أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -12

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -12

بالـمـطعـم الخــاص بــسعود
سعود : حلوو هذا شيء بيجيبه لي لتحت رجولي
............ : آلتلك بادي ياه يتأسف مني
سعود : ولا يهمك
............ : طلال مابيوئفه لعند حده إلا هيك شيء
سعود ضحك : تعجبيني
............. : تسلم كلوه من زوئك ويلا بادي روح
سعود : مع سلامه
..........: مع سلامه
واعطته بوسه بالهواء ومشت بكل غنج
بعد ماطلعت : الله ياخذك صدق مقرفه بس نصبر ونشوف
اخرتها ياطلال
...
بــيــت طــلال
بعد مارجعو غيرت لبسها لبست قميص لونه خربزي لنص الساق
وعاري شوي من عند الصدر وله فتحات من الجنب لين الخصر بس لبست
روب القميص وطلعت له واستحت من نظراته وسوت نفسها مشغوله
بالتسريحه بس فاجآها انه خفض الإضاءه وقرب لها وسحب يدها ولفها له
وفسخ روب وحطه ع اريكه وقال لها : كذا احسن
وكمل بعد ماغمز لها : واحلى
وقرب لها وهي تناظر بالأرض من الخجل وبخاطرها تسب نفسها ع لبسهاا
وسدحها ع ظهرها وانمد فوقها وعضت شفيافها من الخجل
ومادرت انه اثارته اكثر وباس شفتها وو .........*_^
...
شــقـه وليـــد
جلست تبكي ع فراش قامت غسلت وجهها
ولبست شورت ابيض وبلوزه نص كم كاروهات لونه وردي و رصاصي وليموني
ولبست فلات وردي وجلست تتفرج تليفزون وطلع وليد وشافها
وجلس بنفسه الكنب : قومي ذلفي لغرفتك واخر مره احذرك تطلعين تهيتين بالبيت
جت بتقوم وهي اعصابها مفوره منه شافت فار وصرخت وتعلقت بـ وليد
تبكي : بعده يومااه لا اذبحه
شاف وليد الفار : تراه ياكل لحم
حطت راسها بحظنه وهي تشاهق ووليد ابتسم ع برائتهااا
: ماياكل إلا الي مايسمع الكلام
رفعت راسها وباس خشمها وهي استحت وجت بتروح الغرفه شافته ورجعت بحضن
وليد وقالت : الله يخليك اذبحه
قام وليد ومسكت يده لف لها وقالت : الله معك
ضحك وليد وبعد معانه لمدة ربع ساعه مات الفار وحطه بكيس بعدما لبس قفازات
ونزل الشارع وحطه بزباله الي فيها وطلع فوق لشقه وغسل يدينه بالمويه والصابون
وحط معقم بيده وهي جت بتدخل الغرفه بس رجعت : فيه غيره ؟؟
وليد : لااا
ابتسمت له : اسفه ومشكور
وليد : العفو
ودخلت الغرفه وانولد بقلبها احساس جديد يبشر بسعاده القريبه
...
نـــهـــايـــة الـــبـــآآرت
...
تــوقـعاتـكم بشكل عــآآم
ع ـذراً :
الـبـآرت وإن كـان قـصيراً فهـذا لإنـشغالي
ولن تـهونوا ع ـلي كي لأكمــل الرواآيــهـ
فمـتشكره لمن آلتمـس لـي العذر فـقد اسـعدني
آن آمـضي معكمـ شوطـاً وسأكمله لنـهـايـه بأذن الواحد الأحد
...
حـنـيـن اشـتيـاق

الـبــآآرت الــرابـ‘ـع عـشر


بـيـت طــلال
قـآم من الـفراش وشافها كيف نايمه قرب لها وتأمل ملامحها
وماقدر غير أن ينحني ويقبل عيونهاا حست عليه وماقدرت تفتح عيونها من الخجل
ابتسم ع شكلها وعرف انها قايمه من إحمرار وجنتيها وأنفاسها الغير منتظمه
ابتسم ع طفلته محبوبته ورفع نفسه ودخل الحمام " الله يكرمكم "
وأخذ شاور ولبس سروال البيجاما لونه سماوي ومخطط بخطوط طوليه
بلون الأزرق المتوسط والـرصــاصي لبس الـبلوزه حقت البيجاما وماقفل الأزارير
وطلع وشافهاا ماخذه شاور ولابسه بيجاما بلون خوخي ناعمه والبادي
الخوخي الي تحت الصدر فيه شريطه ستان بلون الخوخي الغامق
وكان شعرها مفتوح ولابسه شريطه ستان بلون الخوخي الغامق
طلال وهو يقفل أزارير القميص : متى أخذتي شاور وأنا كنت أخذ شاور ؟
ساره بصوت ناعم : رحت الحمام " الله يكرمكم " الـثاني إلا برى الجناح
طلال ابتسم لها وقرب منها وطبع قبله ع شفايفها وهي بعدت عنه وقالت
: ابيك بموضوع
طلال شدها من خصرها لين اصطدمت بصدره العريض بنسبه لها
وقال بصوت هامس : قولي وانتي بحضني
ساره حطت يدها الناعمه ع صدره وتحاول تبعده بيدها عنها وقالت
: بعد عني
استغرب طلال وجن جنونه هي ملاكه ومستحيل يبعد عنها
طلال بعصبيه : قلت قولي وانتي بحضني
ابتسمت ع عصبيته المعتاده منذ الصغرى وقالت
: الموضوع مهم !!
طلال بعد ماهدى : تفضلي قولي
ساره بصوت متردد : مابي احمل
طلال رفع حاجب وبنبره خافت منها فيها حده : ليه ان شاء الله ؟؟
ساره : ابي موانع حمل مابي اجيب منك عيال
هينا طلال حس بالسواد بعيونه وماقدر يتمالك نفسه ومسكها من يدها وجرها
له وهي قطعت عليه مسك يده : تيب اسمع مني بالاول
طلال بدت عضلات صدره تسترخي من بعد عصبيته : قولي ؟؟
ساره قربت منه : احنا لازم نطلق
طلال : طلاق مافي وإن سمعت هذه الكلمه ع لسانك بخليك تندمين ع
كل شيء بحياتك
ساره قربت منه تحاول تمتص غضبه : طلال اسمعني انت شغلك انتقامك
انا مالي دخل فيه عمرك ماكنت بذا الحقد وش صار تنتقم ع سالفه قديمه انا مابي
اعيش كذا انا مابي عيالي منك يتربون ع كذا ينزرع بقلوبهم الحقد
طلال بصراخ : حياتي الخاصه مالك دخل فيها سامعه
ساره : لا ماسمعت وحياتي حياتك وانا زوجتك
طلال طلع من الغرفه وقفل الباب بقوه
ورجع لها وهو لابس بنطلون جينز وقميص ابيض وكان وجه محمر عرفت نهايتها
سحبها وقال : دقيقتين مانتي لابسه العبايه وتحت لا والله لأجي اخذك بالغصب
ساره بعناد : ماني لابسه
طلال اخذ العبايه وقرب منها وصرخ صرخها افزعتها وطاحت كل الحصون الي حولينها
: كلمه ومابتتكرر
وطلع بعد ماضرب برجله الطاوله وطاحت المزهريه وهي خافت ولبست العبايه من فوق
البيجاما تخاف تغير ملابسها ويعصب ونزلت تحت
وهو مسك يدها وجرها لسياره ورماها وراى وركب قدام بعد مآمن السياره
ومشى بكل عصبيه الدنياا
...
شــقــه ولــيـــد
قـطع نومه صوت جواله الي يرن بلا توقف مما عصبه وقام رد وجالس يصارخ
: عفواً اخوي وليد صح ؟؟
استح وليد وحس بجديه المتصل : ايه ،، اسف كنت نايم
: لا معذور وأنا أعتذر منك بس صديقك خالد سوى حادث وقلت اخبرك
حتى تخبر اهله !! ويفضل تجي تشوف بالأول
وليد بصدمه : حادث !!
: ايه وهو بـمـستشفى ............... شارع ................
وليد قام : جاي جاي
: مع سلامه
وليد بخوف ع صديق عمره : مع سلامه
قفل وليد وقال : لاحول ولا قوة إلا بالله
طلع غير ملابسه وغسل وجه ونظف اسنانه وطلع ورجع دق
ع غرفة مها بس ماقامت ولا سمع منها جواب دخل وشافها كيف نايمه
وضامه المخده لها قرب لها وهزها قامت فتحت عيونها واستحت لان البدي كان
مرفوع من عند الخصر نزلته وهو قال لها بعجله : أنا عندي مشوار وبتاخر ومع سلامه
مها وقفت ومسكت يده : وين ؟؟
دزها وطاحت بالأرض واصطدمت يدها بطرف السرير وقال : آه
طلع وتركهاا وهو مشغول ع صديقه
...
بيــت ابــو نــاصر
بجناح ناصر وريما
قامت من النوم وشافت ناصر نايم وشعره حوسه ويده برا السرير
قامت مسك يده بنعومه وحطتها بكل هدوء ع سرير وتوجهت للحمام واخذت شاور
ولبست جلابيه مخصره ع جسمها بلون مانجو وكانت ضيق من عند الصدر وفيه تطريز
بلفضي وكانت اكمامها ضيقه بسواره فضيه وصندل فضي ينربط بفيونكه
تعطرت وحطت روج لمعه بلون المانجو وقربت لناصر
ريما بحب : ناصر حبيبي قووم
ناصر : همم
وقلب ع جهه الثانيه وقربت منه وجلست جنبه وانحنت له وتأملت
ملامح وجهه المرسوم وابتسمت له بكل حب ومن غير شعور طبعت قبله سريعه
بشفايفه وقامت بسرعه حست ع نفسها بس مسكها من خصرها وطيحها بحضنه
وهي تندب حظها ومشاعرها وقطع عليها تفكيره لثم شفتها بهدوء يمزجه عنف
وكانت بالحيل مرتبه ولبست حلق طويل فضي وعقد فضي
ومدها ع سرير وانمد فوقها بس هي قالت : آآخ
بعد بسرعه وبخوف : اشفيك آلمتك ؟ آلمت الجنين ؟
قامت بهدوء وهي تمسك بطنها وملامحها انقلبت حس بالخوف وهي وقفت ومشت
شوي لين باب الجناح وهو مرتبك وخايف وغمز له
: تبيني الحقني
وطلعت بسرعه وهو قام بيجري وراها بس تذكر انه مو لابس بلوزته
ضرب رجله بالباب : اوريك ياريما بعاقبك بليل عقاب
وابتسم بخبث وهو يخطط ودخل ياخذ شاور ويلبس عشان ينزل يفطر مع اهله وزوجته
...
بيـــت سلــطــان
دخلت الصاله وقالت : الفطور جاهز
رفع راسه سلطان وانبهر فيها كانت لابسه بنطلون سكيني أسود وقميص أحمر
لنص الفخذ وكان اكمامه لحد الكوع وضيق بالحيل ورفع عيونه وشاف كحل الأسود
العربي الي رسم عينها مع روجها الأحمر الصارخ وكان شعرها مفتوح مع طوق الأحمر
وغرتها المفتوحه حس انه بيتهور لو جلست جنبه و قام وقف بعد ماشاف ابوه وامه
واخوه توجهوا يفطرون قرب منها وهمس بأذنها وحست بحراره أنفاسها ع عنقها
: هالروج مابي اشوفه وانا حذرتك ان حطيتيه براى الجناح
ريناد مدت بوزها : مو بكيفك
سلطان قرب منها وانحنى و لثم شفتها بعنف لين حس ان الروج مسحه وهي
تتألم بين يدينه وتحاول تبعده وبعد وهي بعصبيه لفت عنه واخذت منديل
تمسح الحوسه الي سواها وهو قام للمطبخ بس نادته : سلطان
لف لها سلطان وابتسم ينرفزها : عيونه
قربت منه وقالت : فيك روج
ابتسم سلطان وقال : مسحيه
اقتربت منه واخذت المنديل ومسحت له وهو انحنى ورفع يدينه لفمه ولثمها
بكل حب وهي ابتسمت ودفته بيدها : بس عيب
وهو ابتسم يحس انه متزوج من طفله : اهوو الفطور
ريناد حركت كتوفها لفوق : كله منك
مسك يدها وضمها لصدره ومشى معها للمطبخ ويوم دخل
ام سلطان بصريخ : اكيد ماتبين تفطرين معنا وتدلعين
ريناد : خالتي انا مادلعت
ام سلطان : اجل وش تسمين تأخيرك
ابو سلطان بصرخه : بــــــــس وانتي انثبري لفوق
ريناد بوزت : كله من ولدك
ام سلطان : بنت نوره !! اكيد مابشره عليك
ريناد بصرخه : احترمي نفسك
سلطان بعصبيه : خير احترمي امي وانتي يماا ريناد ماسوت شيء
ابو سلطان : انقلعي يارينادوه فوق
ريناد طلعت بسرعه من الدرج ولحقها سلطان واول مادخلت
بكت وارتمت بحضنه وهو بعدها : عارف مالك ذنب بس احترمي اني زوجك
احترمي امي
ريناد بصرخه : امك تحترم احد
قطع عليها كلامها ...... طراااااخ
ريناد تمسك خدها : تضربني ياسطان
سلطان : اضربك وادبك احترمي نفسك لا اهفك بكف ثاني
وطلع بعدما ضرب الباب بقوه نزل بسرعه وشاف امه تبكي بصاله
: من يوم دخلت علينا والمشاكل تجيناا لازم سلطان يطلقها ويرميها هي وولدها بشارع
سلطان باس راسها : يما خلاص انا هاوشتها
ايو سلطان : تستاهل الضرب
سلطان : انا ضربتها
وطلع بعد ماابتسمت امه بكل فخر بابنها وتربيتها الي زي الخاتم باصبعها
نايف طلع من الدرج بخوف وتوجه لغرفته
...


الــمـسـتشـفى
دخل بسرعه وهو يقفل آزارير ثوبه وتوجه لقسم الطوارئ وسئل احد الدكاتره المارين
الدكتور : امم قسم الطوائ واسماء الحالات هيناك
واشر بالمكتب الي يتوسط قسم الطوارئ توجه بسرعه ونسى مايشكر الدكتور
والدكتور حس انه معه مصيبه فمشى وتركه
وليد بعد ماوصل وهو يحاول يتنفس بهدوء : خالد بن علي آل ................
جى بحادث اليوم
الموظف : لحظه
بعدين رفع راسه بعد ماكتب اسم خالد الكامل بالكمبيوتر وقال : ايه
الدكتور محمد الجاسم الي يتخصص بحالته مكتبه بدور الرابع يمين رابع مكتب
مشى وليد بسرعه وهو خايف ع صديق عمره
...
بــيــت ابـو راكـــان
دقت ع نور وهي فرحانه : آلوو
نور : هآلوو
ريم : ياهلا ببعد كبدي وعمري وحياتي
نور : آحم آحم كله لي
ريم : لا امزح معك عندي لك خبر يهبل بنروح المزرعه سواى يوم الخميس
ابتسمت نور بفرح وقالت : والله حلوو لان يوم الاربعاء بتكمل الفرحه بخطبة تركي لهند
ريم بصوت متقطع ودموع تنزل ع خدودها : تمزحين
نور بفرحه : لآآ حتى انا ماصدقت زيك بالبدايه ههه ايه وبعدين
بنروح لسوبر ماركت ناخذ اغراض شيبات وبيبسي و جالكسي وو .........
ريم : امي تناديني باي
وقفلت من غير ماتسمع رد نور وطاحت ع سرير تبكي
فارس احلامها يخطب غيرها بعد ماكانت تحلم فيها من صغرها
...
بـسياره طلـلال
ساره بخوف : طلال وين ماخذني صار لك ساعتين بطريق
لف لها طلال وقال بصوت عالي : ولا كلمه
ساره مسك يده : الله يخليك رجعني
طلال بصوت عالي : اشش ولا كلمه
رجعت ساره قعدت ومدت راسها ع المقعد وهي تندب نفسها ع كلامها معه
تدري انه ينجن عليها من وهو صغير بس لاعصب يسوي تصرفات مجنونه
...
بالـمــســتشـفى
دق باب غرفه دكتور ودخل وقف الدكتور
: تفضل انت وليد ؟؟
وليد : ايه
سلم عليه الدكتور وقال له : اقعد تفضل لقت شرطه اوراق لك بسياره خالد ودقينا
عليك بعد ماخذنا الرقم من جوال خالد
وليد بعد ماجلس : وش صار فيه ؟
الدكتور : حادث
وليد : حالته كيف ؟؟
الدكتور نزل راسه وفسخ نظارته الطبيه وقال : حالته حرجه بين الحياه والموت
وليد بخوف : وش صار فيه عشان كذا
الدكتور : نزف كثير وعطيناه دم بس كانت الضربه براسه و رقبته وصدره اليمين كانت
متركزه وهو بغيبوبه والعمود الفقري اصيب لان شاحنه صدمته
ومابيمشي بعد كذا وحنا نبي نخبر اهله بس يفضل انت تخبرهم عشان تكون الصدمه
عليهم اخف
وليد هز راسه برفض : ماقدر ابي اشوفه
الدكتور : هو بالعنايه الفائقه
وليد : بشوفه
الدكتور : خمس دقايق
وليد : اوكي
اتصل الدكتور ع ممرضه واعطاها خبر وهي دقت الباب ودخلت
الدكتور : تفضل معها تشوفه
مشى وليد وراها بعد ماشكر الدكتور ودخلته الممرضه غرفه
واعطته لبس اخضر مع كمامه و لبسها و طلع من الغرفه شاف الممرضه جالسه
قامت ووصلته لغرفته ودخل بعد ماخرج دكتور من غرفة خالد وقال : من غير ازعاج
عشان المريض
دخل وليد بخوف ولهفه ولقى صديق عاري الصدر الأجهزه مركبه من كل مكان
مسك يده شاف عليها اثر جروح وابر باسها حس ببرودتها نزلت دمعه من عينه
وقال : تكفى خالد طلبتك انا دونك اضيع قوم والله اسوي لك احلى غداء قوم تكفى
والله انا ماعرف وش اسوي من دونك انت كل دنيتي انت هلي
انت ابوي واخوي وصديقي
رفع راسه ومسح دموعه : خالد طلبتك قوم
قرب من صديق عمره طبع قبله ع جبينه البارد : عمري مانزلت دمعه من بعد وفاة
اهلي
وحط راسه بجنب يد خالد وبكى : خالد قوم بسمع كلامك خالد والله مالي بعد الله
غيرك انا ضعيف انت سند وظهر انت .......... ماقدر يكمل بكى وجلس يمسح دموعه
ودخلت الممرضه وقالت له : انتهى وقت زيارتك
طلع بعد ماطبع قبله ع يده وراسه وانحنى وهمس بأذن خالد : خلك قوي وقووم
لاتتركني بهالدنيا دوني
وطلع من الغرفه وفسخ لبسه وتوجه لباب المستشفى وركب سيارته
وحط راسه ع دركسون وبكى مثل طفل فقد اهله
...
بــيــت ابـــو نــاصر
ناصر يأشر لها بعيونه ع فوق بس هي تبتسم له وتحرك خصل الي ع وجهها بدلع
وهو ماقدر يتحمل اخذ جواله وارسل لها
" طلعي فوق خلاص وصلت حدي "
حطت جوالها ع صامت وحطته ع طوله وهزت راسه بـرفض بكل دلع مما حس انه
بيتهور وهي لفت تسولف مع ام ناصر
قام ناصر وقال : امي اعذريني بروح انام
ام ناصر : تفضلي ياولدي
ابو ناصر : كيس نوم
ام ناصر : بسم لله ع ولدي
غمز ناصر لأبوه وقال : يلا ريما
وريما استحت بعد ماشافت حركته وماقدرت تقول لا
ام ناصر : يما روحي مع زوجك
قامت مشت وهي مزله راسه : ان شاء الله
وطلعت بدرج بهدوء ويوم وصلت الجناح جت بتدخل الحمام بسرعه بس شالها
وقال : الي يلعب بنار يتحمل عواقب الامور
ونزلها ع سرير وطلع لها قميص نوم ابيض لنص الفخذ شفاف من الظهر
وعاري من عند الصدر وضيق بالحيل
وقال : البسيه
ريما : لا
ناصر جلس ع سرير : انا بلبسك اجل
قامت ريما وبكل برائه : خلاص بلبسه ولا اقول عادي البس اطول منه
ناصر كتم ضحكته ع برائتها : لا
دخلت الحمام تتحلطم لبستها وجت بتطلع وجرها لحضنه وشالها
بعد مانزلها بسرير وهو يتفحصها و انحنى وطبع قبله ع شفاتها ومرر شفايفه ع عنقها
وو ........... *_^
...
بـسـياره طلــلال
بل آمــاام مـزرعـه طـلال ..
نـزل وسحبها من يدها وهي خافت ومسكت يده وهي تشوف حرس وكلاب تنبح يوم
شافوا طلال مشى طلال وهو يسحبها من يدها للبيت دخلوا كان عباره عن
بيت دورين اصغر من الفله بشوي ولكن كان تصميمه وأثاثه فخم وكان داخل مزرعه
كبيره وكان الحرس منتشرين براى البيت والكلاب مما زاد رعب ساره ان المكان ماحوله
احد سحبها طلال لغرفه ورماها ع سرير الفخم والي بلون الذهبي والعودي ذا تصميم
عصري وكانت الغرفه بقمه الروعه طلع من الغرفه وهي قامت بسرعه تلم عباتها إلي
انفتحت وقفت وتوجهت لشباك وفتحته وشافت الحرس الي بالمزرعه وحولين البيت
ولي اشكالهم مرعبه بأجسامهم وعضلاتهم كانها عصابه ويلبسون بدل رسميه
سوداء هذا غير حرس الشخصين حق طلال قفلته بسرعه
وجلست ع سرير وحست بضجر فتحت الباب واصطدمت بطلال وشافت كلب وحظنته
: بعده لا ياكلني
طلال ابتسم ع خوفها ومسك يدها ودخلها الغرفه ونادى احد الحرس واخذو الكلب لبره
ودخل عندها وهي وقفت و فسخ قميصه وقال : الحين اوريك شلون بجيب منك عيال
وكيف ماتدخلين بخصوصياتي ومابنطلع من هينا إلا وانتي حامل بأذن الله
رماها ع سرير وفسخ عباتها وقرب منها وهي حاولت تقاومه بعدين استسلمت له
وو ............ *_^
...
شــقــه ولــيد
رجع وشاف مها منسدحه ع كنب قامت بسرعه وتوجهت له
: اشفيك ادق ماترد وليه تأخرت
شافت عيونه المحمره من البكي وقربت منه شفيك
قام قعد ع كنب : جيبي لي مويه
وفتح آزارير ثوبه وهي توجهت للمطبخ تجيب له مويه
وتوجهت لصاله واعطته المويه وشربها دفعه وحده جيبي لي كاس مويه ثاني
واستغربت وخافت عليه وراحت جابت له مويه بارده
وشربها بعدين توجه للغرفه وقفل الباب وهي انقهرت من حركته بس حست انه
مو طبيعي باين صايره مصيبه
...
بــيــت ابــو ســلطــان
دخل وقفل باب الجناح وهي قربت له وطاجت بحضنه تبكي : لاتروح تتركني
سلطان ابتسم : أنا آسف
ريناد : وأنا بعد
سلطان شالها وسدحها ع سرير وهو انسدح بجنبها ع ظهره
ريناد : شكلك تعبان
سلطان : ايه ماخذت حبه إلا وحده
ريناد : معليش تحمل
سلطان : انا اتحمل عشان عيونك وعيون ولدي
ابتسمت له : ابنك راضي عنك
سلطان قرب منها : وامه
ريناد بخجل من قربه : وامه بعد
سلطان جرها لحضنه وباس عنقها وو ............ *_^
...
نــهــايـــة الـــبـــآآرت
...
تــوقعـــاتكم تــهــمــني
فلاتحرموني منها
كما أنها تشجعني دوماً إلى النهايه
...
الــبارت القــادم سأحدده لكم في وقت لاحق
رجاءً سأخبركم به ع حسب ظروفي
فلا تكرروا طرح هذا سؤال واعتذر انك كان في
أخطاء بس وربي اني مشغوله بس لعيونكم
فضيت نفسي فلاتحرموني من ردودكم
...
متشكره للجميــــــــع
...
حـنـيــن اشــتـيـاق

الــبــاآرت الـ خ ـامــس عـ‘ـشر



بــمـزرعه طـلال
قـامت من النوم وهي متضايقه شدت اللحاف لها تغطي فيه جسمهاا التفت
وشافت طلال نايم قربت منه وحطت يدها ع صدره العاري الممشوق بعضلات صدره
قربت من أذنه وهمست له : قووم يلا !!
طلال انقلب ع جهتها وصار قريب منها بالحيل وهي بعدت شوي وهزته من يده
فتح عيونه وشافها كيف شاده اللحاف ع جسمها و قرب منهاا وهي رجعت ع وراى
وكل ماقرب رجعت ع وراى لين وصلت لنهاية السرير بس هو سحبها لحظنه
وبااس شفايفها وقاام من السرير وماكان لابس غير سروال البيجاما الي لونه زيتي
توجه لبرى الغرفه بعد ماقفل الباب بالمفتاح وهي قامت بسرعه لبست بيجامتهاا
وجلست ع طرف سرير وبعد ربع ساعه دخل وكان شعره مبلول عرفت انه
ماخذ شاور وكان لابس بيجاما أكمامها طويله لونها رصاصي فاتح وكانت البلوزه ضيقه ع
جسمه الي ابرزت عضلات صدره واكتافه قرب لها وبأيده فوطه و جلس ع كرسي
التسرحيه وقال لها : تعالي !!
طنشته ولفت براسها ماتبي تشوفه نرفزها حركاته ومزاجه الي كل شيء عنده
بالغصب قطع عليها تفكيرها حدة طلال بنبرة صوته : قلت تعالي !!
ساره : خير !!
طلال بصوت مليء بالعصبيه : ماتفهمين ؟؟
قامت ساره وقربت له : إلا أفهم
جرها طلال من يدها وهي انحنت له بما انه جالس واستغربت سكوت طلال رفعت
راسها وشافت نظراته ولاحظت انه يناظر بلوزتها الي من انحنائها له انزلت شوي وبان
شوي من صدرهاا حاول تفك يدها عشان تتعدل بس كان يشدها بقوه
وهي من الآلم وقفت وهو فكهاا وقال بعد مامد لها الفوطه : ابيك تنشفي شعري
اخذتها منه و وقربت منه تنشف شعره وهي مفوره من تصرفاته
طلال : بعد ماتخلصين اخذي الكيس الي ع طاوله
ساره باستغراب : وش فيه ؟
طلال : تحليل حمل تروحين الحمام تحللين
ساره مدت بوزها وجلست ع سرير : ابي ارجع لأمي مابي عيال منك تفهم غصب
طلال قام من الكرسي وكانت عيونه بلون الدم ولاحظت احمرار وجه مما ارعبهاا
وتمنت الأرض تشق وتبلعها ع غباء تصرفاته وحاولت تمتص غضبه : لا يعني ابي عيال
منك بس مو الحين يعني الحين انا صغيره وو .............
قطع كلامها طلال الي وقف قدامها ومسك يدها بكل قسوه حست انها بتنكسر منه
ساره بآلم : تكفى آآخ بس
طلال : عيال وغصب بجيب منك وامك واخوك انسيهم
ساره رفعت راسها وكانت خايفه لا يضرهم بشيء تعرف انه لا انتقم مايشوف
الي حوله : لا الله يخليك اسوي كل شيء تبي بس لا تحرمني منهم
لاحظت سكوت طلال ومسكت يده : تكفى طلبتك
طلال بعد عنها : اجل اسمعي كلامي
ساره نزلت راسها : تيب بسمع كلامك وو
طلال : ايه كملي
ساره : ابي اروح لأمي
طلال : بعدين
ساره قربت منه : لا لا ابي الحين تكفى
طلال : قلت لا
ساره : الله يخليك قلبي يوجعني عليها مدري ليه
حن طلال عليها : اوكي بس شوي ونرجع
ساره ابتسمت له : حاضر
ومشت ورجعت له : وين الحمام " الله يكرمكم " ؟
طلال : بره الغرفه وملابسك تراها بالغرفه هذه
واشر ع غرفه صغيره وهي قالت : ملابسي !!
طلال : ايه انا جبت لك ملابس من المول
ساره هزت راسه : اها فهمت
جت بتطلع بره الغرفه بس كان الباب مقفول ورجعت له بتاخذ المفتاح بس هو
سحبها ولصق ظهرها بالباب وقرب منها وهي خافت وجت بتبعد بس حاوطها بيدينه
وانحنى ليطبع قبله حاره ع شفتها البارده من الخوف
...
شــقه ولــيد
تقلب ع فراش ماقدر ينام من امس وعينه ماغمضت له كان يبكي بصمت
خايف يفقد صديقه الي دايم يوقف معه بشداته الي مالقى احن منه بدنياا تذكر
لعبهم تذكر اكلهم سواى نومهم دراستهم مع بعض تذكر فقدانه لأهله وانا خالد مافارقه
من بعد الي صار وصار يقعد معه ويحسس ان لسى فيه احد يبيه بعد مايأس من الدنيا
صحيح خالته ماقصرت عليه بشيء بس كان يفتقد اهله
طلع من الغرفه وشاف مها جالسه بصاله قرب منها وصارخ بوجهها : انقلعي ع غرفتك
مها بخوف منه : ليه ؟
وليد عصب ومد يده لتطبع كف ع خدها الي سرعان ماطبع بخدها الناعم : ان شفتك
بره غير تاخذين اكلك والحمام لا والله لأطيح فيك ضرب فاهمه
مها بدموع يتيمه نزلت من عيونها تحس انها ماعندها احد بهالدنياا : ان شاء الله
ودخلت الغرفه ورمت نفسها ع سرير تبكي بآلم بعبره بغصه تحس انها مالها قدر عنده
وليد جلس ع كنب : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لقى ع كنب بجنبه قميصه كان بلون البندق وشاف ابره وخيط وشاف زراره الي
مقطوع مركب حس بشفقه عليهاا رجع قميصه مكانه ونزل راسه يحس انه
داخل دوامه كبيره مايقدر يطلع منها ابد
...
بــيت ابـو ســلطــان
كـانت جالسه تكوي الملابس وهي تتأفف : ياربي حشى ملابسي وسلطان وامه وابوه
واخوه متى اخلص اجل !!


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -