بداية

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -9

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه - غرام

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -9

سلطان : خلاص عيل ... انطبي وسكتي ..
ندى : انا انطب واسكت ... ما عليه يا سلطون ...
سلطان : خليني اخلص ... وارد لج ... واعرف منو سلطون ؟؟
ندى : شو بتسوي ؟؟ ... بخبر عليك ابويه ...
خلود : ندوي صكي ... تدرين شو يقدر يسوي .. لا ابويه ولا اميه يقدرون يسون لج شي ..
ندى : ( اونها مب خايفه ) ... اممممممممم ... اوكي ... انا باروح حجرتي .. احسن لي ..
وراح سلطان وخلود الحجره ....
سلطان : خلود ... مزون ردت عليج ...
خلود : لا ما ردت ..
سلطان : لا حوووووووول ... الحين مرن ثلاث تيام .. وبعدها ..
خلود : على شو انت مستعيل ... قبل يوم كنا نيب لك طاري العرس .. اطلع شياطينك علينا ..
سلطان : خلاص اريد استقر ... كم هي الصياعه ...
خلود : اووووووووووه .. والله وكبرنا ..
سلطان : ليش شايفتني اصغر عيالج ...
خلود : لا اكبرهم ..
سلطان : والله وعلموج الطنازه ...!!!
خلود : ههههههههههه .. هيه توهم مدرسيني اياه ..
سلطان : اوكي .. يالله توكلي ... توكلي ..
خلود : هيييييه .. خلاص ... مالي حايه الحين ... ما عليه ... خلها تيب لي الرد .. وشوف اللي بيخبرك .. ؟؟
سلطان : لاااااااااااااااااا .. سوري سوري ... فدييييييييت خلووووووود يا ربي ..
خلود : نااااااااااااس ما تي الا بالعين الحمره ...
سلطان : آآآآآآآآآآآآآآه يالقهر .. لو ما الحايه ..
خلود : هههههههههههههههههههه ..
ودخل سلطان الحمام .. وخلود كانت يالسه على شبريته ... تفكر .. تخبر سلطان ولا لا ... وبعدها تشجعت وقررت انها تخبره .. واول ما طلع سلطان من الحمام ...
سلطان : خير ... لين الحين يالسه ... تبين شي ؟؟
خلود : اممممممممممم .. سلطان .. انا ما بلف وادور ... بادخل في السالفه على طوووووول ..
سلطان : خلود همتيني شو فيج ؟؟؟ ..
خلود : سلطان .. انا مالي غيرك ... اريدك تساعدني ...
سلطان : انا عيوني لج ..
خلود : تسلم عيونك .. فديتك ... انا ما اريد حمدان ..
من قالت خلود هالجمله .. تم سلطان ساكت ... منصدم ...
خلود : دخيلك سلطان ... ما ريييييييييييده .. ( وتمت تصيح )
سلطان : خلود ... انت عارفه شو قاعده تقولين .... كيف ما تبينه ... الريال ما عليه كلام ... وخلاص عطوج مهرج ... وحددوا يوم العرس ... شو بيكون موقفنا جدام الناس ...
خلود : والله ادري ... بس حرااااااااااام ... انا قلبي ما يبيه ..
سلطان : وليش ما قلتي من الاول ... توج منتبها ... !!!!!!!!! ... وبعدين لا تنسين ان حمدان ربيعي ..
خلود : وانا اختك ... منو الاهم ؟؟؟ ... سلطان ... احب ريولك .. ساعدني .. كلم ابويه ..
سلطان : انت مب صاحيه ... ما فكرتي في ابويه .. ما فكرتي في كلام الناس ... ولا هي لعبه عندج .. شوفي خلود ... اليهاله اللي انت فيها هذي مب علي ... مثل ما قررتي قبل استحملي قراراتج ...
خلود : مااااااااااا ااحبه ..
سلطان : بتحبينه بعد العرس ... وبعدين كيف بتعرفينه من دون ما تعاشرينه ؟؟ ...
خلود : بس انا ما اباه .....
سلطان : تعرفين تسكرين هذي السالفه ... وخلاص .. حمدان بياخذج .. وعشان مره ثانيه تفكرين عدل قبل ما تاخذين أي قرار ....
خلود : والله تووووووووووووبه ...
سلطان : بسج صياح ... ودلع ... ويالله .. روحي صلي ركعتين شكر .. لان حمدان بيصير ريلج ..
ويوم شافت خلود انه ما في فايده من سلطان .. طلعت تصيح وراحت حجرتها ... كارهه عمرها ... وحست انها تكره اخوها بعد ... محد واقف معاي ... حرام عليه اللي يسويه فيه ... ليش مب حاس بي ...
وشوي انها مزنه متصله بخلود ...
خلود : الوووو ....
مزنه : مرحبا ...
خلود : ( كان صوتها مبحوح من الصياح ... ويبين انها تصيح ) ... مرحبتين ...
مزنه : خلووووووووود .. فديت روحج شو فيج .... ليش تصيحين ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
خلود : مزوووووووووووون ... خلاااااااااااااص .. باموووووووووت ..
مزنه : بسم الله عليج من هالطاري ... شو اللي صاير ؟؟
خلود : اللي كنت اتوقع انه بيفهمني ... وبيساعدني ... طلع مب مثل ما كنت متوقعه ... واقف ضدي ..
مزنه : منو هذا ؟؟؟ ... وضدج في شو ؟؟؟!!!!
خلود : كلمت سلطان .... اني ما اريد حمدان .... بس هو قالي .. انه خلاص .... ما في فايده الحين ... وتحملي قراراتج ....
مزنه : اممممممممم ... والله ما عرف شو اقولج ....بس انت شو تتوقعين رد واحد ................. ( وسكتت )
خلود : واحد شو ... كملي ... صايع .. صح ...
مزنه : هيه .... خلود ... اسمحي لي ... بس انا ما بوافق عليه ... ما اقدر اضيع عمري ..على واحد انا مب واثقه فيه ...
خلود : مزنه ... انت لج الحق توافقين او ترفضين ... محد يقدر يجبرج ...
مزنه : اخاف ... ان تصير مشاكل بين ابويه وبوج والسالفه هذي ...
خلود : لا لاتخافين .... ما ضني هذي السالفه بتأثر على علاقتهم .. وانت تدرين كيف كل واحد يغلي ويحب الثاني ...
مزنه : إن شاء الله ..
خلود : مزووووون ... اخبار محمد ....؟؟
مزنه : تسرج اخباره ... يسلم عليج ... ويسأل عنج ...
خلود : فديييييييييييييته ... الله يسلمه من كل شر ... متى بيرجع ؟؟؟
مزنه : ما بقى شي .. كم يوم وبيرجع ... تدرين خلود ... اني كل ما اكلمه ... احس انه بيموت يريد يرجع .. عشان يخطبج وتكونين له ... خاصه يوم يقولي ...( مزون اريد ارجع .. ما اقدر استحمل اكثر .. اريد خلود لي انا بس ... حلالي ).... نسى انج مخطوبه ... نسى كل شي صار ... والله يا خلود اني خايفه عليه ... وقرب رجوعه .. وبويه لين الحين ما سوى شي ...يوم اشوفه احس انه ضايع وطول الوقت سرحان ..
خلود : أأأأأأأأأأأأخ يا مزون ... ما عرف شو اسوي ...؟؟؟ ... حاسه ان الدنيا كلها ضدي ...
مزنه : ان شاء الله بتنحل ......
وسكرت مزون عن خلود .....
................................................... وفي جنيف ..... اخر اسبوع ...
محمد : خلاااااااااااااااص خلوف .... برجع لقلبي ....
خليفه : هييييييه .... وتم ساكت .... محمد ... انا بكلم الاهل ...
محمد : خلاص اوكي ... انا باروح اتسبح ..
ودخل محمد الحمام ... كانوا توهم راجعين من الحواطه ... ما خلوا مكان الا وراحوه .. وراح خليفه الغرفه الثانيه عشان يقدر يتكلم
خليفه رفع السماعه ... ودق تلفون بو محمد ....
بو محمد : الووووووووو ...
خليفه : السلام عليكم ...
بو محمد : وعليكم السلام ... شحالك ؟؟
خليفه : بخير الله يسلمك ... شحالك ... وشحال الاهل ؟؟؟
بو محمد : يسرك حالهم ....
خليفه : امممممممممممم ... عمي ... بغيت أسألك شو سويت في سالفه محمد ؟
بو محمد : ( تم ساكت شوي ) .... والله يا بويه ما عرف شو اقولك .. كل ما اريد اكلم بوسلطان بالسالفه اتردد .. وبعدين اهون .... ما عرف كيف افتح له السالفه ....؟!!!
خليفه : يا عمي .. ما بقى شي ..وبنرجع ... واذا رجعنا .. ودرى محمد انك ما قدرت تسوي شي ... يمكن يصير فيه شي ...
بو محمد : وهذا اللي انا خايف منه .....
خليفه : والله يا عمي كل ما يتكلم عنها .. وانه كيف متلهف للرجعه عشان يخطبها ؟؟ ... تضربني قصه ... ما عرف شو اقوله .. واغير السالفه ....
بو محمد : والله مب عرف شو اسوي ... حاس ان الدنيا كلها فوق راسي ...
خليفه : تباني اقوله .. وافهمه السالفه ..
بو محمد : لا دخيل لك ... وان شاء الله بسوي شي ... والله يكون بالعون ...
وبعدها سكر خليفه عن بو محمد ... ويوم وقف .. عشان يرد الحجره اللي فيها محمد ... يوشوفه خلص سبوح ولا لا ... عشان يروحون ياكلون شي.... لقى محمد واقف وراه ... في الوقت اللي مان خليفه يكلم بو محمد .. محمد طلع من الحمام كان ناسي الفوده ... وسمع كل شي ...
خليفه : محمد ... من متى وانت اهنيه ؟؟؟
محمد : من اول ما تكلمت لين ما سكرت .... ( وكان منصدم ... حاس انه قاعد يحلم مب صدق اللي سمعه )
خليفه : يعني سمعت كل شي ...
محمد : سمعت .. وليتني مت قبل ما اسمع ....
خليفه : محمد ... ( وراح صوبه يريده ييلس عشان يقدر يتفاهم معاه .. واول ما مسكه ) ..
محمد : ( شل ايده ..).. لا تمسكني .... كل هذا اللي صار .. كنتوا تسونه من وراي ... ليش ما تخبروني ؟؟!! ...
خليفه : محمد .. ارجوك ... اسمعني .... نحنا سوينا جي عشان نعرف نسوي شي ... اذا كنت انت في البلاد .. ما كنا بنقدر نسوي شي ... كنت بتعرف ان خلود ..........(. وسكت ) ... محمد .... ما كنا نريد نخسرك ..
محمد : وشو الفايده ؟؟؟ .... والحين بعد ما ابعتوني عنها ... قدرتوا تحلون شي ....؟؟؟؟ ...
خليفه : ابوك ... قاعد يحاول ...
محمد : يحاول في شو ... ؟؟؟ ... انت تحريتوا انكم اذا خليتوني اسافر ... انكم بتحلون السالفه ... وضاع الوقت وانتوا ما سويتوا شي ... ما بقى شي ... خلااااااااص .. لو كان الحين في امل ان خلود تكون لي 1% .. الحين انعدم ... ليتكم خليتوني ... ادري من الاول .. كان بيكون اهون علي من الحين .. وانا ادري اني .. انا بعد ما اقدر اسوي شي ... غير اني اشوفها تنزف على غيري ... انا هذا قدريه ... نهايتي قربت ... ( ونزلت دمعته ) ... آآآآآآآآآه يا فلبي ... ليتك ما عرفت طريقها ... ليتني ما نولدت ... ليتني مت هذاك اليوم ... انا شو حالتي الحين ... وين اروح ... وكيف اعيش ؟؟؟
خليفه : محمد .. دخيل لك ... لا تلومني وتلوم ابوك وتلوم عمرك ... وان شاء الله بتنحل ...
محمد : كيف تنحل ؟؟؟ .... انت ما تفهم .... خلاااااااااص .. الحين ما في فايده ... خلود ضااااااااااعت ... ضاااااااااااعت ...( وطلع عن خليفه .)
خليفه : محمد ارجع ... محمد لا تسوي في عمرك جي .....
بس محمد ما رد عليه ......
......................................................
وفي بيت العنود ......
خالد ( ولد خال العنود ) : هوووووود هوووووووووود ..
يدة العنود : ... فدييييييييييتك ... ابويه تعال .... محد غريب ...
خالد : السلام عليكم ... وحب راس يدته ... وسلم على عماته ...
ام العنود : وينك ... من زمان محد شافك ...
خالد : والله يا عمتيه ... اونه مشغولين بهذي الدراسه ... نريد انخلص ...
بخيته : اونك عااااااااااد ... من متى هذي الشطاره ...؟؟
خالد : والله ... ابويه واعدني اذا نجحت ... بيب لي سياره ...
العنود : عااااااااااش .. لا عيل درس ... عشان كل يوم تكشتني ..
ام العنود : احلفي انت بس ... من اللي يكشتج ... !!
العنود : خالود ....
ام العنود : ههههههه ... بنشوف منو اللي بيكشتج ... ...!!
خالد : ليش عمتيه ..؟؟ شو مش واثقه في سواقتي .؟؟؟
ام العنود : انا ما انسى هذاك اليوم ... اللي بغيتوا تروحون فيها .. والسبه طيشك .. وطيشها ...
خالد : فديتج .. لازم شوي استعرضات ...
بخيته : هيه استعراضات ... اتقفيزات من على النقيات .. وتشلها تايرين على الدورات .... وبعدين تنجلبون .... هذي الاستعراضات .... صح .
خالد : هيييييه ... وبعدين انا سويق رقم واحد ...
يدة العنود : ( وترشه بالماي ) ... هيه اكل عمرك ...
خالد : اووووووه ... اميه (يدته).. خيستيني ماي ... الحين وين اطلع وانا خرسان ..
العنود : شوووو مواعد .... وخايف على الكشخه ...
خالد : هيه مواعد ... عندج مانع ...
بخيته : يا منحرف ...
خالد : ههههههههههههه ...
وطلع عنهم .........
وشوي ان سيف داخل عليهم ....
سيف : مرحبا ...
الكل : مرحبتين ..
سيف : هاااااااااه .. اخباركم ...
امه : تسرك اخبارنا ...
سيف : اميه ... بعرس ...
امه : واااااااااااااايه .. فديتك .... هذي الساعه المباركه .... بس تريى علي شوي لين ما ينيه الفلوس ..
ام العنود : والله وكبرت يا سواف ... وتريد تعرس ....
العنود : تباني ادور لك عندي .... الجامعه ممزوره بنات ...
سيف : لا ما ريد .... عندي وحده ..
امه : وااااااااااااابويه ... منو هذي اللي عنك ؟؟؟ ...
سيف : وحده ... وبصراحه احبها ... واريدها ...
امه : وحده من بناتنا ....؟؟
سيف : لا وحده اكلمها ...
امه : ( والكل انصم ... ما توقعوا انه يقول جي .. وانه يريد وحده من اللي يكلمنه ) ... شووووووووووه ... تبى وحده من خايساتك ...
سيف : اميه ... هذي مب أي وحده ... وهذي ما تكلم حد غيري ....
امه : وانت شو دراك ...؟؟؟
سيف : اميه البنت اللي تكلم اكثر من واحد انعرفها ..... وهذي غير عنهن كلهن ..
امه : والله ما تاخذها وراسي يشم الهوى ... هذي اخرتها يا سواف ... شو ويهي بين الناس ..
سيف : وانا شعلي من الناس ....
بخيته : كيف شعليك ... ؟؟؟؟
سيف : انا الغلطان اني اقولكم ..
ام العنود : وليش ان شاء الله .. بتاخذها من ورانا .... !!!!
سيف : لا ...
وطلع عنهم معصب ......
ام العنود : هذي آخر دلعج له ....
يده العنود : يااااااااااويلي .. بيذبحني هذا الولد ... والله لخبر عليه عبيد .. واخليه يعرف يتفاهم معاه ..
ويلسوا يتهندقون .... وكل واحد مرتفع ضغطه من السالفه .....
......................................................................................................................
cut ..

الجزء 17 ..

بعد ما طلع محمد من عند خليفه .... كان الوقت متاخر ... وخليفه كان يخاف يصير شي بمحمد ..
و ما بغى يتصل بابومحمد .. عشان ما يهمه ...
وتم خليفه ينتظر محمد .. وما نام لين ما غفت عينه وهو مب حاس بعمره ...
في هذا الوقت محمد كان يمشي ... ومب عارف وين يروح ووين ايي .. ضايع في هذي الدنيا ... يحس ان موته قرب .. وان ماله نصيب بهذي الدنيا ... يالله ارحمني ... انا شو اللي سويته ... شو ذنبي يوم حبيتها .. ليش كل ما حسيت انها قربت .. ابعدت اكثر ... استغفر الله ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي .. هذا مصيرك ... الموت اهون عليك من هالعيشه ... وطول هالوقت ودموعه تسير كانت حاول تغسل حروقه وقهره بس ما قدرت ... كانت صيحته تطلع من القلب .. مع اهات .. يريد يزعق .. ويطلع اللي بقلبه ... بس مب قادر .. من اللي بيسمعه .. ومن اللي بيفهمه .. وهو في بلاد ما يعرف فيها حد .. وحتى في بلاده محد فاهمه وماحد حاسبه .... وبعد كم ساعه رد الفندق ... على طول راح الكبت رتب ملابسه في الشنطه .. وخليفه حس بحركه في الحجره .. قام على طول واول ما شاف محمد ............
خليفه : محمد .. متى رديت ؟؟ ..... هميتني عليك ...
محمد : توني راد ...
وانتبه خليفه لصوت محمد كان متقطع .. يبين انه كان يصيح وعيونه ... كانت شرات الدم ... حس خليفه بمحمد .. كان يريد يخفف عليه بأي شي بس مب عارف كيف ..!! ...
خليفه : محمد شو تسوي ... ليش ترتب شنطتك ؟؟!!
محمد : بعد ليش يعني ؟؟ ... اكيد ينرد البلاد ..
خليفه : متى ؟؟
محمد : الحين بنرد ... على اول طياره ..
خليفه : انزين خلنا نخبر ابوك اول ..
محمد : محد له خص فيه ... انا برد .. واذا تبى ترد معاي .. رتب شنطتك بسرعه ...
خليفه : يمكن ما يكون في طياره اليوم ...
محمد : لا في .. خليت الرسبشن يسأل وقالولي .. انه في بعد 4 ساعات ..
خليفه : خلاص ... الحين برتب الشنطه ...
وبعد ما رتبوا شنطهم ... راحوا المطار ... وطول الوقت كانوا ساكتين .. ولا واحد يكلم الثاني ... محمد كان طول الوقت سرحان .. ومب طايق حد ... وركبوا الطياره ..... وفي الطريق ...
خليفه : اممممممممم ... محمد .. ممكن سؤال ؟؟
محمد : اسأل ..
خليفه : الحين شو بتسوي في السالفه ...
محمد : ما ادري ... بس اللي اعرفه .. اني موتي قريب ...
خليفه : محمد ..( وكان معصب ) .. انت وبعدين معاك ...... كل ساعه يبتلي هالطاري ...
محمد : خلاص عيل لا تكلمني ... وبعدين كلكم بتعرفون شو بسوي ...
سكت خليفه .. وزاد خوفه ... ان محمد يسوي في عمره شي ....




وصل محمد وخليفه البلاد .... اول شي ... خليفه نزل محمد البيت ... كان يريد يطمن عليه ... قبل ما يروح بيته .. ويوم شاف محمد خلاص دخل البيت .. راح بيتهم ... كانت مزنه في حجرتها .. ووضحى كانت يالسه مع امها في الصاله ... وبوه كان في بيت واحد من ربعه ... اول ما دخل الصاله .. زعقت وضحى .. مب مصدقه ..
وضحى : حموووووووووووووووووود .. بسم الله متى رديت !!!!!!!!!
ام محمد : فدييييييييييييييييييييتك ...( ولوت عليه .. مب مصدقه ) ... متى رديت ؟؟!!
محمد : توني راد ...
وضحى : وليش محد خبرنا ...!!
محمد : محد كان يدري ...
ام محمد : .. ( انتبهت لشكل محمد انه مب طبيعي ) ... ابويه .. فيك شي ..؟؟ .. شكلك مب طبيعي ..
محمد : لا ما فيني شي ... وين ابويه ؟؟
وضحى : ابويه مب هنيه .. راح عند واحد من ربعه ....
محمد : اها ( في خاطره .. يروح عند ربعه .. عشان جي مب متفيق يحل مشكلتي ) .. انزين انا باروح غرفتي .. بريح شوي ... ويوم بي ابويه خبروني ...
وراح عنهم ... وعلامه الاستفهام على ويه وضحى وامها .. مش عرفين شي .. وعلى الدري مزنه لاقت محمد ..
مزنه : محمد ( وعلامه التعجب على ويها ) ...متى رجعت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
محمد : توني راجع .....
مزنه : فديييييييييتك والله .... تولهت عليك ...
محمد : وانا بعد ...
مزنه : محمد شي فيك .....
محمد : انت اكثر وحده تعرف شو فيه ..
مزنه : شو اللي صار ..!!
محمد : بختصار ... انا احتضر ...
مزنه : شووووووووووووووه !! .. محمد انت شو تقول ...
محمد : شو اقول بعد ... ( وراح عنها .. وخلاها ضايعه مش عارفه شي ... كانت حاسه ان محمد درى بخلود .. )
وفي هذا الوقت اتصلت ام محمد على ابو محمد ...
ام محمد : الوووو ... مرحبا
بو محمد : الووو .. مرحبتين ..
ام محمد : الغالي .. تعال البيت بسرعه ..
ابو محمد : خير .. شي صاير ...
ام محمد : خير بويهك ... بس محمد رجع البلاد ..
ابو محمد : شوووووووووه ...!! محمد رجع ... متى !!
ام محمد : توه داخل علينا .. وراح حجرته يريح ... وسأل عنك ... وقال يوم بي ابويه خبروني اباه ..
ابو محمد : انا ياي الحين ...
ام محمد : صار ...
كان ابو محمد خايف ومنصدم من رجعه محمد المفاجئه .. كان خايف انه درى بخلود ...
اول ما وصل البيت ... طلع على طول حق محمد حجرته ... يوم دخل عليه ...
ابو محمد : السلام عليكم
محمد : وعليكم السلام ( ووايه ابوه )
ابو محمد : كيف ترجعون من دون ما تخبروني ... كنت لاقيتكم في المطار ...
محمد : ما كنت اريدك تدري ...
ابو محمد : وليش .. ما تباني ادري ...
محمد : بس ..
ابو محمد : ابويه .. شو فيك ... انا مزعلنك في شي ... !!
محمد : انت ما زعلتنيه .. انت ضيعتنيه ..
ابو محمد : ( اول ما سمع الكلام تم ساكت .. مثل المضروب على ويها .. مش مستوعب .. اول مره محمد يكلم ابوه بهذي الطريقه ..) .. انا ضيعتك يا محمد ...!!!
محمد : ابويه ... خلاص عرفت بكل شي ... بغيت تبعدني .. عشان تيوزونها .. عشان ابتعد من طريقكم .. اوعدتنيه انها تكون لي .. وما وفيت بوعدك ... يوم انت مب قد رمستك .. لا تقولها احسن ( وقام صوت محمد يرتفع .. مب حاس بعمره )
ابو محمد : محمد وط صوتك .. ولا ترفعه بويهي ... ويلس خلنا نتفاهم ..
محمد : نتفاهم على شو ... حياتي وضاعت ... تقدر تقول شو انا استفدته يوم ابعتوني عنها ... قدرت تحل شي ... ؟؟ .. ممكن اعرف كم باقي على عرسها ...
ابو محمد : ( تم ساكت ) ...
محمد : انا برد عليك ما بقى شي ...و ما قدرت تسوي شي .. تدري ليش ؟؟ ... لانك عمرك ما حبيتنا كثر ما تحب اخوك .. تستحي منه وتقدره .. وهو عمره ما ستحى يطلب منك أي شي ... كنت اتبدي كل شي له .. وبعدين نحنا ... ( يوم سمعت ام محمد صريخ محمد .. خافت .. وطلعت حجرت محمد .. وربعن وراها مزنه ووضحى ) ... استحيت تروح تقوله والله ولديه يريد بنتك .. خفت عليه من كلام الناس .ان كيف بو سلطان يرد في كلمته . ما همك ولدك .. ولاهمك حياته ولا موته ... بس تدري .. الحين .. بريحكم من كل شي ... بختفي .. ما ريد منكم شي ... ( وعند وصلت ام محمد والبنات .. كان ابو محمد متصنم .. حاس انه في كابوس .. ما قدر يرد على محمد باي شي ..) .. وطلع محمد .. وخطف على امه وخواته .. وما كلم حد فيهم ..... بو محمد ما قدر يمنعه من الطلعه .. ومزنه ردت تلحق محمد ...
ام محمد : شو اللي صاااااااااااير !! ... ومحمد وين رايح .. !!
بو محمد ( يلس على الشبريه ) .... : خالوه لين ما يهدى ....
ام محمد : بس.......
ابو محمد : روحوا وخلوني .... ما ريد حد يكلمني ....
وطلعت وضحى وامها ... هن ضايعات ...مش عارفات شي ... بس وضحى كانت شاكه ان خلود في السالفه ..
وفي الوقت هذا مزنه لحقت على محمد عند باب البيت..
مزنه : محمد محمد .. دخليك وقف ..
محمد : مزوووون .. ردي ...
مزنه : انزين خبرني وين بتروح .....!!
محمد : ما ادري ... ( وركب سيارته ... .................... تايه .. يسوق بليا هدف )


وفي بيت خليفه .... دخل عليهم ...
ام خليفه : خالوووووووووووووووف ... فدييييييييييييتك متى رجعت ؟؟!!!!!!
خليفه : توني ياي من المطار ...( وسلم عليها ) ... انا باروح اغير هدومي واتسبح وراجلعك يا جميل ..
ام خليفه : ( متشققه ) ..... ههههههه ... اترياك ....
وطلع خليفه غرفته ... ودخل على فاطوم .. وكانت كال عاده على النت .... وحط ايده على عيونها ...
فاطوم : منووووووو ...!!
خليفه : ساكت ما رد عليها ... وحبها على خدها ... وشل ايده ..
لفت ويها وشافت خليفه جدامها ...
فاطوم : خالوووووووووووف ... حبيبي ... وتعلقت بحلجه ..
وبعد ما سلمت عليه .. طلع عنها ... راح حجرته ... وبعد ما راح دخلت حصوه على فاطوم ..
فاطوم : حصوووووه .. لاقيتي خالوف ...
حصوه : بسم الله عليج .. تهاذين ...
فاطوم : بسم الله من ويهج ... صدق قاعده اكلمج .. خالوف رجع .. وتوه طالع من عندي ..
حصوه : واالللللللللللللللللللله .. وان شاء الله ليش ما ياني يسلم علي ... ولا انا بنت البطه السوده ... ما عليه يا خالوف .. ان ما رويتك ...
وطلعت حصوه تتهندق على خالوف وتتحلف له ( الله يعينك يا خليفه )
وردت فاطوم على النت .. وكانت مريوم اون لاين .. وخبرتها ان خليفه رجع ... ومريوم راحت بعد وخبرت العنود ... وكانت ردة فعل العنود عاديه ... بس من داخلها كانت فرحانه .. وهي بروحها ما عرفت ليش حست بهذا الاحساس ... وبعدها راحت مريوم خبرت امها .. ودقت حق زايد وخبرته .. وكان زايد مع ربعه .. ومعاهم سيف .... وبعد ما سكر عنها ...
سيف : زايد بغيتك ... قوم خلنا نطلع شوي نتمشى ..
زايد : يا الله ...
وقام زايد مع سيف ....
زايد : خير ... شي فيك مضايقنك ...
سيف : زايد بغيت رايك .... انا احب وحده اكلمها .. وبغيت اخذها .. ويوم خبرت هليه .. اتضايقوا ... وعصبوا ..
زايد : الحين انت من صدقك با تاخذ وحده امكلمنها ...
سيف : هيه .. من صدقي ..
زايد : الهم حق هلك يعصبون .. لا وبعد اذا غسلوك بعصى .. ما ينلامون ...
سيف : ليش ..؟؟ لانها تكلمني ...!!
زايد : اكييييييييييد ..
سيف : بس يا زايد .. انا لو مب واثق انها ما تكلم حد غيري ما كنت فكرت حتى فيها ...
زايد : وانت شو دراك ...!!
سيف : زايد ... انا اعرف كل البنات اللي يكلمون شباب .. وانا هذي البنت ما خليت حد الا وسألته عنها .. والكل مدحلي اياها .. ومدح اهلها ...
زايد : اممممممممممم .. ما عرف شو اقولك .. بس لا تخسر هلك عشان وحده غريبه ..
سيف : ان شاء الله ما بخسرهم .. وبعرف اقتعهم ....


................................ بعد 6 ساعات .... مزنه تتصل بمحمد .. تلاقي التلفون مغلق .....
وام محمد كل ما تسال ابو محمد .. ما يرد عليها .... مش عارف اللي هو سواه صح ولا خطأ ...
مزنه : اوميه .. تلفون محمد مغلق ....
ام محمد : والله يا بنتي .. مش عارفه شو اسوي .. ابوج بعد ما يرد علي .. من طلع محمد عنه وهو ساكت ..
مزنه : اوميه ... انا خايفه على محمد ....
وضحى : ان شاء الله ما بيصير له شي ... ويوم بيهدى .. بيرجع ... لا تهتمين .....
وقامت مزنه تتصل بخلود ... تخبرها باللي صار ....
مزنه : الوووووو .. سلام ..
خلود : الوووو ... سلامين ... شحالج ...
مزنه : خلود ... محمد ما ياكم ..؟؟
خلود : محمد ( مستغربه ) ... كيف بينا وهو مسافر ؟؟؟!!!!
مزنه : رجع من السفر وما كنا ندري به.. وتواقع مع ابويه وطلع من البيت .. ولين الحين ما نعرف عنه شي .. ومش عارفين شو اللي صار بينه وبين ابويه .. بس صوته كان مرتفع .. واول مره محمد يعلي صوته على ابويه .. وبويه كل ما نساله ما يرد علينا .. وساكت ....
خلود : ...........................( تمت ساكته ) ........ من بعد ما سمعت كلام مزنه وهي خايفه يصير شي بمحمد ... ومحتاره .. شو اللي خلى محمد بهذي الحاله ... !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سكرت مزنه عن خلود .. وردت تتصل بمحمد .. بس التلفون بعده مغلق ...
وبعد ما مرت 6 ساعات ثانيات ..................
بدى خوف مزنه وامها ووضحى يزيد ... ومحمد ماله خبر ... ولا حد يعرف عنه أي شي ....
ابو محمد : ( اول مره ينطق من طلع عنه محمد ) .. محمد ما رجع ؟؟... ( وكان شكله بعد بدى يهتم ) ..
ام محمد : لا ما رجع .... دخيلك تروح ادوره ...
ابو محمد : ان شاء الله .....
ودق تلفون على خليفه ... وخليفه كان نايم ...
ابو محمد : الووو مرحبا ..
خليفه : الوووو .. مرحبتين ..
ابو محمد : سامحني الغالي متصلك بهذا الوقت ...
خليفه : لا عادي فديتك ..
ابو محمد : بس بغيت اسالك .. شفت محمد .؟؟ ..
خليفه : من بعد ما نازلته البيت ... ما شفته ...
ابو محمد : متى نزلته ؟؟ ..
خليفه : اول ما ردينا البلاد ... ليش ؟؟ ... هوى ما ياكم ...
ابو محمد : امممممممممممم .. لا يانا .. بس هوى درى بسالفه خلود صح ؟؟
خليفه : سامحني .. والله ما كنت ادريبه ... يوم كنت اكلمك كان وراي وانا ما دري .. وسمع كل شي .. ومن لحظتها .. وهو مب طبيعي ..
ابو محمد : اهاااااااااا ... خليفه ... محمد طلع من البيت من 12 ساعه وما رد ...
خليفه : كييييييييييييييف !! ... ليش شو صار !!
ابو محمد : تواقع معاي وطلع ومن ساعتها ما نعرف عنه شي ....
خليفه : خلااااااااااص .. بس البس هدومي .. وايك الحين ..
ابومحمد : لا لا تعب عمرك ..
خليفه : ما فيها تعب .. انا بالي ما بيرتاح لين ما طمن على محمد ...
ابو محمد : خلاص تعال .. ويوم بتي بندوره معاك ..
خليفه : خلااااااااااااص .. صاااااااااار ..
وسكر خليفه عن ابو محمد .. وراح له بسرعه البيت ... وهذا اليوم .. بيت ابو محمد ماحد رقد فيه .. ابو محمد وخليفه طلعوا .. يدورون محمد عند كل اللي يعرفهم ... وما لقاه .. ومزنه اتجرب التلفون بس كان بعده مغلق ..
وبعد ما فقدوا الامل .. راحوا الشرطه بلغوا عن فقدان محمد ...
ودقت خلود على مزنه ... وخبرتها مزنه بالسالفه ... ويلست خلود تصيح .. خايفه على محمد .. وما قدرت تسكت .. وخبرت ابوها .. ان محمد مختفي ... وعلى طول اتصل بأبو محمد .. يتأكد ...
ابو سلطان : الوووووو .. مرحبا ..
ابو محمد : الوووووو .. محبتين ..
ابو سلطان : خير يا خووووي .. شو اللي صاير لمحمد ؟؟!!
ابو محمد : والله لين الحين ما نعرف عنه شي ... الشرطه ادوره ..
ابو سلطان : الحين انا طالع صوبكم ..
ابو محمد : لا تعب عمرك ... اذا وصلنا شي .. بخبرك ..
ابو سلطان : وانا خو سعيد .. ايلس .. واترياك تخبرني .. لا والله ما صار ... انا الحين ياينك ياينك ..
وسكر بو سلطان عن اخوه .. وطلع صوبهم ابوظبي ..... وصل عندهم ..
والكل كان ينتظر أي خبر .... بس طال انتظارهم .. وما في أي خبر ......................
..............................................................................................................................................
cut


الجزء 18

اليوم اللي اختفى فيه محمد ..... الكل ما بات ........... واول ما وصل بو سلطان ابوظبي ..... دخل على اخوه ... واول ما شاف حالت اخوه ( ابو محمد ) ... كانت حالته تقتطع القلب ..... كأنه انسان منتهي ... ضايع ... لو يصير شي بمحمد عمره ما بيسامح نفسه ... وكيف بيعيش من دون غاليه ( محمد ) ...........
بو سلطان : السلام عليكم ....هااااااااااااااااااه ... بشر لقوه ولا لا ...
بو محمد : ( كان قاعد على الارض ... مب شالتنه ريوله .من كثر الهم .......)... وعليكم السلام ... لا ما شي يديد ...
راح قعد بو سلطان حذاله ... ومسك ايد اخوه ...
بو سلطان : سعيد ... شو اللي صار بمحمد .... ؟؟ ........ شو اللي وصله الهذي الحاله ... دخيلك لا تدس عني شي ... انا اخوك .....
وفي هذا الوقت ........ كانت ام محمد فاتحتنها مناحه ... وتصلي وتدعي ربها ما يصير بمحمد شي .... ومزنه ووضحى ... يصيحن لانهن يعرفن شو في محمد .....
ام محمد : مزون ... انا ادري ان محمد شي غاثنه ... دخييييييييييييلج ... اذا تعرفين شو اللي وصل محمد الهذي الحاله ... خبريني ... دخييييييلج يا مزون ..... ( ويلست تصيح ) ...
مزنه : ....( ما ستحملت تشوف امها تترجاها .... وقامت لوت عليها ... ويلست تصيح ,,,) ..... اميييييييييه .. فديتج .... محمد ما بيصير فيه شي ....
وضحى : انا باقول محمد شو فيه ... لين متى بنتم ساكتين .... شو استفدنا يوم ضيعنا محمد بمستحانا ... وخوفنا من كل شي ....
ام محمد : فددددددددديتج وضوح تقولين لي ... احب ريولج ....
وضحى : اميييييييه .. انتي شو تقولين .... !!!!!!! ... بخبرج .. بس اهدي شوي ... اذا تمت هذي حالج ما بقدر اقول شي .... ( ومزنه تمت ساكته ) ... الغاليه ... محمد يحب خلود .... وما قدر يستحمل انها تكون لغيره ...
ام محمد : ........اول شي تمت ساكته ... مب مستوعبه اللي سمعته ... عمرها ما توقعت ان محمد يحب خلود .. لان ما كان يبين عليه ....
وتكمل وضحى ....: اول ما نخطبت كانت ما تبى محمد ... ويوم ترقد محمد من في المستشفى ... حست انها بتموت لانها رفضته وما بغته ..بس بعد شو ؟؟ ... كان عمي خلاص عطى العرب اللي يبونها كلمه .. وابويه ما قدر يسوي شي ... عشان اخوه ... الناس ما تقول انه رد في كلمته .... واظني ان محمد درى ان ابويه ما قدر يسوي شي ... عشان جي قطع السفره ورد من دون ما يخبرنا ......
واول ما خلصت وضحى من كلامها ... قامت ام محمد .. وراحت الميلس ...
وقامن بسرعه وضحى ومزنه وراها ... ماحد كان يدري ان بو سلطان وصل وانه مع بو محمد .....
ودخلن عليهم ... كان ابو محمد توه بيخبر اخوه ... شو سالفه محمد ....
ام محمد :... سعيد .... شو اللي سويته .... ضيعت ولدنا ... انت السبب ... يوم دريت ما خبرتني .. كنت بسوي شي .. بدال ما ايلس ساكته مثل ما يلست ... حرااااااااااااام عليك .....
و بو سلطان : هدي عمرج ام محمد ... ايلسي ... شو اللي صار ؟؟ .... وبو محمد شو اله دخل ....

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -