بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -14

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -14

بـالـــمـــول
شوق : ياااي شوفي الفستان النيلي
منال : لا لا ناظري الأحمر باخذه
شوق : ياويلك مني
منال : نشوف
مشت منال بسرعه بس شوق دزتها وطاحت منال بحضن رجال وصب الكوفي ع قميصه بس
كان بارد اخترعت منال
وبعدت عنه بسرعه وهو كان يتأمل عيونها : اسفه ماكان قصدي
شوق ذابت ع رجال : ايه اختي ماكانت تقصد
منال فتحت شنطتها ومدت له منديل : وسخت قميصك بالكوفي
سعود : لا لا ماله داعي تعتذري
منال لفت وشافت الحرس الي مع سعود كيف ياخذون منه المنديل ويمسحون له قميصه
دقت شوق وبصوت هامس : ابلشتيني معه يلا امشي بدون مايحس
ومشوا بس وقفها صوت سعود : هذه بطاقتي
منال : لا لا
سعود ابتسم لها : اذا ماخذتيها مابخليك تروحين
منال : لا خلاص مايحتاج
سعود : اجل نقعد اليوم هينا
دق جوال منال : اهلين الحين جايه وقفلت
ومدها ومنال اخذتها وبسرعه مشت وسحبت شوق معها ولقت زباله بعيده عن سعود
خذت البطاقه وذبتها فيها ولفت شافت سعود كان يناظرها خافت منه
منال : شوق شافني
شوق : بقره لو ذبيتها بالبيت
منال : ييي عمتي تشوفني وتذبحني بعدين
شوق : طول عمرك بقره
منال مدت بوزها ومشت وقفت بنص الطريق
: شووقووه هذا محمد
شوق : اعوذ بالله من كل شيطان ع وجه الأرض
محمد قرب لهم : ياهلا ويامسهلا تتسوقون لوحدكم اركبوا بربيكم بالبيت
...
بيـــت ابــو نـــاصر
جالسين بصاله الي تحت ومابقى غير العمه الجوهره
ناصر واقف عند الباب : احم احم ياولد
ام ناصر : تغطي يالجازي ناصر بيدخل يسلم ع عمته
الجازي بفرح رمت طرحه خفيفه يبان كل وجهها خصوصاً مكياجها الأوفر
ام ناصر : ادخل ياناصر
دخل ناصر وسلم ع عمته وجلس بجنب ريماا وريما منقهره من دخوله
العمه الجوهره بخبث : افا وانا عمتك مابتسلم ع بنتي
ناصر منزل عيونه بالأرض : شلونك يالجازي ؟؟
الجازي بدلع بعدما طلعت ام ناصر : تمااام
قام وقف ناصر : يلا استئذن
مد يده لريما وقامت معه وهي تغلي والجازي مقهوره بلي سواه
طلعوا لجناحهم وام الجازي لفت لبنتها : تبينه يابنتي ؟؟
الجازي مدت بوزها : ايه
ابتسمت لها ام الجازي بخبث وردته لها الجازي
...
بــيت ابـو ســلطـان
نزلت ام سلطان من الدرج وتوجهت للمخزن لقت بابه مكسور وباب السيب مفتوح انصدمت
: ليكون شردت
طلعت غرفة ولدها وطقت الباب بقوه
فتح سلطان الباب ودخلت ام سلطان بعدما دفت ابنها خصوصاً جسمها المليان فسخت
شبشبها وجلست تضرب فيه ريناد
دفها سلطان وقال : احشميني يماا
ام سلطان بصراخ : اكيد هي السبب هي الي خلتك تكرهني
سلطان : يما البيت يتعذرنا والحين بنلم اغراضنا ونطلع
ام سلطان : مانت ولدي والله لا يحفظك
طلعت تاركه ريناد مصدومه قامت ريناد : سلطان هذه امك
سلطان بعصبيه : ولا كلمه ولمي اغراضناا
ريناد : سلطان وين نروح ؟؟
سلطان بحده : قلت ولا كلمه
قربت منه وحطت راسها بحضنه : فكر احنا ثلاثه
سلطان بعد ماهدئ : انا معي فلوس كنت اجمعها من زمان
...
يـتبع يوم الأثنين الـقادم بأذن الله
عذراً لكم
...
حـنين اشـتيــاق

تكمله البارت الخامس عشر

بــيت ابو مــحمــد
وقفت بصعوبه ع رجولها ومشت بهدوء لعند الباب وشافت وجه محمد المحمر من
الغضب بصوت مرتجف : شبلاك ياوليدي معصب عسى ماشر
محمد وهو يصارخ ع منال : منال العاقله هي وشوقوه رايحين السوق لحالهم
الجده منيره بصوتها المرتجف : ليه رحتوا ماتخافون ع انفسكم
محمد بعصبيه : اذلفنا ع غرفكم لا بهالعقال بظهوركم
شوق : احنا مستأذنين من الوالده والمول قريب وحنا بالعصر
محمد : اسكتي يلا غرفكم
منال : معها حق شوق ماسوينا غلط
وجت بتطلع بس مسك يدها بقوه : ولا كلمه ويلا ع غرفكم
طلعت ام محمد من غرفتها والجلال عليها : وش فيه اصواتكم عاليه
محمد : بناتك يما رايحين السوق
ام محمد : مستأذنات مني وبعدين المول قريب
محمد : لا جاهم شيء انا بريء منهم
ام محمد وهي حايسه بوزها : مابيجيهم شيء ان شاء الله وانتوا ع غرفكم
(.. عايلة ابو محمد
ابو محمد : عمره 52 سنه طيب القلب يحب عياله
ام محمد : عمرها 47 سنه عصبيه شوي وفيها غير مبالاه بعيالها
محمد : 24 سنه طويل ونحيف بشرته بيضاء عيونه ناعسه لونه بني فاتح شعره
بني غامق وكثيف ويمتاز بنعومه
منال : عمرها 25 سنه بيضاء عيونها ناعسه تشبه محمد خشمها سيف حواجبها مرتبه
شوق : عمرها 19 سنه شعرها قصير وكيرلي بني غامق وعيونها وساع
ماجد : عمره 14 سنه شعره بني ناعم بشرته قمحيه عيونه ناعسه لونها بني غامق
يشبه امه بالحيل ..)
...
شــقه ولــيد
دخل وليد وقفل باب الشقه وفسخ جزمته " الله يكرمكم " وقعد ع كنب وجسمه كله
مكسر واقف عند صديقه طول اليوم طلعت مها يوم سمعت صوت الباب وقربت له
شافت الحزن بعيونه دخلت المطبخ جابت طشت فيه مويه وملح وجابت معها مناشف
نظيفه قعدت قباله وحطت وقالت : حط رجولك فيه
حط رجولها وهو يتأملها ويتأمل ملاحمها الدقيقه المرسومه رسم تأمل عيونها
ورفعت عيونها وشافته يناظرها ررجعت نزلت عيونها وجلست تدلك رجله
وطاحت خصل ع وجهها جت بتبعدها بس ايده كانت قبلها بعد الخصل وهي حست ب
بحياء بعدها تنهد بقوه وقال : جلسي جنبي
جلست بعد تردد جلست بعيد عنه بينهم مسافه قام مسكها من يدها وشدها لجنبه
وقال : خالد
مها بخوف : اش فيه ؟؟
وليد تنهد بقوه : سواى حادث وهو بالمستشفى بين الحياة والموت
ودمعت عينه بالغصب : واحتمال كبير يفصلون عنه الأجهزه بس أنا رفضت عندي امل
يقوم
تأملت عيونها ومدت يدها المرتجفه لتسمح دمعه وحضنته : ان شاء الله يقوم بسلامه
هو محتاج دعائك وهو يحس فيك وبأيش تقوله لا صارت يمه لازم تشد حيلك تصبر
وليد وقف بعدما بعدها عنه : هذا صديق عمري صديق الطفوله الاجهزه حولينه
بين الحياة والموت ويبون اوقع لفصل الأجهزه عنه
مها قامت : لا وياليد لا توقع الامل بالله كبير
وليد : ونعم بالله
مها : رح نام وبكره روح اقعد عنده اقرى قران يمه ولا تفصل الاجهزه عنه
وليد : ان شاء الله
شالت الطشت والمناشف دخلته المطبخ وتوجهت لغرفتها ووقفها يد وليد قرب منها
وقبل جبهتا بهدوء : لو اشكرك من اليوم لبكره مابكفي حقك
وطلع بعدما تركها تصارع دوامه الي وضعها فيها مره يبيها ومره مايطيقها
...
بمــزرعة طــلال
جلست تمشط شعرها الي صار لآخر ظهرها : لازم اقصه والله طول وبعدين ماحب
الشعر القصير دوم اقصه قصير
مسك المشط منها وجلس يمشط شعرها : مابخليك تقصينه عاجبني
ساره مدت بوزها : موب عاجبني انا
طلال : انا عاجبني وبكيفي
ولفها له ومسك وجهها وطبع قبله دافئه ع شفاتها وشاف شفتها المرتعشه
وطبع عليها قبله ثانيه رفع راسه لاحظه احمرار وجنتيهاا وابتسم : انا بطلع وبرجع متأخر
وطلعت بعد ماتركها واقفه تتحسس بيدها شفتها وابتسمت
...
بـيـت ابو ســلـطـان
رينـاد جلست ع سرير وهي ماسكه بطنها دخل عليها سلطان وهو لابس بنطلون جينز
اسود و تي شرت اخضر عليها كتابات سوداء بالانجليزي لبس كابه الأخضر وانحنى
قدامها ومسك بطنها : تعبانه حبي
ريناد : شوي معليك بس متأكد من الي بنسويه
سلطان : ايه
نزل الشناط للحوش وقابله ابوه الي وجه محمر من العصبيه وصارخ : سلطان
من اليوم لانت ولدي ولا أعرفك ومفتاح السياره والبيت والراتب انسى كل شيء
انا غلطت يوم زوجتك من ريناد
سلطان : مايهمني شيء المهم ان ريناد معي
وطلع للجناح مسك يد ريناد بعدما تغطت ونزلوا من الدرج بهدوء كان يعسكه ماكان
بقلب سلطان طلع لشارع وشاف التاكسي ركب الشناط وركب وراى مع ريناد
سلطان : رح لشقق مفروشه
(.. طبعا سلطان طلب التاكسي من فتره من مكتب تبع تكاسي ..)
...
بــيت ابــو نــاصر
جالس بمكتبه الي بجناحه يراجع بعض الصفقات شاف نور جوالها مسكه ورجع ظهره
ع كرسي وشاف رقم غريب استغرب وترك جواله ورجع يكمل شغله
قطع عليه صوت رساله بجوالها فتح جواله ولقى
عندما أرى عيناك فأني اتوه بعالمي ولا أود
أن أفيق منه
اخذ جواله واتصل ع رقم وقال : آلو ، آلوو ، مين معي ؟!
بس مالقى رد انتظر و بعد مالقى رد قفل المكالمه وجته صوت رساله
أتسألني من أنا ، أتسألني من أكون ، أنا حبك المنتظر
أنا قلبك الذي تعيش لأجله
ضحك بسرخيه : حركات مراهقين لا أقل ولأكثر
...
بــيت ابو الجــازي
قفلت الجوال ورمته باهمال ع سرير وجلست تدور رافعه يدنينها : قريب ياناصر
بنرجع سواى ومأكون الجازي اذا ماخليتك خاتم باصبعي
دخلت ام الجازي : دوم الفرحه يابعد قلبي
الجازي بغنج : ابي اروح المول مره طفشانه بالبيت
ام الجازي : روحي ياقلبي وانبسطي
الجازي بفرح دخلت غرفة تبديل الي مليئه بدواليب المكتظه بثيابها الغالية الثمن
لبست تنوره قصيره لفوق الركبه سوداء ولبست بدي نيلي فيه فيونكه بلون الاسود
تحت الصدر وفلات نيلي ورشت عطرها إلين مابقت إلا شوي بالعطر لبست عباتها
المزينه بنيلي ع اطراف لفت طرحتها باهمال وحطت اللثمه الشفافه بعدما حطت الروج
الفوشي الفاقع وكثرت الكحل والماسكرا طلعت من البيت ركبت مع السايق
ونص عباتها مفتوحه
(.. عايلة ابو الجازي
ابو الجازي : عمره 45 سنه رجل اعمال وعنده شركتين ومدلع بنته ع آخر
ام الجازي : عمرها 41 سنه غير مهتمه ببيتها تطلع كثير وتحب تسولف واذا
شافت عند احد خير تحب تحسد ماتبي الخير إلا لنفسها
الجازي : عمرها 19 سنه بيضاء كبياض الثلج تبان العروق فيها من شدته بياضه
شعرها ناعم طويل لنص ظهرها لونه كستنائي و عيونها واسعه رموشها كثيره
وخدودها مورده وشفايفه حبة كرز جسمها حلو ..)
...
بــيت ام ســعود
جلس ع كرسي يفكر بالبنت الي شافها بالمول كيف اخذت عقله وهو بش شاف
عيونها وسمع صوتهاا اخذ جواله وقال : ابدى الحين بتنفيذ
وقفل وهو مبتسم بخبث
...
بــيــت ابو فــيصل
بجناح فيصل كان جالس ومعطي ظهره ياره زوجته وقال
: اليوم بنروح المزرعه تجهزي واعمامي بيروحون بعد
ياره : ان شاء الله
فيصل وقف ولف لها : وجهزي ملابس بنام هناك
ياره قامت بتررد قالت : ان شاء الله معليش اروح لأمي
فيصل : بعدما نرجع من المزرعه
ياره : مشكور
نزل فيصل من الدرج شاف اخته تراكض : الحمدلله ع نعمة العقل
رجعته له تهز خصرها : نعم نعم ؟
فيصل رمقها بنظره حاده خافت وطلعت فوق
ام فيصل تبخر ولدها : ياهلا فيك ياولدي
فيصل : هلابك زود شمسويه اليوم
ام فيصل : بخير ياعساك بخير ، شفت رغد ؟
فيصل بصوت مبحوح : توها طالعه لفوق
ام فيصل : اهاا يلا انا بروح للمطبخ اكمل الشاهي
فيصل : قلي للشغاله تنادي ياره تسويه
ام فيصل : لا ياولدي انا بسويه ابوك موصي اني انا الي اسويه
(.. عايلة ابو فيصل
ابو فيصل : عمره 54 سنه عصبي ولكن سرعان مايهدئ يحب عياله
ام فيصل : عمرها 48 سنه طيبه القلب تحب تستمع للآخرين وتساعدهم
فيصل : عمره 33 سنه شعره طويل لأسفل رقبته وناعم لونه اسود برونزي البشره
عيونه بني غاق مايل للأسود عيونه حاده عصبي المزاج كان يحب وحده بس عشانها
من عايله ثانيه رفض ابوه وزوجه بنت عمه ياره بالغصب
ياره : عمرها 27 سنه متزوجه ولد عمها خالد شعرها لأكتافه اسود
عيونها بني غامق بشرتها بيضاء ع امها
رغد : عمرها 18 سنه شعرها قاصته شلال لونه اسود عيونها واسعه ولونها بني غامق
ياره : عمرها 24 سنه بيضاء شعرها كيرلي اشقر رمادي عيونها ناعسه
خشمها سيف فيها غمازه بخدها اليسار جسمها حلو تحب ولد عمها فيصل
وتعرف انه يحب غيرها تزوجته عشان تبتعد من عذاب زوجته ابوها الي ماطيقها
وابوها العصبي الي دوم يضربها ومايهتم في مشاعرها ..)
...
نــهــاية الــبـــآآرت
...
تــوقـعاتكـم تـهمــني
...
حــنيــن إشــتــيـاق

الــبــارت الـسـادس عـشر


بـيـت ابـو نــاصر
كـانو جالسين بالحوش يشربون شاهي وريما كانت تمشي قام توجه لها ناصر
ناصر بابتسامه : ارتاحي ياقلبي ما ابيك تتعبين
ريما ماده بوزها : شسوي كله من ولد بس يتحرك قلت امشي عشان يوقف شوي
ناصر انحنى وطبع قبله ع بطنها الي برز : فديته خليه يتحرك زي مايبي
ريما حاست بوزها : وانا اتعب عشان كذا مرتاح
ناصر : افا ماهقيتها منك الحين هذا اول واحد شلون لو نجيب عشره
ريما بخوف : عشره ! أعوذ بالله لا ان شاء الله
ناصر ضحك : يي المشوار قدامنا طويل وبعدك ع واحد
مسك يدها بكل حنان ومشى وجلس ع فرشه الي بالحوش وجلست جنبه
يشربون شاهي التفت ام ناصر لهم وقالت : يما ارتاحي شكلك تعبانه روحي جناحكم
ريما بابتسامه مليانه تعب : إي والله ربي يسعدك مانمت زين وهو يتحرك
ابتسمت ام ناصر وبلمعه بعيونها : سويت زي كذا بحملي من ناصر بس تمنيت اجيب
واحد واثنين وثلاث يصيرون اخون له
التفت له ناصر وانسدحها ع رجولها : بس انا مابي اخوان ابي اخذ راحتي
ابو ناصر : قم من عند امك رح لزوجتك
استحت ريما وتحاول تلهي نفسها باي شيء وهي تسترق النظر لناصر
قام ناصر وتثائب : اصلن ودي اناام يلا تصبحون ع خير
وباس راس امه ثم توجه لأبوه وباس راسه ومسك يد ريما وقامو دخلوا
البيت توجهو لجناحهم و انسدح ع بطنه ع سرير وهي دخلت غرفة التبديل تغير
...
بــمزرعة طــلال
كانت جالسه ع الأريكه وتهز رجولها : ياربي طلال مره تأخر قلبي قارصني عليه طلع
الساعه ثمانيه بليل والحين الساعه ثلاثه الفجر ياويلي ليكون صابه شيء
قطع عليها دخوله قامت له وهي تشوف ع قميصه دم ضمته تبكي : طلال فيك شيء
رفعت وجهها لاحظت اثر جرح سكينه بخدها مررت اصبعها بخفه عليها ولاحظت انه
غمض عيونه : طلال قلي اشفيك
طلال ضمها لحضنه وهمس بأذنها : مافيني شيء
ساره بخوف : شلون والدم ليه ؟؟
قعد طلال ع أريكه وتنهد بقوه : مافي شيء وخلاص
ساره : طلال تكفى ارحمني وقلي ايش فيك ؟؟
طلال : خلاص كل شيء انتهى وسعود وكل شيء
ساره بصدمه : شلوون ؟؟ كيف مو انتو ؟؟
طلال : سعود طلع فيه واحد كان يراقبه من زمان واستغل الخلاف الي بيني وبينه
ساره : شلون ؟؟ يعني مافهمت عليك مو سعود يكرهك وانت تكرهه
طلال : هو الي شوه وجه سعود وماخذ من رجالي لان عندي رجال اكتشفتهم
جاوسيس له وكان مع حرس سعود حاولوا يقتلوني بس الشرطه مسكتهم
و الجواسيس اعترفوا بسرعه لانهم كانوا مختلفين ع مبلغ قتلي وحرس سعود ماعترفوا
ولكن جاه سعود وتم حل كل شيء وكل اموال ابوي اخذتها وتركت لسعود الشركه
وسعود اعتذر مني يوم كل شيء وضح ع حقيقته وسعود كان الجاسوس ناصب له فخ
بعد قتلي !!
قربت له ساره : والحين ؟؟
طلال : انا بطلقك مثل ماتبغين مابي اغصبك بس تأكدي اني احبك
ساره : تطلقني وأنا .............
طلال : كملي
قربت منه واعطته كف : أنا حامل بابنك تقولي طلاق
طلال وقف بصدمه : حامل بابني
ساره : ايه وانا بلم اغراضي لاني ضقت بالعيشه معك وانسى اني كنت زوجتك
طلال بصوت حاد : مستحيل اطلقك وبتمين معي
ساره : مو قبل شوي قلت طلاق
طلال : حرب العصابات انتهى مو هذا الي تبينه الحين خلينا نعيش حياتنا مابي ابني يعيش
تجربتي فهمتي !!
ساره : ان شاء الله يتربى بحضنك
فسخ قميصه وقال : جيبي الاسعافات الاوليه
...
بــيـت ابــو مــحمـد
لبست عباتها وتغطت بعدما ناضرت الساعه الي توحي بالرابعه عصراً وافتحت الباب
شافت حرس واستغربت كملت مشيها وشافت
سعود خافت ورجعت دخلت البيت وقفلت الباب وطلعت بسرعه لغرفة شوق
منال : يوماه هو بره ياويلي وياسواد ليلي
شوق بصدمه : مين يووه لاتقولي محمد ؟؟
منال : ياليته محمد لااا ذاك سعود الي صطدمت فيه بالمول
شوق : يويلك ليقول لمحمد والله ليدفنك حيه اعرفه اخوي يعشق ـالضرب
منال بصراخ : بس بس خلقه خايفه تخوفيني تتوقعي ليش اجى
ماجد دخل : منو الي مين اجى
اختبصت منال " ياويلي ليكون سمعني هذا لسانه طويل بيروح ينشر الخبر بالبيت كله "
ماجد : قولي مين بسرعه لعلم محمد
شوق : هههههه ايه عمي حبيبي جى
ماجد عطاها نظره : تستهبلو علي عارف حركاتكم
منال مسكته وطبطب ع ظهره : تعال معي بروح المكتبه القريبه وابيك معي
ماجد : لا لا خذي محمد
منال : لا يالله احتاجها بشيء ضروري
ماجد : اوف يالله امشي بسرعه
مشت معه وطلعت شافت ابوها يكلم سعود وملامح الجديه ع وجه
منال " ياويلي قاله اكيد قاله و بنذبح اليوم "
وطلعت مع ماجد للمكتبه تاخذ اغراضهاا
...
بأحد عمـأرات الشقق المفروشه
نزل سلطان ونزلت معه ريناد و نادى احد العمال بشقق المفروشه يجي يشيل الشناط
وبعد خمس دقايق رجع سلطان وهي قامت من ـالكراسي : ها لقيت شقه
سلطان : ايه يلا الدور الثالث شقه تسعه
طلعوا بالاصنصير وطلع مفاتيح الشقه وكانت شقه قريبه من الاصنصير فتحها ودخلت ريناد
بعدين دخل وقفل الباب ورمى نفسه ع كنبه
قربت له ريناد : حبيبي تهقى الفلوس بتكفي نقعد فتره طويله
سلطان غمض عيونه : لازم ادور لي ع وظيفه
جلست ريناد جنبه : ربي يخليك لي
سلطان ابتسم : شخبار حبيب ابوه
ريناد بابتسامه عذبه : طيب ويسلم عليك
قام سلطان : يلا حبيبي لازم ترتحاي نامي عشان ماتتعبين
...
شـقه وليــد
لبست قميص أبيض وبنطلون رسمي أسود ولبست سلسال طويل لونه احمر
وكعب أحمر و تعطرت بعدما حطت لها روج احمر وكحل عربي اسود طلعت من غرفتها
وجلست ع كنبه الي بصاله وسمعت صوت مفاتيح وليد توجهت لغرفتها وقفلت الباب
وجلست ع السرير : يالليل بجلس بالغرفه دايم والله طفشت ياربي خذني مابي حياتي
كان بيدق الباب وسمع كلامها ورحمها دق ـالباب وقفت مها بكل طفش
وفتحت الباب شافته واقف انسحر بأنوثته قالت له : تبي اسوي لك اكل
وليد : لا تعالي نتفرج تليفزون
انصطدمت من طلبه و بنفس الوقت فرحت : تيب الحين باجي
جلس ع كنب وهو منسحر فيها طلعت وجلست جنبه وجلسوا يفتروجن فلم
وهو كان سرحان فيها وهي مندمجه مع الفلم
...
بيــت ابـو ـالجـازي
كانت جالسه بغرفتها تكلم واآحد شافته بالمول كانت منقرفه منه تبي تسكر
بس هو يكلمها بكلامه المعسول وهي طفشانه من كلامه
ـالجازي : ايه
منصور : احبك دخلتي قلبي من يوم شفتك عيونك الحلوه
الجازي " يالليل ابي اقفل اوف منه غبيه ليه ماخذه رقمه " : ايه
منصور : كل ماقلت شيء قلتي ايه قولي شيء ثاني شرايك فيني
الجازي " ويع مابك شيء حلو " : تهبل حسيت انك الي اتمناه
منصور : يابعد قلبي والله نفسي اشوفك
الجازي : امي تبيني بروح لها باي
وقفلت وهي منقهره منه : ياربي غبي تافه
...
بيــت ابـو نــاصــر
قــامت من النوم وهي تشاهق لفت وشافت ناصر نايم نزلت دموعهاا
: ياربي الكابوس صار له فتره يجيني اهئ اكيد بيصير شيء لناصر
رجعت انسدحت وتمسح دموعهاا : الله يخليك لي
فتح عيونه ناصر وشافها كيف شاده اللحاف لها ابتسم وقال : نامي ماغري تتقلبين
انتي وكرشتك ماخليتيني انام
لفت له وحطت راسه ع صدره : حلمت بكابوس مزعج
ناصر : خلاص ارتاحي
لاحظ سكوتها انحنى وشافها نايمه ابتسم وشدها لحضنه وغمض عيونه ونام
...
بــيــت ابو فـيصـل
بجناح فيصل وياره
لبست تنوره ميدي ابيض فيها ورود بلون الخربزي وقميص خربزي ولابسه
سلسال طويل بلون الابيض ناعم بالحيل ولابسه فلات خربزي وكانت تاركه شعرها مفتوحه
وحاطه قلوس بلمعه ولابسه عدسات رماديه
طلعت وشافت فيصل يلبس الكبك حق ثوبه وقفت عنده وقالت : فيصل ؟؟
من غير مايلتفت : نعم ؟؟
ياره مسكت يده : انا سمعت الحوار الي دار بينك وبين لمياء عن حبيبتك وزواجك مني
بالغلط ماكنت ابي اتسمع بس
نزلت راسها : اذا فعلاً تحس انك تبيها تقدر تزوج علي
لف لها فيصل وشغل سيقاره ونفث بوجهها وكمل بسخريه : تقدري تقعني ابوي امي
ياره اشاحت بوجهها : كح كح ايه بحاول معهم
فيصل وبنظره حاده : بتزوجها بتزوجها فاهمه وانتي اخر اهتمامتي
وطلع تاركه بصدمه مذهوله معقوله تحبه وهو يبي يتركها وهو عارف ان
ابوها مايبيها وزوجه ابوها تكرهها قسوة قدر ام قسوة بشر
طلعت والحزن مكتسي وجه نزلت من الدرج شافت لمياء ابتمست ابتسامه خفيفه لهاا
وهي تذكر كلام لمياء مع فيصل كيف اقنعته انه بتقنع ابوه تذكرت
كيف ايام زواجها مع فيصل كيف يتجاهلها وكانه غير موجوده
نزلت وسلمت ع لمياء الواقفه مع فيصل ومشت بكل هدوء وهي تحس الدنيا تلف فيها
سرعان ماسقطت مغشيه عليها قام فز لها فيصل ومسك راسها قبل مايرتطم بالسيراميك
ونادى لمياء الي اسرعت جابت مويه ورشو عليها فتحت عيونها وكانت لمعة الحزن الي
ماخفيت ع فيصل بعينها قامت بكل هدوء وهي تمسك راسها تحس انها وحيده
استغرب فيصل منها وقال : صار لك فتره تدوخين وتتألمين من راسك فيك شيء ؟
ياره بصوت يملاءه تعب : مافيني شيء آلم بسيط
ومشت تاركه فيصل الي مو مقتنع بكلامها بس طنشها
...
بـــيـت ســعـود
كـان جـالس يفكر بصدف كيف ان ابو محمد يشتغل بشركته وكيف ان بنته الي اصطدمت
فيه كيف انه اعجب فيها وكيف ان سخرية القدر خلته يحقد ع اشخاص مالهم دخل
قام وقف وفك أزارير ثوبه ومد نفسه ع سرير
: الصداع بيذبحني مشاكل شغل مشاكل ثانيه مالها اول ولا تالي وشرطه وتحقيقات
خلني انام شوي احسن لي
...
بــيت ابـو ســلطــان
ام سلطان تهز راسها وتطق بالعلك : شفت بنت اخوك الي امه السبب بخراب حياة اختي
اخذت ولدك وبكل بساطه سمع كلامها ليه ماوقفتها عند حدها ليه مارميتها بشارع
احنا اكلناها وشربناه اوجلسناها معها اتاريها زي امها
ابو سلطان رمى شماغه وعقاله ع الكنب : سلطان بيرجع يعني بيرجع و ريناد برميها رميه
كلب بشارع
وطلع فوق تاركاً ام سلطان الي اشبعت غرورها كلماته وهي تعرف لا قال كلمه مايثنيها
اطلقت ضحكتها الي تمتاز بسخريه واغمضت عيناها تتخيل انتقام الي بتنتقمه من ريناد
...
بــيــت ابــو مــحمد
ع سفرة ـالعشاء كـان جالس يسولف ويحكي ويمدح بمديره استغربت منال وناظرت محمد
الي هز راسه انه مايعرف شيء ناظرت ماجد الي كان جالس وماد بوزه من الطفش
لفت لشوق الي كانت تفكر بأخر قصة شعر نازله
منال : يبا ماتلاحظ انك مدحته كثير
ابو محمد : هذا ولد صديقي الله يرحمه فيصل آل ............
منال بصدمه " ياربي نفس اسمه يوم اعطاني بطاقته كان مكتوب " : اها امم انا شبعت
ماجد قام : حتى انا ثقلت الاكل
محمد : اوه بروح انام سهرت كثير
شوق بخوف ماتبي تسمع اكثر : ايه انا بروح اكمل بحثي حق المدرسه
ام محمد استغربت من عيالها ورجعت لفت تسمع سواليف ابو محمد
...
شــقـة وليد
قامت تغسل المواعين وهي مستغربه من تغير وليد وهي تذكر يوم قالها بكره بياكلون
بمطعم كملت غسيل المواعين وطلعت من المطبخ وشافت وليد ماسك صوره خالد ونايم
حزنت عليه وقربت له وقالت له : قوم نام جواى
قام بتعب واخذ الصوره وحطها ع كمدينه وكمل نومه
ومها جلست تتفرج تليفزون : ياربي ملل مافيه شيء زين
قامت قفلت التليفزون وتوجهت لغرفتها تنام
...
بـمزرعة ابو فيـصل
كان الكل لاهي بسوالف والي يشرب شاهي والي توجه للبيت ينام
كانت جالسه ع جنب كانت تشاركهم السوالف واوقات تلتزم الصمت
توجهت للمغاسل بعدما صب الشاهي ع تنورتها بالغلط من احد الأطفال
شغلت المويه وغسلت مكان الشاهي ثم غسلت وجهها و جلست تفكر
بمرضها دخل فيصل بيقول شيء وناظرها بعدين قال : ترى أنا كلمت الوالد بموضوعنا
وقلت له انه ماتجيبن عيال واني بتزوج عليك وابي عيال وافق اتزوج حبيبتي
طلع بعدما تركاها تداري جرحها تحبها ويحب غيرها وشكلها بترجع عله لبيت ابوها ع قوله عمتها زوجه ابوها
...
شـقة سلـطان
طلعت وشافته نايم ابتسمت له وغطته بكل حب جت بتروح بس هو مسك يدها
: لازم تبدئين بمراجعه عند دكتوره عشان حملك
ريناد : مايمدي الفلوس مابتكفي
سلطان بلهجه امر : لا يمدي قلت لك انا بشتغل والحمدلله الحبوب وماصرت اخذ
إلا حبه بالأسبوع كله من فضل الله ثم فضلك خلني اسوي شيء مفيد لنا
ابتسمت له : تصدق فقدت كل الي احبهم بس ربي عوضني بواحد طيب وحنون
وجلست جنبه وضمته بحب وهو شد بضمته لها
...
يتبع البارت عن قريب
...
إن كان في أخطاء إملائيه فالسموحه مارجعته
وع فكره صار لي فتره انزل البارت وماينزل معي ماعرف ليش
ولكن !! اعوضكم بالتكمله لاني وعدتكم ببارت صفحتين
فأنتظروني
...
حـنـين إشـتيـاق

تـكمـلة الـبـارت السـادس عـشـر

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -