بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -22

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -22

رؤى بعالم ثاني تحس فيهم بس ماسمعت من كلامهم حرف افكارها صارت توديها لفجر وخالد
وابوها لو طلع من السجن وهي لو تخرجت وكان املها المقطوع انها تلاقي اهلها
طلعت منها تنهيده انتبه لها الكل بس سكتوا وطالعوا هند هند اشرت لهم يخلونها براحتها
وصلوا الالعاب واندمجوا باللعب اما رؤى كان هالطلعه السكين اللي تفتح الجرح
تذكرت اخر مره راحت للالعاب كانت مع فواز بالرياض تذكرت ذاك اليوم اللي اتهموها انها سرقت العقد
احساس الظلم وانت برئ يذبح ويضيق الخاطر تحس بالغصه ولافيه يد تمسح الدمعه من عينك
سمحت للذكريات تغزيها استاذنت من هند انها تعبانه ماتبي تلعب بتقعد بالمطعم لمن يخلصون ويجونها
وافقت هند لانها حاسه انها متضايقه
قعدت وهي تتوالى عليها الذكريات رفعت يدها وتذكرت لمن تمسكت في فواز باللعبه
تذكرت ضحكته وغمزاته تذكرت كل شي حاولت تنساه فواز دلال بناتها ام عبدالله نور صباح
نزلت دمعتها تذكرت كلمات نور لها قبل لاتطلع من البيت ونزلت الثانيه من تذكرت ابو راشد
سندت راسها على يدها اللي عالطاوله تحس بضياع كل شي صار وتحملت لهنا وحرمانها من عيال الغاليه
ماعد تقدر نفسها ضاق تحس بكتمه تحس الدنيا ضيقه عليها
رفعت راسها بقوه وهي تشوف اللي ماتوقعت تشوفها
.......:ماما ضيء تبكي فيه ولد ضربها
........:ياربي وينك انتي مو تقولين قويه امشي وريني وين
صارت رؤى تفتح عيونها وتقفلها تحس انها تحلم مستحيل هذا واقع
راقبتهم لمن اختفوا عنها تاكدت انها بحلم رجعت راسها عالطاوله تحسه بينفجر
تبي ترجع للبيت تبكي لمن تنام تبكي طفولتها تبكي ضياعها تبكي قهرها تبكي حرمانها
حست قواها راحت من البكى راحت تشتري علبه ماي
قامت من طاولتها اللي كانت جنب طاوله الحرمه والبنت اللي تضنهم خيال
اشترت المويه تبي تشرب تحس ريقها ناشف من البكي ومن كثر ماكتمت شهقاتها بس بدت تشرب
طاحت غرشه المويه من يدها صارت ترجف اللي قدامها حلم ولاحقيقه(ليه الاقدار تخليني اكون معك بنفس المكان مره ثانيه ليييييييه؟)
.....:افا يافيء كذا تخلين الولد يضرب اختك كذا علمك اخوك فواز
في وهي تبوس خذه:اسفه فوفو والله ماعيدها بس هو قوي مره
فواز وهو يشيلها على الطاوله:وانتي قويه
كل هذا صار وهي تشوف وتسمع جت جنبها حنين :رؤى وش فيك ساعه ادور لك
وبعدين ليه المويه مكبوبه انتي طيحتيها؟
انتبهت انها ماترد عليه لدرجه شكت انها غلطانه وان هاذي موب رؤى قربت منها حيل وطلت عليها:رؤى
رؤى وهي تاشر:حنو هو والله هو ماحلم
حنين:رؤى بسم الله عليك وش فيك ومن هو ؟
رؤى وصوتها رايح وبهمس :فواز
انتقل نظر حنين بسرعه البرق للشخص اللي يلعب البنت وكنها تضربه وهو مسوي نفسها انه يتالم وللحرمه اللي قاعده عالطاوله وتمسح ايدين بنت صغيره
حنين:هذا هو اللي واقف
رؤى وهي تحرك راسها بايه ماعد فيها حيل تتكلم
وقفت تتامله تبي صوته تبقى بذهنها ويستقر بحنايا قلبها تبي تحفظ شكله وتعلق صورته في بالها
حنانه عطفه ضحكته مشت حنين متوجهه له
بس رؤى مسكتها بقوه:خبله انتي وين رايحه؟
حنين:انتي لازم تتكلمين له لازم تبينين له الصدق لازم يعرفون انك برئيه( وبهمس)وتودعينه
انا اعرف وحده باللي يدور بقلبك بس خلاص ارحمي نفسك
رؤى:حنين امشي وربي لو رحتي له لزعل منك لاخر يوم بعمري
حنين :بس انتـ....
قاطعتها رؤى بحده:لابس ولاشي مابي اجدد جروح (وبصوت رايح وشهقه طلعت منها)تكفين
مسكت حنين يد رؤى وشدت عليها وكانها تهديها بالهحركه
رؤى قعد عالكرسي اللي جنبها ماعد فيها توقف تشوفه ولاتقدر توصله تسمع حسه ولاتقدر تتكلم له
تحس بالخوف والضياع ولاتقدر تلجئ له
رؤى ببحه:حنين ليه مالعبتي مع البنات؟
حنين:امي هند تقول حيل زحمه ناكل بمطعم هادي غير مطعم الالعاب لانه بيكون زحمه
رؤى وهي توقف:امشي
حنين وقلبها يتقطع على صديقتها واختها وتوامها صح مو من مده بعيده بس تحسها من اول ماعرفت الدنيا:اكيد.؟
رؤى وهي تغمض عيونها وتنزل منها دمعه اخذت هواء حتى تقدر تتكلم:اكيد
مرت من جنبهم وهي منزله راسها رايحه لهند والبنات حتى يطلعون من الالعاب يتعشون
اما فواز فيحس بضيقه من الصباح طلبت منه دلال يجي ياخذها هي والبنات من الالعاب وراح لهم
وبس جاء وشاف البنت اللي طيحت علبه المويه حس كان هواء بارد يجتاح كيانه يحس نفسه مشتت فيه شي غريب وذكريات حلوه ومولمه تخطر عليه
طاحت عينه عليها لمن طيحت المويه بس من طبعه مايطالع كثير بس لفت نظره الصوت
حس بشي غريب وماهو قادر يفسره تكلم بضيق:عمتي اذا خلصتوا انا بالسياره انتظركم
دلال:على خير ان شاء الله شوي بس ضي تخلص وجبتها
فواز:فيونه تروحين معي ؟
في:ايه
مسك يدها وطلع من الالعاب وقف عند سيارته
ركب فيء ووقف عند بابه يكلم عمر يتواعد معه بمكان
السياره اللي كانت جنب سيارته كانت الفان للدار
الاء:غلو
غلا:هلا
الاء:يالبى الاسود انا وربي زينه يشلع القلب شوفي وهي تاشر من الشباك
فواز كان واقف ولابس تيشرت اسود بياقه بربري ضيق من عضده بسبب بروز عضلاته وبنطلون جينز روعه عليه ومسوي حركه خطيره بشعره
غلا:ياويل قلبي يارتيل تشوفين؟
لفت رتيل ورتيل:أي والله ماشاء الله عليه
حنين انتبهت لمكان مالبنات يطالعون ودقت رؤى حتى تنتبه
رؤى:وشفيك؟
اشرت بنظرها مكان البنات يطالعون
لفت رؤى وشافته واقف ويكلم ويضحك نزلت عيونها بسرعه
رؤى:الله يحفظك من كل شر ويسعدك باقي ايام حياتك
وتركت لدموعها تنزل بصمت
غلا:اقول بنات اعقلوا والله لو تشوفنا هند ان تزعل
سماح:معها حق اهجدوا وعن هالحركات
الاء:والله موبقصدي بس الله يحرسه غصب يخلي الواحد يطالع
غلا بحالميه وهي تحط راسها على كتف الاء:أي والله صدقتي
ضحكوا عليها البنات واخيرا جت هند مع شهد ومشوا و رؤى كانت تودعه بقلبها
وبعدهم بلحظات جت دلال وضي
دلال:تاخرنا
فواز:لاعادي كنت اكلم وركب السياره
دلال بخبث:من تكلم اعترف الباص اللي جنبك مليان أي وحده
فواز بحاجب مرفوع:أي باص
دلال:بتقنعني انك ماشفته؟
فواز بخاطره والله محد يسوى همسه وكلمه من رؤى :لاوالله مانتبهت
دلال:فديت ولد اخوي المودب
فواز بضحكه :طيب باقي تبين شي لاني مواعد عمر
دلال:سلامتك ودنا البيت الا ماقلتي لي صار شي جديد؟
فواز باسف:لاوالله ياعمه ماصار شي
دلال:الرجال اللي كلمته مارد عليك؟
فواز:كلمته لمن طول قال المساله موب هينه لان هاذي معلومات سريه جدا وخاصه انها بيانات بنات وهو لو مو واثق فينا وفي استاذ احمد وشاف تقارير التحاليل ماساعدنا
دلال:الله كريم يافواز بسال مع انه مو من حقي؟
فواز :تفضلي؟
دلال:انت تحب رؤى صح؟
فواز ابتسم لطاريها :ليه سالتي؟
دلال:هالابتسامه اللي مااشوفها الا لمن اطري رؤى جاوبت عن السوال شكرا
فواز ضحك على عمته وكيف انها تعرف لهالحركات
وتكلم بجديه:عمتي جاني ابو ساره وطلب يشوف بناته
دلال لفت ورى لقت فيء وضيء نايمين وتكلمت بهمس وبهدوء مكتوم من العصبيه:توه يذكرهم سنتين ونص مايدري عنهم والحين يبي يشوفهم
فواز:ولو ياعمه بناته لازم يشوفهم حرام نحرمهم منه بسبب شي مانعرف للحين سبب له
دلال بالم:وانا يافواز مو حرام اللي صار لي ادخل القاه مع شغالتي هذا حكي
وانخرطت في بكاء شديد وكان الموقف ينعاد قدامها
(كانها عايشه في بيتها
كانت لها اطباع يكرهها فواز وهي القيل والقال بس بطلت عنها من صار اللي صار
هي غاليه عنده وكانت خير سند له بايام مرض ابوه )
لمن حس فواز انها هدت:ارتحتي؟
دلال:ايه
مد لها المويه:اشربي وتعوذي من ابليس وراجعي نفسك وبكره ابي اشوف رايك وارد عالرجال
دلال:ان شاء الله
إنتهى البارت
ـالبارت قبل الأخير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ(27)
في الدار
الساعه 7:40م
البنات كانوا بالحوش الخلفي للدار وفرحانين ويستهبلون ويلعبون لعبة أن وحده تقوم تمثل تمثيل صامت لعنوان فلم أو مسلسل والباقين يحاولون يعرفون وشو كانوا بقمه
الحماس للعبه لان الجائزه طلعه للفريق الفايز لوين مايبي كانوامقسومين فريقين:
فريق هند:هند –شهد-حنين-رؤى غلا
فريق الاء:الاء-رتيل-رتال-العنود-سماح
ونور كانت الحكم واللي تسجل النتايج
هند كانت تسرق نظرها كل وقت لرؤى وتفكر برده فعلها وش ممكن تكون؟
بعد ماخلصت اللعبه وفاز فريق هند
بعدها البنات كل وحده انشغلت بشي علشان الباربكيان
هند:رؤى
رؤى :لبيه.
هند:ممكن أكلمك شوي؟
رؤى تركت اللي بيدها وراحت لهند عالطاوله:هلا
هند وهي توقف:عادي نتمشى شوي؟؟
رؤى وهي مستغربه بس ماعارضت:أوكيه
بعد لحظات
هند:امممم فرحانه بنجاحك؟
رؤى وهي بجد مستغربه من سؤال هند:أكيد فرحانه
هند :تذكرين لمن جيتي هنا أول يوم قلتي لي بقعد هنا علشان دراستي اكملها ؟
رؤى:ايه
هند:ليه حابه تكملين بكالوريس؟
رؤى:الدراسه سلاحي الوحيد حتى أقدر أعيش مع اخواني وأدور امي واهلي.
هند:تتوقعين بيوم تلاقينهم؟
رؤى بحزن كسى ملامحها الناعمه:الصدق لا بس دايم أحط الامل بالله لاني دايم ادعي وهو مايخيب عباده دايم اصلي بنص الليل وادعي وان شاء الله ربي يستجيب لي
هند الغصه ماخلتها تتكلم وهي تسمع كلام طفله اللي غفل عنه كثير ونسوا انه طريقه لتفريج الهم والكدر بس هي مومنه في هالطريقه وعايشه حياتها عالامل بالله وماخذلها رب العباد(ونعم بالله)
لحظات بعدها تكلمت هند:وشو شعورك لو تلقين أمك؟
رؤى وقفت ولفت عليها هند كانت حاطه ايدها على قلبها ومنزله رأسها
هند بخوف:رؤى شفيك؟
رؤى رفعت رأسها وودموعها تنزل على وجهها
هند خافت ومسكت كتف رؤى:تعبانه حبيبتي؟
رؤى وهي تحرك رأسها بمعني (لا)
هند بحنان:أجل وشفيك؟
رؤى:أمي...أمي حاسه فيها قريبه مررره
(وتذكرت هذا الاحساس زي لمن شافت ام عمر عند ام فواز )
هند اصدمت لهدرجه احساسها قوي حست بأمها اللي دقايق وتشوفها يارب ساعدني:تتوقعين تشوفيها الحين؟
رؤى طالعت بهند بسرعه وعلقت عيونها الرماديه عليها وهي مليانه دموع وسألت وصوتها يرتجف:بتجي؟
هند ابتسمت وهي تكتم دموعها على لهفه رؤى بس ماقدرت تمنع دموعها تنزل كانت دموع فرحه لهالبنت اللي ماشافت زي قوتها وتفائلها وحركت راسها بمعني(ايه)
رؤى انهبلت وراحت جري لمكان ماهند واقفه وحاولت تبوس ايدها:دخيلتك تقولين الصدق؟سالتك بربي تحكين الصدق؟
هند ضمت رؤى وبكت معها:صدق وربي صدق شوي وتجي
رؤى رفعت راسها من كتف هند وعيونه مو قادره توقف بكي :وينها؟متى تجي؟
هند كانت بتجاوب بس قطع عليهم جرس البوابه الرئيسيه
هنا رؤى وقفت وحست باحساس غريب صعب اوصفه
خوف-لهفه-شوق-عدم تصديق تحس الجو بارد والهواء يدخل جسمها ويطلع زي ماهو بارد
لفت لهند تبيها تاكد لها انها ماتحلم وهند ابتسمت لها بمعناة (صدق)
انفتحت البوابه بعد مادخلوا البنات
ام محمد وهي معها عبايه هند:وصلوا استاذه هند.
لبست هند العبايه وكل هذا يمر قدام رؤى زي الحلم تحس انها باي لحظه بتصحى
هند عرفت انها بحاله صدمه مسكت ايدها وراحت معها من الباب الخلفي لصاله الاستقبال
ام عمر وعمر وعبدالعزيزدخلوا بعد مانفتحت لهم البوابه كلهم امل وشوووق لطفلتهم الصغيره ام 5سنوات لمن ضاعت
ام عمر تبكي ومو مصدقه وعمر وعبدالعزيز متلهفين لاختهم
شافوا باب كبير وهو المدخل لصاله الاستقبال ومشوا ناحيته
دق عمر الجرس الموجود وافتحت ام محمد الباب ودخلوا




لحظات صمت.........
رؤى كانت عيونها معلقه عالباب من دخلت الحرمه وكشفت وجهها طاحت حصون البرود عند رؤى
وصرخت صرخه بكل قوتها صرخه ألم صرخه فقد صرخه شووق صرخه
تعبر عن كل مشاعرها بهاللحظه :يممممممممممممممممممه
وركضت رؤى ناحيته امها وارتمت بحضت امها
واخيرا لقت امها حلم ايام طويله تحقق واخيرا اعظم ماترتجي من الدنيا قدامها الحين وهي حضن امها
الكل كان متاثر بالموقف حتى البنات اللي عندهم علم من هند بوصول ام رؤى من قبل وراقبوا كل شي من داخل كان الكل يبكي البنات (الاء:محد فهم اللي فيني غيرك الله يوفقك )
(غلا:كنت اتحاشك لاني عارفه انك بتعرفين اللي داخلي والسر اللي خبيته عن الكثير(ان غلا مقرره تسافر برى بدون علم احد) الله يرزقك يارب وربي ماراح انساك)
(التؤام رتال ورتيل:عمرنا مابننساك كنتي اروع انسانه مرت علينا)
(نور:محد ساعدني ووقف جنبي الا انتي بمشكلتي (نور كانت تكلم شاب وهددها بصورها ورؤى قدرت تتفاهم معه وتاخذ منه الصور وريحت نور) قرت عينك يالغاليه)
(العنود: الله عطاك على قد نيتك )
(سماح :محد اهتم فيني وسولف معي وحسسني بوجودي بالدار غيرك الله يوفقك)
(شهد: لقت امها ان شاء الله القى امي مثلها واصير مثلها فرحانه )
(هند :كانت اكثر وحده متاثره تذكرت عيالها حست باحساس ام عمر وعانت مثلها واكثر بس ام عمر رجعت لها بنتها اما هي اخذهم الموت خلاص مايرجعون)
(حنين:::آآآآه يالغاليه بتروحين وتخليني بس تحقق حلمك رؤى اللي تحلمينه كل يوم اشوفك تبكين بالليل
تقربتي من البنات وقربتينا من بعض حسستينا بالقوه اللي شفناها فيك وصرنا مثلك الله يرزقك ويبرد قلبك وتشوفين فواز قريب)
ام عمر ورؤى ماقدر اوصف احساس هاللحظه بالنسبه لهم
رؤى كانت تبكي بحضن امها ومتمسكه فيها بقوه وام عمر ضامتها بقوه وتبكي
رؤى وهي تشاهق :الله يخليك لاتخليني والله احبك
ام عمر تضمها لها اكثر:ماصدقت اشوفك ياعيون امك انتي مابخليك ياروح ماما (يارب لك الحمد يارب كثير على قلبي يارب لك الفضل يارب)
عمر :خنقتيها يمه ماصدقت اشوفها
هنا فكت ام عمر رؤى وصارت تتحسس وجهها وشعرها وضمتها مره ثانيه
عبدالعزيز ودموعه تلمع بعيونه بس رافضه النزول او بالاصح هو رافض نزولها:طيب فرصه نسلم على اختنا؟
جت هند ومسكت ام عمر وقومتها من الارض لانها من ضمت رؤى قعدت وقعدتها معها
عبدالعزيز ضم اخته حس الروح رجعت له شاف طيف ابوه بعيونها (يالغالي ارتاح الحين رؤى بحضني ومستحيل نضيعها ارتاح ارتاح يالغالي)
عمر:لاحول وبعدبن يعني بسرعه ترى توي مشتري العطر ومستانس فيه خلوا رؤى تشمه وتقولي رايها
هنا عبالعزيز ضحك هو ورؤى اللي بعدت عنه ووجهت نظرها لعمر
طالعت فيه ياااه سبحان الله يشبهني مررره هههههههههههه
عمرطالع بثوبه مكان مارؤى مركزه عينها (حكم الطول طبعا لوول):وربي توني جايبه من المغسله ومافيه بقع
بس خلاص معد قدر يكمل استهبال وفتح يده لها وبكى وهي ركضت ناحيته وضمته
وصاروا يبكون من جديد
عمر وهو يهمس لها:رؤى وربي اسف( وضمها بقوه)
هي خلاص تحس انها بتختنق من البكى بس كلها يهون حست باهلها بحضن امها وأخوانها
هند:ياولد خنقت اختك البنت عندها ربو
ضحك عمر من بين دموعه وهمس باذنها:فواز يسلم عليك
طالعت بعيونه بسرعه بس هو ابتسم ابتسامه خبث وهي نزلت عيونها على طول
عبدالعزيز:مشكوره اخت هند الله يجزاك الخير ومد لها ظرف
هند:لاشكر على واجب ورؤى بنتي ومن اغلى بناتي بس اسمح لي الظرف مابقبله
عبدالعزيز:هاذي وصية ابوي الله يرحمه ان اللي ناخذ من عنده رؤى نسلمه هالظرف
هند اخذت الظرف :مشكور
عبدالعزيز :لاشكر على واجب واحنا نستاذن الوالده اكيد تعبانه
هند:الله يحفظكم بس عادي رؤى تدخل تسلم على خواتها
عبدالعزيز بوجهه السمح:عادي اختي
وطلع من البيت
ام عمر:وين رؤى بتروحين؟
رؤى وهي تبوس راسها بسلم على البنات واجي
ام عمر:يمه لاتطولين
عمر:يالله يمه بتجي الحين موب مطوله
دخلت رؤى عند البنات اللي كانوا يبكون نطت حنين اول ماشافتها وضمتها بقووووه
حنين باذن رؤى:تحقق حلمك رورو
رؤى:حنين احبك انتبهي لنفسك بجيك قريب اوكيه
حنين وهي تفك رؤى:اوكيه
سلموا عليهاالبنات وكل وحده قالت لرؤى شي بخاطرها وعبرت عن فرحتها لها
واخيرا جاء دور هند اللي ضمت رؤى وبعدين قالت لها:انتبهي لماما
رؤى ودموعها تنزل بصمت:طيب مع السلامه
هند:ربي حافظك
طلعت رؤى من عندهم وهم كل وحده راحت غرفتها حتى تكمل بكي>>لوول
>>زودتها بكي في بكي بس هالمواقف احس لو نبكي عليها ايام عادي
في بيت فواز قاعد بصاله جناحه وسرحان
يفكر (عمر هل شاف رؤى اكيد شافها وضمها وسلم عليها ياربي
ادق ولا ماقدق ابي اتطمن عليها وعليه اوووف)
جاء عبدالله ولقى فواز قاعد ويزفر بضيق
عبدالله:سلام
فواز:اهلين وعليكم السلام
قام فواز ووقف عند البلكونه اللي بالصاله
عبدالله باستغراب:وشفيك؟
فواز لف بفرحه نسى يقول لعبدالله لانه كان مسافر لامه وابوه اللي طلعوا لندن لموعد لابو عبدالله ورجعوا كلهم اليوم العصر
فواز:اوما مادريت
وسحب يد اخوه وقعده معه عالكنبه وبابتسامه عريضه:لقيت رؤى
عبدالله :مبرووك الف مبروو....وشووووووووووو؟اخت عمر ولا ذيك
فواز:يالغبي هم وحده لقيتها ياعبود اخيرا آآآآآآآآآه
عبدالله بحماس:قل قسم الله يرحمك يابو عمر اكيد كان وده يكون حضر هاللحظه
ياخي احسه بيكون كل شي غريب نفس الحلم شي مايتصدق الله يعينهم والحمد لله صبروا ولقوا بس كيف؟
قاله فواز كيف لقى العنوان ومقابلتهم لهند
عبدالله:ماشاء الله محظوظين بس الصبر مفتاح الفرج والله فرج عليهم
فواز: ودي ادق اشوف شخبارهم ؟
عبدالله بابتسامه خبيثه غمز له:شخبارهم ولا تسال وش اخبارها؟
فواز يمثل العصبيه:اووووش ولاهمس ترى بدعي ان زواجك انت وبنت العم يتاجل
قام عبدالله وباس راس فواز :لا يالشيخ طال عمرك اسفين وصار يتمتم بينه وبين نفسه بس بصوت ينسمع
(هذا دايم يستجاب له خلني اداريه لمن اعرس بعدين اكشت فيه ولا اعطيه وجه)ولف على فواز بابتسامه
فواز وعيونه تدمع من الضحك:ياخي وش هالغباء تعلمني انك بتكرشني بعد العرس وقدامي.. طيب انا فرحان عبود بطير زي العصافير
من اول كانت ماتحبني لانها على بالها شفقان عليها
الحين تتوقع تردني
عبدالله: لاتطير ولاشي وبعدين اذكر الله البنت توها شافت امها من سنين وانت تبي تعرس عليها وتاخذها من امها مهبول انت؟
فواز:آآآه من الشوق ونار الشوق
عبدالله:اكشخ وقمت تغني مع هالخشه
بس طرى في بال عبدالله شي وكانه تذكر شي قام بسرعه استغرب فواز تصرف عبدالله
دخل عبدالله غرفته ودور الورقه اللي خلتها رؤى لفواز وخباها عنه ولقاها ورجع لجناح فواز
عبدالله بجديه:فواز بقولك على موضوع
فواز خاف من جديه اخوه :وشو؟
عبدالله:ابغاك تسمعني ولاتعصب مني ياخوي كل اللي سويته من خوفي عليك مابيك تتعذب
ومد له الورقه هاذي رساله تركتها رؤى لك ذاك اليوم لمن طردتها خالتي من الرياض وجت هنا وحطت لك الرسمه والجوال كانت هالرساله معها بس خبيتها عنك لاني
تلقفت وقريتها (ونزل راسه)
بس رفعه وطالع بعيون فواز المصدومه من كلامه وكمل بحنان الاخ الاكبر:لان اللي فيها بيعذبك انا اللي ارسلت المسج من جوال رؤى علشان اطمنك عليها
مو هي هي حطته فوق الطاوله بغرفتك ولمن رجعت انا من برى شفته وشفت الرساله والرسمه والحين استاذن اخليك بروحك تقرى الرساله (وابتسم لفواز باعتذار) لاني
ادري اللي فيها بيخليك تستخف من الفرحه
طلع عبدالله وسط ذهول فواز من كلام اخوه وهو عند الباب بيطلع لف على فواز كان مثبت نظره بالا شي
و ندم كثير على حركته اللي ماستوعب كبرها الا الحين نزل راسه ورفعه بعد لحظات صمت وهمس :آآسف
وطلع من الجناح
غمض فواز عيونه بقوه ورص بيده عالورقه دخل غرفته وسكر الباب وقعد على مكتبه وقرا الرساله
((انا ماني عارفه وش اكتب لك يمكن الوقت والحروف ماتسعفني
كل اللي ابي اقوله شكرا شكرا شكرا بجد كلمه الشكر قليله بحقك اتمنى تذكرني بالخير صدقني مستحيل في يوم من الايام انساك مستحيل
اهتم بنفسك ولاتدور علي لاني قد قلت لك حياتي مو لي لفجر وخالد وبغيت اقولك شي واللي خلقني مامديت يدي على العقد والله العظيم
و اسفه طلعت ماودعتك بس الظروف اقوى مني بغيت بعد اقولك عن ذاك اليوم اللي بالحديقه انا كنت حاسه فيك بس احساس انك شفقان علي طغى علي
انا بكتب لاني ابي اقول ولاني معد بشوفك صدقني اني انا اللي حبيتك مو انت الله يسعدك يارب بحياتك
رؤى))
كانت صدمه هالرساله كانها شفت كثير من جروح الوقت اللي سواها بقلبه
هالرساله كان خلته سعيد للحظات كثيره مضت كان يتعذب فيها ضم الورقه بقوووه
ترددت في باله صور كثير رؤى عمر المزرعه اشياء وذكريات كثيره
فتح الرساله وقراها مره ثانيه :آآآآه كانت تحبني زي ماحبها كانت تحبني الله يسامحك ياعبدالله الله يسامحك
اتوقع نستني ونست حبي لاني مالقيتها ويمكن حبت شخص ثاني راعاها واهتم فيها هنا وقف فكره
لمجرد تخيل شخص ثاني بداله يكون بحياة رؤى حط الورقه بالدرج
واخذ مفتاح سيارته وطلع من البيت مستعجل
ماتحمل يبي يشوفها لو يذبحه عمر ماهمه كيفهم خلهم يقولون اللي يقولون(كانت هالافكار اللي تدور في بال فواز وهو لطريقه لبيت عمر)
رفع جواله ودق لعمر


ركبت رؤى جنب امها وامها ضامتها وتبكي
رؤى بحنان:خلاص يالغاليه تكفين خلاص
ام عمر:آآآه يابو عمر كم تمنينا هاللحظه
رؤى من كلام امها نزلت دموعها استنتجت ان ابوها مات وهو نفسه يشوفها
رؤى بغصه حاولت قد ماتقدر تداريها علشان امها
باست راس امها ويدها وضمتها بقووووه شدت امها على بنتها على ضناها
رؤى رفعت راسها ومسحت باصابعها الصغيره الناعمه وجهه امها من الدموع وباستها بخدها
رؤى:والله كذا أحلى
رجعت ام عمر تبكي وتوهقت رؤى كانت تبيها تسكت زادتها
تدخل عمر اللي شاف الوضع وكان قاعد قدام جنب عبدالعزيز اللي يسوق السياره
عمر:عزوز بالله وقف على جنب
الكل لف له
عبدالعزيز باستغراب :ليييييه؟
عمر :بقط حالي واضيع ودورني ومعليك بروح عند فواز وخل امي يوم بدوني وبعدها يعني انك لقيتني والله ياني بلقى دلع وبتضمني وتسحب على رؤى
الكل مات ضحك على عمر واسلوبه بالكلام
ام عمر وهي تحط راس رؤى على كتفها:الله يخليهكم لي يارب
وصلوا البيت ومن قعدوا بالصاله
قال عمر لامه:اقول ابي سياره جديده علشان امشي رؤى فيها
عبدالعزيز:يالعياره ماكنك انت تبيها من قبل
عمر مات ضحك لان عبدالعزيز كاشفه
ام عمر:نذر علي لاشتري لك احلى سياره هديه لانك رجعت لي الغاليه وباست رؤى فوق راسها
هنا رؤى ماقدرت تتحمل كاتمه صياحها علشان امها تهدى وماكانت حاسه ان اللي صار صدق
صارت تبكي بقووووه خوفت امها واخوانها
امها بخوف:ياروح امها وشفيك ؟
عبدالعزيز:رؤى ابوي انتي وشفيك
عمر وقف سحب رؤى ووقفها قدامه ورفع يدها عن وجهها رجع خصل شعرها ورى اذنها ومسح دموعها وباس جبينها ثم ضمها بقوووووه
هي تصمنت بحضنه اول مره احد يقرب منها كذا(قبل شوي كانت بحاله اللاإستيعاب) وبعدين هي صايره صغيره بالنسبه لطول عمر
بعدها لمن حس انها هدت
تكلم بحنان بالغ:رؤى دخيلتك قولي تم لاخوك؟
رؤى وهي تمسح اثر دموعها :جاك اللي تبي
عمر :معد ابي اشوف دموعك ابدا
رؤى ابتسمت واستحت من عمر لانها موب متعوده عليه وبهمس:حاضر
ماحست بشي لان عمر رفعها من الارض وصار يدور فيها
عبدالعزيز مات ضحك :الله يعينك يارؤى جيتي لذا الخبل وبتسكنين معه انا ماجيب عيالي هنا الا لمن اتاكد انه راح تخيلي مخليهم كنهم لعبه عنده
رؤى بعد مانزلها عمر قعدت تضحك وتبكي بنفس الوقت
امهم كانت تراقب عيالها تحس الروح رجعت لها احساس حلو تمنت زوجها اللي عجز وهو يدورها وكم من ليله ماينام يقوم مفزوع لمن يتحلم ببنته
كان متعلق برؤى بقوه لانها البنت الوحيده له وهو يحب البنات قامت ومسكت يد رؤى:يالله يمه لازم تاكلين
رؤى وفرحها ماتوصفه ابجيده من 28حرف باست يد امها :حاضر ماما
ام عمر مسكت يدها وخذتها للطاوله لقت كل ماتشتيه الانفس عليها
عمر بطبعه المرح:بالله عبدالعزيز ضيع سعود ولدك (سمي ابو عبدالعزيز)بما انه المفضل عند امي وانا بلاقه وخله كل خميس يضيع علشان القى زي ذا السفره
ضربه عبدالعزيز على راسه:حسبي الله عليك من ولد حشى اول مره تشوف اكل تبي ولدي يضيع علشان تاكل صدق مافيه عقل
عمر بضيق:حشى موب سعود السعلوه يوم ذا الخوف كله عليه
ام عبدالعزيز وهي ميته ضحك على ولدها عمر:بس ياولد اترك اخوك يتعشى
عمر وهو يلف لرؤى اللي جالسه جنبه:واخيرا ياختي الحنونه جيتي تدافعين عني
امي تحب عبدالعزيز لانه الكبير وانتي لانك البنت الوحيده وانا(وصار يمثل البكى)مسكين الله مالي احد
رؤى بابتسامه ويدها معلقه بيده :الله يخليك لي
عمر سوى نفسه مستحي وصار ياشر على رؤى ويكلم امه:احسن شي بحياتك سويته جبتي اخت حلوه وتخبل وتدافع عني دايم
هنا الكل ضحك على رجه عمر بما فيهم رؤى
قطع عليهم القعده تليفون عمر طلعه من جيبه وناظر بالشاشه وابتسم ولف لرؤى وابتسم ورد بروقان:هلا والله وغلا بفواز ولد عبدالعزيز ******** يلعن خيرك يالحمار توي ادري اسمك ملكي
فواز وماضحك حتى تكلم قبل يفقد شجاعته:ابي اشوفها
عمر غص بلقمته وقام من السفره وانظار الكل عليه بترقب
وقف بطرف بعيد بحيث محد يسمعه :وشفيك ومن تبي تشوف
فواز بضعف قلبه مقروص خايف يرجف بين ضلوعه لوعه الشوق والحب وصلت لاخر درجات تحمله:رؤى
عمر انصدم وبقوووووه من طلب فواز وظل ساكت وقت:بس بشرط
فواز :موافق
هنا عمر ابتسم من قلبه عرف ان محد بيكون لرؤى سند بحياتها ولااحد يستاهلها الا فواز قال بمرح:طيب اسمع الشرط اول
فواز بعجل :وشو لاني قريب البيت
انصدم عمر بس مابين لفواز شي:بكون معكم
فواز:طيب موافق يالله دبر وضعك وماب يادخل بس بالحوش بعدين نغم علي
عمر:بشوف وادق عليك(والله انها صعبه يافواز تطلب شي فوق تحملي بس هو له فضل اني لقيتها وهو اللي كان يرعاها وانا اعرف واحد بعلاقته فيها من قبل وهو وهي عنده ماتجاوز حدوده توكلت عليك يارب)
عمر رجع وقعد بهدوء
عبدالعزيز خلص اكله وقام:يالله يالغاليه انا برجع بيتي وبكره فيه عشاء الا اذا رؤى حابه ناجله لعقب بكره
رؤى بحرج:وشو عشاء لا لا مايحتاج
عبدالعزيز بحنان:مايحتاج الا يحتاج ونص نبي نفرح الفرح رجع للبيت نبي ننبسط
رؤى:اللي تشوفه ياخوي
دار ووقف عندها وباس راسها:الله لايحرمنا من ذا الوجه
رؤى:ولامنك
عبدالعزيز:بكره بجيب زوجتي وعيالي من الصبح
رؤى بفرحه:طييييب
عبدالعزيز راح جهة امه:قرت عينك يالغاليه(وباس راسها)
ام عمر:بشوفه نبيك يمه روح ارتاح وبكره لاتنسى تجيب عيالك
عبدالعزيز:حاضر تصبحون على خير
الكل:وانت من اهله
ام عمر لفت لرؤى:يمه كلي وشفيك ماتاكلين
رؤى:هذا انا اكل يمه ماعليك يالغاليه انتي اللي ماكليتي
ام عمر:شوفتك تسوى عندي الدنيا وهي العشاء والغداء بعد
عمر:الله الله كذا غزل صريح وواضح مافيه مراعاه للحمار اللي منطق معكم عالطاوله
رؤى ماتت ضحك عليه وامه قالت:لا يانظر عيني لك غلاك يالغالي
عمر:الله يخليك لي عن اذنك يمه ابي رؤى بشي مهم
ام عمر باستغراب:وشو؟
عمر توهق بس قال:الدار يبون يسالونها عن غرض
ام عمر :طيب عطها الجوال وخلها تدق من هنا
عمر توهق جد:لا لا بوريها الحديقه
ام عمر :رؤى يمه تعبانه ولاتبين تتمشين مع اخوك؟
رؤى:لايالغاليه مافيني الا الخير ماني تعبانه
عمر وهو يوقف:اجل قومي والبسي عبايتك
ام عمر:بتمشيها بالحديقه وتخليها تلبس العبايه؟؟؟
عمر:ايه ماعندي حريم يمشون في الحدايق بدون عبايه
رؤى قامت وغسلت يدها واخذت عبايتها ولبستها وطرحتها حطتها على كتفها
عمر كان ينتظرها ومن خلصت مسك يدها وطلع فيها الحديقه كان متوتر بس حرام فواز من اليوم ينتظر
عمر:رؤى

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -