بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -13

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -13

بــيت ابـو ســلطــان
كـانت جالسه تكوي الملابس وهي تتأفف : ياربي حشى ملابسي وسلطان وامه وابوه
واخوه متى اخلص اجل !!
حست بيدين تحضنها شمت ريحة عطره وعرفته : سلطان حبيبي
سلطان بابتسامه : افا زوجتي زعلانه
لفت له ريناد بإبتسامه حب : حبيبي
سلطان رد لها الإبتسامه : عيونه وقلبه وعمره
ريناد : تسلم حبيبي ... (سكتت شوي ) وكملت كلامها : تكفى خلنا نطلع شوي
سلطان هز راسه بـ رفض : لا ماافي
ريناد رجعت تكوي ولفت عنه وهو دفن وجهه برقبتها وطبع قبله طويله ابعدت عنه
: سلطان خلني اكمل شغلي
سلطان قام ووقف : انا بطلع مع سلامه
ريناد بنرفزه لفت عنه : اوكي مع سلامه
طلع سلطان وهو يضحك بصوت عالي ينرفزهاا وهي مدت بوزهاا
...
بــيـت ابــو نــاصـر
طلعـت من البيت وجلست تتمشى بالحديقه الي حول البيت وكانت بس هي
وناصر بالبيت ابو ناصر بدوام وام ناصر راحت لصديقتهاا كملت مشيها لين وصلت
للمسبح كان مطوق حولينه بحائط زجاجي وكان ناصر يسبح دخلت عنده وكانت لابسه
بنطلون جينز ابيض ولابسه بدي لونه زهري فاتح وكان شعرها مفتوح ولابسه فلات
شبشب لونه زهري فاتح ابتسم لها ناصر ومد يده : تعالي اسبحي
ريما ابتسمت له وقالت بدلع : لا ماابي
ناصر : بس انا ابيك
ريما حست انه بيتهور كالعاده : امم بروح اكلم اهلي
جت بتمشي ونادها : ريماا
لفت له وشعرها الطويل تحرك معهاا : عنونهاا
ناصر بخبث : عيني دخل فيها شيء شوفيها لي
قربت منه وحطت شعرها ع جنب ومسكت وجهه وجت بتشوف عينه بس جرها لحظنه
وطاحت بالمسبح : ناااااااااااصر حرام عليك
ابتسم ناصر وهو يشوفها كيف ضامته من الخوف رفع راسه وناظر عيونها
وسرح بجمالها برائتها وهي سرحت برجولته الطاغيه ووسامته الي ماتقدر تنكرها
قطع عليها سرحانه توزيعه لقبلاته المليئه بالحب والشوق و المتعطشه لجمالهاا
حاولت تبعد منه حتى مايتهور بس شدها لحظنه ونزل يده ليتحسس بطنهاا
الي برز همست له بنعومه : ناصر لا تجي خالتي وتشوفناا ولا خالي
ناصر قرب منها لتختلط انفاسهم الحاره واقترب لتلمس شفته شفتها وقال
: شرايك نروح الجناح ناخذ راحتناا ؟
ريما : اوكي احسن
استغرب ناصر ماعمرها تجرأت معه كذا حملها وخرجها من المسبح وتوجه للبيت
دخل وطلع من الدرج وتوجه لجناحهم واول مانزلها دخلت الحمام وقفلت الباب
وهو تنرفز بقووه لانه يحبها بالحيل ومايبيها تبعد عن حضنه
ضحكت ريما وهي تتأمل نفسها بالمرايه وتحسس أماكن قبلاته
: والله لأجننك ياناصر
...
بــيـت ام احـمـد
فتح الباب احمد وشاف ساره حضنها بكل حب ودمعت عينه : وحشتيني
ابتسمت له بحب : وانت ياعمري
قرب منه طلال ومد له كيس كبير كان فيه العاب ابتسم احمد حمرت خدوده بخجل
وضحك طلال لانه يشبه اخته بالحيل لا استح
ام احمد قربت منه وسلم ع راسها وبعدين سلمت عليها ساره
طلال : يلا انا بطلع ساعتين وبرجع لك
ام احمد : اقعدوا وناموا معاً
ساره بفرح : ايه
وطلال : لااا
وناظر ساره وهي نزلت راسها بخوف من القادم : تيب
طلع طلال وهي قربت من امها وحضنتها وهي تهمس لأمها : وحشتيني ياحلى ام
بدنيا خفت صابكم شيء قرصني قلبي عليك
ابتسمت ام احمد : لا مافي شيء يابنتي
وكملوا سوالفهم
...
شــقــه ولــيـــد
مسحت دموعها ودخلت الحماام واخذت شاور يريح جسمهاا وينعشهاا
ولفت الفوطه ع جسمها وطلعت من الحمام وصطدمت بجسم وليد واستحت ونزلت
راسهاا وهي تحسب انه بره البيت لان شافته طلع وهو
قرب منها وحملها بكل هدوء وهي خافت تمسكت فيه اكثر ومغصها بطنها يوم شافته
يتوجه لغرفته ونزلها ع سرير بهدوء وجت بتقوم بس ثبت يدينها بسرير بقوه
وقرب منها وامتزجت شفايفه بشفايفهاا وبعدين وقف بعدما همس لها : انا احتاجك
وطلع وتركها مذهوله بلي صار مستغربه تصرفه قامت من سريره وشدت الفوطه لها أكثر
وطلعت بعد ماسمعت صوت الباب حق الشقه عرفت انه طلع
...
بــيــت ابـو ناصــر
كانوا جالسين يشربون شاهي بصاله الي تحت وام ناصر قاعده تسوي شاهي بالمطبخ
ابو ناصر : خلصت اجازتك تداوم من بكره
ناصر : ان شاء الله يبا إلا ع صفقه ابو جاسم وقعتهااا معه
ابو ناصر : لا طلعت الكميه الي بنستوردها اقل بخمسين مره عن الي نبيهاا
ناصر : اصلن هذه صفقه مارتحت لهاا
دخلت ام ناصر بشاهي وصبته بكاسه ومدته لأبو ناصر وبعدين لناصر
ناصر : تسلمين يالغاليه
دخلت ريما وهي لابسه جلابيه ناعمه بلون الكريماا وفيها تطريز بلون الفستق
جلست بعد ماسلمت عليهم
ام ناصر : تفضلي شاهي
ريما ابتسمت لها : زاد فضلك تعبتي نفسك كان سويته انا
ام ناصر : لا مابي اتعبك
ابتسمت ريما بحب : تسلمين ياخاله
التفت وشافت ناصر يتوعدها بعيونه غصت بشاهي : كح كح
قرب لها و حط ايده ع ظهرها يمسح ظهرها بنعومه وهي تكح وعيونها دمعت
وهمس لها : كل هذ عشان الوعد اجل لاصرنا بالجناح وش بتسوين
رجع لمكانه بعدما حمرت من الإحراج وام ناصر تحسبهاا عشانها غصت
...
بــيــت ام احمـــد
لبست عباتها وسلمت ع امها و اخوهاا وطلعت لقت طلال ينتظرها عند سياره فتح لهم
الباب واحد من الحرس الشخصيين ودخلت وهي خايفه ماتبي ترجع للمزرعه
ركب طلال بجنبهاا وطلع ملفات جلس يقرهاا وهي جلست تهز رجال
من التوتر تحس بشيء بيصير تحس بموت شخص وحياة شخص اخر تحس بنار
بتشتعل بقلبهاا
...
بــيت سعــود
حرك الملعقه بكاسة الشاهي وابتسم بخبث : قريب لأخليك ياطلال تندم ع كل شيء
نزل كاسه الشاهي ع طاوله ولف لأحد الحرس
: ابي كل شيء يصير والوقت كماان نفسه
الحارس : حاضر طال عمرك
ابتسم سعود ومد جسمه ع كرسي : كل شيء واضح والأوراق بكشفها قريب
...
بمـــزرعة طــلال
نزلت من السياره ولفت لطلال : ابتمشى شوي بالمزرعه
لف لها طلال : لا ويلا ع الغرفه
مشت جنبه ومسك يدها : قولي حاضر
رفعت راسها : ان شاء الله المره الجايه
طلال : تستهبلي
ساره : لاا
ومشت للغرفه وهي كارهه المكان بكبره لحقها طلال وقفل الباب بالمفتاح
طلال : تراني مانسيت التحليل روحي حللي
اخذت الكيس ودخلت الحمام وجلست ع طرف البانيو وفتحت الكيس وطلعته
: ياربي اصلن مابحلل
وقفلته وحطته ع جنب وطلعت ولقت طلال قدامها : وريني التحليل
تورطت : لا الحين بحلل بس كنت بقولك شيء وو نسيت
طلال رفع حاجب : يلا
دخلت وقفلت الباب وجلست ع طرف البانيو : مابحلل عناد
انتظر طلال خمس عشره دقايق وماطلعت دق الباب وبحده قال :
افتحي الباب لا افتحه أنا
ساره بخوف : لحظه شوي
واخذته وفتحت الباب وشافته واقف عند الباب مدت له التحليل
شاف التحليل وسكت
طلعت وجلست ع سرير " الحمدلله موب حامل " بس شافت طلال خفض الإضاءه
وقرب لهاا و هي عرفت انه مابيتركهاا وو ........ *_^
...
بــيت ابــو راكـــان
لبست عباتها ونزلت بسرعه ووقفت عند الباب : اووه الحمدلله وصلت قبله
ولفت لقت راكان جالس ع كرسي بجنب الباب
راكان : يابنت انا انتظرك من ربع ساعه لذالك سأذهب برفقه اصدقائي
ضربته بيده : كذااب اصلن توني نازله شلون سبقتني
راكان : الله اعلم
وارسل لها بوسه بالهواء وطلع وهي ضربت رجلها بالارض
دخل رامي : مرحبتين
ريم شوي وتصيح : اخوك طلع وتركني وهو قال بيوديني للمول
رامي : اوديك أنا
ريم : ماعندك سياره !!
رامي : اخذ سياره ابوي
ريم : وابوي يعصب عليك زي كل مره
رامي : لا بقوله اول عشان المفتاح معه
ريم : والشرطه لا مسكتك ؟
رامي : ياختي بوديك مول قريب يعني مابيمسكوني لاني مابنطلع مكان بعيد
ريم بفرحه : يس
...
بيـــت ابـو تــركي
جالس بغرفته وجالس يتذكر يوم اقنع ابوه بس خطبه لانه صغير وبعدين يصير زواج
وتذكر موافقة ابوه : الحين ابوي مقدم زواج عشان خاف علي اضيع لاصار فيه شيء
ماحبهاا مابيها احسها زي اختي اوف خلني اطلع من الغرفه احسن
وقف وطلع من غرفته وتوجه لصاله وشغل تليفزون
...
بـيـت ابــو ســلطـان
دخل الغرفه وشافها ابتسم وقرب منها وباس جبينهاا ولبس بيجاما سروال أخضر
وبلوزه نص كم ابيض وطفى اللمبه وانسدح بجنبها وقرب منها وهي فتحت عيونها
: متى جيت ؟
سلطان : قبل شوي
ابتسمت له بكل حب وحطت راسها ع صدره ونامت و هو غمض عيونه
ونام
...
نـــهـــاية الـــبارت
...
ع ـارفه انه قصير بس عشان البارت القادم احداثه طويله
ومترابطه فما أقدر أطول هذا البارت ولكن البارت القادم
بيــكون أطول بإذن الله
...
تــوقــعاتــكم تـهــمــني
...
حنــيــن اشــتيــاق

الــبــآآرت الــخـامـس عـشـر



بــيـت ابــو نــآصـر
وابتسمت بعذوبه وهي تبخ العطر وبعدها نزلته وأخذت الحلق رفعت عطرها
وبدأت تلبسه كان بالحيل ناعم ومرصع بالأماس كان من الطقوم الي جابها ناصر آيام
ملكتهم تأملت نفسها وابتسمت وقفت ورفعت فستانها الخوخي كان عباره عن فستان
حمل ناعم إلى نص الساق كان شيفون من غير سيور ولبست جكيت قصير طوله
لتحت الصدر لونه ابيض كان ربع كم مشت متوجه لغرفة التبديل وفتحت دولاب
الأحذيه " الله يكرمكم " وطلعت لها كعب خوخي وجلست بالأريكه المقابله لدولاب
الأحذيه " الله يكرمك " وانحنت لتلبسه بس قطع عليها يد ناصر سحبت من ايدها بكل
نعومه الكعب منها والتفتت له وتحرك شعرها وتبعثر خصل من شعرها ع وجهها
رفعت يدها المزينه بسواره بلون الخوخ وفيها نقوش بالأبيض لتبعد شعرها عن
وجهها الطاغي بالأنوثه : ليه حبيبي ؟؟
جلس ناصر جنبها وحط ايده ع ظهرها : نسيتي انك حامل
هزت راسها بـ رفض : لا مانسيت
ناصر بابتسامه حُب : اجل انسي الكعب وانتي حامل مابيك تتعبين او ابني يتعب !!
وقام توجه لدولاب الأحذيه " الله يكرمكم " واخذ فلات لونه ابيض و انحنى ليلبسها
وبعدها رفع راسه : ايه كذا ازين وخليك مرتاحه جالسه عشان ابني مايتعب
ريما بابتسامه كلها دلع : افا بس عشان ابنك
قرب لها ناصر ومرر خشمه ع خشمها الناعم : وعشانك بعد ياقلبي
بعدين ابعد عنها وقال : يلا انا بنزل الحين بوصلون المعازيم
ريما قامت ومسكت يده : اجل خلنا ننزل سواى
مشى وهي مشت معه و ابتسامتها لاتفارقهاا وطلعوا من الجناح ونزلوا من الدرج
وبنهاية الدرج شاف امه قبل راسها وابتسم لها : يلا انا بطلع
ام ناصر : الله يحفظ ياوليدي ولاتنسى ثلاجات القهوه خذها معك تراها بالمطبخ
ناصر : ان شاء الله يما وانتبهي ع زوجتي
ام ناصر بمزاح : ولايهمك مابخليها تتحرك
ريما بخوف : ليه ؟؟
ام ناصر : ههه يما امزح معك يلا روحي ارتاحي
ريما ابتسمت بخجل : ان شاء الله خالتي
وقربت يمها وقبلت راسها وكملت : تبين اساعدك بشيء
ام ناصر مسك ايد ريما وبكل حنيه : لا يما الخدامه ماقصرت روحي ارتاحي وباجيك بعد
شوي بس ببخر صاله
ابتسمت ريما وتوجهت لصاله وام ناصر للمطبخ وناصر طلع عند ابوه
...
بــمزرعة طــلال
كـانت جالسه تشرب عصير برتقال وتتأمل المزرعه الكبيره سمعت صوت ضحكه طفله
بريئه التفت بكل حب : دارين تعالي
قربت لها دارين وابتسمت بكل حب : شوفي دبدوبي حلو اسمه شوشو
بضحكه اسرت قلب طلال الي كان متوجه لهم : شوشو اسمه امم من وين جبتي
الإسم الحلوو ؟؟
دارين بضحكه طفوليه : من راسي حلوو صح بابا جاب لي الدوب
جلس طلال ع كرسي المقابل لـ ساره وكانت ساره تحاول تلهي نفسها ماتبي تحط
عيونها بعيونه كملت قالت : امم دارين شوي وبرجع
وجت تمشي بس مسك يدها طلال : وين ان شاء الله ؟؟
ساره بضحكه كلها غنج تحاول ماتبين لدارين الي تراقبهم بنظراتها : شوي وبرجع
ارتبك طلال من ضحكتها وقال : لاتطولين
دارين : ماما بروح العب مع شوشو هيناك
واشرت ع مرج اخضر قريب لهم وساره تورطت ماكانت تبي ان دارين تبعد عنهم
لاحظ طلال سكوتها وقال : روحي ياقلبي
فكت ساره ايدها بعدما راحت دارين وتوجهت للبيت الي بالمزرعه وفتحت الباب وطلعت
الدرج الخشبي الي يمتاز بالفخامه طلعت بخطوات هادئه تسبق العاصفه
توجهت لغرفه تبديل ودخلت وتوجهت لدولاب وطلعت قميص كاروهات كان لونه اسود
Nana وذهبي وأزرق لبست جنز سكيني لونه ازرق متوسط وبخت من عطرها من
ولبست فلات لونه اسود ونزلت من الدرج لتغادر البيت وتوجهت لطاوله الي جالس فيها
طلال وحابه تتكلم معه تناقشه وجلست جنبه ولف لها طلال وقالت له : طلال
طلال ابتسم لها : عيونه
ساره بكل تردد وخوف : طلال انا خايفه عليك من سعود
طلال بصوت يملأه حده : لاتجيبي سيرة الموضوع هذا مره ثانيه
ساره كملت : اوكي مابفتحه مره ثانيه بس فكر ببنتك الي متعلقه فيك فكر فيني فكر
لاجانا طفل يكفي إلى ان عشته من وفاة ابوي إلى الآن وأنا أعاني
طلال بهمس : مابخليك لاخر يوم بحياتي تعانني مره ثانيه انا احبك صحيح اني قاسي
عليك وياما نفذت إلي براسي بس لاتلوميني والله احبك ومابي اخسرك
ساره : مو كذا الواحد يحب و .............
قطع كلامها سقوط دارين المبرح وهي تبكي وتشاهق قام طلال يجري لها وساره
خافت ولحقته تجري قرب طلال لدارين الي ارتمت بحضنه وتشاهق : ركبتي
رفعت ساره بنطلون دارين بكل نعومه وشافت جرح بركبتها ولفت لطلال : جيب
الاسعافات الأوليه
التفت طلال وصرخ ع وحده من الخدم وامرها تجيب الاسعافات الاوليه واتصل ع طبيب
الخاص بطلال وجت الخدامه ركض بالاسعافات الاوليه واخذت ساره قطعه من الشاش
غمسته بمعقم جلست تعقم لها الجرح حتى مايتلوث وابتسمت لدارين : يؤ شافك
شوشو تبكين
لف لها طلال ورفع حاجب وجلس يتلفت حوله : مين شوشو ؟؟
ضحكت دارين من بين دموعها : هذا دوبي
طلال ابتسم لبنته : اهاا
وقرب لها وجلس يمسح دموعهاا ويقبل جبهتهاا وشالها وتوجه للبيت ولحقته ساره
...
بــيــت ابــو ســلطــان
غلست غسيل المواعين توجهت للمخزن و جت بتاخذ المكنسه عشان تكنس سمعت
صوت باب المخزن يتقفل عليها وخافت توجهت للباب تدق الباب بس ام سلطان
ابتسمت بخبث وخذت المفتاح وقفلت باب السيب الي يتوجه للمخزن
: خلك يابنت نوره ان ماعذبتك ووريتك وخليت سلطان يرميك بالشارع مثل الكلاب
مأكون أنا ام سلطان ودقي الباب ماحد بيسمعك
وطلعت ام سلطان لغرفتها لتلبس جلابيه امارتيه فيها شكـ يمتاز بالفخومه والأناقه
لونها عنابي ولبست كعب فضي وحطت روج عنابي وحطت شوي كريم اساس
حتى تخفي من شحوبة وجهها وتعطرت واخذت عباتها وتوجهت لباب البيت لبستها
وهي مبسوطه بلي سوته بريناد وهي تعرف ان المخزن يطلع فيه فيران اوقات
فتحت الباب وشافت سلطان بتمسكن قالت : ابيك توديني لصديقتي نوال
سلطان : يي يمه بعيد بيتها بالحيل
ام سلطان : قلت ودني
سلطان بتأفف : لحظه اغير ملابسي اول
خافت ام سلطان انه يدور ع ريناد : لا لا الحين
ومسكت يده وهو استسلم لهاا ورغباتها الي لازم تاخذها وماحد يقول لها لا
...
شــقــة وليـــد
كانت منسدحه ع السرير تتأمل السقف بكل ملل وهي محبوسه بين اربع جدران
دق باب غرفتها وليد فزت من السرير ترتب شعرها : تفضل
دخل وليد وقرب منها وهي رجعت خطوه ع وراى بس وقفها ايد الوليد الي وراى ظهرها
شدها له شوي بعدين رفع وجهها بطرف اصبعه وتأمل آثار بلون البنفسجي والأحمر
ع مكان الكف مد لها كيس بإيده : تفضلي هذا يبعد الآثار الي بوجهك
استغربت من حنيته الي نازله فجأه عليه وقالت : ان شاء الله
وليد : ولا تعصبيني مره ثانيه عشان مامد يدي عليك
مها تنرفزت منه : أولاً مانرفزتك ثانياً انت تمد ايدك متى مابغيت عشتوا وبعد تقول لا
تعصبيني اجل لما اعصبك وش بتسوي
تنرفز وليد أكثر وشد شعرها بقوه وكله قسوه وصوته العالي : أولاً تنكتمي لما اكلمك
ثانياً ماترفعي صوتك ثالثاً ان عدتي كلامك والله لأعلمك كيف الضرب دزها ع ارض ورمى
عليها الكيس وطلع بعدما صفق الباب وراه
وتوجه لغرفته لبس ثوب واخذ جواله و مفتاح شقه والسياره وطلع للمستشفى
...
بــيــت ابــو نــاصر
كـانت جالسه تسولف مع لمياء بنت جيرانهم متزوجه وعندها ولد عمره سنتين وبنت عمرها
اربع سنوات ريما كانت تضحك : هه من جدك سويتي كذا
لمياء : اووص فضحتيني بضحكك ايه
ريما تحاول تكتم ضحكتها بايدها وكان شكلها بريء : ماقدر والله
لمياء : عاد احسن تستاهل ماتعرف تسكت تمشي هي ومشاكلهاا
ريما : الله يرجك انتي وياهاا
لمياء : خخ انا بروح لزوجي قالي ساعه وترجعين
ريما : لا بدري
لمياء : بدري من عمرك بس لازم اسمع كلامه لايجي ويجرني من كشتي تاركه عنده
عيالي والله لاينهبل وهو خلقه زود عصبي
ريما بابتسامه : الله يخليهم لك
لمياء : آمين مع سلامه
ريما بابتسامه كلها حب : مع سلامه وماتقاطعيني
لمياء بضحكه : ان شاء الله اي اوامر ثانيه طال عمرك
ريما هزت راسها بـ رفض : لا تسلمين ياقلبي
طلعت لمياء بعدما لبست عباتهاا وريما قامت للحمام وحطت جوالها عند المغسله
ودخلت الحمام مشت وراها الجازي واخذت جوال ريما و فتحت الاسديو ولقت صور لناصر
ارسلت كم صوره لجوالها وبعدها توجهت للأسماء وشافت مكتوب " حبيبي "
: اكيد هذا ناصر خلني اخذ رقمه
وارسلته بعدين رجعت الجوال مكانه وهي مبتسمه بخبث وتوجهت لصاله طلعت ريما من
الحمام وغسلت ايدينه بالمويه والصابون و دخلت الصاله لقت كل الكنب مليان
لقت مكان بجنب الجازي وجلست جنبهاا والتفت الجازي وبكل و قاحه : حُرم ناصر بجنبي
التفت ريما لها : عيب ياماما الناس تكبر وتعقل
الجازي باسلوب يستفز : ماضنتي بكبر دام بجنبي هالاشكال
ريما مدت ظهرها ع كنبه : وهذا بيتي اعتقد
عصبت الجازي وقامت وهي تتوعد بريما انه بتنتقم منها
...


الــمــســتشــفى
جالس يشوف صديقه من خلف الحائط الزجاجي ويحس بغصه بحلقه ماقدر
يشوفه اكثر نزل راسه وهو كله آلم مايبي يخسره مثل ماخسر غيره من احبابه
شاف الممرضه متوجه له ومررت البطاقه ع جهاز المركب عند الباب وانفتح الباب دخلت وقفلت
الباب بزر من جواى وقربت من خالد وهي لابسه ملابس خاصه لقسم العناية المركزه
شافها كيف ماسكه يد خالد وبكل هدوء غرزت الابره بإيده و حطت عليها لصق وطلعت
وهو قام طلع من المستشفى بكبره كل يوم يجي ويشوفه ع نفس الحال
كل يوم يجي ويسمع نفس كلام الأطباء المختصين بعلاج صديقه
...
بــيــت ابــو ســلطـان
كانت دافنه راسها مابين رجولها وتبكي بآلم بعبره مهما سوت بتفضل ام سلطان تعذبهاا
كانت تبكي خوف وهي تشوف العنكبوت الي عند الجدار قامت عند الباب تدق مره ومرتين
وثلاث واربع وعشرين بس مافي احد ماحد بيسمعها اصلن
ريناد بشاهق : يارب سلطان يفتح لي الباب يارب
في نفس الوقت دخل سلطان وتوجه لدور العلوي فتح جناحه وكان جايب معه بوكية ورد لريناد
حطها ع سرير وتوجه للحمام دق ماسمع رد فتحه مالقى احد استغرب
دخل كل الغرف الي فوق وهو يناديهاا واستغرب انها ماردت وطر ع باله انها تحت
نزل وكمان مالقى احد دخل المطبخ ومالقى احد : معقوله هربت !! ياويلها مني لو فعلاً هربت
جلس بصاله وهو مذعور : وين ممكن تكون ؟؟
قام يدورها مره وثنتين وثلاث مالقها مرت خمس عشر ربع ساعه ومالقاها تذكر المخزن
توجه له لقى باب السيب الي يطل عليه مقفل تذكر فيه نسخه له بالمطبخ توجه للمطبخ
وجلس يدور ويحوس بين الأغراض لين لقاه توجه للباب فتحه توجه لباب المخزن لقاه مقفل
دق الباب الخشبي سمع صوت ريناد تتهاوه بكل آلم صوتها قطع قلبه
سلطان : ريناد خلاص الحين بفتح الباب
ريناد بشاهق من وراى الباب وهي تشوف الفار الي يتوجه لها : تكفى تكفى طلبتك ابوس
رجولك افتح الباب
سلطان : شهالكلام بفتح الباب لحظه
ريناد بخوف : لا ولا لحظه
سلطان : بعدي ياقلبي عن الباب عشان بكسره
بعدت ريناد وطلعت فوق صندوق وهي تشوف الفار عند الصندوق رفعت راسها
وهي تسمع محاولات سلطان بكسر الباب لين كسر الباب وهي ارتمت بحضنه تبكي
آلم قهر يتم خوف عذاب تدور الحنان بحضنه تلقى الآمان معه رغم انه عاصي لربه
متعاطي إلى انه كان لها رحمه من هالدنياا مسح ع ظهرها يطبطب عليها شالهاا
وهو يهديها طلع فيها لغرفته نزله ع سرير وقفل باب غرفته بالمفتاح وحضنها وهي تبكي
وهو يهديها إلين غفت عينها بحضنه بقربه سدحها زين وطلع لها بيجما شورت احمر
وبدي ينربط من وراى بفيونكه من عند العنق لونه ابيض قرب منها
ولبسها البيجاما من التعب والخوف ماحست عليه وغير ملابسه وشال البوكيه
و حطه ع تسريحه بعد ماخذ منه ورد الجوري الاحمر
وحطه بالفازه الزجاجيه توجه لسرير بعد ماطفى اللمبه ومابقى غير نور الابجوره الأصفر
رفعها بخفه وسدحها بحضنه وهو يمسح ع شعرها بكل نعومه
...
بــيت ابـو تـركــي
كان بقمه سعادته سجد لربه شكر تذكر رفضها له ابتسم وهو يتذكر ابوه يوم
اعتذر منه وبين له ان السبب الي وراى كذا خوفه عليه وقف ع رجوله ولبس ثوب
وطلع مع اصدقاءه و الفرحه مو شايلته بينما نور كانت حزينه كان تبيهم لبعض
تحس انهم مناسبين لبعض قامت دقت ع صديقتها ريم
نور : اهلين
ريم باستغراب : اهلن اهلن اشفيه صوتك
نور بقهر : رفضت تركي
ريم بابتسامه : صدق
نور : ايه بس انا بحاول فيهم من جديد احسهم مناسبين لبعض
ريم انصطدمت حلمها بيضيع منها مره ثانيه : نور تركي فرحان
نور : إلا بيموت من الفرحه
ريم بابتسامه كلها حب دق قلبها : اجل خليه ع راحته
نور بعناد : لا لا بتشوفين إذا مازوجتهم
ريم بقهر من صديقتها : ماترضين ع نفسك تزوجين كذا اجل خليهم ع راحتهم
نور سكتت : معك حق
ريم : ايه كذا نور الي اعرفها
نور : امم مع سلامه بنروح لبيت جدتي
ريم بابتسامه : اوكي نع سلامه دلبووو
...
بمــزرعة طــلال
مشت وشافت استطبل وشافت طلال راكب حصانه متوجه لها وبعدين خفف سرعته
: ليش انتي هينا ؟؟
ابتسمت له بحلاوه : امم ادورك
طلال بصوت اقرب للهمس : انا ؟؟
ساره : ايه مو انت زوجي
استغرب طلال وسرعان مابتسم : تركبين الخيل
ساره هزت راسها بــ رفض : لا يوماه اخااف بس بجلس اناظرك
طلال : براحتك
ركب وهي ابتسمت انه مااصر ولكن مد يده وسحبها بخفه لتطيح بحضنه
: تمسكي زين مالي دخل لا طحتي وتعورتي
خافت وقربت منه ومسكت قميصه من قدامها ويدها الثانيه ماسكه ظهرها تخاف من الأحصنه
و بذات لا ركبتها : الله يخليك نزلني
هز راســه بـ رفض ومشى بكل سرعته وهي غمضت عيونها من الخوف تحس بأنفاسه
الحاره ع رقبتهاا : الله يخليك
طلال بعناد : لا لا ماافي
ساره حطتها راسه ع صدره وتحس انها شوي وتبكي من الخوف حست بأيده تشدها
لحضنه عشان ماطيح فتحت عيونها شافته يقفز من فوق اعمده قصيره خافت اكثر
: طلال وقف الله يخليك احس اني بستفرغ
خفف طلال لين وقف و نزل وشالها ونزلها وهي ركضت وهو خاف وركض وراها
لقت حمام دخلته لقت مغسله وقربت لها وو ............ استفرغت " الله يكرمكم "
طلال جلس يمسح ع ظهرها : حبيبي سلامتك
خلصت ساره وغسلت وجهها ومضمضت وهو مسك يدهاا بكل حنيه و توجه لحصان
وهي خافت تراجعت لوراىء
قرب لها طلال : لا لا تخافين بمشي بشويش لازم نرجع المسافه طويله
ساره مسكت يده : وعد ماتشمي بسرعه
ابتسم لها : وعد
ركب وركبها وشى بشويش لين وصلوا للبيت ونزل ونزلها واعطى الحصان احد الحرس
: رح رجعه للاستطبل
الحارس : حاضر طال عمرك
شالها وطلعها ع الغرفه ونزلها ع سرير وهي قامت ورجع سدحها
: ارتاحي
لفت له بابتسامه مليانه تعب : بغير ملابسي
قامت وقال لها : اساعدك
بس هي لفت ومدت بوزها : لا اعرف
ضحك ع برائتها و هي توجهت للحمام اخذت شاور سريع وبعدين للغرفه التبديل
ولبست بيجاما لونها بندقي حرير
اكمامها طويله وتوجهت لسرير وانسدحت وغمضت عيونها بينما طلال راح يغير ملابسه
ساره بخاطرها " طلال ورغباته الي لازم ياخذها وقسوته بنهايه طلع مريض نفسي وقد يوصل
فيه المواصيل للقتل صح الي عاش مو هين تعذب طول حياته وعاش انواع التعذيب
بس الحين هو مايحب إلا بنته و أنا يعني استحاله اطلق وبنته متعلقه فيني يعني بعيش
بخوف طول عمري معه صحيح مابيضرني بس بيضر غيري "
طلع طلال وهو مبتسم لها كان لابسه بيجاما لونه ازرق وسروال كراروهات أزرق وسماوي
وأبيض و البلوزه سماوي قرب من السرير وهي غمضت عيونها وانسدح جنبها وبهمس :
خفت عليك ياقلبي
ومرر اصابعه ع وجهها وانحنى وطبع قبله ع شفتها ورفع نفسه وغطاها وتغطى ولف للجهه
الثانيه و سرعان مانام وهي جلست تفكر بحال امها واخوهاا
...
بـالـــمـــول
شوق : ياااي شوفي الفستان النيلي
منال : لا لا ناظري الأحمر باخذه
شوق : ياويلك مني
منال : نشوف
مشت منال بسرعه بس شوق دزتها وطاحت منال بحضن رجال وصب الكوفي ع قميصه بس
كان بارد اخترعت منال
وبعدت عنه بسرعه وهو كان يتأمل عيونها : اسفه ماكان قصدي
شوق ذابت ع رجال : ايه اختي ماكانت تقصد
منال فتحت شنطتها ومدت له منديل : وسخت قميصك بالكوفي
سعود : لا لا ماله داعي تعتذري
منال لفت وشافت الحرس الي مع سعود كيف ياخذون منه المنديل ويمسحون له قميصه
دقت شوق وبصوت هامس : ابلشتيني معه يلا امشي بدون مايحس
ومشوا بس وقفها صوت سعود : هذه بطاقتي
منال : لا لا
سعود ابتسم لها : اذا ماخذتيها مابخليك تروحين


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -