بداية

رواية روح يا طاير وقله قلبي فيه ألفين عله والحياة بعده ممله -19

رواية روح يا طاير وقله قلبي فيه ألفين عله والحياة بعده ممله - غرام

رواية روح يا طاير وقله قلبي فيه ألفين عله والحياة بعده ممله -19

فيَ آلمسسٍتشفىَ ..
دكتورَ رآيحَ ، دكتورَ جآيَ.
وآلممرضآتَ كلَ ششِويآت دآخلينَ لجوريَ ، آلليَ حآلتهَآ فيَ خطططرَ !.
بكآءَ آمَ سسٍلطآنَ & تعبَ آبوَ سسٍلطآنَ & حزنَ سسٍلطآتَ & دموعَ خآلدَ وتآوهآتهَ !
كلهآ مجتمعهَ بآلمسسٍتشفىَ ..
،،
بعدَ ثوآنيَ .
طلعَ آلدكتور ..
آلدكتورَ : آلمريضهَ حآلتهآ خطيرهَ ، بسسٍ هي صحتَ ولآزم تبقىَ عندنآ آسسٍبوع لأن جد وضعهآ مآيسسٍمح لهآ ..
خآلدَ ع طولَ مآصدقَ ع آللهَ دخلَ لجوريَ وضمهَآ بقو و و و و ه : وحشششششششششششتينيَ يآجوريَ لآتروحينَ تكفيَن ..
جوريَ وهيَ تبكيَ وضآمهَ خآلدَ : خآلدَ ..
خآلدَ قبلَ جبينهَآ : عيوووونهَ وقلبهَ وروحهَ
جوريَ مسسٍكت يدهَ : آبيَ آميَ ششِويآتَ ..
خآلدَ عقدَ حوآجبهَ بآسسٍتغرآبَ : طيبَ رغمَ مآششِبعتَ منككككككككككك
جوريَ نزلت رآسسٍهآ وهيَ تبكيَ ..
خآلدَ رحمهَآ ، وطلعَ ينآديَ علىَ آمَ سسٍلطآنَ..
،،،،،
آم سسٍلطآنَ وهيَ تضمهَآ وتبكيَ معهآ من آلفرحهَ : آلفَ حمدَ آلله ع آلسلآمهَ يآبنيتيَ ..خفت تروحينَ من يدينيَ ..
جوريَ وهيَ تبكيَ : آلله يسسلمكَ ، يمهَ آبيَ آقولَ لكَ ششِي
آم سسٍلطآنَ حسسٍت من نبره جوريَ فيهَآ ششِي
جوريَ وهيَ تمنعَ ششِهقآتهآ وتكتمهَآ : يمهَ آنآ فينيَ ششِلل [آطلقتَ شهقهَ قويهَ] مآبيَ خآلدَ يعيشِ معَ وحدهَ مششِلولهَ ..
آنتهىَآ ـآلبآرتَ ..


--------------------------------
آم سسٍلطآنَ وهيَ تضمهَآ وتبكيَ معهآ من آلفرحهَ : آلفَ حمدَ آلله ع آلسلآمهَ يآبنيتيَ ..خفت تروحينَ من يدينيَ ..
جوريَ وهيَ تبكيَ : آلله يسسلمكَ ، يمهَ آبيَ آقولَ لكَ ششِي
آم سسٍلطآنَ حسسٍت من نبره جوريَ فيهَآ ششِي
جوريَ وهيَ تمنعَ ششِهقآتهآ وتكتمهَآ : يمهَ آنآ فينيَ ششِلل [آطلقتَ شهقهَ قويهَ] مآبيَ خآلدَ يعيشِ معَ وحدهَ مششِلولهَ ..


آمَ سسٍلطآنَ مآتتَ صيآحَ : لآ يآبنتيَ آذآ خآلدَ يحبكَ ويقدركَ عآديَ آلوضعَ عندهَ ..
جوريَ وهيَ تبكيَ : هوَ يمكنَ عآديَ ، بسٍ صدقينيَ مآرآحَ يرتآحَ .. نآديه ليَ يمهَ ..
،،
طلعتَ آم سسٍلطآنَ ، ودخلَ خآلدَ ..
خآلدَ جلسسٍ بجآنبَ رآسسٍ جوريَ وبتنهيده تقطَع آلقلبَ : خفتَ تروحينَ ..!
جوريَ بكتَ بكآءَ يقطعَ آلقلبَ : خخآلدَ .. [بينَ ششِهقآتهآ ودموعهآ] آبيَ آنفصلَ ..
خآلدَ صدمهَ غيرَ متوقعهَ له ، آنششِل لسآنهَ وعقلهَ وتفكيره ، وكآنَ آحدَ كبَ عليهَ مويه بآرده !
خآلدَ بصدمهَ وبهمسسٍ يقطعَ آلقلب : ليهَ ؟
جوريَ حطتَ يدهَآ ع وجههآ مآتبيَ تششِوفهَ حزينَ وتترآجع عنٌ قرآرهآ ، ولآ تبيَ بكآءهَآ يزيدَ : خآلدَ لآ تعذبنيَ خلآصَ خلينَآ ننفصلَ .
خآلدَ مصدومَ بسسٍ معند : موَ متحركَ منَ هنآ ، ومآرآح آنفصلَ عنكَ آلآ لمن آعرفَ آلسسٍببَ ..
جوريَ آسسٍتدآرتَ للجهَة آلثآنيهَ وبهمسٍ : خآلدَ آنآ مشششششِلولهَ تفهمَ وششِ يعنيَ مششِلوله ، يعنيَ روحَ وآتركنيَ ، وآللهَ يوفقكَ مع غيريَ !
خآلدَ سسٍمع كلآمهآ ، طلعَ متضآيقَ عليهَآ وقلبهَ موَ قآدرَ منننَه يحسسٍ كلَ خليهَ منهَ تششِنجتَ .. مآيدري َوششِ يقول ..
توجهَ للبحرَ ..
جوريَ آولَ مآطلعَ خآلدَ مآتتَ بكآءَ ، فهمتَ غلط .
جوريَ : هذيَ من آولهآ وتركنيَ ..
،،،،،،،،،
فيَ آلليلَ ..
نآيفَ يقبلَ جبينَ جوريَ : مآتششِوفينَ شر يآلغآليهَ ، منَ قآلوآ ليَ آلخبرَ ولآ حطيتَ ولآ لقمهَ فيَ فميَ ..
ومدَ لهآ آلبآقهَ .
جوريَ آبتسسٍمت آبتسآمهَ بآهتهَ ، وآخذتّ آلبآقهَ : ششِدعوىَ ؟
سسٍآرهَ : هههَ مآتدرينَ لوَ آلودَ ودهَ آنتحرَ ..
نآيفَ : آيهَ بسسٍ قآلتَ مآتستآهلَ جوريوهَ آنتحرَ عشآنهآ ..
آلكلَ : ههههههههههههههههههههههههههَ .
ملآكَ وعليَ : آلسلآم عليكمَ .
آلكل : وعليكمَ آلسسٍلآم ..
رنآَ : وينكمَ تآخرتوآ ؟!
عليَ : حلآ مآخلتنَآ فيَ حآلنَآ ..
عبدَ آلعزيزَ : تسسٍتآهلونَ ..
نورهَ : عقبآلَ مآتبتلونَ بوآحدَ ثآنيَ غيرَ ريآنَ يآربَ ،
رنَآ وهيَ تمدَ يدهَآ للسسٍمآ : آششِوفَ فيكَ يوم يآحمآرهَ ..
آلكلَ : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههَ ..
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،
علىَ نصَ آلليلَ ..
بعدَ مآطلعَ آلكلَ من عندَ جوريَ ..
ظلتَ جوريَ تبكيَ ومآهيَ حآسسٍه بآلليَ حولهَآ ..
حسسٍت بآحدَ يمسسٍح دموعهآ .
رفعتَ رآسسٍهآ وتلآقتَ عينهَ بعينهَآ ..
جوريَ ببكآءَ وهمسسٍ : ليهَ تعذبنيَ ؟!
خآلدَ بآعدَ عيونهَ عنهآ : جوريَ آنآ آحبكَ ، ومسسٍتحيل آنفصلَ عنكَ عشآنَ هآلسببَ آلتآفهَ ، هذ’آ قدرَ آللهَ ومآنقدرَ نعترضَ عليهَ ..
جوريَ بدآتَ تبكيَ منَ جديدَ : بسسٍ يآخآلد َمآبيَ آعيششِك معيَ ، وتسسٍمع كلآم آلنآسسٍ آلليَ مآيرحمَ . .
خآلدَ دآرَ لهآ : يآحيآتيَ مآيهمنيَ كلآمَ آلنآإسسٍ ، بعدينَ منَ قآلَ لكَ بعدَ بنتعرَضَ لكلآمَ آلنآسسٍ ، آنآ حجزتَ لكَ فيَ آمريكآ عشآن َتروحيَ تتعآلجينَ 4آششِهر كآملَه ، بعدهَآ ترجعينَ مثلَ مآكنتيَ وآحسسٍن ..
جوريَ بكتَ بكآءَ يقطعَ قلبَ خآلدَ ، وضمتهَ وهيَ فرحآنهَ وتحمدَ ربهآ آلليَ عطآهآ وآحدَ كذآ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فيَ آليومَ آلثآنيَ ..
ملآكَ وهيَ تضمَ جوريَ وتبكيَ : يعنيَ بتسآفرَي ع نهآيهَ هذآ آلآسسٍبوع ومآبنششِوفك 4 آششِهر ..
جوريَ تبكيَ معهآ : خلآصَ ملوكَ وآللهَ آبكيَ آكثرَ كذآ ..
ملآكَ رفعتَ رآسسٍهآ ودموعهآ خربتَ كحلهَآ صآيرهَ خوقآقيهَ ، مدتَ كفهآ ومسسٍحت دموعهآ وببحهَ وهدوءَ : توصلينَ بآلسلآمهَ ..
وطلعتَ برآ ..
آلكلَ آسسٍتغرب منهآ ..
عليَ يهديهمَ : آنآ رآيحَ لهآ ..
وطلعَ لقىَ بوجههَ هدىَ وآبو عليَ..
نآظرَ هدىَ من فوق لتحتَ بآحتقآرَ ومششىآ عنهآ ،
كآلعآدهَ توقعَ ملآكَ تكون موجوده بآلحديقهَ ، وجدَ لقآهآ ..
عليَ : ششِفيه آلحلو زعلآن ومتضآيقَ ؟
ملآكَ بهدوءَ غيرَ عن طبيعتهَآ صحَ هآدئهَ بسٍ مو كذآ : مآفيني ششِي !
عليَ ششِبك آصآبعهَ بآصآبعهَآ وبششِك : متآكدهَ ؟
ملآكَ هزت رآسسٍهآ بآلآيجآبَ ..
عليَ تنهدَ وهو يمششِي معهآ وبجديَه : ملآكَ صرتيَ غريبهَ ، وصرتيَ غآمضهَ صرتَ مآ آفهم لكَ ولآ لروحكَ ، صرتيَ تغبينَ عنيَ ليهَ ؟ فتحينَ ليَ قلبك آنآ زوجكَ .. بسسٍآعدكَ وبكتمَ معكَ آحسسٍن من آنك تعآنينَ وحدكَ ..
ملآكَ بآلَم : بسسٍ آنآ مآفينيَ ششِي !
عليَ : ملآكَ لآ تكذبينَ ، نبرةَ صوتكَ آكبرَ دليلَ ..
ملآكَ دآرتَ وجههآ : طيبَ وششِ تبينيَ آقولَ ؟ آقولَ آنَ آكثرَ جروحيَ منك!
عليَ آنصدمَ آششِر ع نفسٍه : منيَ آنآ ! وششِ سويتَ لكَ ؟
ملَآكَ بعينَ دآمعهَ وهيَ تنآظرَ بعليَ : آللهَ يوفقكَ معَ هدىَ يآ[بغصه]حبيبيَ ..
ومششِت
عليَ لحقهآ ومسسٍكهآ من يدهَآ بقوهَ وهو ينآظرَ بعيونهَآ : ملآك وششِ تقصدينَ ؟!
ملآكَ فيَ آيَ لحظهَ بتنفجرَ صيآحَ ببحهَ وتعبَ : عليَ آتركنيَ !
عليَ ظل ينآظرَ بعيونهَآ ..
ملآكَ مآ آسسٍتنت جوآبهآ سسٍحبت يدهآ من يدهَ ومششِت متوجهة لغرفهَ جوريَ !
،،
دخلتَ ..
خآلدَ: ششِرفتَ
ملآكَ بغرآبهَ : نعم ؟!
خآلد : هعَ .. نعآمهَ ترفسسٍك
نآيفَ : آسسٍكت لآ تغلطَ علىَ بنت آخويَ لآ آفقعَ وجهكَ آلحينَ ..
عبدَ آلعزيزَ : هه آسسٍمع رنآ آلثآنيهَ ..
آلكلَ : ههههههههههههههههههههههههههههههههَ ..
،
ششِوي دخلَ عليَ ..
وعينَ هدىَ مآ آنشآلتَ عنه ..
آبو سسٍلطآن: يآللهَ توكلنَآ خلونآ نروحَ ونرجعَ بكرآ ..
سسٍلطآنَ : طيبَ يآللهَ .
ملآكَ بتعبَ : سٍلطآن آنآ بجيَ معكَ ..
عليَ رفع رآسسٍه وكآنه يترجآهَ ، طنششِته ومآعطته آي آهتمآمَ ..
سسٍلطآنَ : طيبَ يآللهَ ..
وطلعوَآ بهدوءَ ، وبقىَ جوريَ مع خآلد
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،
فيَ بيتَ نآيفَ .
سآرهَ منسسٍدحه ع جنب ع آلسريرَ وتلعبَ بششِعرهآ وتنآظر بآلمجلهَ ..
آنسسٍدح نآيفَ ورآهآ وظلَ يلعبَ بششِعرهآ .
نآيف بهمسسٍ ووجههَ مغطى بششِعر سآرَه : آحبكَ ..
سسٍآرهَ غمضتَ عيونهَآ بخجلَ : وآنآ آكثرَ ..
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،
فَي بيتَ آبو سسٍلطآنَ ..
غرفهَ ملآكَ ..
آولَ مآوصلتَ ملآك آلبيتَ ، وصلتهَآ رسآلهَ منَ علي
فتحتهَآ بحزنَ ..
لقتَ فيهَآ مكتوبَ .. :
آللهَ يوفقكَ آذآ تبينيَ آكون بعيدَ عنك ،
بحآول آتنآسآك ..
وآلنومَ آلله يعينيَ ، بنآم فيَ آلبيتَ ..
،،
طنششِت آلرسسٍآلهَ وهيَ تبكيَ وتقولَ : آكيدَ مو هوّ هذآ آلليَ تبيهَ آنكَ تتحررَ وقتَ آلنومَ وتكونَ معَ هدىَ ! آه يآعليَ آنت مآكنتَ كذآ خربتكَ وغيرتك حسسٍبي آللهَ ونعمَ آلوكيلَ .
زفررررررررررررررت بقوه ، لينَ حسسٍت روحهآ بتطلع معهآ !
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
في آليومَ ـآلثآنيَ ~
في آلمسسٍتشفىَ ..
هدىَ كآنت توجهَ لملآكَ نظرآتَ تفهمهآ بآنَ عليَ خلآص صآر لهآ ، وآنه صآرَ ينآمَ عندهآ ، وهوَ طبعاَ كلهَ كذب مآلآمسسٍهآ ولآ قربَ لهآ آصلاَ ..
ملآكَ حسسٍت فيَ هدىَ وفيَ رسآلتهآ ـآلليَ تبيَ توصلهَآ ، سسٍكتت وجروحهآ تنزفَ ، كآبرتَ كعآدتهآ ..
ملآكَ : جوريَ متىَ رحلتك ؟!
جوريَ بتعبَ : آلليلهَ بعدَ صلآةَ آلفجرَ ..
ملآكَ: آجلَ يبيَ ليَ آروحَ آلمَ لك آغرآضَ ..
جوريَ بخجلَ : آيهَ آذآ مآعليكَ آمر..
ملآكَ رفعتَ رآسسٍهآ متجآهلهَ علي & هدىَ
ملآكَ : سٍلطآن خلنآ نروحَ ..
سسٍلطآنَ وهو يقومَ : طيب يآلله َ..
وطلعوَآ .
وكلَ هذآ وعليَ سسٍآكتَ !
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،
بعدَ صلآهَ آلعششِآءَ ~
بآلمسِتشفىَ ..
خآلدَ : طيب يآدكتورَ مآفيهَ تحسنَ بحآلتهآ ؟
آلدكتورَ : هوَ حآلتهآ مآفيهآ تحسسٍن ، بسسٍ نفسيتهآ لآزم تتحسن ولآ رآح يآثرَ عليهآ ..
خآلدَ : طيبَ مو مششِكله دكتور ، مآتقصرَ ..
ودخلَ لجوريَ ~
،،
وقتَ رحلتهمَ
طبعاَ توآدعوآ ، بآلمسسٍتشفىَ ..
وبعدهَآ آلكل رجعَ آلبيتَ ..
آلآ ملآكَ وسسٍلطآنَ رآحوآ مع خآلدَ وجوريَ للمطآإرَ ~
فيَ بيتَ آبوَ سسٍلطآنَ ..
فيَ غرفهَ رنَآ بآلذآت ..
دقَ رقمَ غريبَ ع جوآلهآ ..
مآردتَ مو َمن طبعهآ تردَ علىآ آرقآم غريبهَ ~
وصلهآ مسسٍج ..
[رنآ ردين عليَ .. فآعله خير .. ]
آسسٍتغربت رنآ ، وفيَ نفس آلوقت خآفتَ ..
دقَ جوآلهآ ..
ردتَ رنآ بخوفَ : آلوَ ..
.. : آلو ، رنآ صح ؟
رنآ : آيوهَ ، من معي؟ !
.. : مو مهمَ ، آنآ فآعلةَ خير حبيت آخبركَ بآن زوجكَ خآآآآينَ ويآللآسسٍف مع مين ؟ مع بنتَ عمك ملآك ! ههههههههآي تكسرين آلخآطر وآللهَ روحيَ تآكديَ من آولآدكمَ آحسسٍن لكَ ،
رنآ : آ’يششششششششششششششششِ كذآبهَ لآ تكذبينَ بعدينَ مينَ آنتيَ ؟!
.. : ههههآي قلت موَ مهمَ من آنآ ، آنآ فآعلَة خيرَ ، بسسٍ عشآنَ تصدقينَ روحيَ آفتحيَ بريدكَ ..
وسسٍكرت بوجههآ ..
رنَآ بدآتَ تبكيَ تحسسٍ بخوفَ ، وآطرآفهآ بدآَت ترتجفَ ..
رآحتَ لبريدهَآ ..
وكآنـَت آلمصيبه آلكبرىَ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!
صورَ لعبدَ آلعزيزَ ضآمَ ملآكَ
طآحتَ رنآ ع ركبهآ تبكيَ وتبكيَ .
دخلَ عبدَ آلعزيزَ ..
عبدَ آلعزيَز خآفَ من ششِكلهآ : رنووووووووووووووووووووووووووووششِ شفيك ؟
رنآ قآمتَ من مكآنهآ بكبريآءَ وششِموخ وهيَ تمسسٍح دموعهآ وتصرخ : بعد عني مآبيكَ بعدَ عني !
عبدَ آلعزيزَ آنصدمَ : شششششششِفيك رنآ ؟!!!!
رنآ وهيَ تصرخ مثلَ آلمجنونهَ : قلتَ لكَ بعددددددد عني ؟! آنآ وشش ِنقصتَ فيَ حقكَ ؟! مآظنَ نقصتَ ششِي ليهَ جآزيتنيَ كذآ ..
على هآلصرآخَ دخلَ عليَ ..
عليَ : بسسٍم آلله ششِفيكم ؟
رنَآ بدآت تبكيَ : لآ تسسٍآلني آسسٍآلهَ هو مع ملآكَ ششِمسوين ؟!
عبدَ آلعزيزَ زآدت صدمتهآ : آنآ وملآكَ وششِ سوينآ ؟!!
عليَ بدآ يتوترَ ..
رنَآ تآششِر ع آللآب توبَ : شششششششِوف آلصورهَ وآسسٍكت ..
عليَ وعبدَ آلعزيزَ نآظرَ بآلصورهَ وطآحتَ عيونهَ !!!
وعليَ نآظرهَآ موَ مصدق ـآلليَ يصيرَ ..
خرجَ من آلغرفهَ متضآيقَ ومهمووووووومَ ..
بينمَآ عبدَ آلعزيزَ توجهَ لمكآنَ ثآنيَ [ ـآلبحر]
مآيدريَ كيف صآر كذآ ، منَ وين آلصورهَ ومنَ وينَ كل ششِي ؟ مآينكر علآقتهَ بملآك ، رغمَ كل ذلك مآلمسسٍهآ ولآ ضمهآ ، ولآ حتىَ مسك يدهآ كيفَ صآر كذآ ؟!
،،،،
بعد مآرجعت ملآكَ وسسٍلطآنَ ..
ملآكَ مرت على غرفه رنآ ، تسسٍمع شهقآتهآ ، آسسٍتغربت وخآفت ..
دخلت عليهآ
وبحنآن : رنووو ششِفيك ؟
رنآ بحقدَ : ملآك آنقلعي .. مآبي آششِوفك كذآ تخونيني ؟!
ملآك طآح قلبهَآ : آيششششششششششش ِ؟@
رنآ : يكفي ـآلصورهَ بتكذبيهَآ بعد
ملآك! : وششِ تقولين !؟
رنَآ : نآظري ـآلللأآب توب وآطلعي وخليني وحدي
ورجعتَ ـتبكي من جديد !
نآظرت آللآب توبَ ..
ودآرت ـآلدنيآ فيهَآ وهيَ تششِوف وضعهآ وصورتهَآ مع عبدَ آلعزيزَ ..
طآحوآ دموعهآ ..
رنَآ آنتبهتَ لدموع ملآكَ ، فهمت غلطَ وبقلبهآ : تبكي لإني كششِفتهآ آكيدَ ..
طلعت ملآك من غرفتهآ وهيَ تبكيَ ، ليهَ حيآتهآ كذآ كل يومَ مصيبهَ ، ولآ ـآلمصيبهَ آلأآعظمَ آن ـآللي حولهآ يصدقوآ بكل بسسٍآطه
وقفت قدآم آلنآفذّه وهي تبكيَ وتششِآهقَ ..
حسسٍت بحركة ورآهآ .
لقتَ عليَ وآقفَ ومبينَ آنه متضآيقَ ~
ملآكَ دموعهآ بعيونهآ وبششِهقآتَ متقطعهَ : صصًدقت آنتَ بعدَ ..
عليَ تقدم لهآ وضمهَآ لصدرهَ بكل قوتهَ : مسسٍتحيل آصدق ! كل ششِي يصير ، مآرآح آصير غبيَ مرهَ ثآنيه ..
ملآكَ ضمتهَ بآقوىَ مآعندهآ وهيَ تبكيَ : عليَ ، آنآ آحببك لآ تتركنيَ ..
عليَ منَ كلمتهآ نسىَ ضيقتهَ وفررح وطآر من آلفرحهَ بعدَ مسح ع شعرهآ بحنآنَ ورآسسٍهآ على صدرهَ وهي بين آحضآنه : ولآ يهمك مآرآح آترككَ آبدآ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فيَ غرفهَ سسٍلطآن ~
سسٍلطآنَ : نورهَ وحشتيني من زمآن مآششِفتك !
نورهَ : وآلله تصدق آسسٍفه آنشغلت مع آهليَ
سسٍلطآنَ : طيب بمر عليك آلحين لآ تعترضينَ !؟
نورهَ : ـآوكيَ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
علىَ آلبحرَ ..
جآلسسٍ مهموم ومتضآيقَ ، بعد مآنسسٍىآ ملآك
وحآولَ بقوه ينسسٍآهآ ونجح فيَ تجربتهَ ! يجي هآلششِي ـآلليَ خربهَ !
وبآينَ آن رنآ مصدقهَ بقوهَ ، مآيدريَ كيفَ يثبتَ لهآ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،
فيَ بيت نآيفَ .
سسٍآرهَ متوجعهَ : بطنيَ !
نآيفَ بخوفَ : قومي آلدكتورَ ..
سسٍآره بآلم : لآ مآلهَ دآعيَ
نآيفَ تقربَ لهآ : آكيد ؟!
سسٍآرهَ وهيَ تبعدَ بقرفَ : نويييييييييييييييييييييفَ عطررررررك خآيسسٍ لآ تقربَ وآآعَ ..
نآيفَ عقدَ حوآجبهَ : عطريَ علىَ ذوقكَ ..
سسٍآرهَ : وششِ آسسٍوي تغير ذوقي تبآعد عني وقسسٍم مو قآدرهَ عليهآ ..
نآيفَ تبآعدَ وهو كآتمَ ضحكته : طيبَ آنآ طآلعَ ..
وطلعَ ..
لإنهَ عرف آن سسٍآره فيهَآ وحآم ومآبتسسٍكت !
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
فيَ غرفهَ ملآكَ ..
ملآكَ كآنتَ لسىَ بحضنَ عليَ آلليَ كآنَ يلعبَ بششِعرهآ ..
ملَآكَ بتنهيدهَ حن لهآ قلبَ علي : من يسوي كذآ ؟! < كآنتَ تحس بآنهآ هدىَ بسٍ تظن بآن علي يحب هدى فمآتبي تجرحه وتقولَ له آنهآ هي
عليَ بحيرهَ : وآللهَ مآدريَ ~
بدآتَ حلآ بآلبكآءَ ..
تبآ‘عدتَ ملآكَ عنهَ بخجلَ وبخطوآتَ خفيفهَ مششِت لحلآ وحملتهَآ
ونسسٍت كل همهآ يوم شآفت وجههآ ـآلبششِوش .
آخذتَ مرضعتهَآ
وجلسسٍت بوسسٍط ـآلسسٍرير وجآنبهَآ عليَ
وظلوآ يلآعبوَن حلآ
،،
فيَ غرفهَ رنآ ..
بينَ شهقآتهآ ودموعهآ تسسٍب نفسسٍهآ وتسبَ حآلهآ ..
تحسسٍ كل مآفيهَآ متهدم ! مآقصرت بحق آحد وكآنت طيبه معَ آلكلَ
بعدهآ يصيرَ كذآ ؟
حسسٍت بدخول آحدَ
رفعت رآسسٍهآ بسسٍ تفآجآت يوم ضمهآ لصدره ..
رنَآ بدآت تبكي في حضن آخوهآ : ليهَ يآخوي يصير كذآ ؟
عليَ : لآ يآآختي صدقيني ـآلسآلفه ورآهآ آحدَ مسسٍتحيل آنآ وآثقَ في ملآك
رنَآ بكت ..
علي َ: مفروَض ـآنتيَ توثقي فيَ عزيزَ بعد ! صدقيني ـآلسآلفهَ ورآهآ آحد..
رنَآ وهي تبكي بحرقهَ : مآآآدري يآعلي بعد هآلصورهَ وششِ صآر فينيَ هئ هئ لآزمَ نششِوف بنت ملآكَ بنتَ من ؟!
عليَ بعصبيهَ خفيفهَ : قلت َ لك آنآ مو شآك ، بعدينَ آنآ سسٍويت لهآ تحليلَ وطلعت بنتيَ ..
رنآ بغرآبه َ: ليه سويت تحليلَ ؟!
عليَ يرقعَ : بسس كذآ آلمهمَ صدقينيَ آن آلإثنينَ بريئينَ وهذآ وجهي ـآذآ مآكآن فيَ آحدَ ورىَ ـآلسسٍآلفهَ ~
آنتهىآ آلبآرتَ


--------------------------------
فيَ آمريكآ ..
خآلدَ يحطَ كمآدآت على رآسٍٍ جوريَ : تعبآنهَ جوآرتيَ ؟!
جوريَ ترتجفَ : لآ بسسٍ بردآنهَ ، نآدي ع ـآلنيرس
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
في ـآلششِرقيهَ !
في بيتَ آبو سسٍلطآنَ !
وبغرفه ملآكَ بآلتحديدَ ~
عليَ مد يدهَ يمسسٍح دموعهَآ : طيبَ هدي آلموضوع مَآيستآهل ، آذآ يبونَ يصدقونَ ، بيصدقونَ ، مآيبونَ ، بتنكشف ـآلحقيقهَ كذآ ,لآ كذآ ..
ملآك آرتمتَ ع صدرهَ : بسسٍ ليهَ كذآ ؟؟! من هذآ ـآلليَ يحآول يشوهَ سسٍمعتيَ ، ويفرقني َ! لييهَ آنآ ششِسويتَ ؟!
عليَ آخذهّآ ، وآنسسٍدح بجآنبهآ ع ـآلسسٍريرَ
عليَ : مدريَ وآللهَ ، مآعليكَ منهمَ ، آكيد نآإسسٍ مآعندهآ قلبَ وضميرَ
ملآكَ : .......................
نآمتَ على صدرهَ ~
،،،،،،،،،،، ،،،،
فيَ غرفهَ سسٍلطآإنَ ..
آم سسٍلطآنَ : وين ع آللهَ كآششِخ وريحَة عطركَ وآصلهَ لبرآ ! ؟
سسٍلطآن بإبتسسٍآمهَ : رآيح لنورهَ ~
آمَ سسٍلطآن بإبتسسٍآمه عذبهَ : سلم ليَ عليهَآ ..
سسٍلطآنَ وهو طآلعَ : يوصلَ ، طفي آلنور ورآكَ ..
آم سسٍلطآنَ : آن شآء ـآللهَ ~
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيتَ نآإيفَ !
نآآيفَ : سسٍآره ششِفيكَ ؟!
سسٍآره مآسسٍكه بطنهآ من آلآلـــمَ : مدريَ بطنييييييييييييييييييي
وبدآتَ ـتبكيَ ..
نآيفَ ضمهَآ : خلآص يآروحَ آلروحَ آنتيَ قوميَ جهزي بنوديكَ آلمستشِفىَ ..
سسٍآره مآقدرتَ تقآومَ : طيبَ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ بيت آبوَ عليَ ~
جنآحَ عليَ ..
هدى جآلسسٍة ع ـآلسريرَ ~
هدىَ بخبثَ وهي مآسٍٍكه ـآلجوآل : ـآكيدَ آلحينَ هوآ مع ملآكَ ، لآزم آقطعَ عليهمَ ~
ودقتَ
،،
فيَ غرفهَ ملآكَ ..
تعرفونَ عليَ نومهَ ثقيلَ ..
صحتَ لجوآلهَ ملآكَ ..
مدتَ يدهآ وبصصوتَ كلهَ نومَ : آلوَ .
هدىَ بدلعَ ومسٍويه موب عآرفة آنهآ ملآكَ : يوهَ علآويَ وينكَ آليوَم مآجيتَ تنآمَ معيَ !
ملآكَ قفلتَ بوجههآ ..
وقآمتَ للحمآمَ تغسلَ وجههآ ، لآ حد يحسسٍ لدموعهآ ~
ـآنَآ
مآخنتَ عهدك ، وبعديَ بعديَ لكنَ خنتنيَ .. !
عيششِ ، فيَ ظلَ منَ تحبهَ عيششِ ، فيَ ظلَ منَ تحبهَ ..
هنيآآآلكَ هنيَ ، هنيآآآلكَ هنيَ ..
هنيآآآآلكَ هنيَ ، هنيآآآآلكَ هنيَ ..


،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،

فيَ ـآلمسِتشفىَ ..

عندَ نآيفَ & سسٍآرهَ ~
آلدكتورَ : وآللهَ جسمَ آلمدآمَ ضعيف ، ومآيتحملَ آنهآ تحمل ، آسف بسٍ آلجنينَ رآح منَ يدنآ ..
نآيفَ : !!!!!!!
تركهَ ورآحَ
صدمهَ
صدمهَ
صدمهَ
ودخلَ لسآرهَ وصدمتهَ مآتوسسٍعه ! كيف صآر كذآ ~
نآيفَ بتوترَ : رآح آلآلــمَ .
سآره وهيَ تقومَ بتعبَ : آيوهَ رآحَ ، ششِقآلوآ ..
نآيفَ نزلَ رآسسٍه : آلجنينَ توفىَ ..
سسٍآرهَ : !!
آغمىَ عليهَآ فيَ حضنهَ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،
في آمريكآ ..
خآلدَ : جوريَ حآوليَ تقومينَ ..
جوريَ بكتَ : وآللهَ مآقدرَ ، حآولتَ ، بسسٍ ـآتآلمَ .
خآلدَ ضمهَآ لصدرهَ ومسٍح دموعهآ : طيبَ وششِو لهَ تبكي ؟!
جوريَ : تعبآنهَ ..
خآلدَ قبلَ جبينهَآ : كلَهآ كم ششِهر وترتآحينَ صصًدقينيَ ..
جوريَ : مصصًدقتكَ
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
نرجعَ للمستششِفىَ ..
سسٍآرهَ تبكيَ بكآءَ يقطعَ ـآلقلبَ : يعنيَ خلآصَ مآرآح ـآصيرَ آم ؟!
نآيفَ ضمهَآ بآلــمَ : خلآصَ يآسآرهَ لآ تعذبينيَ ~
سسٍآرهَ تبكي بحرقهَ كبيرهَ : مآرآحَ تصيرَ ـآبَ يآنآيفَ فقدتَ ضنآيَ ..
نآيفَ تركهآ وطلعَ وهوَ تعبآنَ ومتضآيق~
،،
فيَ بيتَ ـآبوَ سسٍلطآنَ ..
ـآلسآعهَ تشير ـآلىَ ـآآل 8 صبآحآ ..
فيَ ـآلمجلسسٍ بآلتحديدَ ..
ملآكَ بكشختهَآ آلمعتآدهَ ، وعطرهَآ ـآللي َوصل قبلهآ : هلآ نيوفَ ..
نآيفَ بضيقه آشر لهآ تجلسس ٍجنبهَ ..
ملآكَ بخوفَ وآضحَ : ششِنو فيك َ!؟ آحسسٍك مو ع بعضكَ
نآيفَ منَ دون مقدمَآتَ : آلجنينَ رآحَ منَ يدنآ .. !
ملآكَ : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! < مصصصصًدومهَ بآقوىَ ششِي كمآإنَ ~
ملَآكَ بحزنَ : آللهَ يعوضكمَ ..
نآيفَ نزلتَ دمووووعهَ : بسسٍ يآملآك مآتدريَ من متىَ كنت آنتظرَ هآللحظهَ !
ملَآكَ نزلتَ رآسسٍهآ : ع آلآقلَ آنتوآ كآنَ رآحَ يجيكمَ بنتَ ولآ ولدَ وحآلكمَ يسر ـآلنآإسسٍ وآلعينَ ، مآحملتَ سآرهَ غصبَ ، مو آنآ ، كآن حآليَ مآيسرَ دوم هوآششِ ومشآكلَ ، وحملتَ غصبَ فوقَ كلَ هذآ ؟!!! وبعدينَ ششِوف وضعيَ ؟! بعدَ مآحملتَ وجبتَ زوجيَ يتزوجَ وحدهَ ثآنيهَ ؟! مآفيَ آكثرَ من كذآ ، آحمد ربكَ ..
نآيفَ آقتنعَ بكلآمهَآ : آه آللهَ يعينَ ..
ملآكَ : آللهَ كريمَ
نآيفَ آبتسسٍم : مششِكوره ومآتقصريَ وآللهَ
ملآكَ آبتسمتَ رغمَ حزنهآ : ولوَ مآسسٍوينآ شيَ يآعميَ ، يآللهَ عشآنَ كذآ لوَ جآكمَ بنتَ آن شآء ـآللهَ آللهَ يسمعَ تسسٍمونهآ ع آسسٍميَ
نآيفَ : هههههههههههههههههههههههههههَ .. لوَ تتسسٍدحينَ هنآ مآسسٍميتهآ . .
ملآكَ وهيَ ترفعَ شعرهآ بغرورَ : وآللهَ ودكَ ، بس خآيفَ تتفشلَ مآيرضونَ يسمونَ بآسسٍميَ ..
نآيفَ فطسسٍ ضحكَ ع تعليقهَآ ..
ملآكَ بجديَه : آلآ سآرهَ وينهَآ ؟
نآيفَ : وآللهَ فيَ آلبيتَ وحآلهآ مآيسرَ ، بروحَ آروقهآ ، يآللهَ سسٍي يو ..
ملآكَ: آللهَ يعينَ ، سسٍي يو توَ ، سسسٍلم ليَ عليهآ آوكيَ ؟ !
نآيفَ : آوكيَ ، يوصلَ ـآن شآء ـآللهَ
وطلع َ..
وخرجتَ ملآكَ منَ ـآلمجلسسٍ ..
لقتَ عليَ نآزلَ منَ آلدرجهَ وبيدهَ حلآَ ، وصآيرَ جد خوقآقيَ ..
نزلتَ رآسسٍهآ وهيَ تتذكرَ هدىَ، كتمتَ حزنهآ وقهرهآ ..
لقتَ عليَ وآقفَ قبآلهآ ينآظرهَآ بتفحصَ
ملآكَ : ششِفيكَ ؟!
عليَ وهوَ يغمزَ لهآ : طآلعهَ حلوهَ ..
ملآكَ بخجلَ : كلَ يومَ آنآ حلوهَ ..
عليَ وهوَ يقبلَ خدهآ : آكيدَ ..
ملآَك تبآعدتَ عنهَ ومسسٍكت حلآ ..
ملآكَ : ششِكلكَ رآيحَ مششِوآرَ ، روحَ لآ آعطلكَ ..
عليَ ينآظرَ بنصَ عينَ : طردهَ محترمهَ ، بسسٍ يآللهَ مقبولهَ ، يآللهَ بآيَ موَ مطولَ ..
وطلعَ ..
ملآكَ بشِمآتهَ : مآيقدرَ علىَ فرآقهآ ..~
وجلسسٍت تلآعبَ حلآ ـآلليَ طلع صوتَ ضحكتهآ ـآلبريئهَ ~
،،
بعدَ ربعَ سآعهَ ..
نزلتَ رنآ وبيدهَآ ريآنَ وهيَ توجهَ لملآكَ نظرآتَ آحتقآرَ ..
ملآكَ طنشِت ، موَ مجبورهَ ترآضيهَآ ، آهآنتهآ ، وصدقتَ ششِي مآسسٍوته هيَ ، تتصرفَ ~
سسٍلطآنَ دخلَ ومعهَ عبدَ آلعزيزَ ~
آلليَ مآنآظرَ فيَ آحدَ وطلعَ علطولَ لغرفةَ رنآ ..
سسٍلطآنَ : وآآآآآآآآو رينوَ وحلو جآلسسٍين يآسسٍلآمَ ..
فجآة طلعتَ ضحكةَ حلآ ..
ـآلكلَ ضحكَ عليهآ حتىَ رنآ ، بجدَ كآنتَ ضحكةَ حلآ بريئئئئئئئئئهَ مووووتَ !
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،
فيَ بيت نآإيفَ ..
سسٍآرهَ كآنتَ بحضنَ نآيفَ بعد مآروقتَ شوي ، بسسٍ لسى نفسيتهآ زفت
نآيفَ بحنآَن وهو يلفَ خصلَ سآرهَ بصبعهَ : آخبآركَ آلحينَ !؟
سسٍآره حطتَ رآسسٍهآ علىَ صدرهَ وبحزنَ : آحسن شوي ..
نآيفَ بفرفششِه : لآ لآ تقولينَ كذآ ، قولينَ آحسسٍن بوآجدَ ، بعدينَ حنآ مآنبيَ آولآد ولآ بنآتَ يزعجونآ ومآيتركونآ برومآنسسٍيآتنآ ..
سآرهَ آبتسسٍمت غصب
،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
نرجعَ لبيتَ آبَو سسٍلطآإنَ ..
عليَ دخلَ وهوَ مبتسسٍم بوجهَ ملآكَ ، ـآلليَ ردت لهَ ـآلإبتسسٍآمه
عليَ مسسٍك وجهَ ملآكَ بكفهَ : حبيبتيَ تجهزيَ خلينَآ نطلعَ نتمششِىآ ..
ملآكَ بخجلَ : طيبَ وحلآ ..
عليَ : خليهآ هنآ ،
ملآَك وهيَ تبتعدَ : آوكيَ~


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -