن ليس بصالحه
وقف امامها بضيق وبحاجبيه المعقودين ونطق بصعوبه :جوالك عندك اذا احتجتي أي شي دقي علي وترى هذاني احذرك لا تتصلين بأحد غيري لا دانه اختي ولا غيرها انا صحيح مسحت رقمها وكل الارقام الموجوده في جوالك بس هذا مايمنع انك حافظتهم .......انا بقول لااهلي انك سافرتي ومحد بيدري انك هنا وياويلك لو احد درى لانه راح يكون اخر يوم في حياتك فاااااهمه
على كل الكلام اللي قاله الا انها ما قدرت تستوعب الا شي واحد ...انه راح يتركها في هذا المكان بروحها حتى السجناء اذا سجنوهم يحطونهم مع نااس غيرهم اما هي وحيييييده بدون اي احد
لاشعوري قامت من السرير بسرعه وتعلقت فيه ....تعلقت بحضنه وهي تقول بدموع وببكا يقطع القلب :لا الله يخليك لا تخليني هني بررروحي انا اخااااااااااف من الظلمه لاااااا تخليني والله اخااااف من الظلمه


(الغرفه ماكانت ظلمه ابداً على العكس كانت اشعة الشمس تدخلهاا بقووه بس كان هذا تعبير عن اللي بداخلها وانها تحس بأن اللي حولها ظلااااااااااااام )
دفنت وجهها بصدره وهي تقول برجا :لااااا تخليني هنااا اخذني معك ما ابي اكووون هنا برووحي اوعدك اصير مثل ما انت تبي اوعدك اني ارجع اكوون خادمه تحت ايدك مثل قبل او اطلع من بيتكم خلااااااااص بس لاتخليني هني
بعدها عنه ومشى تاركها بعد ما اعطاها ظهره
لحقته وهي تقول بندفاع قوي :لا تخلييييييييييني هنا انا وووايد انظلمت وتراني والله مابعت شرفي لكن فيه من اغتصبني وسيف هو المسؤول صدقني انا دافعت عن نفسي وااايد لكن هذيك الليله ما قدرت نسخ مفتاااح غرفتي واعتدى علي وانا ناااايمه وربي انظلمت لاتظلمني انت بعد حراااام عليكم انا ما استاهل هذا العقاب لاتقطني هني وتررروح
صرخ في وجهها :خلاااااااااص سكتي ما ابي اسمع منك شي جنونك هذا جننني معك وانا ماعاد فيني اتحمله أكثر ......وتركها وراح
جلست ع الارض بنهيار وضربت بالجدار بعصبيه وهي تصرخ :انا مو مجنوووووونه والله مو مجنونه مو مجنووووووووووووونه
التموو حولها الممرضات يهدونهاا ويعطوهاا ابرره مهدئه وهي ظلت تقاومهم بستماته لين غابت عن الوعي
*
*
*
رواية عشقتك من جنونك /الكاتبه أصل الغرور

(بعد مرور سنتين )



:رنا جيبي الكتلوج الجديد اللي سويته على مكتبي
رنا :تامرين استاذه ثواني بس
جلست وراء مكتبها وارتشفت القليل من قهوتها
رنا :هذا الكتلوج الجديد طال عمرك
ابتسمت الاخرى وهي تقول بنعوومه :يسلموو
فتحت الكتلوج اللي بيدها وتأملت بالازياء المعروضه واللي كلهم من تصميمها
أختارت واحد من الموجودين وبدت ترسمه على ورقه بيضاء لكن اضافة عليه بعض التعديلات عشان يناسب سن المرأه اللي طالبته ...
بعدها مسكت التلفون ودقت على رقم محدد اخذته من دفتر الارقام اللي عندها


:الووووو ......السلام عليكم ممكن اكلم مدام ليلى ...معك مركز ريتاج للازياء النسائيه ......الوووو أهلين مدام ليلى ...كيفك والله انا الحمد لله بخير .......لا معك سديم صاحبة المحل ياهلا فيك .......تسلمين حبيبتي هذا من ذوقك ......ايوووه انا خلصت الموديل اللي حقك وبعد ساعه راح ارسل العامله حقي تاخذ القياس وتوريك الموديل على اساس لو ما عجبك نغيررره ........هههههه مشكووره تسلمين .....مع السلامه ربي يحيك ......وقفلت السماعه
سديم :رنا بعد ساعه تروحين لمدام ليلى وتاخذين قياساتها واخذي وحده من العاملات معك ....ومدت لها كرت وهي تقول :هذا عنوان بيتها وهذي الورقه رسمت فيها الموديل وريها ايااه طيب وسلمي لي عليها
رنا :حاضر استااذه من عيوني
سديم :تسلم عيونك حبيبتي
*
*
*
:فيصل فصولي يالله قووم ابي ارووح بيت اهلي
فيصل فتح عيونه ببطء وهو يقول بهمس عذب :امممم فديت اسمي على ألسانك يصير حلووو
ابتسمت بخجل :اقول قوم بسك نوم تراني تأخرت عليهم
دق جواله والتفتت له شيماء :اووف أكيد هذي جوري متصله عليك مدري شنو عاجبها فيك
قام من سريره وهو رافع حواجبه :لا والله شنو عاجبها فيني والله نفس اللي عاجبك فيني
شيماء :هيييي لاتقارن هالبزر فيني وبعدين رد رد لا ترجع تمووت مثل هذاك الاسبوع
فيصل مسك جواله ورد :الووو
جوري بصوتها الطفولي :الووو فيصل ليييييه ساعه على ماترد علي
فيصل :شسوي ياقلبي .......آآآي (قرصته شيماء برجوله لما قال ياقلبي )كنت نايم وجوالي سايلنت
جوري :طيب طيب اصلا انا داقه ابي اكلم شيماء وينها وحشتني
(جوري بنت يتيمه عمرها 11 سنه تكون اخت صديق فيصل "ناصر"اللي مات قبل 5 سنين وكانت جوري متعلقه فيه وااايد عشان كذا تعلقت في فيصل مرريضه بالقلب عشان كذا فيصل يحاول مايزعلهاا ويدلعها ......طبعاً شيماء عرفت بسالفتها يوم زواجها من فيصل لانها طول الوقت تظن ان يخونها ويكلم غيرها )
*
*
*

في البحرين

في فلة كينان
نواف :ما ابي اسوي شي ملاااااااان
وداد :حبيبي بس حل واجباتك
نواف بعصبيه :اووووه عمتي اقولك ملاااااااان تقولين لي حل واجباتك
دخل كينان اللي قال :نواف تكلم بأدب مفهوووم والحين روح غرفتك ابي اكلم عمتي
نواف :آآآسف عمتي وعن اذنكم
وداد :وانت لاتقولي ماتبي غذا بعد اليووم ترى السالفة مصخت
كينان اسند راسه على الكرسي بتعب :مو مشتهي آكل شي بروح انام
وداد :كينان انت شايف نفسك بالمنظره خلااااص انسى اللي صار والله وجهك صار شاحب وجسمك صار نحيييف ضعفت وااايد ...شوف عيونك تحتها سواد انت تبي تروح من ايدنا مثل اللي صار لك قبل سنتين
كينان ماهتم لكلامها وهو يقول :ود انا عرفت سديم وين سافرت اهي سافرت للسعوديه ولازم اروح هناك ابي اشوفها لو مره وحده بس ابي اتطمن انها بخير
وداد :كينان بتجنني ,,خلااااص البنت راحت في حال سبيلها يمكن تزوجت واستقرت تبي تخرب عليها حياتها
كينان بغصه :ما أقدر انســــــــــــاها ياعمتي ما اقدر والله حاولت لكن ماقدرت ذبحت نفسي بالشغل وسافرت لكني ما اقدر تدرين اشوفها للحين في زوايا البيت شتبيني اسوي آآآآآآآآه
وداد :كينان قطعت قلبي لا تقول هذا الكلام انت لو تطيعني وتتزوج راح تنسى سديم واللي جابوا سديم بعد
كينان :لاااا عمتي ما ابي اتزوج اي احد غيررها
وداد :وسديم راحت تتوقف الدنيا يعني انا بس ابي اعرف لييه مصر عليها هالقد مو هي بنت مثل كل البنات
كينان :لا عمتي سديم غيير عنهم كلهم
*
*
*
في فلة ابو فيصل
ضحكت بفرح :يمه شفتي خلوودي صار يمشي
ام فيصل :ايه يمه شفته اسم الله عليه سمي زوجي طالع قمررر فديته
نوره مدت بوزها شبرين :مالت عليك وعلى ولدك وين نوره اللي وعدتيني فيها جايبه لي هالزعطوط
نور :وي بسم الله على ولدي لا تقولين عنه زعطوط يام لسااان
نوره :لا والله انتي لو جايبه بنوته حلووه قمر مثلي مو احسن من هذا البكاي
ام فيصل :ست نوره ورى ماتسكتين اكرم لك كنه الموضووع بيدها اصلا انا احمد ربي انها ماجابت بنت تطلع عليك ولا كان راحت فيهاا وتصير ام لساان مثلك
دخلت براءه وعلى شفتها ابتسامه عذبه :سلام عليكم
وتقربت لنور وهي تقول :يمه ابوي في المجلس يبيك وانا ابي اشوف خلودي وحشني
نوره :يالعياره امس شايفته وكل يوم تشوفينه
براءه :اخوي وكيفي يام لساان
نور عطتها بوسه وحملت خالد على كتفها ومسكت براءه مع يدها وهي تضحك على نورره :هو ألحين نايم بس ابوك اكييد راح يصحيه .....يالله عن اذنكم .....وراحت عنهم
نوره :يمه مو كأن نور طولت هنا معنا كيف رجلها راضي
أم فيصل :هذي أختك عقلها مدري شفيه هذا وانا أقول نور العاقله الا تبي تطلع السنتين من عيونه اللي سافر وهدها وهي عروس وهي حملت وولدت وحرمته من شوفتها الا بالطاعون لما يبيح صوتنا انا وابوك وانحن فوووق راسها بعدين ترضى تشوفه وماردت له البيت بس عشان توريه انها تقدر تهده سنتين وترجع كرامتها
نوره:يعني ألحين راح ترجع له ؟!
أم فيصل :أيه اكييد وعقبالك ياملح هالبيت تتزوجين وافتك منك
نوره :بل بل كذا عيني عينك يمه تبين تفتكين مني ويفضى لك الجو مع حبيب القلب بابي
رمتها امها بعلبة الكلينكس وهي تقول :نوروه يلي ماتستحين متى تعقلين انتي ابي افهم
*
*
*
نهاية البارت الواحد والعشرين
يلا توقعاتكم الحلوووه لاني ماراح اسئل اليووم اترك المجال لكم
لو تكتبون شبيصير في القصه كلها خخخخ
في نقطه مهمه لازم اقولها (لا ابيح ولا احلل كل من نقل روايتي بدون اضافة اسمي عليها يعني هذا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -